عالم الفتيات الافضل ~ دوماً نرفع شعار ღ* المتعة والتعلم في آن واحد مع احلى بنات *ღ
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9, 10  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
! Loreen ،
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
avatar

جـوآهرٍي ☸ : : 3
حلويــاتِي ❀ : : 10
مسآهمـآتــيً $ : : 2398
تقييمــيً % : : 27191
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 129
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    الجمعة أكتوبر 28, 2016 3:44 pm

حآبة آنقل لكم آحسسن روآينة قريتها من بين الـ74 رواية الي قريتهم بحياتي 
آن الشموخوم رضيت البهآذيل كسرت خششم النآسمن قو ذآتي 
بتمنى تعجبكم زي م عجبتني ،ملآحظة ممنوع الرد بالموضوع عششان متصير هفسة الي بتقرا
تقرها وهي سآكتة :%3: ، آترككم مع اول بارت ، آمزح فيكم تردوآ طبعاً :%3:

((1))




صحيت من النوم...وأحس الصداع بيذبحني....ناظرت لساعه جوالي وشفتها سبع الصبح...فزيت بسرعه وأنا أتخبط بالظلام...لحد مابطلت النور....وشفت غرفتي اللي تقريبا كل شيء متكسر فيها....كأن صاير فيها حرب....تنهدت بضيق من طبعي الخايس...بس اعصب اكسر كل شيء تمسكه يديني....أخذت روبي ودخلت أخذلي شور سريع وأنا أتحسب على عدو ريم....انها ماصحتني....حسيت بالماي الحار يحرق جسمي....وسالت دموعي تحت الماي بقوة....تذكرت هيجاني البارحه...وضربات الكل على بابي يترجوني افتح الباب...وسلطان وهو يناديني...وانهرت بكل ضعف ودموعي سالت بغزاره.....بكل سهوله يبوني أقابله...ولا كأن شيء صاير....."ناصر الناصر"....أكره رجل بقاموس حياتي....أبوي الغايب الحاظر....جاي بعد 19سنه...اللي هي عمري كله....يبغى يشوفنا بكل سهوله.....طلق أمي وطلقنا معاها....ولا كأننا عياله....ناصر الناصر هامور عود....اسم لا أنذكر بالسوق....التجار تتراجف....أشهر من نار على علم....كان على معرفه بجدي وخطب أمي.....اللي كانوا من عايله متوسطه رغم انهم شبعانين....بس عند عايله الناصر مايطلعون شيء....تزوج أمي وعمرها 18 سنه...وهو تقريبا بنهايه العشرين....ناصر كان طبعه حار....وعصبي من الطراز الأول....وأمي كانت صغيره وطيبه وحبته بجنون.... باختصار امي من النوع السلبي لأبعد الحدود....وهذا من أكبر أسباب المشاكل بيني وبينها.....المهم سمحتله يتمادى عليها....صار كل ماعصب مايلقى متنفس له ولغضبه الا جسم أمي....وامي بطيبة قلبها....وضعفها كانت تسامحه....من تشوفه جايها اليوم الثاني ندمان...مما خلاه يتمادى معاها....ولأنه كان متأكد ان جدي(أبو امي) راح يوقف معاه....حتى لو كان غلطان....وهي طبعا كانت تدري ان ابوها مستحيل راح يوقف معاها اذا لجأتله....لانه باختصار كان يقدس شيء اسمه ناصر....ومن رياجيل قبل....الطلاق من المحرمات....ولو زوجك يذبحك عادي.....وشحال لو كان هالرجال ناصر....وتمر الأيام.... وتحمل أمي بأختي"ريم"....ورغم ان ناصر خفف الضرب شوي....بس كان يضربها احيانا....وبعدها بسنه حملت بفرحه دنيتي "سلطان"....وحذرهم الطبيب من حمال أمي....كان صعب وجسم أمي ضعيف كثير ومايتحمل.......ونفسيتها المعدومه طبعا..... فرح أبوي بحمالها....وكان يتمنى ان أمي تجيب له الولد اللي طول عمره يتمناه....بس بفترة حمال أمي....كان ناصر يواجه ضغوط بشغله.....كان عنده عداوة مع تاجر عود...كان يضربه بالسوق....وخسر أكثر من مناقصه....وكلفته خساير كبيره....وكان يرجع للبيت....ويفرغ كل مافيه بأمي....وتأزمت حاله أمي صحيا ونفسيا....لحد ماوصلت لنهايه الثامن....وضربها أبوي الضربه القاضيه....ولما شافها أغمى عليها.... والنزيف القوي اللي جاها....طار فيها للمستشفى....وأدى ضربه لها لولاده قيصريه مبكره.....وحياه أمي اللي راحت بغيبوبه الله أعلم متى تصحى منها؟.....بعد مانجت بقدرة قادر من الموت"بسم لله عليها..."....وانولد سلطان....سلطان اللي كان ينطره ناصر بفارق الصبر....بس حاله أمي...وسلطان اللي كان ميؤس من حالته....والضرر الكبير اللي متعرض له....هدمت ناصر....وانهار تماما....وبعدها بشهر ونص....صحت أمي من الغيبوبه....ونجى سلطان....بس الخبر اللي صدم الكل....وخلا أمي وناصر ينهارون....ان سلطان راح يلازمه تخلف عقلي....أمي هنا لامت ناصر....وجاها انهيار حاد .....تعذر منها ناصر مره ومرتين.... بس هي خلاص كرهته....ولجأت لأبوها بعد ماكرهت العيشه مع ناصر....بس كالعاده ردها ذليله....لأن المره عنده عيب تتطلق....حاول خالي فهد بأبوه....بس جدي معند....وناصر عنده ملاك مايخطي ....ردت وهي منذله....موطايقه العيشه معاه....رغم انه تغير 180درجه بس عقب شنو؟.....كانت تبلع الغصه....كل ماتشوف سلطان....وحاله غير عن هالناس....وبعد سنتين توفى جدي....وراحت امي لبيت خوالي....وطلبت الطلاق....هنا ثار ناصر....حاول وحاول....بس أمي كانت رافضه حتى تقابله....تدري بضعفها اذا شافته.....من تشوفه يبتسم لها....وعيونه تناظرها ندمانه....تنسى الدنيا ومافيها....ووكلت خالي فهد....اللي كان مايطيق ناصر....ناصر رفض رفضا قاطعا حتى النقاش بموضوع الطلاق....جاء أكثر من مرة وحاول يقابل أمي بس خالي رفض....وهذا خلاه ينجن....وخالي فهد رفع عليه قضيه....وكانت القضيه شبه ربحانه..... خاصه مع تقارير الضرب المبرح اللي أمي متعرضتله.....بس الصدمه الكبيره....أن أمي أكتشفت انها حامل فيني....انهارت....وحست ان الطلاق بعد عنها.....خاصه انها حست انها بطلاقها راح تغلب ناصر....اللي عمر ماحد غلبه....الكل انصدم....وتعلقت القضيه لما تولد أمي.....وعلى كثر فرحه أبوي بحمال أمي......على كثر ماحزنت عليه امي.....وبعد ماولدتني نزل حكم الطلاق مباشره.....كان ناصر بالأول يجي لريم وسلطان وياخذهم....بشكل شبه يومي....ياخذهم لعمامي....بس انا ولامرة اخذاني....لأن أنا كان طبعي خايس حيل....وانا صغيره....بعده بأشهر خالي فهد باع بيت جدي الكبير بالرياض....ورحنا للدمام....واشترى فلتين....هو وزوجته وعياله سكن بوحده....وحنا وخالي فيصل وجدتي سكنا بوحده....طبعا خالي فيصل هو اللي طلب هالطلب....لأن حنا بدينا نكبر...وحس ان راح تبدأ مشاكل....وحب اننا نستغل والكل يرتاح....خاصه ان ورث كل واحد منهم كبير والحمدلله......ومن هذاك اليوم خالي فيصل هو المتكفل فينا.....صارلنا الابو رغم صغر سنه.....كان تقريبا بالثانوي لما تطلقت أمي.....وهو الوحيد اللي يستاهل مننا كلمه يبه.....وطبعا أبونا الحقيقي من انتقلنا للدمام....ماشفنا وجهه.....كنا نعرف أخباره من الجرايد والمجلات.....وتجارته المزدهره.....طلعت وانا انشف نفسي عدل.....استشورت شعري الاسود الطويل.....على شكل سريع بس تجفيف...لبست تنورة سوداء ضيقه وقميص رسمي عسلي.... ولبست جزمتي"تكرمون"الكعب العالي.....فتحت زرايري اللي فوق....مسكت شعري بكلبسه ورفعته كله لفوق بشكل فوضوي....وتناثرت خصل شعري الاسود على وجهي....ناظرت بملامحي الحاده....وشفت عيوني اللي وارمه....مسكت الكحل وأنا أدعجه بعيوني بكثره.....عمري ماراح اسمح لأحد يتشمت فيني.....وأمس آخر دموع انزلهن علشانك ياناصر....تذكرت أمي اللي تشاجرت معاها بقوة.....وغلطت عليها بالكلام....صدمتني وهي تقول أبوك له حق عليك..... لذي الدرجه ماعندها كرامه.....وين الحق اللي له علي؟....يخسي والله....ماله شيء عندي.....أنا ملامح وجهه ماعرفها.....كثرت المسكره على رموشي.....وانا أحس اني مقهورة.....حق له عندي وهو حرم سلطان يعيش مثل باقي هالشباب...أجل حق سلطان وينه؟...بس ما قول الا حسبي....حذفت الماسكرا وانا استغفر.......ناظرت نفسي بضيق.....ماعندي له شيء.....ولاله حق علي....الا انا اللي لي عنده حقوق....وبأخذها طيب والا غصب.....ومن ورا خشمه....وحق سلطان باخذه من بين عيونه.....راح اخذه من عمرك.....وماكون الجازي اذا مابكيتك دم.....والزمن بينا ياناصر.....حطيت قلوس وردي....وبلاشر.....ناظرت لأنعكاس صورتي بالمرايه الكبيره.....ماحد بيكسرك يا ولد الناصر غيري....ابتسمت .....غرقت نفسي بعطوراتي المفضله....لبست اكسسواراتي....أخذت عباتي وجوالي....ونظارتي الكبيره....وفايلي الوردي....وجنطتي....ونزلت وانا اسمع اصواتهم العاليه....رسمت على وجهي ابتسامه وسيعه....باستانس قبل تجي ياناصر....ولاجيت ربك يحلها....ماله داعي اضيق على نفسي من الحين....وكل شيء بوقته حلو يا ولد الناصر.... دخلت عليهم وهم قاعدين على طاوله الأكل وكلهم سرحانين... وبمرح: صباااااااااااااااااااح الخير لأغلى ناااااس بحياتي......
الكل ناظرني بصدمه....وثواني وردوا عادي....لأنهم عرفوا وتعودوا انهم معاي عمرهم مايرسون على بر...ويعيشون مليون الف حاله بالدقيقه الوحده....قالت جدتي بسعاده:حي هالصباح الحلو....دامه منك....
قربت منها وبست راسها....وبست راس امي اللي عيونها مليانه دموع..... وماكلمتني..... وبست خالي اللي من شافني فرح وقعد يهلي فيني...وصبح علي.....ناظرت سلطان اللي نايم على الطاوله.... وبسته بقوه وانا اجلس جنبه....وهو صرخ:ياوصخه.....
ضحكت بمرح:ياوصخ انت....يالله قوم....بسك نوم يالله......
قالت سعاد بهدوئها المعتاد وهي تغمز بعينها:أشوف المزاج رايق اليوم.....عساه دوم.....
قلت بروقان وانا ابتسم و أتسند على الطاوله وأناظر أمي:ايه الحمدلله.....
الكل جلس يكمل فطوره....وأمي منزله راسها....كنت أدقق بملامحها اليوسفيه....ياحلاتك يامهاوي....أمي كانت حلوة بشكل يبهر....الكل كان يقول اني كوبي من أمي....يابختي والله دامني أشبهك....كان كل اللي يشوفنا ينصدم من شدة الشبه اللي بينا....بس أنا على حجم أصغر....وانا ملامحي حاده اكثر من امي.....امي انعم ملامح بكثير مني...يمكن هذا الشيء الوحيد اللي أخذته ريم من امي....النعومه والبراءه....على عكسي انا كل مافيني حاااد....بس كنت اشبهها كثير....على عكس ريم وسلطان اللي مايشبهونا أبد....ولاحتى يشبهون خوالي....أمي وخوالي كانوا يقولون انهم يشبهون أبوي كثير.....رديت لتأملي بوجه امي ....وتنهدت...شلون عطاه قلبه يسوي فيك اللي سواه....والله انه مايستاهل ضفرك......قطعني من سرحاني صوت ريم الناعم:جوجو صحيتي.....
ناظرتها وأنا ابتسم.....ناظرتها من بيجامتها الصفرا السخيفه.....لشعرها القصير الناعم المتبعثر على وجهها البرئ....لملامح وجهها الناعمه....ووقفت عند عيونها اللي براءة الدنيا كلها فيها....والهالات السودا منتشره حواليهم.....قلت بعتب:لا والله توك تتذكرني....ماتدرين ان عندي دوام....الحمدلله اني صحيت بروحي.....وبخوف مصطنع....تخيلي انواروه الدبه جتني وانا مو خالصه....وربي تفضحني.....
الكل ضحك وهم يتخيلون رده فعل أنوار.....قالت ريم بنعومه:سوري....واشرت على الصينيه بعيونها....وكوب قهوتي السودا عليه....وعصير الفراوله حق سلطان.....وباعتذار....سويتلك كوفي....ولسلطان عصير ونسيت الوقت.....
قلت وانا اتلذذ بطعم الكوفي:أمممممممممممم.....لاخلا ولا عدم ريمو....
ناظرني سلطان بغباء وهو يشرب عصيره مثل ما اشرب الكوفي حقي:امممممممم لا خلا ولا عدم ريمو....لا خلا ولاعدم ريمو....
وظل يكرر الكلام بغباء....الكل تجاهله....خالي رد يقرأ الجريده بسرحان.....ناظرته بحب....."ربي لايحرمني منك يابو الجود....والله انك بمليون رجال.....مدري بشنو أجازيك؟.....كل شيء بحقك صغير....قدرك عندي كبير....كبير لدرجه ماتتصورها.....عمري ماراح انسى طيبك معانا....وعمري ماراح أعترف بأبو غيرك.....أدري وشكثر مضايقتك جية ناصر....وادري بتوترك.....رغم انك تحاول تخفيه عن الكل....بس عمرك ماراح تخفيه عني.....انا بنتك...بس وربي...لاوريه....وضيقك هالايام من كلمك....بحاسبه عليه....واطلعه من عيونه...شوراي خل احاسبه على كل شيء.....الا انت مابغى احد يكدرك....."
لفيت وناظرت لجدتي وهي تشرب الحليب....وابتسمت بحب"والكبر بانت مواريه فيها......عسى ربي ياخذ من عمري ويعطيك يالغاليه....ويخليك لنا يارب ياكريم.....رغم هواشها الدائم معاي ومع سلطان.....الا اني ادري ان مابه احد بهالدنيا يساويني عندها.....رغم انها مليون مره طردتني من البيت....وياما عايرتني ان ابوي رامينا.....وتقولي روحيله....اذا عصبت على عيال خالي فهد اذا دخلوا البيت....تقول البيت لهم....وانتي خلي ابوك بملايينه يشترلك قصر....هههههه بس ياحبني لها ثواني وتندم....وتقعد تعتذرلي وانا اتغلى عليها....ربي يخليك لي....."
ناظرت سعاد بقعدتها الهاديه....وملامحها الحلوة....وابتسمت باحترام لهالانسانه"والله انك بنت رجال يام جود....مليتي قلب خالي وعينه....وعوضتيه عن اللي ماتتسمى...."تضايقت من تذكرت زوجه خالي الأولي.....بس نسيتها من طاحت عيوني على أعز مخلوق عندي بهالدنيا.....ناظرته بحب وأنا أشوف رجولته الواضحه....ووسامته اللي مايختلف عليها اثنين....وضخامه جسمه....وبجامته الزرقا اللي بارزته حيل....وشعره الناعم الطويل.....سلطان كان مو حلو على كثر ماهو جذاب....كانت فيه جاذبيه لاتقاوم....كان يشبه ريم بشكل مو طبيعي.....بس ريم كانت ناعمه كثير....على عكس سلطان اللي كان كل مافيه حاد ورجولي....لدرجه كبيره.....وهذا اللي خلاه يتعدا ريم من ناحيه الجمال....ناظرت وجهه اللي أعشق تفاصيله....سماره البارز...عيونه الحاده رغم صغرهم....خشمه الطويل شوي...شاربه الخفيف....فمه...شعر لحيته اللي توه طالع.....كنت اعشق جميع تفاصيل هالمخلوق الجالس جنبي....ياسبحان الله....أغليه غلا ما أغليته لأمي.....هو العز والسند والابو والاخو....والخوي ورفيق دربي....وكاتم اسراري....كان جالس جنبي رجال مكتمل الرجوله....بس حسبي الله ونعم الوكيل.....على من كان السبب...كله منه....عمري ماراح اسامحه....هو السبب ان سلطان انحرم من انه يعيش طبيعي.....يعني حرام ان سلطان يعيش مثله مثل كل اللي بعمره...كان الحين سلطان هو اللي يوديني للجامعه....ويروح لجامعته....كان الحين سنة تخرج.....ويسوق سيارته....حسيت بالضيق فجأه كتم علي....نفضت هالأفكار....وشفت ريم بمكانها المعتاد قدام الtv وتناظر بكامل اندماجها....وهي فاتحه فمها باندماج....هزيت راسي بضيق من حالتها الميؤوس منها...صحيت من سرحاني....على صوت جوالي....سكرت بوجه أنوار ولبست عباتي عالسريع....بست سلطان اللي معند يبقى يروح معاي....وبعد أخذ وعطى....ووعودات مني ومن خالي تركني....وأنواروه التبن أحرقتني.....قربت من أمي...ولميتها بقوة وتركتها بسرعه وأنا أبوس راسها....وبهدوء:يمه سامحيني....أدري غلطت عليك البارحه....وزودت بالكلام....تنهدت بضيق وكملت بغصه...بس من حر قلبي يمه....وبهدوء...وأنا أشوف دموع أمي اللي غرقت وجهها...يمه سامحني...يمكن الحين اذا طلعت ماراح أرد....وربي ياخذ أمانته وانا ماتسامحت منك....خليني اطلع وانا مرتاحه....
شهقت أمي بقوة وهي تأخذني بحظنها....وتسمي علي وتذكر الله....ناظرت بخالي وسعاد وريم اللي يضحكون علي.... ولعبت لهم بحواجبي بخبث.....لأنهم يدرون ان ماينقدر علي أبد....غصب خليت أمي تتركني....اللي عندت....خايفه يصيرلي شيء....تلثمت اي كلام....ونظارتي وفايلي بيدي...وطلعت وأنا حالفه اني أأدب انواروه التبن....صعدت السيارة بعصبيه....بدون لا انتبه للسياره ولا حتى للسايق....ولاحتى ان انوار صاعده قدام...وبعصبيه ونرفزه:أنواااااااروه وجع انشالله....ماتقدرين تنطرين دقايق....حرقتيني بجد نرفزتيني....كل هذا خايفه على البنغالي....و...
بلعت كلامي بعد ماتعلقت عيوني بعيونه المبتسمه....اللي تناظرني بلهفه وشوق كأنه اول مره يشوفني كعادته..ورحت لبعييييييييييييييد......

طلعت الجازي وأنا أضحك عليها....والله ماينقدر عليك أبد....ناظرت بالبيت اللي صار فاضي من طلعت منه....هالبنت عندها حضور قوي.....حضور يخلي المكان ينملي بوجودها حتى لو تظل ساكته....حضور ماشفته الا عندها.....وعند أبوها... تنهدت بضيق....أحس بضيق وتوتر....قبل يومين.....جاني اتصال من رقم مميز غريب....رديت ووصلني صوته القوي....اللي عمري مانسيته رغم مرور 19سنه....بس هو من الأشخاص اللي يمرون مره بالعمر....ومن تشوفه مره عمرك ماراح تنساه....سلم علي وبعدها سألني عن عياله.....حسيت الدنيا اظلمت بعيوني....قالي انه هالاسبوع بيجي ويشوفهم....أحس ورى هالجيه شيء....ليه طيب الحين جاي؟....عقب ماتعلقت فيهم.....ما أتصور حياتي بدونهم....أحس اني انا ابوهم مو هو....أنا اللي ربيتهم....أنا اللي أخذتهم وطلعت ببيت....بس علشان مايتهاوشون مع عيال فهد....رغم اني كنت صغير....أنا اللي وديتهم لمدارسهم....ما اتخيل حياتي بدونهم....هدوء ريم.....غباء سلطان...عوابه جازي....ابتسمت بخبث....الله يعينك ياناصر على اللي ينتظرك.....تذكرتها من وهي صغيره....كانت تكبر قدامي بسرعه....كنت أحسها تسابق الزمن...وسبقته....كنت احسها تتحدى الزمن....وتفوز....كانت تحركنا مثل الدمى...وحنا غصب عنا نسوي اللي تبقاه....كانت اذا تبغى شيء تلزق....وتقعد وغصب عنك رغم انك ماكنت تفكر تسويه....الا انها تقنعك وغصب عنك تنفذه لها.....من تناظرك بعيونها الحلوة....ونظره الترجي فيهم.....كنت انجبر اسوي اللي تبغاه....كانت من وهي بزر عوبه وحقها مايضيع....وياويله ياسواد ليله اللي يدوس لها على طرف....كل البزران كانوا يخافون منها....رغم انهم أكبر منها....بس هي كانت قويه....كان حقها مايضيع أبد....على عكس ريم اللي دايما لازقه بمها....وبس تصرخ عليها صاحت....على عكس الجازي اللي نادرا ماشفتها تصيح.....كان فيها شيء غريب....كنت أحس عندها قوة موطبيعيه.....سلطان لما كان صغير....كان انطوائي لدرجه كبير....بس لازق بأمه....حتى كلام مايتكلم....بس من صارت الجازي تستوعب وتفهم....سلطان ترك الدنيا كلها ولزق بالجازي....كانت علاقتهم موطبيعيه....متعلق فيها بجنون....وهي بعد...اذا احد كلم سلطان بكلمه...تقلب البيت فوق تحت...حتى لو كانت امها...بعض الاحيان احسها هي امه....ماترضى عليه ابد....ومن شده دلعها له....صار سلطان جرئ ومايخاف من أحد....علاقتهم فريده جدا لدرجه انهم للحين بعض الاحيان ينامون بغرفه وحده....رغم ان الجازي لها غرفه...بس دايما تحب تنام بغرفه سلطان الكبيره....لها سرير ثاني...اغلب وقتها تنام فيه...كانت تاخذه للشارع....وتركت الكل يخاف منه....لأنهم كانوا يدرون ان وراه ظهر...ومو أي ظهر....الجازي بجلاله قدرها....نصهم كان يتجنب لسانها الطويل.....اللي اذا لسع العياذ بالله منه....ونصهم كان متيم....خاصه بملامح الجازي الحلوة لدرجه لا تقاوم.....كانت كوبي مصغر من مها....بس جازي تجاوزت جمال مها بمراحل كبيره....القوه والحيويه والنشاط والحده والذكاء اللي يشع من عيونها....وشخصيتها القويه....وغرورها الكبير....وذكائها الحاد....كان مخليها ملكه على الكل...الكبير قبل الصغير....كنت احسها عارفه مشكله سلطان....من هي بزر...كانت تحرص على انها تتعلم كل ألعاب الأولاد....وتعلمها لسلطان....وسلطان كان اي شيء تبيه يسويه....علمته على البلاي ستيشن....السباحه....كانت تأخذه بشمس القوايل....تخليه يلعب مع الاولاد كورة.....ويويل اللي يأخذ الكورة من سلطان....وسلطان كل مباراه مسجل هدف...هههههههههه....كانت شخصيتها قريبه للانسان اللي تسبب بتعاسه أختي الوحيده....كان يضربها ليل نهار....كانت كل يومين تجينا زعلانه....كنت مراهق مو مهتم بشيء....خاصه بوجود ابوي اللي كنا مانقدر ننطق بحرف قدامه.....وخاصه عن ناصر حبيب قلبه....عمري ماشفت ابوي مفتخر بأحد كثر ماهو مفتخر بناصر......كنت أحيانا أحس انه يحبه أكثر مننا....كان دايما يعاير فهد أخوي انه مو نفس ناصر....وهذا الشيء سبب عداوة بين فهد وناصر....كان ناصر شخصيه ساحره بكل المقاييس.....كان اذا دخل مجلس الكل بحضوره يسكت هيبه له....الكل كان يرجف بس من طاري اسمه....كانت شخصيته ساحره لأبعد حد....وكان ذكي....ومغرور وواثق بنفسه لأبعد حد....أبوي على حسب علمي سوى له جميل....وتعارفوا....وصارت علاقتهم قويه.....بعدها بمده خطب مها أختي الوحيده....وطبعا ابوي بدون نقاش وافق....وتزوجته مها....وجابت ريم...كانت دايما تجي تشتكي من ضربه لها...كان دايما وجهها وارم....والوان قوس قزح فيه....بس ابوي كان غصب عنها يرجعها بنفسه لبيته....وحملت بسلطان....كان حملها خطير....وضربها ضربه قويه....وولدوها قيصري....ودخلت بغيبوبه لشهر ونص....وسلطان تعدى مرحله الخطر بس راح يلازمه تخلف عقلي.....انهار ناصر عمري ماشفت دموعه تنزل الا بهاليوم....وحلف انه مايمد يده عليها أبد....وبعد ماوعت مها وعرفت عن سلطان انهارت....ولامت ناصر....تعذر منها بس هي طابت نفسها...ترجت ابوي انها ترد لبيتنا....بس ابوي رفض رفض قاطع....حاول فهد بابوي بس ابوي حلف انه اذا فهد فتح معاه الموضوع....لاهو ولده ولاهو أبوه....أما أنا صح كرهت ناصر مليون مره....بس كنت احترمه واخاف منه....وكنت مراهق.....وطبعا قبال ابوي....ماكنت اتجرأ أنطق بحرف واحد.....ورجعت له مها....بعدها توفى أبوي....ومها جتنا...ورفضت ترجع لناصر....وفهد وقف معاها....وقال لناصر اللي قعد يتحلف ويتوعد....حاول انه يشوف مها....بس مها رفضت....وفهد ماتركه يكلمها....ورفع قضيه....وصارت القضيه مضمونه....خاصه مع تقارير الضرب المبرح اللي متعرضه له مها.....ومابقى على الطلاق شعره....بس طلعت مها حامل....للحين اتذكر اليوم اللي عرفت فيه انها حامل...كانت هي وفهد جايين من المستشفى وجلست بالصاله وهي تصيح بقوة....كأن ميت لها أحد....وأمي تهديها....وفهد اللي وجهه أسود من الضيق...ومعصب حيل...وبعدها طلع من البيت....أنا كنت أناظرها منصدم....كان سلطان وريم يناظرونها ويصيحون....خافوا منها....ومها تصيح بقوه .....الكل كان متضايق من هالحمال...وفهد كان قايم قاعد يدعي انها تجهض....ومها تدعي الله ان حمالها مايتم....بس الحمدلله ...الله خيبهم....وجتنا الجازي.....اللي نشكر الله عليها ليل نهار....ومافيه أحد استانس بهالحمال الا ناصر....اللي نسى كل اللي صار بينه وبين فهد....من درى بحمال مها....وجانا طيران....كان حاس انه بهالحمال كل شيء راح يرد مثل ماكان....بس مها كانت مصممه....عمري ماشفتها مصممه على شيء كثر ماكانت مصممه على طلاقها من ناصر....هنا ناصر عصب....وشهر واحد وتزوج وحده من جماعتهم.... وبعدها انولدت الجازي....وصار الطلاق....دايما كنا نضحك على قوة مها المفاجأه في تصميمها على الطلاق....خاصه مع ضعف شخصيتها .....بس حنا نشك ان الجازي لعبت بهرمونات مها وهي ببطنها....ومدتها بقوه موطبيعيه..... ههههههههه.... ناصر كان أول سنه تقريبا يودي أخوانه أو عيال أخوانه بشكل شبه يومي....ياخذون ريم وسلطان له....والجازي كانت صغيره....بعدها نقلنا للدمام....وانا وأمي ومها وعيالها سكنا بفيله....وفهد وعياله بفيله....ماكنت ابيهم يسمعون اي كلمه.....كنت ابيهم ياخذون راحتهم....أخذت ورثي من أبوي وشريت هالفله وسكنا فيها......والحمدلله كلنا ارتحنا....ابتسمت بخبث وانا اتخيل لقاء الجازي وناصر...تذكرت هيجانها وجنونها البارح....عمري ماشفت الجازي معصبه كذا.....الا بسالفه مريم زوجتي الاولى.....تنكدت من هالطاري.....الله يستر بس....والله اذا جاء لتقوم الجازي القيامه.....تنهدت بضيق....اموت واعرف شنو اللي جابك بهالوقت....كنا مرتاحين وانت بعيد....الحين تذكرت ان عندك عيال.....اووووووف.....والله الجازي لتتسب اللي خلفوه....ابتسمت بحب....عوبه وعنيده وقويه ومغروره وذكيه وحقانيه....وماتترك حقها ابد....وماتسامح ابد.....والخوف ماتعرفه....لا وبعد تلومك على حاله سلطان اللي مافيه أحد بهالدنيا يساويه عندها....والله لتطلع كل شيء من عينك....تربيتي....مافيه مخلوق بيكسرك ياناصر غير بنتك....والله اني من الحين شفقان عليك....عمري ماتمنى اني اصير عدو للجازي....حسب معرفتي لها....وبأكثر من موقف صدمتني صدمه عمري....كل ما أقول هذا حد قوتها....تصدمني أكثر....منهو اللي بيكسر الثاني ياناصر....أنت والا اللي ربيتها انا..وحرام واكبر حرام انها بنتك.....بس تخسي....هي بنتي انا....انا اللي ربيتها ....أنت ابو على ورق وبس....تذكرت موقفها مع مريم زوجتي الاولى...من اول ماتزوجتها بينت لها ان البيت لمها وعيالها....هم الداخلين وحنا الطالعين... وعشمتني خير....كنت الاحظ النظرات الناريه بينها وبين الجازي....كنت احسها تخاف من الجازي بشكل كبير....بعدها قامت تعرضلي انها متضايقه من البيت وماتاخذ راحتها...ومن هالكلام...عطيتها كلمتين ...وخافت واعتذرت... وطنشت...وتناسيت الموضوع.....كنت احس ان فيه حروب تصير بالبيت....بس ماتدخلت....مالي مزاج مشاكل حريم...وماحد شكى لي....ومريم خل الجازي تربيها....لأني واثق ان الجازي مافيه مخلوق يقدر عليها...ولأن بأخير فترة صارت تبط جبدي....عليها حركات مادري شتبي....خاصه اذا شافت الجازي....تقعد تلزق فيني....ومافاتني نظرات الجازي اللي ترميها عليها....وبيوم من الايام...كنت جاي من الدوام ومعاي طلال ولد فهد....عزمته على الغدا....دخلت سيارة الجازي جايه مع سواق فهد أخوي....شفت سلطان اللي وجهه أحمر....وباين يصيح... قاعد عند الباب...بدون الجزمه"تكرمون"وبالبيجامه بالشمس الحاره.... وأنا هنا وقف قلبي....كنت احسب امي فيها شيء....سلطان من شاف السياره ركض لها....والجازي نزلت ...مادري شقالها....بس اللي كنت متأكد منه الجازي بتسوي جريمه...ومافيه احد يعرف الجازي كثري...مسكت يد سلطان...وركضت للبيت وهي تضرب الارض ضرب من العصبيه...نزلت انا وطلال وركضنا وراه...وبس فتحنا الباب...سمعت صوت جازي القوي:انتي يالواطيه شلون تسمحين لنفسك تضربين سلطان؟....
قالت مها بخوف:جازي اصعدي لغرفتك....بلا كثرة كلام.....
قال طلال بعصبيه:وانت واقف...ضربت سلطان وساكت...
قلت بهدوء:لاتستعجل....جايها رزقها مني....بس خل الجازي تبرد قلبها.....
ناظرت بمريم بقهر وانا اتحلف فيها....اللي قاعده تمثل دور القوة....وعيونها ترجف....قالت بصوت يرجف بعد ماتقوت بمها:والله بكيفي....احمدي ربك ماذبحته....موكافي متحملتكم ومتحمله همكم ببيتي.....وباستفزاز...روحوا لأبوكم ترا كرهتونا حياتي...ماأقول الا الله يعينك يامها....ويعين قلب فصولي...حذفهم عليكم ونجا بنفسه...وحده ماتدري وين الله قاطها....والثانيه لسانها أطول منها... والسند ياويل حالي مجنووووون.....


بررب 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Loreen ،
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
avatar

جـوآهرٍي ☸ : : 3
حلويــاتِي ❀ : : 10
مسآهمـآتــيً $ : : 2398
تقييمــيً % : : 27191
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 129
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    الجمعة أكتوبر 28, 2016 3:45 pm

((2))

عند هالكلمه ماحسيت الا بصرخه مريم والدم ينزف من خشمها.....الكل شهق وهم يشوفون جزمه جازي الكعب بعد ماحذفتها بوجه مريم....قربت وسلطان بيدها...وشفت وجهها الاحمر من العصبيه...وعيونها تقدح شرار....وشعرها الاسود متبعثر حوالين وجهها....مسكت الجزمه....ومسكت مريم بقوه من شعرها وهي تشده....ومريم تصرخ وتصيح....حطت الجزمه قبال وجهها....وبقوه وبصوتها المبحوح:هذا قدرك بهالبيت يالجزمه....وجزمه سلطان تسواك وتسوى اللي خلفوك....سكت كثير...قلت الحشيمه لخالي مولها....عديتلك حركاتك يالبزر....قلت سفيه...ماحط عقلي بعقل سفيه....ولجل عيون خالي بتحملها...وبصراخ وهي تشد شعرها بقوه....بس توصل السالفه لسلطان....تهبين لاأنتي ولا عشره من أشكالك....وباحتقار...ذا قرصه اذن بس....بس برب هالبيت....واللي خلقك وخلقني....تعرضي لسلطان من بعيد أوقريب....مايكفيني الا موتك...هالمره كسرت خشمك....المره الجايه أكسر رقبتك....تفوووووووووو على ذا الوجه.....
وطبعا سلطان هوايته بهالدنيا التفال....وجازي تفلت....لازم يتفل...غرق وجه مريم بالتفله وهو مستانس>>من حر مابقلبه يابعد قلب خاله....
ورمت مريم بعنف....ومريم تصيح....قالت مها بعصبيه:ياقليله الادب.....هذا رد المعروف.....
رفعت يدها بتضرب الجازي...وأنا قلبي وقف...الا الجازي يامها...الا الجازي ياناس لاحد يتعرض لها.....ركضت بسرعه وانا أمسك يد مها....قالت مها وهي تصيح:اتركني يافيصل....شكلي ماعرفت أربيها....أصلا كله منك....أنت اللي دلعتها....والحين أول ماضربت ضربت مرتك....
لفت الجازي لي بقوة...وناظرتني وأنا اشوف العصبيه بوجهها الاحمر ورجفه جسمها.....وسلطان ماسك عباتها.... وثوبها المدرسه مخصر على جسمها...وعيونها تلمع من القهر....دعيت على مريم...الا الجازي ياناس....مابي اشوف الحزن والقهر بعيونها...يابعد قلب خالك انتي....والله لأذبحها...بس القهر والوجع لا أشوفه بعينك.....قلت وأنا ألمها بحظني بقوة:بنتي وماتستاهل الا الدلال....وبنتي ماتغلط الا على اللي يغلط عليها...
بعدت عني...وناظرتني بعيونها اللي اموت فيها...وبصوتها الحاد القوي المغرور:وبنتك مثل ماهي ...وماغلطت الا على اللي غلط علي...عديت مره ومرتين وثلاث....قلت القدر والحشيمه لخالي....كبرت عقلي لخاطرك....وتجاوزت عن حاجات كثير...بس ان الموضوع يوصل لسلطان....هذا اللي مستحيل اتجاوز عنه....وبثقه...ووالله لولا انها مو زوجتك مايكفيني الا دمها....
قالت مها بعصبيه:ومفتخره....وموكافيك بعد....
قالت بثقه وتحدي وصوت بكي مريم واصل للسما:ايه...علبالك كسري لخشمها برد حرتي ...لاوالله بس انا أخذت اللي برد قلب سلطان بس....وخفف حرة قلبي.....وقربت مني وباست راسي بقوة...وبهدوء...كفيت ووفيت ياخالي....عمري كله ماراح اعترف بأبو لي غيرك....بس شكلنا خربنا حياتك....الحين راح نتصل على اللي اسمه ابونا....انت مومجبور فينا...تحملتنا طول عمرك....جاء الحين دوره يتحملنا...وغصب عنه...ومن ورا خشمه....وانت رايتك بيضه...بس زوجتك ابدى مننا....
الكل شهق....ومها صاحت وهي تلمها...وسلطان ماسك عباتها وفرحان وهو يناظر مريم اللي تصيح....قلت بصدمه:لمثلي ينقال هالكلام يالجازي....وزوجتي ابدى منكم....
قالت بهدوء:مابي أحرجك ياخالي....وباحتقار...المره ذي مايجمعني معها سقف واحد......
صرخت مها بالم وحزن:لا ياجازي....لاتقولين كذا.....لأاتخليني.....وانا اللي أقول راح يجي اليوم...وياخذهم ناصر كلهم...الا الجازي ماراح ترضى تخليني....الحين انتي تبين تروحين له.....
قلت بهدوء لمريم...وانا اناظر الجازي بعتب:يابنت الناس....قومي جمعي اغراضك...اوديك لاهلك وورقتك بتوصلك......
صرخت مريم وجت تبوس رجليني...بعدتها بعنف....وراحت تترجى أمي...وامي صدت عنها....وراحت تصيح عند مها...قالت مها وهي تصيح:فيصل حرام عليك خلاص.....
قلت بعصبيه:مها الموضوع خلص....
راحت مريم للجازي وهي ترتمي على رجلين الجازي:تكفين جازي لاتخلينه يطلقني....تكفين...والله ماتعرض لكم ابد...والله اصير خدامه بهالبيت...بس لايطلقني تكفين.....ياويلي....
قالت ببرود يذبح:خلصتي...هزت راسها وهي ترجف....قالت باحتقار...مطلبك موعندي....جزاك واقل من جزاك... وبلاش تذلين نفسك بزياده.....والنفس وماتهوى يابنت الناس....ونفس خالي عافتك....وبنغزه...لاتذلين نفسك اكثر مانذليتي اليوم.....
الكل انصدم....ومريم شهقت...ومها صرخت:جاااااازي....
طنشت الكل ولفت لسلطان بمرح وحماس:سلطان شريت شريط سيارات جديد....تتحدى؟.....
قال بفرح:جازي أحبك....
قالت بسعاده ولا كأنها اللي تو قالبه الدنيا...والابتسامه مزينه ثغرها:يابعد قلب قلب جازي انت.....
ومسكوا يدين بعض وصعدوا فوق....والابتسامه شاقه وجيهم....وكالعاده ضاربين بالكل عرض الحائط....لفيت على طلال وهو يطالع خيالها والابتسامه مرسومه على وجهه....الخبل يحبها....ناظرته نظره هجدته....ونص ساعه ووديت مريم لبيت أهلها وطلعت من حياتي للأبد....هذا من المواقف اللي بجد خوفتني من الجازي.....هالبنت قويه قويه حيل...وماني خايف من شيء..الا من طلال الخبل....الغبي مالقى يحب الا الجازي....ياما نصحته المسكين بس مانفع...اثنينهم قمه التناقض....لو حاب ريم أصرف.....حبها وابتلش...لأن عندي ثقه ان ناصر مستحيل الا من سابع المستحيلات يزوج عيال فهد.....والجازي مو لطلال....موهو الرجال اللي يستاهلها....رغم حبي لطلال وكبر قدره....الا انه مايناسب الجازي ابد....وقرد حاله بهالحب اللي مدري شيبي.....
وعيت من سرحاني على صوت سعاد الهادئ:حبيبي وين وصلت؟...
ناظرت لملامحها العذبه....وابتسمت بدون شعور:عندك ياقلبي....
قمت وناظرت بالطاوله الفاضيه....ماغيرنا....ناظرت ريم المنسدحه على الكنب ومندمجه على tv....تنهدت من حالتها التعبانه...بست سعاد على راسها:تبين شيء؟....
قالت بحب:سلامتك....

نومت سلطان وطلعت من الغرفه....توجهت لغرفه امي عطيتها دواها....وطلعت وشفت ريم كالعاده منسدحه على الكنب وفاتحه فمها....قلت بنرفزه:ريموه وجع....انتي متى تبطلين السهر....شوفي وجهك شلون صاير؟.....
قالت باستغراب:بسم لله يمه..... علامك؟....
قلت بعصبيه:انا اموت واعرف....حالك العوج متى تغيرينه؟....خافي الله ببدنك....قالبه ليلك نهار....ونهارك ليل....وماغير مقابله هالافلام.....
قالت بضعف:يمه شتبغيني أسوي يعني....ودراسه مانيب دارسه لو تذبحيني زين.....وهذاني بفكك من وجهي وبذلف انام....عجبك الحين؟...
وسالت دموعها وهي تصعد لغرفتها.....تنهدت من حالها....ومن عصبيتي المبالغ فيها....بس مو مني....منه هو....خايفه خايفه كثير....ناصر بيجي....ناصر مانساني ولانسى عيالي....لميت نفسي بخوف....وانا اتذكر ليالي الضرب....الضرب اللي للحين معلم على جسمي.....تذكرت الليالي اللي كنت ابكي فيهن من الوجع....ناصر الناصر الرجال الوحيد بحياتي...حبي الاول والوحيد.....مانكر اني للحين اموت فيه....رغم اني انا اللي طلبت الطلاق....تذكرت ملامح وجهه...وابتسمت بحسره....عمري مانسيت شيء....وشلون انسى وعيالك قدامي....وكلن يشبهك بطريقته....عيالنا ياناصر....على كثر ماني خايفه من جيتك المفاجئه....الا اني متشوقه اشوف رده فعلك....ريم اللي تشبهك كثير....بس نعومه مثلي بزياده....وشخصيتها الحساسه.....أدري راح تعصب عليها.....لان طبعها نفس طبعي.....ضعيفه حيل....وسلطان اللي استنساخ منك...طول عمرك طاغي ومعذبني...وجه سلطان كان يوديني لك.....كنت اذا ناظرته كأن انت قدامي.....بس الفرق...ان سلطان دلوع....ودلوع بزياده بعد....وسالت دموعي وانا اتذكر الجازي البارح.....لما قال فيصل ان ابوهم يبي يجي....كنت دايما ادري بمزاج وعصبيه الجازي اللي مو طبيعيه.....دايما كنت اتجنب ازعلها من وهي صغيره.....كنت البي طلباتها بسرعه....وابديها بكثير احيان على ريم وسلطان....كنت اخاف لمجرد انها تعصب....يمكن لأنها كانت تذكرني فيك....رغم انها ماتشبهك بالمره....بس نفس النظره الحاده....نفس الغرور....وعزة النفس....ونفس العصبيه....أكثر من موقف صار وكان يثبت لي....ان الجازي مثلك....مثل طبعك اللي هدم حياتي.....كنت اكذب نفسي.....بس اللي صار امس....كأنه كف على وجهي....ومو أي كف.... هيجانها..... صراخها.... كلامها اللي مثل السكاكين....ماحشمت احد....تهديدها ووعيدها....كلنا وقفنا منصدمين....ارتسمت لنا صورتك.... صورتك الطاغيه....كانت ناصر الناصر بكل جبروته....وغروره....سالت دموعي بغزاره لما تذكرت لما قلتلها ان أبوك له حق عليك....تذكرت لهجتها البارده اللي ذبحتني...وكلامها اللي مثل السم....لسع الكل....تذكرت لومها لي....حتى انا لامتني....اني تطلقت منك....تقول لي لولا ضعف شخصيتك.....كان ماصار اللي صار....كان حنا عشنا مثل باقي خلق الله....وسلطان مو ناقصه شيء.....تنهدت بتعب....طول الليل مانمت....ماكنت احب احد يزعل علي....وعيالي خاصه....والجازي بالتحديد....الجازي عندي غير عن اخوانها....رغم اني كنت حالفه ما أكلمها....بس من شفتها مروقه الصبح ارتحت....ومن اعتذرت مني....ماصدقت على الله....أخذتها بحضني.....كنت محتاجه لحضنها كثير.....بقربها أحس بالامان....أحس بنفس الراحه اللي كنت احسها بحضنك.....ولاحت لي ذكرى بعيده....كنا بغرفتنا وتوني والده ريم....وريم من النوع الصياح.....كان ليل وهي بس تصيح.....وناصر يبغى ينام.....وقعد معصب وهو ياخذها مني....ويهزها وبنرفزة:يابابا خلاص....انهبلتي اليوم....اهجدي وراي دوام....
قلت بضحكه:ناصر ترى ماتفهم هي.....
قال بضيق:أوووووف....مها وربي ماني رايق....هي ليه طبعها خايس كذا.؟.....
قلت وأنا أخذها منه لما زاد صياحها واهزها:لأنها دلوعه طالعه على امها.....
قال وهو ينسدح:مها تكفين بعد لاحملتي لاتخلين عيالي على طبعك.....وبصدمه.....تخيلي ولدي يطلع على طبعك....والله لأذبحه....
قلت بزعل:لا والله ماتبيهم يشبهوني يعني.....
قال بابتسامته الجذابه وهو يقرب مني:يشبهونك فياليت....رغم اني اشك انه راح ينخلق أحد بهالدنيا مثلك.....بس بصراحه طبعك....لاياقلبي....مو عيال ناصر اللي ضعفين....ابي عيالي مثلي....ذيابه....مايخافون ولايهابون أحد.....وبفرح وحالميه...مها تخيلي تجيبين بنت تشبهك وقويه نفسي.....وبسعاده وهو يغمز....والله لتطيح تحت رجلينها شوارب.....
قلت وانا اضحك:لاوالله....
قال بفرح:اي والله....يارب تتحقق امنيتي....والله يامها اني لأذل بهالبنت ناس ماتنذل.....مها تخيلي....تخيلي انتي قويه....والله لتصير علوم....
قلت وانا اخذ ريم واتوجه للباب واضحك عليه:ظل باحلامك.....ونام مو بكرا تعصب انك مو شبعان نوم....
مسحت دموعي....وانا ابتسم....جاك اللي تمنيته....لا والبلا مو ناويه تذل احد بهالدنيا كثر مهي ناويه تذلك....بنتي واعرفها....ماراح ترسيها على بر معاك....تذكرت تعلق ناصر بعياله....كان مهووس بعياله بجنون....كنا دايما نتهاوش والسبب ريم وسلطان....كان يبالغ بدلعهم....وياويل اللي يقرب عياله....بس من طلقني وانتقلنا للدمام انقطع عننا...طبعا تزوج قبل لا يطلقني....من رفعت القضيه واصريت على راي.....ياترى حبها مثل ماحبني....نفضت هالأفكار من بالي.....وتوجهت للمطبخ ...ابي اجهز الغدا....لأن التفكير بيذبحني......بقربك ماني مرتاحه....وببعدك ماني مرتاحه....بس لعيون عيالي بعدت....مستحيل اسمح لك تسبب لهم اي وجع....وتدمر حياتهم مثل مادمرتني.....الا عيالي ياناصر....

بمنزل آخر ....
لا يبعد كثيرا...

كنا قاعدين نفطر انا وابوي وامي وسعود....ثواني وانزلت انوار....وهي تناظرني بنظرات خبيثه....والابتسامه الخبيثه ماليه وجهها....تجاهلتها وانا اشرب حليبي....ونفسي بخشمي....مابقى الا افكر بانوار وجنانوتها....قالت بخبث وهي تشرب العصير:طلول حياتي توديني الجامعه....
قلت بثقه:لو تموتين...لو أشوفك جثه قدامي ماوديتك....
قال ابوي بعصبيه:طلال شهالكلام؟....هذا قدامي وتقول كذا...أجل من وراي شتسوي فيها....ولف على انوار...أنوار يبه الله لا يعوزك له....أفضل موجود روحي معه....
قالت وهي تبتسم نفس ابتسامتها الخبيثه:انشالله يبه.....
قاموا امي وابوي....وانوار للحين تبتسم ابتسامتها اللي لاعت جبدي منها....هالبنت سخيفه سخافه مالها مثيل....تبط الجبد...ثواني وقالت بنذاله:سعووودي تدري فيه ناس مو كفو.....كنت ابي اخدمهم خدمه عمر....بس وش أسوي؟...وجيهم وجيه فقر....
ضحك سعود....وانا قلت بنرفزه:أنوااروووووه وجع....ابلعي لسانك...لا أجي ابلعك اياه.....
قالت ببرود وهي تلبس نقابها وتمسك ملفها وتسرع مشيتها:خلاص بلعناه....وبخبث...سعودي رايحه امر الجازي انا....بااااااااي....
صدمه...تجمدت بس من طاري اسمها...طلال مو وقت الصدمات الحين...رفعت عيوني وشفتها فتحت الباب...وأنا ركض وراها....وسعود ميت ضحك....وصلت لها بسرعه قياسيه ولفيتها لي....قالت بدلع لوع جبدي:شتبغى؟....
قلت بهدوء وانا احاول انتقي ألفاضي لأن مو من مصلحتي تزعل:ابغى اوصلك حبيبتي....
قالت بخبث:توصلني....مو لو أموت...ولو تشوفني جثه قدامك....وغمزت لي...وحبيبتي شالطاري....وببراءه...صدق من قال ان الله يقلب ما يشاء....وساعة مايشاء....الحين من يصدق انك طلال اللي قبل شوي تكلمني....
عديت من واحد لعشره علشان لا ارتكب فيها جريمه...وبهدوء:أنوار حبيبتي لا نتأخر....
قالت بخبث:والمقابل؟...
قلت بضيق:مقابل وشو بعد؟...
قالت بلعانه:انا بما اني طيبه وشفت لك مده متضايق...أنك ماشفت بعض الناس من زمان.....حبيت أخدمك...وطلع شعر بلساني لما أقنعتها....وحلفت كذب اني بروح مع افضل...وبعبط....وطبعا انت تعرف أطباع الحبيبه الحلوة الناعمه....
يالبى قلب الحبيبه وأطباعها ابتسمت بدون شعور:ابشري باللي تبغين؟.... 
قالت بثقه:في حفله عند رفيقتي ...وأمي موراضيه أروح وأبيك تقنعها....
قلت بسرعه:جازي بتروح....
قالت بعصبيه:لا الحماره....تقول ماروح لبيت ناس ماني عارفتهم عدل....
فديت العقل أنا ياناس وتلوموني...وه بس....قلت بهدوء وانا نويت انها ماتروح بس راح اقص على عقلها:خلاص انشالله...
وسبقتها للسياره...علشان انظفها....ثواني وهي جالسه جنبي....توجهنا لبيت فيصل اللي مايبعد عننا الا دقايق....وانوار تسولف وانا بالي عند اللي أخذت كل مافيني...وصلنا لبيتهم ....وقعدت اعطر سيارتي...وانوار تتمصخر علي....رتبت شماغي ولبست نظارتي علشان أقزها عدل...وانوار توصيني...."لاتقعد مبلم بالبنت كالعاده....وموتحرجها....وموتسوي حركاتك السخيفه اللي يعنني رومنسي...والا وربي ماتشوفها بعد..."ناظرتها بنص عين البيت ووصلناه ومستحيل ماتروح للكليه اليوم...قلت ببرود:انثبري وكلي تراب احسن لك....
قالت بعصبيه:سبحانه اللي يغير من حال لحال وبظرف ثواني....وبخوف...لايكون ماراح تقنع امي اروح لرفيقتي.....
قلت بهدوء وعيني على الباب اللي انفتح وطلع الزول اللي مافارقني دقيقه....لا بصحوي ولا بنومي...يالبيه بس:انشالله...
ضحكت انوار الخبله....تحاسب عليها....وانا كملتها بداخلي....ببيتي قريب....ناظرت مشيتها الواثقه...طولها الحلو....عباتها الساده....وبس ناظرت وجهها....بلعت ريقي....وانا اشوف لثمتها....والكحل مدعوج بعيونها....وهي تناظر السيارة بعصبيه....من زمان ماشفت عيونها....دايما تغطيهم بالنظارة الشمسيه....بس اليوم شفتهن لا وبعد بالكحل....فتحت الباب بعصبيه...وركبت وبصوتها المبحوح اللي يذبح: أنواااااااروه وجع انشالله....ماتقدرين تنطرين دقايق....حرقتيني بجد نرفزتيني....كل هذا خايفه على البنغالي....و...
وتعلقت عيوني بعيونها....مارمشت وانا اناظر عيونها اللي تموت....حسيت قلبي يرجف....راح يوقف وربي....ياناس معقوله فيه عيون ساحره بهالعالم لهذي الدرجه....ابي اتكلم ماقدرت....ومتكحله بعد.....أنا على طيوف زولك الليل مانامه....ناويه علي اليوم....البست النظارة اللي كرهتها....قالت انوار بسرعه:بسم الله علينا...وانتي عمرك مارقتي....دوم معصبه وتشتمين...وبخبال وهي تناظرني...والا طليل آخر عمرك خلتك جويزي بنغالي....
ناظرتها بعصبيه وبحده:احشمي نفسك أحسن لك...وتكلمي باحترام؟؟..ناظرتها بحب...ولعيون الجازي أصير بنغالي....ثبت المرايه عليها.....كيفك يالجازي....
قالت ببرود:بخير ياولد خالي....ومحشوم قدرك أكبر.....
ناظرتها وابتسمت...وهي صدت تناظر الشوارع.....يالبى الثقل انا....قلت بضحكه:وأنا تراني بخير وطيب....وبهمس خبيث...من شفتك...
شهقت أنوار البقره...وناظرتني هي بسرعه.....الحمدلله انها لابسه نظارة.....أدري ان عيونها الحين ترسلي نظراتها اللي أكرها...بس طنشت....كم سنه وانا كاتم على نفسي....وربي بنفجر....والكل يدري اني أموت فيك....وانتي ماغير طايحه ثقل علي....قالت ببرود:دوم مو يوم ياولد خـــــــــــالي.......
رصت على هالكلمه.....أدري ان اللي قاعد اسويه غلط....بس وربي أحبها..مشيت بالدرب...وانا عيوني عليها....وهي تناظر بالشوارع....أدري انها الحين زعلانه....بس وربي تعبت...تعبت من الكبت....دايما تحتقر تصرفاتي اذا بينت لها حبي....قلت ابي أخطبها قالت لأنوار لا....أنا الحين ماني مستعده للموضوع....ايه لمتى....اللي كبري عيالهم بالمدارس...حتى رفيقي مبارك....ولده بالمدرسه الحين....الا انا...ابوي يبغى يخطبلي...وامي تحن علي تبي تزوجني بنت أختها....وأنا مطنشهم....مابغى احد غيرها....وهي ماغير كلمه لا ماعندها....واذا قلت كلمه حلوة أو حتى ناظرتها تقلب الدنيا...استنشقت ريحة عطرها القوي...اللي اندمج مع عطري....كنت أسوق على اقل من مهلي....واحاول اطول الطريق وأنواروه كل دقيقه....زفرت وزفتني....وانا مطنشها....وصلنا الكليه...ونزلت بسرعه وضربت الباب بقوة...ومشت مشيتها الواثقه....وهي متجاهله أنوار وهي تترجاها تنتظرها....ناظرتني أنوار بعصبيه:قل آمين...عسى ربي يأخذك ...انت ماتستحي...حرقت البنت....الحين أكيد زعلت....وكله منك يازفت....
قلت بعصبيه:أقول لا تصارخين لأكتم صوتك طول عمرك....انقلعي أشوف....
ضربت الباب بقوة...وأنا صرخت بعصبيه...ناظرت بمشيتها وهي تحاول تلحق الجازي....وتفشلت....الله يفشلك يالعربجيه يا أنوار....ناظرت الجازي بمشيتها السريعه....وبخطواتها الواثقه.....يالبى هالمشيه انا.....ويلوموني....ماوعيت الا على صوت السيارات وراي.....صحيت من سرحاني...وتوجهت لمكان عملي..بس وصلت دخلت مروق ومباشره لمكتب رفيق عمري مبارك....دخلت مكتب بدفاشه....ورميت نفسي على الكنب بروقان:السلااام....ناظرني باستغراب وهو يراجع أوراقه:وعليكم السلام والرحمه....عسى الابتسامه دوم....فرحني معك شوراك؟....
قلت بعشق وأنا أميل على المكتب:شفتها يا مبارك....وردت فيني الروح...يا كنت مشتاق لها شوق يامبارك....
ضحك باستهزاء:والله ان هقيت انها بالسالفه....أمس والعياذ بالله كرهتني بالاستراحه من ورا وجهك الهم...أما الحين مشالله الوجه ينور....يابن الحلال اخطبها واخلص وفكني وفك نفسك....
قلت بحسره:ياليت...بس وش أسوي براسها العنيد؟...مليون مره كلمتها أختي...وهي ماغير تو الناس...توني صغيره....ماأفكر بهالموضوع أنا أبدا.....
قال بنرفزه:وأنت شاللي جابرك تتحراها....
ضربت قلبي بألم:ذا اللي جابرني يامبارك.....
ضحك باستهزاء:والله ان حالتك صعيبه....عزلله انك قردت حالك بهالحب.....
قلت بحب:آه يامبارك.....بلاك ماجربته....
قال بعصبيه:عساني ماجربه....الله يخليلي مرتي وعيالي....
قلت بهيام:مسكين يامبارك....عزلله انك ماعشت....ياحلاته وحلاة عذابه.....مبارك قل آمين....
قال بملل:آمين...
قلت بوله وعشق:عساك تحظر زواجي منها قريب....
قال بضيق:دام زواجك منها هي....فانطر ياحمار.....وعمري ماراح أشوفك معرس....وبجديه...طلال ياخوي اسمع كلامي وكلام أمك.....وتزوج وشف حياتك....لمتى بتحرى حضرتها توافق؟.....
قلت بعصبيه وأنا أوقف:مبارك لو سمحت...موضوع زواجي من غيرها أبغاك تنساااه.....وبحده...عن اذنك....
ورحت لمكتبي متجاهل نداءات مبارك.....قعدت على المكتب وانا أزفر....ليه الكل ضد حبي لها؟....ليه؟......أمي.. فيصل...وحتى مبارك.....أمي ومعروف السبب....لأنها قويه وخايفه لأخذتها أبتعد عنها....وتبغاني أتزوج بنت أختها....فيصل متأكد وواثق أن أبوها ماراح يزوجني لو شنو.؟....ومبارك يقول ان تحبها ورسمت حياتك معاها....وأنت ماتدري اذا هي تحبك أولا......هذولا أكثر ثلاث تهمني آرائهم وكلهم ضدك....وبضيق....بس ورب البيت ما آخذ من حليله لي غيرك....طال الزمن ولا قصر......ابتسمت وانا اتذكر كل المواقف اللي اجمعتني معاها....ما أدري متى عشقتها كل هالعشق....كل شيء كان فيها غير...من هي بزر وهي غير....ملامحها الحلوة....عنادها...دلالها...دلعها....عيونها ...ومليون آه من عيونها....كل مافيها كان يبهرني....وكل ماكبرت زاد هوسي فيها....شفتها بكل حالاتها...روقانها...زعلها...عصبيتها....ابتسمت وانا اتذكر عصبيتها....وطرت على بالي مرة فيصل....وشلون مسحت فيها الأرض....تذكرت ملامح وجهها الحمرا من العصبيه....ابتسامتها....والجرح اللي بخدها...مسكت كتفي بحب....وأنا اتلمس الجرح اللي فيه....وأرد لهذاك اليوم....اللي بغينا نموت فيه...وطلعنا بجرحين...هي بخدها.....وأنا بكتفي.......

"طلال 28سنه...مهندس ...شخصيه حالمه لأبعد الحدود....رومانسي...طيب...." "سعود 25 سنه....ملتحق بالعسكريه...شخصيه مرحه...بها من الغموض والجديه الكثير..." "أنوار 19سنه توأم روح الجازي....وصديقتها الوحيده تقريبا....طيبه ومرحه ومرجوجه شوي....تموت على عمتها مها وعيالها خاصه الجازي....ضعيفه شخصيه قدام أمها شوي...."
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Loreen ،
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
avatar

جـوآهرٍي ☸ : : 3
حلويــاتِي ❀ : : 10
مسآهمـآتــيً $ : : 2398
تقييمــيً % : : 27191
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 129
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    الجمعة أكتوبر 28, 2016 3:48 pm

((3))

بعد يومين....رضيت أخيرا على أنواروه الزفته بعد ماكرهتها حياتها.....بس طلال للحين متضايقه منه....ابتسمت بحب 
وأنا أتذكر نظراته اللي أحرقني فيها....ابتسامته...كشخته...تنسيفته للغتره...نظارته السودا...دشداشته ...كبكه الفضي... 
ساعته السودا....عطره الهادئ...هالانسااان بالنسبه لي دمااار....أحبه وأموت فيه....ما أدري متى حبيته....من كنت 
صغيره...وأنا أشوفه قدامي...وأشوف الحب ينطق من عيونه....تنهدت وأنا أتذكر طلبه أكثر من مره انه يبينا نخطب.... 
ورفضي اللي ولا مليون مره....حضنت مخدتي وأنا أتحسر....ماقدر أوافق الا لما أظمن مستقبل سلطان....مستحيل 
أتزوج وأنا ماني ظامنه حياته....سلطان أهم انسان عندي بهالدنيا....دايما سبب رفضي اني صغيره ودراستي....وأنا ماني 
ناشده عن شيء سوى سلطان....أخاف لاتزوجته التهي بحياتي وبطلال غصب عني...وانسى سلطان....ويضيع...وأموت 
عندها....سلطان هو الشيء الوحيد اللي أبيع كل شيء بهالدنيا علشانه....حتى لو كنت انت ياطلال....أصير علي سنتين 
بس....علشان أرتاح على سلطان...وأتزوجك ووقتها راح تشوف حبي....حبي اللي كاتمته عن الكل....وأولهم انت....الكل
يحسبني ما أحبك....وأولهم أختي وأختك.....الكل يقولون عني قاسيه ....تذكرت امه...وابتسمت بخبث....مسكينه تكرهني 
كره....خايفه على طلال مني.....دايما تتجنبني....خاصه بعد أخير موقف...بعد مامسحت فيها واختها البلاط...كنت دايما 
أطوف لها لخاطر طلال وأنوار....بس بيوم كان فيه عشا ببيت خالي فهد....كلنا رحنا....طبعا أم طلال تكرهني...وأختها 
ماتطيقني....رغم ان أم طلال طيبه....بس من قالها طلال انه ماراح يتزوج غيري...كرهتني...تبيه لبنت أختها ...طبعا 
الجلسه كانت رسميه....أول شيء بدت السالفه أختها قالت:الا يامها رجلك ماحن على عياله....ماجاء يشوفهم....أي قلب 
عنده...وبحقاره...روحيله ياحظي يمكن تحصليلك كم فلس من وراهم...
طبعا أنا أي موضوع ينذكر فيه ناصر اتنرفز...قلت ببرود:والله لا انتي اللي صارفه علينا من جيبك ولا من جيب أبوك...
الكل بالمجلس انصدم....وقاموا يتهامسون...وأم طلال خافت لأنها تعرفني....قالت بفشله:اي والله ماني صارفه 
عليكم..."وعلشان تنهي الموضوع...كملت "بس الواحد مهما كان لازم يجي يشوف عياله.....مو راميكم على خوالكم...
ابتسمت بخبث بداخلي والله ماعرفتي مع منو وهقتي نفسك....قلت بحده:ثمني كلامك يابنت الناس أحسلك....ليه 
رامينا؟...والله ماتركنا الا وهو واثق انه مخلينا عند ناس قد الثقه...واذا مايسأل عنا....فشيء ماتعرفينه لا تكلمين 
عنه....والحمدلله خوالي مغرقينا بدلالهم عسى عمرهم طويل....وهو والكل يدري...مرد العيال لأبوهم طال الزمن ولا قصر....
همزتها ام طلال وسكتت والكل يتغامز ويتهامس...وأمي تناظرني برجا علشان اقطع السالفه...بعد ربع ساعه....قالت 
خالتهم بلعانه:الا ماقلتيلي يامها....سلطان ولدك للحين على حاله....
أنا هنا كل مافيني استثار...قلت ببرود:أي حال؟....
قالت أمي بخوف:ماعليه الحمدلله بخير....
رفعت حاجبي بعصبيه....وهي كملت بلعانه:ربي يعينك...والله نصيحتي لك حطيه بمستشفى المجانين وفكي نفسك....
الكل شهق...وعيونهم علي...المجلس ملياااان حريم....أنا بانفجر من العصبيه....قلت ببرود جننهم:والله اذا سلطان مكانه
بمستشفى المجانين....وبخبث...فانتي ولدك مكانه بمستشفى الأمل....والعياذ بالله من شركم...
الكل شهق بصدمه....وهي فزت بعصبيه:وشقصدك يابنت مها؟....
وأم طلال معاه بعصبيه:ياللي ماتستحين شقصدك؟....انتي قد الكلام اللي قلتيه...
قلت ببرود:والله اللي مايستحي انتي وأختك....وبنت مها ماتزيدوني الا شرف بهالاسم.....وايه نعم قده وقدود.....وبهدوء 
وانا أشر عليها باصبعي باحتقار....هي على سلطان ناقده....سلطان مبلي من الله....وحتى الصلاة يصليها بوقتها....واهو 
مو عارف الا انها واجب....هذا الشخص المجنون...والا اللي عنده عقل ويفكر....وصلاته قاطعها....والمخدرات مايمسي 
ويصبح الا عليها...ومأذي خلق الله.....وباستهزاء...يابختج بهالعاقل.....الحمدلله على أخوي....
جت بتضربني...بس مسكت يدها ودزيتها عني وانا متقرفه....والكل منصدم....قلت باحتقار:مدي يدك مره ثانيه....واكسرها لك...
قالت ام طلال بعصبيه:اطلعي برا بيتي ياللي ماتستحين....بيتي يتعذرك...تمدين يدك على اختي...
قلت ببرود:هي اللي بدت...أما البيت لاصار بيتك اطرديني....دام راس خالي يشم الهوا....فلا انتي ولا عشره من أشكالك 
تطلعيني من بيته....
قالت امي بخوف وهي تجرني:ريم روحي جيبي عباياتنا....وبعصبيه...قومي ياللي ماتستحين....عزلله اني ماعرفت اربي...
أنا ناظرتها بصدمه...وهي تتعذر منهم...وشوي وتبوس رجلينهم...لهدالدرجه تركبني الخطا....رغم اني ماغلطت....أنا 
ملييت من أمي....لمتى بارده وضعيفه؟....وجتني وهي تدزني....أعتذري لخلاتك يالله....
قلت باستنكار:نعم....
قالت بعصبيه:ونعامه ترفسك انشالله....اعتذري بسرعه....
ناظرتها بعصبيه....وناظرتهن بعدها وهن يناظرني بلعانه...يبن شوي يردن كرامتهن وفشلتهن.....قلت بخبث:أعتذر ها...
قالت أمي بنرفزة:أجل شقول من الصبح؟....
قلت بتحدي:أجل الحين يوصلكن اعتذاري......وانشالله يعجبكن.....
ومشيت بمجلس الرجال بسرعه...والكل فاتح فمه مننصدم....وقلتلهم ينادون خالي فهد...ثواني وجاني ....وقلتله السالفه 
كلها....وهم انصدم....خالي فهد رغم انه مايحبني ولا يكرهني....بس انرفزه....الا انه مايرضى بالغلط أبد....وحقاني 
لأبعد الحدود....وأحسن مافيه...انه يموووت على أمي...ومايرضى عليها أبد....قلتله دايما يعايرون أمي...وان أبوي 
رامينا عليكم....ووصل حده لما قلتله أن مرته طردتني....شوي والا خالي داخل وهو يصارخ ينادي مرته وأنا 
وراه....وماظلت مسبه ماسبها....وانا وراه ابتسم....وهي تصيح...وقالها بعصبيه:ومثل ماكنتي تبين تطلعين بنت أختي من 
البيت مطرودة....أنتي اللي تنطردين...أنتي وأختك مثل الكلاب....بيتي لمها وعيالها....هم الداخلين وانتي الطالعه....يالله 
برى....
قالت وهي تصيح:هي اللي غلطت وقالت كلام ماينقال....

قال بعصبيه أكبر:وهي صادقه....أجل نحط سلطان بمستشفى المجانين...تهبن الا انتن....ومثل مافزعتي لأختك...وولد 
أختك الداشر....وطردت الجازي....أنا بفزع لبنت أختي....وأطردك انتي واختك.....انقلعي عن وجهي....بيتي 
يتعذركن...
جات أمي وهي تصيح...تترجاه...وأم طلال صياحها هز البيت...وأمي تدعي علي...وأنا ولا كأني مسويه شيء....اتصلت 
على سايق خالي....وأخذت سلطان وطلعت....وخليت النار شابه بالبيت....طبعا أم طلال اطلعت من البيت وشهرين 
وردوها أخوانها....وتعذروا من خوالي بعد مادقوا يعاتبون خالي فهد....وخالي فهد قالهم السالفه....وخالي فهد رضى 
ترجع....بس أختها ماتطب البيت لا بحزن ولا فرح....وانها ماتعرض لنا بكلمه من بعيد ولا قريب....وتغير خالي فهد 
معاها 180 درجه ...بعد ماكانت تآمر وتنهي....الحين حطلها حدود....طبعا بعد ماردوا البيت....أمي قلبت البيت 
علي...بس أنا طنشت....وظلت ماتكلمني لوين؟.....بس خالي فيصل هو اللي مستانس...خاصه اني خالي فيصل مايطيقها 
أموت وأعرف السبب....بس يقول والله من الله كذا....أنوار أسبوع ماكلمتني....بس بعدين عادي....لما تكلمنا بالموضوع 
وفهمتها....وقلتلها حطي نفسك بمكاني....وأنا علشانك تحملت أمك أكثر من مرة....أما عيال خالي فديت 
قلوبهم....عصبوا على أمهم....وزعلوا....وسعود كان شوي ويضرب خالته....من حكي أنوار....عيال خالي فهد فيهم 
ميزه تعجبني كثير....يحبون عمامهم كثير....ومعاهم حق ولا باطل....أكثر من موقف وضح لي هذا الشيء.....بس اللي 
يضحك ان خالي فيصل للحين منهبل....يقول شعرفك ان ولدها كان يتعاطى....وخالي فهد يقول ربي مافشلني....لو أحد 
غير الجازي ماصدقت كلامه...وأنا الولد ماشفت شيء عليه....بس دام هالكلام طلع من الجازي فأنا وثقت فيه....وطبعا 
أنا استانست بهالكلام....اللي عرفني نظرة خالي فهد لي...خااصه ان باااار بكل ماتحمل الكلمه...بس لاتشوفونه اذا 
عصب....رغم ان نادر مايعصب....بس اذا عصب العياذ بالله منه.....وفرحت اكثر....لأن سبحان الله بعدها بأسبوع 
ويومين بالضبط....انمسك ولدها....وحطوه بالأمل.....وانفضحوا....وطبعا الحريم ماخلوني بحالي....نصهم يقول زين 
ماسوت فيهن....ونص مستنكر فعلي...اني هدمت بيت عايله....واني غلطت على حريم أكبر مني....واني دخلت خالي 
بالسالفه...وتببليت على ولدهم.....واني قويه حيل....بس سالفه ولدهم لما انمسك صدمتهم.....وكفت لسن الحريم 
عني....>>>طبعا اكيد تسألون أنا كيف عرفت....ههههههه...طبعا مره سمعتها وهي تكلم بنتها...وولد شكلها مكسر البيت 
يبغى فلوس....وسمعتها تقول لبنتها اللي واقفه بجنبها بعد ماسكرت:المجنون اخوك مكسر البيت يبغى فلوس....يضرب من 
البلا بيده.....حسبي الله على اللي علمه على هالطريق.....طبعا انا سمعت السالفه وتسحبت....وماقلتها لمخلوق....لأنها 
مصيبه والعياذ بالله....وموحلوة الشماته فيها.....بس لما جاء وقتها قلتها بكل برود....لأني عند سلطان انقلب وحش....أنا 
نفسي أخاف من روحي......
تذكرت عصبيه طلال ....لما جاء واعتذر من أمي.....كان متضايق ومستحي.....ياربييييه ياناس....أموووت فيه 
هالرجال....مسكت خدي وأنا اتذكره....وابتسمت بانتعاش...وأنا أتلمس الجرح....حتى الجرح منه ياناس حلو...تذكرت 
هذاك اليوم....كنت صغيره...تقريبا ثمن أو سبع سنوات....وطلال بالثانوي تقريبا...كان رجال بوقتها...قلت أبي أصعد 
الدباب...وأزعجت خالي....وخالي رافض بالمرة....لأنه شايل هم أمي.....لأن أمي راح تقعد ليه خليتها تركب؟...يعني 
على قولته يبغي يفك راسه من حنت أمي.....وطلال قاعد....وبس شاف ان نفسي بالدباب....قالي خلاص تعالي....أنا 
ماصدقت....رحت اركض له....وهو ضارب بتحذيرات خالي الحائط....وهو يضحك معاي.....طلال كان مستحيل يخلي شيء 
بنفسي....ركبت وانا مستانسه....وأبي أحرك....قال بضحكه:وين؟...وين؟....انتظري شوي....
قلت بملل:يوووووه طلال ليه؟....
قال بحب وهو يركب وراي:لأني بركب معاك....
قلت بزعل:انزل ما أبغاك....أبغى اركب بروحي....
قال بزعل مصطنع وهو يناظر عيوني:أفا....ماتبغين طلال....طلول حبيبك وزوجك وحياتك....
قلت بضيق:يييييع... من يقول؟....
قال بثقه:أنا أقول....وناظرني بنص عين....والا روحي لخالك هاللي شاده فيه الظهر خل يركبك.....
قلت بنرفزة:أووووووف....خلاص حرك وانت ساكت.....
ضحك علي وحرك....كنت أحس بضربات قلبه العاليه....كنا مسرعين...وأنا كل دقيقه أترجاااه يسرع أكثر....أخير 
شيء...سرعنا كثير....وكنا نضحك....مانتبهنا....الا على الصخره الكبيره اللي قلبتنا....طلال ماقدر يتحكم بالدباب...وأنا 
كنت راح أطير....فكانت يد وحده على السكان...ويد ماسكني بقوة من خصري....أنا السكان ضرب بخدي 
بقوة....وصرخت وانا أشوف الدم ينزف من خدي بغزارة....طلال بس سمعني...أصرخ....ترك الدباب 
وحضني....وطحنا....هو على الارض.....وأنا فوقه...والدباب مقلوب جنبنا.....الكل جانا يركض....والكل يصرخ...لما 
شافوا طلال المليان دم....بس انصدموا لما قالهم طلال:الجازي تنزف...أنا مافيني شي.....
انتبهت لصرخة امي وخالي فيصل....وهو يضرب خدي...كنت أناظرهم بخمول....نزفت دم كثير...ثواني وماوعيت 
بنفسي....بعدها وعيت وأنا بالمستشفى....الكل كان عندي....بس صحيت...انصدمت من وجه أمي وريم الوارم من 
البكي....وأنوار اللي دموعها على خدها....وخالي اللي وجهه أسود....وبس شافني همس لي:تو ردت لي الروح....لما 
شفتك بخير....كنت راح أموت لو صار فيك شيء...خالي فهد وزوجته...تطمنوا علي وراحوا....خدي كان ملفوف 
بشاش....وطلال كان متلثم ويطالعني بخوف....خالي قاله يسلم علي....سلم علي....وهمس لي:آسف حبيبتي....ليته فيني 
ولافيك.....
ماعطيت كلامه أهميه....عرفت منهم بعدين...أن طلال كتفه تعور حيل....وأنا كان خدي غرز....والحين صارت علامه 
زادتني حلاة....بشهادة كل من عرفني....كانت قريبه من فمي..وأنا طبيعتن فيني غمازه على خدي اليسار....فصارت 
غمازة كبيره.....الكل يحسدني عليها....لدرجه ان في بنات يسألوني وين مسويتها؟....أحسها أضافت لي غموض 
حلو.....تلوموني لا قلت حتى الجرح منه حلو....
ماوعيت من سرحاني الا على صوت أحب الناس على قلبي....وهو يتلمس الجرح معاي....وبصووته الحنون:يوجعك؟....
ابتسمت لوجه اللي أموت فيه....وأنا أجره وأسدحه معاي على السرير...وبحب:لا حبيبي مايوجعني....أنت وينك؟...
قال بملل:أوووووف رحت مع خالي لأبو صالح....بعد ماصلينا بالمسجد...وقالوا.....
وقعد يسولفلي كل شيء كعادته....وأنا منتبه معاااه كالعااااااده.....ماتصدقون شكثر استانس اذا سلطان سولفلي عن 
الرجال....وتعليقاته عليهم....كان يحفظ كلام خالي فيصل اللي يقوله بالمجلس....ويقولي أنا قلته....وطبعا يكون 
موفاهمه....هنا على كثر فرحتي بسلطااان....على ماكثر ما أكره واحقد على أبوي الفاضل...على ما كثر ما أحس 
بالامتنان لخالي فيصل....

أووووووووف ملل....رحت فتحت غرفه طلال...ومديت راسي بالظلام.....وشفته منسدح وهو حاط يدينه على 
عيونه....طريقه طلال اذا يفكر....عرفت انه مو نايم....قربت له:طلال....طلول....طلولي....
:......>مافيه رد....
قلت بلقافه:يووووه طلال ادري انك مو نايم....بس ماتبي تسولف معاي....
قال باستهزاء:مشالله....أول مره أدري انك ذكيه.....وبحده...انقلعي برا....
قلت بنرفزة:هذا جزاتي....وأنا أبي أراضيك عليها....
وقفت أبي أمشي....بس وقفني....كنت أبي أعاند....بس من شفت التعب بوجهه....كسر خاطري....رغم اني اعانده 
كثير...بس أتضايق اذا شفته كذا.....هذا طلال أحن قلب بالدنيا....جيت وانا أجلس جنبه:شفيك طلال؟....
قال بتعب:وشفيني غيرها....أنوار والله كرهت نفسي والسبب بنت عمتك الفاضله.....وبضيق...أنوار أسألك بالله هي ليه 
تسوي فيني كذا....
قلت بضيق:طلال انت غلطاااان....لاتنكر....
قال بعصبيه غريبه على طلال:أي غلطااان ياريم....انتي أكثر وحده تدرين كم مرة أنا خطبتها؟.....لو ماني جاد كنت 
غلطان....بس ورب الكعبه أنا جاد....لو تقولي تعال اخطبني الحين...لروح الحين وبهالدقيقه....وماهمني 
أحد.....وبنرفزه...أنتي تدرين انا شكثر أحبها....لو ما أحبها ماتحملت زن أمي علي....وانتي أكثر وحده...تعرفين زنها....وعلى دخلتي وطلعتي....تزوج واتركها....ماهيب نافعتك....أزوجك اللي تسواه....وأنا مطنش الكل 
علشانها....وحتى البيت عفته....علشان أمي ماتغثني بكلامها عنها....وبملل...العمر يمشي ياأنوار....اللي كبري عيالهم بالمدارس..وباستهزاء....لا والآنسه أخير شيء تقولك اذا مستعجل لذي الدرجه خل 
يروح يشوف نصيبه مع غيري......
قلت بضيق من نفسي أني قلتله هذي السالفه....ووعرفت انها هي اللي منرفزته:طلال والله ماتقصد....هي كانت متنرفزة 
منك....
قال بزفرة ألم:مترفزه مني....لو بايسها أنا شسوت؟....كلها كلمتين....ونظرات...وقلبت الدنيا علي....وأنتي زعلانه 
عليك....غصب رضت عليك.....وبجديه...أنوار أحلفك برب البيت.....هي تحبني ولا لا....
ناظرته بصدمه من السؤال اللي دايما أسأله نفسي.....قلت بصدق:طلال وربي ما أعرف...أنت أكثر واحد تعرف 
طبعها...وانها غامضه كثير....ومشاعرها أبد مو واضحه...."شفت الألم بوجهه...وكملت بسرعه.."بس صدقني...جازي 
لو ماتحبك...ومالك مشاعر عنده....كان فضحتك....ووقفتك عند حدك من زمان....يمكن خلتك تكرها....شفته ابتسم 
وكملت....والله ياطلال تحبك....حتى ريم حاسه بهالشيء.....
تنهد بحب:تدرين ريحتيني.....وبقهر...بس وربي قهرتني حركتها الكلبه...لما دقت على فيصل.....
تذكرت الموقف وضحكت ناظرني طلال بنص عين....وبعدها انفجرنا ضحك....هذا طال عمركم... باليوم هذاك...لما 
ودانا طلال....طبعا بس نزلنا وأنا أركض ورا الجازي....واشاهق من التعب....عاد خبركم...الأخت رجلينها 
طوال....وخطواته طويله....وتمشي مشي....وانا ياويل حالي على روحي....أبي أماشي القافله ومانيب 
قادره>>>شكو...هبله صح....عيب عليكم لا تضحكون أعرفكم تعرفوني...ههههههههه....هذا اللي طلع معاي....
المهم لما وقفتها غصب....ناظرتني بعصبيه:انتي ياقليلة الادب شلون تحطيني بهالموقف الخايس؟.....
قلت بهبال علشان أروقها...لأني وبصراحه أخاف منها اذا عصبت:شسوي روميو كاسر خاطري؟....
قلت بعصبيه أكبر:مالت عليك وعلى أخوك زين....
قلت بخبال وانا أتراجف من الخوف:مالت على أخوي بكيفك....لأني متأكده أنه راح يقول...وقلدت صوت طلال..."مالت علي 
مليون مرة لعيون الجازي"....وبخبال أكبر....بس أنا ياويلك....
ناظرتني باحتقار ومشت.....وأنا خفت ألحقها بصراحه....رحت قعدت مع رفيقاتي....وأنا أدور الجازي بعيوني....خاصه 
ان الجازي....مو مرافقه أحد أبد....رغم ان الكليه كلها معجبه فيها.....والبنات يتلزقون فيني بس علشان أخليهم بمشون 
معانا.....بس الجازي تعصب....ماتحب ترافق أحد.....المهم وقت الطلعه...طلال الحبيب أبو المصايب....مصرف 
السايق...وهو اللي جاي....أنا قعدت اتشهد خفت....اليوم الجازي ذابحتني ذابحتني....سفلت بطلال....بس سكر الجوال 
بوجهي....اتصلت مره ومرتين....والجازي ماترد....أدزلها مسجات ماترد علي....طلعت لطلال وقلتله وخاف...انهبل 
حسبنا صاير لها شيء....وندق مافيه....طلال دزلها من جواله...طبعا الأخو مسجل رقمها عنده يمون....دزلها"جاااازي 
تكفين ردي.....لا تحرقين أعصابي...حنا ننتظرك برا... أنا طلال".....ثواني ووصل مسج منها....طلال بس 
قراها...أنفجر غيض وعصبيه....وأنا بالعه الضحك لا يذبحني....الجازي هي الوحيده اللي توصل لطلال لأشد حالات 
العصبيه....وتروقه بس من حرف منها....والله كاسر خاطري أخوي....مالقى يحب الا هالضبعه....عزي لحالي لك...اذا 
تزوجتها والله تهبل فيك....نرد لموضوعنا...المهم حبيبة أخوي دازتله"لاتحرق أعصابك ولاشيء....توكلوا على الله...أنا 
أنتظر خالي..."
طلال دزلها"جازي تعوذي من ابليس ....واذكري الله واطلعي احسن لك..."
دزت"ذاكره ربي من زمان....وأنت تعوذ من ابليس....وتوكل لبيتكم احسن....خالي على وصول...."
لما قرينا مسجه....أنا ضحكت وطلال الحرة كلها حطها فيني....اتصل عليها وماردت....ردت كتبلها"خالك على 
وصول....وولد خالك قدام الباب.....ترا حركتك سامجه....وسامجه كثير بعد....."
دزت "اذا حركتي سامجه....فحركتك أسمج ياولد خالي...."...
طلال هنااا انهبل....وانا أهدي فيه ومو نافع....وتحلف فيها والله لأوريها...وانا أقوله ماعليك منها.....واقول بقلبي...والله 
من تشوفها راح تنسى كل كلامك....شوي وشفنا سيارة عمي فيصل....وطلال نزله يسلم عليه....ثواني وطلعت 
الجازي...بلثمتها المعتاده....ومشيتها الواثقه....أنا لزقت بالباب...أناظر شنو راح يصير؟....طلال حرقها قز....وهي 
مطنشه...ركبت قدام بهدوء....وشوي وركب طلال....اللي مولع من العصبيه...وهو يسب فيها....ويسب قلبه...وأنا 
أضحك على الصامت....لأني أدري ان طلال بيذبحني اذا ضحكت....وبعده يومين....غصب وبواسطات يالله رضت 
تكلمني....الكلبه بهاليومين أحس اني ضايعه....أفقدها كثير....رغم ان كلامها قليل....واذا تكلمت قليل ما أفهم 
كلامها....بس أحبها....وطبعا تناقشنا بموضوع طلال وقلت لها:أنتي اللي تخلينه يناظرك كذا....هو ميت على 
شوفتك...وعلى الزواج...وانتي ماغير تثقلين عليه....وطلال كبر الحين....وبمزح لاتخلينه يخطب غيرك......
قالت ببرود:الله يهنيه ويرزقه باللي أحسن مني....اذا مستعجل لذي الدرجه خل يروح يشوف نصيبه.....
أنا انصدمت....وودعتني وسكرت.....أنا انصدمت....هذي هبله والا هبله....والله لو طلال يسمع كلامها لا يموت......وأنا 
من هبالي بس شفت طلال بوجهي....قلتله كل السالفه وطلال عصب....وماظلت كلمه ماقالها. ....وليه 
تتدخلين؟....وحط البلا كله فيني....وطلع معصب.....
وعاني من سرحاني:نوونو....قلبي طلبتك قولي تم.....
ناظرته وعيونه تلمع بخوف:لا يمه من شفت هاللمعه وانا خفت....
قال بخبث:تخافين حتى لو كان وراها عشى بأحسن مطعم....
ناظرته بصدمه من الكرم الحاتمي اللي نزل فجأة.....بس سرعان ماعرفت ....مافيه غيرها...اللي تغير أحوال أخوي 
بالثواني....قلت بخبث:الجازي هااااه....
مسك قلبه بألم:تكفين لا تنطقين اسمه....قلبي يرجف بعدين....وبرجاء...تكفين أنوار بس ابي اسمع صوتها واسأليها ليه 
سوت كذا....
قلت بمرح وأنا أحس اني أبي أصيح على حال أخوي...وأتحسر على الجازي....اللي مو مقدره طلال ولا حبه:بس العشا 
أهم شيء...
قال بفرح وهو يبوس راسي...ولا كأنه اللي قبل شي:من عيوني والله....
تنهدت بألم....والله ياخوي ماهمني العشى ولا شيء....ماهمني غيرك....عسى ربي يكتبها من نصيبك....ويلين راسها 
الصلب شوي....طلعت جوالي من جيبي....وانا اتنهد....وأناظر بطلال اللي يتحرقص قدامي....وبجديه قبل لا أتصل 
عليها:طلال....مابغى اسمع لك نفس...أوعدني....وبتحذير...مهما قالت...
قال بسرعه:وعد...
اتصلت على "توأم روحي..."...أربع دقات وطلال عصب:ليه ماترد؟....قلت بنرفزه:اسكت أحسن لك....
ووصلني صوتها المبحوح:هلا وغلا....
طلال بسرعه تنهد....وأنا أأشرله بتهديد على رقبتي...يعني ذابحتك ذابحتك.....قلت بخوف:هلا جوجو....كيفك؟....
قلت بمرح:بخير...أنتي أخبارك؟....وبدلع....مشتاقتلك يادبه....
طلال مسك قلبه....وأنا عيوني عليه....خايفه يتكلم...وأروح تحت رجلين الجازي......قلت بضحكه:وأنا أكثر ياقلبي...
قالت بشك:أنوار فيك شيء؟....
قلت بخوف:هااااه....لا مافيني شيء....ليه؟....
قالت بهدوء:ما أدري...أحسك غريبه اليوم....
سبيت نفسي مليون مره....وسبيت طلال مليوونين مره....الجازي ذكيه وماينقص عليها....وتحس بسرعه.....قلت 
بمرح:ماغريب الا الشيطان....وطلال يترجاني أفتح معاها موضوعه.......
قلت بهدوء:بس الجازي صراحه أبي أسألك عن شيء.....وأبغاك تتكلمين بكل صراحه.....
سكتت الجازي ماردت....وطلال يأشرلي وينها؟...وأنا أكش عليه....قلت باستغراب:جازي وينك؟....
قالت بنبرة غريبه:معاك....وشو سؤالك؟....
هنا حسيت ان الجازي عرفت ان طلال عندي....بس قلت عادي....قلت بهدوء:اممممم.....الموضوع بصراحه يخص 
طلال أخوي....ليه أحرجتيه قدام خالي بهذاك اليوم؟....مع ان الموضوع تافه....وصراحه طلال متضايق من تصرفك 
هذاك اليوم....فشلتيه قدام خالي....وانتي تدرين طلال شكثر يعزك....وصرااحه مو بس طلال اللي متضايق من تصرفك 
هذاك اليوم حتى أنا....
سكت شوي وطلال يسألني ليه ماترد....قلت بهدوء غريب علي:وينك جوجو؟...
قالت بنبرة صوتها الغريبه:خلصتي!....
قلت بخوف:ايه...
تنهدت بضيق...وقالت بصوتها المبحوح:شوفي أنواار...بتكلم بس لا تقاطعيني...وانتي احكمي....لا تقوليلي اللي صار 
تافه....لأنه أبد مو تافه....أنوار....طلال بعيوني كبير صدقيني...ولو ما أنا أشوفه كبير ...كان تعاملت معه بطريقه تكرهه 
حياته.....وأنتي تعرفيني....أنوار مهما كان مايحق لطلال انه يناظرني بنظراته اللي ضايقتني كثير....ولا كلامه...حسيته 
يحتقرني....أنا صرت أتجنب أي مكان طلال موجود فيه علشان ما أنحرج....مابينا شيء علشان يناظرني بهالنظرات.... 
وبهمس....حتى الخطا وهو الخطا مابغاه يطلع من طلال....مابغى شيء يصغره بعيوني....أبيه دايما كبير....أبيه دايما 
طلال اللي.....سكتت وأنا أناظر طلال اللي متجمد من الصدمه....تنهدت بضيق...وبنفس الهمس اللي يذوب:أنا كنت أمانه 
عنده....خالي مأمني معاه....وبألم....نظراته ذاك اليوم جرحتني....حسستني اني حقيره....أول مرة أحس ان فيه أحد 
مستهين فيني....تدرين حسيته كأنه يقولي خربي الدنيا...مافيه أحد يحاسبك....جرحني هالشيء كثير.....وبنبرة هاديه...مع 
السلامه أنوار سلطان يناديني....
ونزلت الجوال وانا أناظر بوجهه طلال الشاحب....قلت بخوف:طلال علامك؟....
قال بهدوء:اطلعي برا....
قلت بخوف:طلال...
قال من بين سنونه:أطلعي أحسن لك....
طلعت...وقعدت بالصاله قبال غرفته....ساعه وطلع وهو لابس....ناظرني بطرف عينه وطلع برا البيت......تنهدت 
بضيق.....من حاله وحالها....أضداد....والله يستر منكم....عيب طلال يطالب الجازي بأشياء مستحيله....يرتجي أشياء من 
الجازي مستحيل تسويها....وهذا الفرق بينهم....طلال حبه معميه عن كل شيء....من كثر مايحبها....مصدق نفسه أنها 
له ...والجازي رغم اني بعض الاحيان أشك انها تحبها....بس أحسها كثير تنغث من حب طلال لها....اللي ماظل انسان 
يعرفه الا وعرف بحبه....طلال من النوع الشفاف....والجازي من النوع الغامض....وغامضه كثير.....يمكن هذي سبب 
أزمه وضيق طلال....اللي من كبرت الجازي وهي ملازمته....انه يحبها أكثر مما تحبه.....وبكثيييير بعد....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Loreen ،
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
avatar

جـوآهرٍي ☸ : : 3
حلويــاتِي ❀ : : 10
مسآهمـآتــيً $ : : 2398
تقييمــيً % : : 27191
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 129
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    الجمعة أكتوبر 28, 2016 3:50 pm

((4))
طلعت من غرفتي بعد مامليت وأنا أرتبها....أووووف....رحت لغرفه الجازي اللي أغلب الوقت مهجورة....ناظرتها 
بضيق....حرام والله غرفتها حلوة....وماتستخدمها....الا اذا زعلت...أو للدراسه واللبس....تاكدت انها بغرفه 
سلطان....رحت أبغى أشوفها علشان تنزل معاي تحت نتقهوي....دخلت غرفتهم....وشفت الجازي منسدحه على السرير 
حقها....وتلعب بشعرها....ومبين سرحانه....وسلطان جالس قبالها....ويسولف لها عن الفلم.....قلت بضيق وأنا أشوف 
أكياس الأكل اللي منوكل نصه ...ومرمي...قبال الtv....وطبعا البلاي ستيشن شغاله وبروحها....قلت بضيق:السلام....
انتبهت الجازي:وعليكم السلام....ورفعت حاجبها...شفيك؟....
قلت بملل:تكفين جوجو تعالي أقعدي معاي تحت....زهقت....وبمحاوله مني لأغرائها....لأني أدري فيها مدمنه 
قهوه....امشي نتقهوى....قبل شوي سعاد سوت حلا جديد يجنن....
قالت بحنيه:طيب...روحي وأنا ألحقك...
قلت بفرح:يالله رايحه أجهز القهوة....مو تتأخرين....
ونزلت تحت لقيت أمي وسعاد مجهزين كل شي....ويتقهوون وجدتي معاهم....سلمت وقعدت أسمع سوالفهم.....شوي 
ونزلت الجازي وسلطان....وقعدت الجازي تسولف....وقلبت أم القعده....شوي تعاند جدتي هي وسلطان....وشوي تضحك 
على أمي....وشوي تحرج سعاد بخالي....وأنا ميته ضحك....كنت أناظر ملامحها....رغم القسوة اللي الجازي محيطه 
نفسها قدام كل اللي مايعرفها.....بس أحن وأطيب قلب بهالدنيا....ناظرت سلطان وهو يناظرها بحب...كأنه مايشوف أحد 
غيرها....يضحك اذا ضحكت....ويبتسم اذا ابتسمت....ويكشر اذا كشرت....كأنه توأمها....وما ألومه لو شنو ماسوى 
لها...عمري ماراح اشيل هم سلطان....دام الجازي موجوده....أحسها تحبه أكثر حتى من أمي....الوحيد اللي الجازي 
مستعده تفديه بروحها....ناظرت أمي اللي من جلست الجازي ...والضحكه مافارقتها....مدري ليه؟....أحس أمي تحب 
الجازي أكثر شيء....رغم محبة أمي الكبير لنا....بس أمي عند الجازي كل شيء يتغير....رغم اسلوب الجازي اللي يلسع 
اذا عصبت....بس أمي بسررعه تغفر لها....دايما أحس امي شاده الظهر بالجازي.....وأحسها ضعيفه قدامها.....يمكن لأن 
الجازي نفس طبع أبوي....الكل يقول ان الجازي...كربون لطبع أبوي....أما الشكل فالجازي....ماخذه ملامح أمي الحلوة 
كلها....ولا كأنها أختنا....ماتشبهنا بالمره....بس الجازي ملامحها كانت حاده حيل....وعيونها أوسع من عيون أمي...مرة 
كنا بعرس....مرت جنبنا مره...وناظرت الجازي وشهقت....بسم الله يمه شوفي وجهها كله عيون....أذكر هذيك الفترة 
الجازي تعبت...وطلع حب بعيونها....ووديناها لمطوع....رديت للنقاش الحاد اللي بين جدتي والجازي....وجدتي اللي 
مولعه....وهي تصارخ:ياعلك الموت يالعوبه ....اطلعي برا بيتي....لابارك الله فيك ولا بوالدينك.....
وأمي تترجى الجازي تسكت وهي تضحك......وسعاد والجازي وسلطان...ميتين ضحك.....وجدتي صرخت علي:يالفاهيه 
قومي وديني غرفتي....
قمت وأنا أضحك من ضحكهم ومستغربه وديتها غرفتها....ورديت لهم وأنا أضحك....وهم يضحكون...وأمي تعاتب 
الجازي:حرام عليك ماما...زعلتيها الحين....تدرين انها تتنرفز بسرعه....
الجازي وهي تضحك:هي بعد ما أدري شلون.؟...مصدقه أن أحد يبغى يتزوجها وهي بهالعمر....وبضحكه...والا منهو 
العمى اللي يخطبها....يالله حسن الخاتمه....وبضحكه...وشفيه أبو صالح؟....هههههههههههههههههههه...
وانفجرت من الضحك....وأنا بس قالت كذا....قعدت أضحك معاها....عرفت السالفه أجل....هذا أبوصالح...رجال 
شايب...بالمره عياله يقومونه ويقعدونه....والجازي مطفره جدتي....كل يومين مطلعه سالفه على جدتي وعليه....مره 
جابت ورده....وتقول لجدتي من ابو صالح.....ويزعم جدتي تستحي...وتسب بجازي....وبعض الأحيان خوالي يسولفون 
عن أبوصالح ويمدحونه...هو وعياله....والجازي تغمز لجدتي وتسويلها حركات بعيونها....وجدتي تنهبل وتسوي نفسها 
ماتشوف الجازي......تقول ياويلي...الحين يسمعونها عيالي ويصدقونها....ويذبحوني....>>>هههههههههه مصدقه 
نفسها........
قعدنا شوي....وبعدين الكل تفرغ...سعاد راحت لبنتها...وأمي راحت تتغرض للبيت....وجازي وسلطان راحوا يلعبون 
كورة برا....وظليت بروحي....وانا أتذكر سوالف جدتي وأضحك....ودعاويها على الجازي تضحك....دايما تعير الجازي 
بأبوي....وأنا دايما تقولي أنتي ضعيفه....مو نفس أختك القويه.....عسى ربي يسلط عليها اللي أقوى منها....رغم كل شيء 
أدري انها تموت بالجازي رغم كل شيء....حتى تحبها اكثر من أمي....ماحد يونسها بالبيت غيرها....اذا طلعت الجازي 
من البيت تتضايق....وقبل كانت بس تسوي مريم شيء....جدتي تروح تحرش الجازي....والجازي تفضح 
مريم....ههههه.....راح أقولكم موقف يموتكم ضحك....جدتي فيها ضغط وسكر....حنا نعطيها الدوا...ونطلع...أثري 
الطيبه ماتاكله...ترميه تحت سريرها....وبيوم تجلطت جدتي....وبس حنا النسوان بالبيت والصياح أمي فضحتنا فيه...دقينا 
على خالي...وجاء خالي وطلال وسعود....حنا نصيح لبسنا عباياتنا وركبنا سيارة خالي.....أنا والجازي وسلطان....خالي 
طلع وهو شايل جدتي....ويصارخ علينا ننزل....وحنا والله ماننزل....قال طلال بنرفزة:خلاص أخذها بسيارتي...وفعلا 
ركبو سيارة طلال ....وخالي يسوق فينا حنا....ويسب فينا....من الخوف حط الحره فينا....وانا ماسكه يد الجازي علشان 
ماترد عليه.....وصلنا المستشفى....وبسرعه دخلوا جدتي الملاحظه....وسلطان ماسك كالعاده عبايه الجازي....ويحرك 
يدينه....وانا قاعده اصيح...وخالي والشباب مدري وين راحوا؟....وأمي قاعده على الكراسي وتصيح....قالت الجازي 
باستغراب:ريم الناس شفيهم يناظرونا كذا؟....
رفعت عيوني وناظرت...والا الكل يناظرنا....والشباب بتطلع عيونهم من مكانها...قالت جازي وهي تناظر باحتقار 
وبصوت عالي:جد وقاحه....ناس ماتستحي....جد سخاااافه.....
لفيت على الجازي وطلعت عيوني.....قلت بهمس:الله ياخذك...والله ما الوقح عينك....يطالعون كرعانك يالبقره.....
شهقت بصدمه....وناظرت رجلينها....وتمسك عبايتها وعصبت على سلطان....أول مره أشوف الجازي مستحيه....أنا أبي 
أضحك بس الجو مايساعد....الخبله لابسه روب البيت قصير أزرق....لحد الركبه....وعبايتها كتف مفتوحه....وسلطان 
يحركها...وكل دقيقه طلعن كرعانها....وجازي تشد على العبايه تبي سلطان يتركها....وسلطان مو راضي....ويجر وهي 
تجي....طبعا سلطان بالأماكن العامه يرتبك....ومايلقى الحمايه الا بشد عبايه الجازي.....والا ثوبها.....والكرعان 
طالعات....شوي ومانحس....الا برجال فاتح يدينه وواقف قدامنا....وطالعه عيونه ومعصب....وبعصبيه:سلطان اترك 
عبايتها أحسن لك....
عاد هنا لعبة سلطان...العناد لعبته....قام يشد أكثر....قال وهو واصل حده....وجازي تترجى سلطان يتركها.:سلطانوووه 
ووجع اتركها....
الجازي هنا عصبت....وبقلة ادب:وجع يوجعك...لا تقوله وجع....وبحده...لا تناظرني...
قال بعصبيه:الكل ناظر وقفت علي أنا....انتي شلون تطلعين من البيت كذا ماتستحين؟....
قالت بنرفزة:وأنا كنت فاضيه....لف عطني ظهرك....على ما أتفاهم مع الثاني بعد....
وطلال يناظرها بضيق....وبالغصب يالله تركها سلطان....وبعصبيه أول مرة اشوفها بسلطان:امسكي عباتك عدل....وربي 
أذبحك اذا طلعن بعد.....
ومشى متوجه لأخوه اللي ميت من الضحك....ووجهه أحمر....>>ههههههههههه طبعا عرفتوا البطل منو؟,,,,,أكيد طلال 
اللي ذايب بدباديب أختي الحلوة....الحمدلله حمى كرعان الجازي من عيون الناس.....الله يعينا الحين هو من غير مايشوف 
كرعانها....منهبل يبغى يتزوج....الحين شافهن الله يعينا.....هههههههه....الحمدلله حماهن طلال....من عيون خلق 
الله.....والجازي تسب فيه...."قليل التربيه والأدب....اللي ما يستحي على وجهه....يناظر....ياعسى عيونك للبط....وأخوه 
الخبل يضحك علي بعد..."
قلت بمرح:لاتكبرينها جازي عادي....حلاله بعد....
ثواني وصراخه اللي بط أذاني :ياقليلة الأدب....
والكل يناظرنا...وهي تناظرني بعيونها اللي تروع وأمي صارخت علينا....وعطتني ظهرها.....ثواني ووعت جدتي 
ونسمع صراخها اللي رج المستشفى رج.:يالوصخ....طلعني.. ......ذبحتوني.....
والدكتور يكلمها بالانجليزي...وهي ترد بعصبيه :جايبيني للهخبل....والله لأسفرك يابو هناد لا قربت لي.....لوفيك خير مو 
جايبينك من ديار الهند....
الكل بالمستشفى يضحك....والدكتور يصارخ....وخالي والشباب متفشلين.....لا وخالي يقول بهمس:أشوى الدكتور هندي 
مايفهم.....
وجدتي على صوت واحد تشتيم بالدكتور....قالت جازي وهي تمسك راسها بتعب وبهمس.:ول عليها...حشى مو مريضه 
تجذب....قسم بالله عجوز النار....
طبعا سلطان سمع الكلام وكالعاده لازم يردد....وهو يضحك بعد....لا وبصوت عالي.....الجازي طالعتني 
بصدمه....ومسكت يدي:ريم الحين تفضحني....حسبي الله على عدوك ياسلطان....كأنك دوم فاضحني.....
وبعصبيه تخوف:أنا عجوز النار...وأنا أجذب ياسليطين....ياعسى ماكو سليطين بهالدنيا.......وسكتت....الجازي بعصبيه 
وهمس:شوفي دعاويها الوصخه....أنا أوريها....عزلله عجوز النار....
وثواني:لا هذي مو سوالف سليطين....أكيد هذي سوالف الحيه الرقطا....وبصراخ....جيبوها أبي أذبحها....يا جويزي 
يالكلبه....والله لأربيك يالماتستحين....أنا عجوز النار.... 
...يام لبس الكفار....ياعساج الموت...ياللي ماتربيتي....ياللي ماتستحين....لو فيك خير....مو قضيتي عمرك عريانه....
قال سلطان بعصبيه:كيفها محترة منها....يالعجوز....لأن هي حلوة وأنتي شيفه......يالوصخه....
قالت بعصبيه:جيببببولي.....الي مايستحي...أنا أحتر من العصله....عساك للحره اللي تحر قلبك ان شاءلله....
هنا جازي تنرفزت...وبصوتها الحاد:حره تحر قلب عدوه ان شاءلله....أنتي مو مريضه اسكتي خل نخلص يالله.....فضحتينا 
خلاص...
جدتي بعصبيه:سلامتك من الفضيحه....يالعصله.....بس انا خل أرد عافيتي....ان ماربيتكم....ماكون بنت ساير.....تفو 
عليك....من بين البنات.....يال..ل..ي...
وانقطع نفسها....والدكاتره يصيحون يقولون طلعوا الجازي من المستشفى....حنا ننزل الضغط وهي ترفعه....طبعا 
الجازي متجمده....الكل ميت ضحك ويناظرنا.....خالي والعيال تلثموا...من الضحك....والرجال اللي جنبنا عطونا 
ظهورهم....ويرجفون من الضحك.....قلت بفشله:جازي بعدي عني تكفين....لا يحسبوني انتي.....
قالت بعصبيه:لاتخافين ماحد عارفنا....
طبعا جدتي نوموها بالمستشفى....وحنا ردينا البيت مع خالي....اللي ميت من الضحك....والجازي معصبه....وتكابر تقول 
عادي ماصار شيء يستوجب الضحك.....ودقايق ودقت علينا أنوار....وهي تضحك على الجازي...وتقول سعود مصخر 
طلال....وخاصه على الكرعان....وطلال زعل....ومو هامه الا الناس الا شافوا كرعانها...ههههههههه....وغصب نسينا 
السالفه....ههههههههههههههه....
كنت بمجلس مبارك....
ثواني وراح يجيب القهوة....بعد ماسولفت له كل السالفه....وحسيت نفسي ارتحت....وريحني بكلامه اللي كالعاده يشرح نفسي....وقالي انها باين تحبك....لكذا مارضت لك بالغلط...ولا لنفسها...لكذا أنصحك ماتفرط فيها....عزلله ماتنلام بحبك بها....كبرت بعيني كثير...ربي يجعلها من نصيبك ان شاءلله...وبضحكه.....وبأسرع وقت بعد...أنا من سمعت كلامه تشققت وسلمت على راسه...كأنه مدحني أنا مو هي....راي مبارك يهمني كثير....وبكل شيء....الا بموضوع الجازي...رغم ان كان يضايقني لما يقولي خلها تولي...ذي طبعها خايس....وذي ماخذه وجهه زياده....بس مدحه لها الحين ونسني....جتني رغبه مجنونه اني أسمع صوتها....مسكت الجوال واتصلت على بيتهم....كنت ادعي انها هي ترد....وكنت بسكر لما ماوصلني شيء....بس وقفت لما انرفعت السماعه....ووصلنا صوتها الأنثوي المبحوح اللي يوصلني لسابع سما:آلــــــــو....
لبــــى أحلى ألو دامها منك:...............
وبزفرة:أوووووووووف.....
وسكرت الخط....
رديت وعدت نفس الحركه....وردت بنرفزه:نعم شتبغون؟....
أبغاااااك أنتي وبس....والله أبغااااااااااك:.........
وبعصبيتها المعرفه:وجع زين يوجعك....
وسكرت السخط....ضحكت بفرح...ودخل مبارك وبيده صينية القهوة وهو يتلفت باستعباط:بـــــسم الله الرحمن الرحيم....أعوذ بالله منك ومن جنانوتك.....جلس بعربجه....علامك تضحك مع روحك؟....
قلت بروقان وأنا أضحك:تكفى انثبر....أبي أهبل فيها.....
قال بطنازه وهو يمدلي الفنجال:أخاف يصير العكس....كالعاده....
قلت بعصبيه وأنا أعيد الرقم:تعرف تاكل تبن وتسكت والا لا...."لما دق أشرتله يسكت..."
وصلني صوتها الحاد:وجع وعمى ياقليل الأدب....وبعدين ماعندنا غيرك....
بلعت ضحكتي وقلت باستغراب مصطنع:السلام عليكم....شفيك معصبه؟....
سكتت شوي وردت:وعليكم السلام....
قلت وانا أتركى على المركه واناظر مبارك بنص عين وهو حاط يده على فمه ويرجف من الضحك:هلا والله....شفيك عسى ماشر معصبه....
قالت ببرود وهي تضغط على الحروف:أبد سلامتك....نااااااس ثقيلة طينه تستخف دمها مسببه لي ازعاج....
طلعت عيوني من مكانها...عيبك يالجازي ذكائك...:احمممم....طيب....بغيت أضايقها مثل ماتسوي فيني.....كيفك ريم مو؟....
سكتت ثواني وأنا ألعب بحواجبي لمبارك....وقالت ببرود:بخير ماعليها....وبنذاله...الا أحوالك سعود؟.....
نطت عيوني تردينها يابنت أبوك....طيب....قلت بقهر:معاك طلال مو سعود....
قالت باستعباط:طلال....يووووه آسفه ماعرفتك.....الا صج بغيت امي والا جدتي.؟...
قلت بقهر:ما أبغى لا أمك ولا جدتك.....
قالت باستعباط:أجل تبغى ريم...الحين أناديها....
صرخت بخوف:هييييه يامجنونه شبغى بريم.....مع السلامه....
وحذفت الجوال بعصبيه....وأنا أزفر بقهر....رفعت وجهي....وشفت مبارك اللي يهتز على الصامت....ودموعه مغرقه 
وجهه.....ويده على فمه.....قلت بقهر:اضحك ليه كاتمها بعد؟.....
وانفجر بالضحك....وانا ضحكت معاه....ومن شدة ما ضحكنا انسدحنا.....سكتنا....قلت بهمس:مبارك أبغى طريقه أتعامل 
فيها مع هالبنت....والا ترا بانهبل....
قال بهدوء:ربي يعينك....البنت مو سهله....وبضحكه...وانت يالخبل يومك تبي تعشق....مالقيت تعشق الا وحده قويه.....
قلت بهيام:ياحلاتها وحلاة قوتها....عمري ماشفت لها مثيل...على كثر ماشفت نسوان....عمر ما وحده حركة فيني 
شعره....من هي بزر....وأنا قلبي يرعد رعد....بس من ألمحها....كل شيء فيها غير...وبوله...ومافيه شيء بيجيب أجلي 
غير هالثقل....اللي ذابحني....
ضحك مبارك:ربي يعينك يالعاشق.....وبجديه....طلال تدري ان ان البنت صادقه....
قلت باستغراب:من أي ناحيه؟....
قال بجديه:من تسمع طاريها....أو تتكلم عنها تتغير عيونك....وبنغزة...أجل لو شفتها أكيد عيونك تاكلها أكل....
قلت بحب وعشق:نظرة الحب ياخوك....ماهوب بيدي.....وقمت وانا أحس كل مافيني منتعش:أقول أبو سلوم....يعطيك العافيه....عزلله خففت عني...
قال وهو يقوم معاي...يوصلني لباب...وبجديته الدائمه:حياك الله...أنت أخوي وربي يشهد علي....
قلت بضحكه:ول عليك ماصدقت أنقلع من بيتك....شكلك مشتاق لأحضان أم سلوم....
ضحك معاي...وبنغزة:أقول يالبزر....انقلع بس....توك صغير على هالسوالف....
قلت بضحكه:أجل بزر ها....وبحالميه.....يارب أوعدني بأحضانها....ومافارقها أبد.....وحتى ووجه مبارك أعيفه....
قال بعصبيه مصطنعه:أجل تعيفني يالهيس....
قلت بوله وبصوت عالي وأنا أركب سيارتي:أعيف نفسي والدنيا كلها....توقف عليك أنت....
وحركت وأنا أضحك على عصبيته.....طلعت من بيت مبارك.....بشعور أخوى وامتنان لهالشخص اللي وقف معاي 
بجميع مراحل حياتي.....وبشعور أحترام....ومكانه أكبر للجازي.....بعد مابين لي مبارك الموضوع من وجهة 
نظره...وأقنعني بكلامه.....وحسيت لأول مرة اني محرج...وكثييير.....وعاهدت نفسي اني أثقل شوي....عساني أموت قبل لا أصغر بعينك يالجازي....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Loreen ،
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
avatar

جـوآهرٍي ☸ : : 3
حلويــاتِي ❀ : : 10
مسآهمـآتــيً $ : : 2398
تقييمــيً % : : 27191
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 129
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    الجمعة أكتوبر 28, 2016 3:52 pm

بعد اسبوع...

كنت قاعده ارتب غرفتي...كنت زهقانه وملانه....طلعت اشوف امي وسعاد اتونس معاهم....طبعا سلط 
والجازي نايمين...صارلهم يومين سهرانين....يعني اليوم كله راح يقضونه نوم....صج مهبل 
هالاثنين....يقاومون النوم مقاوم....واذا ناموا ماقعدوا...نزلت من الدرج وصدمت كتف خالي....ناظرته 
وانصدمت من وجهه....كان اسود والضيق مبين بوجهه....قال بعصبيه:اخوانك وين؟...
قلت بخوف:نايمين خالي....ناموا متأخر...

قال بنرفزه:روحي صحيهم غصب طيب....وتغطن عدل وتعالن المجلس....ابوكم تحت وترا معاه عيال أخوه....
شهقت بصدمه ونزلت دموعي....انصدمت ماتوقعته يجي....قال خالي بقل صبر:ريم مو وقت صدمات...روحي صحي 
اخوانك...وربع ساعه بالكثير وانتوا تحت....ترا اللي فيني كافيني....وقولي للمجنونه بلاش غلط....وخل تمسك 
اعصابها...وماتطول لسانها....
ونزل وخلاني...متوجه للمجلس....جلست على الدرج استوعب....أبوي...أبوي بالمجلس...مايفصل بينا شيء....طول 
عمري احلم بهاللحظه....وأخيرا جت....توجهت لغرفه سلطان وانا اركض...فتحتها وتجمدت....من الهوا البارد...كانت 
ظلام....بطلت النور...وناظرت الغرفه بلمحه سريعه...الالعاب المرميه....الشيبس والكاكاو...وعلب البيبسي 
والعصاير...واشرطه البلاي ستيشن...غرفه شباب وعزابيه بعد...توجهت لسرير الجازي ....وانا اشوفها منكمشه تحت 
اللحاف الخفيف...ومو مبين منها شيء ...قلت بفرح:جوجو....جازي قومي فيه خبر ماراح تصدقين...
بصوت كله نوم...:هممممممممممممممم....
قلت بنرفزه:جوجو وجع....قومي....ابوي تحت....
ثواني ورفعت اللحاف....وانصدمت من وجهها المتجهم.....وعيونها الحمرا....خفت من عيونها الجامده....حاولت اقرأ 
تعابير وجهها بس كالعاده فشلت....قلت بفرح:مانتي مصدقه صح.....ماتتخيلين شكثر انا فرحانه.......حلم حياتي تحقق....
قالت باستهزاء...وهي تتوجه لكبت سلطان تدور له ملابس...:الله واكبر حلم حياتك ذا.....لو ادري انك تفرحين بجيته 
هالقد....كنت جبته لك من زمان....وكسبت فيك أجر....
قلت بعصبيه:جازي بلاش طنازة....خالي معصب....أنا نازله مو تتأخرين....وترا عيال أخوه معاه....
شفت ملامحها اللي احتدت زياده....وسفهتها وانا آخذ جلال اتغطى فيه....واسب بالجازي والساعه اللي رحت اقولها 
الخبر...دايما الجازي تنغص فرحتي.....عجزت افهمها هالبنت......نزلت تحت وشفت أمي لامه سعاد وتصيح....وسعاد 
تهدي فيها....وجدتي...وجهها أسود...وتسبح بمسباحها...بس شافتني...أمي نادتني...ولمتني وهي تصيح...وسعاد تحاول 
تفكني....قالت بهدوء:مها اذكري ربك بس بيشوفهم....ريم حبيبتي روحي المجلس بسرعه.....صحيتي أخوانك؟....
هزيت راسي بايه...وكملت بسرعه:أجل روحي للمجلس بسرعه....خالك معصب بالمره....تكفين روحي لايجي 
يفضحنا...
توجهت للمجلس وانا أرجف...ضربت الباب...ووصلني صوت خالي الهادي:حياكم....
دخلت وتصنمت...طاحت عيوني بعيون شاب مملوح وابتسم لي بلطف....نزلت راسي بسرعه....ووصلني صوت رجولي 
قوي...:تعالي عندي يبه.....
رفعت رأسي بسرعه...وناظرته وماقدرت أمسك شهقتي....ودموعي سالت....هو والله هو....بس الفرق انه كبران 
شوي...نفس صورته اللي عندي..نفس القوة ونفس الهيبه... يشبه سلطان كثير....قال خالي بهدوء:ريم تعالي سلمي على 
أبوك....
ماصدقت خبر... مشتاقتله كثير......ركضت ورميت نفسي بحضن أبوي وأنا أصيح وهو يمسح على راسي بحنان 
ويهديني....كنت مشتاقتله كثير...توني احس بالراحه....حضنه دافي كثير....توني لقيت الشيء اللي فاقدته....بالغصب 
تمالكت نفسي....وانا قاعده قباله...وهو يسألني عن أخباري....وعرفني على اللي جايين معاه...أشرلي على اللي قاعد 
جنبه...ووجهه جامد....بس مزيون لدرجه كبيره....اسمه عزيز...قال بصوته الرجولي الخشن:كيفك يابنت العم؟.....قلت 
وانا أحس قلبي وقف من صوته بهمس:بخير....والثاني كان بس يضحك وينكت...كان باين اكبرهم اسمه تركي....سلم 
علي بميانه كأنه عمري كله قاعده معاه....والثالث يمه هو اللي ابتسم لي اول مادخلت....كان وجهه هادئ والطيب نابع من 
وجهه....اسمه مشعل...حسيت انهم مندمجين مع خالي الا عزيز والعياذ بالله.....قعدنا ساعه.....وابوي كل دقيقه يناظر 
ساعته بضيق ويسألني عن أخواني....وخالي وجهه دخن...اشرلي خالي انادي الجازي....قمت بأناديهم....بس جمدني 
صوتها البارد:السلام عليكم....
أبوي وعيال عمي فزوا من مكانهم والصدمه بوجيهم....ناظرت بالجازي بعباتها السودا الواسعه...وطولها 
الملفت...ولثمتها الدائمه الجذابه...ونظرة عيونها جامده...والغموض والبرود يشع منهن..وسلطان بدشداشته البيضاء 
وشعره الاسود المبلول مرجعه كله لورا بأناقه....قال أبوي بسعاده وهو يفتح يدينه..:يالله انك تحييهم تعالوا يبه....سلموا 
على ابوكم....
ناظرت أبوي والعيال بهدوء....ومشت للطرف الثاني ....وسلطان مسك يدها بسرعه ومشى معاها....وجلست ببرود 
وسلطان لازق فيها....ثواني والكل منصدم....قال خالي بعصبيه:جازي وجع قومي سلمي على أبوك....
قال أبوي بألم وهو يجلس:خلهم على راحتهم يافيصل لاتجبرهم....
قالت بهدوء وببرود وصوتها الحاد:خالي علامك؟....شفت حتى هو مايبغى يسلم علينا عادي.....
قال أبوي باستنكار:أنا....مابغى أسلم عليكم....وبعصبيه...من قايلك هالكلام؟...
قالت بثقه:انت قلته....والحين بعد....
قال خالي بعصبيه:الجازي بلاش طواله لسان أحسن.....هذا ابوك.....فاهمه أبوك؟....تعوذي من ابليس....وقومي سلمي 
على أبوك...
قالت باستنكار ووقاحه:أبوي...أي أبو ذا....وباستفزاز...ان شاءلله تبغاني ارتمي بحضن اي أحد يجي ويقول انا 
ابوك.....وضحكت باستهزاء...قال ابوي قال....وأنا عمري ماشفت وجهه الا بهالدقيقه....
صرخ خالي بعصبيه:جااااااااااااااازي.....
قال سلطان بصراخ وعصبيه:وجع انشالله....لاتصارخ ...راسي يعورني....كيفنا مانبغى نسلم....كل شوي جازي 
جازي...أوووووووووووف.....وبعدين انت غبي....أبوي ميت .....ميت ماتفهم انت.....وبثقه...صح جوجو؟...
الكل انصدم...وأنا شهقت من الصدمه.....وقال خالي بنرفزة:لا غلط ياسلطان...وأشر على أبوي....هذا أبوك....أبوك مو 
ميت...
سلطان بعصبيه:يخسي والله مو أبوي....أنتم أغبياء....كلكم اغبياء....وماتعرفون....بس جوجو تعرف.... 
وبصراخ....أبوي ميت....مات من طلق امي وطلقنا معاها....مات من خلى اخوي حالته كذا....وبثقه....صح جوجو؟....
دمعت عيوني...وأنا اسمعه يعيد مصطلحات وكلام الجازي....اللي سلطان شغلته بس يحفظه....ويطبقه....قالت بثقه 
وتحدي وهي تناظر ابوي:صح ياقلب جوجو انت.....الكل انصدم...ولفت على سلطان...حبيبي مو عيب ترفع صوتك على 
خالي....
قال بضيق:هو صارخ عليك....
قالت بحنيه وهي تمسح على صدره:مو هو ابونا اللي يحبنا....وهو اللي ربانا.....
وكمل سلطان بملل:واللي يعطينا فلوس...واللي طلق مريم علشانا....واللي يحبنا أكثر شيء بالدنيا....
قالت بهدوء:صح ياقلبي....والحين أبغاك تروح تبوس راس خالي....
قام سلطان بسرعه وباس راس خالي ورد قعد جنب الجازي...لأن مستحيل يخالف اي كلمه تقولها الجازي....قال ابوي 
بحزن والم:جزاك الله خير يابنتي.....ويجي منك أكثر....موتيني وأنا حي....
قالت ببرود:والله هذا ماجنيته....وبغرور....عمل يدينك ياولد الناصر.....انت اللي بعتنا بالاول...والحين وبكل سهوله... 
عقب هالسنين كلها....تبينا نرتمي باحضانك....بعيده عن شاربك.....وبقوة وحده...ولا شتبغاني اقوله...وهو صاحي نايم 
يسأل عنك....أقوله طلق أمك وطلقنا معاها...ولا كأننا عياله....ولا تبيه يعاني مثلنا....وبثقه...بالعكس بدال لاتتضايق 
المفروض تفرح خليت صورتك تشرف بعيونه.....وبخبث....كبرتك بعيونه...أسأله عن أبوه وشوف شيقولك؟......
صرخ عزيز بصوت مرعب:بنـــــــــــــــــــت.......
فك أبوي زر ثوبه الأول....قال خالي بعصبيه:جازي وبعدين.....
قال أبوي بحزن:اتركوها....طلعي اللي بقلبك يابنتي....اجل انتي اللي خليتي صورتي تشرف...والحقيقه صورتي توطي 
الراس....
قالت بهدوء:اول شيء لاتقول بنتي....مانيب بنتك.....وثانيا اي هذي الحقيقه.....ولا شترجى من رجال رامي عياله ورا 
ظهره عمر كامل.....
قال خالي بنرفزه:الجاااااااااااااازي......
قال ابوي بهدوء وضيق:فيصل اتركها تقول اللي عندها....
قال خالي بهدوء وهو يناظر الجازي بعصبيه:ان شاءلله.....بس عن اذنكم....بتركم على راحتكم....
وطلع بعد ماعطى جازي نظرات تهديد.....وتركنا بروحنا....الكل يناظرها هي وسلطان....همس لها سلطان...وناظرته 
بهدوء وهي توقف....شغلت ال tv...وحطته على قناة سيارات...دايما سلطان يتابعها....وجلست وسلطان انسدح على 
رجلينها....وهي تلعب بشعره....والكل مثبت النظر عليهم.....وهي تناظر بسلطان...مرت نصف ساعه تقريبا...والكل 
ملتزم الصمت.....وابوي مثبت نظره عليهم....قالت بهمس هادئ مسموع:ليه جيت الحين؟....
الكل انصدم....قال بحنيه:تسأليني هالسؤال؟....جيت أشوفكم...أشوف عيالي...انتظرتكم تجوني بس ماجيتوا....وماقدرت 
أتحمل أكثر... لا تحسبين اني نسيتكم بيوم.....مايمر يوم علي الا وانا أفكر فيكم....
بنفس الهمس بس بحده أكبر:ليه جيت الحين؟....
مشعل وتركي كانوا يتغامزون والصدمه مرسومه على وجيهم.....أما عزيز كان طايح خز بجازي....ونظراته 
تخوف...أحسه شوي ويذبحها.....قال أبوي بحنيه أكثر:ماكفاك اللي قلته...أنا ما أبعدت عنكم برضاي....ربي العالم غصب عني.....
الجازي كانت للحين تلعب بشعر سلطان بهدوء.....بعد دقايق وببرود وهدوء:تدري عمري كله راح وانا انتظر 
هاليوم....كان عندي أمل صغير انك راح تجي.....ومعك عذر....عذر صغير...يشفع على غيابك 19 
سنه....وباستهزاء....عمري كامل تتخيل......للأسف بس......
قلت بضيق:جازي عيب هالكلام....هذا أبوي....
قالت باحتقار:أبوك....ومن متى المعرفه ان شاءلله؟....تو ماصارلك ساعه شايفه وجهه....بهالسرعه ياريم صار ابو...لو انه 
ابونا صج ماطلق امنا وطلقنا معاها.....لو هو ابونا صج وينه عنا هالسنين كلها...لا سأل ولا حتى بالتلفون....مايدري 
جوعانين شبعانين....بردانين...عايشين ميتين.....وينه ماتقولين وينه؟....لو هو ابونا صدق كان ماسوا بسلطان اللي 
سواه.....اي ابو واي بطيخ....أبونا مات مات من زمان....من رمانا وراه....ولا كاننا عياله....التهى بجمع المال...التهى 
بالدنيا....ونسانا وراه.....خلانا ملطشه للناس....الكل يناظرنا بضيق....همس الناس تذكرينه..ولا اذكرك فيه.....أبوهم 
طلق أمهم ومايدري عنهم....يقولون تزوج ونساهم......لا والبلا لو تدرين ابوهم منو؟.....ذلنا وترك الناس يذلونا بنظراتهم وشماتتهم.....
صرخت وانا اصيح:كافي خلاص....حرام عليك...
صرخت بحده:لا مو كافي....خل يشوف شسوى فينا.....ليه للحين تراعين مشاعره....وهو رمانا وحنا بزران.....خل 
فلوسه اللي رمانا علشانها تنفعه....خل يشتري عيال غيرنا بفلوسه....وبألم وهي تناظره...شفت اللي قاعده تدافع عنك 
....أكثر وحده تأذت من غيابك اللي طال...أكثر وحده انجرحت من نبذك لنا....وقفت حياتها علشانك....دايما كنت أعص 
عليها....وأخانقها علشانك....وبالم...تذكرين ريم لما جيتي من المدرسه تصيحين....أن البنات يضحكون معاك...أن 
ماعندك ابو....وأمي عطتك صورة لأبوي...وبضحكه استهزاء....وأخذتيه ووريتيها لكل البنات وانتي فرحانه....
صرخت وأنا منهارة وأبي أهرب:خلاص والله حرام عليك....كافي....
وجيت أبي أركض داخل....بس أخذني أبوي وحظني بقوة...وهو يهديني.....ودموعه مغرقه وجهه والكل منصدم 
...ويناظروا الجازي بحقد....بس هيهات يهزون شعره فيها.....كملت بصوتها المبحوح:تذكرين لما شفتك ماسكتها 
وتصيحين....وأخذتها وقطعتها....وانتي انهبلتي.....وبالم....على كثر ماكسرتي خاطري....على كثر مازاد كرهي 
لصاحب الصورة......
قال أبوي بالم وهو للحين حاظني....وحسيت بصدمته ورجفته:تكفين خلاص يابوك....لاتعذبيني فوق عذابي....
صرخت بألم:بعدك ماشفت من العذاب شيء....شتقول علينا حنا.....تبي تعرف العذاب وشو...تخيل بصباح العيد...للحين 
صياح ريم وسلطان بأذني....وأمي بلاحيله قعدت قبالهم تصيح...."ارتجفت بأحضان أبوي بهالموقف"....كملت 
بحزن...خالي كان رايح بدورة عمل طويله....كان معطي أمي مصرف البيت.....بس أمي طيرته.....وخلصوا...واستحت 
تطلب من خالي فهد....والا تطلب خالي فيصل...وهو كان معطيها مبلغ كبير....سلطان وريم لما شافوا الكل كاشخ 
ولابس....قلبوا البيت علينا...الا يلبسون شيء جديد....غاروا من عيال جيرانا....وعيال خالي فهد....أنا كنت أناظرهم 
بضيق...كرهت العيد مره....وكرهتك مليون....طلعت من البيت وأنا أحس البيت يضيق علي.....طلعت برا وأنا أحس اني 
كاره نفسي....حلفت من بعد هاليوم ما أشوف دموع ريم وسلطان وأمي....
بعدها رد خالي فيصل وقلتله....وقلب البيت فوق تحت على أمي....شلون ماتقوليلي....ولا تقولين لفهد...وتخلين العيد 
حسره بقلوبهم....للحين خالي يحس بالذنب...وخالي فهد انهبل وزعل على أمي....وأخذونا للسوق....وماخلوا بنفسنا 
شيء....بس عقب شنو؟.....عقب مامت بحسرتي على دموع أخواني....وصاروا كل عيد يشترولنا كل واحد 
بروح.....وخالي فهد حتى قبل عياله.....وابتسمت بألم....هذولا اللي يستاهلون مني كلمه يبه....وهذولا اللي راح أظل 
مديونه لهم عمري كلهم....ومافيه مخلوق بهالدنيا يستاهل من كلمة يبه غيرهم......ولفت عليه ببرود....الا صج شنو 
تبغاني أناديك؟....
قال عزيز باحتقار...وهو يناظر أبوي اللي انهار من الصياح :المسمى الطبيعي يا آنسه....يبه...وهجاها لها باستفزاز ي..ب..ه.....يا مؤدبه....
ناظرته ببرود واحتقار وهي تأشر برقم واحد:أولا ما سألتك...ثانيا...أكيد مؤدبه وغصب عنك بعد....
صرخ أبوي بعصبيه:انتي وبعدين معاك ماتحشمين أحد....
قالت بخبث:فيه ناس تجبرني احشمها....وفيه ناس تغصبني اوريها قدرها....وبلعانه جازي المعروفه واسلوبها 
الاستفزازي...لأن الحشيمه ماتنفع معهم أبد....
صرخ عزيز بعصبيه مرعبه:انتي وبعدين معاااك....احشمي نفسك وتأدبي...لاتخليني أعلمك الأدب بنفسي....
قالت بعصبيه:لا والله...ومن تكون حضرتك؟....وبخبث ...واذا تبغى تأدب أحد أدب نفسك ياولد حمد.... وباستهزاء... 
يالمتربي....
هنا ثار عزيز...وركض لها يبغى يضربها....وعيال عمه مسكوه وهم يهدونه....قال بعصبيه:اتركوني....والله لأدفعها ثمن 
كلامها....قليلة التربيه....لوفيك خير عيدي كلامك...والله لتشوفين اللي بعمرك ماشفتيه.....واذا عندك كلام قوليه 
....لاتقعدين تنغزين بالكلام يالبزر....وتتكلمين بالألغاز.....هذا اذا كان عندك كلام.....
كنا نناظر بجازي اللي قاعده...وما أهتز لها جفن....وعيونه تناظر بخبث واستهزاء....وعزيز طفر.....وبس قال انها مو 
متربيه فزت الجازي وهي توقف قدامه....وبتحدي وهي رافعه حاجب:بما اني فيني خير ياولد حمد....وبما ان كلام الملوك 
لايعاد....وماني من اللي كلامهم ينعاد....وبخبث ...بس أعيد الصياغه....متربيه من قبل أشوف وجهك....واذا فيه أحد 
يبغاله تربيه....مابه أحد كثرك يستاهلها....وبخبث...وكلامي واضح....وعمري ماتكلمت بالألغاز....كلامي طول عمره 
واضح....بخبث....والألغاز مخليتها لأهلها....وبتحدي...ووريني اللي بعمري ماشفته....
الكل شهق بصدمه....ومشعل وتركي يجاهدون علشان مايضحكون.... وأنا أترجى الجازي تسكت....وعزيز انهبل....فك 
نفسه من عيال عمه بعنف....ويبغى يضرب الجازي...بس خالي مسك يده بعصبيه....ووقف بينه وبين الجازي....اللي 
عيونها تلمع بخبث....قال خالي وهو يرمي يده بتقزز:ماأسمحلك ياولد الناصر....ماتنضرب بنت أختي ببيتي.....هالمره 
بعديها لأنك ببيتي....والا لو بمكان ثاني ماتطلع الا محمل....
قالت الجازي باستهزاء:ليه مسكته ياخالي.... خليه يضرب علشان أنهيه من هالدنيا....وباستهزاء ونغزه....ويشوف اللي 
بعمره ماشافه....وبخبثها....وأحل له ألغاز عمره....مره وحده....
مشعل وتركي يجاهدون علشان مايضحكون...وهم يناظرون عزيز اللي دخن واحترق وجهه.....قال خالي بحده:جاازي خلصنا....
قال عزيز بحده واحتقار:ليه خلصنا؟....دامها مو لاقيه رجال يردها.....أجل شنرجــــ....
وانقطعت كلماته على صوت الكف اللي رج البيت رج....والكل الصدمه ملت وجيهم.....قالت من بين أسنانها....وصوتها 
انبح من العصبيه....وهي رافعه اصبعها بوجهه بتهديد:عيد ذا الكلمه وشوف اللي يجرالك....لو مانت ببيتنا وضيف 
عندنا....كان جاك الرد عدل......ومجلسنا من اليوم يتعذرك.....
عزيز كان يناظر بعيونها بصدمه....ويرجف من العصبيه.....والجازي عيونها كلها حقد....ومشعل تدارك الوضع...وجا 
وجر عزيز المنصدم....
هنا قام ابوي....ووجه المتجهم....وبهدوء وهو يضرب كتف عزيز.:فيصل...بآخذ عيالي معي....الحين.....
الكل انصدم....والجازي بحده:والله لو تموت...ما أروح معك....
قال ببرود:ومن قال أنا أقصدك....أنا أقصد سلطان وريم....
قالت بحده:سلطان ماتاخذه لو ايش ماصار.....وماله طلعه الا على جثتي.....
قال ببرود:سلطان بيطلع معاي وغصب عنك....واذا ملزمه على جثتك.....غالي والطلب رخيص...ادفنك بمكانك 
ونتوكل......
خالي ناظر وجه الجازي اللي احتدت عيونها....وتناظره باحتقار...وتبي تتكلم...وقطعها خالي اللي قال بارتباك:اذكر الله يابوسلطان.....وين تأخذهم؟...واذا 
قصدك على الجازي....الحين تعتذر منك....
ناظرته الجازي بحده....وهزلها خالي راسه برجا.....قال أبوي بهدوء:مني ومن عزيز....
قال خالي بهدوء:ان شاءلله....ولف لجازي وبرجا....تكفين الجازي....علشان ماياخذكم......وبرجاء أكثر...علشان خاطر 
خالك....اذا لي خاطر عندك.....
ناظرت الكل ببرود....وثبتت عيونها على عزيز اللي يناظرها بخبث.....وعطته نظرة احتقار جمدته....ولفت على خالي....وباسته براسه:خاطرك كبير...و.....
[size=32][size=32].[/size][/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Loreen ،
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
avatar

جـوآهرٍي ☸ : : 3
حلويــاتِي ❀ : : 10
مسآهمـآتــيً $ : : 2398
تقييمــيً % : : 27191
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 129
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    الجمعة أكتوبر 28, 2016 3:56 pm

((6))

قام ابوي....ووجهه متجهم....وبهدوء وهو يضرب كتف عزيز.:فيصل...بآخذ عيالي معي....الحين.....
الكل انصدم....والجازي بحده:والله لو تموت...ما أروح معك....
قال ببرود:ومن قال أنا أقصدك....أنا أقصد سلطان وريم....
قالت بحده:سلطان ماتاخذه لو ايش ماصار.....وماله طلعه الا على جثتي.....
قال ببرود:سلطان بيطلع معاي وغصب عنك....واذا ملزمه على جثتك.....غالي والطلب رخيص...ادفنك بمكانك 
ونتوكل......
خالي ناظر وجه الجازي اللي احتدت عيونها....وتناظره باحتقار...وتبي تتكلم...وقطعها خالي اللي قال بارتباك:اذكر الله 
يابوسلطان.....وين تأخذهم؟...واذا قصدك على الجازي....الحين تعتذر منك....
ناظرته الجازي بحده....وهزلها خالي راسه برجا.....قال أبوي بهدوء:مني ومن عزيز....
قال خالي بهدوء:انشالله....ولف لجازي وبرجا....تكفين الجازي....علشان ماياخذكم......وبرجاء أكثر...علشان خاطر 
خالك....اذا لي خاطر عندك.....
ناظرت الكل ببرود....وثبتت عيونها على عزيز اللي يناظرها بخبث.....وعطته نظرة احتقار جمدته....ولفت على 
خالي....وباسته براسه:خاطرك كبير...وانت أكثر واحد تدري...انصدم الكل....وخالي قال برجا:جازي لا....
قطعته وهي تبوس راسه..مرة ثانيه...:مالك لوا ياخالي....وأنا ماغلطت بشيء....وماربيتني اعتذر وانا على حق....واذا 
فيه أحد يستاهل اني اعتذر منه بهالمجلس....هو انت...انت وبس....عمري ماكنت خجلانه منك....كثر ماني خجلانه منك 
الحين...وبصدق...اعذرني يالغالي...اعذرني اني تركت ناس ماتسوى مواطي رجلينك تتمادى عليك....
صرخ عزيز اللي مسكه ابوي المتجمد:انتي هييييه....
وهي ماهتز لها جفن....وعيونها بعيون خالي:بنروح معاهم الحين....بس رادين قريب...قريب كثير....ولفت علي....ريم 
روحي حطي لسلطان ملابس...وكثريله....وانا وانتي بسرعه....
قال خالي بعصبيه:جازي اذا ماتبغين تروحين لا تروحين....والله ماتطلعين غصب عنك وانا خالك....
قالت بحب:قول وفعل ياخال...وبغرور وتحدي....وأفا ياخال....ماهقيت انك تظن بي هالظن....وماعاش من 
يغصبني....وانا الجازي....بس أنا رايحه بصفي حساب لي...وبتحدي وثقه....واللي خلقك وخلقني....لاتظن انه لوى 
ذراعي بسلطان....وانتي تعرفني ياخال.... وباست راسه....واعذرني ياخال....وسلم لي على الداخل....
قال خالي بضيق:ادخلي على الأقل سلمي عليهم....
قالت بغموض...وهي تقوم سلطان اللي غفى غصب:ماله داعي ياخالي....سلم لي انت عليهم....
ولفت علي بضيق وهي رافعه حاجبها:انتي مارحتي للحين؟....
قلت بصدمه:بس...
قالت بحده:لابس ولاشيء....يالله بسرعه....وسلمي على الكل داخل....
وطلعت هي وسلطان.....وانا رحت وانا اناظر خالي اللي أحسه بيموت من القهر والضيق.....أما الباقين....متجمدين من 
الجازي...بعد مارمت عليهم نظرة قويه....أحسهم منصدمين...ضحكت بداخلي باستهزاء:الله يعينكم....ماشفتوا شيء 
للحين....والله لتطلع أخذتكم لنا من عيونكم.....
طلعت وارتميت بحضن أمي وانا أصيح....وأمي انهارت تصيح....وجدتي تتحسب وتدعي...وأمي تترجى خالي ينادي 
سلطان والجازي....وسعاد راحت حطت لنا أغراض لما قالها خالي....وغصب جرني خالي من أحضانهم....طلعت 
وصوت صياح أمي باذني...شفتهم واقفين....والجازي واقفه بهدوء تناظر بيتنا....رحت للجازي ومسكت كتفها من 
ورا....وبصوت باكي:جازي روحي لأمي حرام....
قالت ببرود:خلصتي الأغراض...
قلت بضيق:ايه حطتهم سعاد...الحين سيتي تطلعهم....
قالت بهمس:طيب...امشي نركب....
ثواني وطلعت سيتي ومعاها أغراضنا....ثلاث حقائب وسط....ركبوهم الشباب....وركبوا....كان همر أسود....ركب أبوي 
وعزيز المتجهم وجهه قدام....وورا عزيز بالضبط الجازي...وجنبها أنا....وجنبي سلطان....وجنبه مشعل....وبعدين 
تركي....السيارة كانت ضيقه كثير....وسلطان مكشر وهو نايم...وكل دقيقه ضربني أو ضرب مشعل....كان الصمت هو 
المحيط بالسيارة....ماغير نظرات عزيز الناريه للجازي...والجازي تناظر من الدريشه وماهمها شيء.....ومبين تفكر 
بشيء كبير....وهمس مشعل وتركي....وصوت شهقاتي اللي ماني قادره أوقفها.....وابوي اللي كل دقيقه....يلتفت لنا 
ويشوف الجازي ويتنهد....ويرجع يناظر قدام...وجازي كل دقيقه يضوي جوالها....وأخير شيء أغلقته وهي تزفر.....بس 
قطعني صوتها الغاضب......

من خبرتني ريم...وانا أحس قلبي يرجف....مانكر اني ودي أشوفه....بس كنت خايفه من نفسي لا أثور فيه.....تروشت 
وصحيت سلطان اللي بالموت صحى....خاصة انه مانام شيء....وقلت له يتروش على السريع....لبسته ثوبه 
الأبيض....وسرحت شعره لورا....وصار سلطان لايقاوم....عطرته بالعطر الرجالي اللي أموت فيه....لبست لي بنطلون
أبيض....وبدي وردي عادي....سرحت شعري ولفيته....لبست عباتي وتلثمت....وماحطيت بعيوني أي شيء....لبست 
ساعتي الكبيره....ولبست جزمتي"تكرمون" الكعب.....رغم اني مانيب ناقصه طول...بس ماعرف امشي الا 
بالكعب.....مسكت سلطان بيده وضغطت عليها....تحسبا لأي شيء بيصير لازم آخذ حذري....قلت بجديه:سلطان حبيبي 
اسمعني عدل....حنا بننزل الحين لناس أنا ماأحبهم....وأنا أبغى أسوي مغامره....
قال بفرح:الله مغامره...أبي أسوي معاك....
قلت بحب للهالانسان...وحسرتي عليه مقطعه قلبي:أكيد انت معاي....وبتحذير....بس أنا ما أبغاك تخاف اذا شفتني 
عصبت أوكي حبيبي....
قال بخوف:أنتي راح تعصبين واجد.....اذا تعصبين واجد لا نسويها خلاص....
جاهدت علشان أكبح دموعي.....والله لأندمك ياولد الناصر.....حسبي الله عليك.....لميته بحضني....وأنا الود ودي أدخله 
داخلي....ومابغى أحد يجرحه....أو يأذيه.....آخ ...وألف آخ ...ياكبر حسرتي عليك ياخوي.....حسرتي عليك راح تظل 
ترافقني طول عمري....وحسيت حقدي وكرهي لناصر زاد وملأ قلبي.....والله لأوريك وأذلك....وأذوقك من كآآآآس 
حسرتي على أخوي.....مسكت يده وأنا أناظره بقوة....وبزعل..:سلطان أنا ماحبهم....وأنا ماراح أعصب جد....راح 
أمثل....نفس المسلسل.... 
قال بضيق:خلاص مثلي...أووووف منك....
ضحكت وأنا أمسكه ونوقف قدام المرايه....ناظرنا أشكالنا....قلت لنفسي:أنا قويه....وقويه حيل....كنت أتمنى يجي بروحه 
علشان مانزل من قدره قدام أحد .....بس ولو اليوم هو اجبرني اهينه قدام أعز الخلق عنده....عيال أخوه....ابتسمت 
باستهزاء......طلعت وأنا أدعي اني ما أشوف أمي...مالي مزاج لدموع وصياح.....بس خاب أملي وأنا اسمع صوت 
شهقاتها وانا أنزل من الدرج....كشرت بسرعه....وهي بس شافتني ارتمت بحضني....وجرت سلطان المنصدم 
معاي....وهي تصيح....وجدتي تناظرنا وتصيح....وسعاد تترجا أمي تفكنا....وهي تمسح دموعها....لأننا طولنا....وفعلا 
حنا طولنا...وطبعا أنا متعمده......همست لأمي وأنا عيوني بعيون سلطان:يمه والله يخليك لاتصيحين كذا....روعت سلطان....
فكتني بسرعه...وناظرت سلطان....لمته حيل...وتركتنا....وصوت شهقاتها سكاكين بقلبي....وهي توصين لا أتنرفز وأطول 
لساني...جريت سلطان معاي....وغمضت عيوني وأنا أشجع نفسي....وسلطان مستغرب تصرفاتي...سميت بالله...وأنا أصوات 
سوالفهم توصلني....دخلت ببرود:السلام...
الكل فز....والصدمه مرسومه على وجيهم....أنا بعد انصدمت....بعد ماتعلقت عيوني بعيون ناصر....حسيت بشيء قريب....شبه 
بسلطان كسرني....كسرني كثير....نظرة الحنيه اللي تشع بعيونه.....تطعني وتقرفني منه.....وابتسامة الفرحه زادتني حقد 
عليه....تجاهلت وقفتهم ونداءاتهم وتوجهت باجلس بمكان بعيد عنهم....وسلطان مسك يدي وهو مرتبك....ضغطت على يده 
بقوة....وقعدت وقعد وهو لازق فيني....والصدمه اللي بوجيهم والفشله أرضتني كثير....قعدت وخالي عصب...وكلمه مني وكلمه من 
ناصر....وكلمه من خالي...وطبعا سلطان فضح خالي...وصارخ عليه....يابعد قلبي مايرضى علي....ياعساني فداه.....والجو صار 
متوتر....طفر خالي....وطلع من المجلس...وهمس لي سلطان...اللي النوم عامل عمايله فيه....انه يبغى يشوف الtv....أنا هنا لعبتي 
علشان أتفرغ لهم عدل....شغلته لسلطان....وقعدت أمسح على راسه....نص ساعه مرت وأنا أبغاه يتكلم....بس عيونه وعيون الحقير 
عزيزوه اللي حرقتني....مسلطه علي....طنشتهم ....وبعدها تكلمت وولعت بيني وبين عزيزوه.....ماأنكر اني خفت....ولأول 
مره....بس تجاهلت كل شيء....وفجأه قام بيضربني....بس خالي وقف بوجهه....ومني كلمه ومنه كلمه...وبس قال ان ماوراي 
رجال...ماحسيت بنفسي....الا بيدي على وجهه....ومن شدة الكف يدي قامت توجعني....الا خالي لأحد يتكلم عليه....خاصه انت يابو 
الأدب....وحمدت ربي مليون مره انه ظل مصدوم.....وبعدين قال ناصر انه يبغى عياله....انا انهبلت....بس جرحني لما قال انا ماقلت 
انتي....أنا ابغى ريم وسلطان....كنت ابي أمسح فيه الأرض...بس قطعني خالي....اللي مرعوب من فكرة اننا نفارقه....>>يابعد 
عمري هو.....
أنا انهبلت لو موتي ماياخذ سلطان....أنا من غيره ما أعيش....خالي قعد يترجاني أعتذر منهم....وناصر شرط اني اعتذر منه ومن 
عزيز....علشان مايتركنا....انصدمت من خالي....على شنو أعتذر؟...وأنا ماغلطت...أنا عمري ماعتذر حتى ولو كنت 
غلطانه....الحين يبوني أعتذر....ومن منو؟....من ناصر والزفت الثاني....ناظرتهم وشفت عيونه اللي تقدح احتقار واستهزاء....رفعت 
حاجبي بتحدي....ورميت كم كلمه....ماأدري حتى شنو؟....أحس اني ماكنت بكامل عقلي....شوفتي لناصر هدمتني....قعدت سلطان 
اللي الحمدلله كان غافي بكل اللي صار بصعوبه.....وطلعت من البيت وخالي يترجاني أسلم على اللي داخل....طلعت وانا أحس 
بطلعتي من بيت خالي....روحي هي اللي طلعت....ناظرت الهمر الأسود....ركبت سلطان....ووقفت أناظر بيتنا....هذا بيتي الوحيد 
اللي أعترف فيه....هذا البيت اللي بكل زاويه لي ذكره فيه....ياما ركضنا أنا وسلطان.....اسألوا جدرانا عن ضحكنا وسوالفنا....عن 
أغانينا وصراخنا.....ناظرت الحديقه وابتسمت....ياما شهدت هالحديقه على لعبنا وضحكنا.....تنهدت بضيق وأنا اتذكر 
أمي....وتبغاني أسلم عليها ياخال.....دايما كنت ضعيفه قدام دموع أمي.....أكره أشوف دموعها....وياويل اللي ينزلهن....أذوقه 
الويل....بس وش بيدي اذا انا كنت سبب هالدموع؟.....آه يايمه.....ياليتك ماتزوجتي ناصر....ولاجبتينا للهدنيا......بس ياليت وش 
تسوي....حسيت بأنفاس حاره تلفح رقبتي.....وبهمس خبيث:قسم بالله لوريك اللي ماشفتيه.....وأطلع كل اللي صار اليوم من 
عيونك....وبحقارة....تأملي عدل...وأحفظي كل شيء....ترا بعمرك ماراح تشوفين هالبيت بعد.....وكلامك بتدفعين كلامه غالي....
ماانكر ان قلبي رجف....بس هيهات....مو الجازي اللي تظهر رجفتها....قلت بخبث أكبر وأنا للحين مغمضه عيوني:ضحكتني ياولد 
حمد.... ....أني راجعه للهبيت....وبتحدي....وأعلى مابخيلك أركبه وسويه ياولد حمد....
ثواني وصرخ ومشعل وتركي يجرونه....وأنا حركتي ماتغيرت....كنت أبغى استفزه متعمده....أبغاه يضرب...علشان أقلب السالفه 
كلها عليهم....ثواني وطلعت ريم وهي ميته صياح....جتني تبغاني أروح بأمي....وتجاهلتها وأنا أدري بأمي وصياحها....صعدنا 
السيارة الضيقه....ماكان يبغى ياخذنا أحلف بالقرآن....مشينا الرياض....وعزيز يرمي علي نظرات حراقه....وأنا مطنشته...وناصر 
كل دقيقه يلف علينا ويتنهد....ومشعل وتركي همس شغال....مدري ليه؟...هالاثنين احسهم تافهين....وسلطوني نايم.....وجوالي تكسر 
من كثر الاتصالات....خالي أمي البيت سعاد....وأنا مطنشه الكل....لما مليت وقفلته.....السيارة كانت هدوء...مايقطعها الا صوت 
شهقات ريم وبكائها....بالأول عذرتها....بس بعدين أحسها نرفزتني.....صرخت بضيق:ريم وبعدين.....ليه تصيحين الحين؟...
قالت وهي صوت صياحها زاد:أهي أهي...أمي تكسر الخاطر....أبغى ارجع لها....والله راح تموت.....
وصاحت بانهيار.....كسرت خاطري....أخذتها بحضني وأنا أمسج بحنيه عليها:خلاص حبيبتي.....يعني ماتعرفين أمي أنتي....الحين 
راح تصيح وتسكت....الصياح مايفيد....ووعد يومين بالكثير وراجعين لها....
قالت بعد ماهدت:طيب انتي ليه ماسلمتي عليها؟...وربي قلبي وجعني وهي تناديك وتترجا خالي يجرك غصب عنك انتي وسلطان....
قلت وانا اتنهد:يعني ماتعرفيني انتي....أدري انها راح تسوي كذا....فليش أعور قلبي....وأنا أشوفها تصيح.....وبمرح....بعدين أحسن 
علشان يشتاقون لي أكثر منك....
قالت بضحكه:لا تخافين....أكيد راح يشتاقولك أكثر....انتي حبيبتهم ودلوعتهم.....
قلت بعتب من احساس ريم الدائم بالنقص:ريـــــــــم.....
سكتنا شوي وقالت ريم بضحكه:طافك أكثر وحده منهبله عليك منو؟....ماراح تصدقين......
قلت بثقه:أكيد الكل....وبضحكه...وجدتي طبعا.....
قالت وهي ريم تضحك:تخيلي....تصارخ....جيبوا الجازي.....والله ماقولها شيء....
قلت بحب:ياعمري هي....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Loreen ،
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
avatar

جـوآهرٍي ☸ : : 3
حلويــاتِي ❀ : : 10
مسآهمـآتــيً $ : : 2398
تقييمــيً % : : 27191
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 129
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    الجمعة أكتوبر 28, 2016 3:57 pm

((7))

وناظرت برا....أبغى ريم تسكت....من غير ما أجرحها....أنا قاعده أجاملها وأسولف معاها....ابغاها 
تسكت....والكل قاط أذنه 
عندنا....طلعنا من الدمام وانا أحس الجو بيخنقني....مابغى أطلع بس وربي لأطلعها من عيونكم.....صرخت ريم بطريقه فزعتني 
:يووووه شوفي حارقيني أمي وخالي اتصالات.....
تنهدت بداخلي بضيق وأنا أشوف ريم تتصل عليهم:هلا يمه.....وبخوف...هاه لا والله مافينا شي....بس...هاه الجازي...ماأدري....وبسؤال غبي...الجازي ليه مغلقه جوالك.....سفهتها.....هلا خالي....والله مافيها شيء.....وبخوف...والله هذي هي مافيها شيء..ومدت لي الجوال....جازي خذي خالي يبغاك....
قلت بقل صبر...وأنا أأشر على جوالي.:ذا وشو؟....ناظرتني بغباء....قوليلهم مابغى أكلم أحد...وأنا لابغيت أكلمهم...بأكلمهم ....ويالله سكري...
ناظرتني بصدمه....وكلمت خالي:سمعت....وبخوف...وأنا شدخلني....أوكي باي....
وسكرت الجوال...وهي تناظرني...أقل من ثواني....ورد جوالها يدق....ناظرتها بضيق:منو؟.....
قالت وهي تبغى ترد:أمي....
جريت الجوال قبل ترد...وأغلقته ورميته عليها....وبتهديد:أنا أحذرك...لاتبطلين جوالك.....مالي خلق ازعااااج.....أوكي....
قالت بضيق:طيب....
الكل التزم الصمت....ونمشي بالطريق....وشوي وقطعني من سرحاااني....صوت سلطان اللي توه صحى من النوم:أنااا وين؟...
الكل التفت عليه....وناظرته بحنيه:هلا حبيبي صحيت....
ناظر الكل باستغراب:هذولا من؟.....وبصدمه...حنا وين رايحين؟.....
قلت وانا امد يدي لشعره واعدله:بنروح مكان مفاجأه....طيب قلبي.....
قال بهدوء:طيب....
سكتنا....قال سلطان بضيق:جوجو اختنقت....ابغى هوا....
قلت بضيق:تحمل ياقلبي....وش نسوي بالقرارات اللي تنقال....ومادري شتبي؟.....
قال ناصر بضيق وهو يلف علي:شقصدك يابنت أمك....
قلت بغرور وأنا أشوف الضيق بوجهه:يشرفني....وبعناد....ياحلاته من اسم....وبنغزة وأنا أشوف عيون عزيز اللي تبغى تذبحني....واذا تبي توصلني للسما قلي يابنت فيصل.....وبهدوء....وقصدي ياولد الناصر...أنك دامك تبغى تأخذنا من خوالي....جايب سيارة سنعه.....مهوب هالسيارة اللي استغفر الله.....حاكرينا فيه....وبخبث.....نصيحه مرة ثانيه خذ قراراتك بعقلانيه أكثر....
عزيز أخذ بريك قوي....وكلنا نطينا قدام....ولف علي....وبتهديد طيح قلبي:انثبري وابلعي لسانك.....لا والله ادفنك بهالخلا....وماحد بلايمني....وبصراخ...لعنبودارك....انتي من شنو مخلوقه؟....لاتحشمين احد.....ولاتهابين.....
ناظرت عيونه اللي ترعب....وتصنعت البرود....وبحده:احشم نفسك أنت.....واعرف من تكلم.....لاتشوف اللي بعمرك ماشفته..... ولاتحسبني مثل غيري أسكت....لاياماما....بعيده عن شاربك.....وبثقه...أنا وحده قد كلامي وافعالي....أقولها بوجهه ولايهمني أكبر راس....بس العتب على اللي يسوي فعايله الشينه....وداسها.....ذا رجال ياولد حمد.... 
الكل شهق بصدمه....مد يده بيضربني....بس مسكه أبوي برجا:تكفى ياعزيز....اسكت عنها....تكفى انك تمسحها بوجهي...وبعصبيه لف علي...ابلعي لسانك يابنت لاتشوفين وجهي الثاني....ووالله ان سمعت حسك لأدفنك هنا.....
قلت بضيق:قوله هو يسكت وانا اسكت....
تنهد أبوي بضيق...وهو يفتح زراير ثوبه....ناظره عزيز اللي وجهه مايتفسر....وتنهد بتعب.....وكمل يسوق.....وحتى مالتفت لي....
سلطان كانت عيونه ضايعه....ويناظرهم بكره....قال بضيق:جازي أبغى أجي عندك....
قلت بهدوء:حبيبي أنت عندي....السيارة ضيقه....مانقدر نتحرك....
قال بضيق أكثر وهو يناظر ريم ويضربها بكتفها:أنتي حماره قومي....ليه تجلسين عندي....أبغى أجلس عن الجازي.......
قالت ريم بعصبيه:سلطانوووه ووجع....
قلت بعصبيه أكثر:يوجعك....ريم شالسالفه.....وبعدين يعني....
قالت بضيق وهي ماسكه يدها:شوفيه وجعني بيدي....ضربني....
قلت بضيق:ولو لا تدعين عليه.....وسلطان ليه ضربتها؟....
قال بعصبيه:تستاهل وصخه حماره.....شوفي ضيق المكان...رجولي قامت تعورني.....وبترجي....أبغى اجي عندك.....
قلت بضيق:خلاص حبيبي الحين نوصل.....علشاني اسكت.....طيب....
قال بدون نفس:طيب....
سكتنا.....ربع ساعه...وقال سلطان بعصبيه:جاااااااااااااااااااازي.....
كنت سرحانه وقطع علي....قلت بنرفزة:خيـــــــــــــــــر......
قال بصدمه:ليه تكلميني كذا؟.....أنتي وصخه....حمارة.....قليلة ادب....أنا جمااااااااد أنا تكلميني كذا.....
الكل كان يبغى يضحك على جماد.....بس مسكوا أنفسهم.....وأولهم أنا....قلت بحنيه:آسفه حبيبي.....وبخبث...ما كنت أحسبك تكلمني أنت....
قال سلطان بغباء:أجل كنتي تحسبيني منو؟....
قلت ببراءه ونذاله:كنت أحسبك ذا.....وأشرت على أبوي.....
ريم شهقت بصدمه....وسلطان بضحكه خبيثه:ماتحبينه أنتي صح.؟...
هزيت براسي ايه....ناصر وجهه صار أسود....صح كسر خاطري بس.....يتوكل ماحد قاله يسوي سوالفه معانا.....ناظرت سلطان أبي أضيع الموضوع:المهم شنو كنت تبغى؟....
قال وهو يتذكر...وبضيق:ايه صح....جوجو جيعاااااااااان....
تذكرت بضيق....يووووه هو صح ما أكل شيء من أمس.....من سهرتنا والحلويات اللي بلعناها......قلت بضيق وأنا أناظر ريم:مافيه بجنطتك أكل....
قالت بصدق:لا والله ماعندي....
قلت بضيق:أووووووف....الله يلعنك يالشيطان نسيت......وبحنيه....حبيبي تحمل شوي.....وبس نوصل أطلب لك....أوكي....
قال بعصبيه:مابغى أبغى الحين....بطني توجعني.....
تنهدت بضيق.....قال أبوي بحنيه:يخسى الجوع وأنا أبوك.....ولف على عزيز....عزيز يابوك شف أقرب محطه أو مطعم ووقف عنده.....
قال بصوت غليظ:تبشر ياعم....الحين دقايق وبنوصل للمحطه....
وفعلا وصلنا المحطه وكلهم نزلوا وسلطان معاهم....تنفسنا براحه أنا وريم.....قالت ريم بشبه ضحكه:يمه منك.....حرام عليك ليه سويتي بعزيز كذا؟.....
قلت وانا أضحك:يستاهل قليل المروة.....
قالت وهي تغمز:بس وربي خفت عليك منه....انتي شلون ماخفتي منه......وبخبث....بس ابن اللذينا عليه جمال يموت.....
قلت بروقان:صدقيني شكل خارجي لا يكثر....لايغرك جمال الشكل.....والرياجيل مخابر مو مناظر......
قالت وهي تصفر:ياعيني ياعيني...وبجديه....جوجو ياحياتي بليز....لاتستفزينهم أكثر من كذا.....تجاهليهم علشان يرجعونا لأمي....
قلت ببرود وأنا أناظر لبعيد:انشالله.....
لمحت سلطان اللي طالع من المحطه.....ومعاه الشباب....ويمشي جنب ناصر.....ويضحكون بقوة....مسكت قلبي....أكيد سلطان قالهم 
سالفه من سوالفي....أخوي واعرفه مايسولف الا عني....حسبي الله على عدوك ياسلطان....كانك دوم فاضحني ياخوي....ناظرتهم 
وكلهم كان فيهم شبه من بعض...وضحكهم واصل لسابع سما....وسلطان ماسك له كيستين مو هينين....تارسهم ترس.....وحتى عزيز 
كان يضحك معاهم....تحسرت بقلبي وأنا أشوف ضحكة سلطان الحلوة....وهو يضحك ويسولف....والنار شبت بجوفي....حرمته من 
كل شيء....عسى ربي يحرمك عمرك......استغفرت ربي....مهما كان ابوي....صح غلط بس يبقى أبوي......والنار اللي بجوفي كل 
ماقربوا لنا زادت....ركبوا وسلموا....والضحكه للحين على وجيهم....الا عزيز من طاحت عينه بعيني كشر...وأنا ناظرته باحتقار 
ولفيت....وحركنا قال بفرح وحماس وهو يلعب بحلوياته:جوجو شوفي شريت لنا حلاو واجد وكاكاو ...وجبت لك 
بيبسي.....وجلكسي...
ومدهم لي....وبفرح:جوجو خذي....
قلت بحده وأنا أبغاه ماياخذ من أحد شيء:مابغى....
انصدم....قالت ريم تبغى تغير الجو:وأنا حبيبي شنو جبت لي....
ناظرها بنص عين:انقلعي...."ريم برد وجهها....وأنا جاهدت علشان ما أضحك....سلطان يغار حيل من ريم.."ولف علي وهو يقرب 
لي الحلاو....جوجو خذي....أمانه خوذيه...انتي ليه زعلانه؟.....
قلت بضيق:سلطااان خلاص مانيب زعلانه.....
قال بزعل:خلاص مابغاه بعد أنا زين....ماحبك زين....
ورمى الكيس على ريم بزعل.....قالت ريم بحنيه:جوجو خلاص حرام عليك....تدرين انه ماراح ياكل اذا ماكلتي معاه....
قال ناصر بعصبيه:انتي وبعدين معاك.....أخوك جوعان وانتي تعاندينه....حرام عليك....
قلت بعصبيه واستهزاء:لاتكفى علمني الحلال.....وباحتقار...تعرف الحرام ماشاء الله عليك.....وبعصبيه...وكيفي أنا وأخوي 
ننجاز...ولفيت على سلطان....صح سلطان؟....
قال بثقه:صح....وبعصبيه وهو مو مصدق اني كلمته....انت ترا مانبغاك ومانحبك حنا أوووووووف منك......
انصدم وقال بدفاع:سلطان حبيبي عيب....أنا بابا....أنا شريتلك الأكل ذا كله.....تقول عني كذا....
قلت باحتقار وأنا جتني من الله أبي أبرد حرتي:نعم نعم....أول شيء ما أنت أبوه...وثانيا...لاتقعد تمن بهالكم الريال اللي دفعتهم 
للخرابيط ذي....لاتخليني أفتح الدفتر.....ونتحاسب....من مثلك من سواد تاريخه....يدفع وهو مايشوف الدرب.....وبدون لايقول حرف 
واحد....
قال سلطان المؤيد لكلامي كالعاده:اي والله...انت ماتستحي....خذه مابيه مالت عليك وعليه....ولف علي.....جوجو خل ندق على خالي يجيب لنا أكل أحسن من أكله.....صح؟....
قلت بضحكه وأنا أشوف أبوي اللي يرجف من العصبيه....وعزيز يدينه المحمرة وهو ضاغط على السكان:صح.....
سكتنا شوي....قال سلطان بتردد:جوجو....
قلت بضحكه وأنا أدري انه بياكل:هلا حبيبي.....خلاص كل......
قال بخبث:وانتي....
قلت بضيق:مابغى....
قال بخبث وهو يضحك:ماتبغين....والا لأن ذا الرجال الوصخ اللي تكرهينه هو اللي شرى ماراح تاكلين....
ضحكت بخبث....ياربي هالانسان فاهمني أكثر من نفسي......قال ابوي بضيق:شكل كلامه صدق....
قلت بثقه:أكيد....
قال بفرح:يووووه جوجو انتي لاتكلمينه.....عشان ماتعصبين....وبترجي....ماتزعلين اذا أكلت......
قلت بحنيه:لا....
وماصدق على الله....انقض على الكيس.....ويفتح وياكل شوي...ويعطي ريم أو يرميه....هذا طبعنا الخايس انا وسلطان....نفتح وناكل 
شوي ونرمي....وهم منصدمين..وأنا كل دقيقه أقوله خلاص...مابقى تلوع جبده....وطبعا الأخو كلها كاكاوات....لا والثقيله بعد....لما عجز ياكل أكثر....رمى كل شيء....قال بتعب:جوجو....
قلت بخوف:شفيك حبيبي؟.....
قال بلوعه:برجع....
صرخت بصدمه:وقف وقف بسرعه...
وقفنا السيارة ونزلنا....وسلطان كل دقبقه يبغى يرجع....بعدين يقول راحت....وأنا فضحت ناصر...."هذا من أكلك....وانت السبب...انت شلون تخليه يشتري كذأ.....والله اذا صار بأخوي شيء يويلك....."وهو سافهني خايف على سلطان.....قال سلطان المتعلق فيني:جوجو هنا يعورني....يييييع...قرف......"وهو يأشر على بلاعيمه.....
ناظرت فيه وأنا أحس الوجع اللي فيه فيني....ناظرت بأظافيري الطويله....وتضايقت....قلت بضيق:ريم تعالي....
قالت بحزن:هاااه....مارجع وارتاح....
قلت بضيق:لا....وبجديه وأنا أناظر أظافرها المقصوصه....ريم تكفين دخلي يدك بفمه....علشان تلوع جبده ويرجع....
صرخت بصدمه:والله مدخلها....مجنونه أنتي....
الكل ناظرني بصدمه.....قلت بعصبيه:ريم شوفيه شلون يتوجع؟... حرام عليك....ووالله لو ما أخاف أجرح فمه....كان دخلت يدي....بس أظافيري طويله.....
قالت بخوف:اطلبيني أي شيء.....الا ذا الطلب أخاف.....
قال سلطان بالم:جازي يالله....
ناظرت ريم بقهر وحقد.....وهي نزلت عيونها بخوف....لو أضغط عليها شوي....أدري بتوافق....بس الوقت موملكي.....ماقدر أتحمل سلطان يتوجع أكثر.....قلت بهدوء:افتح فمك حبيبي...
وفتحه...دخلت يدي بحذر...وأنا أحاول أثني أصبعي ...لا ينجرح من أظافيري.....بس الحمدلله شكل ترجيعته كان واصله....مباشره رجع كل شيء....ويدي سحبتها بسرعه....والترجيع ماليها....بس ناظرت الترجيع بيدي....عطيتهم ظهري....ورميت لثمتي....وقعدت أرجع أنا وسلطاااان....أنا بطني كانت فاضيه...لكذا حسيت بالموت وأنا أرجع....وقفت بسرعه....جابت لي ريم ماي غسلت وجهي ويدي....وعدلت لثمتي ولفيت لسلطان المنقرف من نفسه ويناظرني بصدمه....والترجيع على ملابسه من فوق....قلت بحب:ارتحت حبيبي....
قال بقرف:جازي شوفي قرف.....وبخجل...انتي قرفتي مني...
قلت بحب وأنا أمسك خده:أنا اقرف من الديا كلها وما أقرف منك.....ولفيت على ريم....ريم طلعي بنطلون وقميص لسلطان 
بسرعه....
فكيت أزارير ثوبه....ونزعته...ونزعته فانيلته....مسحت صدره بالماي....عن الريحه....وسلطان يرجف...."جازي بارد...".وجابت 
ريم قميص وبنطلون...لبس القميص....ولبس البنطلون....وركبنا السياره....والكل بحالة صدمه....وريحه ملابس سلطان الجديده 
.....والعطر اللي أمي تنقع ملابسنا فيه فايح بالسيارة........مشينا بالطريق....ودخلنا الرياض....ووصلنا القصر.....كان قصر 
كبير....له ثلاث فلل كبيره متصله ببعض....عرفت انه القصر اللي سمعت عنه....قصر عيال الناصر....وصلنا البوابه....وبس شاف 
الحارس السيارة....فتح الباب وهو يرجف....دخلنا وتعبت وحنا نمشي بالحديقه....شفت بيت الشعر الكبير...اللي لفتني....ووقف قدام 
القصر....ونزلوا كلهم....وأبوي بفرح:انزلوا يبه بيتكم ذا....
ناظرته بطرف عين ونزلنا....وريم وسلطان فاتحين فمهم على القصر....وناصر يترجى بعيال أخوه يدخلون وهم رافضين....بس 
حلف عليهم انهم يدخلون معاه يتعشون....وبعدبن يطلعون يصلون....لأن آذان الفجر مابقى عليه شيء.... مادري ليه؟...جاني احساس انه يبغى يتجنبني.....ودخلوا...وحنا معهم....البيت كلمة جنان قليل عليه....كل مافيه ينطق بالفخامه والثراء والذوق.....بس كنت أناظر كل شيء باحتقار.....وسلطان وريم استخفوا....وماظلت كلمة مدح ماقلوها المهبل....سمعنا صوت جاي من قريب....قال أبوي بفرح:أكيد هذا وليد أخوكم....وصرخ....وليد...وليد....
ثواني وجانا شاب كربون من سلطان بس أنعم وبارتباك وهو مو منتبه لنا:هلا يبه....ألحمدلل....ه...
وانقطعت كلماته وهو يناظرنا....وبس طاحت عيونه على سلطان صرخ:سلطاااااااااان أنت أكيد.....
ورمى حاله على سلطان المتجمد....وهو يسلم عليه ويسلم على راسه ويرحب فيه بفرح وسعاده.....وأنا أناظرهم بمحبه....وسلطان يناظرني بخوف....مادري ليه؟....لأول مرة أحس ان جيتنا خيره....وسلطان يترجاني بعيونه...اني أفكه....ضحكت وانا أتوجه لهم وأبعده عن سلطان....وبمرح:ترا أحرجت أخوي ورعبته...وبدلع....ماودك تسلم على خواتك بعد...
كان متصنم...بس قلت خواتك...مسكني وهو يجرني لحضنه:هلا وغلا....الا كلي فدا لخواتي....وبحنيه لمست قلبي كثير وأثرت فيني....بس ريم والا جازي...
قلت بضحكه:هلافيك أكثر....لا الجازي معاك....وذي ريم....
تركني....وراح يسلم على ريم بنفس الحراره.....الكل كان يناظر حرارة سلامي مع وليد وفاتح فمه.....عمرهم ماراح يفهموني....همس لي سلطان بخوف:جازي ذا مجنون؟....
قلت وانا أضحك:ههههههه....لا حبيبي....ومسكت وليد...ووقفته قدام سلطان جنبي....ووقفت قدام أبوي وأنا أراقب تعابير وجهه وطبعا عيال أخوه جنبه.....وبخبث...ماعرفت من ذا؟.....
قال بهمس:لا....
قلت بخباثه:ذا أخونا وليد....اللي وريتك صورته....هو ونايف ونوف وبدر.....
الكل شهق....قال سلطان بفرح:اي والله صح....وبفرح...أنا دايما أشوف صورتك.....وأقول لجازي متى أشوفه؟....تقولي بعدين مو الحين.....
قالت ريم بصدمه:جازي عندك صورهم.....
قلت بثقه:ايه....
قال وليد باستغراب:من وين جبتيهم؟....
قلت بغموض:مصادري الخاصه.....وليد حبيبي راسي يوجعني من النعاس....ودني للغرفه اللي بنام فيها.....
قال بضيق:يووووه وأنا أبغى أسهر معاكم.....ورسمت أحلام....
قلت بضحكه:لاتزعل....العمر قدامنا...أخير شيء بتمل مننا....يالله تكفى....يالله سلطان....
قال أبوي وهو يناظرني بنظره غريبه:خليه شبع نوم....محنا ماكلين منه شيء....بنتعشا....
قلت بغرور:لوسمحت لاتتدخل....يالله سلطان.....
وليد انصدم....بس دزيته بخفه....ومشى وسلطان جنبي.....وريم معانا....وصلنا لغرفه وقال بمرح:ذي ريومه لك....أبوي مسويها لك....وعمرنا مادخلناها.....
شفنا الغرفه وريم ماصدقت فرحت......غرفتها كانت زيبرا بأحمر....كانت جناااان....وكبيره....وقال بفرح:والحين دورك....تعالي...وجرني....معاه ودخلني غرفه بحجم غرفة ريم تقريبا.....موف ببنفسجي....والذوق ينطق منها.....أعجبتني كثير...بس كابرت....قلت بغرور:زينه...ماشي حالها....
قال بضحكه:حراااام عليك....نوف ذبحت روحها تبيها....بس أبوي رفض....قال هذي للجازي......وانتي بكل بساطه....قلد صوتي...ماشي حالها....
ضحكت بدلع....ورميت طرحتي....ورميت عباتي....وأنا أضحك:حراااام عليك الحين أنا صوتي كذا....
لفيت عليه لقيته متجمد يناظرني وهو فاتح فمه......ضحكت على شكله....وهو انحرج....وحك خده بخجل:يوووووه خلاص لاتضحكين.....وفي سبيل تضيع الموضوع....وهو يحضن كتف سلطان....أما الشيخ سلطان....فغرفته بجناحنا....
قلت بحده:لا سلطان معاي...
قال بصدمه:شلون معاك....أبوي مسويله غرفه بجناحنا....
قلت بهدوء:لا وليد....سلطان ينام معاي....هو عالسرير وانا على الكنب....
قال باستغراب:وش اللي حادكم؟.....الله ماكثر الا الغرف فهالبيت.....وبعدين غرفته جاهزه....ليه تنامين على الكنب انتي؟.....
قلت بضيق وحده:وليد بليز تكفى لاتناقشني....سلطان متعود ننام بغرفه وحده.....وماني مغيره هالنظام أبد.....
وليد أحسه تضايق من لهجتي.....قال ببرود:أوكي....تصبحون على خير....
قلت بحنيه:وليد اعذرني....بس ضغط سفر ومتضايقه ونعسانه......تكفى اعذرني.....
قال بحنيه كبيره:معذورة ياختي....لاتشيلين بخاطرك ماصار شيء..وتلقين بالكبت لحاف ثاني.....
وطلع بعد مالتمست طيبه هالانسان....وآمنت ان كل شيء خيره....على كثر ماسمعت عن طيبه وليد الا اني حسيتها الحين....نزعت 
قميص سلطان....وخليته يدخل بالسرير....وقعدت العب بشعره....وأحك اذنه....لما نام...."وذي عادته من كان صغير....ماينام الا 
أحد يلعب بشعره ويحك اذنه"...نزعت جزمتي"تكرمون.."...وطلعت لي لحاف من الكبت....وأخذت مخده من السرير....وانسدحت 
على الكنب...غرقت الغرفه بالظلام.....بس خليت ضوء خفيف...علشان سلطان اذا صحى مايتروع....تبغاني ياوليد اتركه 
بروحه....هو ببيتنا واذا صحى ومالقاني جنبه يتروع.....ويظل طول اليوم مرتاع.....تبغاه يصحى ببيت ثاني ومايلقاني.....والله 
ليموت بعيد الشر عنه...تذكرت صدمتهم لما عديت أخواني....وان صورهم عندي....الصدمه ذي فرحتني كثير.....تنهدت وانا اتذكر 
أمي وخالي وجدتي وأنوار وحتى جود...و....تركتهم وهربت....ايه هربت....دمعت عيوني...لازم ألقى حل لازم.....تذكرت 
طلال....أكيد راح يثور اذا درا اني رحت معاهم برضاي.....تذكرت عزيز وكشرت....ورديت لطلال....وأنا أتخيل أدق أدق 
تفاصيله....ياويل قلبك ياجازي.....وتميت أتخيل مثل كاليوم حياتي مع طلال اللي راسمتها بالورقه والقلم....وكالعاده حياة سلطان اللي 
ابدى من كل شيء....بس ناقصها شيء مهم وتكمل....وأمن أخوي وحياته ومستقبله.....علشان أقدر أعيش أنا....لازم...سلطاااان 
يعيش....ولو مهما كلفني هالشيء أنا مستعده....تذكرت طلال وابتسمت ودموعي زادت....وأبحرت بمواقفه اللي أموت فيها.....وبملامحه اللي أعشقها...وحياتي وأحلامي اللي رسمتها معاه.....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Loreen ،
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
avatar

جـوآهرٍي ☸ : : 3
حلويــاتِي ❀ : : 10
مسآهمـآتــيً $ : : 2398
تقييمــيً % : : 27191
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 129
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    الجمعة أكتوبر 28, 2016 4:05 pm

((8))

صحيت من النوم وأنا أحس جسمي متكسر....وصداع ذابحني....فتحت عيوني واستغربت من المكان اللي أنا موجوده فيه....ثواني 
واستوعبت....ناظرت السرير....أبغى أشوف سلطان....بس كان فاضي....حسيت بضيق....أول يوم لسلطان ونزل من 
غيري....واجهم من دوني....وبحسره....شكل حياتي بتبدى تتغير من اليوم...أول مرة سلطان يصحى ومايصحيني.....ناظرت ساعتي 
وانصدمت انها عشر بالليل....صعقت...كل ذا نوم....أنا ظليت أهوجس الليل كله...وصليت الفجر....وغرقت بأفكاري ونسيت متى 
نمت؟....تحلفت بريم وسلطان انهم ماصحوني....شفت جنطة ملابسي عند الباب....فتحتها...وطلعت لي جينز وبدي أحمر بدون 
أكمام...أخذت دش عالسريع....ولبست ملابسي وجمعت صلاواتي عسى ربي يغفرلي....ناظرت جنطتي اليد الموجوده بجنطه 
ملابسي...استغربت....فتحتها ولقيت بوكي وبطايقي البنك....والصرافه حقت خالي...وخمس آلاف.....ابتسمت بحب...ياعسى عمرك 
طويل يالغالي....وربي مايحرمني منك....يدري اني لو أموت ماراح أطلب منهم شيء....لبست عباتي وتلثمت...ناظرت بعيوني 
الحاده...وابتسمت بخبث...أكيد الكل مجتمع تحت....عائلة الناصر كامله...بوريهم اللي بعمرهم ماشافوه....فتحت جوالي....وانهالت 
المسجات تجاهلتها....وانا متأكده انها من أمي وخالي....بدون لا أفتح أي مسج....اتصلت على ريم.....ثواني وجاني صوتها 
الخجلان:هلا جوجو....قلت بعتب وأنا أمشي بأسياب القصر....ووقفت عند المرايه اللي قبال الدرج:هلا ريم....ليه ماصحيتيني؟....
قالت بأسف:والله كنت بأصحيك....بس أبوي قال أكيد تعبانه اتركيها ترتاح.....
قلت بحده:وهو شكو انشالله؟....مصدق نفسه....
انفجرت ريم بالضحك....قلت بضيق:طيب....سلطان عندك....أكل والا لا....
قالت بهدوء:ايه تغدا معانا....
قلت بضيق:طيب من موجود؟...
قالت بهمس:الكل....وتغطي ترا الشباب موجودين.....
عدلت لثمتي وأنا متضايقه....وثواني وسمعت ضربه....وريم تتوجع....عقدت حواجبي...وابغى أسوي مصيبه باللي ضرب 
ريم....بس وصلني صوت أحب الخلق لقلبي:جـــــــــــــــــوجو....
قلت بحب وكل ملامح وجهي الحاده انشرحت:قلب جوجو وعمرها كله أنت.......مشتااااااقتلك مووووت.....
قال بفرح:حتى أنا مشتاااااااااااااااقلك موووت.....انتي وينك؟....
نزلت الدرج وانا أضحك ....ومنزله راسي...قلت بحب:الحين نازله قلبي.....
صرخ سلطان بغباء.....وهو يركض لجهتي:شفتك.... شفتك...ههههههه....
رفعت راسي وأنا بنص الدرج....وانصدمت بعيون الكل مسلطه علي....ناظرت بنظرة سريعه....معقوله كل ذولا عايلة الناصر كثير 
حيل....حسيت بارتعاش....وبخوف....بس أنقذتني أحضان سلطان....اللي حسيته بيدخلني جواته....ضغطة عليه بحظني أكثر....أبي 
أستمد منه قوه....علشان أواجهمم....حسيت سلطان انرعب....من اني حظنته بقوة....أنا كنت مغمضه عيوني....قطع علينا 
وليد:خيانه...ترى حتى أنا أخوك.....وباستهبال....وترى أنا الجديد لازم الأحضان ذي لي....
لما حسيت نفسي أخذت طاقه....فكيته وانا متجاهله نظرات عيونهم اللي تحرقني حرق....مسكت يد سلطان....ومشيت بكل غرور 
وشموخ.....وقلت بصوتي الحاد وبثقه:أخوي على عيني وراسي.....وبغرور....بس انك تقارن نفسك بسلطان تخسر ياماما...
قال بعصبيه مصطنعه:لا والله...قدها...
تجاهلته لما وصلت لآخر الدرج....قلت بهدوء:الســـــلام عليكم......
الكل رد السلام.....قام لي رجال كبير بالسن وهو متسند على باكورته.....قال ناصر الفرحان:تعالي يبه سلمي على جدك وعمانك....
تقدمت بثقه وأنا أسلم على الرجال الكبير....وسلمت على راسه....قال جدي:يالله انك تحيها....
قلت بثقل وأنا أجلسه:تحيا وتدوم يالغالي.....بشرني عن أحوالك.....عساك طيب....
قال باعجاب ووجهه منور:بخير دامك بخير يابوك.....طمنيني عنك أنت؟....
قلت بابتسامه:أنا بخير يالغالي....
ناظرت وجه أبوي المنصدم على فرحان....سفهته....وتوجهت للرجال اللي وجهه سمح....ابتسمت وأنا أسلم عليه:كيفك ياعم؟...
قال بحنيه:بخير عساك بخير....وشلونك أنتي؟....
قلت بثقل:بخير ياعم....
وطبعا هذا عمي أبو مشعل....سبحان الله كربون من ولده.....وسلمت على عمي أبو تركي....كان يناظرني بحذر....سلمت عليه 
بهدوء...واحترام....بس مو بحرارة سلامي على جدي وعمي أبو مشعل....قلت بهدوء:شلونكم ياعيال العم.....
الكل بصوت واحد:بخير دامك بخير يابنت العم....
وبعدها توجهت للنسوان وسلمت عليهم.....البنات سلموا علي بحرارة كأني أعرفهم من سنين....ومرة أبوي سلمت علي 
بحنيه....ولمست فيها طيبه كبيره.....مانكر اني حقدت عليها....بس تعوذت من ابليس وسلمت عليها بحرارة....أصدمت الكل....وشفت 
نوف أختي....خجوله حيل ونعومه.....وجلست على كنبه منفرده....والكل التزم الصمت....والعيون احرقتني حرق....ماوعيت الا 
على ضربه برجلي...رفعت راسي وأنا عاقده حجتي بعصبيه.....ناظرت وجه سلطان المعصب.....قلت بهدوء:ليه؟....
قال بعصبيه:أنتي ماتستحين تقعدين تبوسين بالرياجيل.....وانتي ماتعرفينهم.....
الكل شهق وضحك....أنا النار ولعت فيني.....قلت باستهزاء وقوه ألجمت الكل:ما أشوف له داعي للضحك......وبتبرير....عمره ما 
شاف عمانه.....أكيد مابيعرفهم.....
قال أبوي وهو يبغى يسكتني ويلملم الموضوع.....بعد ماضحك....:سلطان حبيبي عادي هذولا عمانك.....
قلت سلطان بعصبيه:أنت لا تتكلم.....
قلت بهدوء:سلطان حبيبي تعال عندي....
قال وهو بزعل:مابغى....
قلت بزعل:أصلا أنا اللي لازم ازعل مو أنت...
قال بصدمه...ونسى زعله:ليه؟....قسم بالله ماسويت شيء....
تجاهلته....وسكت....والكل سكت....نزلت راسي....وماحسيت الا على راسه على رجليني.....قال بضيق:انتي زعلانه ليه؟.....
قلت بهدوء وأنا أمسح على راسه:ليه ماصحيتني معاك؟......
قال بعصبيه:والله أنا كنت أبي أصحيك....بس ماخلوني....والله....وبعصبيه ....ريموه الزفته وذا......أشر على ناصر بقرف....
مارفعت راسي....كنت متوقعه......قلت بحده:وأنا كم مرة أقولك اللي تبغاه سوه ولا ترد على أحد؟....
قالت ريم بدفاع:جازي والله.....
رفعت يدي أسكتها....وبحده أخرست ريم واصدمت الكل:أول وأخير مرة أحذرك تقربين من سلطان...وانتي تعرفيني عدل.....وبحده 
أكبر وبنغزه لناصر....وهذا التحذير لك ولغيرك......
الكل شهق....والكل بدأ يتهامس....قال وليد وهو يحاول يزيل التوتر اللي صار:أقول سلطان قم عندي....والا عجبتك الجلسه.....
قال سلطان بخبث:انقلع مابغاك....وبدلع...أبغى جوجو....
وليد شهق بصدمه:أيا الخوان....وأنا اللي من صباح ربي أفرفر فيك....وماخليت شيء بنفسك......والحين ...وقلده...أبغى جوجو.....
قلت بثقه وأنا أقومه وأجلسه بالكنبه وأجلس جنبه....ربعي على الكنب...الباقي جالسه بحضن سلطان....خاصه ان جسم سلطان 
معضل:لاياقلبي لاتمنن بفرفرتك.....احمد ربك....سلطان تنازل وتمشى معاك......
قال سلطان بثقه:اي والله....
ضرب وليد كف بكف بحسرة مصطنعه:عزالله الولد تبدل...من دخلتي....
تجاهلته وأنا أعدل شعر سلطان المتبعثر على وجهه....قلت بحب:أكلت حبيبي....
قال :ايه....بس أكلت شوي....
قلت بضيق:جوعان أنت الحين....أطلب لك.....نفسك بشيء......
قال بتفكير:لا مو جوعان....أكلت من الدكان....رحت أنا ووليد.....
ناظرت وليد بامتنان....وأنا للحين أمسح على شعر سلطان....أرجعه ورى....وهو يرجع قدام.....شعر سلطان كثير ناعم.....قال جدي 
بمزح:الحين ورا ماتقص هالشوشه ياسلطان.؟....
قلت بضحكه:حرام عليك يايبه.....ذي شوشه....وبحب...بلاك ياجدي ماتدري هالشوشه وشهي عندي.......
قال جدي والسالفه راقتله:وشهي عندك؟....وبضحكه....كلها شوشه لاراحت ولاجات.....
قلت بحب وعيوني تلمع:هالشوشه اللي لاراحت ولا جات عندك يايبه....تسوى عندي قبايل......
قال وليد بمقاطعه:أقول آنسه جازي.....لوسمحت لاتقولين يبه.....قولي جدي.... حالك حالنا.....وراسك براسنا.....وبنغزة....ترى 
جدي مايرضى أحد يناديه يبه غير عياله....أما أحفاده فكلنا نقول جدي......
قلت بثقه وغرور:بس أنا غير....وأبوي.....ضغطت عليها....بيرضاها مني.....وبثقه وانا أناظر جدي المبتسم.....والا لك راي ثاني 
يابوحمد.....
قال بضحكه:خلينا على يبه....أحسن من ابوحمد...
الكل ضحك والتزم الصمت....رفعت عيوني....وطاحت بعيونه اللي تاكلني أكل....عطيته نظره استهزاء واحتقار....حمر وجهه 
منها....ولفيت عنه.....قالت مرة أبوي بحنيه:الجازي حبيبتي حنا تعشينا....تعالي كولي لك شيء.....
قلت بهدوء:تسلمين ياخاله....ماني مشتهيه....
قال أبوي بحنان قهرني:قومي يايبه كولي لك شيء....ماكلتي شيء من أمس....
كنت بأرد أسكته برد يسكته طول عمره.....بس سبقني سلطان اللي صرخ عليه بنرفزة فاجأت الكل:أنت شكو؟....أنت غبي....غبي 
ماتفهم....جوجو ماتاكل اذا صحت من النوم....بس تشرب قهوة....ماتأكل بسرعه.....أوووووف منك.....غبي حمار وصخ....
ناظرت وجه ناصراللي يعطي ألوان من الفشيله......ماقدرت أكتم ضحكتي.....ضحكة بقوة....وضحك معاي سلطان...ناصر كان 
يناظرني بنظرة مافسرتها ولاعرفت أفسرها....كانت ضحكتي عاليه.....كبحتها بقوة....وناظرت لسلطان ومسحت دموعي....قال 
سلطان بخبث:استانستي.....
ناظرته بطرف عيني وهمست له بكلام جمده:حبيبي خلاص عيب.....لاتغلط على أحد طيب.....خلهم يولون....علشان مايقولون حنا 
قليلين أدب....وحنا جماد مانستحي....وحنا زباله وصخين......
كنت أستخدم مصطلحاته اللي يشتم فيها سلطان....علشان مايغلط على احد....سكت سلطان وصار يناظر الكل برسميه...وانا مرتكيه 
على صدره....وأناظر الكل.....الكل انصدم من تبدل حال سلطان.....ثواني ودخل شاب مألوف وجهه عمره 12سنه....بس شفته 
حسيت أساريري انفرجت....ناظرني بصدمه....وأنا قمت له وسط استغراب الكل....قلت بحنيه:ماتبغى تسلم على أختك يانايف....
الكل انصدم من معرفتي فيه....حتى هو....تقدم بخجل....نزلت له حيل خاصه هو قصير حيل....وأنا طويله حيل.....سلمت عليه 
بحرارة....وجلس بالكنبه اللي جنبي....قال بخجل:اعذريني كنت بأسلم عليك من أول مادخلتوا البيت.....بس كنت نايم...ولما صحيت 
أنتي نايمه....
قلت بابتسامه وحنيه وأنا أضرب رجله:معذور ياخوي.....
قال وليد بصدمه مصطنعه:ترا بديت اخاف منك....شلون عرفتيه؟.....
قلت بضحكه وأنا ألعب بحواجبي:مصادري الخاصه....وكملت بفخر....تصدق أكثر واحد من بينكم كنت أتمنى أشوفه نايف....
قال باستعباط:لا والله وأنا....وبتمثيل....وهذا قدامي تقولينه......
قلت بصدق:لا والله فيك الخير والبركه وليد.....ناظرت نايف الخجلان وضحكت.....بس نايف غير....
قال بزعل:ياسلام...بشنو غير؟....
قلت بغموض:غير وبس....
قال سلطان بخبث يعاند وليد:أنا أعرف.....أقول جازي....
قلت بضحكه:لا..
وغيرت الموضوع وأنا مندمجه مع أخواني بالسوالف......والكل ساكت يناظرنا.....حسيت بفضول نايف ووليد انهم يعرفون كل شيء 
عني واهتمامهم.....وشوي شوي بدو البنات يسولفون معانا....بس قطع سوالفنا السطحيه صوت مره كبيرة بالسن شوي:الا أخبار 
أمكم؟....
رفعت حاجبي وأنا أتلمس نبرة الأستهزاء بصوتها.....قلت ببرود:بخير...وتسرك أحوالها.....
ناظرتني بحده....وأنا ناظرتها باستهزاء....طبعا هذي تصير عمتي أم خالد.....الكل قعد يتغامز....قطع علينا صوت جوال 
ريم...احتدت نظرتي وانا أثبت نظري على وليد وسلطان ونايف اللي شغلوا البلاي ستيشن ومندمجين باللعب..أكيد خالي....وصلني 
صوت ريم الخجول:هلا خالي....الحمدلله بخير....حسيتها تناظرني.....هاه ايه صحت...طيب....ان شاء الله.....وقربت 
مني....وبهدوء...جازي خالي يبغاك......
قلت ببرود وأنا ماسكه جوالي:ذا وشو.؟...
قالت باستغراب:جوالك....
قلت ببرود:اذا بغيت أكلم أحد بكلمه من جوالي......أوكي....
قالت بضيق:أجل ليه مقفلته؟.....أمي وخالي متجننين.....
قلت بحده وأنا أصر على أسناني:ريم والله ثم والله ثم والله....هذي ثلاث حلوف....ان ماوخرتي عن وجهي الحين لتشوفين شيء 
ماشفتيه....
حسيت برجفه ريم....وهي تبعد عني بخوف....وعيون الكل اللي طلعت....ريم كلمت خالي بضيق:موراضيه....وبزعل...ماسمعت 
شسوت فيني....وأنا شدخلني....أوووووف....طيب....آسفه خلاص....مع السلامه......
كنت أحس بالعيون اللي مسلطه علي....قالت عمتي باحتقار وهي تتكلم ريم:الا صج خالكم تزوج بعد ماطلق بنت الشيوخ؟.....
أنا هنا فار دمي....الا خالي.....قلت باحتقار:بنت الشيوخ....وضحكت باستهزاء....وبفخر وغرور....ايه ولد الشيوخ بدله باللي 
تسواها.....
قالت بعصبيه:احشمي نفسك.....وش زوده خالك.....من كبر حظه رضوا فيه......
قالت ريم بخوف:الجازي خلاص....
ضحكت باستهزاء:الا قولي من كبر حظها هي عاشت تحت جناحه شهرين.....وبنغزة....ترى قول الحق واجب يا بنت 
الناصر....وبغرور....وزوده انه رجال عن مليون رجال.....المجالس تفززله.....من صغر سنه..... زوده يابنت الناصر أن بنت 
الشيوخ....أبوها من فرحته بنسب خالي....من خطبها....قاله جتك....ومن غير مهر....أنا أشري الرجال.....وحي النسب....دامه يجي 
منك....زوده صان أخته وعيالها وهو بزر.....وماخلاهم بعازة أحد....أغناهم حتى عن أبوهم.....
قالت باستهزاء:بشويش بشويش.....ماناقصك الا تكتبين فيه شعر.....
تسندت على الكنب براحه.....وأنا احس القهر بيطلع من عيونها......قلت بحب وبغرور:يستاهل أبو الجود.....ماينكتب الشعر الا 
فيه....وياليته يوفيه حقه.....
ناظرتني بغضب....وهي بس تبي تسكتني....وبخبث ووقاحه:يابخته بهالحب.....لو مسجلك عماير باسمك....والا مغرقك بالملايين 
وش بتقولين عنه؟....
الكل شهق بصدمه من وقاحتها....وناصر مستانس طبعا.....قال جدي بنرفزه:منيرة وش هالهرج الناقص....
قلت بدلع:لا يبه اتركها تقول اللي بقلبها......ولفيت عليها وأنا حالفه اني امسح فيها البلاط......والكل عيوونهم علي......قلت 
بخبث وبرود:والله يابنت الناصر.....أبونا راعي الملايين....."وحطيت عيوني بعيون ناصر اللي عبس بعد ابتسامته.."وش سوتلنا 
ملايينه؟...ماغير نكران ورميه لنا....وماغير اسم حتى أستعري منه.....كل اللي يسألني أنتي من الناصر....أقولهم لا تشابه 
أسماء.....وباحتقار وأنا أناظرها وهي ترجف من العصبيه....الملايين والعماير ماتريح ذا...وذا...."أشرت على قلبي 
وعقلي...".....وباستهزاء....اذا هي ترضيك أنا ماترضيني.....وبثقه....وحبي واحترامي لخالي ماشراه بملايين ولا بعماير على 
قولتج.....شراه برجولته وطيبه وكرمه.....شراه وأنا أشوفه كبير بعيون كل اللي يعرفونه قبل عيوني......شراه بحنيته اللي ماشفتها 
بأبوي.....شراه وهو يتعب ويشقى وهو توه صغير.....علشان يعيشنا أحلى عيشه.....وهو مو ملزوم فينا.....غيره قال أروح وأطلب 
من أبوهم.....وغصب عنه ومن ورا خشمه يصرف عليهم......بس لا مو فيصل اللي يقول كذا......وبغرور.....هذا شيخ الرجال....
الكل انصدم من هالدفاع المستميت....قالت باستهزاء وهي تحول تغطي فشلتها وجدي يرمي عليها نظرات ناريه:أصلا لو أنه مثل 
ماتقولين ماضرب مرته وطلقها.....
ضحكت باستهزاء.....وقلت بثقه:لا ياماما معلوماتك غلط.....مو خالي اللي يمد يده على مره.....خالي أكبر من كذا.....طاحت عيوني 
بعيون ناصر....أللي نزل راسه بسرعه.....وكملت بثقه....أنا اللي ضربتها.....
الكل شهق واولهم أم خالد.....قال وليد وهو يضغط ستار:أحلفي ......
قال سلطان:ايه قسم بالله....جازي طقتها بالجزمه....وتفلت عليها....وأنا بعد تفلت عليها.....وبعدين جازي قالت لخالي....أنا أروح 
لأبونا اللي هو ملزوم فينا....وخالي عصب قال ليش.....قالت أنا وذي مانجلس تحت سقف واحد.....عاد خالي قالها أنتي 
طالق....ووداها بيت أهلهم.....
الكل بطل عيونه فيني.....قال جدي بصدمه:جازي صدق يبه ذا الكلام.....
قلت بثقه:سلطان مايكذب.....
قالت أم خالد:أنعم وأكرم ومفتخره....
قلت بغرور:أكيد...ولو ينعاد الزمن مليون مره.....والله لأسويه.....
قال جدي بفضول:طيب ليه؟.....
قلت بثقه:من دخلت بيتنا ياخالي.....وهي حطت دوبها من دوبي.....سكت عنها مره ومرتين قلت الحشيمه والقدر لخالي....وهي 
ناقصة عقل....أسفهها أحسن.....لما مليت....موقفين وعرفتها قدرها بالبيت وصارت اذا قعدت مجلس هي تفز منه....وأنا 
سفهتها...يعني حرمت تقرب من صوبي.وخالي رجال لاهي بشغله.....المهم كانت موريه أمي وريم وجدتي الويل.....وخايفات 
يقوللي.... شهقة ريم وهي تصيح صدمت الكل..... تنهدت بضيق وأنا أحط عيوني بعيون ناصر المنصدم.....وبيوم كنت جايه من 
المدرسه....ولقيتها سلطان ينطرني برا وهي ضاربته....شفت أبوي اللي ناظر سلطان بعصبيه....
قال وليد بعصبيه:أيا بنت الكلب......
قلت بابتسامه لعصبية وليد:أنا جيت غرفانه نفسي....من المدرسه...وزودها سلطان حلفت أني هاليوم مايتعدى على خير....دخليت 
ومني كلمه ومنها كلمه.....حطيت عيوني بعيون ناصر المتألمه....لحد ماعيرتنا بأبوبنا....انه رامينا على أبونا...غمض ناصر عيونه 
بألم وانكسار قوي.....والكل يناظرنا.....أنا هنا ماحسيت بنفسي الا بجزمتي"يكرم السامع"بوجهها.....ووجهها دم.....كسرت 
خشمها....وجاء خالي وقلت له وفيت وكفيت.....ووجهك أبيض....تحملتنا وأنت موملزوم فيني....جاء دور اللي بيتحملنا غصب 
عنه....زوجتك أبدى مننا ياخال....وأنا مايجمعني سقف مع ذي المره......
قال بعصبيه:هذا رايك فيني؟....مرتي أبدى منكم.....
وطلقها وطلعت من البيت زي الكلب"يكرم السامع".....بعد ماباست رجليني علشان أخلي خالي يردها.....وسمعتها كلمتين 
بالعظم....وطلعت مذلوله......وهي جزمه لاراحت ولاجات.....وفصخها خالي.....وبحب وعوضه ربي باللي تسواها وتسوى 
أشكالها......وباحتقار...ذي بنت الشيوخ يابنت الناصر.....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Loreen ،
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
avatar

جـوآهرٍي ☸ : : 3
حلويــاتِي ❀ : : 10
مسآهمـآتــيً $ : : 2398
تقييمــيً % : : 27191
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 129
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    الجمعة أكتوبر 28, 2016 4:06 pm

((9))

الكل انخرس.....ومافيه أحد تجرأ يبطل فمه......ناظرتهم باستهزاء....وعيونهم تناظرني بصدمه.....وباستغراب.....قلت بهدوء وأنا 
أشوف ارتجاف ريم:ريــــــــــــم تعالي......
بسرعه ركضت لي وهي تحضني وتصيح......همست لها:أهدي وانسي ياريم.....خلاص بس ياقلبي.......
قالت من بين شهقاتها:أكرهها....والله ما أقدر أنسى.....
مسحت على ظهرها وأنا أبغاها تسكت.....وجانا سلطان وهو يحضني من ظهري.....حسيت بقلبه ودقاته....مديت يدي وأنا أمسح على 
وجهه برقه......وقلت بحب:عادي ريم تتدلع....وبمرح....ريم روعتي سلطان.....
قال بضيق:ليه تصيح؟.....
قلت ببساطه وأنا أضيق عيوني:لأنها دلوعه....
قال بعد ماتطمن:لا خبله....وبعدها عني بدفاشه...بعدي عن جوجو.....هي تحبني أنا أكثر منك.....وأكثر من كل 
الدنيا.....وبثقه....صح جوجو؟....
ناظرت ريم اللي تمسح دموعها....من تحت جلالها.....وبثقه....وأنا أقرص خدوده:صح ياقلب جوجو أنت.......وبحنيه....روحي 
غسلي وجهك.....واشربي ماي.....
قامت ريم بطاعه.....وأنا سكت.....ناظرت ناصر اللي يناظرني بانكسار....قام وجلس جنبي...قال بحنيه وألم وانكسار: 
سامحيني....سامحيني يابنتي.....
قلت ببرود يذبح:أسامحك....وباستهزاء....وين أصرفها ان شاء الله.؟.....أقول ابعد أحسن لك....مالي مزاج أتناقش بموضوع منتهي 
ومفروغ منه.....
ناظرني بضياع.....وانتفض وهو يبعد عني.....والصدمه عامله عمايلها فيه....ياما بذوقك ياناصر....بس اصبر شوي....وجت ريم 
والكل التزم الصمت.....وقطع الصمت جوال رييم.....ناظرتني بارتباك....وردت:هلا يمه....هاه ...لا يمه مافينا شيء.....والله جازي 
مافيها شيء......لايمه ماغلطت على أحد......"احتدت نظرتي فضحوني".....والله يمه أصلا توها ماصحت.....يووووه يمه....هلا 
خالي.....خالي والله مو راضيه......يعني ماتعرفها أنت......ههههههه...هذا أنت قلتها....هاااه لا خالي والله تذبحني....ناظرتني 
بخوف........جازي خالي وامي يبغونك......ناظرتها بحده....ارتجفت منها....كملت بصوت مرتجف...خالي قالي أحطه سبيكر.....
أنا هنا ولعت....أكره ماعندي أحد يجبرني على شيء.....أشرتلها بيدي أنها تجيب الجوال.....فرحت وقربت مني.....وهي تمدلي 
الجوال....ناظرته وناظرتها ببرود....ورميت على الحيط بقوة.....وتفتت لأجزاء صغيره....الكل شهق....وريم شهقت وهي حاطه 
يدينها على فمها...همست من بين دموعها:ليه؟.....
طنشتها وأنا أحس بأنفاس سلطان المتسارعه....حطيت يدي على صدره..وبهدوء:سلطاااان أهدأ....مانيب معصبه.....
وظليت أمسح على صدره لحد ماارتخت أعصابه.....وبس هدأ....ناظر ريم المتجمده قدامنا ودموعها تسيل....وبعصبيه:انتي ليه 
غبيه؟....جازي ماتبغى تكلم أحد...أنتي ليه خبله...أنتي جمااااااد ياحماره.....خليتي جازي تعصب....وناظرها باحتقار...وصخه زباله 
جزمه....انقلعي مانبغاك.....
رغم اني كنت مقهورة منها....بس ماهانت علي الحماره......قلت بهدوء:سلطااااااااااااااااان......
سكت سلطان....بس كان يلعب لها بعيونه.....ويتفل عليها من غير صوت......قلت بحده:سلطااااااااااااان وبعدين.....
قال بخوف:يمه شفتيني؟.....
قال أبوي بعصبيه:لا ماشاء الله محترمه.....بدال لاتعلمينه علمي نفسك....فيه وحده تعامل أختها كذا......
قلت ببرود وأنا أتركى على صدر سلطان:أكيد أنا محترمه....وأخوي متعلم الأحترام بعد ومن قبل لا نشوف وجهك.....نطت عيونه 
بعصبيه.....وأختي قلتها بنقسك....مالك شغل بينا....عساني أذبحها...فداي.....أنت آخر شخص تتدخل بطريقة تعاملي مع أخواني......
قال بعصبيه:نـــــــــــــــــــــــــعم......عيدي ماسمعت.....
قلت بغرور:والله كلام الملوك لا يعاد.....وأتوقع كلامي واضح.....وسمعته عدل.....
قال بصراخ وهو يوقف:تراني عطيتك وجه زياده عن اللزوم......لاتضطريني أطلع وجهي الثاني ترا ماراح يعجبك....
قلت باحتقار وبتحدي:لا يمه خفت....تكفى مابغى أشوفه......وباحتقار....أعلى مابخيلك اركبه....ويكون بعلمك....لو تطلعلي مليون 
وجه لك....كلهن ما يأثرن فيني.....ولايحركن شعره....
ماحسيت الا بيد تجرني....وكف حار وطحت على الأرض من قوته......الكل صرخ....وجدي صرخ:نااااااصر.....


صحيت الصبح...تعرفت على مرة أبوي طيبه حيل....ونوف أختي عسل.....ونايف وبدوري الصغير...وسلطان معانا....تغدينا 
معاهم....وكنت فرحانه كثير....وكل ماأبغى أصحى جازي....أبوي يرفض....ويقول خليها ترتاح....ووليد أخذ سلطان ويفرفر 
قيه...والعصر جو عماني وبناتهم العسل....وفرحت كثير....خاصة دانه وخلود ونجد نكته....وشذى عسوله....بس كنت خجلانه 
وخايفه من جدي وعماني.....وشفت مشعل وحسيت بخجل فضيع....بس ماشاء الله عايلتهم كبيرة كثير....وعزيز مدري ليه عيونه 
كانت تدور أحد؟.....أحسه يدور جوجو....وطبعا جوجو بسابع نومه....وجوجو ونامت والله ماتصحى....وسلطان اللي اندمج مع وليد 
كثير....وبس يسولف معاه....والكل يسأل عن الجازي....بس أبوي يقول تعبانه خلوها ترتاح...أحس أن أبوي مايبغى الجازي تصحى 
علشان ماتفشله....ههههههه......وتعشينا.....وطبعا خالي وأمي أزعجوني وعملوا لي قلق....والسبب ازعاجهم....المهم رن 
جوالي...وفرحت انها الجازي....خاصه ان عمتي أم خالد كانت تحرجني وتضايقني بأسئلتها....مدري ليه حسيتها كارهتنا؟....وانا 
طبيعه مو اجتماعيه وخجوله....البنات هم اللي دخلوني بجوهم....وسوالفهم....وأنا بالغصب تجرأت....كان ودي الجازي 
تصحى...وطبعا عصبت على ابوي لما قلتلها هو رفض يخليني أصحيك....وثواني وماحسيت الا بضربه قويه بكتفي....والجوال مو 
بيدي.....عصبت على سلطان اللي يكلم الجازي بفرح.....أذاني وهو يبغاها....وكل ماقال أبغاها....أبوي يخلي وليد يفتر فيه ....والا 
يوديه السوبر ماركت.....وكلامه مع الجازي اللي صدم الكل...لأن سلطان كان ملتزم الصمت....الا همسات مع وليد....وثواني 
وسمعنا صوت الكعب....وسلطان صرخ:شفتك....شفتك....ورمى الجوال لها....الكل انصدم....وحسيت انها مصدومه....بعباتها 
المعتاده وطولها الملفت....ولثمتها....وعيونها الواسعه الحاده....حضنها سلطان بقوه.....وشوي وفكته بعد مناوشات مع وليد...تقدمت 
وهي تمشي بغرور وبصوتها الأنثوي المبحوح:السلاااام.....
قال أبوي الفرحان:تعالي سلمي على جدك وعمانك....
أنا كنت ادعي انها تسلم....خايفه تسفه ابوي....بس تقدمت بكل ثقل...لجدي اللي وقف وهو يناظرها بكل اعجاب ووجهه 
متهلل....وسلمت عليه بكل ثقل....مما صدم أبوي....ههههههه....وبعدها سلمت على عماني....وسلمت على النسوان...واللي صدمني 
سلامها الحار لمرة أبوي.....وبعدها قعدت ولما اضحكوا على سلطان سكتتهم...كنت أناظر عيون عزيز اللي بتحرق الجازي....وهو 
يناظرها باشمئزاز.....وهي مطنشته....وسلطان لما هب على ابوي وفشله....موهين هالسلطان تربية جويزي على قولة 
جدتي....ودخل نايف والجازي عرفته......الحمارة طلعت تعرف أخواني....وشايفه صورهم ومو قايلتلي.....هالبنت مرعبه....لازم 
أعرف سالفتها....وبعده الحرب الضروس مع عمتي اللي ما بلعتها....وفشلتها وفشلة أبوي معاها....وأنا صحت وأنا أسمع سالفة مريم 
الكلبه....للحين كل ماأسمعها... وأتذكر ضعفي وقتها أكره... نفسي وألومها......بجد كرهت نفسي.....بس اللي حيرني معرفة عمتي 
الشينه....وبعدها خالي دق هو وأمي وعصب علي....وحلف الا يكلم الجازي...واذا مارضت أحطه سبيكر....أحسهم 
مومرتاحين....أمي تحلفني تقولي سوت شيء....يدرون بأختي ماترسيها على بر.....وبس قلتلها 
أشرتلي أقرب الجوال...وبس مسكته.....ماحسيت الا بجوالي....متحول لأجزاء صغيره....انصدمت....وصحت....وسلطان بالأول 
خاف....بس الجازي هدته....سلطان ينرعب ويتزعزع نظام الكون عنده.....اذا جازي زعلت.....وبس قعد مسح فيني 
الأرض....وجازي عصبت عليه....أنا كنت منحرجه....جازي فشلتني قدامهم كلهم....لو بروحنا عادي....بس مو قدام هالأمه كلها...بد 
أحرجتني....دعيت عليها بداخلي...وانا ادعي ان اللي صار حلم.....شوي وعصب أبوي...اللي ماصدق لقى حجه علشان يآخذ حقه من 
جوجو....ومنه كلمه....وجازي ترد بوقاحه وتحدي عليه....لما فقد أعصابه وسط ذهول الكل.....وماحسيت الا بصوت كف وجازي 
مرميه على الأرض....وجدي صرخ بعصبيه:ناااااااااااصر......
وجازي كانت منزله راسها....أنا انصدمت صدمه عمري....أول مرة الجازي تنضرب.....قال بعصبيه وقهر وهو ينافخ وبألم نابع من 
وجهه:أنتي اللي حديتيني على هالسواة....كنت ماسك أعصابي معاك لأخير حد.....
أنا كنت بقرب منها بس خفت...ناظرت أبوي بحقد.....ولفيت أناظر الجازي....اللي عدلت لثمتها....ووقفت....ورفعت راسها بغرور 
وشمووخ....صدم الكل وأولهم ناصر....ناظرته بوقاحه....وقالت بغرور وتحدي وعيونها تقدح شرار:تدري أكبر انجاز سويته بحياتي 
كفك.....الصدمه ملت وجيه الكل....وبنفس الغرور كملت....كنت متحديه نفسي....أني أطلع وجهك الحقيقي.....بأقل مده 
قياسيه.....وكملت بازدراء....لأني وجهك الحنون قرفني.....وبفرح وهي تصفق بقوة....يوم واحد....يوم واحد....وطلعت وجهك 
الحقيقي....انجاااااااااااااااااز......
قلت بضيق وانا أحضن الجازي:جوجو خلاص....اتصلي على خالي يجي ياخذنا....
قال بصدمه:ريم تخليني....
قلت وانا أحاول أتخبى بأحضان جازي الجامده:أنت بأي حق تمد يدك؟.....ولفيت عليها وأنا ندمانه....جازي وربي آسفه....
قالت بخبث وهي تناظر ناصر بتحدي:صدقتيني ياريم....لما أقولك مايستاهل....هذا هو أول يوم وضربنا.....
قال بعصبيه:من طول لسانك ضربتك....
قالت ببرود وهي تبعدني عن أحضانها:والله هذا اللي زرعته يابن الناصر احصده.....أجل رامينا وتارك اللي يسوى وما يسوى يتشمت 
فينا....وتبغانا ندق لك تحية تعظيم.....لا والله بعيده عنك....والل..ه..
وانقطعت كلماتها وهي تصرخ:سلـــــــــــــــــــــــطان......
الكل ارتعب وهو يناظر سلطان.....أنا حطيت يدي على فمي......سلطان وجهه أزرق.....شكلها الحاله القديم هجته....قربت له جازي 
بحذر وهو انتفض....قرب أبوي وبخوف:وشفيه؟....
صرخت الجازي:انت بعد عننا وفكنا من شرك وحنا بخير.....
سلطان صار يرجف....وثواني وقعد يضرب راسه بالحيط بقوة....الكل تجمد....ركضت الجازي وعزيز له....وقفت الجازي وناظرت 
عزيز بقوة:لا أحد يقرب....
تجمد عزيز ....والجازي تقرب من سلطان....وتحضنه بقوة....وهي تقول بصوت هادئ:سلطان هدي سلطااان......
سلطان من التصقت فيه الجازي زاد عنفه....صار يضرب نفسه بعنف....والجازي قلبت الأمكنه....بحيث صارت هي على 
الحيط...والضرب كان عليها...هي....عزيز والشباب انهبلوا وخاصة لما انكسرت المرايه....وجازي صرخت من الوجع....بس هي 
صرخت لا أحد يقرب.....وابتعدوا....ثواني وأرتخى سلطان بأحضانها....وجلسوا....وهو متمسك فيها بقوة....ويرجف.....قالت بألم 
وهي تناظر أبوي:حسبي الله عليك....مثل مادمرت حياته ودمرتنا....وبحزن....هذا اللي جنيناه منك.....هذا اللي حصلناه 
منك......ماحصلنا منك الا الشقى والوجع.....وبحده....علم ياصلك ويتعداك....من اليوم لا أنت أبونا ولا ننعرفك......
شفت دموع أبوي وشهقاته....والجازي سفهته....وهي تقول بحنيه وتعب:خلاص حبيبي أهدأ.....
قال بألم:ليه تركتيه يضربك؟....
قالت بألم واستهزاء:أوقفت على هالكف ياخوي....ياليت كل وجع جاني منه بوجع هالكف......وبثقه....بس واللي خلقك....لأضربه 
بدال الكف كفوف....وحسرتي عليك لأطلعها من عيونه.....
الكل مندهش ومستغرب من الجازي.....كانوا يحسبون الكف بيكسرها....ماعرفوا جازي منو؟.....قربت منهم...بأتطمن على 
سلطان...وانصدمت....صرخت:جازي انتي....
قالت ببرود:بس....وبهدوء....وليد خذ سلطان وروحوا شغلوا البلاي ستيشن......
الكل ناظرها بصدمه....وأنا أرجف...ووليد مستغرب.....قلت بخوف:وليد بسرعه.....
قالت بهدوء ومرح:سلطان رح شغل البلاي ستيشن انت ووليد.....وانا فريق ايطاليا زين.....
قال بفرح ولا كأنه المتوحش اللي من شوي.:طيب....
وراح يركض قبل وليد.....وأنا قربت لها....وصرخت فيهم...وأنا أصيح الجازي غرقانه بدمها...:جازي... دم....
الكل شهق....قالت جازي بألم:ريم دربالك على سلطا..،,,,,ن....أم..ا...ن...
وطاحت مغمى عليها وسط صرخاااااااااااااااااااااااااااااااااتي.........وصد مة الكل.....

انتهى...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Loreen ،
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
avatar

جـوآهرٍي ☸ : : 3
حلويــاتِي ❀ : : 10
مسآهمـآتــيً $ : : 2398
تقييمــيً % : : 27191
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 129
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    الجمعة أكتوبر 28, 2016 4:08 pm

التعريف بالشخصيات...
الجد بدر:شخصيه خارجه عن المألوف...وغامضه لأبعد حد....
الجده:متوفاه....
الأبناء:
1-حمد.
2-فايز.
3-سعود.
4-منيرة.
5-ناصر.
6-سلمى.
##حمد:أبوعبدالعزيز...متوفي...
صيته:طيبه وتموت بعبدالعزيز ولدها الوحيد عندها بالدنيا....
عيالهم:
1-دلال 37 متزوجه تركي ولد عمها وعندها فايز وحمود ورهف
2-شذى35غير متزوجه،متخرجه من الجامعه بس جالسه بالبيت...
3-عبدالعزيز 32:نائب المدير العام لشركات الناصر....وذراعه اليمين....شخصيه مرعبه وقويه....ومدلل الكل....مسبب رعب لخواته....
4-خلود 27:مخلصه ثانويه وبس...مرجوجه ومتهورة،ورعبها الأزلي عزيز....ونقطة ضعفها أختها نجد...
5-نجد:25سنه،مخلصه ثاني ثانوي....ورفضت تكمل....جبانه وخوافه بس تموت بشيء اسمه خلود....علاقتهم قويه كثير....

فايز:شخصيه طيبه...بس حذر لأبعد الحدود....واذا عصب ابعد عنه....رئيس الماليه بالشركه...
مزنه:شخصيه طيبه وحنونه....
عيالهم:
1-تركي:37سنه...متزوج دلال بنت عمه....أخذها بالبدايه غصب....بعدين تأقلم معاها....
2-ناصر 32سنه متزوج شهد بنت عمه....وعندهم ولد.....
3-بندر28سنه يدرس برا....شخصيه حالمه جدا....

سعود:شخصيه طيبه وحنونه كثير....
حصه:شخصيه طيبه بس شوي تشد مع عيالها....
عيالهم:
1-مشعل:31شخصيه حساسه ورومانسيه أقرب انسان له عزيز.
2-شهد:28سنه شخصيه حساسه متزوجه ناصر وتمووت فيه....عندها ولد....
3-محمد:26سنه صايع ومغازلجي درجه أولى....
4-دانه:25سنه...خريجه تاريخ...هبله ومرجوجه لأبعد حد بس طيوبه....

منيره:انسانه طيبه بس لسانها طويل....أرمله....
عيالها:
1-خالد:28شخصيه ساحره للغايه،أخصائي نفسي....
2-نواف:26سنه صديق محمد وطبعهم واحد.....

ناصر:المدير العام لشركات الناصر،قرصان السوق،أعز الخلق لقلبه عزيز،يشكلون ثنائي لايقاوم في عالم التجارة.
زوجته الأولى:مها...مطلقه....
1-ريم 24سنه:شخصيه ضعيفه،وطيوبه كثير.
2-سلطان:22يلاومه مرض التخلف العقلي....
3-الجازي:19سنه أولى ادارة اعمال،شخصيه قويه وقياديه لأبعد حد،نقطة ضعفها الوحيد سلطان.

زوجته الثانيه:
حنان:بنت عمه شخصيه طيبه،وتموت بناصر زوجها،من قبل لايتزووجها.
4-وليد:18 شخصيه مرحه ومرجوج شوي،يرتعب من أبوه.
5-نوف:15سنه شخصيه خجوله ونعومه
6-نايف11سنه قصير شوي وهالموضوع مسبب له أزمه وفيه فزعه وشخصيته قويه
7-بدر5سنوات دلووووووع كثير.

سلمى:طيبه كثير،وصديقات الكل،متزوج دوبلوماسي ومستقرة بالامارات
أولادها:
صالح16سنه-سالم 13سنه-مناير 8-وصايف4سنوات.


عايله فهد السعود:شخصيه غاااااااااااامضه،حليم كثير بس اذا عصب أقشر.
شيخه:شخصيه طيبه،بس عيبها تعلقها الزايد بعيالها....وحلمها عيالها ياخذون بنات خواتها.
طلال:28سنه مهندس،شخصيه رومانسيه بس ضعيفه شوي يموت ببنت عمته الجازي وفاضح نفسه.
سعود:26عسكري،أقرب انسان لأبوه
أنوار:19دلوعه أبوها،مرجوجه كثير.....هي والجازي الروح بالروح.

فيصل السعود:38سنه شخصيه حنونه كثير،نقطة ضعفه الجاازي
سعاد 29سنه طيبه وعاقله ومتفهمه كثير....كانت مدرسه بس استقالت بناء لرغبه زوجها.
الجود:9شهور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Loreen ،
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
avatar

جـوآهرٍي ☸ : : 3
حلويــاتِي ❀ : : 10
مسآهمـآتــيً $ : : 2398
تقييمــيً % : : 27191
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 129
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    الجمعة أكتوبر 28, 2016 4:17 pm

((10))
كنت أرجف وعيون الكل علي....الصدمه للحين مخرستني....قال مشعل بتعب:عزيز دوختني خلاص...ووترتني أكثر مما أنا 
متوتر.....اجلس وعين خير وانا اخوك....
جلست يتعب....وكل اللي صار ينعاد ببالي من دخلنا مجلس خالهم.....والحق ينقال انه رجال عن مليون رجال....جلسنا ودخلت 
ريم...ومر الموضوع عادي....بس شكيت من غياب الاثنين الباقين.....كنت أشوف الارتباك على وجه بنت عمي وخالها....كل ما 
سأل عمي....شفت فيصل غمز للبنت....شكله يبغاها تناديهم خاصة انهم مصخوها كثير....بس حسيت قلبي جمد وانا أسمع الصوت 
الأنثوي المبحوح...اللي رجف قلبي منه....رفعت راسي بصدمه....وفزيت مع عمي والعيال وأنا مشدوه.....قزيت البنت من فوق 
لتحت....من طولها الحلو...وعودها الريان....وعباتها السودا الراقيه....وثبت عيوني بعيونها.....عيونها دمار....كانت نجلا 
حيل...ونظرتها غامضه فيها تحدي....حسيت بدقات قلبي ترجف وأنا أناظر عيونها....بس حقدت عليها ان عيونها طالعه....وحقدت 
أكثر ان مشعل وتركي التيوس فاتحين فمهم يناظرون...مدري ليه جايين؟....عمي قالي بس أنا وهم الزقوا كالعاده.....واللي ولع فيني 
لما طنشت عمي وجلست ببرود....كنت ابغى أقوم وأجرها من شعرهاا وارميها عند رجلين عمي.....حسيته انكسر بهالموقف 
كثير....وناظرت أخوها اللي صدمني شبهه بعمي....واللي يشوفه مايصدق ادنى شك انه يعاني شيء....وبعدها قلة أدبها اللي 
صدمتني.....عمري ماشفت أحد يتجرأ على عمي بنظره...ناصر الناصر اللي الكل يهابه....جدي وهو جدي يبيع خواطر الكل الا 
خاطر عمي ناصر.....بداه على الكل وهو أصغر عمامي....خلاه مديرهم وهم قالوا سمعا وطاعه.....كنت ابغى اتدخل بس صدمتني 
هالقوة....ياويل حالك ياعم....عزالله ان أحد داعي عليك....كنت أناظرها بحده أبيها تكسر نظرها ....بس هي مافيه....هاتك ياتجريح 
بعمي....وبأعصاب بارده....وعمي موقادر يأخذ نفسه...أحسه منصدم صدمة عمره....ثواني وماتحملت....تدخلت بعد ماحسيت 
الوضع زاد عن حده.....وعمي تعب مو قادر يتكلم....وعطتني كلمتين بالعظم.....لقيت نفسي رايح أبي أجرم فيها...بس مسكوني 
الشباب....وهي تعاند....وتحط عينها...ولا اهتز لها جفن....وقالت كلام شككني بنفسي....حسيت مو خوف الا صدمه من 
هالبنت....حسيتها تعرف كل أسراري.....جمدتني عيونها....والثقه والتحدي والقوة اللي تشع من عيونها.....بعدين ماتمالكت 
نفسي....جيت أبي أضربها وهي تتحلف....ثواني ولقيت فيصل بوجهي وهو معصب ويتهدد....وهي وراه رافعه حاجب وباستهزاء 
واحتقار ترمي كلام....انتفضت والعداد وصل ميتين عندي....عمري ماعصبت كثر هالمره.....قلت كلام ما ميزته أصلا من 
عصبيتي....بس أبي أفرغ عصبيتي.....بس اللي متأكد منه انه استفزها وطلعها من برودها....لأن من كثر ما عصبت....حسيت خدي 
يولع من كفها ....ناظرتها بصدمه....وهي تقول كلام وتتوعد وعيونها تقدح شرار....كنت مثبت عيوني بعيونها بصدمه....ثواني 
وماحسيت الا عمي اللي طلب عياله....وخالهم يترجاه يخليهم وانها بتعتذر....وهو يتحايل فيها يبيها تعتذر...وعمي اللي قال تعتذر 
مني ومن عزيز....حسيت بفرح...وابتسمت بخبث....متأكد انها راح تعتذر....والله لأذلك الحين ذل...شفت نظراتها البارده....حاولت 
أقرأ عيونها....ولأول مره بحياتي أفشل...بلغة العيون....نزلت راسها وخالها يترجا فيها....رفعت راسها وناظرتها بخبث 
واستهزاء....ورمتني بنظرة أحتقار صدمتني....وبعدها اصدمتني وهي تبوس خالها....وكلامها القوي....وتصحي سلطان وتطلع....كنا 
متجمدين....وصوت صياح أختها وهي مرتميه بحضن خالها....وخالها المذهول.....طلعنا وحنا منذهلين....الا منصعقين....وش 
هالبنت؟....الله يستر....شفتها مركبه سلطان السيارة...وتناظر بيتهم من برا.....شفت تركي ومشعل الأغبياء يتهامسون....وعمي ركب 
السيارة ويناظر سلطان النايم ورا بصمت.....حملك كبير يالغالي...عمري ماشفتك ياعم ضعيف كذا......ليه تركتها تتمادي؟....بس 

وربي لأطلع هاليوم من عيونها.....قربت لها وهمست لها وخليتها وهي ماهتز لها شعره....ماحسيت حتى برجفتها....معقوله هالبنت 
معدومه احساس كذا....والا الخوف ماله بقلبها مكان....حركنا والصمت رفيقنا....تذكرت فرحه عمي وشوقه لهم.....تذكرت لهفته 
لشوفتهم....بس الكلبه ماخلته يتهنى....السيارة كانت ضيقه كثير....خاصه اننا مو عاملين حسابنا نجيبهم...بس من قهر 
عمي....وتصرف بنته المجنون.....صاروا رفيقين دربنا بهالرحله....شفت ثورتها على ريم....وأول مرة أحس بالامتنان لها....لأن 
صوت شهقاتها ونحيبها مسبب لي أزمه....كنت أناظر حركاتها من المرايه....وأحس كل مافيني يبغى يخنقها....كانت جالسه 
بغرور....ومثبته نظرها على الخارج....وكأنها تقول للدنيا مافيه أحد بهالدنيا قدي.....ثواني وصحى سلطان....والحق ينقال حسدتهم 
على علاقتهم المتينه....والا لولا سلطان كان ماجت معانا....بس عمي عرف يلوي ذراعها.....المهم بعدها استفزتني....واستفزتني 
وقاحتها....يس كتمت غيضي لخاطر عمي....وأنا أجمع أغلاط هالزفت....ووصلنا لبيت عمي بعد رحله....استنزفتني كثير....وأنا 
أفكر هي شنو تعرف عني؟....أحسها تعرف شيء خطير عني....عمي قالنا ننزل معاه....وفعلا نزلنا غصب والا انا كاره حتى 
نفسي...وانصدمت لما عرفت وليد...وحرارتها بالسلام عليه....هالبنت مسكونه....وناظرتنا بخبث وهي تعدد أخوانها....وأن حتى 
صورهم عندها.....انصدمت ذي البنت مو طبيعيه...شفت صدمت أختها....بس تأكيد سلطان أكدلي ذا الشيء....وصعدت فوق....بعد 
ما عطتنا نظرة توجع.....وأخذت سلطان....شوي وجانا وليد وقال :انها موراضيه سلطان ينام بغرفه ثانيه....
استغفر عمي وسكت....شوي وقام وليد...قال عمي بهدوء:عزيز يابوك امسحها بوجهي....مدري وين أودي وجهي منك....
رحمت عمي اللي متفشل مني....قلت بهدوء:شدعوه ياعم ماصار شيء....
قال بهدوء:اللي صار اليوم مابغى جنس مخلوق ياشباب يدري فيه....
الكل:ان شاء الله...
وأذن الفجر....وعمي نادى وليد....وصحى نايف....وتوضينا ورحنا للمسجد...وعقبها كل راح لبيته....وأنا النوم جافاني.....
وثاني يوم تجمعنا كلنا ببيت عمي ناصر....والكل كان موجود الا هي...جاني احساس انها رافضه تقابل أحد....شفت حماس جدي 
لشوفتها.....وقرصني قلبي.....خاصه بعد الاجتماع المغلق بينه وبين عمي ناصر....طبعا جدي ساكن معانا ببيتنا.....ولهفته اللي 
ماخفت علي.....كنت أشوف ريم وخجلها....والبنات يحاولون يدخلونها بأجوائهم.....ومانيب مصدق انها الكبيره......والذيبه هي 
الصغيره....حسيت ان عمي مرتاح انها موموجوده.....ويدلع بريم وسلطان....بس سلطان مايرد عليه ولا يكلمه....أكيد تأثير 
العوبه...بس اللي استغربت منه سكوت سلطان....وهدوءه....ولا كأنه اللي أمس بوجود أخته.....حسيت انه مستقوي فيها كثير....كنت 
أشوفه يهمس لوليد....واستغربت من تعوده السريع عليه...يمكن أخته قايلتله....لاني لاحظت طاعته الكبيره له...زفرت بضيق وانا 
أتذكر وقاحتها لما تقول "ايه أنا قلت له أبوك ميت....احمد ربك كبرتك بعينه."...الله يقطع ذا اللسان......ثواني ووعيت من 
سرحاني...بكوع مشعل اللي حفر جنبي....ناظرته بعصبيه....قال بهمس وهو حابس الضحكه:القويه صحت....
تجاهلته بعد ماعطيته نظره بلعته كلامه الباقي....شفت سلطان اللي الفرح كله بوجهه....وهو يسمع سوالفها....فجأه صرخ....وراح 
يركض لها....ناظرتها وهي واقفه بجمود تناظر الكل .....من شفتها....حسيت بحرارة بخدي....وضغطي ارتفع....وأبغى 
انفجر...شفت سلطان المتشبث فيها....ووليد اللي تلقف وهو يقط عليهم كلام....بس سكتته بصوتها الواثق.....كنت أبي أنفجر ضحك 
لما همس لي مشعل:عزيز بذمتك ولد عمك ذا يطيح الميانه بسرعه....ما شاء الله عليه...اللي يشوفه يقول عمره كله عايشه معاهم....
ثواني ونزلت بثقه....وتوجهت لنا واللي صدمنا وقفة جدي لها....جدي عمره ماوقف لأحد....واللي جمدني....أسلوبها الحلو وثقلها 
بالسلام....شفت فيها جانب ثاني....مختلف كثير....وكالعاده من عرفتها خيبت توقعي....كنت متوقع انها ماراح تسلم على احد....ما 
أدري شفيني رغم ان توقعاتي عمره ماخابت الا معها....وسلمت على عمي أبومشعل بحراره متبادله.....وعلى عمي أبو تركي بحذر 
واحترام.....هنا صدمتني كثير.....حسيتها عارفه شخصياتنا....ومتنبأة بأفعالنا....جمعتنا حنا الشباب بالسلام.....وبعدها سلمت على 
النسوان....وجلست...ثواني وضربها سلطان الزعلان.....وبعدها انقلب الموقف....وصارت هي الزعلانه....بعدها زفتها لريم اللي 
صدمت الكل....ونغزة كبيرة لعمي.....بعدها دخل نايف وقامت وسط دهشتنا وهي ترحب فيه.....الكل انخرس....وتأكدت انها تعرف 
أخوانها عدل....خاصه لما قالت نايف غير.....ولما سألها وليد ليه؟....قالت كذا....وسلطان يعرف السبب....فعلا من رأي نايف يعتمد 
عليه وغير عندي عن عيال عمي ناصر....ويختلف عن وليد المهبول....اللي بعالم ثاني....بس هي ياترى وشو أسبابها؟.....وبعد 
اتصال خالهم وتجهم عيونها الواضح.....وردها البارد على ريم اللي أخرسها.....بجد كسرت خاطري ريم....بعدها الحرب البارده 
اللي شنتها على عمتي.....صح عمتي بدتها....بس الجازي حاصرتها بطريقه أثارت اعجابي....أول مرة أشوف عمتي اللي محد يقدر 
يسكتها غير جدي......وسكتتها الجازي ببراعه....انصدمت من دفاعها المستميت على فيصل....شفت انكسار عمي وهي تمدح فيصل 
وتنغزها بالكلام....كانت تتكلم ببرود وهدوء وثقه....بعدها اللي صدمنا موقفها مع مرة خالها....وشلون ذلتها.....شفت نظرات جدي 
المعجبه.....وشفت عيونها المسلطه على عمي المنكسر بجمود....وهي تسولف السالفه.....وكانها تتلذذ بانكساره.....بعدها تكسيرها 
لجوال ريم....وصدمتنا من سلوكها المسيطر....بعدها تدخل عمي....ولما ضربها وحنا انصدمنا.....توقعت انها تنكسر....الا كنت 
حالف انها بتنكسر....بعد هالموقف....وهي مضروبه قدام الكل....وكلام عمي اللي يوجع.....بس اللي صدمنا....وقفتها بكل غرور 
وهي تصفق ....حاولت ألقى دمعه أو حتى لمحه انكسار بعيونها....بس أبدا....مالقيت الا غرور وثقه وتحدي.....يشع من 
عيونها....وكلامها القوي....بعدها صراخها باسم سلطان اللي فجعنا....شفنا سلطان اللي عيونه تتحرك بغير ثبات....ووجهه 
أزرق...ويرجف.....بعد قام يضرب نفسه بالحيط بقوه...كان مو سلطان اللي قبل شوي يتدلع عليها....الا وحش...الكل ارتعب...شفت 
الكل متجمد....ركضت له...ووقفتني....وهي تقول :لاتقرب....
ماوقفتني كلمتها...كثر ماوقفتني نظرتها.....نظرتها أحسها لامست شيء جواي....لأول مرة ماتكون نظره خبيثه أو مستهزئه أو 
محتقرة....لا كانت نظرة خوف مشبعه بحب كبير....حسدت سلطان على أن فيه مره تناظره هالنظره.....حتى لو كانت أخته....بس 
نظرتها أثرت فيني كثير....وغيرت فيني شيء....ناظرتها وهي تتشبث فيه....وتحضنه بقوة....وهيحانه اللي زاد....اقلبت الموقف 
بسرعه....وخلت نفسها بمكان الضرب....جينا نبي ندخلها....خاصه لما سمعنا أنينها الخافت لما ضرب راسها التحفه.....بس منعتنا 
بقوة.....بعدها هدأ سلطان....وهو يرجف بأحضانها...بعدها كلامها القوي لأبوها....وبعدها اصدمتنا وهي تبغى سلطان....يروح مع 
وليد يلعب....ووسط اصرار ريم اللي شكيت فيه....صعدوا....بعدها وصاتها بسلطان...وطيحتها وصراخ ريم....والدم اللي كان مالي 
الأرض....
عمي دموعه كانت ماليه وجهه.....والكل منصدم من الموقف....من دون شعور....حملتها وركضت برا....ومشعل يتبعني 
كالعاده...ركبنا سيارة مشعل....وبأقصى سرعه مشعل بيوصلنا....كنت أحس نفسي أرجف...كنت للحين مقعدها بحضني.....كنت 
أحس بحرارة جسمها...وارتعاشها بأحضاني....وريحة عطرها الخفيفه.....ودمها الحار غرقني...وأنفاسها اللي بدت تخف....قلت 
بارتباك:مشعل بسرعه....البنت بتروح منا....
مشعل اللي مرتبك أكثر مني:طيب...طيب....
قلت بأمر وأنا أحاول اتمالك نفسي:خذنا للمستشفى الخاص....
قال بخوف:طيب...
وفعلا بسرعه قياسيه وصلنا.....وبسرعه حطوها على الحماله....وأخذوها....وأنا أحس بفراغ كبير بعد مافارقت أحضاني....كنت 
رايح راد...ومشعل يترجاني أهدأ....بعدها طلعوا يبون دم....ورحنا أنا ومشعل تبرعنا لها.....وخاصه وهم يقولون أن الدم اللي فقدته 
كثير.....بعدها طلعنا وحنا دايخين....بعد ماسحبوا مننا شيء مو هين....عمري ماعشت هالموقف....كنت أناظر الناس اللي مستغربه 
من شكلي....وطنشتهم....قال مشعل بأسى:مسكينه فقدت دم كثير....
قلت باستهزاء:تقولي أنا شوف ثوبي قلب أحمر من دمها....من غير اللي نزفته بالبيت.....
قال بألم:مانيب مصدق اللي صار احس اني بحلم.....وبضيق....تصدق انا خجلان من نفسي.....حنا الرجال تجمدنا وهي المره 
تصرفت أحسن مننا....
غمضت عيوني بألم....وللحين أحس نظرة عيونها تخترقني....والتزمت الصمت....وأنا أسمع صوت عمي ناصر المرتاع...وعماني 
والشباب وراهم.....وعمي يستفسر شصار....لأول مرة كنت كاره عمي ناصر....شعور قريب جاني....ناظرت بنفسي 
بصدمه....عزيز علامك استخفيت؟.....مارديت على اسئلتهم بولا كلمه....ومشعل المتعب....هو اللي يجاوبهم....كنت أحس بعذاب 
مشعل النفسي....كان حاس بالذنب...انه ماسوى شيء.....تجاهلتهم وانا أشوف الدكتور يطلع من غرفة الطوارئ....ركضت 
له....واتبعوني الكل....سألته عنها....شفت نظراته المشمئزة.....وهو يقولنا بعصبيه:خيطنا راسها تسع غرز....والبنت عندها أنيميا 
حاده....وفقدت دم كثير....احمدوا ربكم انها ماراحت من يدينكم....لو متأخرين ثواني....كان راحت البنت.....
نرفزني بنظراته الاتهاميه....وهو يناظرني بأحتقار....قلت ببرود:ايه...وبعدين؟....
قال وهو يصرخ:ليه مو مكفيك اللي صار؟.....أنت ماتخاف ربك ضارب البنت كذا......
قمت أبي أضربه....ابن الكلب يصارخ علي أنا....والله لوريك قدرك.....والشباب ماسكيني....وهو قام يتراجف....ومشى بيبعد عنا 
وهو يقول:ترا سويت محظر....
قلت بعصبيه:بله واشرب ميه يالتبن....
والكل يحاول يهديني....وأنا حطيته براسي....ماعرف عزيز حمد الناصر شكله....طلعت ممرضه من الغرفه وسألتها عن اسم 
الدكتور....وسويت اتصالاتي....وأنا أحس بفرحه.....ثواني وراحوا عمامي والشباب....بطلب من عمي...وجدي حرقنا 
اتصالات........وقعدنا أنا وعمي ومشعل.....ثواني وزفر مشعل بضيق:كملت....وبعصبيه...ذولا شجايبهم....ناظرت وين مايناظر؟....وشفت ريم ووليد اللي وجيهم مخطوفه...وسلطان معاهم....رحت لهم أنا ومشعل....قال مشعل بعصبيه غريبه عليه:انتم شجايبكم؟......
قال وليد بصدمه:بنشوف اختنا بعد....وش جايبنا بعد؟....
صرخ مشعل بعصبيه:أقول أرجعوا البيت أحسن لكم....
قالت ريم بعصبيه:والله مو على كيفك....هي أختنا مو أخت....زين....
وأخذت سلطان وراحت جلست على الكراسي...ودموعها تسيل....ناظرت وجه مشعل اللي شحب وجهه....وضحكت....قال باستغراب وصدمه:بسم لله ذي علامها هبت فيني؟.....
ضحكت عليهم....اثنينهم مو لايق عليهم العصبيه....وابتسمت....مو لايق الا عليها....رحت لريم وجلست بيني وبينها كرسي...وهي تهز رجلها...قلت بهدوء:ريم....
صاحت بشكل كسر خاطري:عزيز لاتقولي ارجعي والله ما أقدر أقعد بالبيت....وجازي ما أدري شحالها.....
بغيت اضحك....ذي اللي توها قويه....صج مو لايقه القوة.....قلت بهدوء:الحمدلله جازي بخير....بس لازم درب...ونجيبها 
للبيت....بس أبغاك الحين تقومين تروحين البيت....ناظرتني باعتراض....كملت بهدوء....علشان الحبيب اللي جنبك....مانبغاه يشوفها 
ويوجعها...أو يتكرر اللي صار لاسمح الله.....ووعد بينا تليفون....وبس يصير شيء....انتي أول وحده تدرين....ووقف.... أوكي... 
قالت بخجل:وعد....
قلت بثقه:وعد...
قالت بخجل أكبر:طيب الحين بروح....بس ...وبتردد...اعتذر من مشعل....طولة لساني....مع السلامه....
وبس ابتعدت عن أنظاري ضحكت....صج يخلق ويفرق....من يصدق هالخبله أخت العوبه....وطلعن من ظهر واحد وبطن 
وحده.....ياسبحانك يارب....قالي مشعل بضيق:شقالت هالخبله بعد؟...زين أقنعتها تروح....
وقلت لمشعل على أعتذارها وضحك......وبعدها سكتنا....عمي كان قاعد قبالنا....وحاط راسه بين يدينه....والتفكير ماخذه.....قال 
مشعل بحزن:مسكين عمي يكسر الخاطر....
قلت ببرود:هو جابه لنفسه....
ناظرني مشعل بصدمه....بس عطيته نظرة بمعنى اسكت.....حاولت أتجاهل عمي....بس قلبي ماعطاني....وقفت ورحت وجلست 
جنبه....ومشعل جلس على الجنب الثاني....حطيت يدي على كتفه.....قلت بهدوء:هونها وتهون ياعم....ان شاء الله انها 
بخير....لاتكبرها أنت ياعمي....
قال وهو يرفع راسه وانصدمت من الدموع اللي ماليه وجهه:لاعزلله ياعزيز انها كبيره....وكبيرة كثييييير......وبألم....توقعت الجفا 
من ريم اللي وعت علي وشافت دلالي وحناني.....مو منها هي....رحتلهم وأنا ودي أطير لهم....دخلت بيت خالهم وأنا أحس قلبي 
يبغى يطير من الفرح....بشوف عيالي....بس كنت خايف من عتب ريم....ومن دخلت ريم وشفت فرحتها فيني.....هموم الدنيا كلها 
راحت مني....كنت متشوق أشوف سلطان...وأشوفها هي....من دخلوا المجلس....فز قلبي....وماني مصدق....سلطان 
ورجولته....واللي مايعرفه مايشك دقيقه ان فيه شي....وهي وانا خليتها لحمه صغيره....شفتها بالمستشفى وبس.....ماني مصدق انها 
صارت مره....كأني تركتهم بالأمس....بس أكسرتني وهي تمشي ومتجاهلتني...وتجلس....وبعدها كلامها....كنت منصدم....ماني 
قادر أنطق بحرف....صدمتني بكرها....بقوتها....كنت أبي أسكتها....بس ماقدرت....نظراتها خناجر بقلبي.....وكلامها سم جرعتنياه 
حرف حرف....وبعد كل اللي شفته منها....أصريت اني أخذها....ومالقيت الا اني الوي ذراعها بسلطان....اكتشفت قوة العلاقه 
بينهم....حسيت اني اذا تركتهم هالمرة....راح أخسرهم طول عمري....لأول مرة بحياتي....أندم على شيء.....وبحسره....كنت منتبه 
لنبرة فيصل لما أسال عن الجازي....قالي الله يعينك....بس ماتوقعت انها كذا....وبحزن....من امس مانمت وأنا أهوجس 
بهالبنت....عمر ماحد تمادى علي....كثر ماتمادت.....عمري ماحسيت بالعجز الا قدامها....ضحك بألم....اليوم لما شفتها غارقة بدمها 
تمنيت الموت.....ولا أشوفها كذا....كنت أقول لنفسي....الحين بتصحى وتقعد تغلط علي.....وبحزن ودموعه سالت....ياعسى يدي 
انقطعت قبل ما أمدها عليها.....كله مني....لو ماضربتها ماصار اللي.....وبأسى....كلامها للحين بأذني....ماتبغاني أبوها....وأنا شر عليهم....
وأجهش بالبكاء....ومشعل معاه....ناظرتهم....مشعل اللي ارتمى بحضن عمي ويصيح....أدري ان مشعل حساااس وحسااااااااااااااس 
كثير.....وأن انكسار عمي وحالته مو هاينه عليه أبد....ثواني واطلعت الممرضه معصبه....رحت لها مستغرب...قلت بخوف:خير 
شصاير؟....
قالت بعصبيه:البنت للحين المغذى ماخلص....وهي تتصارخ الا أفكه...ولما رفضت فكته هي....ولو سمحت تدخل تتفاهم 
معاها....صراحه لسانها طويل وتغلط......
قال عمي بخوف:أنا داخل لها....




.11.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ღlovely girlღ
عضوهۃ متمًيـزهۃ ..♥♥
عضوهۃ متمًيـزهۃ ..♥♥
avatar

جـوآهرٍي ☸ : : 3
حلويــاتِي ❀ : : 10
مسآهمـآتــيً $ : : 93
تقييمــيً % : : 3449
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 3
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 15/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    الأربعاء نوفمبر 02, 2016 9:58 pm



السلام عليكم 
كيفك حبيبتي اخبارك 
شوعاملة 
شكرا لك حبيبتي على القصة اعجبتني كتير
بس طويلة نوعا ما 
واصلي ولا تنفاصلي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زوؤمبي مشلوؤل.☺
مصممـهۃ آإلمنتـدىً ..♥
مصممـهۃ آإلمنتـدىً ..♥
avatar

جـوآهرٍي ☸ : : 3
حلويــاتِي ❀ : : 10
مسآهمـآتــيً $ : : 342
عُمّرـيً * : : 17
تقييمــيً % : : 14135
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 435
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 27/08/2013

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    الأربعاء نوفمبر 02, 2016 10:41 pm

حججزز~
اموت بهالنوع من الروايات يايي
بكرة بجي من المدرسة اقرآ كل البارتآت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Loreen ،
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
avatar

جـوآهرٍي ☸ : : 3
حلويــاتِي ❀ : : 10
مسآهمـآتــيً $ : : 2398
تقييمــيً % : : 27191
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 129
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    السبت نوفمبر 05, 2016 4:47 pm

جآري آنزآل البآرتآت:س:
آسسفه ع التآخيرر 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Loreen ،
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
avatar

جـوآهرٍي ☸ : : 3
حلويــاتِي ❀ : : 10
مسآهمـآتــيً $ : : 2398
تقييمــيً % : : 27191
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 129
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    السبت نوفمبر 05, 2016 4:49 pm

((10))
كنت أرجف وعيون الكل علي....الصدمه للحين مخرستني....قال مشعل بتعب:عزيز دوختني خلاص...ووترتني أكثر مما أنا 
متوتر.....اجلس وعين خير وانا اخوك....
جلست يتعب....وكل اللي صار ينعاد ببالي من دخلنا مجلس خالهم.....والحق ينقال انه رجال عن مليون رجال....جلسنا ودخلت 
ريم...ومر الموضوع عادي....بس شكيت من غياب الاثنين الباقين.....كنت أشوف الارتباك على وجه بنت عمي وخالها....كل ما 
سأل عمي....شفت فيصل غمز للبنت....شكله يبغاها تناديهم خاصة انهم مصخوها كثير....بس حسيت قلبي جمد وانا أسمع الصوت 
الأنثوي المبحوح...اللي رجف قلبي منه....رفعت راسي بصدمه....وفزيت مع عمي والعيال وأنا مشدوه.....قزيت البنت من فوق 
لتحت....من طولها الحلو...وعودها الريان....وعباتها السودا الراقيه....وثبت عيوني بعيونها.....عيونها دمار....كانت نجلا 
حيل...ونظرتها غامضه فيها تحدي....حسيت بدقات قلبي ترجف وأنا أناظر عيونها....بس حقدت عليها ان عيونها طالعه....وحقدت 
أكثر ان مشعل وتركي التيوس فاتحين فمهم يناظرون...مدري ليه جايين؟....عمي قالي بس أنا وهم الزقوا كالعاده.....واللي ولع فيني 
لما طنشت عمي وجلست ببرود....كنت ابغى أقوم وأجرها من شعرهاا وارميها عند رجلين عمي.....حسيته انكسر بهالموقف 
كثير....وناظرت أخوها اللي صدمني شبهه بعمي....واللي يشوفه مايصدق ادنى شك انه يعاني شيء....وبعدها قلة أدبها اللي 
صدمتني.....عمري ماشفت أحد يتجرأ على عمي بنظره...ناصر الناصر اللي الكل يهابه....جدي وهو جدي يبيع خواطر الكل الا 
خاطر عمي ناصر.....بداه على الكل وهو أصغر عمامي....خلاه مديرهم وهم قالوا سمعا وطاعه.....كنت ابغى اتدخل بس صدمتني 
هالقوة....ياويل حالك ياعم....عزالله ان أحد داعي عليك....كنت أناظرها بحده أبيها تكسر نظرها ....بس هي مافيه....هاتك ياتجريح 
بعمي....وبأعصاب بارده....وعمي موقادر يأخذ نفسه...أحسه منصدم صدمة عمره....ثواني وماتحملت....تدخلت بعد ماحسيت 
الوضع زاد عن حده.....وعمي تعب مو قادر يتكلم....وعطتني كلمتين بالعظم.....لقيت نفسي رايح أبي أجرم فيها...بس مسكوني 
الشباب....وهي تعاند....وتحط عينها...ولا اهتز لها جفن....وقالت كلام شككني بنفسي....حسيت مو خوف الا صدمه من 
هالبنت....حسيتها تعرف كل أسراري.....جمدتني عيونها....والثقه والتحدي والقوة اللي تشع من عيونها.....بعدين ماتمالكت 
نفسي....جيت أبي أضربها وهي تتحلف....ثواني ولقيت فيصل بوجهي وهو معصب ويتهدد....وهي وراه رافعه حاجب وباستهزاء 
واحتقار ترمي كلام....انتفضت والعداد وصل ميتين عندي....عمري ماعصبت كثر هالمره.....قلت كلام ما ميزته أصلا من 
عصبيتي....بس أبي أفرغ عصبيتي.....بس اللي متأكد منه انه استفزها وطلعها من برودها....لأن من كثر ما عصبت....حسيت خدي 
يولع من كفها ....ناظرتها بصدمه....وهي تقول كلام وتتوعد وعيونها تقدح شرار....كنت مثبت عيوني بعيونها بصدمه....ثواني 
وماحسيت الا عمي اللي طلب عياله....وخالهم يترجاه يخليهم وانها بتعتذر....وهو يتحايل فيها يبيها تعتذر...وعمي اللي قال تعتذر 
مني ومن عزيز....حسيت بفرح...وابتسمت بخبث....متأكد انها راح تعتذر....والله لأذلك الحين ذل...شفت نظراتها البارده....حاولت 
أقرأ عيونها....ولأول مره بحياتي أفشل...بلغة العيون....نزلت راسها وخالها يترجا فيها....رفعت راسها وناظرتها بخبث 
واستهزاء....ورمتني بنظرة أحتقار صدمتني....وبعدها اصدمتني وهي تبوس خالها....وكلامها القوي....وتصحي سلطان وتطلع....كنا 
متجمدين....وصوت صياح أختها وهي مرتميه بحضن خالها....وخالها المذهول.....طلعنا وحنا منذهلين....الا منصعقين....وش 
هالبنت؟....الله يستر....شفتها مركبه سلطان السيارة...وتناظر بيتهم من برا.....شفت تركي ومشعل الأغبياء يتهامسون....وعمي ركب 
السيارة ويناظر سلطان النايم ورا بصمت.....حملك كبير يالغالي...عمري ماشفتك ياعم ضعيف كذا......ليه تركتها تتمادي؟....بس 

وربي لأطلع هاليوم من عيونها.....قربت لها وهمست لها وخليتها وهي ماهتز لها شعره....ماحسيت حتى برجفتها....معقوله هالبنت 
معدومه احساس كذا....والا الخوف ماله بقلبها مكان....حركنا والصمت رفيقنا....تذكرت فرحه عمي وشوقه لهم.....تذكرت لهفته 
لشوفتهم....بس الكلبه ماخلته يتهنى....السيارة كانت ضيقه كثير....خاصه اننا مو عاملين حسابنا نجيبهم...بس من قهر 
عمي....وتصرف بنته المجنون.....صاروا رفيقين دربنا بهالرحله....شفت ثورتها على ريم....وأول مرة أحس بالامتنان لها....لأن 
صوت شهقاتها ونحيبها مسبب لي أزمه....كنت أناظر حركاتها من المرايه....وأحس كل مافيني يبغى يخنقها....كانت جالسه 
بغرور....ومثبته نظرها على الخارج....وكأنها تقول للدنيا مافيه أحد بهالدنيا قدي.....ثواني وصحى سلطان....والحق ينقال حسدتهم 
على علاقتهم المتينه....والا لولا سلطان كان ماجت معانا....بس عمي عرف يلوي ذراعها.....المهم بعدها استفزتني....واستفزتني 
وقاحتها....يس كتمت غيضي لخاطر عمي....وأنا أجمع أغلاط هالزفت....ووصلنا لبيت عمي بعد رحله....استنزفتني كثير....وأنا 
أفكر هي شنو تعرف عني؟....أحسها تعرف شيء خطير عني....عمي قالنا ننزل معاه....وفعلا نزلنا غصب والا انا كاره حتى 
نفسي...وانصدمت لما عرفت وليد...وحرارتها بالسلام عليه....هالبنت مسكونه....وناظرتنا بخبث وهي تعدد أخوانها....وأن حتى 
صورهم عندها.....انصدمت ذي البنت مو طبيعيه...شفت صدمت أختها....بس تأكيد سلطان أكدلي ذا الشيء....وصعدت فوق....بعد 
ما عطتنا نظرة توجع.....وأخذت سلطان....شوي وجانا وليد وقال :انها موراضيه سلطان ينام بغرفه ثانيه....
استغفر عمي وسكت....شوي وقام وليد...قال عمي بهدوء:عزيز يابوك امسحها بوجهي....مدري وين أودي وجهي منك....
رحمت عمي اللي متفشل مني....قلت بهدوء:شدعوه ياعم ماصار شيء....
قال بهدوء:اللي صار اليوم مابغى جنس مخلوق ياشباب يدري فيه....
الكل:ان شاء الله...
وأذن الفجر....وعمي نادى وليد....وصحى نايف....وتوضينا ورحنا للمسجد...وعقبها كل راح لبيته....وأنا النوم جافاني.....
وثاني يوم تجمعنا كلنا ببيت عمي ناصر....والكل كان موجود الا هي...جاني احساس انها رافضه تقابل أحد....شفت حماس جدي 
لشوفتها.....وقرصني قلبي.....خاصه بعد الاجتماع المغلق بينه وبين عمي ناصر....طبعا جدي ساكن معانا ببيتنا.....ولهفته اللي 
ماخفت علي.....كنت أشوف ريم وخجلها....والبنات يحاولون يدخلونها بأجوائهم.....ومانيب مصدق انها الكبيره......والذيبه هي 
الصغيره....حسيت ان عمي مرتاح انها موموجوده.....ويدلع بريم وسلطان....بس سلطان مايرد عليه ولا يكلمه....أكيد تأثير 
العوبه...بس اللي استغربت منه سكوت سلطان....وهدوءه....ولا كأنه اللي أمس بوجود أخته.....حسيت انه مستقوي فيها كثير....كنت 
أشوفه يهمس لوليد....واستغربت من تعوده السريع عليه...يمكن أخته قايلتله....لاني لاحظت طاعته الكبيره له...زفرت بضيق وانا 
أتذكر وقاحتها لما تقول "ايه أنا قلت له أبوك ميت....احمد ربك كبرتك بعينه."...الله يقطع ذا اللسان......ثواني ووعيت من 
سرحاني...بكوع مشعل اللي حفر جنبي....ناظرته بعصبيه....قال بهمس وهو حابس الضحكه:القويه صحت....
تجاهلته بعد ماعطيته نظره بلعته كلامه الباقي....شفت سلطان اللي الفرح كله بوجهه....وهو يسمع سوالفها....فجأه صرخ....وراح 
يركض لها....ناظرتها وهي واقفه بجمود تناظر الكل .....من شفتها....حسيت بحرارة بخدي....وضغطي ارتفع....وأبغى 
انفجر...شفت سلطان المتشبث فيها....ووليد اللي تلقف وهو يقط عليهم كلام....بس سكتته بصوتها الواثق.....كنت أبي أنفجر ضحك 
لما همس لي مشعل:عزيز بذمتك ولد عمك ذا يطيح الميانه بسرعه....ما شاء الله عليه...اللي يشوفه يقول عمره كله عايشه معاهم....
ثواني ونزلت بثقه....وتوجهت لنا واللي صدمنا وقفة جدي لها....جدي عمره ماوقف لأحد....واللي جمدني....أسلوبها الحلو وثقلها 
بالسلام....شفت فيها جانب ثاني....مختلف كثير....وكالعاده من عرفتها خيبت توقعي....كنت متوقع انها ماراح تسلم على احد....ما 
أدري شفيني رغم ان توقعاتي عمره ماخابت الا معها....وسلمت على عمي أبومشعل بحراره متبادله.....وعلى عمي أبو تركي بحذر 
واحترام.....هنا صدمتني كثير.....حسيتها عارفه شخصياتنا....ومتنبأة بأفعالنا....جمعتنا حنا الشباب بالسلام.....وبعدها سلمت على 
النسوان....وجلست...ثواني وضربها سلطان الزعلان.....وبعدها انقلب الموقف....وصارت هي الزعلانه....بعدها زفتها لريم اللي 
صدمت الكل....ونغزة كبيرة لعمي.....بعدها دخل نايف وقامت وسط دهشتنا وهي ترحب فيه.....الكل انخرس....وتأكدت انها تعرف 
أخوانها عدل....خاصه لما قالت نايف غير.....ولما سألها وليد ليه؟....قالت كذا....وسلطان يعرف السبب....فعلا من رأي نايف يعتمد 
عليه وغير عندي عن عيال عمي ناصر....ويختلف عن وليد المهبول....اللي بعالم ثاني....بس هي ياترى وشو أسبابها؟.....وبعد 
اتصال خالهم وتجهم عيونها الواضح.....وردها البارد على ريم اللي أخرسها.....بجد كسرت خاطري ريم....بعدها الحرب البارده 
اللي شنتها على عمتي.....صح عمتي بدتها....بس الجازي حاصرتها بطريقه أثارت اعجابي....أول مرة أشوف عمتي اللي محد يقدر 
يسكتها غير جدي......وسكتتها الجازي ببراعه....انصدمت من دفاعها المستميت على فيصل....شفت انكسار عمي وهي تمدح فيصل 
وتنغزها بالكلام....كانت تتكلم ببرود وهدوء وثقه....بعدها اللي صدمنا موقفها مع مرة خالها....وشلون ذلتها.....شفت نظرات جدي 
المعجبه.....وشفت عيونها المسلطه على عمي المنكسر بجمود....وهي تسولف السالفه.....وكانها تتلذذ بانكساره.....بعدها تكسيرها 
لجوال ريم....وصدمتنا من سلوكها المسيطر....بعدها تدخل عمي....ولما ضربها وحنا انصدمنا.....توقعت انها تنكسر....الا كنت 
حالف انها بتنكسر....بعد هالموقف....وهي مضروبه قدام الكل....وكلام عمي اللي يوجع.....بس اللي صدمنا....وقفتها بكل غرور 
وهي تصفق ....حاولت ألقى دمعه أو حتى لمحه انكسار بعيونها....بس أبدا....مالقيت الا غرور وثقه وتحدي.....يشع من 
عيونها....وكلامها القوي....بعدها صراخها باسم سلطان اللي فجعنا....شفنا سلطان اللي عيونه تتحرك بغير ثبات....ووجهه 
أزرق...ويرجف.....بعد قام يضرب نفسه بالحيط بقوه...كان مو سلطان اللي قبل شوي يتدلع عليها....الا وحش...الكل ارتعب...شفت 
الكل متجمد....ركضت له...ووقفتني....وهي تقول :لاتقرب....
ماوقفتني كلمتها...كثر ماوقفتني نظرتها.....نظرتها أحسها لامست شيء جواي....لأول مرة ماتكون نظره خبيثه أو مستهزئه أو 
محتقرة....لا كانت نظرة خوف مشبعه بحب كبير....حسدت سلطان على أن فيه مره تناظره هالنظره.....حتى لو كانت أخته....بس 
نظرتها أثرت فيني كثير....وغيرت فيني شيء....ناظرتها وهي تتشبث فيه....وتحضنه بقوة....وهيحانه اللي زاد....اقلبت الموقف 
بسرعه....وخلت نفسها بمكان الضرب....جينا نبي ندخلها....خاصه لما سمعنا أنينها الخافت لما ضرب راسها التحفه.....بس منعتنا 
بقوة.....بعدها هدأ سلطان....وهو يرجف بأحضانها...بعدها كلامها القوي لأبوها....وبعدها اصدمتنا وهي تبغى سلطان....يروح مع 
وليد يلعب....ووسط اصرار ريم اللي شكيت فيه....صعدوا....بعدها وصاتها بسلطان...وطيحتها وصراخ ريم....والدم اللي كان مالي 
الأرض....
عمي دموعه كانت ماليه وجهه.....والكل منصدم من الموقف....من دون شعور....حملتها وركضت برا....ومشعل يتبعني 
كالعاده...ركبنا سيارة مشعل....وبأقصى سرعه مشعل بيوصلنا....كنت أحس نفسي أرجف...كنت للحين مقعدها بحضني.....كنت 
أحس بحرارة جسمها...وارتعاشها بأحضاني....وريحة عطرها الخفيفه.....ودمها الحار غرقني...وأنفاسها اللي بدت تخف....قلت 
بارتباك:مشعل بسرعه....البنت بتروح منا....
مشعل اللي مرتبك أكثر مني:طيب...طيب....
قلت بأمر وأنا أحاول اتمالك نفسي:خذنا للمستشفى الخاص....
قال بخوف:طيب...
وفعلا بسرعه قياسيه وصلنا.....وبسرعه حطوها على الحماله....وأخذوها....وأنا أحس بفراغ كبير بعد مافارقت أحضاني....كنت 
رايح راد...ومشعل يترجاني أهدأ....بعدها طلعوا يبون دم....ورحنا أنا ومشعل تبرعنا لها.....وخاصه وهم يقولون أن الدم اللي فقدته 
كثير.....بعدها طلعنا وحنا دايخين....بعد ماسحبوا مننا شيء مو هين....عمري ماعشت هالموقف....كنت أناظر الناس اللي مستغربه 
من شكلي....وطنشتهم....قال مشعل بأسى:مسكينه فقدت دم كثير....
قلت باستهزاء:تقولي أنا شوف ثوبي قلب أحمر من دمها....من غير اللي نزفته بالبيت.....
قال بألم:مانيب مصدق اللي صار احس اني بحلم.....وبضيق....تصدق انا خجلان من نفسي.....حنا الرجال تجمدنا وهي المره 
تصرفت أحسن مننا....
غمضت عيوني بألم....وللحين أحس نظرة عيونها تخترقني....والتزمت الصمت....وأنا أسمع صوت عمي ناصر المرتاع...وعماني 
والشباب وراهم.....وعمي يستفسر شصار....لأول مرة كنت كاره عمي ناصر....شعور قريب جاني....ناظرت بنفسي 
بصدمه....عزيز علامك استخفيت؟.....مارديت على اسئلتهم بولا كلمه....ومشعل المتعب....هو اللي يجاوبهم....كنت أحس بعذاب 
مشعل النفسي....كان حاس بالذنب...انه ماسوى شيء.....تجاهلتهم وانا أشوف الدكتور يطلع من غرفة الطوارئ....ركضت 
له....واتبعوني الكل....سألته عنها....شفت نظراته المشمئزة.....وهو يقولنا بعصبيه:خيطنا راسها تسع غرز....والبنت عندها أنيميا 
حاده....وفقدت دم كثير....احمدوا ربكم انها ماراحت من يدينكم....لو متأخرين ثواني....كان راحت البنت.....
نرفزني بنظراته الاتهاميه....وهو يناظرني بأحتقار....قلت ببرود:ايه...وبعدين؟....
قال وهو يصرخ:ليه مو مكفيك اللي صار؟.....أنت ماتخاف ربك ضارب البنت كذا......
قمت أبي أضربه....ابن الكلب يصارخ علي أنا....والله لوريك قدرك.....والشباب ماسكيني....وهو قام يتراجف....ومشى بيبعد عنا 
وهو يقول:ترا سويت محظر....
قلت بعصبيه:بله واشرب ميه يالتبن....
والكل يحاول يهديني....وأنا حطيته براسي....ماعرف عزيز حمد الناصر شكله....طلعت ممرضه من الغرفه وسألتها عن اسم 
الدكتور....وسويت اتصالاتي....وأنا أحس بفرحه.....ثواني وراحوا عمامي والشباب....بطلب من عمي...وجدي حرقنا 
اتصالات........وقعدنا أنا وعمي ومشعل.....ثواني وزفر مشعل بضيق:كملت....وبعصبيه...ذولا شجايبهم....ناظرت وين مايناظر؟....وشفت ريم ووليد اللي وجيهم مخطوفه...وسلطان معاهم....رحت لهم أنا ومشعل....قال مشعل بعصبيه غريبه عليه:انتم شجايبكم؟......
قال وليد بصدمه:بنشوف اختنا بعد....وش جايبنا بعد؟....
صرخ مشعل بعصبيه:أقول أرجعوا البيت أحسن لكم....
قالت ريم بعصبيه:والله مو على كيفك....هي أختنا مو أخت....زين....
وأخذت سلطان وراحت جلست على الكراسي...ودموعها تسيل....ناظرت وجه مشعل اللي شحب وجهه....وضحكت....قال باستغراب وصدمه:بسم لله ذي علامها هبت فيني؟.....
ضحكت عليهم....اثنينهم مو لايق عليهم العصبيه....وابتسمت....مو لايق الا عليها....رحت لريم وجلست بيني وبينها كرسي...وهي تهز رجلها...قلت بهدوء:ريم....
صاحت بشكل كسر خاطري:عزيز لاتقولي ارجعي والله ما أقدر أقعد بالبيت....وجازي ما أدري شحالها.....
بغيت اضحك....ذي اللي توها قويه....صج مو لايقه القوة.....قلت بهدوء:الحمدلله جازي بخير....بس لازم درب...ونجيبها 
للبيت....بس أبغاك الحين تقومين تروحين البيت....ناظرتني باعتراض....كملت بهدوء....علشان الحبيب اللي جنبك....مانبغاه يشوفها 
ويوجعها...أو يتكرر اللي صار لاسمح الله.....ووعد بينا تليفون....وبس يصير شيء....انتي أول وحده تدرين....ووقف.... أوكي... 
قالت بخجل:وعد....
قلت بثقه:وعد...
قالت بخجل أكبر:طيب الحين بروح....بس ...وبتردد...اعتذر من مشعل....طولة لساني....مع السلامه....
وبس ابتعدت عن أنظاري ضحكت....صج يخلق ويفرق....من يصدق هالخبله أخت العوبه....وطلعن من ظهر واحد وبطن 
وحده.....ياسبحانك يارب....قالي مشعل بضيق:شقالت هالخبله بعد؟...زين أقنعتها تروح....
وقلت لمشعل على أعتذارها وضحك......وبعدها سكتنا....عمي كان قاعد قبالنا....وحاط راسه بين يدينه....والتفكير ماخذه.....قال 
مشعل بحزن:مسكين عمي يكسر الخاطر....
قلت ببرود:هو جابه لنفسه....
ناظرني مشعل بصدمه....بس عطيته نظرة بمعنى اسكت.....حاولت أتجاهل عمي....بس قلبي ماعطاني....وقفت ورحت وجلست 
جنبه....ومشعل جلس على الجنب الثاني....حطيت يدي على كتفه.....قلت بهدوء:هونها وتهون ياعم....ان شاء الله انها 
بخير....لاتكبرها أنت ياعمي....
قال وهو يرفع راسه وانصدمت من الدموع اللي ماليه وجهه:لاعزلله ياعزيز انها كبيره....وكبيرة كثييييير......وبألم....توقعت الجفا 
من ريم اللي وعت علي وشافت دلالي وحناني.....مو منها هي....رحتلهم وأنا ودي أطير لهم....دخلت بيت خالهم وأنا أحس قلبي 
يبغى يطير من الفرح....بشوف عيالي....بس كنت خايف من عتب ريم....ومن دخلت ريم وشفت فرحتها فيني.....هموم الدنيا كلها 
راحت مني....كنت متشوق أشوف سلطان...وأشوفها هي....من دخلوا المجلس....فز قلبي....وماني مصدق....سلطان 
ورجولته....واللي مايعرفه مايشك دقيقه ان فيه شي....وهي وانا خليتها لحمه صغيره....شفتها بالمستشفى وبس.....ماني مصدق انها 
صارت مره....كأني تركتهم بالأمس....بس أكسرتني وهي تمشي ومتجاهلتني...وتجلس....وبعدها كلامها....كنت منصدم....ماني 
قادر أنطق بحرف....صدمتني بكرها....بقوتها....كنت أبي أسكتها....بس ماقدرت....نظراتها خناجر بقلبي.....وكلامها سم جرعتنياه 
حرف حرف....وبعد كل اللي شفته منها....أصريت اني أخذها....ومالقيت الا اني الوي ذراعها بسلطان....اكتشفت قوة العلاقه 
بينهم....حسيت اني اذا تركتهم هالمرة....راح أخسرهم طول عمري....لأول مرة بحياتي....أندم على شيء.....وبحسره....كنت منتبه 
لنبرة فيصل لما أسال عن الجازي....قالي الله يعينك....بس ماتوقعت انها كذا....وبحزن....من امس مانمت وأنا أهوجس 
بهالبنت....عمر ماحد تمادى علي....كثر ماتمادت.....عمري ماحسيت بالعجز الا قدامها....ضحك بألم....اليوم لما شفتها غارقة بدمها 
تمنيت الموت.....ولا أشوفها كذا....كنت أقول لنفسي....الحين بتصحى وتقعد تغلط علي.....وبحزن ودموعه سالت....ياعسى يدي 
انقطعت قبل ما أمدها عليها.....كله مني....لو ماضربتها ماصار اللي.....وبأسى....كلامها للحين بأذني....ماتبغاني أبوها....وأنا شر عليهم....
وأجهش بالبكاء....ومشعل معاه....ناظرتهم....مشعل اللي ارتمى بحضن عمي ويصيح....أدري ان مشعل حساااس وحسااااااااااااااس 
كثير.....وأن انكسار عمي وحالته مو هاينه عليه أبد....ثواني واطلعت الممرضه معصبه....رحت لها مستغرب...قلت بخوف:خير 
شصاير؟....
قالت بعصبيه:البنت للحين المغذى ماخلص....وهي تتصارخ الا أفكه...ولما رفضت فكته هي....ولو سمحت تدخل تتفاهم 
معاها....صراحه لسانها طويل وتغلط......
قال عمي بخوف:أنا داخل لها....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Loreen ،
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
avatar

جـوآهرٍي ☸ : : 3
حلويــاتِي ❀ : : 10
مسآهمـآتــيً $ : : 2398
تقييمــيً % : : 27191
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 129
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    السبت نوفمبر 05, 2016 4:50 pm

((11))

كنت أبغى أمنعه....أدري الحين بتصير كارثه....بس كسر خاطري أرده.....ثواني وطلعت وهي تترنح بتعب.....وبسرعه جلست على 
الكرسي بتعب....قالت الممرضه بعصبيه:أنتي مجنونه....مو صاحيه....ناويه تذبحين نفسك.....
ناظرتها ببرود: انقلعي عن وجهي....لاتخليني أوريك الجنان على اصوله....
هجت الممرضه....وهي ترجف....وتسفل وتسب بالجازي بصوت واطي....أنا ماقدرت اتحمل الا أني أضحك.....قال عمي 
بحنيه:يابابا.....على وشو مستعجله....اصبري لما نتطمن عليك...
قالت بنرفزه...وعيونها احتدت:ترا ماني فاضيه لأفلام الحنيه ذي......ومالي مزاج.....ومستعجله على أخوي.....ولفت 
ناظرتني...وديني البيت الحين....والا أروح بروحي....
قلت بهدوء بعد ماشفت وجه عمي والضيق والانكسار فيه...:طيب يالله....
قال عمي:بروح أدفع الحساب واجيكم.....
قال مشعل بهدوء:خلصتهم ياعمي....خل نتوكل....
ومشينا هي وعمي قدامنا....وأنا ومشعل وراهم....وعمي يناظرها بخوف.....وهي تحاول تمشي بغرور....بس كانت تترنح....وكل 
شوي...تتسند على الحيط....قلت بعد ماكسرت خاطري:جازي اقعدي هنا....بروح أجيبلك كرسي متحرك....وأجي...
قال عمي براحه:زين ماتسوي....
قالت بحده:ليه شايفيني مكسرة قدامكم....أقول امشوا....بلاش فضايح أحسن لكم....
وكملت مشيها بغرور....وحنا غصب عننا لحقناه....والمهبول مشعل....يضحك على وجهي انا وعمي....بل ياعليها لسان....حتى 
المرض ماهده....وبالغصب...وصلنا السيارة...ورمت نفسها ورى....بتعب وهي تزفر.....ابتسمت غصب عني....وأنا أشوف 
عنادها....بجد خاطرت بحياتها....وسوت جهد جبار....وحده غيرها تدلعت....وسوت سالفه....وهي مستهينه بالموضوع 
كثير....وأيقنت وأنا باصم بالعشره....اني قدام امرأة عجيبه غريبه.....عمري ماشفت مثيل لها.....صعد عمي ورا....وحركنا...كنت 
أناظرها هي وعمي من المرآيه....شفتها وهي متسنده على الدريشه ولثمتها نازله شوي.....وعيونها الواسعه مغمضه....وعمي 
يناظرها بحسره....همس لي مشعل بخبث:أقول يالحبيب...بسك قز بالبنت...لا تصيدك وأنت تناظرها....وتحسب الله ما أخلقك...ترا 
ينخاف منها....
ناظرته نظره....خلته يتحسف على كل كلمه قالها....ورديت أسوق السيارة.....وعيني غصب عني....راحت لها....وهي على نفس 
حركتها....حسيت بارتجاف مشعل....ناظرته وهو يرجف من الضحك....بس بدون صوت....ناظرته بنص عين....وكملت الطريق.... ووصلنا البيت...عمي فتح الباب...وطاحت بسرعه بحضن عمي....شكلهم معطينها مهدئ....لكذا نامت....حملها عمي...وأنا فتحت الباب....والكل نط بوجيهنا...ريم وخواتي ودانه....قالت ريم بخوف:شفيها؟...
قلت بهمس:أووووس نايمه....مافيها شيء....لاتصحينها....
نزل وليد من الدرج بعصبيه:ريم روحي تفاهمي معاه...ترا هبل فيني....وانتبه لنا...وجاني يجري....وبخوف...شفيها؟....
قلت بهمس غاضب:اسكت مافيها شيء....نايمه لاتصحى.....
قال براحه:الحمدلله....يبه عطني أوديها الغرفه....
قال عمي بخوف:لا أنا أوديها...أخاف تطيح منك....
قال وليد باصرار:يبه علامك بزر أنا....ماعليك أقدر لها....وباستهزاء....أنت ماشفت ضعفها...لايغرك الطول...تراها ريشه....
وأخذها تحت انظار عمي الخائفه..وصعد فوق هو وريم.....ابتسمت على تعليقه.....عزالله انها ريشه....صدقت ياوليد...تحمدوا البنات لعمي بسلامتها....وجانا وليد وزفر:أووووووف.....
قال عمي بضيق:لا تتافف شفيك؟....
قال بضيق:بلاك ماتدري بولدك....شسوى فيني....هبل فيني.....
قال بخوف:ليه شفيه بعد؟....
قال بضيق:مافيه شيء....بس يتدلع....أبغى جوجو....أذاني....أحاول ألهيه بس مانفع.....
جت ريم بهدوء...وسلمت ووجلست.....قال وليد:بدلتي ملابسها؟....
قال عمي بعصبيه:أنتي بدلتي ملابسها....لايكون وجعتيها....
قالت بحزن:لا يبه ماوجعتها....وسالت دموعي....يابعد عمري....ملابسها غرقانه دم.....
استغفر عمي بضيق.....قال وليد بضيق:وسلطانوووه نام....
قالت برقه:ايه ...من شافها نام....هو ميت نعاس....ومن شافها...ارتاح..ورمى نفسه ونام.....وبحزن....ياقلبي كانه حاس فيها....حتى مارضى ينام الا جنبها....
قال عمي بعصبيه:أخاف يوجعها وهو نايم....
قالت بألم:ماقدرت يبه أمنعه....وأخاف اذا رفضت...يصارخ...وتصحى وتعصب.....لاتخاف ان شاء مايوجعها.....
سكتنا ناظرت الساعه ثنتين الفجر.....الكل ناظر عمي اللي يتنهد بألم.....قال بألم:ريم...."كلنا ناظرناه بفضول....نبغاه يسألها عن اللي صار اليوم....
قالت بخوف:هلا يبه....
قال بضيق:سلطان هالحاله تجيه دايما....
قالت بصدق:لا يبه...ذي ثاني مره....اول مرة جته قبل سنتين تقريبا....لما طاحت جازي من الخيل ....وانكسرت رجلها....
جته بس كانت أخف من ذي المره بكثر......
قال بحسره:عرضتوا حالته على طبيب....
قالت بتأكيد:ايه يبه....مو واحد....الا شكثر....خالي وجازي ماخلوا دكتور ماعرضوا حالته عليه....حتى برا ودوا أوراقه.....
قال بلهفه:وش قالوا؟....وبألم...لا يكون صرع....
قالت بألم:لا يبه مو صرع الحمدلله....وبحزن...قالوا حاله نفسيه"ناظرناها بتساؤل...وهي فسرت..."يبه سلطان متعلق بالجازي بشكل 
ماحد يتخيله....
قال وليد:واضح أصلا....بس الجازي شكو؟....
كلنا ناظرنا وليد اللي قاطعها بعصبيه......وعمي صرخ عليه:وليد انثبر....كملي يبه.....
قالت بضيق:أنتم ماشفتوا شي.....سلطان مشكل العالم على أنه هو والجازي وبس.....وبألم....ومن كثر ما يحب الجازي....ويشوفها 
قويه....اذا شاف احد يضايقها...أو انها متوجعه....يحس بالعجز....وأن الدنيا خربت....وضيق يكتم عليه....فيأذي نفسه....بأبشع 
طريقه....يحاول يسوي كذا....علشان يعرف انا لجازي اذا شافته متالم....بتقوي نفسها....وتأذي اللي أذاها....وتجي تريحه.....
وصاحت بألم....وكلنا انصدمنا.....من هالعلاقه العجيبه.....قال عمي بأسى وهمس مسموع:أنا وشسويت بنفسي....وبعيالي....يارب 
لطفك....
كلنا التزمنا الصمت...ووليد المنصدم....حاضن ريم اللي تصيح....ويناظر أبوه بألم.....قامت ريم وتوجهت لعمي وهي تجلس عند رجلينه....قالت برقه:يبه...
تنحنح عمي....وبألم:عيون أبوك....
قالت وهي تمسك يده:تسلم عيونك....لا تضايق نفسك....ترا الجازي طيبه....بس أنها شايله عليك شوي....تقرب منها....بسس لا 
تحاول أنك تجيها بقوة....ولا تشد معاها...هي عنيده شوي....وعصبيه....بس والله طيبه....
عمي قام وباس راسها برقه:لا تشيلين هم يبه....كل شيء بيتصلح ان شاء الله.... وناظر وليد...أنا رايح لمكتبي....ما أبغى أحد 
يزعجني...لو ايش ماصار...... ولف لنا....يالله تصبحون على خير....
الكل بلع ريقه...وأنا تنهدت بضيق....كلنا عرفنا ان عمي الحين بأسوأ حالاته....لأنه مايدخل المكتب الا اذا واجهته أزمه كبيره....قمت 
أنا وقلت لخواتي بنمشي....ومشعل ودانه معانا....دانه تناظرني برعب وهي متمسكه بمشعل....كنت أبغى أضحك بس مالي مزاج....هالبنت خبله قسم بالله....وخواتي يتراجفن....ويتهامسن....وصلنا لبيتنا....ودخلن خواتي...وودعت مشعل اللي بيتهم ملاصق لبيتنا....دخلت البيت والكل مختفي....رحت من غير نفس لجناحي....بغير ملابسي....قرفان نفسي....وأدعي بداخلي أن "ناديه"نايمه...فتحت باب جناحي....ودخلت ولقيتها كاشخه....ولابسه قميص نوم قصير وردي.....وبس شافتني رمت المجله وجتني بحب:هلا قلبي...خوفتني عليك....ليه ماترد علي؟....
تنهدت بضيق وأنا كارها وكاره نفسي بهاللحظه.....قلت بضيق:تحسبيني فاضي كنت أنا.....
رميت ثوبي وملابسي....ولبست روبي.....قالت بغيره وهي تمسك ياقة روبي:حبيبي ليه شلتها أنت؟....قسم بالله بغيت أموت....
قلت وانا أبعدها بعنف:لاوالله وليه أن شاء الله؟....تبغيني يامدام أشوف بنت عمي بتموت وأنا ساكت....
قالت بحده:قلتها بنت عمك....لا هي أختك ولا محرم لك....تشيلها أنت....
قلت ببرود وأنا أحط يدي على راسي:والله مزاجي....أشيل اللي أبغى.....مالك دخل....
قالت بعصبيه ونرفزة:ياسلام كل هالخوف....ورحتوا تتركضون لها....لو انها محترمتكم وش سويتوا؟....
مسكتها من يدها بقوة....وقلت بعصبيه...وانا أصر على أسناني:ايه كل ذا خوف عليها....ونتراكض لها....لا وأزيدك من الشعر 
بيت....نتراكض لخاطرها عريانين وحفاي اذا تبغى....وعسى تمسح فينا الأرض....وبعصبيه....تدرين ليه؟....لأنها بنت 
الناصر....تآمر على الروح....وقسم بالله ياناديوه....تجيبين سيرتها...أو سيرة وحده من بناتنا بالشينه...لو هو ضحك....لتشوفين اللي 
بعمرك ماشفتيه.....
ورميتها على السرير بقرف....وبحده:طلعي لي ملابس بسرعه.....
ودخلت الحمام....وأنا أحس أعصابي تلفانه....وأشتم بناديه....وبالجازي....اللي خلتها تعايرني فيها....ليه يالجازي؟...تخلين وحده 
ماتسوى تقول عنك انك مو محترمتنا......حسيت بحقدي يتجدد ضد الجازي....عقب الرحمه اللي كنت أحسها جهتها....أما ناديه فبالي 
ضاق منها كثير....وحياتي صارت ممله....وهي بدت تستعجلني علشان أنهيها....وأخليها تتبع اللي قبلها.....
طلعت من الحمام...وأنا أحس نص ضيق راح...لبس ملابسي....وناديه جت تتمسح عندي يقال تراضيني....بعدتها عني 
بعنف....ورحت لجناحي الثاني....جناحي المحبب....معزول عن البيت....فيه مكتبي....وكان مكتب الغالي من قبلي....الله 
يرحمه.....مكان محرم على أي مخلوق يدخله.....هنا أرتاح...هنا أقدر أفرغ كل اللي بنفسي....هنا أصير عزيز....عزيز وبس...بهذا 
المكان....قدرت أكسر الكل....كل مشكله بحياتي....مهما كانت....بقعدتي بهالمكان تنحل.......

أما عندها كانت تلوم نفسها للمره المليون.....ياويلي زعل....الله يأخذني....هذا وقت غيرتي....حسبي الله على ابليس...حضنت مخدته 
وهي تصيح بحسره....شكلك مليت ياعزيز....لا حرام عليك....مو بعد ماحبيتك....ياعل لساني للقطع ....أنا ليه تكلمت على الزفت 
بنت عمه؟.....أدري فيه نار...ومايرضى على أي وحده فيهم....وبألم...بس والله غرت....من شفته وهو يناظرها من نزلت.....وبعدها 
وشلون شالها....وركض....الخوف بعيونه....أول مرة أشوفه كذا....وبحسره....حتى سكت عن قلة ادبها....ولو وحده من خواته أو 
بنات عمه....قايله ربع الكلام اللي قالته...كان دفنها بقبرها....زوجي واعرفه....بس والله ياعزيز ما أتركك لو ايش؟....أدري انك 
صاير تدور الشاره....بس والله ما أفرحك....واخليك تطلقني....يارب ساعدني...يارب....أنا ضحيت علشانك كثير....يارب لاتخليني 
شماته للناس...وتخليني ألحق اللي قبلي....يارب أرجاك....ثبتني عنده....واعمي عينه عن كل مره غيري....
"ناديه 26سنه,فيه طيبه،بس عند عزيز تفقد أعصابها....تموت عليه....ومستعده تبيع الدنيا لخاطره.....متزوجها من ثمان شهور...."

أما في مكان بعيد....
بالدمام تحديدا....كان جالس بالاستراحه....وهو كاره الدنيا....من درا انها راحت مع أبوها....قلب البيت....للحين يتذكر نظرات أمه الفرحانه....."لاتفرحين يمه....ماخذها ماخذها ربي لايعيقني بشر....لو ايش ماصار؟.....وبنت اختك على جثتي آخذها...."...دخول أبوي على صوت صراخي....أبوي اللي مو معارض ويقول أبوهم وطال الزمن والا قصر بيأخذهم....وهم راضين...ما أحد له شغل....للحين صدمتي من أبوي مخرستني....صراخي وأنا أقول:أبوهم يخسي....وينه عنهم؟....الحين صار أبوهم....قولوا خايفين منه وينتهي الموضوع....
صوت الكف على وجهي....وأصراخ أمي وانوار....وأبوي وهو يطردني وبعصبيه:اطلع من بيتي....ياقليل الحيا....أنا أخاف منه...ليه ربي هو وانا مدري؟....والا ماسك علي ممسك....وبأسف واحتقار...ما أقول الا ياحسافة التربيه فيك ياولد أمك....اطلع برا بيتي....بيتي من اليوم يتعذرك....
صياح أمي وأنوار....وصراخ أبوي اللي أخرسهن:جب ولا كلمه...لا أدفنكن بأرضكن....وأنت برا بيتي....بيتي يتعذرك....
طلع وأنا أحس بالأنكسار....ماني مستوعب اللي يصير....رحت لفيصل...أبغاه يقولي...كذب ماراحت....دخلت بيتهم اللي كل يوم 
كنت أنط فيه...عساني ألمحها...ولو لمحه....تمنيت من كل قلبي....اني القى كل اللي انقال موقف من انوار....فيصل مايعيش من 
غيرها...فيصل أنا أكثر واحد أعرفه....هو أبوها...ماحد يحبها بالدنيا كثري انا وفيصل..أصلا الشيء الوحيد اللي متفقين عليه....حبنا المجنون لها...وهوسنا فيها....واننا مانعيش دونها....دخلت البيت اللي حسيته كئيب....دخلت ولقيت 
فيصل....وهموم الدنيا فوق راسه...وبس شافني....قالي كل اللي صار....انصدمت لما دريت انها هي اللي راحت بموافقتها....فزيت 
بعصبيه:فيصل لاتكذب علي.....مستحيل جازي توافق تروح معاه ....أنا أعرفها...
قال بابتسامه صفراء:أذا أنا اللي مربيها على يديني.....ماني عارفها.....أنت تعرفها أكثر مني ياطلال....
ماقدرت أنطق بحرف....قلت بهمس:ليه؟....
قال بنفس الهمس:لو أعرف....ماشفت ذي حالتي....وباستهزاء...والبلا حتى موراضيه تكلمني...ولا حتى تكلم هالمسكينه اللي 
بتستخف من البكي....
قمت كأني مقروص....شغلت سيارتي...وتوجهت لاستراحتي أنا وربعي....كنت متأكد اني ماراح ألقى أحد...لأن مانجتمع فيها الا 
بالعطل...لأنها بعيده....دخلتها....ومثل ماتوقعت فاضيه....وهاديه....وأكثر شيء...أبغاه الهدوء....ناظرت جهازي....اللي انحرق من 
كثر الاتصالات....وكان يتصل سعود علي....سكرت بوجهه...وأنا أشوف المكالمات منه ومن أنوار وأمي....كتبت له مسج...اني 
برتاح....ولا أحد يتصل علي....أغلقت جوالي....وبس أغلقته....رحت بنوبه طويله من البكي.....لأول مرة أحس انها بعيده....بعيده 
كثير....رغم انها عمرها ما كانت قريبه مني بس....الحين غير....ليه رحتي معاه؟.....ليه تبعدين عني؟....أدري لو كنتي ماتبغين 
تروحين.....ما أحد يقدر يجبرك....تذكرت كلامها....قوتها....صوتها....عيونها....مواقفي معاها....نظراتها....همسها....وزادت 
دمووعي.....والله حرام والله....ليه تسوي فيني كذا؟.....حسيت اني بختنق.....الدنيا مظلمه بعيوني....لأول مره أحس ان فيصل 
عاجز...دايما كان المتصرف الوحيد بحياتهم...حتى ابوي وهو ابوي عمره ماتدخل فيهم.....كنت لاغي وجود أبوهم بالمره....حتى خطبه....ولا مليون مره خطبتها من فيصل....وهو 
يقولي شورها مو بيدي....بيدها ويد أبوها.....كنت أستهزأ كلامه وأطنش....مسكت قلبي اللي يوجعني كثير....أحس حلمي بعد عني...بعد 
عني كثير....أحس مسافات كثيره.....وعقبات انبنت بيني وبينها.....بس تذكرت عنادها....وقوتها اللي عمري ماشفت زيها....ومسحت 
دموعي باشمئزاز....وبأمل....خلك قوي ياطلال....حبيبتي راجعه....وقريب....أدري تكره أبوها....ومافيه مخلوق يقدر يمنعني 
عنها...حتى لو كان ابوها....حبيبتي قويه....ولازم أكون قوي....وابتسمت بأمل...عسى جية أبوها...تطيح اللي براسها.....وتخليها 
توافق نتزوج....يارب ياكريم....وحلفت من ترجع....كل شيء بيتغير....قمت فرشت فراشي...وصليت ركعتين 
لربي....وانسدحت...وأنا أفكر فيها....وأبحر معاها....لعالم مافيه غيري وغيرها.....لمعذبتي الصغيره...من صغرها وهي عذاب 
لي....وياليتني أتوب....الا كل مازادت بعذبها لي.....زدت جنون فيها....آآآآآآآآه....ومليون آه,,,,,.لعشقي الأزلي.... 
وبألم...ياوين بيرسي هالعشق يالجازي معاك؟....مالي قوة على فرقاك....والله مالي قوة.....وسالت دموعي الحارة......

عجزت لاصبر ما تعودت فرقاك 
في غيبتك ماني على الصبر قاوي...
وين انت ؟ عني وش حياتي بلياك 
عقبك حياتي والممات إمتساوي...
زولك معي دايم وطيفك وذكراك 
والقلب ماله غير قربك مداوي....



انتهى البارت هنا...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Loreen ،
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
avatar

جـوآهرٍي ☸ : : 3
حلويــاتِي ❀ : : 10
مسآهمـآتــيً $ : : 2398
تقييمــيً % : : 27191
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 129
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    السبت نوفمبر 05, 2016 4:51 pm

((12))

نزلت بعد ماتطمنت على جوجو....وحالتها اللي ماتسر....ووجهها شاحب....ومو راضيه تاكل....وسلطان آذانا يبغاها....وهي توعى شوي....وترد 
تنام....وراسها كله ملفوف...الحمدلله أن الضربه جت براسها....مو بوجهها....نزلت تحت...كل عمامي كانوا موجودين....يبغون يتطمنون 
عليها....صح ماقلتلكم عمامي كثير طيبين....والبنات عسل....ورغم كل اللي صار أمس ماتحسسوا من الموقف....قعدت وأنا متضايقه وأنا أحسها 
بتروح من بين يديني....قال أبوي بلهفه:شلونها الحين؟....
قلت بضيق:والله يايبه حالها مايسر....والأكل ماحطته بفمها....وبس تأكل الدواء وترجع تنام....
قال بأسى:لاحول ولا قوة الا بالله....هالبنت بتجنني....
صرخ سلطان:هييييه.....لاتغلط على أختي....
ناظره أبوي بحسره.....قلت بعصبيه....من سلوك سلطان..اللي دلال جازي له....مسوي فيه العمايل.....:سلطان عيب خلاص....
قال بعصبيه:انقلعي ياحمارة مو تصارخين.....وبتهديد....والله لوريك.....طيب ياكلبه....
ناظرته بنص عين.....واستغفرت ربي....الحين راح يألف علي سوالف....الله يعيني اذا صحت جازي...والله لتقوم الدنيا علي....وهي كلام سلطان 
ماتكذبه أبد......تنهدت بضيق....خل تصحى وأتطمن عليها....وتسوي اللي تبغى عساها تذبحنب.....وقمت أشوفها اذا صحت....كل شوي تصحى 
من الوجع.....وأعطيها مسكن وترجع تنام....دخلت الغرفه....وسمعت أنينها الخافت.....رحت أركض لها.....وشفت وجهها الأحمر....حطيت يدي 
على جبينها....وانصدمت من حرارته.....ضربت خده بشويش:جازي....جوجو حبيبي....تسمعيني....
ناظرتني بتعب....وبعيون متعبه.....قلت بخوف:بروح أنادي أبوي يوديك الطبيب.....
قالت بتعب وصوت مبحوح:ما بغى منه شيء.....وبألم...سلطان وين؟....
قلت وأنا دموعي تنزل:سلطان تحت....وبترجي وأنا أشوف وجهها الشاحب.....جازي لاتعاندين ياقلبي.....خليهم يودونك الطبيب.....
قالت بضيق:لا....عطيني بندول....ولحفيني أحس بالبرد ذابحني.....
قلت بعصبيه:ذبحتي روحك بالبندول بس عاد....
قالت بانزعاج:ريم واللي يرحم والديك....مالي مزاج اتخانق....بتعطيني والا أقوم أنا.....
زفرت بضيق من عنادها....اللي بيجني على حياتها....وعطيتها ولحفتها عدل....وثواني وغمضت عيونها.....ناظرتها وراسها الملفوف بالضماد 
الأبيض.....
ناظرت جوالها....وأخذته ونزلت....مافيه أحد يقدر عليها غيره....ناظرت القفل....وزفرت بضيق....الله يعيني الحين على مذلة سلطان.....نزلت 
تحت.....قال جدي:ها صحت يابوك....
قلت وأنا أصيح:ايه صحت....وردت نامت....لا والبلا فيها حرارة بعد.....
قال أبوي بخوف وهو يقوم:بروح أشوفها....بوديها الطبيب....
مسكته بسرعه:لا تكفى أرجاك....ناظرني باستغراب.....كملت بخجل....والله راح تعصب وتعاند أكثر....أنا قلتلها وعصبت....
قال وهو يزفر:بس كذا بتجني على روحها....
قلت بثقه:لا تخاف....راح أخليها غصب عنها تروح.....
ناظروني باستغراب....ورحت لسلطان...اللي يتأفف....بعد ما منعناه يصعد فوق....قلت بحب:سلطان حبيبي....
قال بضيق:شتبغين..؟..
قلت بحنيه:افتح الجوال....
ناظر الجوال بصدمه....وناظر وجهي....وخطفه بدفاشه....وبعصبيه:ياكلبه....ليه تأخذين جوالي؟....أنتي ماتستحين...انتي مجنونه....
وضربني بكتفي بعنف:وصخه.... تف عليك....ياقليلة الأدب.....ياجزمه....يازباله......
قال أبوي بعصبيه:سلطـــــان.....
قال بعصبيه أكبر:وانت شتبغى بعد؟......انقلعوا....الله يموتكم ان شاء الله......يا وصخين......والله لأعلم جوجو عليكم....وبتهديد...طيب....والله 
لأخليها تضربكم....بس خلوها تصحى.....
وأخذ الجوال وراح يقعد بزاويه بروحه......قال وليد باستغراب:ذا شبلاه انهبل....
قلت بعد مافقدت الأمل انه يعطيني الجوال.......وأنا أناظره بعصبيه:ماشفت شيء....يموت اذا أحد مسك هالجوال غيره....
قال أبوي بضيق:وانتي شتبغين بالجوال؟....
قلت بضيق:كنت بأدق على جدي أبو فارس....جازي ماترفض له طلب......هو الوحيد اللي تسمع كلامه....وأقوله يكلمها.....
قال باستغراب:ومن ذا بعد؟...
قلت بملل:خال أمي....
الكل سكت....وسلطان يناظرنا بقوه....والكل منصدم منه....ماشافوا شيء.....قال بعصبيه:وين سماعاتي؟....
قلت بقهر:وأنا شدراني....انت وين حاطهم.؟.....
ناظرني بحقد:أنا أوريك....وباشمئزاز....وصخه....ياكلبه....
وقعد يفتح الجوال ويوريني:موتي قهر....ما أعطيك اياه.....
وانا ودي أقوم أذبحه.....قال وليد باستغراب:ياحليله والله فاتحه.....
قلت بقهر:لا تغرك المظاهر....تراه جني.....تربيه جازي....
قال وليد بفضول وهو يقرب منه:سلطان شنو تشوف؟....
قال بعصبيه:انقلـــــــــــــــــــــــع ياحمار....
ابتعد وليد بخوف:بسم الله علامك؟.....
قلت بضيق:وليد وربي ينهبل....لاتقرب منه.....يحسبك تبغى تآخذ الجوال منه......مصدق نفسه جواله......
قال أبوي باستغراب:وذا الجوال وش قصته؟....
قلت بضيق:ماله قصه ولاشيء....
قال وليد بسرعه:أجل ليه منهبل عليه كذا.؟....
قلت بملل:لأن جوجو مسجله صوتها فيه....وسوالفها.....
وليد بصدمه:وليه ان شاء الله؟....
قلت بضيق:يوووووه وليد هو تحقيق.....مو جازي تروح الصبح الدوام....وسلطان يقعد من الصبح.....ويفضحنا فضيحه يبغاها.... ويأذي أمي.... 
فجازي شرت هالجوال....تضحك وتسولف....وتسجل كل شيء فيه....علشان مايأذينا......وسلطان من يقعد يحط السماعات باذنه.....لحد ماترجع 
جازي علشان مايفقدها......
الكل انصدم....وأنا زهقت....وانا مرعوبه على الجازي....جتني شذى وجلست جنبي وبحنيه:لا تخافين ان شاء الله ما فيها شيء....
قلت بحسره:ما ظنتي.....ماشفتي التعب بوجهها انتي.....
الكل التزم الصمت.....جاء وليد وهو يبغى يتحايل على سلطان:سلطان.....
قال بنفسيه:نعم....
وليد ضحك.....لأن سلطان من صحى وهو منفس على الكل....الكل مستغرب من طبعه.....بس أنا أدري انه فاقد الجازي.....
قال وهو يتنحنح:أبغى أشوف معاك....
قال بعصبيه:تخسى....بعدين جوجو تعصب....هي تقول لا أحد يمسك الجوال غيرك.......
قال بخبث:لا والله ماراح تزعل....أنا مو أخوك....
قال بضيق:ايه انت أخوي.....بس مايصير انت رجال مايصير تسمع....جوجو تقول لاتقول عيب الرياجيل يسمعون صوتي وأنا 
أغني......واضحك.......وبثقه....بس أنا أسمع لأني أصير أخوها....وخالي يصير خالها وبس....
الكل ضحك....وأنا نزلت راسي بضيق.....حسيت نفسي انجرحت.....ودموعي تنذر بالسقوط.....لو جازي موجوده ما أحد تجرأ يضحك على 
سلطان.....حسيت بحقد داخلي عليهم....وتضايقت كثير.....ليه يضحكون عليه؟.......تذكرت كلام جازي بالجوال....وأشعارها اللي 
تقولها...وأغانيها....ومواقفها....وسوالفها وضحكها.....قال وليد وهو يحاول مع سلطان:سلطان يالله....
قلت بضيق:وليد خلاص....سلطان خلاص سكر الجوال ولا تشغله....بعدين جوجو تزعل عليك وتكسر الجوال......نفس جوالي....
قال وليد بضيق:ريم شفيك؟....أنا ماصدقت ارتخى شوي.....
قلت بضيق أكبر:وليد خلاص ذي أشياء خاصه بالجازي......
قال سلطان بعصبيه....وهو حاضن الجوال بخوف....:ياكلب ياحقير....تبغى جوجو تزعل علي.....علشان تحبك أكثر مني 
ياوصخ.....ياحمار.....وتكسر الجوال....نفس جوال ريم ياكلب......
الكل سكت خاصه وليد اللي انصدم من عصبية سلطان....اللي قفل الجوال وحطه بجيبه بتملك....ويناظر وليد بحقد.....قال جدي بفضول:ريم وش به 
هالجوال؟....
قلت بضيق:مافيه شيء ياجدي....سوالف الجازي بس.....وبغير الموضوع.....عن اذنكم بروح أشوفها......
قمت وأنا متضايقه....وسلطان كره وليد....وللحين يناظره بحقد....الله يعينه الحين مابينسى....دخلت الغرفه....ومسكت راسها الحار....جبت كمادات 
وحطيتهم على راسها....شوي وجتني نوف....وبنعومه:شلونها؟....
قلت بحنيه:الحمدلله أحسن....
قربت وجلست جنبي....وشوي وفتحت الجازي عيونها...بس ناظرتنا ابتسمت......قلت بفرح:لا الحمدلله شكلك أحسن....
عدلت قعدتها وساعدتها....قالت بتعب:ايه الحمدلله....
باستها نوف بخدها:الحمدلله على السلامه......
قالت بحنيه:الله يسلمك ياقلبي....سلطان وين؟....
قلت بهدوء:تحت....
قالت نوف بفرح:بروح أقول لجدي....قال بس تصحى قوليلي علشان أصعد لها.....وابوي الحين بيفرح....
قالت باعتراض بعد مامدت بوزها لطاري ابوي:لا أنا بنزل...
قلت بضيق:بس انتي تعبانه....
قالت باعتراض:ولو....هو رجال كبير.....مو حلوة بحقه يصعد لي....وأنا الحين أحسن الحمدلله......
قامت من السرير بتعب....وسندتها أنا ونوف تدخل الحمام....غسلت وطلعت وهي تزفر بألم....داخت كثير.....قالت نوف بحنيه:بروح أجيب لك 
شيء تاكلينه....
قالت بسرعه:لا ماني مشتهيه.....
قلت بعصبيه:أنتي صاحيه....صارلك يومين ماكلتي شيء.....على لحم بطنك....من طلعنا من بيت خالي.....
قالت بضيق: ريم طلعي لي روب بيت خفيف......وأبغاه واسع.....
دورت بجنطتها ومالقيت....كله تيشرتات وبناطيل......قلت:مافيه.....
قالت بألم:أنتي ما معك....ماأقدر ألبس شيء.....جسمي وارم....ابغى لبس واسع....
ناظرت الرضوض اللي بجسمها.....والكدمات المنتشره على جلدها.....قلت بسرعه:الا معي.....
رحت جبت حقي....وعطيتها....لبسته بعد معاناة.....بس أهم شيء ارتاحت فيه....لبسناها عبايتها بشويش.....تلثمت....ونزلنا وحنا سانداتها...وكل 
شوي....أحسها بيغمى عليها....ونوقف وتزفر بتعب....ونكمل......ونوف تسولف بخجل مع الجازي....والجازي تجاريها.....ثواني وحنا 
نضحك...على الجازي وهي تقول الله يعيني.... سلطان الحين ....بيهبل فيني.....وعلى ماوصلنا نص الدرج.....وصلتنا صرخته الفرحانه:جوجو....
وجاء يركض وهو يحضنها بدفاشه.....سمعت صوت جازي وهي تون بألم....وانهبلت....صرخت بعصبيه:ياغبي اتركها....وجعتها.....جسمها كله 
رضوض.....
قال بعصبيه وهو يشد عليها:كيفي....مالك شغل...
كنت برد عليه.....بس وصلني صوتها المبحوح بألم:ريم خلاص.....
وسكت غصب عني.....شفت يدها اللي شاده عليها من الألم.....وهي مادتها ورا ظهره وتضغط عليها بقوه.....همست له بكلمات ماسمعتها....وفكها 
وهو يضحك.....ومسكها ومشى معاها....وحنا وراهم....وأنا مقهورة من سلطانوه.....دخلت المجلس وهي تسلم بهدوء...والكل قام يرحب 
فيها....وجدي جلسها جنبه وهو فرحان فيها....وسلطان لازق فيها....جاء وليد وضحك:هلا والله....الحمدلله على السلامه....
وقرب لها وباس راسها....سلطان ولع وضربه بعنف صدم الكل.....جازي ناظرته بهدوء.....وبهمس مسموع:ليه ضربته؟....
وقرب لها وهو يهمس لها.....وهي تناظر الكل ببرود......زفرت بضيق بعد ماناظرها سلطان بزعل....هزت راسها بضيق واستغفرت بصوت 
مسموع....والكل ساكت....ناظرتني بنظره حاده....وببرود:على منو كنتي تبغين تتصلين؟.....
قلت بخوف:جدي.....
قالت ببرود:وليه ان شاء الله؟.....
كملت بتردد:أبغاه يقنعك تروحين الطبيب.....
قالت ببرود:لو تشوفيني ميته قدامك....لا تدخلين ولا تتصلين على أحد....وأظن اني قلتلك قبل هالمرة هالكلام....جدي لاتدخلينه بشيء..... 
وبعصبيه...وسلطان أعيد وأكرر لا تدخلين فيه.....مستقوين عليه يعني.....لعنبو دارك تراه أخوك....مو عدوك حاطه دوبك من 
دوبه.....وبحده....وربي أحد يتعرض سلطان انتي أو غيرك....والله لأهدم هالبيت باللي فيه.....وبعصبيه...آخر تحذير لك ياريم....وبصراخ 
....فاهمه؟....
قلت بضيق وأنا دموعي تسيل:فاهمه.....
قال وليد بضيق:جازي ترا والله ماله داعي كبرتي السالفه....ريم ماقالتله شيء.....هذا جزاتها خايفه عليك.....والله اللي صار انه....
رفعت يدها بعصبيه تسكته.....وببرود:ماطلبت منك تقول شيء.....السالفه وعرفتها كامله.....ومشكور ياخوي ماقصرت.....يجي منك أكثر....
قال بصدمه:بسم الله علامك أنتي؟.....
قالت بضيق:وليد ابعد عن وجهي هالساعه.....لاتخليني اغلط عليك......وأقول كلام يخسرنا بعض......
الكل انصدم.....وبعد عنها وليد بصدمه.....وهي ترجف من العصبيه.....وسلطان يناظر الكل بتحدي....ثواني وصرخ:جوجو.....
ناظرته بضيق:خير....
قال بعصبيه:ليه اليوم لما صحيتك ماتقولين هاه؟.....أنا أقول جوجو....جازي قومي....وأنتي ليه ماتكلمين....أنتي جماد.....ماتكلمين....
قالت بملل:آسفه حبيبي....بس أنت تدري اني نوامه كثير....وما سمعتك عدل.....
حضنها بقوة....وهو ملصق راسه براسه....ويهمس لها...وجازي تناظر بغموض....وهو يضحك......دخل نايف...وبس شاف الجازي فرح....وجاء 
باسها وتحمد لها بالسلامه......وسولف معاها شوي...ورد المجلس لحالة السكوت.....الا همسات خفيفه....فجأة زفر سلطان والجازي فزت بشكل 
أرعب الكل:فيك شيء؟....
قال بدلع:راسي يوجعني.....
قعدت تسأله وين؟....وتتفحصه....
قالت بخوف وهي تحاكي أم وليد:خاله فيه مضاد للحرارة عندك....
قالت بهدوء:ايه عندي تبغين شروب والا حبوب...
قالت بسرعه:لا شروب.....
قامت تجيبه وعطتها.....قربت منهم بخوف:شفيه؟...."بس كنت أهدأ من الجازي....لأن جازي عند سلطان....تفقد التمييز....وكل شيء تكبره..."
قالت برعب:شكلي عديته....ياويل قلبي على أخوي....راسه حار....وبحزن...حبيبي أنت نايم عندي أمس؟....
قال بفرح:ايه نمت جنبك.....
قالت بضيق:ليه؟.....زين الحين عديتك....
قال بزعل وصراخ:قولي انك ماتبغيني....ماتحبيني انتي....
قالت بضيق:سلطان وش هالكلام؟...تدري أني أحبك.....بس الحين راح تمرض....
قال بضيق:لا أصلا انتي ماتحبيني....من جينا هنا....وانتي بس نوم....والا معصبه....وما أشوفك....وبرجا....خل نروح لبيتنا....
قالت بضيق:ان شاء الله....
قال بعناد:اليوم....ابغى أمي وخالي....وبحزن...حتى جده أبغاها....وبترجي... اليوم بنروح.....
حضنته بقوه....وبألم:من عيوني....والحين بنكلمهم بعد.....
جابت أم وليد الدوا...وسلطان ارتعب :جوجو مابغى...يييييييع ما أحبه....
قالت برجا وتعب:سلطان حبيبي....يالله اشرب.....
حطيتله كميه...وأنا أهدي الجازي....اللي جالسه على أعصابها....خاصه ان حرارته عاديه....بس جازي كالعاده....موضوع فيه سلطان 
وصحته....يوترها كثير...ويفقدها هدوئها واعصابها.....وهالشيء صدمهم......وجيت أبي أشربه....وبس شربه تفله بسرعه.....قلت بعصبيه:سلطان 
ليه كذا؟.....
قال ببراءة:هو يطلع....مو أنا...مايبغى يدخل ببطني....وبغباء... أحسن.....حتى بطني ماتبغاه...>>مصدق نفسه.....
جازي اللي جالسه بتعب.....وعيونها حمرا.....وبضيق:سلطاااااااااان.....بلاش دلع....أصلا طعمه حلو....يالله اشرب.....وبتعب...والله مافيني حيل 
أقوم لك....وبترجي...ريم شربيه مره ثانيه.....أخاف تزود حرارته....وأنتي تدرين مرضه شين.....
قلت بضيق...وجازي كاسره خاطري:طيب....انتي اهدي....والله مافيه شيء......انتي مكبرة الموضوع وهو مايسوى.....
صبيت له وقربته لفمه....وحذفه بضيق بيده.....قلت بضيق:شفتيه؟....هو موراضي يشرب.....وبضيق....وبعدين والله مافيه شيء...بس يتدلع 
عليك...وكذب وتوهق....وبترجي...حرام لاتغصبينه.....مايبغى......
قالت بحزم:الا بغصبه....الا صحته ياريم....ينغصب الحين...احسن مايتوجع بكرا.....
ناظرته نظره....بلع ريقه منه....وبترجي:جوجو مايغى أشرب....مو مريض أنا.....
قامت ووقفت قدامه....وبضيق...عطيني ريم...عطيتها والكل يناظر بفضول...وأنا عارفه اللي بتسويه....لأن ماينفع مع سلطان الا هالطريقه.....وهو 
يترجاها بالكلام....وهي مطنشه....حطت له الكميه....قالت ببرود:تشرب والا أشربك أنا....
سكر فمه بيدينه....قالت بعصبيه:طيب ياسلطان.....ولفت علي....امسكي...وبس أقولك تشربينه شربيه طيب......
قلت بهدوء:طيب.....
مالت عليه كلها....وكتفت يدينه....وهو يصارخ.....ثبتته كله بحيث...يدينه ثبتتهم برجلينها...ورفعت راسه بقوة....وهي ضاغطه فمه حيل....وهو 
يصارخ...ويشتم فيها ويلعن.....قالت بعصبيه:بسرعه شربيه....
رميته بفمه....وهو يحاول مايبلع...ويتفله.....بس الجازي مافلتته الا لما تأكدت انه بلعه كله....فكته وهي تزفر بضيق....قال بعصبيه:ياحمارة 
أكرهك...ما أحبك....وصخه....ويحاول يرجع....علشان يعاندها......وقرفان من نفسه.....ويشتم بالجازي...والكل ساكت...وهي مانطقت بولا 
حرف....جلست بمكانها وحطت راسها بين يدينها....رحت لها بخوف:فيك شيء؟....
قالت بهمس متعب:لا....
قرب أبوي بخوف وهو يمسك كتفها...:يبه فيك شيء....يوجعك شيء؟....
حذفت يده باشمئزاز وهي منزله راسها بنفس الوضعيه...وبهمس حاد:لا تلمسني أحسن لك.....
سلطان لما هدأ وشافها كذا.....قرب وبحنيه:جوجو فيك شيء؟....
:.........
وبحزن:أنا آسف.....لا تموتين...
الكل شهق بصدمه......قالت بهمس:لا تخاف ماراح أموت الحين....
زفر براحه....وهو يلمها بحضنه....قال جدي بخوف:يابوك فيك شي؟....
قالت بتعب....وهي بحضن سلطان:لا تطمن....بس صداع....الحمدلله بدأ يخف شوي......
شوي وزفرت براحه.....وهي ترفع راسها....وطاحت عيونها بعيوني المليانه دموع....أخذتني بحضنها وبحنيه:لاتخافين حبيبتي....مافيني 
شيء....وضحكت بمرح...ماراح أموت الحين على قولة سلطان.....
قلت بشهقه:بسم لله عليك....لا تجيبين طاريه.....
الكل منصدم من علاقتنا الغريبه والعجيبه....بس عمرهم ماراح يستوعبون علاقتنا حنا الثلاث"أنا &جازي&سلطان"......وبهدوئها المعتاد:يالله 
حبيبتي روحي غسلي وجهك....علشان نكلم أمي وخالي.....
قلت بفرح انها بتكلمهم واخيرا ....وأنا أمسح دموعي بسرعه:قولي والله.....
قالت بثقه:بدون حلفان....ماعندك ثقه بكلمتي....
قلت بفرح وأنا أحس بشوق فضيع لأمي:الا كل الثقه....الحين طيران....بس لا تتصلين لما أجي......
قالت بمرح:أجل بسرعه.....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Loreen ،
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
avatar

جـوآهرٍي ☸ : : 3
حلويــاتِي ❀ : : 10
مسآهمـآتــيً $ : : 2398
تقييمــيً % : : 27191
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 129
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    السبت نوفمبر 05, 2016 4:51 pm

((13))


كنت أناظر ريم اللي تهرول....علشان تلحق على مكالمتي لأمي وخالي....ياربي هالبنت على كثر ماتنرفزني....وتجبرني أقل أدبي عليها 
وأتمادى....بس قلبي يوجعني....وياعمري هي بسرعه ترضى....حسيت بنظرات وليد المسلطة علي...وتجاهلته.....هالبيت اذا قعدت فيه أكثر راح 
أخسر كل شخص فيه....الا أخواني....مستحيل أخسرهم....بس أحسن....علشان مرة ثانيه يتوب....ومايضحك الناس على أخوه....تذكرت همس 
سلطان وهو يقولي السالفه....بجد تنرفزت...خاصه من ريم ووليد....يعرفون وضع أخوهم....ليه يخلون الناس يتشمتون فيه؟....ناظرته وهو لازق 
فيني...وابتسمت بأسى لملامحه اللي أعشقها...عزاه لحالك بعد ماربي يأخذ أمانته مني.....ماراح يخلونك تعيش.....وأحلامي لسلطان....زاد 
اصراري على تنفيذها.....وماجيت لهالبيت الا علشان أضمن حياة أخوي....عقب عيني......تذكرت....كلامه بأني صرت ما أحبه...."ابتسمت 
بأسى....بلاك ماتدري...شنو أبغى أسوي علشانك....وكل ذا وما أحبك...."بس بجد أهملته أنا هاليومين بس غصب عني مو بكيفي.....بس وربي 
بعد ما أهملك لو اكون على فراش الموت....لفيت راسي وطاحت عيوني بعيون عزيز الزفت....وهو يناظرني بنظرة غريبه.....تجاهلته....وأنا 
أناظر أبوي اللي محمر وجهه....يووووه صح توني زفيته....ناظرت بالبنات اللي للحين ماعرف حتى أساميهن.....وعيونهن مسلطه علي....ماني فاضيه لهن الحين....بتفرغ لكن قريب....
ناظرت وحده متغطيه....بس أحسها تناظرني بنظرة غريبه...عطيتها نظرة"خير" وتجاهلتها....وأنا أفكر بأمي وخالي...الله يعيني الحين على دموع 
أمي وعتب خالي....لكذا ما كلمتهم من طلعت من البيت.... بس بكلمهم الحين لخاطر أخواني والله يعيني....طول عمري مافيه شيء يكسرني....كثر 
ماتكسرني دموع أمي....وعتب خالي....غمضت عيوني بألم....وأنا أتذكر نظرة خالي لما طلعت من بيتنا.....أول مرة أشوف نظرة خيبه الأمل 
بعيون خالي.....وموجه لي....حسيت اني كسرته لما قلت أروح معاهم....آه ياخالي....بلاك ماتدري وش السالفه؟.....حسيت عيوني بتحرقني....لا لا 
يادموعي لاتكسريني قدامهم.....تكفين لا تخذليني بعز حاجتي ياعيوني لك......بلعت الدموع...وأنا أسمع صوت وليد ولهفته الواضحه:فيك شيء؟...
حسيت بريحة عطره قريبه مني....وبدون لا أفتح عيوني....رميت نفسي عليه...هذي فرصتي ابني اللي انهدم قبل لحظات....وأعطيه قرصه أذن بس 
بذوق.....حسيته تجمد.....تمسكت فيه بقوة....وهمست له بهمس جمده أكثر من ماهو متجمد:ليه ياوليد؟...ليه تجبرني أعاملك بهالطريقه؟......تكفى 
لاتجبرني أجرحك...وبهمس حزين.....ليه تضحكهم على سلطان؟.....وانت اللي المفروض تقلب عليهم الدنيا.....لا ضايقوه أو جرحوه 
بنظرة....مو بضحكه ياخوي مو ضحكه.....أخوك ياوليد ياخوي....تكفى لا تخيب هقواتي فيك....لاتبني بينا حواجز......الا سلطان ياوليد الا 
سلطان....أبغاك تمسك بيده.....واللي يجرحه بنظره....ابغاك تحسب الله ماخلقه.....خلك له سند....وعز ....سلطان ماله غيرك....أبغاك توقف بوجه 
الدنيا كلها علشانه....أرجاك ياخوي....لا تخيب نظرتي فيك....تراني عاقده رجاي عليك.....وما آمن أحد على سلطاان غيرك.....انت ياوليد ماغيرك...ما أمنه مع ابوك كثر ما آمن عليه معاك.....خلك قد ثقتي....ولاتخيب نظرتي ورجواي فيك.....
حسيت بارتجافه بأحضاني......همس لي بضعف :وربي مو قصدي.....والله....
قلت بنفس الهمس:عارفه ياخوي....بس الكل لاشافك تضحك عليه....بيضحكون...بيقولون اذا أخوه وهو أخوه يضحك عليه....ليه مانضحك حنا 
بعد......أبغاهم يهابونه من هيبتك....أبغاهم مايجرحونه بشيء....لأنهم يعرفون لا جرحوه بيجرحونك قبله......يدرون وراه أخو يحرق الدنيا ومافيها لخاطر أخوه....توعدني....
قلت بتأكيد وندم:وعد....
بعدت عنه وأنا أشوف سلطان اللي يناظرنا بغضب....وانفجرت بالضحك....والوجيه المنصدمه تناظرني"يامالكم من الصدمات...بس اصبروا 
شوي...."بعدت عن وليد المحمر وجهه....والدموع ماليه عيونه....وأنا أقول بدلع وأنا أغمزله:وخر عني....ما بغاك....أنا أبغى سلطان.....فديت اللي 
يغارون علي بس....
وحضنت سلطان بقوة.....وهو يناظر وليد بقوة وبغرور:شفت تحبني ماتحبك أنت......
قال جدي بفرح:ياسرع ماطاح الحطب بينكم....
قلت بثقل وثقه....وأنا أشوف الكل يناظر وجه وليد اللي حاكرته العبرة بصدمه....:مابه حطب ولا نيران يالغالي بين الأخوان.....كان فيه عتب 
خفيف.....وانحل الحمدلله.....
قال جدي بخبث وهو يناظر أبوي:عسى كل عتب بحياتك ينحل بساعته.....
قلت بخبث أكبر:عتب عن عتب يا الغالي يفرق......وبلعانتي المشهورة فيها....فيه عتب لناس غالين علي ماياخذ دقايق وينحل.....وعتب... 
وبنغزة....والا أقول ما هو عتب كثر ماهو خيبه أمل....لأني ما اعتب الا على غالي....والا اللي لاغيته من وجودي....حتى العتب وهو العتب 
أستخسره فيه....وبغمزة....فهمتني يالغالي....
شفت وجه جدي اللي بهت لونه......وأبوي اللي حمر وجهه ويناظرني بغضب.....والكل يتهامس....قطعت علينا النظرات الحاده بيني وبين أبوي 
ريم......وبمرح:يالله جيت....
ابتسمت:يالله....
اتصلت على البيت أدري الكل موجود الحين....ثواني ووصلني صوت أغلى البشر عندي"خالي":ألــــــو....
حسيت بشوق موطبيعي....كنت فاقدتهم بس ماتوقعت لذي الدرجه....تنحنحت:ألو....السلام....
سكت ثواني...وبصدمه:جازي....
قلت بضحكه:عمر جازي....كيفك ياقلبي؟....
قال بفرح:هلا ياعمر خالك....أنا بخير....أنتي شلونك وشلون أخوانك....سكت شوي....وبزعل...يوووه صح أنا نسيت زعلان عليك...
ضحكت بدلع:أفا أفا....ياكبرها عند ربي أبو جود زعلان علي....وللحين عايشه....وبحب... أرضيك بعمري يالغالي....وبثقة....رغم اني واثقه ان 
قلبك مايطاوعك تزعل علي.....
زفر بألم:تدرين من طلعتوا من بيتنا وأنا متأزم؟.....وبجديه...جازي وش ناويه عليه؟....أو بالاصح....وشو اللي شاغل بالك هالايام؟....
قلت بضحكه وأنا أحاول أضيع خالي:كل خير يالغالي.....ولاتشغل بالك حنا بخير....أنت شلونك...وأمي وجدتي وسعاد وجوده الدبه؟.....
ضحك:ووووووووووه....كل ذول مرة وحده.....شوي شوي يالرجه....
قلت بضحكه:أفا عليك جمعتهم كلهم مرة وحده....ماعندي تفاهم انا......
تنهد بتعب:كلهم بخير...بس أمك كالعاده ذابحه روحها صياح....
قلت بأسى:يابعد قلبي هي....تقولي عنها...والله اني داريه....عطنياها خالي....
قال بجديه:الحين اناديها....بس لا تسكرين أبغاك ضروري....
قلت بهدوء:طيب....
ثواني...ووصلتني شهقات أمي....اللي حسيتها خناجر بقلبي.....وصوتها الرايح من البكى:جاز...ي...يم...ه.....
تنهدت بضيق:بعدين يامهاااااوي....ليه الدموع الحين؟.....
ومن سمعت صوتي...راحت بنوبه حاده من البكاء....وريم وسلطان لازقين فيني....قلت بضيق:يمه واللي يعافيك....خلاص ارحمي نفسك.....والله مافينا شيء....ليه الصياح ذا كله؟......
:................بس صوت شهقاتها....
قلت بضيق:يمه أرجاك....لا تزيديني هم فوق همي........
ووصلني صوتها من بين شهقاتها:عسى الهم بعيد عنك.....علامك ياقلب أمك؟....وشفيك؟....
قلت بضيق:مافيني شيء يمه....ماغير همك اللي كاسر ظهري......وبترجي....علشان خاطري امسحي دموعك....
قالت بألم وهي تصيح:شلون هنت عليك تروحين وتخليني؟......وحتى سلام ما سلمتي علي.....
قلت بصوت مبحوح:والله يايمه غصب عني.....أدري فيك يتصحين....وتموتين روحك صياح....وبحب...وأنا مايكسرني شيء بهالدنيا الا 
دموعك....وبضحكه ومرح وأنا أناظر ناصر اللي يناظرني بغموض.....وماكنت أبي أرتكب جريمه.....وأبتلى بدم وأنا بنتك.....
:...................زاد صياحها....
قلت بضيق وأنا أحس اني اختنقت من دموع أمي:مهاااااااااااااااوي وبعدين.....لاتخليني أحلف ماتشوفينا سنه كامله.....
شهقت بصدمه....وكملت بثقه وأنا أشوف تجاوبها:يالله ياقلبي....روحي غسلي وجهك....وأبغى أكلمك وأنتي مرتاحه...زين حياتي.......
قلت بضيق:خذي سعاد تبغاك....
قلت بهدوء:عطينياها....
ووصلني صوتها الهادئ المشتاق:هلا وغلا بالدلوعه....
قلت بضحكه:هلا فيك أكثر....وبزعل....وحرام عليك انا دلوعه.....
قالت بضحكه:الا والله دلوعه وأكبر دلووعه بعد.....أخبارك وأخبار ريم وسلطان؟.....
قلت بحب:بخير دامك بخير...أنتي بشريني عنك وعن جوده؟...
قالت بحب:كلنا بخير....وبحزن....بس وربي مشتاقين لكم....البيت من دونكم ماينعاش فيه....
قلت باحترام كبير لهالانسانه:يابعد عمري والله.....والبيت بسلامة اللي فيه ياعمري....وبجديه...سعاد....
قالت بهدوء:هلا....
قلت بهدوء:دربالك على أمي....على ما أجي...لاتتركينها بروحها.....ترا تهوجس كثير.....
قالت بثقه:أفا عليك يالجازي...أمك بعيوني...
قلت بحب:تسلم عيونك....
وسمعت صراخها هي وخالي على الجوال وضحكت:عطينياه لا يأكلك....
ووصلني صوته المازح:ليه ذيب وأنا ما أدري؟....
ضحكت من قلب وأنا أسمع تعليقه.....وبعدها سكت وانا أسمع صوته الهادئ:دوم مو يوم ان شاء الله....
قلت بهدوء:بوجودك....
قال باستغراب:الا صج...ريم... ليه مغلقه جوالها؟....
قلت وانا أتنهد بضيق:جعلك ماتلحقه....وبضحكه...كسرته.....
قال بصدمه:ليه؟..
قلت بضيق:خالي يعني ماتعرف طبعي الخايس.....وبحماس....المهم جدتي وينها؟....
قال بخوف:ياويلي....نسيتها....عاد منهبله عليكم.....بس تصيح عليكم.....ووصتنا بس تتصلون تبغى تكلمك انتي وسلطان......
قلت بحب:يابعد قلبي.....والله مشتاقتلها....
ثواني ووصلني صوتها المرتجف:هلا وغلا بحبية جدتها....
قلت بحب:هلا ببنت ساير....هلا بمسيره...يا قلب حبيبة جدتها وعمرها وحياتها كلها.....مشتاقتلك مووووت......
وصاحت جدتي:ياكبر البيت بغيابكم.....عزلله ان ماينعاش فيه.....ياوحشة الدمام بغيابكم......ظلما والعياذ بالله....
قلت بحب:يابعد عمر جازي انتي وعمرها......وبدلع...ترا أنا أتغلى عليكم.....توني أدري اني غاليه.....دام فراقي....نزل دموع بنت ساير....عساها 
ماتنزل من ضيق....وبمرح....أفا يابنت ساير....لو داريه ان فراقي وفراق سلطان بينزل دموعك....والله اني ماتحركت.....
صاحت بقوه:والله غاليييييين.....ودموعي اذا مانزلت لفراقكم تنزل لوشو؟......بس تعالوا.....البيت ماينقعد فيه دونكم....
ناظرت وجه سلطان المنصدم....وباستغراب:جده تصيح.....
قلت بضحكه:ايه ...مشتاقتلك....
قالت بعصبيه:انتي مطنشتني و تكلمين منو؟...."ول يهالعجوز....أعصابها نار...."
قلت بحب:وأنا أتجرأ أطنشك....أطنش انا الدنيا كلها وما اطنشك....وبضحكه....الظلم ماهوب زين يابنت ساير.....حسيتها تصيح....قلت بمرح:أفا 
أفا يابنت ساير...وأنا اللي تركت البيت وبالي متطمن...قلت العجوز بدالي....وماعلا أمي خوف دام بنت ساير موجوده....اثري بنت ساير صايره 
دلوعه....ودموعها على طريف.....
ثواني ووصلني صوتها المعصب:عجز جيلك يالكافرة....العاصيه....يالمغضوبه......يالعوبه....و أنا دلوعه يالجهوديه......
ضحكت بقوة وسلطان يجر الجوال مني.....لأنه كان لازق معاي على السماعه......ومعاه ريم...وصوت جدتي طالع من الجوال.....وبعصبيه:عجز 
جيلك أنتي الكافره...وانتي العاصيه....وانتي لمغضوبه....ياعجوز النار...حمااااااره......
رحت بنوبه طويله من الضحك....وأنا أترجى ريم تاخذ السماعه من سلطان....وسلطان معند....وماظلت مسبه ماقالها......لا ويشتم ببنت 
ساير... يحسبها بنت جدتي.....هههههه.....ثواني وريم تراضي جدتي....وبعدها كلمت خالي وتضحك....تمالكت نفسي غصب....وأنا أخذ الجوال 
من ريم....وبس وصلني صوت خالي.......انفجرت بالضحك........ودموعي تسيل....والكل صار يضحك من ضحكي......
قال خالي وهو يضحك:انتي وبعدين معاك؟.....يعني ماترتاحين الا برفعة ضغط أمي....
قلت بدلع وأنا اتنحنح:مالك صالح...أنا وجدتي ننجاز.....وبثقه....كلها بيتين شعر....وأجيبلك راسها.....وأطيب خاطرها....والزعل مثل مازعلتها 
بدقايق....وبغرور....أرضيها بثواني وانا الجازي....وبراحه..والله مارتحت الا لما رفعت ضغطها....ههههههه.....
قال خالي بعصبيه مصطنعه:لا والله....
قلت بضحكه:اي والله....مافيه أحد يقدر يغير مزاجي...ويقلب 180 غير ام فهد....عسى عمرها طويل.....وما يضحكني بهالدنيا الا 
هي.....وبصدق....قسم بالله توني أرتاح....
قال خالي بهمس:وش صار؟...
قلت بضحكه وأنا أضيع السالفه:خالي رح شف أمي....كل هذا تمسح دموعها....ماصارت ترا....بحنيه...أكيد تصيح للحين....وصدقت 
حلفاني.....رحلها ياخالي وهدها......
قال بنفس الهمس:بجاريك...وأشوف آخرتها....رغم ان قلبي يوجعني....بس نشوف وين بيودينا جنانك؟....
قلت بهدوء:أوكي خالي بوسلي جوده....ومهاوي وجدتي.....وبخبث...وبس.....وبمرح...يالله الحين فاتورتي طقت السما....
قال بضحكه:عاد كلهم بطوفهم الا البس ذي...هي اللي بتآخذ البوسه.......هههههههه....وبعصبيه مصطنعه...وياللي ماتستحين.....فاتورتك من يدفعها 
غيري....ومانه بمكالمتك لي بعد.....
قلت بدلع:ههههههه....وبخبث متعمد....ايه حبيبي أكيد بتدفع انت فاتورتي....وانت ماتشوف الدرب....وبطيبك بعد....بدلع....وبعدين اذا انت مادفعت 
فواتيري من يدفعها....وبدلع....وأمون لو أفلسك....وبدلع....عندك راي ثاني أستاذ فيصل؟...
قال بخوف مصطنع:أبدا...
فجأة جاني صداع...حسيت الخياط اللي براسي انفتح....نطت عيوني...وأنا أحس بحرارة براسي بتجيب أجلي.....رميت الجوال على 
ريم...وركضت...أبغى مسكن....ووليد وناصر وراي...أخذت حبتين بدون ماي ورميت نفسي على السرير......قال ناصر بخوف:وش فيك؟...
قلت بألم:اطلع برا....صوتك يزعجني....وباستهزاء....ولاتفرح وتتشمت....أنا بخير للحين....
انفعل وبصراخ عالي:صوتي يزعجك....وصوت خالك مايزعجك.....توك ميته من الضحك...من سمعتي أصواتهم....أما صوتي أنا يجيب الهم والغم 
والنكد....ليه شنو الفرق ان شاء الله؟....وأنا أتشمت فيك ياقليلة الحيا.....
قلت بصراخ أعلى:الفرق....فرق السما عن الأرض....وش جاب الثرى للثريا....وش جاب السما للأرض.....وبعصبيه.....وفهمك كافيه.....
كان بيمد يده....بس وليد مسكه وهو يصرخ ويترجاه.......أنا هنا...وجع راسي كله حطيته فيه...وبصراخ:شكل يدك أخذت على ضربي ياولد 
الناصر....لا ياماما....ماني مها تضربها وتسكت.....مدها والله لأقلب بيتك فوق تحت....وبصراخ ....اطلع برا....اطلع برا أقولك.....مابغى اشوف 
وجهك.....
جتني ريم المرعوبه....ومعها جدي وعمامي....ريم وهي تحضني وتصيح:اطلع برا خلاص....حرام عليك.....ياقلبي اهدي....
وهو متجمد يناظرني.....قلت بعصبيه:خلوه يطلع لا أهدم البيت فوق تحت.....ياخي ماتحس انت.....ماطيق أشوف وجهك.....وبصراخ...اطلع أحسن 
لك....وبتهديد وأنا أمد اصبعي بوجهه....لا تختبر صبري....صبري معاك نفذ....والله نفذ.....
جره جدي وعمامي وطلعوه غصب....وطلع الكل حتى ريم....وجلس جنبي...وحضني....وأنا ارتميت بحضنه....وصحت....لأول مره بحياتي 
أصيح...قدام مخلوق....أمي وهي أمي...كنت أخبي دموعي عنها......كل الضحك اللي قبل شوي ضحكته....كنت أبغى أفرغ اللي بنفسي....مادريت 
اني آذيت نفسي أكثر وأكثر.....نص ساعه وهديت....وجدي يمسح على راسي بحنيه:هديتي.....
قلت بصوت مبحوح:ايه....
قال بألم:ليه يابوك تعذبين نفسك؟....وتعذبين أبوك معاك.....
قلت بضيق:لا تقول أبوك....
قال بتأكيد وهدوء:الا أبوك...وغصب عنك بعد....وبألم....يابوك لا تغضبين أبوك عليك....بتندمين بعدين....وربك بيغضب عليك.....
قلت بحسره:بأي حق صار أيو لي؟....بحق انه سبب دمار حياة أخوي....وعذاب أمي....وانكسار ريم....والا انا اللي انحرمت حياتي.....وكبرني 
مليون سنه قدام....حملني هم أخوي وأمي وأختي وهمي....."شفت الصدمه انرسمت على وجهه..."وبألم....والله يايبه اني مكسورة...نبذه لنا 
كسرني....وبحسره...وياليت له عذر يشفع له....المال يايبه نساه عياله....كنت أرجي يوم جيته....وأتخيل وش يكون عذره؟.....بغيابه كنت أدور 
الأعذار له بيني وبين نفسي....ولما جانا أبغاه يقول عذره ...اللي أبعده عن عياله بعز حاجته لهم......مير أبد....عذره ماشفعله عندي....وبكل قواة 
عيني غلطوا على خالي وهم ببيته....خالي اللي مكرمهم وصان عيالهم....19سنه....جازوه بالنكران...وهو اللي حفظ عيالهم....غيره قال أنا 
شكو؟...أبغى أعيش حياتي مثل باقي الشباب....وماني ملزوم أربي عيال غيري....خالي اللي لو يحججه ناصر على ظهره روحه ورده....مايلحق 
ربع جزاه بمعروفه معانا....بس أبد...هانوه بعز بيته....واستقلوا انه مابيرد عليهم...لأنهم ببيته.....شفت عيون جدي المنصدم....وقلت له السالفه 
كامله....بس قلتله انه لا يتدخل وحقنا أخذته بيده.....حسيت بصدمته وعصبيته عليهم.....يستاهلون....وأنا متأكده أن جدي بيرد عليهم.....وهذا الشيء 
ينحسب لصالحي.....ابتسمت وأنا أحس اني قويت نفسي بجدي أكثر....وضمنت مكانتي عنده.....المهم استأذنته اني بروح السوق مع وليد....وأنا 
ببالي موال....ولابد أغنيه....ووالله لأكره ناصر حيااته على مدة يده....نزلت أنا وجدي...والوجيه المكفهرة تناظرنا بخوف....قلت بروقان:سلطوني 
طلعت لك ملابس...روح البسهم بنطلع......
الكل انصدم...وناصر رفع راسه بعصبيه...بس سلطان سبقه بالسؤال....لما قال بفرح:وين؟...
قلت بروقان:أمممممممممممممم...بنروح نتعشى أول لأني جيعانه....وبعدين بنروح نشتري ملابس وهدايا لماما وخالو وجده وسعاد.......
قال بفرح ودلع:أنا أبغى غترة....غترتي أحرقتها ريموه الخبله....
قلت وأنا أأشر على عيوني:من عيوني...وبدال الوحده أشتريلك عشر....كم سلطون عندي أنا....
قال بفرح:أحبك موووووووت.....وباسني بقوة....
وركض فوق يلبس وأنا أضحك....وقطعني صوته الحاد:وبأمر منو ان شاء الله؟....
قلت ببرود:بأمري أكيد......وبأمر خالي ربي لايحرمني منه....وأذن أبوي بدر عسى عمره طويل.....
قال باستهزاء:وأنا؟....
قلت باستعباط:وأنت شكو؟...
قال بصراخ:عدلي أسلوبك أحسن لك....والله آخر تحذير لك.....وطلعة منتي طالعه....من هالبيت الا على قبرك.....ان شاء الله....وبأقرب 
وقت....وعلى يديني.....ونشوف كلام من بيمشي؟....
صرخ جدي:ناصر تعوذ من ابليس.....وأنا عطيت البنت كلمه.....وبنرفزة...والا بتكسر كلمتي.....وتمشي كلمتك علي.....
قال بضيق:ماعاش من يكسر كلمتك يبه....
ناظرته بخبث....وأنا رافعه حاجبي بتحدي واستهزاء...وهو يناظرني بعصبيه....أجل تبغى تموتني وتطلعني على قبري....طيب 
ياناصر......بنشوف....وهذا واحد لصالحي...وكلمتي مشت وغصب عنك......ناظرني جدي بعصبيه:جازي بلاش حركات بزران....
ضحكت بدلع وأنا أتقدم له وأبوس راسه....وببرآه:وش عادني مسويه يالغالي......وبغمزة....أفا يابوي....أنا الحين حركاتي حركات بزران....كبيره 
بحقي يالغالي.....وبمرح...لو جات من غيرك هالكلمه...كان ماحسبت الله خلقه....وبضحكه....بس دامها جت من هالحلو اللي قدامي....نعديها.....
الكل شهق من جرأتي مع الجد....تنهد جدي وهو حابس الضحكه....لفيت على وليد ونايف المنصدمين....وبعصبيه:وانتم جالسين....يالله قوموا 
البسوا....وبمرح....عازمتكم اليوم على حسابي من قدكم.....وبثقه....بأطلعكم أحسن طلعه بحياتكم كلها....
نايف ووليد ماصدقوا.....فزوا وهم يتراكضون....ثواني ونزل سلطان بكامل أناقته.....الكل انصدم....كان لابس بنطلون جنز....وقميص رسمي 
أسود...وجزمه"تكرمون"سودا....كان كشخه كثير.....بس كان لبسه شوي مو مرتب...قربته مني....وأنا أعدل لبسه....وأسكر زراير قميصه...وهو 
يقولي شنو يبغى يشتري؟...وكل دقيقه متذكر شغله تافهه....وانا اقوله ان شاء الله.....عدلت لبسه....ومسكت شعره الناعم وأنا أرجعه لورا....وكل 
دقيقه رجع لقدام...وتناثر بنعومه....ونزلوا نايف ووليد قلت بضحكه:مستعدين...
كلهم بحماس:ايه....
ضحكت عليهم....وانا أطلع نظارتي الكبيرة....والبسها وسط انظار الكل.....وكنا بنطلع بس وقفنا.....صوت ناصر:لحــــــــــــــظه.....
وقفنا....وتوجه لنا وهو يطلع بوكه....طلع الcardحقه ومسك يدي وحطه بيدي...وضغط عليها....وبحنيه لامست اعماق أعماق:اصرفي اللي تبغين 
منها...
قال وليد بلقافه:أفا يايبه....الحين جازي بيومين أكلت بعقلك حلاوة....وعطيتها الكرت....وأنا اللي أترجاك....من سنين وما أنت راضي....
قال بحنيه وهو يبتسم لي:كل ومكانه وانا أبوك.....
قال عمي أبو مشعل وهو يحاول يقربنا من بعض:خف علينا بابو وليد.....ياويل حالك ياوليد رح عليك الدلال......
هنا غمضت عيوني بألم.....أبو وليد...لاتبنين أحلام ياجازي....كنت بحلم وأنصدمت بواقع....ليه لاغي سلطان؟....وبغصه...المفروض أبو 
سلطان....أبوسلطان مو وليد.....فتحت عيوني وطاحت بعيون عزيز مباشره....اللي نظرته كانت غريبه كثيير.....تجاهلته وقلت ببرود:لو أصرف 
مليون عادي....
الكل انصدم....قال باستغراب:فداك....
ضحكت باستهزاء....وأنا أمسك يده....وأرد الكرت بيده وأضغط عليها بقوة من قهري :لا ياولد الناصر...فلوسك ماتلزمني.....وعساها ماتلزمني 
عمري كله...الله لايعيزني لك ولملايينك.......الكل انصدم....قلت بهدوء وأنا أشوف عيونه المنصدمه....قربي ماينشرى بالملايين......بعتنا مره 
علشان الفلوس....ومو بعيده تبعينا مره ثانيه علشان فلوس.....فخلنا على الكم ألف اللي يعطينا خالنا....وبست يدي ظهر وقفى....والحمدلله على كل 
حال.....مغنياتنا عن الناس ومنة الناس....مابغى نتعود على عيشه العز....وبعدها ترمينا مثل مارميتنا بالأول.....ومشيت والكل متجمد....حتى نايف 
ووليد....وبس سلطان اللي كل دقيقه يقرص جنبي.......يبغانا نمشي....ناظرت دموعه اللي تسيل....وانكساره الواضح.....مشيت 
شوي...ووقفت...وبهدوء وببرود يذبح:صح ذكرتني ذكرك الله بالشهاده....طلعت بوكي...وطلعت الخمس آلاف...وحطيتهم بيده....وهو انصدم....ذي 
فلوس الأكل اللي شريته لسلطان وحنا جايين....مابغى أحد يمن على أخوي بشيء.....والباقي مصاريف المستشفى....لي أنا....واذا الحساب ناقص 
قلي....علشان أسدده....رغم اني زايده....بس جل من لا يسهو....بسلامة راس خالي.....ما أحب يظل حساب لأحد علي.....وبنغزة...ولا لي عند أحد 
حساب وما أصفيه....
ومسكت يد سلطان ومشيت بغرور...وسط صدمة الكل...وناصر اللي طاح الكرت والفلوس من يده...وتجاهلته.....وبثقة:يالله شباب بسرعه....
اتبعوني بارتباك وتوتر...أدري الموقف أكبر منهم....ومهما كان أبوهم....بس حرقتي على سلطان...لازم أبردها ...والا أموت بحسرتي......وأنا 
رغم كل شيء فيني ضيق خفيف أنبني.....بس بسرعه.....كسرته وأنا أثبت نظري على سلطان....وابتسمت بغصه....كل شيء يتصلح....حتى 
معاملتي بكره بالكثير راح ينساها....بس المصيبه....أنا وشلون أنسى أفعاله وأنت قدامي.....ابتسمت وأنا أناظر أخواني....سلطان قدام جنب 
وليد....وجنبي نايف....حسيت بسعاده...وأنا اشوف الفرح يشع من عيون سلطان.....وهنا وقفت كل شيء....هالضحكه بعيون سلطان....تلهيني عن 
كل شيء......واندمجت معاه بالسوالف....ومتجاهله العواصف اللي صارت وراي....ومقررة أستمتع باللحظه ذي مع أخواني....وأكسب 
ثقتهم....وأبرر لهم موقفي....علشان ما أخلي صورتي تهتز بعيونهم...رغم اني متأكدة انها اهتزت وخلصت.....بس لازم أبرر لهم....من غير ما 
أهز صورة أبوهم بعيونهم....واللي مطمن قلبي ان قلوب أخواني رهيفه.....وابتسمت بألم....ماورثٌ ناصر قساة قلبه الا لي أنا وبس......نفضت 
الهواجيس وأنا أشجع أخواني على الكلام....وأداويهم بدون اعتذار....وبدون مايحسون....ونظرة عيونهم اللي وجعتني بالبدايه....أخفيتها شوي 
شوي.....وحلفت اني أخلي هالطلعه طلعه من العمر........وأخلي هالطلعه بداية لأخوة متينه....مايأثر فيها أي نزاع بيني وبين الرابط اللي 
يجمعنا حنا الأربعه....ولسان حالي يقول....



تحملت من جور الليالي بدون قياس 
وعيت دروب تاسع الناس تاسعني !....
وانا لو بدت لي حاجه عند بعض الناس 
ابغى الكلام وعزة النفس تمنعني.....
حياة التجارب علمتني وانا حساس 
وخلتني اعرف نظرة العين وش تعني.....

انتهى البارت هنا...
قراءة ممتعه...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Loreen ،
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
avatar

جـوآهرٍي ☸ : : 3
حلويــاتِي ❀ : : 10
مسآهمـآتــيً $ : : 2398
تقييمــيً % : : 27191
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 129
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    السبت نوفمبر 05, 2016 4:53 pm

((14))

بعد شهرين....

نزلت من الدرج وأنا أتحلطم....رميت نفسي على الكنب بملل:أووووووووووووووف.....
رفع خالي راسه من الجريده.....وناظرني باستغراب:علامك؟....
قلت بضيق:زهقانه ياربي.....والطفش بيذبحني....
قام وهو عارف هالمقدمه شنو راح تجر؟.....قال وهو يطلع:اتصلي على أنوار خليها تجي تونسك....أنا طالع....
تعلقت برقبته بسرعه وأنا أبوس فيه:خالي ياقلبي....خلنا نروح المزرعه....مشتاقه لشعلان....
قال باعتراض:والله ماني فاضي....وبعدين تونا جايين....ماصارلنا أسبوع.....
وقطع كلامنا جواله....ناظرني بضيق....وقال:يالله بعدين نكمل كلامنا....هذا متعب متصل أكيد وصل....
وطلع وأنا متنرفزة....أووووف ياذا المتعب....منتظر شوي لما أقنع أبوي.....متعب ذا رفيق خالي الروح بالروح.....ناظرت بيتنا الفاضي....أمي 
وسعاد وجدتي راحوا لوحده من جماعتنا والده....وسلطان نايم.....وريم صار أغلب وقتها بالرياض....مندمجه كثير مع بنات عمي......كسروا عندها 
الملل....وتجي يومين لنا وترد للرياض....بس الكلبه الحين صارلي شهر ماشفتها.....وقبل يومين جاني وليد يابعد قلبي هو.....ورد أمس 
للرياض....تذكرت قبل شهرين.... لما طلعت مع أخواني....سولفنا وضحكنا....بس كنت أحس بحاجز بينا.....وتمللت من هالوضع....حسيت الوضع 
لازم يحل....ولازم أحط النقاط على الحروف.....شفت سلطان اللي كان فرحان ويسولف معاهم بالمطعم.....أول مرة أشوف سلطان فرحان 
كذا....وخاصه قدام أحد غيري....طول عمره يكره أحد يجلس معاي ويسولف غيره....حتى ريم وأنوار يكرههم لما أقعد أسولف معاهم.....يغار 
كثير....بس صدمني أنه مستانس بسوالفي معاهم.....ناظرتهم وهم جالسين جنب بعض....شبه وليد وسلطان الكبير......رجتهم وضحكهم....نسخ من 
بعض....بس على أحجام مختلفه....ناظرت نايف بجسمه الضئيل....وابتسامته الواثقه...ونظرته الحاده....اللي يشوف جسمه يستخسف فعله 
وعقله....بس بلاهم مايدرون هالجسم الصغير....وراه رجال عن مليون رجال.....أحس اني أشوف نفسي كثير بهالشاب ...أشوف نفسي..... 
قوتي....عنادي....بس بدون هموم.....قبل ماتضربني الدنيا بعنف.....قبل مايذبحني هم سلطان...... كنت أشوف نظراته لسلطان ووليد وضحكه على 
هبالهم....ونظرة العتب اللي يرميها علي.....ابتسمت بداخلي....وأنا أحسها خنجر بذاتي....لا ياخوي لا تسكت....خلك جرئ وعاتبني.....لاتعاتبني 
بنظراتك....الا النظرات تراني ضعيفه.....ناظرت وليد اللي نسى كل اللي صار....ولا كأني سويت شيء......علقت عيوني بعيون نايف....وأنا 
أشجعه يتكلم....نزل عيونه بسرعه....وابتسمت بأسى....لا تنزل عيونك ياخوي....وتأكدت من الشيء اللي وصلي....ناصر بشدته 
المعروفه....للأسف مضعف أخواني....أحسه مسيطر عليهم كثير....وحاط عليهم كنترول...على عكسي اللي عمري ما حطيت كنترول على 
روحي....ولا حتى خالي او أمي حطوه لي....تاركيني براحتي...حسيت ان ذا هو الوقت اللي اقدر اكسب اخواني....أو اخسرهم....ناظرت 
ساعتي....عندي ساعه وحده....وان شاء الله اني اكسبهم بهالسااعه.....تنحنحت وأنا أطلع علبة عطري من جنطتي....وأوقف وأنا أبعد الأكل وأحطه 
بالزاويه....وأخواني مصدومين....قلت بابتسامه:بلعب معاكم لعبه....أنا متأكده أنكم ودكم أشياء كثيره....ومو متجرأين تسألوني....عندنا ساعه بعدها 
بنروح للسوق......اسألوني أي شي ببالكم....وبعدها مابغاكم تسألوني عن أي شيء....هالساعه لكم....أي شيء بتعرفونه بقوله...موافقين....وأنا بعد 
بالمقابل.....راح أسألكم أسأله وأنتم بتجاوبوني بصراحه.....وبجديه....بس اللي بيصير هنا....بيندفن هنا....وما أحد غيرنا يدري فيه.....
قال نايف بهدوء:موافقين...وأنا ببدأ.....
قلت بضحكه:أشوا تجرأت....أجل عطري برده للجنطة.....وبجديه....أسأل؟...
حط عينه بعيني:أنتي تكرهين أبوي؟....
مانزلت عيني من عينه....رجف قلبي.....بس مابينت لهم....شفت الألم بعيونه....والفضول بعيون وليد...قلت بصدق:تصدقني اذا قلت لا......
قالت وليد بسرعه:أجل ليه تعاملينه كذا؟....
قلت بجديه وأنا أهز كتوفي:تقدر تقول رد اعتبار....
قالت نايف:ليه وش سوى لك؟...."وبدفاع فرحني كثير"..ومهما كان اللي سواه لك....مايجوز انك تعاملينه بهالطريقه.....مهما كان هو أبوك....
ناظرت له....بجسمه الضئيل....يالبى الرجوله والعقل أنا...دفاعه عن ناصر كبره بعيني كثير....قلت بابتسامه:أنا معاك نايف....وبألم وأنا أشر على 
صدري....بس ذا مجروح ياخوي...لا تحسبني فرحانه وأنا أجرح فيه....بس هو ماعطاني فرصه...ولا داوى جراحي بشويش....جا بيوم وليله 
ويبغى يداوي جروحه اللي أدمت قلبي بثواني....وبألم....أنتم ماعشتوا اللي عشناه....وعساكم ماتعيشونه.....
زفرت وأنا أشوف نظراتهم المصدومه....لأول مرة أتكلم بصدق بموضوع ناصر....أول مرة احس براحه....وقلبي أحس ناره خفت كثير....
قال وليد بلقافه:طيب هو شسوى؟.....
قلت بهدوء:شيء قديم....ماحد له صالح فيه....اندفن خلاص....
قال نايف بعقلانيه:دامه انتهى ليه مانسيتيه؟.....
ناظرته وهو ربطني...بس لا يانايف أنا الجازي....توك يبيلك باع طويل....يالهب توصلني....قلت بهدوء:لأن ماحد تأذى منه غيري....وأنتم أخواني 
...وهو أبوكم.....وبلسعه كملت بقرف وأنا أحس جسمي يرجف...ولساني حرقني....وأبوي....طال الزمن ولاقصر....ومابي كلام ينزل من قيمته 
بعيونكم...وبألم...أكبر عذاب...اذا كان شخص كبير بعينك....وطاح.....وبصدق....صدقوني كبيرة كثير.....
مافاتني ارتجاف عيون نايف...وابتسمت بداخلي بألم....شكل وجع ناصر وعذابه...متجرع منه ياخوي.....حسيت قلبي يتنافض....لا ياناصر....والله 
اذا صدق اللي ببالي.....لتشوف موتك بعيونك.....يكفي حنا....وصل أذاك للباقين.....لاتشوف غضبي الصجي.....قطعني من سرحاني صوت جوال 
وليد...اللي خاف:هذا أبوي....
قلت ببرود:لاترد...وحط تليفونك صامت....
نطت عيونه وعيون نايف....قال بخوف:تبينه يذبحني....لا حبيبتي....أبوي ماينضحك معاه......رد وبهدوء:هلا يبه.....
ارتجف بخوف وصوت ناصر من ورا السماعه طالع....وصراخه العالي....ووليد ونايف يتنافضون......ابتسمت بخبث بداخلي....ياحليله شكله توه 
يستوعب اللي سويته فيه.....ويوعى على نفسه....ويعصب....قام وليد بخوف:قوموا يالله أبوي معصب.....
قام نايف بسرعه....وأنا ناظرتهم بضيق:يوووووه....من صجكم...أبغى أروح السوق.....
قال وليد برجا:جازي تكفين بلاش مشاكل....والله يذبحنا...انتي ماتعرفينه....لايغرك ساكت عنك...ونزل راسه....وتراه معصب عليك كثير.....
قلت بداخلي....الا ماحد يعرفه غيري....وكملت بقرف:مايشوف شر عصبيته على نفسه....وبعناد...أبغى اروح للسوق....
مسك يدي نايف...وناظرته....وكسرتني نظرة الانكسار بعيونه...وبرجا:تكفين خلينا نروح البيت.....
قلت بهدوء...وأنا أدعي على ناصر بداخلي...الله يكسره مثل ماكسرنا بهالدنيا:طيب....
كمل برجا:وأرجاك....لاتغلطين عليه....ولا تكلمينه....ولا تنرفزينه....وبخجل مؤلم...مابيه ينهان قدام أحد...حتى لو كانوا خوانه واهله.....ومهما 
سوى يبغى أبونا....ومانرضى عليه الهوا....حتى لو كان مننا.....وحتى لو غلط علينا.....
قمت من مكاني وأنا أخذه بحضني.....همست له:كبير ياخوي...كبير...وتبشر....ماطلبت شيء....
ودفعت الحساب وطلعنا....وأنا أناظر محفظتي المليانه بحسره....سحبت مبلغ مو هين....كنت أبغى افرغ اللي فيني....وأحط حرتي بالمولات....وهذا 
طبيعه فيني....تذكرت ريم....وأصريت نمر محل للجوالات...مانعوا بالأول....بس باصراري اقتنعوا...شريت لريم جوال....كرت اعتذار ل
أفعالي...وتعويض لها....لأني جرحتها أدري بكسري لجوالها.....بالسيارة...سلطان كان يسولف وازعجنا....وأنا أجاريه....خاصه وأنا أشوف توتر 
أخواني الواضح...رجا نايف وكلامه حز بنفسي...وشغل بالي...وحسيت بغلطي....صح المفروض ماهينه قدامهم....صح أهله بس مايجوز ينهان 
قدامهم...بس هو غصب عني يخليني اهينه.....يسوي نفسه حنون واتنرفز...ناظرت الجسم الصغير اللي جالس جنبي....وهو يناظر بالفراغ....أدري 
موضوعي مع ناصر شاغل بالك.....مثل ما موضوعك شاغل بالي.....بس أنا شاكه بشيء....واحساسي يقولي هو....واحساسي عمره 
ماخاب...وراح أتأكد بطريقتي....وعسى ربي يخيب ضني....بس مانكر اني لمست حبه الكبير لناصر....وصدمني....ليه يحبه وهو مأذيه؟.....شكل 
تربية ناصر مختلفه كثير....ومغير بنسختي الصغيره كثير.....شكله كاسر فيها أشياء.... وباني فيها أشياء حلوة....وهاجمني سؤال صدمني....لو 
ناصر كان مربيني....كنت راح أحبه؟....كنت راح أسامحه على اللي سواه بأمي وسلطان؟.......كنت راح أسامح له كل هذا....باسم الحب 
والأبوة....احترت وحسيت بضياع....ونفضت هالسؤال الأليم من بالي.....وأنقذني من أفكاري المجنونه وصولنا البوابه...والحارس اللي يفتح 
البوابه....دخلنا لما توجهنا للبيت.....نزلنا....وارتباك أخواني زاد....تقدمتهم علشان أصير بوجه المدفع....كنت أحس بقوة كبيرة...وأنا أحس هالثلاثه 
معتمدين علي....كنت اسمع سوالف سلطان واضحك....وهم مستغربين اني ماني خايفه....دخلنا البيت...الهادئ رغم وجود الكل....قلت بهدوء 
وصوت واثق :السلام عليكم....
الكل رد السلام....قال ناصر بعصبيه:ليه تأخرتوا؟.....من متى أنا متصل عليكم؟.....
قلت ببرود:أنا أخرتهم.....وكلها نص ساعه.....اي تاخير....
قال بصراخ فزعني بس مابينت لهم:أنتي جب....وابلعي لسانك....لا أقصه لك.....لا كلمتك انطقي....مابغى أسمع صوتك...ولف على وليد...تكلم 
أنت ياغبي....
لزق سلطان فيني....وهو يناظره بخوف....قلت وأنا متنرفزة:ماله شغل.....وضغطت على كل حرف....تبي تحاسب أحد حاسبني أنا.....أنا 
أخرته....وانتهينا....عندك كلام وجه لي....مو لوليد....
قال بصراخ رج البيت رج:أنا شقول انثبري؟....أحسن لك....والا والله أدفنك بمكانك....
ركضت ريم اللي توني انتبه أنها كانت جالسه جنب جدي.....وانتبهت لدموعها اللي صدمتني:جازي خلاص اسكتي تكفين.....
قلت ببرود:ماعليك.....ومسكتها وأنا أمسح دموعها بحنيه....وبست راسها...والكل يناظرني منصدم...لاتشلين هم....مو صاير شي...لا تخافين...
وشد انتباهي....ناصر اللي واقف قدام وليد ونايف اللي يرجفون وبعصبيه:تكلموا ياحمير....ياحسافة هالشوارب.....تمشون على شور مره 
يالعفون....وباستهزاء....افرح ياناصر عندك رياجيل....
الكل شهق...وأنا انصدمت....تمالكت أعصابي....وأنا أشوف نظرة الانكسار بعيون وليد.....والألم بعيون نايف.....وأنا أبعد ريم بقوة...وأرمي الكيس 
اللي بيدي...بعنف جذب أنتباه الكل.....وأتوجه له....وأوقف قدامه ونايف ووليد ووراي.......وهو عصب زياده....قال بصراخ:انقلعي عن وجهي...دام النفس طيبه....
قلت ببرود:واذا ما انقلعت....شنو بتسوي؟....وببرود ينرفز.....وأنا أظن اني قلتلك كلامك وجه لي....باحتقار....هذا اذا عندك.....
ضغط على يده....وهو يشوف سلطان اللي لزق بريم ويناظرنا بخوف.....ضحكت بخبث بداخلي....شكله حرم يضربني.....الحمدلله أجل خل 
أتمادى....أفرغ كل اللي جواتي.....قال بعصبيه تخوف...ورعبت الكل....الا انا:أقولك.....انقلعي....لا والله أدفنك هنا....
قلت ببرود وأنا أحس بقهر هالدنيا بجوفي...ونار تشتعل بصدري على قهر أخواني...كانوا يترجوني ماذله...بس هو جاب المذله لروحه....والله 
لأخليه يحرم يكلمكم بكلمه وتكتفت ببرود:طيب دام انك ماتبغى تتكلم معي....وبغرور...برد أنا عليك....
ناظرني بحده...وكملت بغرور:أول شيء أنا اللي أخرتهم....ثاني شيء....احمد ربك على أخواني....المفروض تحب يدك وجه وقفى...ان عندك 
رياجيل ينشد فيهم الظهر....وغصب عن الكل....ومو أخواني اللي يمشون على شور مره ...ولا اللي يتحسفون الشوارب بوجيهم...بس تدري شنو 
العيب الوحيد اللي فيهم؟.....انك أبوهم....الكل شهق....وهو عصب:أنثبري.....
كملت ببرود:وأنا صادقه...بس الحمدلله...الواحد بأفعاله....وبشخصه هو....مايتحاسب على افعال أبوه....وبضحكه...والا كنت أنا منتحرة من 
زمان....من افعالك....رغم اني بنتك بس بالاسم.....
ماحسيت الا بكف ...وانا طايحه بحضن وليد اللي يصرخ ونايف ماسك يدي بخوف....ناظرت نظارتي اللي طاحت وتكسرت.....بعدت عنهم 
بسرعه وأنا أقرب له حيل....وهو تجمد... وعيونه تعلقت بعيوني......ورافعه حاجبي بتحدي......وبصوت 
واثق:رجـــــــــــــــــــــــــال.....وباستهزاء.. .ذي الرجوله ياولد الناصر....بطول ذراعك......وبنغزة....دام المرجله كذا....فنعم الرجال...سجلك 
حافل....ويشهدلك....
قال بهمس مسموع غاضب وعيونه المنكسره بعيوني الحاقده:اسكتي أحسن لك.....
كملت بغرور وانا أحس اني لمست الجرح:اذا أنت متحسف الشوارب اللي بوجيه أخواني اللي يستاهلونها......وباحتقار...فأنا متحسفه هالشيب اللي 
تارس وجهك وراسك....
الكل صرخ....وماحسيت الا دزته العنيفه لي.....حسيت ظهري انكسر....ووهو يبي يجي يكمل علي....بس جدي المنصدم وعزيز ماسكينه....أما 
الباقي بحالة صدمه....وهو يصارخ:خلوني أربيها....والله لأربيك....والله لأقص لسانها....تركوني.....
دزه جدي بعصبيه:خلاص أنت بزر....تحط عقلك بعقل بزر......امسك أعصابك....
ناظرني بحده...ونايف ووليد عندي يكلموني....وأنا ما أرد عليهم....وجع ظهري ذبحني....الا أحس بموتي....وهو متنرفز...يبغى يوصلني 
يضربني...بس جدي واقف بوجهه....وجدي يكلمني بحنيه:يبه فيك شيء؟....
وانا كنت أناظر الأرض...وريم وسلطان جو عندي....الكل وقف قلبه.....وهو شكله خاف...لأنه مسك التحفه وكسرها....صوتها خرجني من 
أفكاري....رفعت راسي....وطاحت عيوني بعيونه المعصبه...ما أدري ليه ؟...تخيلته يضرب أمي....تخيلت التحفه أمي....تخيلتها وهي حامل 
بسلطان....ويضربها بيدينه....وهي لا حول ولاقوة....حسيت بحسره بقلبي....ونار تلتهم جوفي....والله مالها قدرة تواجه مالها قوة....أمي 
ضعيفه....وماتتحمل.....وعاني من تخيلاتي صوت سلطان المرتجف:جوجو....
ناظرته بسرعه....خفت الحاله تجيه....شفت الخوف بعيونه....حضنته بقوه....وأنا أضحك...والكل انهبل....قلت بصوت قوي....أبي أستفز ناصر: 
شرايك بالفلم.؟....حلو....
قال بزعل:ايه حلو...بس جوجو....اذا يضربك مو الا تسوين فلم...مابغى أشوف....
الكل انصدم....وحتى ناصر....حضنته وأنا أضحك....ووقفت ووقفته معاي...وعيوني بعيون سلطان.....وبثقتي وغروري المعتاد اللي صدم الكل: لا 
حبيبي...الحين راح تشوف آخر فلم...وبعدها نروح عند اللي يحبونا...امي وخالي ....وبضحكه...ولا تخاف وربي ...خله يجرب بس يمد يده...والله لأكسرها.....
الكل شهق...قال سلطان بفرح:ايه اكسري يده....وصدق بنروح لبيتنا...
قلت بثقه:ايه...واليوم بعد...بس بصفي حسابي هنا....وماتنام اليوم الا بسريرك.....وبعدت أبي أروح لناصر....
مسكتني ريم بقوه....وقالت ريم وهي تصيح:جازي بلاش جنان....
قلت بعصبيه وأنا أبعدها بقوة:الجنان اني اسكت على الغلط.....بعدي عني...
قال جدي وهو يمسكني:جازي عيب يابوك.....هذا ابوك ماهوب أصغر عيالك.....لا تحدينه يغلط عليك....
قلت باستنكار وعصبيه:أنا أحده يغلط علي.....لا يا يبه لا تظلم وانت اللي بعمرك ما ظلمت....لا تسكت عن الظلم...بس لانه ولدك....ناظرني 
بصدمه....كملت بقوه...لو انك شايف بافعالي غلط....كان تكلمت من اول من دخلت البيت....بس سكت لانك أكثر واحد تدري اني صاحبه 
حق....وبثقه وقوة...ارجع لكلامي معاه....واذكره حرف حرف....من دخلت هالبيت.....للحين....راح تشوف ان كلامي ما نطقته الا بحق...وأنا 
صاحبة حق....ومو أنا اللي أسكت عن حقي....وبقوة وغرور....مو أنا اللي ينوكل حقي وأسكت....وينداس علي وأسامح....وبقوة ...واللي يدوس على 
طرف لي...والا من يعز علي.....لأدوس على عمره...منو مايكون؟....
جدي انخرس...والكل مبطل عيونه بصدمه....وناصر اللي انفجر من الغضب....مسك التحفه الكبيرة وكسرها بعنف....الكل صرخ...والأرض مليانه 
قزاز....مشيت له بغرور وتحدي وأنا اضغط على نفسي....وظهري أحسه بينكسر....وأنا أشجع نفسي....مو وجع تافه بيوقفك يالجازي...خذي حق 
اخوانك....وانهي الموضوع....واليوم نايمه بحضن امي الله لا يعوقني بشر.....حطيت عيوني بعيونه الغاضبه....وببرود:بس هذا قدر قهرك مني....
ناظرني بصدمه وحسيته ضايع ومرتبك من عيوني....بس تجاهلته وأنا أقول بقووه وثقه:شوف قهري منك ...وقارن بنفسك...
ووسط صدمتهم.....مسكت الطاولة الكبيرة والثقيله وعليها صحون الحلا القزاز....والقهوه...حسيتها ثقيله....بس من تذكرت سلطان وحاله...وأمي 
ودموعها وجسمها اللي للحين علامات عقاله وضربه لها مرسومه عليه....ومشوهته....ضحك الحريم على أمي لما كنا صغار....نبذ أغلبهن 
لأمي....خايفات على رجاجيلهن....لا يأخذونها عليهن.....نظرات الناس حتى بعد ماوقفتهم عند حدهم....مانفع فيهم....امسكوا لسنهم....بس نظراتهم 
عجزوا عنها.....حسيت بطاقه خياليه....وانقلب كل شيء وتكسر....وطلع صوت قوي...والكل صرخ....وريم انجنت صياح.....ورحت للتحفه 
الكبيره وكسرتها بصعوبه......البيت انملى بالقزاز....وأنا انهد حيلي...تو ما بريت من ضرب سلطان...جاني ضرب ناصر.....وظهري اللي أحسه 
بينكسر.....والجهد الجبار اللي قلبت فيه الطاوله الكبيرة.....والتحفه....زفرت براحه....وبغضب وأنا أوقف قباله بالضبط....وأناظر بعيونه 
الضايعه....وبصراخ وأنا أضرب صدره بعنف:هذا قهري منك....ولو فيه شيء موجود كان كسرته....كل اللي كسرته ما يوريك قهري منك.......نار 
والعه بجوفي والسبب أنت....والله أنت....لا تختبر صبري عليك....ولاتحط راسك براسي....ولا تقارن والله أنت الخسران....والله.....شفت قهري 
منك وش كثره؟.....
فجأه أخذني بحضنه....حاولت أني أفك نفسي منه...بس ماقدرت....وهو ضاغط علي....زودت ضربي ابغاه يفكني....بس مافيه.....حاولت أفلت منه 
بس هو كان متمسك فيني بقوة....حسيت بدموعه اللي غرقتني....وحسراته وشهقاته اللي علت....جمدت....وأنتبهت لصوت ريم ولسلطان....اللي 
يضربونه....ويحاولون يفكوني....ضربه سلطان بقوة....بالغصب فكني.....وأنا أحس كل شيء متجمد....يااااااه يا دفى حضنك....كل هالعمر حارمني منه ليه؟....وشو جريمتي....ليه ارتحت بحضنه؟.....ليه؟.....حرام عليك تجطمني.....كانوا سلطان وريم حاضنيني وانا متجمده....وعيوني بالفراغ....ناصر تلثم.....ويضغط على عيونه.....قالت ريم وهي تصيح:جازي لا تسكتين....تكلمي تكفين.....
:.........
كنت أسمع كلامهم....رجاء ريم وسلطان ووليد ونايف.....أبغى أرد عليهم...بس لساني انربط.....ماوعاني من جمودي الا أحضان سلطان القويه...وهو يصيح:حيوان...كلب...زباله....خلاص أنا الحين أبعد حضنه عنك....ومايصير حاضنك....لا تموتين.....
الكل تأثر...وريم علا صوت صياحها.....دفنت نفسي بحضن سلطان....أخبي دموعي مابغى مخلوق يشوفها.....حسيت ان سلطان عاد شحني بقوة...وفعلا حضن سلطان...أبعد تأثير حضن ناصر....مسحت دموعي بخفه.....وبعدت عنه بخفه.....قلت بجمود:ريم روحي نزلي أغراضنا....
قال بصوت مبحوح وهو متلثم:مافيه روحه.....
قلت ببرود:للأسف منت صاحب القرار بأمرنا.....أنت تخليت عنه بنفسك....
قال نايف وهو يمسك يدي:اذكري الله.....
قلت بزفره:لا اله الا الله......ريم بسرعه روحي نزلي أغراضنا....مالنا قعده بهالبيت.....
قال بعصبيه:انتي مجنونه....وين رايحه بهالليل....قلت لك مالك طلعه......
قلت بعصبيه أكبر:ايه أنا مجنونه....وبتهديد....لا تحدني أوريك الجنان جد.....وبندم....بس تدري العتب مو عليك....العتب علي أنا اللي وافقت أجي معاك....وبعناد....واليوم مالي قعده بهالبيت.....
قال باستهزاء:وافقتي...لا ياماما....أنا ماطلبت موافقتك...بالغصب جبتك.....وبالغصب بتقعدين......
ضحكت باستهزاء كبير.....وبثقه:لا ياماما....غلطااان كثير....وبغرور كبير....الغصب عمره ماجاب راسي....وباحتقار....لاتحسب انك لويت ذراعي بسلطان......غلطان....وغلطان كثير....أنا لو ما أبغى أجي....ماجيت......وعلشان أثبت لك....اليوم والي خلق سلطان....ما تطلع الشمس..الا وحنا ببيتنا.....وغصب عنك اذا مو بطيبك.....
قال بعصبيه:والله ماتطلعين....الا بشيء واحد....ناظرته باستخفاف....على جثتي....وبعناد...ونشوف كلمة منو بتمشي؟....
قلت بعناد وتحدي وقوة أكبر...وأنا أتخصر:والله والله ثم والله....هذي ثلاث حلوف.....اني طالعه....وكلمتك قلتلك ماتمشي علينا.....مالك حق فينا 
أبد....وبنظرة تحدي جننه وأنا رافعه حاجبي.....ولفيت لجدي....يبه أبغى أكلمك بكلمة راس....أنت وولدك....بروحنا......
قام جدي اللي منصدم مني....مسكتني ريم اللي نقابها مليان دموع:جازي اقصري الشر.....
قلت ببرود:الشر موجود دام حنا بهالبيت....روحي نزلي أغراضنا بسرعه....
قالت :جازي تكفين....خلاص....
قلت بعصبيه:ريم انتهينا....روحي نزلي أغراضنا....وخذي سلطان معاك...وأنا ربع ساعه وطالعه...ولفيت على وليد...تروح معنا.....
قال ناصر الواقف باستهزاء:لا...ولا واحد منكم.....بيعتب عتبة الباب.....
ناظرته باستهزاء...ولفيت على وليد:جهز نفسك....وريم استعجلي.....وشفت الكيس مال الجوال....أخذته من الأرض وحطيته بيد ريم....هذا جوال 
شريته لك....
حضنتني بقوة....وبهمس:دربالك على نفسك....ولاتستفزينه علشاني.....
وبنفس الهمس رديت عليها::لاتخافين....
فكيتها ودخلت المكتب وهم معاي....قفلنا الباب وجلسنا......قلت لجدي:يبه أنا عقب اليوم مالي قعده بهالبيت.....
قال بعصبيه:تهبيييين والله...ان طلعتي من الباب لأكسر رجولك....
قلت بخبث والله: أجل....تحمل أن..................................
وقطعني من ذكرياتي أمي وهي ترمي عباتي:جوجو ماما علامك؟....
ابتسمت بوجهها :مافيني شيء....وبفرح زين جيتوا....زهقت بروحي....
مسكت أمي خدي بحنيه:يابعد قلبي....لو أدري بتملين كنت مارحت......
جلست جدتي وبنص عين:وليه مارحتي معنا؟....
قلت بملل:يووووه مالي خلق لجلسة الحريم.....
قالت سعاد اللي شايله جود:جازي خالك وين راح؟.....
أخذت منها جود النايمه وأنا أبوسها بعنف:مع متعب....
وبعصبيه:أوووووف هالمتعب....مدري متى بيفكه؟.....أربع وعشرين ساعه لاصق فيه.....وانتبهت لي وبصراخ...جازي حرام 
عليك....صحيتيها...."ضحكت بداخلي على غيره سعاد من حب خالي الكبير لمتعب...."
رميتها عليها....وأنا أضحك....وبغرور:عشتو حاصلها جازي تبوسها....
وأخذت وهي تتحلطم...وتهديها....ناظرتني جدتي باستهزاء:وانتي ما شاء الله عليك متى ناويه تطولين لبسك؟.....
ناظرت لبس باستغراب"شورت أسود،وبدي بدون أكمام أصفر"....وانفجرت ضحك....وهي عصبت....جدتي نقطة ضعفها....ان أحد يضحك عليها...تشك بنفسها....وبصراخ:ضحكتي من سرك بلا.....مهبولة عندك ...تضحكين علي....
شفت أمي اللي تضحك على ضحكي....وبس شافتها جدتي انهبلت:وانتي بعد....الله ياخذكم....جننتوني....ذبحتوني....انتي وعيالك...جبتولي الضغط والسكر والجلطه...وقعدت تضرب روحها....وأنا أضحك على شكلها....وأمي خافت....وعصبت علي....وتحب براس جدتي....وبعد ماطلعت روح أمي رضت عليها.....بس شرطت على أمي ماتبي تسمع صوتي.....
وجالسات بالصاله...بعد مانزلت سعاد....وجدتي تناظرني بنص عين....وأنا أغمز بعيوني....وهي مطنشتني....جابت سعاد القهوة والحلا....وقعدنا نتقهوى....وأنا ساكته وهن يسولفن عن المره الوالده اللي راحولها....سوالف حريم يعني...وما ظلت سالفه ماقلنها.....وجدتي كل دقيقه تناظرني....تبيني أعتذر منها....بس طيب يامسيرة.....والله ما عتذر...."ياقلبي ماتصبر عني..."ونقطة ضعفك عندي.....قلت بخبث:سعاد...
قالت بهدوء:هلا....
قلت بخبث:صح كتبت قصيده جديده....
قالت بفرح:صج...يالله سمعينا....وتكفين أبغاها عشق.....ولا تقولينها لفيصل....أبغى انا أقولها.....
ضحكت بدلع وانا أهز راسي:نو نو...لا تسرقين أشعاري.....وبعناد...ووالله انه غزل.....
قالت باستعجال:أقول لا يكثر بس....يالله قردي....حمستيني....
شفت من طرف عيني وجه جدتي الفرحان.....جدتي تموت على الشعر....هي خلتني أحبه....من كنت صغيره....كانت تقعدني بحضنها....وتقولي 
أشعار حافضتها....بس لما كبرت شوي....صرت أنا أكتب شعر.....وبشهاده الكل اني مبدعه.....وجدتي كل ماشافت خشتي تبيني أقولها شعر 
...وهذا من أكبر أسباب حبها لي....ومن أكبر نقاط ضعفها قدامي....
قلت بدلع:لا... أقولك بس أنتي...بعد شوي....
صرخت جدتي بانفعال:ليه مالنا رب حنا بعد نسمع؟.....وباستهزاء...والا مستحيه ياويل حالي....وبعصبيه...قولي ياجويزي....لا أخلي باكوتي تلعب سامري على ظهرك.....
أنا ضحكت.....وسعاد شرقت بالقهوة....وأمي تهدي:يايمه هدي شوي...لا يرتفع الضغط عليك....ولفيت علي وهي تغمزلي....جوجو ماما خلاص....
ناظرت أمي باستخفاف وهي تقلدها باستهزاء:جوجو ماما خلاص...وبعصبيه...ماقول الا مالت عليك من بنت....ذا اللي قدرتي عليه....
قالت أمي بضيق:يووووه يمه....يعني تبيني أذبحها.....
قالت جدتي بصراخ:أجل تذبحني أنا....وترتاحون....وبلوم...كله منكم...أنتم اللي دلعتوها وخربتوها....
قالت أمي وهي تهدي:يايمه هدي الحين يرتفع الضغط عندك......
طبعا أنا وسعاد ضحك....على شكل جدتي....تصير جنان بس تعصب....وأمي تبينا نسكت تخزنا....وسعاد كل ماتمالك نفسها ترد تضحك...وجدتي تدعي علينا....وعلي بالذات....ولما زدت بالضحك....بصراخ:شوفي بنتك والله لأذبحها.....
قالت أمي بعصبيه:جاااازي خلاص.....
قلت بضحكه:ههههه يمه والله ما أقدر بطني.....بموت.....
وبصراخ:ياعساك الموت قل آمين......
قالت أمي بخوف:بسم الله عليها يمه....عدوينها ان شاء الله...."أمي اذبحيها ولا تدعين علينا....تخاف...".
دزتها جدتي عنها......وعصبيه:ياللي ماتستحين تدعين علي قدامي....أنا عدوتها بنتك....ياعساك الموت أنتي وياها....وسلطانوه معاكم......وبعصبيه....ياحسافة التسع الشهور اللي قعدتيهن ببطني......ياليت بطني يابسه....وماشفت العيال...ولا هالسلقه صارت حفيدتي وشيبت فيني.....
أنا منفجره ضحك....وسعاد دافنه نفسها بالكنب....خافت من جدتي تعلم خالي فيصل ويذبحها...."هددتها جدتي قويه".....ولما انتبهت أن جدتي خلاص وصلت حدها....وتعبت....ماطاوعني قلبي....رغم انها دعت على سلطاني....بس سماح أدري من ورا قلبها....مره كانت راضيه علي....قلتلها ليه تدعين علي أنا وسلطان؟....ترا أزعل.....قالت بصدق:والله أني أدعي عليكم....بس أعاندكم....واقول بقلبي لعدوكم.....هههه....
المهم نرجع لمحور حديثنا.....قمت لجدتي وأنا أحب راسها...وهي تدزني...يعني تغلى...وأنا ألزق فيها وأبوس بخدودها....وهي بصراخ:وخري وجعتيني الله ياخذك....
قلت بضحكه وأنا أبوسها:سامحيني....وأتركك.....
بنرفزة:خلاص سامحتك....وبتهديدها اللي كل مرة تقوله....وتراها آخر مره...هذاني بلغتك.....
قلت بضحكه:ان شاء الله.....
وقعدت وأنا أسولف مع أمي وسعاد....وأشوفها تفرك....وتحكك....ضحكت بداخلي....أوريك ياجده....قالت بهدوء:جااازي.....قولي الشعر....
قلت باستعباط:أي شعر؟....
قالت بعصبيه:قوليه أحسن لك...والا والله...
بست وأنا أبوس راسها....من عيوني الحين أقولها....همست لسعاد:والله لأجننها.....راقبي بس....
سعاد بنفس الهمس وهي تضحك:حرام عليك....
قلت بضحكه وهمس:ياختي ضايق خلقي....ومافيه شيء بهالدنيا يونسني الا اني أهبل بجدتي.....
ناظرتنا بشك...وبنص عين:ما شالله.....وشفيكن تهامسن؟....الله يديمه.....
قلت بخبث:سعاد تقولي قوليلهم أي شعر قديم.....بس شعر الغزل بس قوليه لي أنا.....
شهقت سعاد بصدمه....وجدتي عصبت:ياللي ماتستحين....حنا نسمع القديم وأنتي الغزل....يعني أن ماعندنا رياجيل....مانسمع....حرام 
علينا....وحلال عليك....والله لأسمعه غصب عنك....وبس يجي فيصل ان ماخليته يتفاهم معاك ماكون مسيرة بنت ساير....
أنا انفجرت ضحك...على جدتي....ووجه سعاد اللي بهت.....وسعاد قعدت تعذر من جدتي....وجدتي ماتعطيها وجه...وغصب سامحتها....مدري 
ليه؟....أحس جدتي ماتحب سعاد...مع أن سعاد ذهب وربي....وطيبه مع جدتي....بس جدتي مخها متعطل.....
قالت بهدوء:قولي الشعر يالله....
ناظرت سعاد اللي تناظرني بلوم....وقلت بصوتي المبحوح"وصورة طلال بعد مارجعنا من الرياض....اتضحت قدامي..":


لقيتك وآسفهلّ آلخآفق آلضآمي بعد لقيآك 
وتسآوت كفّتك يآصآحبي مع كفّة آشوآقي...
لمحتك في مجآهيم آلسنين وقلت يآحيّاك 
فدآك آلقلب كآن آلقلب له وسط آلصدر بآقي...
تمرك بآلحشآ هآك آلدلآل ومدّ لي يمنآك 
تقهوى عبرت ٍ مآفآرقتني دآخل آحدآقي...

وسلامتكم...

الكل:صح لسانك....
قلت بدلع:صح بدنكم...
قالت جدتي برجا:طلبتك....وحده ثانيه بعد....وبجديه...أبغاها غزل....
قلت بهدوء وأنا أتذكر ملامح طلال اللي ذبت فيها.....وضحكت وأنا أقول قريب يكون بيتك بعون الله..بس خل اللي ببالي يصير...:ابشري.....


صاحبي لادارت الايّام واضناك الفراق 
واستباحك كل جرح وصار لك مثل الخوي...
اذكر اللي من فراقك ضاق صدره واستضاق 
حالته تِشكى وصدره من همومه مرتوي....
كنّه المسجون ظلم وحِط بيديه الوثاق 
وصار مجرم في عيون الناس لوانّه سِوي...
وانت يانبض الخفوق ومنهله عذب المذاق 
لاتزوّد ضيقة اللي من زمانه منكوي...




وقطع كلامي صوت "سيتي":ماما أنوار....
لفينا بصدمه ....ودخلت أنوار اللي وجهها مرعوب....وسلمت علينا....وشوي وردت أنوار لطبيعتها....بس قلت أأجلها لما نصعد فوق وأعرف 
شفيها...وهبلت بجدتي....وماكملتلها القصيده....وهي انجنت....
....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Loreen ،
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
avatar

جـوآهرٍي ☸ : : 3
حلويــاتِي ❀ : : 10
مسآهمـآتــيً $ : : 2398
تقييمــيً % : : 27191
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 129
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    السبت نوفمبر 05, 2016 4:54 pm

((15))


خارج البيت وبالضبط جنب سيارته....كان كل مافيه يرجف....صوتها من غير شيء يهبل فيه...وهالمرة بشعر...لا والبلا هي كاتبته....مسكت قلبي 
بألم...وأنا أحس كل مافيه مستثار....اركد ياقلب....واعقل....تكفى لاتفضحني....ركبت السيارة وأنا اتنهد.....فيصل اتصل علي....وقالي أودي أنوار 
لبيته....لما قلت له:ليه؟...
قال:جازي ضايق خلقها...وبالبيت بروحها.....
طلعت من الاستراحه....وأنا فرحان...بشوفها اليوم غصب طيب....ما شفتها الا مره وحده من رجعوا من الرياض....لما رحنا نسلم عليهم....مدري 
ليه؟....حسيت فيها شيء متغير....بس شفتها طرت من الفرحه....بس اللي ضايقني أبوي اللي ناظرني واقول أمشوا المجلس...ماخلاني اكحل عيونها 
بشوفتها....حتى لو بينا لثامها....أبوي من رحت اعتذر له.....أصر انه يعرف السبب وقلت له....ووعدني انه بيخطبها لي....بس قلت له يأجل 
الموضوع.....لما الأوضاع تهدأ....وأنا خايف تعاندني وترفض...تسويها مجنونه ترا....والا الود ودي....ولو على كيفي....كان عيالي بالدارس 
الحين....استانست وحسيت اني وصلت للسما...من كلمه عيالنا....تخيلت بيت صغير....والجازي زوجتي....وعيالنا حولنا...وتنهدت براحه....أقصى 
غاياتي....عساني أحققه....ووالله اني لأشتغل ليل ونهار...وأعيشهم أحسن عيشه....تذكرت ملامحها...أللي أهيم فيها عشقا وابتسمت.....
المهم من كلمني فيصل طيران أخذت الخبله...حتى ماخليتها تبدل....بالبيجامه جبتها....دخلنا ووصلنا صوت هوشتها هي وجدتي....وأنا قلبي 
وقف....أنوار الخبله تبغى تدخل....بس مسكت يدها وترجيتها توقف....ناظرتني بعصبيه...وزفرت وسكتت بعد ماشافت عيوني.....كنت أسمعها 
ضحكتها العاليه القويه....وكل ماضحكت....مسكت قلبي...وأنوار تستغفر الله......أول مرة أشوفها عفويه كذا....دايما قدامي ثقيله....وانهبلت لما 
جدتي تقولها قولي شعر....ياما سمعت أنوار وهي تسولف لي ان الجازي شاعره...دايما كنت كل ما أسمع بيت شعر....أتخيله بصوتها....بس عمري 
ماتوقعت صوتها بشعرها كذاأ......انصدمت من قوة شعرها....وبحته أخذتني لعالم بعيد....ولما خلصت تمنيتها تقول قصيده ثانيه....وبقيت أدخل 
أبوس راس جدتي لما طلبتها....وسمعتها...وأنا بقمة طربي وفوق الدنيا كلها وأنا أحاول أحفظ كل حرف....قطع علي صوت النشاز الزفت....
أنوار بخوف:ياويلي طلال...
قلت بارتباك:أنارايح....
قالت بسرعه:لا عادي...ادخل...نقول تو وصلنا...جدتي بعدين تزعل انك ماسلمت عليها...
قلت بسرعه :بعدين بعدين....
ودخلت أنوار وأنا ضليت....وبقلبي....تبيني أدخل وأنا بهالحاله....لا عزلله اللي مادخلت....آخ ياقلبي....لمتى بتصبر؟....جتني فكرة مجنونه....أدخل 
وأسحبها من شعرها....وبأول طيارة....أنحاش معاها عن الدنيا كلها.....تنهدت بألم وحسره....يارب اجمعني فيها....يارب لا تخليها حسره 
بقلبي...يارب تراها أمل بهالدنيا....يارب تراني ما أرجا أحد بالدنيا كثر ما أرجاها....يارب أنت تعلم بخفايا نفسي...اجمعني فيها بأقرب وقت 
ياكريم....وركبت سيارتي وأنا أتلذذ بصوتها اللي ينعاد بمسامعي....وشعرها اللي انحفض بذاكرتي.....



في الرياض....
البنات كانوا متجمعين عند دانه....والضحك واصل للسما.....قالت شذى بخجل:بنات فشله أصواتكم....فضحتونا....خلودوه ووجع"ضربت خلود اللي منسدحه على الكنب من الضحك...."....
قالت دانه من بين ضحكاتها:لا تخافين...ريلاكس حبيبتي....ترا أخواني حبوبين....مو نفس أخوك الوحش....
نطت شذى بخبال:أنا أشهد....
قالت دانه بنغزه:على وشو؟...
قالت ببراءه:أن أخوي وحش....
هنا هسترنا بالضحك كلنا....حتى شذى.....قلت بضحكه:حرام عليكم......مو لهالدرجه...أنا أشوفه حبوب....
قالت دانه بنص عين:حبوب بعينك...الا قولي مسكون أتقبل...
صرخت شذى باعتراض:دانه حرام عليك....
قالت دانه بثقه:لا والله مو حرام...هذا الصج....لا وقليل فيه بعد....
نجد وخلود بنفس الوقت:وأنا أشهد....
وضحكنا عقب ماتوتر شوي شوي....وبعدها سكتنا....وفجاه انفجرت خلود بالضحك.....ناظرناها باستغراب......ودقايق وشكلت معاها نجد......وأنا 
وشذى ودانه نناظرهم باستغراب.....وبعدها ذبحنا الفضول وحنا نترجاهم....غصب تمالكوا أنفسهم...قالت خلود بصوت ضاحك:دانه تذكرين لما قلتي 
لعزيز أنك تحبيني؟...
كشرت دانه...وأنا وشذى شهقنا.....ونجد وخلود يضحكون.....قالت شذى وهي تضرب راسها:ياكبرها عند ربي....قلتي لعزيز تحبينه....وحيه 
للحين....شلون جتك الجرأه ؟.....مالقيتي الا عزيز المتحجر....
قالت خلود بضحكه:لا شووفي شسوى فيها....وازهقت ضحك هي ونجد....قسم بالله فلم بروحه....والله ان عزيز رعب....وقسم بالله كل ماقلت عنه ما 

أحد يلومني فيه...ههههههه
قلت بحماس:وش سوى؟....
قالت شذى بعصبيه:خلودوه انثبري.....وأنتي وش هببتي؟....تكلمي...
قالت بلا مبالاة:لما كنا بالثانوويه....مرة من قراده حظي....جانا عزيز للمدرسه....طبعا كانت مفاجأه وفاجعه....لأن أول مرة بحياته يجينا....وقمنا 
نتراجف....ونتراكض بالشارع....خاصه لما شفنا وجهه المنور معصب....ركبنا السيارة أنا والاخوات الحلوات ذولا....طبعا طول الطريق...يتفل 
علينا....ويغلط...وحنا بالعات العافيه....واننا بقرات وخبلات....وحتى المدرسه مو كفو نروحلها....طبعا ولا وحده تجرأت تركب قدام من 
الخوف...ثلاثتنا ورا.....ونرجف من الخوف....المهم الحبيب طلع غصب عنه جاينا...وطلعت الجيه من عيونا....ماصدقنا نوصل البيت....
انصدمت أنا....قالت شذى بهدوء:هذا عزيز معروف طبعه....وبعدين شصار؟....
قالت وهي تزفر....داومنا ثاني يومين...والا المدرسه مالها سالفه...الا الرجال اللي أخذنا...انهبلن عليه....ورفيقتي الخبله قالت بمزح:شكله 
يحبك...ومشتاقلك...لكذا جاء يبغى يشوفك...."وأنا الخبله صدقت....
ضحكت خلود ونجد,,,وهي عصبت:حتى أنتم قصيتوا علي....وتنهدت.....صار لا ليلي ليل ولا نهاري نهار.....بس أفكر فيه....
كسرت خاطري كثير...مسكت يدها بحنيه:ياعمري....وللحين تحبينه؟...
انفجرن ضحك...خلود ودانه ونجد....قالت دانه بضحكه:أقولك كذبنا وصدقنا أرواحنا....
قالت شذى بضحكه:المهم كملي....
قالت وهي تضحك:وطبعا الخبلات أملني...ان عزيز ميت فيني....ويشجعني أخذه...علشان أغيره.....ويرتاحن منه....
ضحكنا وكملت هي:وطبعا المتهورة خلود...أقنعتني أني أعترف لعزيز بحبي علشان يتشجع.....
صرخنا وأنا وشذى...قالت شذى:الله ياخذكن....ويالخبله...انتي ماتدرين بخلود غبيه ماتدري وين الله حاطها؟....
قالت خلود بعصبيه:هييييه أنتي .....احترمي نفسك....مو قدامي تغلطين علي....
ضحكت من غباء خلود....ونجد فزعت وبعصبيه:اي والله لا تغلطين على أختي.....ترا ما أرضى....
تشققت خلود...وباستها:يابعد قلبي أنتي....
ابتسمت من علااقتهن القويه مع بعض....عمري ماشفت خوات يحبن بعض كثر خلود ونجد.....يحبن بعض بهوس....أنا أحب جوجو وأموت فيها 
بعد...بس مو نفس نجد وخلود...اللي أحسهن يموتن اذا افترقن ثواني عن بعض.....
قالت شذى بنص عين:انثبرن....وناظرت دانه...كملي....
ضحكت دانه:طبعا بما اني غبيه فطعتهن....قالن لي...عزيز نفسه عزيزه....ويمكن يحس انك ماتحبينه....لكذا مو متجرأ....والرجال صعبه عليه انه 
يجي ويقول للمره انه يحبها.....وخاصه رجال مثل عزيز.....
ضحكنا كلنا......وصرخت شذى:قسم بالله انكن مصايب....ومالقيتن الا عزيز....عزيز عاد....وجه حتى مو وجه حب.....
دانه وهي تضحك:عزلله صدقتي....أنا أشهد ان أخوك بديرة والحب بديره......وطبعا أنا كنت...مصدقه نفسي....شاريه هديه....وكنت 
خايفه....وبالليل كنت قاعده بالحديقه اللي قدام بيتكم أنتظره...وأنا كاشخه ولابسه جلالي....المهم بس شفنا سيارته...نجد وخلود تخبن علشان 
مايشوفهم....ونزل وهو مستغرب...وبصراخ:انتي شتسوين هنا؟....
أنا بلعت ريقي بخوف....وقلت بسرعه وأنا مغمضه عيوني:خذ...
قال باستغراب:وش ذا؟...
قلت بسرعه:هديه لك....
قال بنفس الاستغراب:لي....وش المناسبه ان شاء الله؟...وبصراخ...ومن متى أنا وياك نتهادى؟....
وكملت بحماس...أنا من صرخ بلعت العافيه....قلت بسرعه وأنا مغمضه عيوني:لأني أحبك.....
قلنا بحماس:ايه وبعدين....
قالت بضحكه وخجل عبيط:قالي حتى أنا أموت فيك....
صرخت شذى:يووووووه.....يمكن قالك الحين موتك ايه....أما يموت فيك....بعيده عنك....وبعصبيه...كملي بسرعه...
قعدت أول شيء تستعبط....ولما شافتنا عصبنا....قامت تدعي على خلود ونجد اللي يضحكن عليها....انهن سبب السالفه....وفضحنها....
قالت بخجل غريب على شخصيتها المجنونه:المهم كنت مغمضه عيوني....بس ماسمعت صوت...لما فتحت عيوني...انصدمت منه ووجهه الأحمر...وعيونه تقدح نار....وصرخ علي وهو يرمي هديتي بوجهي...ياللي ماتستحين...هذي التربيه اللي ربيناها لك....ووتف عليك...يالكلبه...ومسك جلالي...
هنا خلود ونجد زهقن ضحكن ....ودانه عصبت:هييييه لا تضحكن ياكلباااات.....
قلت بحماس:يووووه خلاص...تكفين دانه كملي....
قالت بزعل:خل يسكتون أول...
قالت شذى بعصبيه:أقولك تكلمي أحسن لك....وبصراخ على نجد وخلود...انثبرن....
ناظرتهم دانه بشماته...وكملت:وأخوك الحبيب ماحسيت فيه....الا ماسك جلالي وخانقني فيه....وأنا بغيت أموت...قالي بصراخ:أنتي شنو ماسمعت عدل؟....
وضحكت...وأنا صدقت نفسي...قلت:أحبك....
وزاد شده للجلال....وأنا بغيت...وصرخ...وبعصبيه:ياجزمه مانتي تايبه بعد.....انتي شنو؟...
أنا هنا أستوعبت...وأحس اني خلاص بموت...قلت بصوت مبحوح:أكرهك...
فكني بقرف:شاطره...عرفت الدرس...الحين شيلي زبالتك....واذلفي لبيتكم....وبعصبيه...واذا شفتك تناظريني نظره....بطيت عيونك....ووجهك مابغى أشوفه...والا والله أشوهه لك....
وبأسى:ونحشت...بعد ماكرهني بالحب...والرياجيل....وتوتا توتا خلصت الحتوته.....
حضنتها...وهمست لها:جد تحبينه....
ردت بنفس الهمس:وربي أخوي...أنا مدينه له...صدقيني موقفه كبره بعيني كثير....ولو غيره كان عايرني...بس هو عمره ماجاب طاري 
الموضوع...بس اللي حاز بخاطري...انه حتى مايرفع عينه بعيني....ولا يناظرني....
وسكتنا وحنا ننتبه لهوشة نجد وخلود وشذى.....يووووه هوشتهم دايما....أكثر ثلاثي عجيب....هدوء وثقل شذى....غباء خلود وتهورها....خوف نجد 
وتفانيها الدائم علشان خاطر خلود....لفيت أبي أشوف دانه....بس لقيته معاهن...وتصارخ....وضحكت بداخلي...عليها...تموت بالمشاكل...عربجيه 
ومجنونه بس حنونه وطيبه كثير....أحس موقف عزيز جارحها كثير....كنت مستانسه كثير.....بس اللي ناقصني وجود جازي ...كنت أتمنى 
تشاركني هاللحظات اللي من عمري....تذكرت دلال أبوي لي....وسؤاله الدائم عن الجازي....مدري ليه أحسه يحبها كثييير؟....أكثرنا....أحسه 
يتمناها تجي.....رغم اللي سوته فيه الجازي....بس الشيء الوحيد اللي أموت وأعرفه...جازي شنو قالت لأبوي بالمكتب؟....من دخلت المكتب كنا 
خايفين....ولما نزلت الأغراض.,....سمعنا صراخ أبوي...رحت اركض....أخاف يذبحها....بس عزيز وقف بوجهي....ترجيته يبعد....بس 
رفض...وبعدين اطلعت الجازي.....وجدي وأبوي بالمكتب....بس طلعت حضنتها بخوف....قالت بضحكه:جهزتي أغراضنا....
الكل انصدم.....قلت بخوف:وافق....
قالت ببرود وهي تبعد عني وتجلس:ماله حق يوافق أو يرفض...كلمته ماتمشي علينا....
ومسكت جوالها واتصلت...وثواني وقالت:السلام....وبضييق...يوووه أنواروووه حتى أنتي بعد تصيحين....ماصدقت أخلص من دموع 
أمي...وبجديه...أنوار أبغاك بخدمه....قوي نفسك....سكتت شوي...وبعدين قالت:سعود عندك....طيب روحي عنده.....وبنفاذ صبر...يووووه لاتشتغل 
اللقافه....بعدين اقولك....وسكتت شوي...وبعدين بثقل وثقه....السلام....شلونك سعود...أخبارك...والله بخير يسرك الحال....وبهدوء....سعود طلبتك 
قل تم....وبابتسامه...تسلم...هذي الهقوه والله....وبجديه...رفيقك اللي يشتغل بالمطار اللي دوم يحجز لخالي سفراته المستعجله....أبغى تذاكر لأربعه 
أشخاص للدمام...اليوم وبأسرع وقت....وتسندت براحه...وهي تلعب بشعر سلطان....تسلم الغالي....كلمه وخبر أنوار تخبرني....بس تكفى 
تعجل...وايه ما أبغى خالي يدري بالسالفه لما أرجع.....ونبه على أنوار...ماتخبر أحد....وبهدوء....واذا ماعليك أمر أبغاك تمرنا تأخذنا من 
المطار...تسلم....مع السلامه....
كنت أناظرها مدهوشه:أنتي مجنونه؟....
ناظرتني ببرود:ايه...توك تدرين......من زمان أنا مجنونه....
ثواني وطلع أبوي من المكتب....ووجه أسود...وناظرها بنظرة تحرق...وطلع من البيت بعد مازرعه زرع....وطلع جدي المتضايق وجلس 
معانا...وجازي تسولف وتضحك....ولا كأن شيء صاير....والكل منصدم منها....الجازي انسانه عجيبه غريبه....وبعدها ثواني واتصلت أنوار 
وطيارتنا بعد نص ساعه....ودعناهم....بس أخواني كانوا متأثرين كسروا خاطري...وودانا تركي للمطار...ووليد معانا وردينا....بس الجازي نبهت 
علينا....مانقول شيء من اللي صار....طبعا أمي من فرحتها بشوفتنا ما قالت شيء.....أما خالي شك بالوضع.....وسوى تحقيق بس الجازي 
سكتته....وأنا صرت كل فترة أروح الرياض....تعودت كثير على البنات....وحتى على ابوي....وأخواني.....الجازي رافضه بتاتا النقاش حتى انها 
تجي للرياض...رغم ان الكل يترجاها....وجدي كل ماقعدنا ماعنده سالفه الا الجازي والجازي....يكلمها دايم....وأخواني أربع وعشرين 
ساعه....ووليد قبل يومين جا من الدمام.....وأبوي ميت على شوفتهم....وصح فتحلنا حسااب....وصار يعطينا فلوس....رغم ان خالي رفض 
بالبدايه...بس أبوي أصر....بس حنا مانصرف منهم شيء.....مو محتاجين.....قالت لي جازي:ريم نخليهم بالبنك....ومانصرف منهم فلس....وهذي 
الفلوس على ورث أمي نشغلهم بمشروع.....ونخليهم لسلطان بعدين....وحنا ان شاء الله بنتزوج....ومحنا محتاجينهم....
ووافقتها كالعاده.....وصراحه مصروفنا من أبوي كبير....وفعلا حنا ان شاء الله بنتزوج....بس سلطان لازم له شيء يظمن حياته....
وعيت من سرحاني....بالمخده اللي انرمت بوجهي....ناظرت بصدمه....وشفت الصاله المعفوسه فوق تحت....ودانه واقفه فوق الكنب....وتلعب 
بحواجبها بخبث....صرخت:أيا...وهجمت عليها....وقامت الحرب بينا....


[i]انتهى البارت هنا...
قراءة ممتعه...
[/i]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Loreen ،
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
avatar

جـوآهرٍي ☸ : : 3
حلويــاتِي ❀ : : 10
مسآهمـآتــيً $ : : 2398
تقييمــيً % : : 27191
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 129
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    السبت نوفمبر 05, 2016 4:56 pm

((16))

ببيت الشعر....
كنا قاعدين بمكان تجمعنا المعتاد....بعد مافضى من الرجال....وبس ظلينا حنا....عيال الناصر وبس...ناظرت مشعل وخالد اللي يلعبون 
ورقه...ومايدرون عن شيء.....واللي بيصير لهم...وتركي فاتح فمه على روتانا سينما..."مدري متى يكبر هالمراهق....عياله طوله وهو 
خبل".....ناظرت ناصر وكالعاده مسنتر قدام الابتوب....تنهدت بضيق وأنا أفك زراير ثوبي....انسدحت 
ورميت شماغي على وجهي....وأنا أحس بضيق يكتم صدري....كلام جدي من شهرين شب نيران بقلبي....تذكرت عيونها...نظراتها...قوتها....ثقتها 
بنفسها....توقعتها تنكسر بأكثر من موقف...بس كل موقف يزيدها قوة....نظرات الحنيه بعيونها....اذا ناظرت لسلطان....نظرات الحب اذا 
ناظرته....كلامها الثقيل....كل شيء فيها....تذكرت لما دخلت المكتب مع عمي وجدي....وبعدها طلعتها...وهي كاسرة عمي ناصر...وكاسرة 
كلمته...اللي عمرها ما انكسرت....مشت كلمتها على كبير الناصر...وهي بزر....شيصير اذا كبرت أكثر؟.....زفرت بضيق.....حب جدي الكبير 
لها...اللي أربع وعشرين ساعه يكلمها......احترام أخوانها.....تذكرت نايف لما بقى يذبح محمد.....بس لأنه قال عوبه....نايف الهادي....صدمني 
دفاعه المستميت عنها.....وتذكرت موقفها مع وليد...ولما همست له....كان عندي شعور مستميت اني أعرف شقالت له؟....وجمده وحزنه للدرجه 
اللي شفته فيها؟....أول مرة أشوف بحياتي وليد جدي...مو مهبول كالعاده.......حكرت وليد...وحلفته انه يقولي...وحمدت ربي مليون مره انه 
وليد...لو نايف لو أموت ماخذت منه حق ولا باطل....صدمتي لما قالي....كبرت بعيني كثير....اطلعي من بالي يابنت الناس....والله ماتصلحين 
لي....ومانناسب بعض....فارقيني....ضغطت راسي....وأنا أبغى أطلع كلام جدي من راسي....أبغى أنسااااااه.....لازم......قطعني من آلامي صوت 
مشعل الخايف:عزيز علامك؟...تونس شيء....
رفعت شماغي عن وجهي....وبتعب:لا ....بس راسي يوجعني شوي......ناظرت المجلس اللي فضى من الكل.....قلت باستغراب:وين الشباب؟...
ضحك ببشاشته المعتاده:أبد راحوا....خبرك خالد دجاجه....لازم ينام بكير....والباقين...وضحك...متزوجين.....عقبالي.....
ضحكت ضحكه صفرا وأنا أشوفه ينسدح جنبي:لا تستعجل على رزقك....رزقك قريب....
انتفض بعنف:بسم الله علي....لا ياقلبي...وبغمزة وخبث....الزواج... الخير والبركه فيك.....متزوج عني وعنك.....وعن الشعب السعودي بأكمله....
ناظرته بنص عين....وقلت ببرود:والله أنا رجال....وقادر أفتح بدال البيت مليون....وبصحتي.....خل أمتع نفسي.....وكل شيء بالحلال...عمري 
مارحت للحرام....
سكت.... وأنا مستغرب من نفسي....حتى حريمي مالي خلق لهن ليه؟.....وش اللي جرالك ياولد حمد؟.....متغيره أحوالك.....أحس نفسي 
مشتت....وضايع كثير....أول مرة أحس اني عاجز....كلام جدي عنها...للحين يرن بأذني ويولع بجوفي نيران.....تمنيت انها قدامي علشان أتودس 
ببطنها....بس البلا جدي واقف معها.....وأنا ماقدر أكسر كلمته....ويشوف كل أفعالها صواب.....أبغاها ساعه وحده....بغرفه مغفله....مافيها 
شيء...وأضربها وأضربها.....لما أفرغ حرتي....ليه هالقساة كلها؟.....منو زارعها فيها؟.....معقوله خوالها....يمكن ليه لا؟...آه بس لو يخلون 
موضوعها علي....علشان أنسيها اسمها....وأكرها بلسانها الطويل....تذكرت جدي اللي من كثر فرحته بسوالفها يتمناها رجال....معقوله بهالسرعه 
قدرت على جدي....وسيطرت عليه....ما شافها الا مرتين بس....منو أنتي يالجازي؟.......أحس انك مليون شخصيه بشخص واحد....قاسيه وحنونه 
وطيبه وشريرة وبريئة وغشيمه وذكيه وغبيه وكبيرة وصغيره وخبله وعاقله......غموض....هذي الكلمه الوحيده اللي أقدر أوصفها فيها....مافيه 
غيرها....آه ومليون آه....من حطك بين يديني....بس جدي ربطني بكلمتي له.....ووعدي اني ما اتعرضلك....بس ما أقدر....الناصر بكبرهم داست 
عليهم....الناصر اللي طول عمرهم كبار....لوت ذراعنا الكلبه....وحنا اللي عمر أحد ماتجرأ علينا بنظرة...بس حلمك علينا....مو حنا اللي نتهدد 
بوسط بيتنا....مو حنا اللي ننهان ونسكت....لو أنه لأصغر بزر من بزارينأ.....شحال اذا كانت هالاهانه متوجهه...لناصر الناصر.....كبيرنا....عمنا 
اللي حوانا وحوى العايله كلها....فعلا عمي غلط بالأول....بس أخذا جزاه....وانتهينا...وأنا أول واحد انهزت صورة عمي الكبير بعيني....بس 
تجاوزتها.....حبي الكبير له شفع له عندي....الدم اللي يجمعنا غفر له.....وهي الدم واللحم ماشفع لها عنه....ياويل حالي عليك ياعمي...من دخلت 
حياتنا....وحياتنا ملخبطه....كل شيء تغير.....عمي ناصر القاسي....الشامخ....شموخه انكسر....رغم انه يتظاهر بالقوة....والكل مصدقه الا 
انا....أنا اللي أعرفه أكثر من عمري....أنا تربيته هو....أغليته حتى أكثر من أبوي المرحوم.....جمايله مغرقتني.....عمي القوي....اللي عمره 
ماشيء كسره....الوحيد اللي عمري مالقيته عاجز....كنت أشوف القوة مانخلقت الا له....الوحيد اللي ياما وقف بوجه جدي....الوحيد اللي كلمته 
ماتطيح الأرض عند جدي.....رغم انه أصغر عياله.....بس ياما بداه على الكل....كان يثق فيه أكثر حتى مما يفخر بعياله الكبار....دايما كان يقول 
ناصر بكفه....والدنيا كلها بكفه عندي....وفعلا كان يستحق هالثقه....طول عمره.....بس اللي صار من العوبه كسره.....لوت ذراعه 
الحقيره.....وهزت صورته قدام الكل....ياردى حظك ياعمي....ماكسرك الا بنتك....ومالوى ذراعك الا اللي من صلبك......
قطعني من أفكاري....مشعل اللي ضرب كتفي بقوة:هييييه.....علامك؟....صارلي ساعه أكلمك.....
ناظرته بعصبيه:خييييييييييييييير يا أخي شتبي؟.....
قال باستغراب:ول....علامك اليوم معصب؟.......وبجديه...عزيز شفيك متغير؟....حط يده بحنيه على كتفي.....فضفض ياخوك.....عسااك ترتاح....
ناظرته بألم....وأنا أقول بنفسي...آه ياخوي...ومليون آه.....لو اني عارف اني لا قلت بارتاح....والله لأقول....بس الراحه بعيده عني....بعيده 
كثير....أبعد من السما عن الأرض.....مايرتاح بالي الا لأخذت حق كل واحد مننا.....من بين عيونها.....
قلت بابتسامه:سلامتك....بس شوي مصدع....
طوفها لي....رغم اني متأكد انه مو مصدقني.....ضحك بخبث وهو يقوم:أجل روح للمدام....خلها تخفف الصداع....ببوسه....وشويه أحضان....
حذفت عقالي عليه وهو يركض.....وقلت بعصبيه:يالخسيس......
كانت توصلني ضحكاته.....وهو يقول:لاتسب...وأنا صادق....ههههههه.....
واختفى صوته ورديت أنسدح وأنا أضحك......ابتسمت بحب:ربي لا يحرمني منك يالغالي....أعز مخلوق عندي بهالدنيا مشعل....ما أتصور حياتي 
تمر من دونه...ررفيق روحي....ودربي.....ووالله لو عندي أخو ماعزيته كثر ما أعز مشعل.....ابتسمت بأسى....رغم ان الكل منصدم من علاقتنا 
القويه ببعض....لأننا أبدا مو متوافقين....أطباعنا فرق السما عن الأرض.....مشعل طيب سمح....خفيف معشر....هادئ رومانسي.....قلبه يحكم 
أفعاله....حنون كثير....عكسي أنا.....ابتسممت بخبث....وأنا أتذكر وش سويت بدانه الخبله.....والا رعب خواتي مني.....دايما كنت ضد التساهل مع 
المره....لأن المره طبعها متمرد....ماتربيها الا القوة....وماتعقلها الا القسوة.....هاجمتني صورتها المتمرده....وهي واقفه بتحدي وثقه...ويدها على 
خصرهأ....وعيونه تشع تحدي وقوه......نفضت صورتها من بالي بقوة....وقمت وأنا معصب...طفيت الحطب....وأخذت عقالي 
وشماغي....وتوجهت لبيتي....دخلته....كان ظلام....صعدت السلم....رحت من جهة جناح خواتي كالعاده.....سمعت صوت ضحك خلود ونجد 
الخبلات وهن يسولفن....كنت بأدخل أمسح فيهن الأرض.....بس كسرن خاطري.....ومالي مزاج لهن.....ناظرت باب غرفه شذى المقفول...شكلها 
نايمه....زفرت بألم....وأنا حاس بأوجاعها....وأشاركها من بعيد.....دايما كانت تكسر خاطري.....مالها حظ أبد.....ياليت النصيب بيدي...والله 
لأزوجك أحسن رجال.....رحت لجناحي....وأنا أحس بمليون لوعه.....عذابها أحس فيه ينهيني....الا يجرحني من داخل....حسرتي على أختي اللي 
تذبل قدام يوجعني....عيونها الغرقانه بدموعها دايما.....مسببه لي غصه تجرحني.....بخنجر مسمم....حسرتها لما تشوف الأطفال 
يموتني.....وعمرها يمشي....وهي لا حول ولا قوة....على كثر قسوتي عل نجد وخلود.....على كثر حنيتي على شذى......آه....ترددت عن باب 
جناحي....جتني فكره أني أهرب من هالآدميه....لزوايا مكتبي....بس طردت هالفكرة....وأنا أتمنى من كل قلبي...انها خامده....فتحت باب 
الجناح....وزفرت براحه...وأنا أشووف الجناح غارق بالظلام....أخذت لي بجامه....ولبستها.....واندسيت بالسرير بخفه....وبس حسيت 
بالراحه....حسيت بيدينها وهي تطوقني....وهمسها الخفيف:اشتقت لك...مابغيت تجي....
ابتسمت بخفه.....بادلتها الحضن....وأنا أقول فرحها هاليوم ياعزيز......هاليوم ياعزيز....اكسب فيها أجر.....


طلعت من الشباب ولا بتوبي كالعاده....بيدي.....لقيت امي وابوي جالسين....سلمت وصعدت جناحي.....وأنا أحس مليون حسره بقلبي.....دخلت 
بهدوء....ووصلني صياح ولدي....وهي تهدي فيه....بس شافتني ناظرتني بسرعه...ناظرته باحتقار من فوق لتحت.....من دراعتها 
الواسعه....لشعرها الملفوف بربطه....كأنها عجوز....ووجهها الخالي من أي مسحوق تجميل....ناظرتها بأسى....ليه؟....ليه ياشهد هالاهمال 
كله؟....مشيت متجاهلها كالعاده....ودخلت غرفتي بعد مازرعت الباب زرع.....أخذت دش دافي....أهدي نفسي....ياما حلمت 
بحياتي...بزوجتي...اللي كنت أبغاها كشخه وذربه.....كان أهم شروطي أناقتها وكشختها.....مو جمالها....بس ربي رزقني بشهد....أنا أدري انها 
حلوة....وحلوة كثير....وأكثر مما تمنيت....بس شيفيدني جمالها...وهي انسانه مهمله.....كنت فرحان بزواجي منها....وبغيت أموت من الفرح لما 
شفتها بيوم العرس....وشفت جمالها الواضح....عشت معاها أول شهر وانا منبهر بجمالها...وتجاهلت أناقتها واهتمامها....كنت عريس 
جديد...ووجهها الحلو خلاني أتجاهل اهتمامها بنفسها وذربتها.....كانت لو تلبس خيشه أنبهر فيها....بس بعد هالشهر....صرت أشوف 
عيوبها...صرت أشوف أهمالها....برودها...غبائها بعض الأحيان....حاولت مرة ومرتين....وثلاث....ما أنكر اني لما مليت صرت الجأ 
للتجريح...كان ينفع يوم يومين...بالكثير أسبوعين....وترجع مثل ما كانت...باهمالها اللي يذبحني....وبرودها اللي يجرحني....باختصار أذبحت كل 
احساس فيني....لا والبلا لما ولدت....الاهمال زاد....واذا كلمتها صاحت....وقالت ألحق عليك والا لولدك....من هذاك اليوم فقدت الأمل...وكل 
شعور حلو جمعنا....احترق....هي من غير الولد ما أرضتني....أجل بولدها شلون....دخلت عالم النت....أفرغ عواطفي اللي انقتلت بكل 
وحشيه...ببروده وتجاهل....جروحي للحين تدمي.....لبست شورت...وانسدحت على السرير وحطيت....لابتوبي قبالي....وفتحت ايميلي.... وقعدت 
أسولف مع البنات....ودخلت الشات....شوي ودخلت شهد....ناظرتها باستهزاء....وهي شايله ولدها....رفعت حاجبها:شفيك؟....
قلت ببرود:أبد سلامتك....وباستهزاء...وذا وين جايبته ان شاء الله؟....
قالت بصدمه:بعد وين؟....بنومه معانا...أخاف يقعد بالليل ويتروع بروحه....
قلت من بين اسناني:شهد انقلعي انتي وياه....من وجهي الحين....
قالت بعصبيه:ووين ننقلع ان شاء الله؟....
قلت بصراخ:لجهنم...الله ياخذك وياخذ ولدك....روحي الغرفه الثانيه....
صرخ بندر بصياح.....وهي خافت....وناظرتني بلوم وطلعت من الغرفه وهي تهديه....ضربت حافة السرير بقوه....آخ...ياشهد....حرام اللي تسوينه 
فيني والله حرام.....ليه ذبحتيني ليه؟.....ياليتك مو بنت عمي......ياليتك....بس وش تفيد ياليت.....ربطتيني فيك طول العمر....مو لخاطرك...لا 
عزلله...لخاطر أبوك وأخوانك....هذا اللي بيني وبينك.....هذا اللي يربطني فيك....ناظرت التنبيهات اللي تجيني....ناظرتها بقرف...منهم ومن 
نفسي....صرت حتى أحتقر نفسي....طول عمري كنت صاين نفسي....شوفوا مهزلة الدنيا؟....وأنا شباب وبعز مراهقتي....مانجست نفسي لا 
بمغازل...ولا حتى بشات....كنت كل ما أشوف شيء أسود....أغص بصري....وأعلق عيوني بالأرض....ومن تزوجت....وصارت عندي 
زوجه...المفروض تملأ عيوني عن جنس حوا كله.....بس العكس صار.....خلتني أروح أدور راحتي عند غيرها.....وهي اللي لازم تصوني عن كل 
شيء.....تنهدت بألم...وأن أطفي اللابتوب ......كنت بالأول أبغاها تغار علي.....وأخليها تشتعل من الغيره....كعادة كل أنثى....من تحس أن أحد 
يقرب لزوجها.....حتى لو ماكان يعني لها شيء....بس حب النسوان للتملك كبير....بس اللي صار عندي...أن كومة البرود ماحركت 
ساكن.....بالعكس اللي جرني لهالطريق أكثر....انها أكثر من مرة تصيدني....وتشوف صور البنات اللي أكلمهم.....بس أبد....حتى ما تجرأت تفتح 
الموضوع معاي....صحيح عطتني بالأول كم نظرة؟.....بس بعدها تطنيش....لدرجه ذبحتني....كثير أحيان أفكر بالزواج.....بس لخاطر عمي وعياله 
أتراجع....وحتى أبوي وامي مستحيل يوافقون....لازم ألقى لي حل....مستحيل أظل على هالبرود طول عمري....راح أموت بعز شبابي....أنا ما 
أتحمل الموت البطيء....وشهد....قاعده تموتني على الموت البطيء....وأنا ما أحكم نفسي....يمكن اليوم حاط خواطر لأبوها وأخوانها.....وخايف 
ومتردد من أمي وأبوي.....اللي أبصم مليون بالميه....انهم بيبدونها علي....بس هم ماعاشوا الحياه اللي عشتها....ولا عاشوا الجمود هذا كله....أنا 
يمكن صبور....بس مو للأبد.....راح يجي اليوم اللي انفجر فيه بوجه الكل....وراح أخرب الأولي والتالي........وشكل هاليووووم قرب كثير...وكثير 
حيل بعد.....

بنفس المكان....بس اللي يفصل بينهم جدار.....كانت تصيح بألم مخنوق....وهي حاضنه ولدها اللي يشاهق من البكي....وهو نايم....بعد ماهدأته 
بالغصب.....بعد ماروعه أبوه....ألم وألم كبير بعد...ليه؟....ليه ياناصر؟....ليه تسوي فيني كذا؟.....حرام عليك ارحمني....وربي أحبك....أدري 
غلطانه بس انت اللي حديتني على هالأهمال....أنت اللي ذبحت فيني كل شيء.....دمرتني....قبل عرسنا بشهر....آه ياليتني ماحبيتك ياولد عمي....آه 
ياليتني ماتزوجتك.....قمة الذل ارتباطي فيك.....ليه تدمي قلب بنت عمك؟......مو لخاطري لخاطر شيب أبوي اللي عطاك بنته أمانه......لخاطر 
الرجال اللي طول عمره يعتبرك ولده......اللي ما سترخصك لبنته.....لخاطر أخواني اللي هم أخوانك.....عيال عمك ياولد عمي....ليه تجرح بنت 
عمك ياولد عمي؟.....وهم اللي عزوها على الغريب.....واسترخصوها فيك.....هذا جزا الطيب ياولد عمي....تحرق قلب بنتهم...وتجرع 
المهانات...حتى قبل لاتدخل بيتك....ياشدة لومي لك ياولد عمي....تذكرت الابتوب اللي صاير مايفارقه....وصور البنات اللي أكثر من مرة 
أشوفهم....ياليتك ما أنت ولد عمي....كان الجرح خف...وربي خف....كنت قدرت آخذ حق كرامتي....وأوقفك عند حدك....بس صعب كثير ياولد 
العم...وان الجرح منك...بيني وبينك أبوي وأبوك...وأخواني وأخوانك...بينا ولد....وبينا دم ولحم....وأهلي بيبدونك انت على جرحي....بيعزونك 
أنت...وبيدوسوني أنا....آه ياوجع قلبي عليك ياناصر....ليه ماقلتلهم لا؟....ليه مارفضت تتزوجني؟.....ليه وافقتهم؟....وخليتني أسمع رفضك لي قدام 
الكل....تشكي كرهك لي قدامهم.....ليه الجبر وانت رجال؟.....كنت أحبك وأموت فيك....وأعشق تراب رجلينك.....بس رفضك هدمني....حلفت اني 
لآخذ حقي....وأخليك تعرف وش معنى الرفض.....صدمتني فرحتك بالزواج....وشهر كامل...وأنا مصدومه من مشاعرك المندفعه....عشق 
وحب...كنت أحس بالفرح....بس بسرعه أذكر نفسي بكلامك....وأنت تضحك....يمكن كنت تمزح....بس مزحك ذلني....تجمدت ورا الباب...وأنا 
أسمع أبوك وأمك معصبين عليك....وأنت وتركي ومرته تضحكون علي.....وأنت تذكر أوصافي قبل.....انصدمت وأنا اللي جيت من بيتنا وأتمنى 
أني ألمحك ولو لمحه...تصبر قلبي المشتاق....بس مادريت ان قلبي المشتاق بينذبح وينطعن ويموت بثواني.....كل حرف قلته ينعاد مع كل لمسه 
تلمسني اياها....مع كل همس تلمسه...خليتك تنفر مني باهمالي المتعمد....ببرودي....حلفت اني أحطمك مثل ماحطمتني....مثل ماذبحت مشاعري 
المتأججه بكلماتك الجافه....حلفت أقابل مشاعرك ببرود يهدمها.....وفعلا صار اللي ببالي.....وكرهتك نفسي....ما أنكر ان نظرات الاشمئزاز اللي 
ترميها علي كل ماشفت اهمالي ودراعتي الواسعه....يؤلمني....بس شجعت نفسي.....بأن كل ذا انتقام....لحد ماخليتك تكره حتى قربي...وتشمئز من 
لمسي.....لأن ماعاد لي طاقه بلمساتك....وأحضانك الدافيه تذبحني بالحياة.....على كثر ماني محتاجتها....على كثر ماني مشمئزة منها....حظنت بندر 
بقوة....وأنا أبوسه....ورجعت لسنين طفولتي وبعدها مراهقتي وشبابي....وأحلامي اللي ربطتها باسمه....عشقي اللي كان أكثر شيء....يتكلموا فيه 
خواتي وبنات عماني....كنت أنا وعشقي سوالف كل جلساتنا...لما كان البال خالي....وصوت آهاتي وعيوني اللي تلمع أكبر مصدر ضحك 
للبنات....ياترا وين راح كل هذا العشق؟.....

أما في مكان آخر....كان حابس نفسه بمكتبه....من شهرين لاليله ليل ولا نهار نهار....الليل صار هواجيس....يحس ظهره مكسور ومكسور كثير... يحس بعذاب وقصه واقفه ببلعومه....لأول مرة بحياته يتجرأ عليه انسان ويكسره....وأي انسان....مره...لا والبلا من صلبه.....بزر ربطت يدينه....وهو لاحول ولاقوة....صدمته صدمة للحين موقفه عقله عن التفكير....دايما كان يتمنى أن عياله يطلعون شديدين وأقوياء...ومايهابون...بس خاب أمله....عياله ضعيفين وكثير....يمكن اللي كان أقوى واحد فيهم نايف....دايما كان خوف وليد وضعفه ينرفزة.....فقد الأمل خاصه وهو يتذكر طبع ريم وسلطان وهم صغار....وقال أختهم أكيد مثلهم....أختهم اللي ماشافها الا لحمه حمرا بالمستشفى....كان غاضب وغاضب كثير....من أمهم....ما ينكر انه يحبها ويموت فيها...وماينكر انه طبعه لايطاق...وانه أكثر مرة يضربها....بس هي اللي سمحت له يتمادى....ضعفها كان يجبره يتمادى....تلبكها أمامه....وكان دايما واثق ان حبها الكبير اللي دايما يحس فيه يشفع فيه.....تزوجها بعد ماتعرف على أبوها الطيب.....وتزوجها رد جميل رغم ان مكانتهم أدنى كثير منهم....رغم معارضة أهله بالبدايه...بس هو ناصر....عمر مامخلوق مشى كلمته عليه....الكل كان يشري خاطره...أبوه أمه أخوانه....يتجنبون غضبه كثير....مما شكل شخصيته الجبارة...وفعلا تم الزواج....ومها اكسبت حب الكل برقتها.....تزوجها انبهر بجمالها ....وحبها لطيبتها وحنيتها....مد يده مرة ومرتين وثلاث...كان بفورة شبابه....وأبوه بهالوقت سلمه سلسله شركات الناصر بأكملها....كانوا يضربونه بالسوق....واحد على عداوة معاه....كان شايل هم انه يفقد ثقه ناصر الناصر....اللي بداه على أخوانه كلهم....اخوانه اللي أكبر منه....كان يعذبه صوت شهقاتها....صوت أنينها....بس من يضربها يندم....وبس يجي ثاني يوم....يجي لها وهي تسامح من غير حتى أسف....عمرها مازعلت عليه....عمرها ماوقفت بوجهه....كل شيء تم وتامر....كان يؤلمني ضعفها....كنت أكره نفسي لما أشوف وجهها المليان كدمات....ياما أخذتها المستشفى....والسبب الضرب العنيف....جابت ريم...وكنت متعلق فيها كثير....لو طاحت ريم...انجنيت...وضربتها....لو بكت أقلب البيت فوق راسها...وريم كان طبعها خايس...بس تصيح.....وبعدها حملت بسلطان....وكان هالوقت اكبر أزمه بحياتي....كنت فرحان بحمالها كثير....وكنت أتمنى ربي يرزقني بالولد اللي طول عمري أتمناه....يكون لي سند وعز....وسيف أضرب فيه عداي.....أبغاه قوي...وكلمته حد تمشي على الكبير والصغير....بس خفت لما الدكتورة قالت ضعف الحمل وخطورته....وحالتها النفسيه السيئه...بالأول حاولت أخف....بس الضغط بالشغل ذبحني...وهي تسألني أسئله عبيطه....وبعز عصبيتي....أقولها بعدي عن وجهي هالساعه....بس هي من حبها وخوفها علي تصيح وأنا أتنرفز....وأمد يدي....مشت بالحمال....لحد الشهر الثامن...وانصدمت بخسارتي لمناقصه مهمه....بالغش والحيله من موظف.....يشتغل بالشركه عندي....رحت أبغى اخلص عليه....وأعوفه حليب أمه....رحت طلعت سلاحي....أبغى أروح أشرب من دمه....وقفت بوجهي وأنا بأشد حالات غضبي....كنت أبغى أذله وأهدده....وبعدها أحذفه بالسجن....هو واللي كان سانده....قلتله تبعد بس عندت....مالقيت نفسي...الا ضاربها وضاربها....بدون وعي...ولما وعيت على نفسي شفتها...طايحه مغمى عليها...والنزيف القوي....اللي مالي غرفتنا...انهبلت....حملتها وطيران للمستشفى....وأنا منهار....ساعه ساعتين ثلاث....أربع....وبعدها طلع الدكتور...وقالي انها بالعنايه...والولد بالحضانه....حسيت انني بنجن....وحلفت اني لأسود عيشة الموظف اليوم هذا....اتصلت على أهلها...وطلعت متوجه لبيته....وبس شفت وجه...مسكته ضربته ضرب....خلاه يتمنى الموت.....وبعدها أخذت الأوراق اللي عندي ومباشره للمحكمه....وانسجن فعلا بتهمة خيانة الأمانه...وحتى المناقصه انسحبت من الشركه الثانيه....بعد ماضربت سمعتها بالأرض....وأخذت المناقصه انا...كل مشاكلي انحلت....الا وضع مها اللي بالغيبوبه....ووضع ولدي التعبان....اللي متوقعين وفاته اليوم أوبكره...كرهت نفسي وحلفت على القرآن اني ماراح أمد يدي بعد عليها لو تذبحني.....كنت متجاهل نظرات فهد الناريه....أحس انه يبغى يذبحني...خاصه اننا بينا عداوة....من شفنا وجيه بعض....لا أطيقه ولا يطيقني من الله.....بس أبوه رابط لسانه....والا لو بكيفه...كان من زمان متذابحين أنا وياه......بعدها بشهر ونص وعت مها....وانهارت لما بلغنا الدكتور بمرض سلطان....لأول مرة تلومني وتعاتبني....اعتذرت لها لأول مرة....حاولت تنفصل عني....بس أبوها مارضى...وسط عصبية فهد....بس أبوه طنشه...أخذتها لبيتي...بس حسيت شيء كبير انكسر جواتها....صحيح كانت قايمه بكل شيء على أتمم وجه....بس كنت أحس شيء انهدم بينا....حاولت اصلح اللي صار بكل جهدي....بس ماقدرت...كنت أشوف سلطان وبرائته...نظراته المرتعشه الدائمه....كبر قدامي...بس ما حد حس بعذابي وأنا أشوفه قدامي موفاهم شيء.....تمنيت انه مات....مسحت على وجهي بألم....والا ان هذي حالته.....بعدها تعلقت فيه كثير....وكرهت نفسي على تفكيري أول ماعرفت بمرضه....حاولت اذا فيه علاج....عساه يكلفني ثروتي كلها...وفوقها عمري....والله لأدفعه وفوقها بوسه راس....بس البيبان كلها تسكرت بوجهي.....كنت ألاحظ انطوائيته....خوفه...دايما كنت آخذه معاي يلعب مع عيال أخواني....بس كان يلزق فيني....كان أي شيء يرعبه.....المهم توفى أبو فهد...وقعدت مها عندهم....بعد العزا رحت أبغى أردها البيت بس انصدمت....لما فهد قالي طلق...ماعندك مره عندنا...انصدمت....قومت الدنيا وقعدت....شلون تجرأ؟....قلت له أبغى أشوفها....أدري انها تضعف اذا شافتني....وأقدر أأثر عليها بسهوله....بس قالي ببرود جنني ماتبغى تشوفك....هنا طلعت وأنا أتحلف وأتوعد...ويومين وانصدمت....باستدعاء المحكمه لي....انهبلت....رحت وفضحتهم فضيحه....وتهاوشنا أنا وفهد....رحت المحكمه....وانصدمت لما قالي محامي بأسف:قضيتهم شبه ربحانه...مالك امل....الاوراق اللي قدموها قويه..... 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Loreen ،
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
avatar

جـوآهرٍي ☸ : : 3
حلويــاتِي ❀ : : 10
مسآهمـآتــيً $ : : 2398
تقييمــيً % : : 27191
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 129
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    السبت نوفمبر 05, 2016 4:56 pm

((17))


هنا انهبلت...بأي حق؟....مها مستحيل تفكر هالأفكار.....هذي أكيد أفكار فهد.....وبعدها....صارت الصدمه الكبيرة....وأن مها حامل...أسعد خبر 
سمعته بحياتي....كنت أحس اني بهالحمال ربطتها للأبد...رحت لهم مستانس وطاير....نسيت كل شيء صار....هالحمال كان أمل جديد....باستعادة 
حياتي.....بس اللي صدمني وجه فهد اللي كرهته.....وهو يقول ببرود:بس تولد...نلتقي بالمحكمه من جديد...
هنا ثرت...وحلفت الا لأربيهم....بنفس اليوم...رحت خطبة بنت عمي....وثاني يوم ملكت...وقلت :العرس الشهر الجاي.....
كنت أبغى مها تغير...وأندمها...بس ما فيه أمل....تزوجت بنت عمي....بس مانستني لا مها ولا عيالها...كنت دايما أودي عيال أخواني يجيبون 
سلطان وريم....كنت متعلق فيهم كثير....كان يؤلمني ضياع سسلطان.....اللي يناظر الكل باستغراب....ودايما جالس بحظني....ويده بفمه....وخجل 
ريم اللي لازقه فيني....كنت أتالم.....أتألم كثير.....وهم بعيد عني....بعدها ولدت مها....ونزلت حكم الطلاق مباشره...شفت الجازي بالمستشفى 
بس...صغيره حيل....ملامحها مخيفه....بستها وأذنت باذنها....وقطعني صوت فيصل بسرعه وفرح:أنا ترا أذنت باذنها....
ابتسمت بوجهه بألم"حتى من ذي بتحرموني...".....أخذاها من يديني فيصل....وهو يناظرها بولع.....ودخل الغرفه...ناظرت باب الغرفه اللي 
تقفل...ماعاد تجوزين لي....كنت كل يومين آخذ سلطان وريم....بس بعدها انتقلوا للدمام...وأنا التهيت بشغلي....رغم انهم دوم ببالي....بس الالم كل 
ماشوفهم كان يجرحني....فابتعدت وانا متأكد ان مردهم لي...."سالت دموعي بألم.....ياليتني ما تركتكم....غلطه عمري....كنت أخاف من ضعفي كل 
ما أشوفكم....ماهقيت اني ببعدي جرحتكم كثير....وعذبتكم....كنت أبغى أجرح أمكم وخالكم....كنت أبغى اذل خالكم....كنت أبغاه يجيني 
يقولي...أبغى مصروف لهم....علشان أتفنن بذله.....بس خاب ظني....انتظرته 19سنه....أنتظر جيته....وأصبر جرحي منهم....اني برد الذل 
لهم...ماحسيت بالوقت اللي يمشي بسرعه...والايام اللي تمضي.....كنت دايما أدور أخبارهم....كنت مرتاح أن مها ماتزوجت عقبي...كنت حالف انها 
لو تزوجت لأطين عيشتها....وارتحت أكثر لما دريت ان فيصل طلع ببيت بروحه عن فهد....وانه هو اللي يصرف عليهم....
تنهدت بألم....رحت لهم وأنا ودي أطير كلمت فيصل.....اللي انصدم من كلامي....بس كلامه صح انه جاف...بس كان قمه بالاحترام....صدمني 
ماتوقعت البزر...اللي كان يناظرني ويهرب....صار رجال....ورجال ثقيل بعد....خاصه سمعته الحلوة بين الكل...الكل يمدح فيه....وهذا اللي كان 
مريحني....حسيت بربكته كل لما سألت عن الجازي....بس فرحتي خلتني أطنش....رحت لهم...وقلت لعزيز ولدي اللي ماجبته يسري 
معاي...ومشعل وتركي قالوا بنخاويكم.....رحنا وأنا فرحان....بس كنت خايف ان ريم ماراح تتقبلني...خاصه انها كانت متعلقه فيني كثير...وفجاة 

غبت عنها.....كنت أرسم أشكالهم....وشخصياتهم....مدري ليه كانوا غير عن عيالي الباقين؟.....يمكن لأنهم عيال مها....زفرت بألم.....دخلت بيتهم 
وأنا طاير....فرحت بللقاء ريم.....ومثل ماتوقعت ضعف مها وطيبه قلبها وحنيتها.....حسيت بحنين وشوق قوي لمها....حسيت وأنا حاضن 
ريم...كاني حاضنها هي.....كل مخاوفي زالت....بس بدأ الشك يلعب بقلبي من تأخيرهم الكبير....ومن قبلوا فزيت وفزوا العيال معاي....طاحت 
عيوني عليهم اثنينهم....ناظرت بسلطان...اللي كاني أناظر نفسي بشبابي...بشعر طويل...ونظرة طفوليه....ناظرت باللي جنبه وانصدمت....وقفه 
شاامخه مغرورة.....عيون واسعه تقدح شرار وذكاء وقوة وبرود....باختصار قلبي رجف من شفتها....ماصدقت انا لطفله الصغيرة اللي حملتها 
بالمشفى....هي نفس هالبنت اللي قدامي......فتحت يديني وانا أحس بالفرح....بس اللي صدمني وجمدني النظرة البارده...أللي رمتها علي وبعدها 
جلستها....وأخوها يتبعها....قمة الاذلال....حسيت نفسي صغير صغير كثير.....وتأكدت من شكوكي انه البنت فيها شيء غريب...بعدها كلامها 
وثقتها....امسحت فيني البلاط...وأنا الصدمه مخرستني.....صح كنت أتمنى أولادي أقويا بس مو كذا....مو قوتهم تتسلط علي....كنت أراقب كلامها 
الواثق...حدتها....نظراتها اللي خناجر بقلبي....كلامها اللي يوجع....وبعدها تنغيزها لعزيز....وثوران عزيز....كنت منلجم....ثقتها مو 
طبيعيه....هالبنت مو طبيعيه ابد...وبعدها الكف اللي بوجه عزيز....أللي جنني...ووعاني من سرحاني....خفت عليها من غضب عزيز اللي 
مايرحم...تدخلت...وطلعنا من بيت خوالهم....رغم اني ما كنت بأخذهم....بس عقب ماشفتها...وشفت غضبها علي وكرهها اللي لمسته...خفت 
أخسرها...وأخسر سلطان اللي لازق فيها.....بعدها الحروب اللي بالسيارة....كنت أحس كل حرف تنطقه مدروس....ووصولنا للبيت...استفزازها 
وتصغيرها المتعمد لي....بعدها الكف اللي ضربتها...حالة سلطان....تصرفها الكبير.....بعدها غرقها بدمها...صراخ ريم....ركض عزيز ومشعل 
وراه....المستشفى وحالته....حدتها علي....ثاني يوم...وعنادها...حنيتها مع الكل...الا معاي....معرفتها لشخصيات أخوانها اللي صدمتني....مكالمتها 
لأهلها....حنيتها مع أمها....ودلعها على خالها....ضحكها على جدتها...اللي لأول مرة اشوف ضحكها.....كل شيء أثر فيني....حسيت بغيرة كبيرة 
من مها ومن فيصل....ليه تعاملهم كذا وأنا لأ.؟.....بعداها لما راحت للسوق....ومطنشتني....وبيدي البطاقه اللي رمتها علي....وفلوسها اللي رمتهم 
بوجهي....ومشت وانا منصدم...ماستوعبت الاذلال اللي صار الا بعد فترة....قلبت البيت وانا أصارخ....وأتحلف واتوعد فيها....وبعدها اتصلت على 
وليد وسفلت فيه...رجعوا وخفت اني أكلمها....أحسها راح تذلني أكثر قدامهم....هالبنت غير غير كثير....حطيت الحره بوليد...بس وقفت 
بوجهي...حاولت أكسرها ...ضربت ابغاها تسكت....بس مانفع...كل ماحسيت انها انكسرت زادت قوه....وأرعبتي.....ولما حطت عينها بعيني 
أرتكبت....حسيت انها مها...ايه مها...مها قويه....حسيت انها مو بنتي....الا عقاب مها جابتها لي....تأخذ حق الليالي الطويله اللي قضيتا 
بضربها....بعدها حضنها...حضنها الدافي....لأول مرة ألقى الراحه.....الحين عرفت ليه سلطان وريم مايفارقون أحضانها....كنت أحس بوجع خفيف 
من ضرباتها....بس مافكيتها....صحت بقوة....وبدون صوت....حسيت بقلبي يرجف بأحضانها لأول مرة.....حسيت بكبر خطاي....وكبر خسارتي 
بهالبنت....بعدها ضربة سلطان اللي أجبرتني أفكها...صمتها والكل يكلمها...ارتعبت وخفت عليها بس كابرت....حضن سلطان القوي لها وكلامه 
وهو يصيح...بعدها كلامها الواثق انها بتروح للدمام......وعنادها اللي جنني....دخولنا المكتب....كشفها لوجهها اللي جمدني.....أول مرة أشوف 
وجهها....جمال مها وارثته....بس بملامح حاده أكثر....كانت وارثه ملامح مها الحلوة والجذابه كثير...ووارثه حدة ملامحي....ونظراتي....حسيت 
بالانشراح وانا أشوف ملامحي وملامح مها المندمجه بهالشابه....اللي شكلت انسانه لاتقاووم....تجاوزت جماااااااال مها بمراحل.....وتجاوزت 
سلطتي كثير.....بس قطعني كلامها اللي نطقته بخبث.....وصدمني...مثل ماصدم أبوي......ولوت ذراعي بطريقه صدمتني....وايقنت بهاللحظه...ان 
هالبنت....ماهي الا نسخه مطورة مني....واكتشفت عناد يوازي عنادي....وغضب مسلط بقوة لجهتي.....
ضغطت على راسي بألم...وأنا أستعيد كلماتها الحاده بقوه....وأحس بوجع.....لازم أسوي اللي ببالي....لازم.....كلامها اللي مفروض ينفرني 
منها...مازادني الا ولع فيها....وأيقنت كبر خسارتي بهالبنت....لازم ارد أكسبها...لازم....مهما كان الثمن....ابتسمت بألم....هذي اللي كنت أحلم فيها 
طول عمري....ياليتك بس رجال....




كنا جالسين ببيت عمي حمد الله يرحمه....النسوان بزاويه....والرجال بزاويه....المهم ولد عمي بيرجع من برا... الأسبوع الجاي....ويبون يسون له 
عشا كبير...الكل جالس ويسولف.....ووناسه....حنا البنات نسولف بصوت واطي.......جدي كان يناظر الكل بهدوء.....فجأة قال بهدوء:ريــــم....
قلت بخوف لأن بصراحه جدي يخوف:هلا جدي....
قال بضيق:أختك مالها نيه تجي.....
دعيت بداخلي على الجازي ....أكثر من مرة ترجيتها تجي بس مو راضيه...قلت بارتباك:ها...ما أدري جدي....
الكل سكت بترقب....وأبوي نزل راسه وهو ملتزم الصمت......قال بعصبيه:اتصلي عليها....واتركي صوتها يطلع...وعطينياها....
ضحك وليد بخفه:ريموه قصد جدي حطيه سبيكر....مايسمع عدل من ورا الجوال....
قلت بارتباك :طيب....
اتصلت عليها ...وحطيته سبيكر....وأنا أدعي أن جازي ماترد....أربع رنات وماردت...ثواني ووصلني صوت أمي بكل حنيه:هلا وغلا باللي 
ناسيتنا...
نسيت الكل وانا اسمع صوت أمي...وبفرح:هلا فيك أكثر...وبدلع...والله مانسيتكم....يمه ترا أزعل...
ضحكت بخفه وبحنيه:يابعد قلبي أمزح معك....أهم شيء أنتي مرتاحه ومستانسه......عادي....وبحب....شلونك أخبارك قلبي؟....
قلت بشوق:الحمدلله أنا بخير...انتي شلونك....وجوجو وسلطون وجده وخالي وسعاد وجوده؟....
ضحكت:كلنا بخير....وبمزح....وكل شيء على حطة يدك....وتنهدت بس جوجو زايد هبالها حبتين....
قلت بضحكه:ليه شنو مسويه بعد؟....
قالت بضحكه:قولي شنو مو مسويه؟....وبتعب....والله اني تعبت مع هالبنت ...كل ما اقول عقلت زاد هبالها......مافيكم اللي عذبني كثرها....من هي 
ببطني....ليومك ذا....اسكتي أمي وش سوت بالمره المسكينه.....
قلت بخوف:يمه وش مسويه؟....
قالت بالم:لا تشغلين بالك...سالفه عاديه........وبتعب....بس هالبنت جايبه الشقا لروحها...وتحسس من أي كلمه....وبجديه...ريم صار شيء لما كنتوا 
ببيت أبوكم....
بلعت ريقي بخوف:هاه...لا يمه...ماصار شيء أبد عادي....
ناظرت عيون الكل اللي تناظرني....قالت بنرفزة:لاتقولين ماصار شيء....لا تحسبوني مصدقه سالفتكم.....أنا ادري وحاسه الا متأكد انه صاير شيء 
وكايد بعد.....بس أنتي ماتبغين تقولين....وأنا متأكده أنها أوامر الجازي.....وبألم...الجازي فيها شيء....قلبي يقولي....ماني مرتاحه ابد....أحسها 
متضايقه كثير....من رديتوا....بنتي متغيره كثير.....ولا سألتها قالت مصدعه....وأنا ادري شي شاغل بالها....بس ماني عارفه وشو؟....وصايره 
تفكر كثير....وماتسولف نفس أول....
قلت وأنا أبلع ريقي:يمه ماصار شيء عادي....بس أنتي صايره شكاكه....وجازي دايما غريبه....وتفكر...وماتسولف معنا....الوحيدين اللي تسولف 
معاهم سلطان وخالي....وجدي ابو فارس......
قالت بثقه:لا تكذبين....ولا تحاولين تقنعيني....أنا متأكده انه صاير شيء....حتى خالك حاس بنفس احساسي....وجيتكم كنتوا مسويين مصيبه.....والله 
يستر منها....بس حنا عديناها بمزاجنا....وباستهزاء.....لا وجازي اذا سألناها هبت فينا....علشان نسكت.....جازي وأعرفها....ومارستها على بر مع 
ابوك....والله يستر وش مسويه؟...وبضيق....لا وعصبيتها زايده هاليومين....حسرة على أحد قال كلمه هبت فيه....
قلت بضيق:اذكري الله يمه....وهذي جازي وهذا طبعها من وعينا على الدنيا.....نار والعه...ماتحمل كلمه...وبهروب...يمه وينها أبغاها 
ضروري؟....
قالت بزفرة:وينها بعد؟....هبلت بجدتك وسلطان.....قاعدين يترقصون....
ضحكت وأنا أتذكر ليالي جازي المجنونه:والله....أجل جازي مروقه اليوم....
قالت بضحكه:ايه...اليوم تمام...من قعدت وهي تشعر وتغني....وسلطان قالها أبي أرقص....وبنت ناصر ماصدقت....شالت جدتك وسلطان...جدتك 
تصفق...والجازي وسلطان يرقصون....حتى انوار جابوها من بيتها....
قلت بضيق:كلبااااات....والحمارة جازي...ماروقت الا لما رحت.....
قالت وهي تضحك...وصوت الأغاني بدأ يوضح شوي شوي:عاد جازي طول عمرها معصبه.......وبحب...بس عسل على قلبي....
قلت بغيرة:ياسلام....هذا وأنا الللي مفارقتك...
قالت بضحكه:هههههه...كلكم سوى...بس آخر العنقود غير.....وبصراخ....أنتوا وش مسوين؟....وبعصبيه...ريم انتظري شوي....
وصوت الأغنيه العاليي.....
ۈآقۈل آنآ مآهۈ آنآ من بعد يآدآنه

صرت آسمع آم ڪلثۈم

معذۈر من زهرة آلفلي متغيرن ڪلي

ۈآلأمس مآهۈ آليۈم 

ۈش صآر ۈش صآر لهآلقلب

حب ۈآعشق ۈآنحب

ۈآنآ آدري آنه صعب

وطت امي الصوت وبعصبيه:شنو هذا؟.....ليه مسوين بالغرفه كذا؟....
قالت جازي بضحكه وبدلع:يوووووووه مهاوي نستانس.....
قال سلطان بدلع:أي والله...
قالت جدتي:مها توكلي على الله.....خل نكمل....سليطين عل الصوت....
قالت بعصبيه:يمه علامك؟....هبلوا فيج....تمرقصين معاهم كنك بزر...وفاكه شوشتك.....وبصراخ....جازي شاللبس المعفن 
ذا....وانتي يامحترمه...من زود الحيا ترقصين بعباتك....ماتعرفن الحيا أنتن....تمرقصن تقل مهبل.......وصوت الاغاني طالع 
للجيران....قسم بالله الحين يجي فيصل يتودس ببطونكم.....
قالت جازي بضيق:يوووووه يمه....الحين يعني كفرنا....ضاقت أخلاقنا...وقلنا نتونس.....ليه النكد؟....
صرخت أمي بنرفزة:جازي ابلعي لسانك...لا تنرفزيني....انتي غلطانه فاسكتي....انتي ماعندك احترام ابد....لعنبو دارك....مهبله بأمي ....تراها 
عجوز....راعية ضغط وسكر...مخليتها تمرقص تقل بزر....ترى بجد نرفزتيني فوق ما انا متنرفزة....
قالت بعصبيه:قولي أنتي متنرفزة من شيء....وجايه تفرغين فيني....
صرخت أمي:جــــــــــــــازي ...
قالت أنوار بضيق:خلاص جوجو....اسكتي أنتي بعد....
قالت بعصبيه:لا مو خلاص...تجي تصارخ علينا كذا ليه؟....
تنهدت أمي بضيق:اتركيها أنوار...ذي ماتسمع كلام غيرها....وكل الناس غلط...الا هي الصح....بس الغلط مو عليها...الغلط علي أنا اللي دللتها....
وحذفت الجوال...خذي أختك.....
ووصلني صوت جازي بضيق:خيييير أنتي الثانيه شتبغين؟....
قلت بنرفزة:أنتي شفيك؟....على أمي...
قالت ببرود:مالك شغل....شيء بيني وبينها لاتتدخلين.....
قلت بعصبيه:جازي بلاش طوالة لسان....
قالت بملل:وليييييييييييه؟....ريم عندك شيء سنع بتقولينه قوليه؟.....ماعندك....سكري.....
زفرت بضيق:جازي وربي حرام عليك شيبتي فيها.....
قالت بعصبيه:شيبت فيها....والا هي شيبت فيني....وبحده....لعلمك ترا موع لشان الأغاني معصبه....لا ياماما....أمي تبغى الناس يدوسونا وحنا 
ساكتين ونبتسم.....ونبوس رجلينهم....ونصير مساكين...
قالت أنوار بضيق:خلاص جازي....هدي ماله داعي.....
قالت بضيق:والله يا أنوار ملييت ملييت....هي ليه ضعيفه كذا؟....بعض الأحيان ما ألوم ناصر انه تمادى بضربها....وهو يشوف ضعفها....
قالت انوار بضيق:جازي خلاص بس....
قالت بألم:لا مو خلاص أنا عجزت...وربي تعبت....لمتى حنا شماعه لسوالف الناس؟....لمتى حنا سالفه كل مجلس؟....سكت الصوت وراحت 
لسلطان....حبيبي لاتخاف مافيني شيء.....
قال سلطان براحه:ايه ادري....
وبهدوء:أنوار خذي كلميها....أنا رايحه مع سلطان....وشوي وأنزلك.....
ووصلني صوت انوار:هلا ريم....
قلت بضيق:هلا أنوار....أنوار تكفين شصاير؟...
قالت بضيق:ماصار شيء....بس مره جزمه زباله....جازي وقفتها عند حدها.....
قلت باصرار:أنوار تكفين قوليلي السالفه كامله....
زفرت بضيق:أبدا...أمس خالي سوا عشا....وتجمعوا النسوان....المهم تعرفين أم سالم....اللي تصير لجدتي....
قلت باستغراب:ايه....شفيها؟....
قالت بضيق:وجابت طاري أبوك...وانه يجيكم والا لأ.....وتعرفين حساسية جازي من هالموضوع.....قالتلها:ايه يجينا ونجيه.....وريم الحين 
عنده.....وأنا بس أخلص دراسه بروح...
وقالت أم سالم بعيارة:تروحوله عقب مارماكم....ولاهو سائل عنكم....
قالت الجازي بحده:والله يظل أبونا طال الزمن والا قصر....ومردنا له....رضينا والا مارضينا....ومارمانا على قولتك...الا وهو واثق اننا عند اللي 
يحفظنا....ويكفي اننا عاذررينه....واللي مو عاجبه يضرب راسه بالجدار.....
المهم المره تجيبها يمين....جازي تجيبها يسار....لما فشلت المره وضحكت الحريم عليها.....وطبعا قامت تعاند وتفدى بأبوك....وتمدح فيه....والمره 
ولعت...قالت تبغى تقهر الجازي:الا مها أقول ...مالك نيه بالزواج...أخوي مثل ماتعرفين...أرمل ومن عمرك....ويبغى العرس....وذكرتك له....
شهقت بصدمه:يمه وللحين عايشه....جازي ماذبحتها.....

جازي أكثر موضوع يعصبها زواج أمي....تغار كثير.....أذكر لما كنا صغار....خطب أمي واحد....وخالي فهد أصر ان أمي تأخذه....وعصب على 
أمي....يقولها غصب....وأمي انجنت....خافت اذا تزوجت ابوي ياخذنا....جازي راحت ضربت الرجال بصخره براسه.....
ضحكت أنوار:لا تخافين....وبحماس...بس طافك ياجازي....وش سوت فيها....ياهي مسحت فيها الأرض....ياهي هبلت فيها.....وبجديه....أنا طول 
عمري أدري جازي عوبه وقشرا.....بس لأول مرة أتمنى من كل قلبي...اني ما أصير لها عدوه....
ضحكت بحماس:تكفين شسوت؟.....تصدقين...أموت على جوجو اذا سفلت بالناس تصير حلوة....
قالت بضحكه:الا تصير ملكة جمال....وبحماس...اسمعي....
قلت بحماس أكبر...وأنا مو منتبهه للوجيه المركزة معاي وناسيتهم:معاك....
وبحماس:بصراحه وقتها أنا وعمتي نطن عيوننا....والنسوان قامن يتراعشن.... حنا توقعنا جازي الحين تحذفها برا من شعرها...وتضربها....بس اللي صار ياطويله العمر...انها حطت كرعانها على بعض....يعني رجل على رجل....
قلت بملل من سخافتها:أنوار تكلمي عدل....
قالت بضحكه:طيب....اسمعي....والا جازي تقول ببرودها اللي يرفع الضغط.....والله قوليله معندنا حريم له....يروح يدورله مره من غيرنا....ربي يرزقه.....
أم سالم قالت بعصبيه:وليه لا يكون أنتي أمها وأنا ما أدري....
وبنفس البرود:والله أنا أمها....هي أمي....مالك صالح...المهم موضوعك سكريه أحسن لك.....
عمتي مها متفشله....والمجلس انخرس.....قالت أم سالم بعصبيه:مانيب مسكرته....وبكمله....مو أنتي اللي تسكتيني....
قالت بنفس البرود:اذا بتكملين موضوعك ذا....فبدون كلام....البيت يتعذرك.....
صرخت بصدمه:تطرديني....
قالت بنفس البرود:اعتبريها اللي تعتبرينا...دامك مانتي محترمه أهل البيت....فجزاك وأقل من جزاك....
طبعا عمتي صرخت وجت تراضيها.....وأمي وسعاد معاها....وقالت أم ساالم بعناد:مها مانيب قاعده....وناسيه سوات بنتك الشينه...الا اذا رضيتي 
وافقتي على أخوي؟.....
عمتي انصدمت...وجازي بضحكه استهزاء....صدمت الكل:يا أم سالم....احفضي نفسك لا تخليني أغلط عليك....
أم سالم بعصبيه:وليه باغي ماغلطتي يابنت ناصر....
الجازي بغرورها اللي يقهر:وأفتخر....وبخبث...وقلتيها بنفسك....بنت ناصر....وبلعانه وهي تضحك....شيخ الرجال....وامي لافكرت بالعرس...ما 
بترضى الا برجال مثل ناصر....والا تظل علينا أحسن....
قالت بعصبيه:شقصدك.؟...أخوي ماهوب رجال بعينك....
قالت ببرود:لا عزلله...رجال ماعرفه....بس أمي ما يعقبها رجال من بعد أبوي.....وموضوعك سكريها....واحفظي ماي وجهك....واقعدي 
باحترامك....وأخوك مو من ثوبنا...وباستهزاء....ومابه ررجال بيعقب على أمي.....من بعد أبوي....لأن مابه رجال يستاهل يخلف ناصر بمرته وعياله.....وهذا الهرج الوكاد خوذيه من فمي....وتبين 
تجلسين....ياهلا ومرحبا....العين أوسع لك...من الحاجب....بس تبين تفتحين مواضيع مدري وش تبي؟....فالباب يوسع جمل....
هنا المره انهبلت واطلعت من البيت....وهي ترعد....وعمتي عصبت....وزعلت...وماتكلم الجازي....تقولها المفروض ماتدخلين...وأنا اللي أنهي 
الموضوع....وجازي قومت الدنيا تقول قليل بحقها....وطبعا الوحيد اللي فرحان بأفعال جازي.....خالي وقال لعمتي تستاهل....خل تولي...زين 
ماسوت فيها.....خل جازي تربيهن....وعمتي انهبلت ليه تقول كذا؟.......
وبعدها سكرت الجوال وانتبهت للعيون اللي تطالعني.....قال وليد بصدمه:ذي من صجها تسوي كذا؟....
ناظرت وجهه وضحكت....قلت بمرح:عادي....لاتستغرب من جوجو شيء....أصلا لما كنا صغار....فيه رجال خطب أمي...جازي...ضربته 
بصخره....شقت راسه....
الكل شهق بصدمه....وليد بخوف:قولي والله...
ضحكت:أي والله...ترا جازي ماتمزح...خالي فهد كان يصارخ على أمي الا توافق...وأمي كانت تصيح...ماحسينا الا صياح....وطلع خالي فهد 
ولقى الرجال....مضروب...وودوه المستشفى...ولما قال الرجال بنت صغيره ضربتني...خالي فهد جاء بيضربها...بس خالي فيصل حلف...انه اذا 
ضربها....يسوي اللي ماصار....وذبحوا للرجال ذبيحه....لسلامته....وبعدها قال خالي فيصل...مالك نصيب عندنا.....أختي تبغى تربي 
عيالها....وخالي فهد عصب وزعل...بس بعدين سكت.....
زفر أبوي بعصبيه....وقام وهو معصب وطلع من البيت....قال جدي بضيق:طيب...ردي اتصلي على أختك....
قلت بخوف:لا يمه جدي...وربي تذبحني....هي ما عطت الجوال لانوار...الا انها معصبه....وماتبغى تسمع حرف....
قال بضيق:لا تخافين...اتصلي من جوالي وماعليك.....
قلت بخوف:جدي وربي...تذبحني...وبعدين الحين هي أكيد بتهدي سلطان...هو ينرعب اذا شافها معصبه....وماراح ترد على احد...اذا كانت مع سلطان....
زفر بضيق...قلت برجا:جدي....ناظرني....وكملت وانا أبلع ريقي....لا تبين لها انك سمعت المكالمه....والله جدي تفضحني....
هز راسه...وسكت...قال بهدوء:أهلك مايدرون باللي صار هنا...
هزيت راسي بلا...وقلت بتوتر:جازي قالت ماله داعي...اللي صار اني غلطت لما وافقت أجي...وهو غلط...وبينا وبينه المفروض ما أحد 
يتدخل....وموضوع وانتهى...وماله داعي أحد يدري فيه....حتى أقرب الناس لنا....والموضوع انحل...وانتهى.....
هز راسه وسكت....وبعدها رجع الجو شوي شوي.....الا جدي الصامت.....


انتهى البارت هنا....
قراءة ممتعه...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Loreen ،
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
avatar

جـوآهرٍي ☸ : : 3
حلويــاتِي ❀ : : 10
مسآهمـآتــيً $ : : 2398
تقييمــيً % : : 27191
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 129
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    السبت نوفمبر 05, 2016 4:58 pm

((18))
لمحاااات سريعه.....

طلعت من جمعتهم...وأنا أحس صوتها يتردد باذني....ألمها اللي حسسني بفداحه فعلي....وكبر ذنبي....حسيت بانكسارها...نبرة صوتها والألم محفور 
فيها....كرهتني الدنيا ومافيها.....لأول مرة حسيت بمقدار ألمها....من نبرة صوتها....ضربتها ضرب....بس ماحسيتها متألمه كثر الحين.....معقوله 
الناس تجرئوا على عيالي صدق...وراسي يشم الهواء....عيالي شبعوا شماته ووجع وأنا بعيد عنهم....أفكر شلون آخذ حقي من خالهم....وأعذب 
أمهم....وماعذبت الا نفسي....وجرحت عيالي....آه ياكبر حسراتي عليكم....ناظرت نفسي وأنا أسوق سيارتي بعشوائيه....استغفرت ربي...وركنت 
سيارتي....وتصميم كبير جاني....لازم أرد كل شيء لمكانه...لازم أقص لسان كل من تعدى على عيالي بفراقي الطويل لهم....تذكرت كلام البنت 
عنها....ووش سوت بالمره؟...وابتسمت بأسى....وأنا أقول لنفسي....صحيح الكلام اللي قلتيه.....صحيح أنا كبير بعيونك....وأنت الوحيده اللي 
بهالدنيا أشوف نفسي صغير قدامها....عمري ماحسيت اني فاقد أعصابي....ومسلوب الاراده كثر ماني قدامها.......تذكرت دفاعها اللي فرحني 
كثير....شعور ان لك من ظهرك....شخص له لسان حاد....يخرس كل لسان....اذا جاب كلمه شينه عن شخص يحبه...احساااااس جميل كثير....لأول 
مرة...لسانها اللي تفنن بتجريحي...ولسعي بمهاره....مالسعني....الا دافع عني....ولسع الكل أنهم قالوا كلمه عني......وابتسمت بألم....كافيك 
يابوك....ماقصرتي....حفضتي كل شيء لي...أحسس بامتنان كبير....عرفت سر ان مها ماتزوجت....كنت متأكد ان فهد بيزوجها...عنادا 
فيني...كنت أتقصى أخبارهم...عشان أطين عيشتهم.....بس مها لا أعرست ولا الشيء ريحني كثير...وابتسمت بحب...مادريت اني مخلف ظهر 
قوي....ماسمح لهم....وقف بوجه الكل.....تنهدت بالألم.....جاء دورك ترتاحين.....لزوم أريحك....ابعدي الهم عن قلبك يابوك....وارميه 
علي...ارميه على أبوك....لزوم أكسب ودك....مشاعر جديده تجرفني لهالبنت......قويه كثير....فخر واعجاب وندم وحسرة وغضب 
وحب.......تنهدت بزفرة....ياني مشتاق لك كثير.....بس بأرضيك قريب....وأصلح أغلاطي كلها....ولأجل عين تكرم مدينه.....بغفر عمايل 
أمك وخالك....رغم ان قلبي مو صافي من خالك....أثره يبغى عرس أمك.....بس زين مسويه فيه.....شكله يكرهكم من كرهي....وقفيه عند 
حده...تراه جارح أبوك كثييير....وجرحي ينزف...للحين وقفتي بالمحكمه....وهو ضدي غصه....الأوراق اللي لوى أوراقي فيها ذبحني فيها....كلامه 
وهو يصرخ علي...عايفتك ماتفهم أنت....طلقها وريحها....للحين كلماته ترن باذني...وتدمي قلب ابوك.......سمعت صوت المأذن....وتنهدت 
بألم....ورددت معاه.....وحركت للمسجد...وأنا مقرر بالموضوع اللي تعبني كثير....ولازم أحله....وربي يقدرني....ولو كان عمري الثمن 
بادفعه....كفايه 19 سنه ضاعن....وعيالي بعيدين عني.......لزوم هاليومين منهي كل شيء....



طلع عمي والكل بهول الصدمه....ناظرت وجه جدي المنصدم.....معقوله فيه بنت كذا....أي قوة؟...أي عناد عندها؟....تذكرت كلامها عن 
عمي....معقوله كبير بعيونها كذا...بس تكابر.....صدمنـــــي وصدمني كثير....دفاعها المستميت عنه....يمكن حب ويمكن كبرياء.....هالبنت 
غريبه....عجزت أفهمها أبد.....ناظرت خالد الهادئ....وحسيت بالضيق....ظلم اللي بيصير ظلم.....شفت النظرات المصدومه وريم تقول 
أفعالها.....ومافاتتني نبرة الاعجاب بصوتها.....ووقفه فيصل معاها صدمتني....أكيد هو سبب هالوجه اللي ماخذته......أكيد هو طبعها بهالطبع 
ذا....قطعني صوت جدي الحاد:عزيز....أتصل على عمك.....خل نشوف وين راح؟....
مسكت جوالي وانا اتصل عليه...وماكان يرد....وبدأ الخوف يلعب بقلوبنا....وأذن المأذن...ورحنا المسجد وبعدها....جلسنا بديوانا....حاولنا نلهى مع 
الرجال بالسوالف....والخوف على عمي بدا يلعب فينا.....وجدي وجهه شاحب....حسيت بالخوف يذبحني....أشرت للعيال وأنا ناوي نقوم....وندور 
عليه...ولا اننا نقعد على اعصابنا كذا....بس وقفنا دخلته بكل هيبه وشموخ:الســــــــــــــــــلام عليكم.....
انهلعت......بس تداركت نفسي....اني مع هالعم....دوم بصدمه.....فز المجلس كله...وهم يسلمون عليه.....باس راس جدي وجلس بمكانه 
المعتاد....بصدر المجلس....جنب جدي...اللي يناظره بحب وفخر...وهو يسولف ويضحك....ولا كأنه صاير شيء.....حسيت بحسرتي عليه 
تخنقني...لا تمثل ياعم....تراك تجرح نفسك بزود....ناظرت الرجال اللي تناظره بارتباك وخوف...وابتسمت بأسى...وهي مره ماهابت هالهيبه 
والشموخ كله....انتفضت من ملاحقتها الدائمه لي....فزيت من مكاني وأنا استأذن.....لحقني مشعل كالعاده:وين رايح؟...
قلت بضيق:حاس بضيقه...بآخذ سلاحي وأسري لمخيمي.....عساني أفرغ اللي بخاطري....
قال بصدمه:من صدق تتكلم....الجو حار...
قلت بهدوء:لا مو حار....الجو بدأ يبرد....وبأروح أستانس والصبح أرجع....
قال بحماس:أجل بأخاويك....
قلت بهدوء:حيآآآآك.....
رحت للملحق حق بيتنا....فتحت كبت السلاح حقي....ناظرت بالأسلحه الكثيره.....طاحت عيني على الرشاش....قلت بقهر:من فرغ هذا 
براسك...وريح بالي...
أخذت سلاحي وفشق....وحذفتهم بسيارتي....وتنحنت وأنا ادخل البيت.....صعدت بدون ولا كلمه لفوق....لبست لي بدله خفيفه....وأخذت شماغي 
وأنا أسوي الحمدانيه....دخلت ناديه....زفرت بضيق بداخلي....قالت باستغراب:عزيز وين رايح؟....
قلت ببرود:ومن متى أعطيك تقرير بروحاتي وجياتي؟....
برد وجهها....وهي تناظرني بقهر....أخذت مفتاح الجمس...وجوالي....وطلعت ونزلت بسرعه....ووقفني صوت أمي:يمه وين رايح؟....
غصب عني وقفت....ورسمت ابتسامه بالغصب....قربت منها وبست راسها:بروح للمخيم شوي....
قالت بخوف وهي تعرف اني ما أروح للمخيم الا بأشد حلات ضيقي:مع من؟....
قلت بهدوء:مع مشعل....يالله يمه تأخرت...تبغين شيء؟....
بحنيه:سلامتك ياقلب أمك...
قامت تدعي لي...وأنا أحس بالموت وأنا أشوف دموعها المتجمعه بعيونها.....ياعسى دموعك بعيده يالغاليه.....لا تزوديني هم فوق همي.....هربت 
من نظرات أمي لمشعل اللي يستناني برا.......وركبنا الجمس....وطيران رحت للمخيم.....واثنينا ملتزمين الصمت.....مشعل الوحيد اللي أتقبل خوته 
وأنا بأشد حالات فوراني....لأنه الوحيد اللي يقدر يهديني.....ويفهمني...كان الطريق طويل....واثنينا ملتزمين....الصمت.....وأنا متعشم بهالروحه 
خير....أزيل كل ضيق...وأشيل هالضياع اللي أحس فيه....وأحط النقاط على الحروف.......وأطفي النيران اللي والعه بقلبي....


كنت أناظر وجهه الجامد...طول الطريق...وأحس بالحسرة....تمنيت الضيق لي ولا له....علامك ياعزيز؟....وش اللي مغير أحوالك؟....ومسبب لك 
أزمه كذأ....مايعرف من أنت....مايعرف منهو عزيز ولد حمد....كنت أناظر لأخوي....اللي أعز من أخواني اللي طلعنا من بطن وظهر 
واحد....ياضيق الدنيا بعيوني بضيقك....فضفض ياخوي.....واشكي وجع قلبك.....وابتسمت بأسى....بس مو عزيز اللي يشكي مو عزيز....عزيز 
اللي يتحمل المصايب وهو ساكت....ياحسرة قلبي عليك ياولد عمي.....عسى الضيقه بعيده عنك....وراحة البال ماتفارقك....لأنك 
تستاهلها.....تذكرت طفولتنا...مراهقتنا ....شبابنا....طبع عزيز اللي الكل مخدوع فيه...ويظنون انه لا يطاق.....كره دانه له....وخوف بناتنا وأولهم 
خواته.....دايما من أكبر أسباب هواشي مع دانه...انها تسب عزيز.....وانا انهبل...ابتسمت بألم....بلاك ماتدرين هالرجال وشو؟....والله عمري 
ماتمنيت يادانه شيء....الا انه يكون رجال لك....ولولا الحيا....كان عزيتك وخطبته لك....وماكون بهالفعل مرخصك....لاعزلله ماكون 
مرخصك.....بس أدري انه بينحرج مني...وبيخطبك حتى لو ماكان باغيك.....لخاطري....ومو عزيز اللي يرد أحد عطاه.....وخاصه أنا....وخاصه 
ان العطيه بنت عمه.....ضغطت على راسي...وانا أشوف عزيز اللي الجمود هو عنوانه....تنهدت بألم....ياترا بنت عمي ناصر هي السبب....أكيد 
هي...خاصه أن جدي قال لعزيز مالك صالح بالموضوع....هي وأبوها لو يتذابحون....مالك شغل ياعزيز.....تذكرت طبعه المتغير....عزيز اللي كل 
شهر مبدل نسوانه.....من طلعوا بحياتنا....حتى زوجاته اللي بالسر مايروحلهم...واول مره يطول مع مرته"ناديه"اللي باللعن....طول هالفترة....رغم 
أني حاس انه مشمئز منها...وموطايقها....وأحس يومك غريب...عزيز من أكثر خلافاتي معاه...زواجاته الماصخه...كل شهر يتصل علي...تعال 
أبغاك تشهد على زواجي...وطبعا مافيه أحد يدري....بكل زواجته....كل زواجاته كانت بالسر....بس زواجتين كانت بالعلن....بنت ولد خالته 
الاولى...وشهر وطلقها....وبعدها ناديه...أبوها رجل أعمال ....وتزوجها عزيز...وشكل يومها قرب....طول عمره يدور عن مره غير....كان يحتقر 
جميع النسوان....ويستهزيء فيهن....تذكرت بنت عمي الصغيره....وطول لسانها وقوتها....اللي صدمت الكل....للحين صوت الكف اللي ضربت 
عزيز فيه باذني ....ابتسمت بأسى....ربي يعينك....لايغرك السكوت....هالكف بتدفعينه أضعاف.....عزيز وأعرفه......وصلنا المخيم.....مصدر 
راحتنا....مخيمنا اللي صيف شتا مبني....رحنا شفنا الحلال....وحسيت نفسية عزيز شوي تحسنت....وأخذنا "ولايف"شيهانة عبدالعزيز....وانطلقنا 
نمارس هوايتنا المفضله.....

أخذت أمي وأنا بأشد حالات غضبي....مشطت شعرها...ولفيت شيلتها....وهي ساكته....اليوم وصلت حدي....هالبنت صارت تتمادى كثير... 
كثير.....عطيت أمي دواها....وأنا مكشرة....وطفيت النور وطلعت....جلست وأنوار وسعاد جالسات يسولفن....ناظرت أنوار بضيق 
وسكت....حسيت بضيق وأنا أدري انها زعلت.....طول عمري ضعيفه قدامها......أحس اني قدام ناصر...بوقاحته بنظراته...دايما يطلعني غلطانه 
حتى ولو الحق معاي.....يقلب الطاوله فوق تحت....زفرت بضيق....حل عني ياناصر.....يكفيني عذاب بنتك...لا تصير أنت وبنتك علي....طول 
عمري أدعي ان عيالي مايطلعون على ناصر...بس ربي بلاني باللي أنقس من ناصر....تذكرت شسوت بأم سالم....لا والبلا فيصل واقف معاها... 
الناس الكل يتكلم فيها وعوابتها...وأي مجلس تدخله...الحريم يخافن ويحاسبن على كل حرف.....وبس يشوفن وجهها يكشرن....من هي بزر...تفشل 
بالحريم.....وكرهتهن فيها....وربي أخاف عليها من دعاويهن...مسكت قلبي بألم....يارب أهدها يارب خلها لي.....تذكرت جيتهم المفاجأه قبل 
أسبوعين....وكلامهم ان الشوق جابهم....نظرات عيون ريم وهي ماتحط عينها بعيني...وتنزل عيونها بسرعه وتهربها....ريم ماتعرف تكذب وتخبي 
أبد....كل شيء يبان عليها....وسلطان ماعنده ماعند جدي....مايمشي الا بأمر الجازي...وجازي هي المصيبه.....بنتي واعرفها...والبلا حاطه عينها 
بعيونا بقوة....وماصار شيء....ولا يرتف لها جفن...تكذب...ومانقدر نقول لها كذابه....ياعذابي منك ياناصر....كنت أبي أهرب من 
عصبيتك....وعنادك...أثر عنادك وعصبيتك لاحقني لاحقني....لا وبنتي...بنتي اللي ماقدر أقولها كلمه وحده....أدري انها على حق بعض 
الأحيان....بس مابقاها تعالج الأمور بعصبيه....وتهين الناس وتذلهم...كأنهم عبيد عندها....لا تحشم شيبهم ولا تحشم أعمار.....الغلط عندها 
غلط...وماتسكت عنه أبد.....وياويل ويل اللي يدوس لها على طرف....حتى ولو مايقصد.....تقلب الدنيا كلها....زفرت بضيق.....وأنا أتذكر أفعالها 
ومواقفها اللي دايما تحرجني....خوف النسوان منها....ومن يشوفنها يقولن كش وبرا......

كنت جالسه وأناظر وجه عمتي مها السرحانه...وأسولف مع سعاد......مسكينه عمتي تكسر خاطري كثير....كثير انهزاميه....ضعفها هدم 
حياتها....وهذا من أكبر أسباب مشاكلها مع الجازي....أذكر النسوان بس يشوفنا لجازي يحشمن نفسهن....أما اذا كانت عمتي وريم....بس يضحكن 
عليهن....وينغزن بالكلام....حتى أمي دايما تسويها...وريم وعمتي ماينبهون....بس ما كنت أقدر أسوي شيء....وأمي هي اللي تضحك عليهن... 
كنت أحس أمي مربطه يديني....كنت أحس بحقد لأمي....بس وش أقول؟....كرهت خوالي والسبب استهزائهم بعمتي....خاصه لأنهم حاقدين 
عليها.....أن جدي رفض خالي...وزوجها ناصر.....ولما تطلقت كانوا هم اول من تشمتوا فيها.....وبكذا موقف يجرحونها.....وهي مالها ذنب...جدي 
هو اللي رفض يزوجهم....كانوا أكثر الناس اللي فرحوا بطلاقها.....هالشيء حز بنفسي...شماتة أمي وخالاتي بعمتي....تجرحني...تدمرني 
كثير....كثير أحيان أفكر أقول لأبوي....بس بعدين اتراجع....أدري أبوي عند عمتي مها توقف الدنيا....ويمكن حتى يطلق أمي....وأبوي طبعه 
حامي...رغم انه نادرا مايعصب....بس اذا عصب عصب......ومابي أهدم بيتنا...مهما كان هي أمي....بس أمي تجرحني من الداخل كثير....لكذا 
انبنت حزازيات كثيرة....بيني وبين خوالي...بس الجازي قدرت تقص لسن الكل....وبقوة...وأول لسان قصته أمي....ودخلت أبوي بالسالفه...وكانت 
راح توصل للطلاق....ما أنكر اني كرهت الجازي بوقتها....وأنا أشوف أمي تنطرد قدامي وقدام الكل من بيتها.....عصبية أخواني....سعود اللي 
شوي ويضرب خالتي.....بعدها رجع أبوي أمي....بس صارت حزازات بينهم...ولحد اليوم....وأبوي من النوع اللي مايغفر....المهم على كثر مالمت 
جازي بالأول....بس بعدين عذرتها....وسامحتها...جازي من اكثر الشخصيات اللي ألعبت بحياتي دور....ياما كانت الملجأ لي من قسوة امي.....كنت 
أحس بالقوة معاها....أحس اني أكون وياها على طبيعتي.....أسعد لحظات حياتي...كانت تجمعني انا والجازي....رغم كره أمي الكبير لها....خاصه 
بعد ماعرفت ان طلال يحبها....وهي متكلمه مع خالتي انها تبغى ملاك له......بس طلال رفض حتى الكلام بالموضوع.....وكره الجازي الواضح 
لها....رغم انها عمرها ماذكرتها بالشينه قدامي....أصلا تتجنب الكلام عنها بوجودي....علشان ماتجرحني.....بس للحين كلمته اللي قالتها لي بيوم من 
الأيام...ترن باذني.....مسكت يدي بقوة....وبثقتها وقوتها الدائمه حطت عيونها بعيوني"أنوار...انتي تدرين انتي شنو بالنسبه لي؟...أنتي مو بس بنت 
خال...أنت أختي ورفيقة دربي.....يمكن احيان راح اجرحك...أو أغلط بحق ناس يعنون لك كثير...وبثقه....وأنتي أكثر وحده عارفتني....واني ما 
أغلط الا اللي يغلط علي....ومهما صار....أبغاك قبل لايصير أي شيء...تحطين نفسك بمكاني....وتشوفين شنو يكون ردك؟.....وبحنيه....أنتي شيء 
كبير بالنسبه لي أنوار؟......ما أتحمل خسارتك أبد.....والا ان بيوم من الأيام تحقدين علي......"
وعاني من سرحاني...صوت جوالي...وطلال يتصل علي..قال انه بيدخل يسلم...قلت له يدخل...ولسعاد تتغطى......دخل وسلم على عمتي 
وسعاد....دخل وهو كاشخ كشخه معرس.....وهذي عادته بس نجي لبيت عمي فيصل....يكشخ....علشان الجازي....كنت اشوف عيونه اللي بس 
تفتر تدورها...ابتسمت بأسى من حالة أخوي العاشق لحد الجنون....ربي يكتبها من نصيبك....يارب....تستاهل الجازي وربي.....تذكرته جنونه 
اليومين اللي طافوا بعد ماسمع شعرها....وفرحه اللي مو طبيعي....الكل لاحظ روقانه....تذكرت عيونه اللي تشع فرح....أنوار أكيد كاتبه هالأشعار 
لي....أنوار وربي للحين يرجف.....ابتسمت وانا أتذكر.....يابختك ياجازي.....طول عمرك محظوظه....ربي يرزقني بواحد يحبني مثل مايحبك 
طلال..... وبأسى...بس ياليتك ترحمينه شوي....وتخفين عليه....كنت دايما أنصدم من حب طلال المجنون....وولعه المجنون فيها.....من حنا صغار 
مطنش الكل....ودلع بالجازي....كان هو وعمي فيصل يتنافسون على حبها....وهي مطنشتهم وتلاحق سلطان.....دايما كنت أنا وأنوار مركونات 
بالزاويه اذا احضرت الجازي.....كانت غريبه من هي صغيره....كانت تسوي المصايب.....وتخلينا غصب نشاركها....وننضرب حنا....وهي 
مايحوشها شيء...يقولونا مالنا قلوب تقوى على ضربها.....وياليتنا نتوب.....من نشوفها تبتسم لنا....نتراكض لها مثل المهبل.....وهي مطنشتنا 
ولاهيه بعالم عجيب لحالها مع سلطان....نادرا ما أشوف جازي عفويه قدام الناس....الا مع سلطان....تنقلب شخصيتها 180درجه....دايما كنت أغار 
من علاقتهم الغير طبيعيه.....انتبهت لطلال....وضحكت بداخلي.....ورحمت عيونه من كثر ما يناظر الدرج....وأنا متأكده أن الجازي ماراح تنزل 
أبد.....مستحيل سلطان راح يتركها....أو هي تتركه وهو بهالحاله....
قلت بهدوء وانا البس عباتي:طلال يالله....
ناظرني بعصبيه....وقام بضيق....وهو يناظرني بتهديد...وبس طلعنا من البيت صرخ فيني:يعني ماتقدرين تنتظرين شوي....
قلت ببرود:رخي صوتك بالأول....لايسمعك عمي فيصل....ويتوطى ببطنك....وبعدين راحت مع سلطان فوق....وأبشرك معصبه وزعلانه....يعني لو تموت ماراح تنزل.....
ومشيت وهو يركض وراي....وبخوف:ليه.؟....من مزعلها.؟...
ركبنا السيارة....وقلت له:حرك وانا أقولك وانت تسوق....
حرك السيارة.....وقعدت أقوله وهو كشر...قال بضيق:أوووووف من عمتي.....وخرا على الزفت أم سالم....يعني زواج بالغصب....وبرجا...أنوار 
تكفين اتصلي عليها....
قلت بضيق:طلال...لا تكفى...هي لما درت انك سمعتها وهي تقول الشعر....هبت فيني....
ناظرت ابتسامته الخفيفه....وتنرفزت:ايه أضحك.....بلاك مو أنت اللي انمسحت بكرامتك الأرض.....
قال بهمس...وهو للحين مبتسم:تمون....والله تموون على العمر بنت العمه.....
ناظرته بعصبيه وقهر...وأنا أتذكر لما حكرتني فوق....وهي تناظرني بنظراته المرعبه...والتحقيق اللي أفتحته معاي...وأنا كالعاده..خريت الأول 
والتالي..وأنا منزله راسي.....وأنا داريه ماراح تعديها على خير.....وهي متكتفه قدامي...وساكته....لما طال سكوتها....رفعت راسي وشفت ملامحها 
المتجمده....قالت ببرود:تدرين طحتي من عيني....
ناظرتها بصدمه....وكملت بنفس البرود:ترضينها لنفسك....يابنت خالي....والا أخوك يرضاها لك.....وبعصبيه....تخيلي قلت شيء أكبر....بأي حق 
يسمع؟....شهالتصرف الغبي؟.....وأنتي بكل وقاحه ساكت....وبحده....لا وانا أخربط واقول أشعار غزل....وانتي واقفه....وبصراخ.......ترا 
مايجوز...لا لك ولا لأخوك...وذنبي برقبتك.....
المهم وغصب رضت علي...بعد حب خشوم.....دايما كانت عندي قناعه....أن طلال له الحق بكل مايخص جازي....لأني أحسها له خلاص...ولكذا 
كنت أجاريه كثير...من أشوف نظرته اللي كله عشق لها....ورجا لي....كنت أنفذ مطالبه.......رد طلال يترجاني....بس هالمرة كنت مصرة....حاول 
معي بكل الطرق....بس رفضت....وكلمتها مايجوز.....وذنبي برقبتك...مسببه لي رعب....وعصب طلال...ورماني بالبيت...وشخط بسيارته....

الزفت الجزمه"تكرمون" أنواروه .....والله لأربيها....الحين بعد ماخوفتني عليها....وضايقتني....وماخلتني ارتاح وانا أسمع صوتها....زفرت ضيق 
وأنا أفرفر بالشوارع....رحت للبحر....رميت جزمتي"تكرمون"....وشرابي...وغترتي وعقالي...وفكيت زراير ثوبي الاولى...ورفعت 
ثوبي....ودخلت جو الماي....رديت للبيت مخصوص....علشان أكشخ وياليتها شافتها....الا راحت وماتهنيت فيها....رحت وانا متعشم اني بكحل 
عيوني بشوفتها....بس صدمني زعلها....حسيت بقلبي يوجعني....بس لأني عارف انها زعلانه ومتضايقه...دعيت على ام سالم وأخوها 
الزفت.....وعصبت على عمتي....ليه ياناس؟....اتركوها....حذفت الماي برجلي...وأنا أتذكر أطباعها...من وهي صغيره...أكثر شيء كان يعجبني 
فيها...طبعها اللي ماله مله ولا دين أبد....قوتها ...حدتها...ثقتها...غرورها...دلعها....ضحكتها...نظرا تها.....من هي بزر تحركني كأني لعبه بين 
يدينها....من هي بزر....ربطتني وانا لاحول ولاقوة....نظرات عيونها الغريبه....ابتسامتها الخبيثه.....كل شيء فيها كان يجذبني لهالبنت 
بقوة....لماغرقت....وماعاد لي خيار....نظرات الاستهزاء بعيونها....اذا ناظرتها بحب....أو قلت كلام حب...أكثر من موقف كبرها بعيني 
كثير....تذكرت قبل أربع سنين....بيوم عيد ميلادها بالضبط....كنت ذابح نفسي قبلها بأسبوع.....وأنا أفتر أدور هديه...للي ملكت قلبي....شريت 
الهديه....وغلفتها باللون الأحمر....كنت فرحان كثير....أي بنت بتجيها هديه مثل ذي بتفرح.....مهما كانت...ابتسمت بحب...بس مو الجازي...مو 
الجازي....للحين أتذكر أنوار ووهي تصعد السيارة وترمي هديتي بوجهي وتصيح....انهبلت وش صار؟....لما قلت لها:وش فيك؟....
قالت بألم:رمتها بوجهي...وتقولي وصلي كلامي لأخوك....لا يجوز له يهديني ولا أهديه....لا هو اخوي ولا أبوي ولاخالي....مابينا شيء...وقولي له 
يالكبير يالمهندس....مو قال ذي بزر أضحك عليها بهديه وكم كلمه....لا ياماما...ذي ماوراها أحد....لا أبو ولاشيء.....بس الشرهه مو عليه الشره 
عليك انتي....موافقته بهالمصخره...وعلمن ياصلك....ويتعداك أنتي وأخوك.....عيدوا هالحركه....والله كل شيء بيوصل لخالي...وقولي لأخوك 
الفاهم....يحلها كانه رجال.....
ابتسمت بألم....وأنا أتذكر ألمي بهذيك الفترة...انجرحت كثير....بس كالعاده بسرعه برا وأنا اشوفها...وأستوعب حروفها....وأيقنت بهذيك 
اللحظه...اني حبيت ووحده فوق التوقعات....وكبرت بعيني....على كثر ماكنت أشوف حركتي عاديه.....بس بعد كلامها....لمست تربيتها النادرة.... 
وأيقنت اني طيحة طيحه ماوراها قومه أبد....وانجرفت بهالحب...وعلى وجهي أكبر ابتسامه....وكل موقف يزيد مكانتها بعيوني....ويزيد تمسكي 
فيها......

كنت أناظره من شباك غرفه سلطان....ودموعي تسيل....وحاطه يدي على فمي...مابغى أطلع صوت وازعج سلطان...اللي بالموت نام....ناظرت 
كلامه مع أنوار...وبعده تكشيرته والخوف اللي انرسم على وجهه....حسيت بحسرة بقلبي....أوجعوا قلبي ياطلال....أوجعووه كثير....ترضاها 
لي...قلبي يدمي يالغالي....الكل متفنن بتعذيبي....تعال بسرعه أرجاك داوه...أخطفه من بين يدينهم وداوه...الكل خذلني....الكل طعني.....وأولهم أمي 
وأبوي....آخ ياطلال....جروح قلبي تنزف...تنزف كثير.....محتاجه لك كثير....كثير....ودي أرتمي بأحضانك...واشكي لك...منهم...من اللي سوه 
بقلبي...أبغاك تداوي قلبي بشويش.....أبغا أهرب معاك لعالم ثاني.....عالم بعيد....أبغاك تنسيني ظلم أبوي....وضعف أمي....مرض سلطان....خذلان 
الدنيا....أبغاك تدخل نورك لدنياي....آخ يالغالي....ومليون آخ....رحت وأنا أقرب من سلطان....جلست على طرف السرير...وأنا أراقب ملاممح 
وجهه....اللي أموت فيها....نايم كأنه ملاك...فاتح فمه....وبراءة الدنيا بوجهه....ناظرته وأنا أمسح دموعي بعناد....والله لأخلي الدنيا تفتح يدينها لك 
ياخوي...والله لأعيشك أحسن عيشه....وماخليك تحس بوجع.....وما أتهنى بحياتي...الا بعد ما أظمن هناك انت....ولو كلفني عمري....سالت دمعتي 
بهدوء....ما أدري سر حبي لهالأنسان النايم.....ليه مستعده أسوي اللي مايتسوى علشانه؟.....ما أدري متى انبنت هالروابط بيني وبين 
سلطان.......من وعيت على الدنيا....وسلطان ظل لي...وأنا ظل له...مانتفارق....كنت أخاف أحيان من حبي الكبير لسلطان....من كنت 
صغيره...كنت أنهبل أنجن اذا أحد قال كلمه لسلطان....حتى لو كانت أمي....أو خالي....كنت أقعد طول اليوم اصارخ واكسر البيت....وهم تجنب 
لأزعاجي وخوف من طبعي المرعب اذ عصبت....صاروا يتجنبون سلطان.....ابتسمت بأسى...وأنا اتذكر عيال حارتنا لما كنا صغار....كنت أخليهم 
غصبا عنهم يلعبوني أنا وسلطان....وأعصب اذا أخذوا الكورة من سلطان....كانوا اذا شافوني انا وسلطان يتضايقوني....يدرون انا للعبه 
بتخرب...وسلطان بيسجل الأهداف....واللي يقرب له....أو يفكر انه ياخذ الكرة موته يصير.....وكتمت صوت ضحكاتي....وأنا أتذكر لما كنت بثاني 
ابتدائي....كنت بالمدرسه.....وشفت رجال شعره طويل....وانهبلت...الا سلطان يطول شعره...وفعلا طولت شعره....وسلطان ماكان يخلي أحد يمشط 
شعره الا أنا....وسبب أزمه لأمي.....فقالت لخالي بما اني بالمدرسه...رح حلق شعره....وراح تعصب شوي وتسكت.....جيت من المدرسه 
وانصدمت....وأنا أشوف شعر سلطان الخفيف كثير...سلطان يشكي لي ويصيح.....وأنا انهبلت....قلت بعصبيه:من قص شعره.؟...

وقالولي وقلبت البيت فوق تحت....وحلفت لأتوبهم....رحت اخذت عشره ريال من بوك امي...وسلطان معاي طبعا...وطلعت من البيت....رحت 
للحلاق اللي يبعد عننا شارعين...دخلت وقلتله قص شعري نفس هذا ولد...وفعلا ناظرت شعري اللي كان لكتوفي...طايح بالأرض....وشعري 
الخفيف الحين....وصرت كأني ولد....ونفس قصة سلطان....بس شافني سلطان فرح وماصدق....واستانس اني صرت مثله....دخلت البيت بقوة 
وماحسيت الا بصراخ أمي ...و تبغى تضربني...بس جدتي مسكتها وهي تضحك.....وصوت ضحك خالي...اللي واصل للسما....وريم حاطه يدها 
على فمها بصدمه.....وأمي من الحرة قامت تصيح...ومنها فعلا تابوا وماقربوا لشعر سلطان أبد.....بس أنا الكل كان بس يشوفني يضحك...البنات 
بالمدرسه احتروا مني....وطلال انهبل لما شافني....وزفني وزعلت عليه....سعود انفجر بالضحك....ويقولي قسم بالله لايق عليك...أنتي المفروض 
ولد....بس لكل شيء حكمه.....ههههههه....
ابتسمت وأنا أناظره وهو ينقلب على بطنه نومته المفضله....وشعره الناعم...غطى ملامح وجهه....قربت له...وأنا ابعد شعره...وأبوسه 
بقوة...وناظرته بتصميم....كل شيء علشان اشوف الضحكه بعيونك....مستعده أسويه....مو بس قص شعري....لو تطلب أني أمشي عالجمر ...والله 
لأمشيه...وأنا أضحك...وأقولك بارد مايحرقني....
ناظرته بتصميم ....قريب بتطمن عليك...وأضمن حياتك.....وأنا أختك...بس عطني شوية وقت...>>>وابتسمت بخبث....لأفكاري اللي طبختها على 
نار هاديه....وبديت بتنفيذها....بس بقى ضرباتي النهائيه....اللي راح اضربها بالصميم....وأتطمن على حياة اخوي......ناظرته بأسى....علشانك 
ادوس على الكل....وبدم بارد....عندك ماعرف أمي من أبوي....المهم مايصيبك ضيم...وعهد على رقبتي....مايصيبك ضيم وفيني نفس 
باقي....وراحتك راح تبقى أهم شيء بحياتي...ولأخر نفس فيني....سعادتك وبس.....هذا المهم.....والباقي عادي....راح أسوي لخاطرك اللي 
مايتسوى....واندسيت بسريري....القريب من سرير سلطان....وأنا أعيد سرد أفكاري....وترتيب خططي....وأعالج ثغراتها....واذكر نفسي...الا 
هالموضوع ياجازي لاتستعجلين فيه....وتحكمي بأعصابك فيه....الا هالموضوع اي ثغره بتحطم مو بس سلطان....الا انا قبله....لاتهدمين كل اللي 
بنيته بالعجله...خليك هاديه.....وانتي الربحانه....



أما في غرفتها....من زمن طويل.....كانت قافله الباب مثل كل يوم...تصيح حالها...تصيح حسرة أمها عليها....شفقه عزيز عليها.....استهزاء الكل 
فيها...الزمن جرحها كثير....كثير....موذنبها ان ربي خلقها عاديه....مو ذنبها...ان رجلها اليسرى فيها عرج.....مو أسباب تمنع الكل من النفور 
منها...صارت عجوز....وعمر ما احد طق بابهم طالب ليدها...الكل يمشي بحياته الا هي...خواتها....بنات عمها...الا هي...راح تظل حياتها طول 
عمرها كذا...محبوسه بهالغرفه....وشفقة الكل تحيط فيها.....للحين وصايا أبوها لأخوها باذنها"لاتقهرها يابوك....ولا تكسره...ترى زمانها 
كاسرها"....وهو على فراش الموت داري ان بنته مكسورة...وشايل همها...لأنه داري اني بظل عالقه برقبه عزيز طول عمره....لأنه واثق انه مافيه 
رجال يرضى فيني كزوجه...وحتى اذا رضوا....مارضوا فيني الا طمع بفلوسي....وهذا شيء واثقه منه....تذكرت آخر واحد خطبني...شاب 
بمنتصف العشرينات....حلو كثير....بس مو متوظف....وبكل وقاحه جايين يخطبون....يحسبون اني بصرف عليهم وعلى ولدهم العاطل....يحسبوني 
بأرخص نفسي....تذكرت غضب أمي وهي معصبه على عزيز....وهي تقول"ما أحد بيخطبها بعد أختك تعدت الثلاثين....تصبر سنه سنتين...تحصل 
بزر بزرين منه....وتطلق عادي...قلعته....وبحيله...على الأقل يشيلونها بكبرتها....ان مشى زين ...زينن على زين....مامشى معها...الباب يوسع 
جمل....وبألم...هم أختك كاسر ظهري ياعزيز.....خلها تروح بدال لا الناس ياكلوون وجهنا بالشماته....ويقوولون عنست بنت حمد...ومنها ينفك 
الطريق قدام خواتك الباقيات......واللي يطلبونه يايمه قلهم تم وان شاء الله....هذي فرصة أختك الوحيده...."
حطيت يدي على فمي....أمنع صوت شهقاتي لاتطللع....لهذي الدرجه ترخصيني يايمه....هذا وانا بنتك قلتي عني كذا....أجل ما ألوم الناس لو ايش 
ماقالت عني...بس اللي صدمني صراخ عزيز على أمي:قلعت الناس...ألعن أبوهم لا أبو اللي جابهم....هذا همك الناس....الناس يمه...وبنتك لهذي 
الدرجه رخيصه عندك....بنتك شيختهم وتاج راسهم.....ووالله لأقص لسان اللي يجيب سيرة اختي...أختيي ما أرخصها أبد...أختي غاليه وغاليه 
كثير...وماعطيها الا للي يستاهلها....وهذا البزر والله لو يصعد سبع سما....مايشوف ظفر شذى....وبحده عزيز اللي تخوف...وهالموضوع منتهي...

وبس سمعت خطواته....ركضت لغرفتي وأنا منهاره....وأحس بامتنان كبير لعزيز....لأخوي اللي ما أرخصني...أمي وهي أمي أرخصتني... 
والقاسي اللي دايما أرجف منه عزني عزني كثير...ناظرت صور الأطفال اللي ماليه غرفتي وانا اصيح بألم....والله مابغى شيء من هالدنيا...الا 
رجال حنون...وعيال يشيلوني لا كبرت..وأسمع كلمة ماما منهم بس....ياقساة قلبك يادنيا!!....مستخسرة فيني هالشيء.....والله ماني طالبه كثير.....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Loreen ،
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
avatar

جـوآهرٍي ☸ : : 3
حلويــاتِي ❀ : : 10
مسآهمـآتــيً $ : : 2398
تقييمــيً % : : 27191
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 129
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    السبت نوفمبر 05, 2016 4:59 pm


((19))

بعد شهر...
كنت جالسه أنا وجدتي وسعاد وأمي وسلطان....وجدتي اليوم شكلها هويانه...ذبحتني تبغى قصيد عشاق....تبغى أبيات هاويه ...وأنا أضحك عليها...
قلت بضحكه:يالله اسمعوا يابنت ساير....ذي اهداء منك لأبو صلوح....أنا كتبتها مخصوص لكم.....
ماحسيت الا بجزمتها محذوفه علي.....بعدت بسرعه وأنا أصرخ...قلت بعصبيه:جدوووووووووووووه....ليه؟....وبدلع...حرام والله شكله 
مشتاقلك...أمس شفته واقف عند باب بيتنا....وبغمزه وخبث....شكله يبغى نظره.....والا ماخذ موعد من الحب....
قالت بعصبيه اكبر:وجعوووووووووووووووووووووووه.....يالسلقه....تس ألين بعد....مالت عليك...أبو صالح كانك تبينه حلال 
عليك....وبصراخ...ولا تطلعين سوالف....لايسمعك أحد ويصدق....تراك هبلتي فيني....ياعسى ابو صالح يوقف على قبرك.....ان شاء الله.....
قلت وأنا حابسه الضحكه وأتظاهر بالصدمه....وباستعباط:يوووه...جده حرام....تبغيني أنا وياك نتشارك فيه مايصير....وبزعل 
مصطنع...يالعوبه...كل ذا حب تبغين يومي قبل يومه.....وبعناد...وهو مايشوف بهالنسوان الا مسيرة بنت ساير....
قالت بصراخ ووجهها أحمر:قولي آمين....ياعسى يتشاركون فيك....عشرة...وبحفرة.....ياااارب ياكريم.....عساهم يبردون حرتي فيك....
صرخت أمي....وسعاد شرقت بالقهوة....انا طحت بحضن سلطان اللي مو فاهم....انفجرت ضحك...قالت أمي بعصبيه:يمه استغفري ربك...وش 
هالدعاوي.؟....
قالت بنرفزه:والله كيفي...وماني مستغفرة...وبصراخ...وشوفيها..؟....تتضحك....طابتلها السالفه...ولاتخافين عشرة ولا يقوونها....
عصبت امي...وهي تقول:يمه... وبعدين....وناظرتني بعصبيه:وانتي بسك ضحك.....
قلت وانا أمسح دموعي وماسكه بطني بألم:هههههه....يمه ....ما أقدر...جدتي عليها دعاوي مو طبيعيه......
قالت بعصبيه:ليه مو طبيعيه؟....جنيه أنا والا مسكونه....والا مو عاجبتك....
هنا رديت انفجر بالضحك زياده....وأمي تستغفر وقالت بعصبيه:أنتن ماتكبرن...أربع وعشرين ساعه...تقل قطو وفار....
قالت جدتي بعصبيه:قطو وفار بعينك....ياللي ماتستحين....
قال سلطان وهو يضحك:جدتي فار...هههههههههههه.....
بس شفت عيون جدتي اللي طلعت.....ضحكت بقوة.....وهي بصراخ:فار عساه ياكل عظامك....ياسليطين يالكلب....
قلت بعناد:عساه لعدوه....
قالت بعصبيه:حسبي الله عليك....عساك ماتلفين على وحيد أمه....كانها بخيته ماتزوجين ولدها....يالسلقه الجربا.....
ضحكت بقوة....على وحيد أمه....يعني من كثر شر....راح اعزر بأم زوجي....ناظرت وجه سعاد الأحمر من الضحك...وأمي اللي مولعه من 
جدتي...مسكت بطني وانا أحسها خناجر تضرب ببطني....والدنيا صارت تلف فيني لف....تعرفون لما تضحكون بجنون...ناظرت سلطان اللي 
يضحك لضحكي...وهو مو فاهم شيء.....قلت بتعب:جده خلاص....قسم بالله تعبت من الضحك....وربي لفت فيني الدنيا....
وبصراخ قوي:قولي آمين....عساهم يلفونك بالملافيف لف....يابنت ناصر....
الكل شهق....ثواني وانفجرت بنوبه ضحك قويه....ورن جوالي...ناظرت رقم ريم.....وفتحت الخط...وأنا مستمرة بالضحك القوي....وماني قادره 
أوقف....وأمي تهاوش جدتي....ومعصبه....وسعاد تحاول تحبس الضحكه...وكل شوي تفلت منها....وسلطان يضحك شوي....بعدين يناظر 
الTV...وبعدها يرد يضحك معنا.....


كنا مجتمعين ببيت عمي ناصر...عايله الناصر كلها.....باستثناء العوبه وسلطان.....الكل محتار...من طلب عمي ناصر....الكل الاجتماع....كل دقيقه 
مشعل يسألني وش فيه؟....كنت أقول ببرود:ما ادري....
وأنا عارف....يمكن قرار عمي هو الصح.....كان جدي الجالس بصمت كالعاده وينقل عيونه بين الكل.....وهو موافق على قرار عمي ناصر.... 
ومؤيد له....ولقراره كثير....خاصه وهو يصرح بكل صدق انه تعلق كثير بالجازي....ويبقاها اليوم قبل بكره قدام عيونه.....انصدمت....من غفران 
جدي وعمي لها...ولكلامها....لذي الدرجه هالبنت سيطرت عليهم.....وحماسهم وهم يبغون يعرفون ردة فعلها....وتوقعاتهم....كانوا متوقعين انها 
بتفرح....وبيلتم الشمل.....كنت أناظر الفرح بوجه عمي.....والراحه بوجه جدي....معقوله مسوين لها كل هالمكانه.؟....ليه طيب؟...شنو 
السبب...اللي فيها معلقهم لهدالدرجه فيها....أنا عني ماشفت...الا وقاحه وقوة وقلة ادب....وطولة لسان وخباثه.....مدري ليه قرصني 
قلبي من ردة فعلها؟......
قطعني من أفكاري صوت عمي الحاد:اسمعوا جميع....
الكل التزم الصمت....وبحالة الترقب....قال بهدوء:أنا نويت ارجع ام سلطان لذمتي...
الكل شهق....شفت أم وليد وهي حاطه يدها على فمها.....تمنع شهقاتها....وكمل بحده:وأنا ماني جاي آخذ اذن أو شور من أحد...انا أبلغكم لا أكثر....
نطت ريم وهي تحضنه...وبفرح وصوت مرتجف:صج يبه....بنعيش حالنا حال الكل....بينك وبين امي......وباست راسه...وربي أحبك....
ابتسم عمي بفرح:وأنا امووت فيك....وربي يقدرني يابوك أعوضك وأعوض أخوانك.....
ناظرت نظرات نايف البارده.....المسلطه لأمه.....ووليد وهو حاضن امه اللي تصيح....ونوف اللي تصيح من الجنب الثاني....قال جدي بهدوء:بس 
يابوك....أنت العزيزة...لاتصيحين يابوك....وهي الأولى وهذا حقها...ولخاطر عياله....وعهدن علي....أنتي بيتك وبكرامتك......وماحد يدوس عليك 
طرف....تعوذي من ابليس يابوك...وكفي دمع عينك....
قطعنا صوت نايف البارد:جازي قلتوا لها؟.....
الكل ارتبك....قالت ريم اللي تلمع عيونها بسعاده:أفا عليك الحين بأقولها......واتصلت بسرعه.....
قال نايف بنفس البرود:حطيه سبيكر....أبغى أسمع ردة فعلها....
ارتجف قلبي....حسيت بشيء بيصير من برود نايف.....برود نايف شغل حاستي السادسه....قالت ريم بفرح:ابشر...أكيد بتفرح كثير...
رنه...رنتين...وانا أحس الجو يضيق علي....فجأة انفتح الخط....وصوت ضحكات أنثى صارخه تنبعث من السماعه....لأول مرة حسيت بقلبي يرجف بقوة...ناظرت الكل بصدمه...وأنا أسمع صوت ضحكاتها القويه.....والكل منصدم...قالت ريم اللي معميتها الوناسه:جوجو...عسى الضحكه دوم.....
قالت من بين ضحكاتها:ههههه...بو جودك....ههههه....طافك جدتي موتتني ضحك.....هههههههه....
قالت بحماس:اتركيك من جدتي....عندي لك خبر بمليون ريال....وربي راح يفرحك كثير....
تنحنحت شوي....وقالت بهدوء:يخص منو؟....
قالت بنفس الحماس:كلنا....
ضحكت فجأه وهي تقول بمرح:طيب شوي...بس خليني أراضي هالزعلانه....
وشوي وسمعنا صوت بوسه قويه...وضربه وصراخ...وصوت عجوز غاضب:انقلعي يالماصخه....شفطتي خدي....عساهم يشفطون دمك....
ضحكت بجنون:هههههههههههه....بسم لله على دمي....ان شالله يشفطون دم عدواني...وبغرور...وبعدين حاصلك بوسة من الجازي.....
قالت العجوز بعصبيه:وعووووووووه....من حلات بوستك....وباستهزاء....خفي من هالغرور شوي.....
قالت بضحكه وغرور عجبني كثير:جدووووه.....تدرين وشو آخر قصيدي؟.....
قالت العجوز:ايه...صيري خوش بنيه....وسمعينا القصيد الزين....اللي يطرب البال....
ضحكت بدلع...وبقوة:اسمعي...
وبصوتها الأنثوي المبحوح....وبكل جاذبيه قالت:


ماعاقني الحساااد وأعشق مصيري....
موتي علي أهون...ولا موت الآمال....
اسمع شهيق الصدر...واسمع زفيري...
واسمع ونيني داخل الروح"مواااال"....
يكفي أنا "أنثى"تعديت غيري....
وشلون أجل لو كنت بهالوقت"رجال"....


ووبضحكه:وسلامتك....ذي أبيات عالسريع....
قالت الجده بحماس:صح لسانك مليون....عزلله انك شاعره...وبرجا...وحدة ثانيه...لأجل خاطر جدتك...
قالت بضحكه:بكلم ريم...ضروري...وأرد لك....أموااااااااااه....
وكملت بضحكه:ريموووه انتظري....رغم ان قلبي ناغزني منك....بس بنسمع...واذا شيء يكدر الخاطر...لاتقولينه..لأني اليوم مروقه....ومالي مزاج أعصب....
قالت ريم بحماس:أول شيء....صح لسانك....وربي اشتاقت لأشعارك.....وبثقه...ولاتخافين خبر بيونسك....مثل ماونسني....ويمكن أكثر.....وبحماس...أحس اني بأطير من الفرح...
أنا كنت متجمد....صدمتي مخرستني...شاعره...ومتمكنه كثير.....ناظرت بوجيه العيال المتنحه أكثر مني....والهدوء مالي المجلس...ماغير صوتها الأنثوي الجذاب....وصوت 
شهقات أم وليد الخفيفه....ناظرت جدي وعمي ناصر اللي مبتسمين....والابتسامه شاقه وجيهم....ونظراتهم تشع فخر واعجاب....وأنا قلبي يتنافض,....اليوم شفت لها وجه جديد.....قطعني صوتها وهي تتنهد:يالله غردي....وشو صاير؟....
ناظرت نايف...اللي عيونه تناظر بفضول....ولفيت بسرعه لريم اللي قالت وهي تصيح وبصوت مرتجف:جازي خلاص...أبوي بيرد امي....بنعيش حالنا حال الكل...بين امي وأبوي....وبفرح من بين دموعها....صح احلى خبر....
:................
كنت أناظر ريم والجوال بيدها....بلهفه...أبغى اعرف رد فعلها....وعمي ناصر وجدي....والكل مثلي.....قالت ريم بفرح:حياتي انصدمتي صح؟....حتى أنا بالأول انصدمت بعدين فرحت......
قالت ببرود:انتي صادقه.....تتكلمين جد؟....
أنا من البرود ذا كله....مسكت قلبي بخوف....قالت ريم بفرح:اي والله....والحين كلنا متجمعين....وفرحانين...والكل درى ان ابوي بيرجع أمي...
وبصراخ صدم الكل:انتي مجنونه؟.....وباحتقار....وفرحانه بعد....ياكبر فرحتي فيك ياختي...وباستهزاء....وسلطان ولي أمرها....شرايك؟....لعنبو 
دارك...أنتي تبغين تخلينا سالفه عند الناس...
قالت بصدمه وهي تناظر الكل:علامك؟....
قالت بحده وببرود:وبكل وقاحه تقولين علامك؟....أولا ياقليلة الأدب....قاعده انتي ببيت المره...اللي عزتك ومتحملتك....أم أخوانك يا آنسه....وأنتي 
أكيد بكل وقاحه فرحانه بقرار أبوك اللي مدري وش يبي؟.....وقاعده تعبرين عن فرحتك قدامها...وأنتي حتى ماراعيتي مشاعرها....."انتفضت ام 
وليد وهي تصيح....ونايف ابتسم براحه...وريم ناظرت أم وليد بصدمه وخجل....والكل انصدم....واولهم أنا....وجدي وعمي وجيهم تجهمت..... 
"كملت بنفس الحده:اذا ماعندك شوي احترام وتفكير بعقلك الغبي.......وزفرت بضيق.....ولا للمره الطيبه اللي ماشفنا منها الا كل خير...خاطر 
عندك....حطي خاطر أخوانك.....وراعي مشاعرهم.....ووصلي لأبوك...اني أبيعه مليون مره...وأشرى خاطر أخواني ومرته..... وباستهزاء.... 
وقوليله يشيل هالفكره الغبيه من راسه....
قالت ريم بألم وهي تصيح:أنتي مالك شغل...والله يرجعها وغصب عنك.....مو شرط موافقتك....مادام أمي راضيه....
قالت بحده ترعب:لا والله أمك موافقه.....وشنو اللي يخليها توافق ترجع ان شاء الله؟.....العشره الحلوة اللي بينهم...اللي قضت أغلب أيامهما 
بالمستشفيات....تعالج ضربه....والا الضرب اللي للحين مشوه جسمها....وباستهزاء كبير....شيلي هالفكره من بالك أحسن لك؟.....وبثقه...وأنتي أكثر 
وحده تدرين ان كلمتي أنا اللي بتمشي....يعني قولي لأبوك يحفظ ماي وجهه....ولا يفشلنا ويفشل روحه......يبغى يرجعها...وسلطان خاط 
شاربه...وحنا أطول منه.....وباستهزاء....والله انه شر البلية مايضحك.....
قالت باعتراض طفله:أمي تحبه...مالك شغل...وخالي بيوافق....
الكل انصدم وعمي ناصر طلعت عيونه من كلام ريم.....بس صدمتنا الكبيره وحنا نسمع ضحكتها المستهزأة...وطلعت عيونا وحنا نسمع 
كلامه:ههههه.....ضحكتيني وأنا مالي مزاج...وباستهزاء...أي حب...وهي اللي طالبه الطلاق....ماما...ترا أمي هي اللي عافت ناصر...وماطلقها الا 
بلعنة خير ودموع ومحاكم وقضايا...."شفت عيون ريم اللي امتلت دموع....
قالت بصدمه:كذابه...مستحيل...أمي وابوي تطلقوا...لأنهم كانوا مو متفاهمين....طلاق عادي....ومابينهم شيء....وأصلا حتى خوالي يحبون 
أبوي....وعمرهم ماجابوا طاريه بالشينه....
قالت بثقه:كل اللي انقال لك كذب....وأنا عرفت من زمان...يكون بعلمك...أبوك وامك....طلقتهم المحكمه...أبوك رفض يطلق...وأمك أصرت على 
الطلاق...وطبعا خالك فهد هو الماشي بهالموضوع...وطلع أوراق ترقيدها بالمستشفى لأكثر من مرة.....بسبب الضرب المبرح...وخاصه حالة 
سلطان اللي هو تسبب فيها ....ويكون بعلمك بعد....خوالك مايطيقون اسم أبوك....وباستهزاء...وطبعا أنا معاهم بهالشي.....وببرود...قولي لناصر 
هالقرار المتخلف....خل يمسحه من قاموسه كله....ويحمد ربه على اللي عنده....وباستهزاء...وخل يحرص على مرته الدانه...اللي بجد حرام 
فيه....وأمي قوليله يشيلها من باله نهائيا......
زادت ابتسامة نايف....ونزل راسه.....هنا عصب عمي وخذا الجوال بعصبيه:انثبري...مالمتخلف الا انتي......لاتجبريني ورب البيت أجي أكسرك 
الحين....وبعناد...وأنا ماجيت أشاورك...ولا أطلب اذنك وبركاتك....وباستهزاء...لأنك مو صاحبه الشأن....وبأرجع أمك أرجعها....
قالت ببرود:أوووووه حاطيني سبيكر بعد.....حلو.....وبرقه:خاله أم وليد اذا تسمعيني....امسحي دموعك...ولايهمك الكلام...أنا أضمن لك....أمي 
مامن خوف منها....وربي ماترجع له أمي الا على جثتي......
شفت نايف اللي يضحك....ووليد اللي يبوسم...ونوف اللي حظنت أمها بفرح....وعمي صرخ:أجل دافنك وماخذها....دام السالفه عناد....وبصراخ 
قوي وهو بقمة عصبيته.....والشور مو بيدك...والأسبوع ذا ماينتهي الا وأنا خاطبها....وبتحدي...ونشوف....
قالت بحده:علمن ياصلك ويتعداك....الشور بيدي....وبثقه وقوة وغرور....وأسأل ريم....وأظن انك جربتني بنفسك.....وباحتقار....ولاتجبرني أسوي 
اللي مايتسوى....ولاتفكر انك تلوي ذراعي...وباستهزاء...لأنك اذا لويتها بأكسرها...مالي حاجة بذراعي وهي ملويه.....
قال باستهزاء:ليه وش ناويه تسويين؟....
قالت ببرود:أبد...أروح لأدنى رجال...أقول يابن الناس....تراني جايتك خاطبتك بالحلال....ترضى بمها حليله لك.....وأسوق المهر عليه 80ألف....
صرخ بنرفزة:ياحماااااااااااااااره.....انطمي....سويها وشوفي شيصير؟....
ضحكت باستفزاز:ههههههه.......تدري اني ما أخاف منك....وعادي أسويه...ولافيه أي أشكال...مثل ما وقفت بوجه خالي فهد...وماخليته يوافق على 
أي واحد تقدم لأمي...بروحله بنفسي وأقوله ياخال....تراني فكيت رباط أمي....قل لأخو مرتك...كانه شاري أمي للحين...فحياه...وحلال عليه 
أمي....وأظن أخبار خطبته المتكرره واصلتك....
صرخ بعصبيه:أقولك أنثبري....
قالت ببرود:ياليتها متزوجته هو...ولا أخذت أنت...وشافت الضيم معاك.....وبتهديد....نصيحه...ابعد عن دربي....وتجنب غضبي....وبثقه...وأمي 
أمسحها من قاموس حياتك...آخذك أنا ولا تأخذك أمي ....تحرم عليك أمي طول عمرك.....وبثقه...وأنت أظن تعرفني عدل....
صرخت ريم وهي تصيح:لا....
قال بحده:الحين جاي...ألقاك عند الباب منزرعه أنتي وأخوك.....
قالت ببرود:أنتظرك.....
سكر الجوال وهو يحذفه بقهر....ومسك جواله...وحجز تذكره على اول طيارة.....وطلع من البيت وهو منفجر من العصبيه....الكل 
منخرس...منصدم.....ناظرت نايف اللي توه يقوم لأمه الفرحانه...وبهدوء:اهدي يمه....ماصار شيء....الموضوع انتهى...
احضنته أمه وهي تصيح بفرح.....ناظرت ريم اللي تصيح بحضن شذى....جدي اللي وجهه متجهم....البنات اللي يناظرن لبعض....الشباب وعيونهم 
ناطه.....ابتسمت بداخلي....لك اثنين....اثنيييييين يابنت العم....[/

COLOR]


انتهى البارت هنا...
قراءة ممتعه....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Loreen ،
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
avatar

جـوآهرٍي ☸ : : 3
حلويــاتِي ❀ : : 10
مسآهمـآتــيً $ : : 2398
تقييمــيً % : : 27191
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 129
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    السبت نوفمبر 05, 2016 5:00 pm

((20))

بعد يومين...

كنت ملتزمه غرفتي ببيت ناصر....وأحس أن ذراعي انلوى....جاء لبيت خالي بعد مكالمتنا اللي رفعت ضغطي...وأخذنا 
وسط شك الكل...بس قلت نايف تعبان وأبغى أروح أشوفه.....عصب علي خالي ....قالي ليه ماقلتي لي وأنا 
أوديك...جايبه الرجال من الرياض...وولده تعبان....حاول خالي يخليه يدخل يتقهوى....بس هو رفض بالمره....ركبنا 
السيارة معاه...وحنا ساكتين....مباشرة للمطار...وبعدها لبيته...وما أحد مننا تكلم....بس كنت أشوف الغضب 
بعيونه....بس طنشت....سلطان كان يسولف....وأنا مو عنده....كنت رايحه بأفكاري....كنت ابتسم اذا ابتسم...وأضحك اذا 
ضحك....وأنا ماتوصلني منه أي كلمه....كنت أحس بغصب عارم....بكل وقاحه بيرد أمي بسهوله....وواثق انها بترد 
له....من زين عيشتها معاه؟.....كان ودي أعانده وأجننه....بس تراجعت بسرعه....من تعلقت عيوني بعيون سلطان...لا 
ياجازي....عانديه بس من تحت لتحت.....امسكي لسانك...ولاتركبين نفسك الخطأ....وتغلطين غلطة عمرك.....لما 
يصير اللي تبغينه وبعدها سوي فيه اللي تبغي....جهزت أغراضنا...ناظرت غرفة سلطان الواسعه....وحسيت بالشوق 
الفظيع لها وأنا توني ماطلعت منها.....هالغرفه شهدت جنوني...وطفولتي...وضحكاتي مع سلطان....أحلامي اللي نسجتها 
خيط خيط.....أفكاري وانا أخطط حياة سلطان....هنا لعبت وهنا خنقت شهقاتي علشان سلطان مايسمعها....ناظرت 
سريري...هنا حلمت بطلال....وحياتي معاه....هنا المكان الوحيد اللي شهد اعترافاتي بحبي المجنون له....هنا على 
هالمخده....اللي شبعت من دموعي....وأنا أصيح عليه....رحت لغرفتي اللي نادر ما أنام فيها....وما أدخلها الا علشان 
ابدل....أو اذا كنت معصبه...ناظرتها حلوة كثير...بس ماتهنيت فيها...ناظرت سريري الواسع المغري....وضحكت 
بأسى...عفت هالوساع كله...وحكرت نفسي بسريري المفرد بغرفة سلطان....احتدت نظراتي...وأنا أسحب جنطتي 
الكبيرة....وأبلع غصتي...كل شيء لعيون سلطان يهون....بتحملك ياناصر....يا أكثر من جرحني بهالدنيا....مو 
لخاطرك...لا حشا....لخاطر اللي أغلى من عمري....اللي يسوى هالدنيا ومافيها...نزات تحت....سلمت على أمي اللي 
قامت تصيح...بس تقول لو أخوك مو مريض ماخليتكم تروحون....وبرجا بس لا تطولون يمه.....ابتسمت بأسى وأنا أكتم 
غصتي....بلاك ماتدرين...يا يمه....يمكن تطول روحتنا كثير....وبنتك ماعاد تقدر....بنتك انلوى ذراعها....بس 
وربي...انه يحلم بظفرك....لو كلفني عمري....لو أنحرم من شوفتك عمري الباقي كله....بست راس جدتي بقوة...وأنا 
أبقى ريحتها تطمن قلبي....بأشتاقلك كثير....كثير....ما أتصور حياتي بدونك أبد....وهي تأثرت....وقعدت تمسح دموعها 
بطرف جلالها....وهي تدعي لي.....وبانت تجاعيد وجهها....اللي أحبها.......ناظرت سعاد وهي حامله جود...اللي 
تمد لي يدينها....أخذتها ولميتها بحظني....ياليتني أرجع مثلك ياجود.....لاهموم ولاعذاب....ياليتني أرجع صغيره...ما 
أفهم من هالدنيا شيء....حضنتها كثير...وأنا أشم فيها ريحة خالي...اللي أهيم فيها....الأبو الوحيد اللي أعترف فيه....ياما 
غرت من جود كثير....بس مابينت.....بس لأنه أبوها...كنت أتمناه أبوي أنا.....بس هو غصب عن الكل أبوي....وعمري 
ما أعترفت بأبو غيره....سلمت على سعاد بحرارة....وناظرت الباب...وشفته واقف....ركضت له..وارتميت 
بحضنه....سالت دموعي بهدوء....مدري ليه احسه مو مصدقني؟....بس ماكلمني ....لأنه يدري لا ضاقت فيني 
الوسيعه....بلجأ له....علاقه تربطني كثير....بهالرجال...ارتميت بحضنه الحنوون.....وداعه صعب صعب كثير....كرهت 
نفسي...كرهت ضعفي...مالي قدره على فراقكم...مسحت دموعي بخفه....وبعدت عنه وأنا متجنبه أحط عيوني 
بعيوونه....وطلعت بسرعه....وأنا مابغى أتكلم.....لانكلمت بتطيح دموعي.....وانفضح....وخالي بيشك....وأنا مابغاه 
يتدخل....مابغى الناصر ينقضوون عليه....ايه كنت أخاف عليه منهم.....أنا بنتهم مهما سويت فيهم....بيتحملوني 
ويسكتون...أما خالي اذا غلط عليهم....بيودونه ورا الشمس وبدم دافي....وبعد أمووووت....مستحيل أترك أحد يأذي 
خالي...لكذا بعدته عنهم كثير....وتسترت عليهم كثير....لان خالي مستحيل يسكت.....وبيقلب الدنيا....وهم ماراح 
يسكتون.......أبد...وبيهدمون خالي......وأنا اللي أعرفهم.....طلعت من البيت..وشفته واقف عند الباب...جنب السيارة... 
ووجه مكفهر....ومبين الضيق والسرحان بوجهه...ناظرته ببرود...وركبت السيارة ورا....وهو ناظرني بضيق 
وقهر....ثواني...وجاء خالي...وهو حاضن كتف سلطان بحنيه...ويضحك ويسولف مع سلطان....اللي ميت 
ضحك....صعد سلطان ورا جنبي....وهو دخل راسه:يالله سلمي على ريوم...وطمنيني على اخوك....وعليك بس 
توصلون...
هزيت راسي بايه وأنا ماني....قادره انطق بولا حرف....مابغى أنطق...ويطلع صوتي مرتجف...يفرح ناصر...ويهم 
خالي علي....وخاصه وأنا أشوفه مهموم وشاك فينا.....سلم على ناصر...وركب السيارة....وحركنا بهدوء....هو يسوق 
بصمت....وأنا حذفت الغطا على عيوني.....مابغاه يشوف الحسرة بعيووني....وسلطان يسولف بفرح....وصلنا 
المطار...جاه رجال...أخذ مفتاح السيارة...ووصاه ناصرعلى الشغل....شكله موظف عندهم...وودعه وركبنا 
الطيارة...سلطان جنب الشباك...وأنا جنبه...وهو ورانا.....وسلطان فرحان ويهذر....وأنا أجاريه وماني عارفه 
شيء.....وصلنا الرياض....ولقينا عزيز باستقبالنا....ركبنا السيارة بنفس الصمت....وحتى سلطان حس على دمه 
وسكت...عزيز بين فترة وفترة كان يناظر ناصر.....وصلنا البيت ونزلنا....دخلت البيت....وفجاة نطوا نايف ووليد وهو 
حاضنيني بفرح.....وسعاده.....همس لي نايف:مادري بشنو اجازيك؟....
بنفس الهمس رديت:أنت أخوي...وامك هي أمي....لا تقول هالكلام....
وليد راح لسلطان المستحي...وهو يضحك...وسلم عليه....ونايف راح....فجأه حسيت بيدي انخلعت....وناصر ماسكني 
بقوة...ويجرني معاه.....كنت أبغى أروح أسلم على الباقي.....بس يده جرتني....صرخت بغضب:هييييييه....وجعتني.... 
اتركني.....
بس ولا كأني أكلم أحد....الكل انهلع....قال جدي بخوف:ناصر اتركها....
قال بغضب لجم الكل:لو ايش ماصار؟....مابغى احد يدخل علينا.....ولا أحد يتدخل....من اليوم ورايح.....لو 
اذبحها....بنتي وكيفي....

وفتح المكتب وقفله....وهو يرميني على الكنبه بعنف....طاح غطاي....وناظرته بقهر...وأنا ماسكه يدي اللي أحسها 
أنخلعت....قال بعصبيه رعبتني...:أنتي وبعدين معاك.....وبألم...لعنبو دارك...من طلعتي بحياتي وانا الضيق صار 
صاحبي.....مابقلبك رحمه أنتي...أبوك أنا مو عدوك....
ما أدري ليه؟....حسيت بالفرحه....من تصريحه أنه يعاني....حسيته ارضى غروري.....تمنيته يذوق من الكأس اللي 
ذقناه....يمكن اكون شريرة....ويمكن أكون حقيرة..... وواطيه....بس أنا مجروحه... ومجروحه كثير.....شخصيتي 
الغريبه اكبر سبب لعذاباتي....ما اقدر اسامح مثل ريم وامي بسرعه...وما أرضى بالقليل أبد.....الحياة عندي 
لونين...أسود وابيض.....والغلط غلط....والصح صح....ما ارضى بالحلول الوسطى....واللي يغلط عمري ما 
أسامحه...أو حتى أجامله....مهما كان....لو هي أمي وغلطت ما أسكت عنها.....والاعتذار والندم....كلمتين شاطبتهم من 
قاموسي الغريب....دايما عندي قناعه....أن الأعتذار والندم عمره مايجبر اللي انكسر.....كنت اكره اللي يعتذر 
ويندم....لأني أحس اللي يقول هالكلمات ضعيف....وطول عمري أكره الضعف....يمكن طبع امي سبب لي 
أزمه....وعقده نفسيه دائمه.....ناظرته بأسى وهو يناظرني بحزن......وناصر الحين يصغر نفسه كثير بعيني....كنت 
دايما أفخر فيه....بدواخل نفسي....كنت أسمع سوالف الناس عنه....وان المجالس تفز له هيبه....كنت أشوف كره خالي 
فهد النابع من عيونه بس ينذكر طاري أبوي....كرهه لي اللي يحاول يخبيه عني...وفشل...لأني بس أشبه ناصر 
بطبعي...واذكره فيه....انتقاده الدائم لي...وان الكل معطيني وجه....رغم ان عمره مابين لي....بس مو أنا اللي يتخبى عني 
شيء.....تذكرت نظرات فيصل المليانه اعجاب وهو يتكلم عن أبوي....كنت أحس ان خالي فيصل يشوفه كبير....ويحبه 
رغم كل شيء....نظرات أمي لسلطان السرحانه....لأنه يشبهه....ارتعادهاا وخوفها وارتجافها اذا عصبت.....تجنبها 
لاغضابي بأي طريقه....كنت أحس انها تشوف فيني ناصر....وضعفها الكبير قدامي...ماهو الا ضعفها قدام 
ناصر...أدري فيها تحبه...بس لا مستحيل ترجع له....مستحيل....مستحيل أرضى لها الذل والمهانه....مستحيل أسمح 
للناس يتشمتون فينا...مستحيل ترجع له وهي اللي عافته....وفضحونا بالمحاكم.....ياليت أمي مارفعت القضيه....من أكثر 
الأشياء اللي مضايقتني....وقاهرتني....رفعة امي للقضيه....ياليتها ظاله زعلانه عند اهلها....ومطلقه من دون 
مشاكل....بس خالي فهد هو أكيد راعي الفكرة.....زفرت بضيق....ورفعت راسي....وأنا أرمي غطاي جنبي...وأنفض 
شعري اللي ضايقني...أحسه مضايقني....لاتهورين ياجازي...القوة مبتنفع معاه أبد...مثل ماهي ماتنفع 
معاك....صيري هاديه وبارد....وأضربي أهدافك بهدووء....علشان لاتخربين أحلامك...هذي 
فرصتك...وجت لعندك....قال بألم:ما عندك رد يابنت ناصر.....وبانكسار وهو يجلس جنبي..ويمسك 
يدي...ويحط عينه بعيوني....أنا أدري اني غلطت يابوك....وغلطي ما ينغفر...بس وربي الشاهد علي...انه من حر 
قلبي....أمك بوقفتها بالمحكمه كسرت ظهري....وبحقد..وكلها من سبايب خالك...
قلت بهدوء وصدق:ماينلام....حط نفسك بمكانه....أختك الوحيده تنضرب ليل ونهار...بدون ذنب ولا شيء....وياليتها 
توقف على كف كفين....الا ترقيد بالمستشفيات.....وآخر ضربه....كانت بتآخذ روحها...غيبوبه شهر وفوق.....وحالة 
ولدها التعبانه....
قال بألم وانكسار دموعه تسيل:والله غصب عني....قلت لها...يابنت الناس...جنبي دربي....بس ماجنبته....ماجنبته أبد...
قلت بألم أكبر ودموعي تسيل لأول مرة قدامه:ولو ولو ياناصر...كانت حامل...حامل...ياقساة قلبك؟....كيف جاك قلب 
تضربها وهي حامل؟....وبصراخ...وأنت تعرف أن حملها كان حساس.....أكثر من مرة حذروك أن حملها 
حساس...وقلبها وأنت أكثر واحد يعرف انه مايتحمل.....
زاد صياح ناصر بندم....وأنا زفرت بضيق....جلست...وانا أحاول ما أرتكب جريمه....وأهدي حالي....ومنظره رغم كل 
شيء هزني....كنت حاسه هالجلسه بتريحني كثير....وفيه بأعرف اللي ما عرفته.....قلت بألم وأنا أمسح وجهي الأحمر 
من الغضب:كل ما أشوف سلطان أنفر منك.....ناظرني بألم وعيونه دموعه تسيل....ضربت بقهر على صدري...حسرتي 
على شباب أخوي وحاله تذبحني بالحيا...كل ما اشوف احد يضحك عليه....أتمنى الموت ولا اني اشوفه بهالحاله.....
غطى وجهه بيدينه وهو يمنع صوت شهقاته....شفت انكساره...وناظرته بأسى...كان خاطري أروح وأرتمي بحضنه... 
وأواسيه....كنت أتمناه يقولي كل الكلام اللي عرفتيه...كذب أنا عمري ماضربت أمك....كل الناس تكذب....كل الأوراق 
اللي لقيتهم بالتجوري....وقريتيهم مرة ومرتين وثلاث.....ودموعك والليل المظلم هم اللي يشهدون.....ليالي الوجع 
والألم....كنت صغيرة صغيرة كثير....لما اتضحت لي الأمور.....انهرت بالخفا....وقويت حالي بالعلن.....وانهارت كل 
مصداقيه لكلام امي..وخالي....بهالأوراق اللي صارت بيدي.......
وعيت من أفكاري على مسكته ليدي بقوة:سامحيني يابوك....واطلبي اللي تبغين....بس سامحيني.....ووالله لأسوي اللي 
يرضيك....وأشري رضاك بعمري....وربي لأعوضك عن كل شيء.....
ناظرته بأسى....قلت بألم:أبغى أخوي....
ناظرني باستغراب وصدمه....وكملت بألم:أبغى أخوي صاحي.....مابغاه ناقص عن أي واحد بعمره....هذا مطلبي....نفذه 
وأنا ارتمي عن رجلينك....وأنسى كل شيء...أنسى نبذك....وأنسى نظرات الناس....وأنسى كل شيء....
شفته وهو متجمد...لبست غطاي وعدلت لثامي.....وأخذت مفتاح الباب....وفتحت الباب....والكل فز.....ابتسمت 
بغصه....أنا أسكر...الباب...وبصوت هادئ...صدم الكل...:أعذروني مامداني الوقت اسلم عليكم....
توجهت لجدي بثقه...وسط صدمة الكل...بست راسه...وهو حضني...وبهمس:وش صار؟...
قلت بنفس الهمس:ماصار الا كل خير....
سلمت على الباقي...ووصلت لأم وليد....اللي ما أخفاني الامتنان بعيونها...ابتسمت بحب لها وسلمت عليها بحرارة...وهي 
بحرارة اكبر...نوف حضنتني بقوة....كأنها تشكرني بطريقتها....ريم ناظرتني بهدوء....وأنا ناظرتها ببرود...باستني 
بخوف...وابتعدت....وسلمت على الباقي بهدوء....وبنات عمي سلمت عليهن بحرارة....خاصه اني كنت أكلمهن مع ريم 
أحيانا....ونتراسل....صحيح علاقتي فيهن مو قويه كثير....بس عرفت شخصية كل وحده منهم....وعلى أكمل 
وجه....كنت أشوف نظرات الحماس والفضول بعيون نجد وخلود ودانه...ونظرات شذى الهاديه....علقت عيوني 
بعيونها...وهي ارتكبت ونزلتهم....ضحكت بداخلي....ضعيفه وحساسه وجبانه بس حنونه.....قطعني من 
أفكاري....صوت نايف الهادئ:جازي....شنو صار؟....
قلت بهدوء:ماصار شيء....شيبغى يصير يعني؟....موضوع بينا وخلص...
قال وليد بدفاشه...وخبال:قسم بالله....توقعت أنك ماتجين يامجنونه...وأبوي يكفر فيك.....ويدخل فيك 
سجن.....وبضحكه...أمانه كم مرة تهاشتوا وأنتم جايين؟....
قلت بصدق:ولامرة...
قال بصدمه:كذابه....
صرخ سلطان وهو يضرب كتف وليد اللي جالس جنبه بعنف:هييييييييييييييه....لا تقول كذابه....أنت 
كذاب...وبصدق...أصلا جوجو ما تكذب ابد....
ضحكت على شكل وليد...اللي يدلك كتفه بألم......وقلت بضحكه:جاك الجواب....من شيخهم....
قال باستهزاء:ومنهو شيخهم ان شاء الله؟...
قلت بغرور:من غيره....سلطان....
ضحك سلطان بفرح...وهو يجي يجلس جنبي....قال بحماس:اي أنا شيخ الرجال....وجوجو شيخة النسوان....
قطعنا الصوت الهادئ اللي طلع من المجلس:وهذا الصح....وأقص لسان اللي يقول غيره....
الكل تجمد....تعلقت عيوني بعيوونه....وسط صدمة الكل....شفت وجهه الهادئ...ولا كانه اللي قبل شوي....يصيح صياح 
البزران....وقفته اللي كلها شموخ وهيبه....ما أتوقع أحد حس بضيق غيري.....كان يرجاني بعيونه...وأنا أرده 
بنظراتي....قطع علينا صوت جدي الفرحان:يهبى كل من قال غير هالكلام....نزلت عيوني بألم.....حسيت بقصه 
بداخلي...أبي أفرغ اللي بداخلي...كل اللي صار قبل شوي تمثيل....في تمثيل....قمت بسرعه....وقلت بهدوء:وليد نزل 
أغراضنا من السيارة...أبغى أبدل....حاسه بتعب.....
قال باعتراض:يووووه,....وانتي ماتملين من النوم....
صرخ أبوي بقل صبر:قم وانت ساكت...أختك تعبانه...وبحنان...روحي يابوك ارتاحي....الحين توصلك اغراضك....
الكل انصدم....ناظرت وليد اللي فاتح فمه,,,,قلت بحنيه:وليد ياقلبي...وربي مافيني حيل الحين....أحس راسي 
مصدع...وبكره بسهر معاك للصبح......
ناظرت سلطان بحنيه:فيك نوم؟...
هز لي راسه بلا...ابتسمت له....وناظرت نايف...وبهدوء:نيوف حبيبي....دربالك على سلطان...لا تتركه بروحه....ولا جاه النوم...جيبه عندي....
هز لي راسه وقال:ان شاء الله....
ناظرت سلطان وبسته بخده:تصبح على خير حبيبي....اذا تبغى تنام...أنا فوق بالغرفه اللي نمنا فيها هذيك المره...وقبل لا 
تنام...ارمي دشداشتك...والبس البيجامه....أنا راح احطها على السرير....طيب....
قال:طيب.....
لفيت على الكل وانا متجاهله ريم....وبهدوء:يالله تمسون على خير...واعذروني بس تدرون طريق سفر...وأحس حيلي منهد....
الكل مسى علي....قال جدي بحنيه:روحي يابوك ارتاحي...وماعليك....
صعدت لفوق وأنا للحين أتظاهر بالقوة...دخلت الغرفه...نزعت عباتي وغطاي باختناق.....وثواني وانطق الباب...ودخلوا 
خدامتين معاهم جنطتي وجنطة سلطان....ناظروني بصدمه واعجاب....عطيتهم نظره قويه...وأهربوا من وجهي....فتحت 
جنطة سلطان....طلعت له بجامه....وحطيتها فوق السرير....علشان يشوفها ويلبسها....وماينسى....ما أبغاه ينام بثوبه... 
يسويها عادي....أخذت لي بجامه خفيفه....ودخلت اخذت لي شور سريع....حسيت بدموعي اللي تسيل...تحت 
الماي...وصوت شهقاتي المكتومه....علا صوتها....طلعت من الحمام...وأنا أنشف نفسي بفوطتي الورديه....بعد ماسكرت 
الباب....لبست بيجامتي.....مشطت شعري بسريعه....وطاح على اكتافي وهو مبلل....ناظرت انعكاس صورتي بالمرايه 
الكبيره...وحسيت اني كارهه نفسي....اليوم موناصر اللي انكسر...حتى انا انكسرت...مسحت دموعي....وأنا أقوي 
نفسي...فتحت قفل الباب....وتركت الغرفه تغرق بالظلام...بعد ماطلعت لي لحاف....كتبت مسج اطمن خالي اننا 
وصلنا...وانا نايف بخير"بسم الله عليه"....ثواني واتصل علي بسرعه....حطيته صامت...وأنا أكتم صوت شهقاتي...لا 
تتصل ياخالي....ما اقدر أتكلم...أحس اني منهارة....أبغى أبعد عن الكل....اللي صار اليوم...أكبر مني كثير...كتبت مسج 
سريع"خالي آسفه...ما اقدر أكلمك...قاعده مع الكل الحين....وما أبغى اكلمك قدامهم...."ثواني ووصلني رده"اذا 
كذا...خلاص ياقلبي....بس كنت بتطمن عليك...."
زادت دموعي...على وشو تطمن ياخالي.؟....آخ لو تدري بحال بنتك.؟....ورحت بالنوم...علشان اهرب من هالدنيا...
وبعدها التزمت غرفتي...يومين ماشفت ناصر...أصلا كنت متعمده....ما أبغى أشوفه....للحين أحس انكساره...ودموعه 
وشهقاته....خناجر بقلبي....ليه أحب ليه؟...وهو اللي دمر سلطان.....خفت اذا شفته اني راح انكسر اكثر...كنت محتاجه 
ابعد شوي....اصفي ذهني...لآول مرة أحس اني ضايعه...أخواني اللي موقفي احسه قوى علاقتنا كثير....وكبرني 
بعيونهم....مايفارقون غرفتي.....وام وليد اللي تعاملني حتى احسن من عيالها....والغدا والعشا تصعده لي بنفسها 
فوق...أحس بامتنانها الكبير لي....وسلطان فرحان كثير....وبدر فديت قلبه...أخوي الصغير لازق فيني...وكل دقيقه قالي 
انتي حلوة....وأخواني صاروا مايطلعون من البيت أبد....وتقربت منهم كثير بهالفترة....ريم يوم واحد وجتني تصيح... 
وكسرت خاطري وسامحتها....مهما تسوي تكسر خاطري...ما أقدر أطول بزعلي عليها...وأخواني...سولفت لهم 
عن خالي فيصل ...وحبي له...عن أمي...وعن جدتي...طفولتي أنا وسلطان....وهم فرحانين ويضحكون على مواقفنا.... 
وأعجبوا بشخصيه خالي فيصل....وهو بدورهم سولفولي كل واحد بروحه...وليد وخباله مع المدرسين....نوف وخجلها 
اللي تجاوزته...سولفت لي عن البنات اللي معجبين فيها...وقالت لي برجا...لاتقولين لأحد....نصحتها بهدوء تبعد 
عنهم...وأن أي شي تقوله لي....وانبنا بينا جسر أسرار وصداقه وأخوه كبيرة....ونايف شكا لي أوجاعه...وحسيت الدنيا 
تظلم بوجهي....وقررت قرارات كثير....وخلاص من اليوم ببدأ......ابتدأ وقت الجد....قمت كشخت...ونزلت 
تحت...لبنات عمي اللي جايين يشوفوني....من اليوم بيتغير كل شيء....ولازم أمشي خطواتي بثقه....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 10انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9, 10  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
*ღ منتديات احلى بنات للبنات فقط ღ*  :: 。・゜・( أقِْسْآمّ آْلّتَعّلِيٓمٌ وَ آْلّعِبَرٌ )・゜・。 :: أججمـل آلقصص وآآلروايآإت-
انتقل الى: