عالم الفتيات الافضل ~ دوماً نرفع شعار ღ* المتعة والتعلم في آن واحد مع احلى بنات *ღ
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9, 10  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
! Hibara
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥


مسآهمـآتــيً $ : : 2083
تقييمــيً % : : 25938
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 89
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    الجمعة أكتوبر 28, 2016 3:44 pm

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

حآبة آنقل لكم آحسسن روآينة قريتها من بين الـ74 رواية الي قريتهم بحياتي 
آن الشموخوم رضيت البهآذيل كسرت خششم النآسمن قو ذآتي 
بتمنى تعجبكم زي م عجبتني ،ملآحظة ممنوع الرد بالموضوع عششان متصير هفسة الي بتقرا
تقرها وهي سآكتة :%3: ، آترككم مع اول بارت ، آمزح فيكم تردوآ طبعاً :%3:

((1))




صحيت من النوم...وأحس الصداع بيذبحني....ناظرت لساعه جوالي وشفتها سبع الصبح...فزيت بسرعه وأنا أتخبط بالظلام...لحد مابطلت النور....وشفت غرفتي اللي تقريبا كل شيء متكسر فيها....كأن صاير فيها حرب....تنهدت بضيق من طبعي الخايس...بس اعصب اكسر كل شيء تمسكه يديني....أخذت روبي ودخلت أخذلي شور سريع وأنا أتحسب على عدو ريم....انها ماصحتني....حسيت بالماي الحار يحرق جسمي....وسالت دموعي تحت الماي بقوة....تذكرت هيجاني البارحه...وضربات الكل على بابي يترجوني افتح الباب...وسلطان وهو يناديني...وانهرت بكل ضعف ودموعي سالت بغزاره.....بكل سهوله يبوني أقابله...ولا كأن شيء صاير....."ناصر الناصر"....أكره رجل بقاموس حياتي....أبوي الغايب الحاظر....جاي بعد 19سنه...اللي هي عمري كله....يبغى يشوفنا بكل سهوله.....طلق أمي وطلقنا معاها....ولا كأننا عياله....ناصر الناصر هامور عود....اسم لا أنذكر بالسوق....التجار تتراجف....أشهر من نار على علم....كان على معرفه بجدي وخطب أمي.....اللي كانوا من عايله متوسطه رغم انهم شبعانين....بس عند عايله الناصر مايطلعون شيء....تزوج أمي وعمرها 18 سنه...وهو تقريبا بنهايه العشرين....ناصر كان طبعه حار....وعصبي من الطراز الأول....وأمي كانت صغيره وطيبه وحبته بجنون.... باختصار امي من النوع السلبي لأبعد الحدود....وهذا من أكبر أسباب المشاكل بيني وبينها.....المهم سمحتله يتمادى عليها....صار كل ماعصب مايلقى متنفس له ولغضبه الا جسم أمي....وامي بطيبة قلبها....وضعفها كانت تسامحه....من تشوفه جايها اليوم الثاني ندمان...مما خلاه يتمادى معاها....ولأنه كان متأكد ان جدي(أبو امي) راح يوقف معاه....حتى لو كان غلطان....وهي طبعا كانت تدري ان ابوها مستحيل راح يوقف معاها اذا لجأتله....لانه باختصار كان يقدس شيء اسمه ناصر....ومن رياجيل قبل....الطلاق من المحرمات....ولو زوجك يذبحك عادي.....وشحال لو كان هالرجال ناصر....وتمر الأيام.... وتحمل أمي بأختي"ريم"....ورغم ان ناصر خفف الضرب شوي....بس كان يضربها احيانا....وبعدها بسنه حملت بفرحه دنيتي "سلطان"....وحذرهم الطبيب من حمال أمي....كان صعب وجسم أمي ضعيف كثير ومايتحمل.......ونفسيتها المعدومه طبعا..... فرح أبوي بحمالها....وكان يتمنى ان أمي تجيب له الولد اللي طول عمره يتمناه....بس بفترة حمال أمي....كان ناصر يواجه ضغوط بشغله.....كان عنده عداوة مع تاجر عود...كان يضربه بالسوق....وخسر أكثر من مناقصه....وكلفته خساير كبيره....وكان يرجع للبيت....ويفرغ كل مافيه بأمي....وتأزمت حاله أمي صحيا ونفسيا....لحد ماوصلت لنهايه الثامن....وضربها أبوي الضربه القاضيه....ولما شافها أغمى عليها.... والنزيف القوي اللي جاها....طار فيها للمستشفى....وأدى ضربه لها لولاده قيصريه مبكره.....وحياه أمي اللي راحت بغيبوبه الله أعلم متى تصحى منها؟.....بعد مانجت بقدرة قادر من الموت"بسم لله عليها..."....وانولد سلطان....سلطان اللي كان ينطره ناصر بفارق الصبر....بس حاله أمي...وسلطان اللي كان ميؤس من حالته....والضرر الكبير اللي متعرض له....هدمت ناصر....وانهار تماما....وبعدها بشهر ونص....صحت أمي من الغيبوبه....ونجى سلطان....بس الخبر اللي صدم الكل....وخلا أمي وناصر ينهارون....ان سلطان راح يلازمه تخلف عقلي....أمي هنا لامت ناصر....وجاها انهيار حاد .....تعذر منها ناصر مره ومرتين.... بس هي خلاص كرهته....ولجأت لأبوها بعد ماكرهت العيشه مع ناصر....بس كالعاده ردها ذليله....لأن المره عنده عيب تتطلق....حاول خالي فهد بأبوه....بس جدي معند....وناصر عنده ملاك مايخطي ....ردت وهي منذله....موطايقه العيشه معاه....رغم انه تغير 180درجه بس عقب شنو؟.....كانت تبلع الغصه....كل ماتشوف سلطان....وحاله غير عن هالناس....وبعد سنتين توفى جدي....وراحت امي لبيت خوالي....وطلبت الطلاق....هنا ثار ناصر....حاول وحاول....بس أمي كانت رافضه حتى تقابله....تدري بضعفها اذا شافته.....من تشوفه يبتسم لها....وعيونه تناظرها ندمانه....تنسى الدنيا ومافيها....ووكلت خالي فهد....اللي كان مايطيق ناصر....ناصر رفض رفضا قاطعا حتى النقاش بموضوع الطلاق....جاء أكثر من مرة وحاول يقابل أمي بس خالي رفض....وهذا خلاه ينجن....وخالي فهد رفع عليه قضيه....وكانت القضيه شبه ربحانه..... خاصه مع تقارير الضرب المبرح اللي أمي متعرضتله.....بس الصدمه الكبيره....أن أمي أكتشفت انها حامل فيني....انهارت....وحست ان الطلاق بعد عنها.....خاصه انها حست انها بطلاقها راح تغلب ناصر....اللي عمر ماحد غلبه....الكل انصدم....وتعلقت القضيه لما تولد أمي.....وعلى كثر فرحه أبوي بحمال أمي......على كثر ماحزنت عليه امي.....وبعد ماولدتني نزل حكم الطلاق مباشره.....كان ناصر بالأول يجي لريم وسلطان وياخذهم....بشكل شبه يومي....ياخذهم لعمامي....بس انا ولامرة اخذاني....لأن أنا كان طبعي خايس حيل....وانا صغيره....بعده بأشهر خالي فهد باع بيت جدي الكبير بالرياض....ورحنا للدمام....واشترى فلتين....هو وزوجته وعياله سكن بوحده....وحنا وخالي فيصل وجدتي سكنا بوحده....طبعا خالي فيصل هو اللي طلب هالطلب....لأن حنا بدينا نكبر...وحس ان راح تبدأ مشاكل....وحب اننا نستغل والكل يرتاح....خاصه ان ورث كل واحد منهم كبير والحمدلله......ومن هذاك اليوم خالي فيصل هو المتكفل فينا.....صارلنا الابو رغم صغر سنه.....كان تقريبا بالثانوي لما تطلقت أمي.....وهو الوحيد اللي يستاهل مننا كلمه يبه.....وطبعا أبونا الحقيقي من انتقلنا للدمام....ماشفنا وجهه.....كنا نعرف أخباره من الجرايد والمجلات.....وتجارته المزدهره.....طلعت وانا انشف نفسي عدل.....استشورت شعري الاسود الطويل.....على شكل سريع بس تجفيف...لبست تنورة سوداء ضيقه وقميص رسمي عسلي.... ولبست جزمتي"تكرمون"الكعب العالي.....فتحت زرايري اللي فوق....مسكت شعري بكلبسه ورفعته كله لفوق بشكل فوضوي....وتناثرت خصل شعري الاسود على وجهي....ناظرت بملامحي الحاده....وشفت عيوني اللي وارمه....مسكت الكحل وأنا أدعجه بعيوني بكثره.....عمري ماراح اسمح لأحد يتشمت فيني.....وأمس آخر دموع انزلهن علشانك ياناصر....تذكرت أمي اللي تشاجرت معاها بقوة.....وغلطت عليها بالكلام....صدمتني وهي تقول أبوك له حق عليك..... لذي الدرجه ماعندها كرامه.....وين الحق اللي له علي؟....يخسي والله....ماله شيء عندي.....أنا ملامح وجهه ماعرفها.....كثرت المسكره على رموشي.....وانا أحس اني مقهورة.....حق له عندي وهو حرم سلطان يعيش مثل باقي هالشباب...أجل حق سلطان وينه؟...بس ما قول الا حسبي....حذفت الماسكرا وانا استغفر.......ناظرت نفسي بضيق.....ماعندي له شيء.....ولاله حق علي....الا انا اللي لي عنده حقوق....وبأخذها طيب والا غصب.....ومن ورا خشمه....وحق سلطان باخذه من بين عيونه.....راح اخذه من عمرك.....وماكون الجازي اذا مابكيتك دم.....والزمن بينا ياناصر.....حطيت قلوس وردي....وبلاشر.....ناظرت لأنعكاس صورتي بالمرايه الكبيره.....ماحد بيكسرك يا ولد الناصر غيري....ابتسمت .....غرقت نفسي بعطوراتي المفضله....لبست اكسسواراتي....أخذت عباتي وجوالي....ونظارتي الكبيره....وفايلي الوردي....وجنطتي....ونزلت وانا اسمع اصواتهم العاليه....رسمت على وجهي ابتسامه وسيعه....باستانس قبل تجي ياناصر....ولاجيت ربك يحلها....ماله داعي اضيق على نفسي من الحين....وكل شيء بوقته حلو يا ولد الناصر.... دخلت عليهم وهم قاعدين على طاوله الأكل وكلهم سرحانين... وبمرح: صباااااااااااااااااااح الخير لأغلى ناااااس بحياتي......
الكل ناظرني بصدمه....وثواني وردوا عادي....لأنهم عرفوا وتعودوا انهم معاي عمرهم مايرسون على بر...ويعيشون مليون الف حاله بالدقيقه الوحده....قالت جدتي بسعاده:حي هالصباح الحلو....دامه منك....
قربت منها وبست راسها....وبست راس امي اللي عيونها مليانه دموع..... وماكلمتني..... وبست خالي اللي من شافني فرح وقعد يهلي فيني...وصبح علي.....ناظرت سلطان اللي نايم على الطاوله.... وبسته بقوه وانا اجلس جنبه....وهو صرخ:ياوصخه.....
ضحكت بمرح:ياوصخ انت....يالله قوم....بسك نوم يالله......
قالت سعاد بهدوئها المعتاد وهي تغمز بعينها:أشوف المزاج رايق اليوم.....عساه دوم.....
قلت بروقان وانا ابتسم و أتسند على الطاوله وأناظر أمي:ايه الحمدلله.....
الكل جلس يكمل فطوره....وأمي منزله راسها....كنت أدقق بملامحها اليوسفيه....ياحلاتك يامهاوي....أمي كانت حلوة بشكل يبهر....الكل كان يقول اني كوبي من أمي....يابختي والله دامني أشبهك....كان كل اللي يشوفنا ينصدم من شدة الشبه اللي بينا....بس أنا على حجم أصغر....وانا ملامحي حاده اكثر من امي.....امي انعم ملامح بكثير مني...يمكن هذا الشيء الوحيد اللي أخذته ريم من امي....النعومه والبراءه....على عكسي انا كل مافيني حاااد....بس كنت اشبهها كثير....على عكس ريم وسلطان اللي مايشبهونا أبد....ولاحتى يشبهون خوالي....أمي وخوالي كانوا يقولون انهم يشبهون أبوي كثير.....رديت لتأملي بوجه امي ....وتنهدت...شلون عطاه قلبه يسوي فيك اللي سواه....والله انه مايستاهل ضفرك......قطعني من سرحاني صوت ريم الناعم:جوجو صحيتي.....
ناظرتها وأنا ابتسم.....ناظرتها من بيجامتها الصفرا السخيفه.....لشعرها القصير الناعم المتبعثر على وجهها البرئ....لملامح وجهها الناعمه....ووقفت عند عيونها اللي براءة الدنيا كلها فيها....والهالات السودا منتشره حواليهم.....قلت بعتب:لا والله توك تتذكرني....ماتدرين ان عندي دوام....الحمدلله اني صحيت بروحي.....وبخوف مصطنع....تخيلي انواروه الدبه جتني وانا مو خالصه....وربي تفضحني.....
الكل ضحك وهم يتخيلون رده فعل أنوار.....قالت ريم بنعومه:سوري....واشرت على الصينيه بعيونها....وكوب قهوتي السودا عليه....وعصير الفراوله حق سلطان.....وباعتذار....سويتلك كوفي....ولسلطان عصير ونسيت الوقت.....
قلت وانا اتلذذ بطعم الكوفي:أمممممممممممم.....لاخلا ولا عدم ريمو....
ناظرني سلطان بغباء وهو يشرب عصيره مثل ما اشرب الكوفي حقي:امممممممم لا خلا ولا عدم ريمو....لا خلا ولاعدم ريمو....
وظل يكرر الكلام بغباء....الكل تجاهله....خالي رد يقرأ الجريده بسرحان.....ناظرته بحب....."ربي لايحرمني منك يابو الجود....والله انك بمليون رجال.....مدري بشنو أجازيك؟.....كل شيء بحقك صغير....قدرك عندي كبير....كبير لدرجه ماتتصورها.....عمري ماراح انسى طيبك معانا....وعمري ماراح أعترف بأبو غيرك.....أدري وشكثر مضايقتك جية ناصر....وادري بتوترك.....رغم انك تحاول تخفيه عن الكل....بس عمرك ماراح تخفيه عني.....انا بنتك...بس وربي...لاوريه....وضيقك هالايام من كلمك....بحاسبه عليه....واطلعه من عيونه...شوراي خل احاسبه على كل شيء.....الا انت مابغى احد يكدرك....."
لفيت وناظرت لجدتي وهي تشرب الحليب....وابتسمت بحب"والكبر بانت مواريه فيها......عسى ربي ياخذ من عمري ويعطيك يالغاليه....ويخليك لنا يارب ياكريم.....رغم هواشها الدائم معاي ومع سلطان.....الا اني ادري ان مابه احد بهالدنيا يساويني عندها.....رغم انها مليون مره طردتني من البيت....وياما عايرتني ان ابوي رامينا.....وتقولي روحيله....اذا عصبت على عيال خالي فهد اذا دخلوا البيت....تقول البيت لهم....وانتي خلي ابوك بملايينه يشترلك قصر....هههههه بس ياحبني لها ثواني وتندم....وتقعد تعتذرلي وانا اتغلى عليها....ربي يخليك لي....."
ناظرت سعاد بقعدتها الهاديه....وملامحها الحلوة....وابتسمت باحترام لهالانسانه"والله انك بنت رجال يام جود....مليتي قلب خالي وعينه....وعوضتيه عن اللي ماتتسمى...."تضايقت من تذكرت زوجه خالي الأولي.....بس نسيتها من طاحت عيوني على أعز مخلوق عندي بهالدنيا.....ناظرته بحب وأنا أشوف رجولته الواضحه....ووسامته اللي مايختلف عليها اثنين....وضخامه جسمه....وبجامته الزرقا اللي بارزته حيل....وشعره الناعم الطويل.....سلطان كان مو حلو على كثر ماهو جذاب....كانت فيه جاذبيه لاتقاوم....كان يشبه ريم بشكل مو طبيعي.....بس ريم كانت ناعمه كثير....على عكس سلطان اللي كان كل مافيه حاد ورجولي....لدرجه كبيره.....وهذا اللي خلاه يتعدا ريم من ناحيه الجمال....ناظرت وجهه اللي أعشق تفاصيله....سماره البارز...عيونه الحاده رغم صغرهم....خشمه الطويل شوي...شاربه الخفيف....فمه...شعر لحيته اللي توه طالع.....كنت اعشق جميع تفاصيل هالمخلوق الجالس جنبي....ياسبحان الله....أغليه غلا ما أغليته لأمي.....هو العز والسند والابو والاخو....والخوي ورفيق دربي....وكاتم اسراري....كان جالس جنبي رجال مكتمل الرجوله....بس حسبي الله ونعم الوكيل.....على من كان السبب...كله منه....عمري ماراح اسامحه....هو السبب ان سلطان انحرم من انه يعيش طبيعي.....يعني حرام ان سلطان يعيش مثله مثل كل اللي بعمره...كان الحين سلطان هو اللي يوديني للجامعه....ويروح لجامعته....كان الحين سنة تخرج.....ويسوق سيارته....حسيت بالضيق فجأه كتم علي....نفضت هالأفكار....وشفت ريم بمكانها المعتاد قدام الtv وتناظر بكامل اندماجها....وهي فاتحه فمها باندماج....هزيت راسي بضيق من حالتها الميؤوس منها...صحيت من سرحاني....على صوت جوالي....سكرت بوجه أنوار ولبست عباتي عالسريع....بست سلطان اللي معند يبقى يروح معاي....وبعد أخذ وعطى....ووعودات مني ومن خالي تركني....وأنواروه التبن أحرقتني.....قربت من أمي...ولميتها بقوة وتركتها بسرعه وأنا أبوس راسها....وبهدوء:يمه سامحيني....أدري غلطت عليك البارحه....وزودت بالكلام....تنهدت بضيق وكملت بغصه...بس من حر قلبي يمه....وبهدوء...وأنا أشوف دموع أمي اللي غرقت وجهها...يمه سامحني...يمكن الحين اذا طلعت ماراح أرد....وربي ياخذ أمانته وانا ماتسامحت منك....خليني اطلع وانا مرتاحه....
شهقت أمي بقوة وهي تأخذني بحظنها....وتسمي علي وتذكر الله....ناظرت بخالي وسعاد وريم اللي يضحكون علي.... ولعبت لهم بحواجبي بخبث.....لأنهم يدرون ان ماينقدر علي أبد....غصب خليت أمي تتركني....اللي عندت....خايفه يصيرلي شيء....تلثمت اي كلام....ونظارتي وفايلي بيدي...وطلعت وأنا حالفه اني أأدب انواروه التبن....صعدت السيارة بعصبيه....بدون لا انتبه للسياره ولا حتى للسايق....ولاحتى ان انوار صاعده قدام...وبعصبيه ونرفزه:أنواااااااروه وجع انشالله....ماتقدرين تنطرين دقايق....حرقتيني بجد نرفزتيني....كل هذا خايفه على البنغالي....و...
بلعت كلامي بعد ماتعلقت عيوني بعيونه المبتسمه....اللي تناظرني بلهفه وشوق كأنه اول مره يشوفني كعادته..ورحت لبعييييييييييييييد......

طلعت الجازي وأنا أضحك عليها....والله ماينقدر عليك أبد....ناظرت بالبيت اللي صار فاضي من طلعت منه....هالبنت عندها حضور قوي.....حضور يخلي المكان ينملي بوجودها حتى لو تظل ساكته....حضور ماشفته الا عندها.....وعند أبوها... تنهدت بضيق....أحس بضيق وتوتر....قبل يومين.....جاني اتصال من رقم مميز غريب....رديت ووصلني صوته القوي....اللي عمري مانسيته رغم مرور 19سنه....بس هو من الأشخاص اللي يمرون مره بالعمر....ومن تشوفه مره عمرك ماراح تنساه....سلم علي وبعدها سألني عن عياله.....حسيت الدنيا اظلمت بعيوني....قالي انه هالاسبوع بيجي ويشوفهم....أحس ورى هالجيه شيء....ليه طيب الحين جاي؟....عقب ماتعلقت فيهم.....ما أتصور حياتي بدونهم....أحس اني انا ابوهم مو هو....أنا اللي ربيتهم....أنا اللي أخذتهم وطلعت ببيت....بس علشان مايتهاوشون مع عيال فهد....رغم اني كنت صغير....أنا اللي وديتهم لمدارسهم....ما اتخيل حياتي بدونهم....هدوء ريم.....غباء سلطان...عوابه جازي....ابتسمت بخبث....الله يعينك ياناصر على اللي ينتظرك.....تذكرتها من وهي صغيره....كانت تكبر قدامي بسرعه....كنت أحسها تسابق الزمن...وسبقته....كنت احسها تتحدى الزمن....وتفوز....كانت تحركنا مثل الدمى...وحنا غصب عنا نسوي اللي تبقاه....كانت اذا تبغى شيء تلزق....وتقعد وغصب عنك رغم انك ماكنت تفكر تسويه....الا انها تقنعك وغصب عنك تنفذه لها.....من تناظرك بعيونها الحلوة....ونظره الترجي فيهم.....كنت انجبر اسوي اللي تبغاه....كانت من وهي بزر عوبه وحقها مايضيع....وياويله ياسواد ليله اللي يدوس لها على طرف....كل البزران كانوا يخافون منها....رغم انهم أكبر منها....بس هي كانت قويه....كان حقها مايضيع أبد....على عكس ريم اللي دايما لازقه بمها....وبس تصرخ عليها صاحت....على عكس الجازي اللي نادرا ماشفتها تصيح.....كان فيها شيء غريب....كنت أحس عندها قوة موطبيعيه.....سلطان لما كان صغير....كان انطوائي لدرجه كبير....بس لازق بأمه....حتى كلام مايتكلم....بس من صارت الجازي تستوعب وتفهم....سلطان ترك الدنيا كلها ولزق بالجازي....كانت علاقتهم موطبيعيه....متعلق فيها بجنون....وهي بعد...اذا احد كلم سلطان بكلمه...تقلب البيت فوق تحت...حتى لو كانت امها...بعض الاحيان احسها هي امه....ماترضى عليه ابد....ومن شده دلعها له....صار سلطان جرئ ومايخاف من أحد....علاقتهم فريده جدا لدرجه انهم للحين بعض الاحيان ينامون بغرفه وحده....رغم ان الجازي لها غرفه...بس دايما تحب تنام بغرفه سلطان الكبيره....لها سرير ثاني...اغلب وقتها تنام فيه...كانت تاخذه للشارع....وتركت الكل يخاف منه....لأنهم كانوا يدرون ان وراه ظهر...ومو أي ظهر....الجازي بجلاله قدرها....نصهم كان يتجنب لسانها الطويل.....اللي اذا لسع العياذ بالله منه....ونصهم كان متيم....خاصه بملامح الجازي الحلوة لدرجه لا تقاوم.....كانت كوبي مصغر من مها....بس جازي تجاوزت جمال مها بمراحل كبيره....القوه والحيويه والنشاط والحده والذكاء اللي يشع من عيونها....وشخصيتها القويه....وغرورها الكبير....وذكائها الحاد....كان مخليها ملكه على الكل...الكبير قبل الصغير....كنت احسها عارفه مشكله سلطان....من هي بزر...كانت تحرص على انها تتعلم كل ألعاب الأولاد....وتعلمها لسلطان....وسلطان كان اي شيء تبيه يسويه....علمته على البلاي ستيشن....السباحه....كانت تأخذه بشمس القوايل....تخليه يلعب مع الاولاد كورة.....ويويل اللي يأخذ الكورة من سلطان....وسلطان كل مباراه مسجل هدف...هههههههههه....كانت شخصيتها قريبه للانسان اللي تسبب بتعاسه أختي الوحيده....كان يضربها ليل نهار....كانت كل يومين تجينا زعلانه....كنت مراهق مو مهتم بشيء....خاصه بوجود ابوي اللي كنا مانقدر ننطق بحرف قدامه.....وخاصه عن ناصر حبيب قلبه....عمري ماشفت ابوي مفتخر بأحد كثر ماهو مفتخر بناصر......كنت أحيانا أحس انه يحبه أكثر مننا....كان دايما يعاير فهد أخوي انه مو نفس ناصر....وهذا الشيء سبب عداوة بين فهد وناصر....كان ناصر شخصيه ساحره بكل المقاييس.....كان اذا دخل مجلس الكل بحضوره يسكت هيبه له....الكل كان يرجف بس من طاري اسمه....كانت شخصيته ساحره لأبعد حد....وكان ذكي....ومغرور وواثق بنفسه لأبعد حد....أبوي على حسب علمي سوى له جميل....وتعارفوا....وصارت علاقتهم قويه.....بعدها بمده خطب مها أختي الوحيده....وطبعا ابوي بدون نقاش وافق....وتزوجته مها....وجابت ريم...كانت دايما تجي تشتكي من ضربه لها...كان دايما وجهها وارم....والوان قوس قزح فيه....بس ابوي كان غصب عنها يرجعها بنفسه لبيته....وحملت بسلطان....كان حملها خطير....وضربها ضربه قويه....وولدوها قيصري....ودخلت بغيبوبه لشهر ونص....وسلطان تعدى مرحله الخطر بس راح يلازمه تخلف عقلي.....انهار ناصر عمري ماشفت دموعه تنزل الا بهاليوم....وحلف انه مايمد يده عليها أبد....وبعد ماوعت مها وعرفت عن سلطان انهارت....ولامت ناصر....تعذر منها بس هي طابت نفسها...ترجت ابوي انها ترد لبيتنا....بس ابوي رفض رفض قاطع....حاول فهد بابوي بس ابوي حلف انه اذا فهد فتح معاه الموضوع....لاهو ولده ولاهو أبوه....أما أنا صح كرهت ناصر مليون مره....بس كنت احترمه واخاف منه....وكنت مراهق.....وطبعا قبال ابوي....ماكنت اتجرأ أنطق بحرف واحد.....ورجعت له مها....بعدها توفى أبوي....ومها جتنا...ورفضت ترجع لناصر....وفهد وقف معاها....وقال لناصر اللي قعد يتحلف ويتوعد....حاول انه يشوف مها....بس مها رفضت....وفهد ماتركه يكلمها....ورفع قضيه....وصارت القضيه مضمونه....خاصه مع تقارير الضرب المبرح اللي متعرضه له مها.....ومابقى على الطلاق شعره....بس طلعت مها حامل....للحين اتذكر اليوم اللي عرفت فيه انها حامل...كانت هي وفهد جايين من المستشفى وجلست بالصاله وهي تصيح بقوة....كأن ميت لها أحد....وأمي تهديها....وفهد اللي وجهه أسود من الضيق...ومعصب حيل...وبعدها طلع من البيت....أنا كنت أناظرها منصدم....كان سلطان وريم يناظرونها ويصيحون....خافوا منها....ومها تصيح بقوه .....الكل كان متضايق من هالحمال...وفهد كان قايم قاعد يدعي انها تجهض....ومها تدعي الله ان حمالها مايتم....بس الحمدلله ...الله خيبهم....وجتنا الجازي.....اللي نشكر الله عليها ليل نهار....ومافيه أحد استانس بهالحمال الا ناصر....اللي نسى كل اللي صار بينه وبين فهد....من درى بحمال مها....وجانا طيران....كان حاس انه بهالحمال كل شيء راح يرد مثل ماكان....بس مها كانت مصممه....عمري ماشفتها مصممه على شيء كثر ماكانت مصممه على طلاقها من ناصر....هنا ناصر عصب....وشهر واحد وتزوج وحده من جماعتهم.... وبعدها انولدت الجازي....وصار الطلاق....دايما كنا نضحك على قوة مها المفاجأه في تصميمها على الطلاق....خاصه مع ضعف شخصيتها .....بس حنا نشك ان الجازي لعبت بهرمونات مها وهي ببطنها....ومدتها بقوه موطبيعيه..... ههههههههه.... ناصر كان أول سنه تقريبا يودي أخوانه أو عيال أخوانه بشكل شبه يومي....ياخذون ريم وسلطان له....والجازي كانت صغيره....بعدها نقلنا للدمام....وانا وأمي ومها وعيالها سكنا بفيله....وفهد وعياله بفيله....ماكنت ابيهم يسمعون اي كلمه.....كنت ابيهم ياخذون راحتهم....أخذت ورثي من أبوي وشريت هالفله وسكنا فيها......والحمدلله كلنا ارتحنا....ابتسمت بخبث وانا اتخيل لقاء الجازي وناصر...تذكرت هيجانها وجنونها البارح....عمري ماشفت الجازي معصبه كذا.....الا بسالفه مريم زوجتي الاولى.....تنكدت من هالطاري.....الله يستر بس....والله اذا جاء لتقوم الجازي القيامه.....تنهدت بضيق....اموت واعرف شنو اللي جابك بهالوقت....كنا مرتاحين وانت بعيد....الحين تذكرت ان عندك عيال.....اووووووف.....والله الجازي لتتسب اللي خلفوه....ابتسمت بحب....عوبه وعنيده وقويه ومغروره وذكيه وحقانيه....وماتترك حقها ابد....وماتسامح ابد.....والخوف ماتعرفه....لا وبعد تلومك على حاله سلطان اللي مافيه أحد بهالدنيا يساويه عندها....والله لتطلع كل شيء من عينك....تربيتي....مافيه مخلوق بيكسرك ياناصر غير بنتك....والله اني من الحين شفقان عليك....عمري ماتمنى اني اصير عدو للجازي....حسب معرفتي لها....وبأكثر من موقف صدمتني صدمه عمري....كل ما أقول هذا حد قوتها....تصدمني أكثر....منهو اللي بيكسر الثاني ياناصر....أنت والا اللي ربيتها انا..وحرام واكبر حرام انها بنتك.....بس تخسي....هي بنتي انا....انا اللي ربيتها ....أنت ابو على ورق وبس....تذكرت موقفها مع مريم زوجتي الاولى...من اول ماتزوجتها بينت لها ان البيت لمها وعيالها....هم الداخلين وحنا الطالعين... وعشمتني خير....كنت الاحظ النظرات الناريه بينها وبين الجازي....كنت احسها تخاف من الجازي بشكل كبير....بعدها قامت تعرضلي انها متضايقه من البيت وماتاخذ راحتها...ومن هالكلام...عطيتها كلمتين ...وخافت واعتذرت... وطنشت...وتناسيت الموضوع.....كنت احس ان فيه حروب تصير بالبيت....بس ماتدخلت....مالي مزاج مشاكل حريم...وماحد شكى لي....ومريم خل الجازي تربيها....لأني واثق ان الجازي مافيه مخلوق يقدر عليها...ولأن بأخير فترة صارت تبط جبدي....عليها حركات مادري شتبي....خاصه اذا شافت الجازي....تقعد تلزق فيني....ومافاتني نظرات الجازي اللي ترميها عليها....وبيوم من الايام...كنت جاي من الدوام ومعاي طلال ولد فهد....عزمته على الغدا....دخلت سيارة الجازي جايه مع سواق فهد أخوي....شفت سلطان اللي وجهه أحمر....وباين يصيح... قاعد عند الباب...بدون الجزمه"تكرمون"وبالبيجامه بالشمس الحاره.... وأنا هنا وقف قلبي....كنت احسب امي فيها شيء....سلطان من شاف السياره ركض لها....والجازي نزلت ...مادري شقالها....بس اللي كنت متأكد منه الجازي بتسوي جريمه...ومافيه احد يعرف الجازي كثري...مسكت يد سلطان...وركضت للبيت وهي تضرب الارض ضرب من العصبيه...نزلت انا وطلال وركضنا وراه...وبس فتحنا الباب...سمعت صوت جازي القوي:انتي يالواطيه شلون تسمحين لنفسك تضربين سلطان؟....
قالت مها بخوف:جازي اصعدي لغرفتك....بلا كثرة كلام.....
قال طلال بعصبيه:وانت واقف...ضربت سلطان وساكت...
قلت بهدوء:لاتستعجل....جايها رزقها مني....بس خل الجازي تبرد قلبها.....
ناظرت بمريم بقهر وانا اتحلف فيها....اللي قاعده تمثل دور القوة....وعيونها ترجف....قالت بصوت يرجف بعد ماتقوت بمها:والله بكيفي....احمدي ربك ماذبحته....موكافي متحملتكم ومتحمله همكم ببيتي.....وباستفزاز...روحوا لأبوكم ترا كرهتونا حياتي...ماأقول الا الله يعينك يامها....ويعين قلب فصولي...حذفهم عليكم ونجا بنفسه...وحده ماتدري وين الله قاطها....والثانيه لسانها أطول منها... والسند ياويل حالي مجنووووون.....


بررب 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كاتب الموضوعرسالة
! Hibara
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥


مسآهمـآتــيً $ : : 2083
تقييمــيً % : : 25938
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 89
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    السبت نوفمبر 05, 2016 5:04 pm

((21))

أحبها...وأحبها كثير...لأول مرة أقول لأحد عن الهموم اللي كبرتني فوق عمري......شكيت لها...وبكيت بحضنها 
الدافي...وعالجت جرحي بحنيه....لأول مرة أشكي لمخلوق....وأقوول اللي جارحني كثير...لأول مرة أحس 
براحه....وأحس اني خفيف...ومن شدة ما أنا خفيف...وخالي من الهم...احس اني بطير فوق....كنت أحسب اني الوحيد 
اللي متأذي....بس من طاحت عيوني بعيونها...عرفت أن عذابي ولا شيء عندها....من شفتها وأنا منصدم.....منصدم من 
معرفتها فيني....وشخصيتي الواضحه لها...وترحيبها اللي خجلني....حسيتها قريبه مني كثير....أول مره تقرب لي بنت 
للحد اللي قربت لي فيه الجازي....غير أمي...حتى نوف أختي مستحيل تقرب مني كذا.....طول عمري وأنا باردوجاف... 
والسبب أبوي...ايه أبوي....للحين أتذكر ضربه لأمي...صوت أمي المخنوق وهي تصيح...كلهم نايمين الا أنا....أشوف 
عذاب أمي وارجف...كرهت نفسي...وضعفي....صرت انتفض من أشوف أبوي....وما أقدر أنطق بكلمه.....وبعدها 
تجريح أبوي العلني لنا...قدام الكل...دايما كان يعصب على خبال وليد...وضعفي أنا....مايدري اني قوي....بس وجوده 
يضعفني....الكل يحترمني...الا أبوي....الوحيد اللي كنت أرجى أني أشوف احترامي بعيونه....دايما كان يصارخ 
علينا...ويقول أنا ما خلفت رياجيل...مخلف نسوان....منعدين بين الرياجيل...هالكلام كان يدمر كل شيء فيني....وكسر 
شيء كبير جواتي...صرت اتجنب أي مجلس يجلس فيه أبوي....وهذا اللي كان يجنن أبوي....كان يبغانا نقعد بالديوان 
أربع وعشرين ساعه....حالنا حال عيال عماني...اللي من انولدوا.....ديوان جدي مافارقوه.....كنت أشوف حنيته على 
الكل.....عيال أخوه...أختي نوف...وبدر...الا أنا ووليد لنا الزف...والكلام اللي يسم....وليد ماكان يهتم فيه....يمكن لأنه 
تعود....ويمكن طبيعته المرح...تنسيه بسرعه....صح يتأثر ساعه....ساعتين بالكثير....وبعدها ولا كأن شيء صاير.... 
بس أنا واثق ان وليد منجرح كثير....بس أنا غير...جروحي ما أقدر أخبيها... أنا حساس ...وحساس كثير...أي كلمه 
تجرحني....لكذا لجأت بحياتي للبرود....اللي يعصب أبوي كثير.....دفنت نفسي بالهم....وكل ماحصلت لي فرصه.... 
هربت من البيت....كنت أهيم بالشارع على رجليني.....أدور الراحه.....اللي مفارقتني.....كنت شاد حيلي.....وأدعي الله 
اني أخلص الثانويه...وأجيب نسبه قويه.....وأروح أكمل دراستي برا....أهرب من أبوي....واهرب من ضعفي....لأن 
بغياب أبوي...أحس اني قوي....بس بوجوده أصير ضعيف...و ضعيف كثير.....أدري ان أبوي ماراح يسمح لي اني 
أسافر....لكذا أبغاها بعثه من الدوله....وراح أشتغل ليل ونهار....وحتى فلوسه اللي بيحاول يضغط علي فيهن ما أبغاهن 
..... راح أشتغل ليل ونهار...وأعيش نفسي....وأفتك من هالحياة اللي كي يوم تسبب لي جرح...أفك نفسي من عذابي 
النفسي بحظور أبوي....

مسحت على وجهي النحيل بيدي....وأنا أتذكر صدمتي منها وهي تتحدى ابوي....انخرست وارتجفت....عمري ماتوقعت 
ان فيه أحد بهالدنيا يقدر يوقف بوجه أبوي....مدري ليه حسيت ان أبوي مرتبك قدامها؟....وماهو نفسه ابوي اللي 
أعرفه.... أبوي اللي مايرحم....أبوي اللي مايسمح لنا نتمادى بفعل...أجل وشحال لو تمادينا عليه؟....وتشهد على 
كلامي... عصا أبوي... اللي وسمت جسمي وجسم وليد...لما قلنا بس.....كانت هي عقابنا المرعب...اللي لو تأخرنا 
دقايق....لقيناها تنتظرنا.....أبوي القاسي....أحسه مرتبك قدامها....وهي اللي داست عليه قدام الكل...ما أنكر اني من 
دواخل نفسي فرحت...بس بعدين استنكرت فعلها...ليه على أبوي؟....ليه تهين أبوي الكبير بعيوني؟....رغم كل أفعاله الا 
ان مافيه مخلوق يسترجي انه ينكر انه كبير...وكبير بكثير....تذكرتها وهي غارقه بدمها وارتجفت.....وخوف أبوي 
الواضح.... ابتسمت بأسى......شكلها ذي اللي تبغاها يايبه....عمري ماشفت خوفك ولهفتك على احد.....كثر ماشفتك 
ملهوف عليها.....
تذكرت استفزازها الكبير لأبوي...تذكرت دفاعها عنا....وبعدها كسرها لكلمة أبوي اللي صدمت الكل....وطلعتها من 
البيت القويه....وبعدها صداقتي القويه فيها...أحس ان اعتبارنا رد...بس ببشاعه....ردت اعتبارنا وخسفت اعتبار أبوي 
بالأرض....ورغم دفاعها اللي فرحني...بس حسيت بشوي ضيق منها...لأنها أهانت أبوي كثير...ما كنت أبغى ابوي 
يصغر بعين أي مخلوق....تذكرت خناقتي مع محمد الزفت...لأول مرة أتنرفز...كلامه المايع وهو يقول عوبه...وثوراني 
اللي صدمهم....ومافكه من بين يديني الا عزيز....عزيز اللي أحترمه كثير....أكثر انسان أهابه بعد أبوي....تنهدت 
بضيق...مستحيل أسمح لأحد يقول كلمه عنها....هي أختي...صح غلطت...بس لأنه مجروحه...وماحد له حق يتدخل 
بالموضوع...الموضوع بينها وبين أبوي....عساهم يتذابحون....ماحد له يتدخل....حنا أخوانها ما تدخلنا...جاي هالزفت 
يبدي رايه....ابتسمت بخبث....بس لو تدري فيك الجازي...وربي لتنهي حياتك يالصايع.....
تذكرت مكالماتنا الطويله...سوالف وليد لي بعد ماراح لهم بالدمام....والشيء الوحيد اللي أكتشفته وأيقنت منه أن هالأخت 
قويه....وكربون لأبوي....نفس تجبر وأستهزاء ابوي فينا...كانت تعامله بنفس الأسلوب....وتتفنن فيه مع أبوي..... 
والشيء الثاني اللي اكتشفته ضعف أبوي قدامها....ومو أي ضعف الا ضعف كبير.... وبمكالماتي لها...اكتشفت شخصيه 
ثانيه....شخصيه غصب عنك تعجب فيها....وتخليك متجمد قدامها....ذكيه بغباء... حنونه بشدة...وقوبه بضعف.... 
باختصار شخصيه لو تموت ماعرفت لها....كنت أستمتع بكلامها اللي يرحني....كلامها الواثق...آرائها القويه....ثقتها 
بنفسها اللي تجبرك... تثق فيها...وقدرتها العجيبه على الأقناع....وتوصيل آرائها....وأهم شيء حسيت انها تشاركني 
شيء...تشاركني عذابي من أبوي...ويمكن عذاب كبير...كنت أشوف قوتها قدامه...وأتحسر... وخاطري أصير 
نفسها....وأموت واعرف سبب ضعف أبوي قدامها....بعدها قرار أبوي وانه بيرجع أمهم...انصدمت... وانلجمت...صوت 
شهقات أمي ووليد حاضنها ذبحني...فرحة ريم جرحتني...رغم اني عاذرها...وماشلت بخاطري عليها... مهما كان 
أمها...وأنا لو مكانها فرحت كذا....لهجت ابوي الحاده....مباشره ذكرتني فيها...وأنا اشوف ريم متعلقه برقبه أبوي 
بفرح....نطقت كلماتي بهدوء....والكل انصدم...وريم من فرحتها...بدون مجال... 
اتصلت فيها...طلبت منها تحطه سبيكر....وأنا ادعي بقلبي..لاتخيبين ضني أرجاك...أبغى أرد كرامة امي.....وقفيه عند 
حده....وبردي قهري منه....ماحد يقدر يوقف بوجه أبوي بهالدنيا غيرك.....أخوك تراه قدامه ماينطق....أخوك 
جبان....بس انتي قويه....لاتخيبين رجاي...أرجاك...ثواني ووصلت صوت ضحكتها القويه...تجمدت...وأنا ودي أروح 
أسكر الجوال....ودعيت على نفسي اني قلت لريم....حطيه سبيكر...ناظرت عيال عمي اللي فاتحين فمهم بصدمه...حسيت 
بالغيرة تشب بصدري...ما أبغاهم يسمعون صوت أختي....بعدها صدمتي بشعرها...وأبياتها القويه....بس بعدين كلامها 
اللي صدم الكل...واخرسهم...حتى أنا صدمني...لا ياختي أنا قلت رد اعتبار لكرامة أمي....مو هدر لكرامة ابوي....ليه 
صغرتي أبوي بعيونه؟...انصدمت من حبها الكبير الواضح....وكلامها القوي...كلامها الحنون لأمي....اكتشفت انه البنت 
حقانيه كثير....وما تخاف أبد....حسيت بامتنان كبير لها...وأنا أحس براحة أمي بعد كلامها....وأيقنت أن أبوي ماراح 
يرجع أمهم لو يصعد لسابع سما....معرفتي فيها بهالشهرين....تشهد على كذا....تذكرت نبرة الألم والقهر الواضح 
بصوتها....وتنهدت من نفسي بضيق....وأنا اللي معقد نفسي واقول متعذب.... وماني قادر أتحمل....وانتي شايفه كل 
هالعذاب....بعدها طلعت أبوي من البيت.....والكل في حالة صدمه....وريم تصيح.....قال جدي باستغراب:ريم هي أختك 
دوم كذا...
قالت بقهر:ايه...أموووت وأعرف شلون تفكر هالبنت؟.....
قلت ببرود:تفكر بعقل....وبكرامه....
الكل ناظرني بصدمه....وناظرتهم بنفس البرود...وقت القوة جاء...أبوي وطلع...ماعاد احد موجود أخاف منه:شفيكم 
تناظروني كذا؟....
قالت جدي بضيق:نايف...اسكت أحسن لك....
قلت باحترام:ان شاء الله...
قمت ورحت بست راس أمي اللي للحين تصيح بأحضان وليد....وبهمس:وربي مايرجعها....لاتخافين....
وطلعت من البيت كالعاده....أفتر على رجلي....وأفكر بهالدنيا....وأنا مستغرب ثقتي الكبيرة بكلمة الجازي....رغم ان 
طبعي شكااااك كثير......
وبعدها جيتها وابوي اللي سحبها بعنف....وكلامه القاطع...أن ما أحد يتدخل....كنت جالس على اعصابي....خفت 
عليها...كنت واثق أن أبوي بيذبحها...الكل كان يرتجف...ووجيهم شاحبه....وجدي كل دقيقه يستغفر....وسلطان 
مستغرب...تقريبا ساعه من الموت البطيء.....وانفتح الباب....أنا قلبي حسيته مات...قلت الحين ابوي يطلع...وهو ماسك 
راسها بيده....بس انصدمت وهي تطلع بهدوء....سلامها الهادي....وكلامها الثقيل...وأنا أناظرها بصدمه....كل يوم 
هالبنت مسويه أعجوبه....سألتها عن أبوي بفضول....وقالت ماصار شيء...عنادها لوليد...ودخلت أبوي وهو يناظرها 
بحنيه....وهي فزت من المجلس...زفته لوليد علشانه...نظرة الضيق اللي رمتها على أبوي....انه زف وليد....واستأذنت 
بعد ماوصتني على سلطان.....وهي تروح فوق....وعيون الكل مثبته عليها....وخاصه عيون أبوي...اللي ماطافتني نظرة 
الألم والندم....واشتغل فضولي....ياترى شقالت له؟.....
وبعد يومين تقربت منها أكثر....وكنا مانفارق غرفتها هي وسلطان...اكتشفت فيها أشياء كثيرة....صارحتها 
بأوجاعي..بكيت بحضنها...وأنا أقولها موقف أبوي اللي دمرني بالحياه.....وخلاني انسااان معزول....كسرني قدام 
ربعي...وصرت مهزأة لهم....وخلاني أبتعد عن رفيق عمري....ونفر الكل من حولي...ومن هذاك اليوم صرت 
وحييد...وعفت اقرب أصحابي.....شفت الغضب والقهر بملامح وجهها الجذاب....قلت لها برجا:لا تدخليين 
بهالموضوع...لأنه انتهى....
قالت بضيق:لا ما انتهى....أنت غلطان وهو غلطان....المفروض هالشيء ما يضعفك...وهروبك صدقني أكبر 
غلط...المفروض رايح لرفيقك ومعتذر منه.....وموضح له السالفه....
وقطع علي أفكاري المحتارة...دخلت امي والابتسامه على وجهها....عدلت نفسي على سريري وأنا ابتسم بكسل:هلا 
يمه...حياج...
دخلت وسكرت الباب....وقعدت جنبي:يحيك ياقلبي....امسحت على راسي بحنان....وأنا حسيت براحه...حطيت راسي 
بحجرها....قالت بحنيه:علامك يمه؟....اليوم مو طالع....
قلت بضحكه:كله من جازي....عودتني على مقابلها...وجو بنات عمي وطردتني....
قالت بنبرة امتنان واضحه:ياعسى ربي يخلي هالجازي....عزالله انها ذهب....بس كنا مخدوعين فيها.....
قلت بضحكه وأنا أبوس يدها:كل هذا لأنها رفضت ابوي يرجع أمها....
ضربتني بخفه على راسي وهي تضحك:ما أنكر أن هذا أحد الأسباب....وبابتسامه...بس البنت تنحب كثير...أسلوب وادب 
بسم الله عليها...صحيح شوي عصبيه...بس عاملها باحترام تلقى قمة الذوق.....
أمي كانت تعبر وهي تحرك يدينها....ضحكت عليها....وقلت برجا:يمه العبي بشعري....تراني خدران والنوم يلعب 
بعيوني.....بس أبغى دفعه....
ضحكت علي أمي ...وفعلا قعدت تلعب بشعري...وأنا مرسومه ابتسامتي بوجهي.....ثواني وغفيت...وأنا أتذكر أيامي 
اللي كنت فرحااان فيها مع رفيقي......وتوأم روحي...اللي أبعدني أبوي عنه بأبشع طريقه.....سالت دموعي بضعف...وأنا بأحضان أمي....ورحت لعالم بعييييد.....


كنا جايين نشوف بنت عمي ناصر الصغيرة....بعد مارجتنا دانه رج.....حديث عايلتنا من شهرين....الكل كان ماله سيرة 
الا قوتها....كنت أحس اني حاسدتها....تقدر تعبر وتفرق.....كلمتها تقريبا اريع مرات....والباقي مسجات عاديه...والأربع 
مكالمات ما شفت منها الا كل ذوق....كانت ريم تعطيني الساعه اكلمها...وشوي وترد تاخذ السماعه...الخبلات 
الثلاث...كانن طول الشهر يتخيلن شكلها....حنا ماشفنا الا لثمتها...عيونها دماااار...وقليل عليهن....ودانه الخبل تقول 
أحسها تخرع....بس باللثام حلوة....وخلود تتحسر تقول ياليتني ألبس لثام نفسها...ونجد مصدقه تضربها...لايسمعك عزيز 
ويذبحك.....كنا حاسات بحماس....وحنا نبغى نشوفها....يومين والفضول عمل عمايله...لبسنا عباياتنا وتوجهنا لبيت عمي 
ناصر...قعدنا نسولف...وريم ونوف معانا....وحنا عيونا تدور...نبغاها تطلع....نبغى نشوف اللي قدرت على عمي 
ناصر....ووقفت بوجهه....ولا اهتز لها رمش....وجدي ماعنده سالفه الا هي...جدي العصبي البارد.....ثواني وفتحنا فمنا 
بصدمه....وحنا نناظر الملاك النازل من السلم....ثبتنا نظرنا....وحنا نشوفها تنزل برقه....كانت لابسه برمودا جنز 
أبيض....وبدي وردي ضيق حيل....وشحاطه بيضا....وشعرها أسود وطويل وغزيز.....وملامحها لاكلام عليها...نزلت 
وابتسمت وحنا خقينا....قالت بصوتها المبحوح:السلام عليكم....
قمت بعد ماتداركت نفسي...وسلمت عليها....وانا أستنشق ريحة عطرها الحاده....وسلمت على دانه وخلود ونجد 
برقه...وجلست قبالي....قالت بابتسامه زادتها حلات:أخباركم بنات؟...
حنا متنحات:بخير....
قالت بضحكه...وغمازتها اليساااار بانت كثير:أمممممم...وأشرت علي...أنتي شذى... صح؟....
قلت بابتسامه:ايه....
ضحكت:الحمدلله....نوفا وريم متحديني اذا راح أعرفكم والا لا....
قالت دانه بخبال:يالله أنا منو؟....
ضحكت بدلع...وقالت:أممممم...دانه صح؟....
شهقت دانه بخبال....وهي تفتعل الصدمه:يمه يالجنيه....شلون عرفتيني؟...
قالت بصدق:أول شيء...صوتك...كلمتيني كذا مرة....وثانيا...تشبهين مشعل أخوك كثير....
قالت بخبالها وهبالها المعتاد...وهي تغمز بغباء...:أشبه أخوي مشعل أجل....وبخبث....أجل قازه أخوي...ها....
كلنا انصدمنا....وثواني انقجرت بالضحك الجازي...وحنا ناظرها.....قالت دانه بعبط:الله ياخذ عدوك....ضحكتك حلوة...
ردت ضحكت....وبعدها كلنا ضحكنا.....وثواني طاحت جميع الحواجز....حتى خلود ونجد...اللي كانوا مستحيات 
بالبدايه...راح الحيا وطلع الهبال....ونشروا خبالهم الثلاث قدامها....وطبعا رعبهم من عزيز هو فاكهة الجلسه....كنت 
أحس بنظرات الجازي الغريبه لي....ومحاولاتها أنها تدخلني بالجو....وفعلا اقدرت....وقلبت المواضيع فوق بعض.... 
كانت متسيده الجلسه....بسوالفها اللي ماتنمل....حسيت براحه كبيرة لها....شخصيتها رائعه....بكل ماتحمله الكلمه من 
معنى.....كنت أشوف ثقتها بنفسها...آرائها اللي تقولها بكل ثقه...نظرات عيونها القويه....ذكائها الكبير اللي مايختلف عليه 
اثنين....جمالها الصارخ....وابتسمت بأسى...يابختك يالجازي....أكيد بتكونين واثقه وقويه....وأنتي تملكين هذي 
الملامح.....كنت أقيمها من فوق لتحت....أبقى القى فيها ثغره أو عيب....مالقيت....كامله والكامل وجهه...ناظرتني وانا 
أناظر لها...وابتسمت لي بخفه...ارتبكت ونزلت راسي بسرعه...كنت أناظر كلامها وسوالفها....وأشوف ردها على كلام 
دانه وخوات الخبلات....وأنا منصدمه....معقوله عمرها 19بس....معقوله هي أصغرنا....مستحيل...عقلها كبير 
كثير...ولا كأنها بزر.....وبعدها دخل عمي ناصر...وانصدم لما تعلقت عيونه بعيون الجازي...ثواني وتنحنح وهو 
يسلم...وجلس جنب الجازي...بس بكنبه مفرده....الجازي من دخل التزمت الصمت...ولا انطقت....قامت ريم 
تقهوي...وحنا نتراجف....عمي ناصر له هيبه ....ويخوف....,كنت أشوف نظراته اللي يسرقها للجازي...قال 
بهدوء:سلطان وين؟...
قالت نوف بهدوء:طالع مع وليد....
هز راسه...وهو يهز فنجاله لريم....بمعنى اكتفيت....قال بمرح غريب على شخصية عمي ناصر:شعندكم سكتوا؟...كملوا 
سوالفكم!!!.....
ضحكنا بخجل....وقامت الجازي بسرعه...قالت بهدوء:عن اذنكم....
وطلعت فوق....وعمي عصب....وطلع من البيت بسرعه......
شوي ونزلت الجازي...وكملت سوالفها الحلوة....وكانت تدخلني الجو غصب عني....لأول مرة أحس اني جالسه بمكان 
هو مكاني....دايما كنت احتقر نفسي أني أجلس مع الخبلات الثلاث....اللي ماعندهن ماعند جدي....بس ماعندي أحد 
غيرهن....الباقي ملتهيات بعيالهن وازواجهن....فمالقيت غيرهن....وحتى لما انضمت لهم ريم...ما أحس اني أفرح 
معاهم... أو أحس بوجودي....على عكس الجازي...اللي أحس تفكيرها مو بس قريب مني...الا أعلى مني بكثير.... 
سهرنا معاهم...وتعشينا عندهم...وتفرقنا...على امل بكرا نلتقي عند دانه اللي عازمتنا...وبعدها عندنا....قلنا نخليها كذا كل 
يوم ببيت....منها نقضي الوقت....ومنها نستانس....

راحوا البنات...وانا أحس كل شيء ضابط....واحساسي بمحله...وأخيرا بيرتاح بالي....وللأبد...ناظرت سلطان اللي جاء 
متكسر مع وليد...اللي كان ماخذه النادي معاه...ابتسمت وانا اتذكر دخلته وهو مكسر...وارتمائه بحضني بتعب....غصب 
خليته يقوم يآخذ دش...ولبس بيجامته بالموت....وحذف نفسه ونام....تذكرت البنات وضحكت....تذكرت دانه...هالبنت 
مرجوجه...وربي تذكرني بأنوار كثير....ياقلبي يا أنوار وربي اشتقت لها....ونجد وخلود....خبلات بس عجبتني علاقتهن 
القويه ببعض....وشذى...وآخ من شذى....كسرت خاطري كثير...أحسها مكسورة.....ومكسورة كثير....ابتسمت 
بخبث....وأنا اتذكر رعب الثلاثه من عزيز....وضحكت بنذاله....لو يدرن اني مديت يدي عليه وش بيقولن؟.... 
هههههه.... يا حليله....مطول هالمره بزواجته....شكلها متمسكه فيه عدل.....أو يمكن تاب...وضحكت على كلماتي 
هذي.....تقلبت بالكنب...وأنا أحس مافيني نوم....أخذتني أفكار...وشوق كبير يوديني للدمام....وأهل الدمام....يالبيه 
بس...قريب جايتك...بس بعد ما أنفذ اللي ببالي.....وبصورة نهائيه جايتك...وأنا حرم طلال ان شاء الله....


أما عنده كان معصب:يبه أنت وعدتني...اخطبها لي وخلص الموضوع....
طنشني أبوي ومارد علي...وهو يكمل قراءة الجريده....وأنوار تطالعني بضيق....وسعود يشرب الشاهي وهو يضحك 
علي...دخلت أمي وناظرتنا باستغراب:علامك طلال؟...صوتك ضاجنا ترى....
قلت بغضب مكبووت:مافيني شيء....
انفجر سعود وانوار بالضحك...وتبعهم ابوي...وأنا اناظر سعود بعصبيه....وودي أذبحه...الكلب بدال ما 
يعاوني...ويتوسط لي عند أبوي...يضحك علي...مردوده ياسعود...أمي جلست وهي تستغفر...وتقول مهبل أنتوا....
قلت برجا...وأنا تطمنت بعد ماشفت ضحكة أبوي:يبه تكفى....
قال بحنيه...وهو حاط يده على خشمه:على هالخشم....بس يردون...بكلم عمتك...وأخطبها...ولاوافقت بنروح لأبوها 
نخطبها رسمي....
قلت بفرح...وأحس اني بأتشقق من السعاده...وأنا أبوس خشم أبوي:يابعد خشمي والله...عسى هالخشم سالم 
يابوطلال...وبفرح...وعساك تشيل فهد ولدي بحضنك...بأقرب وقت....
الكل ضحك....الا أمي....
قالت امي بصدمه:تخطبون منو؟....
قال أبوي بضحكه:ولدك طلع عشقان وذايب....وحنا ماندري....بنخطب له الجازي....كود انها تعقله....
فزت أمي باشمئزاز....وبعصبيه:مستحيل...طلال ما يأخذها الا على جثتي....وبضيق...تبغى العرس من بكرا أخطبلك 
ملاك بنت خالتك وانتهينا....
قلت بعصبيه:وهالزفت بنت أختك ماأبغاها...وبعناد....أنا أبغى بنت عمتي....
قال أبوي بعصبيه:اسكت طلال....ووقف بوجه امي اللي معصبه...وترتجف من العصبيه.....ليه وش شايفه ببنت 
أختي؟....
أرتجفت أمي كالعاده...بس توقف بوجه ابوي:ماني شايفه شيء....بس أنا أبغى بنت أختي له....
قال بنفس الصوت اللي يرعب:لا انتي اللي متزوجه...ولا أنا....هو اللي يبغى يتزوج...فهو اللي راح يختار...وهو اختار 
بنت أختي...وبياخذها....بس توافق عليها...غصب عن خشمك....
هنا صرخت أمي:والله ما يأخذها....هذا الناقص....جويزي تصير مرة ولدي......وبعناد...خلاص مايبي ملاك 
عادي...ياخذ أي وحده...حتى ولو يبغى ريم...ماعندي مانع...بس الجازي لا...والف لا....
صرخ ابوي بعصبيه فززت أمي من مكانها:اخسي واقطعي...الجازي تاج راسك وراس أهلك...وش فرقها عن 
أختها؟....ورب هالبيت... جيبي سيرتها بالشينه بعد...والله لأقص لسانك قص....وبحده وهو يلف علي....جهز نفسك 
يابوي....هالسنه بيصير عرسك...اذا الله أراد...وبس ترجع البنت بأكلمها.....وبس توافق...نكلم أبوها......
قلت بفرح وأنا ابوس راسه:ان شاء الله يبه.....ربي يخليك لي ان شاء الله....
وطلع أبوي...وناظرتني أمي بغضب:باليوم اللي بتملك فيه عليها....أبغاك تنسى ان عندك أم....وبحده....اختار أمك والا 
بنت عمتك.....
وطلعت وانا أناديها...أنوار حاطه يدها على فمها بخوف....وسعود البارد...يناظر الأخبار...ويشرب الشاهي.....
حذفت نفسي على الكنب بهم....ليه يمه كسرتي فرحتي كذا؟....وربي حرام عليك...قامت انوار من المجلس...وجلسنا أنا 
وسعود....كنت حاس بالم كاتم صدري....لا يايمه....لا تحديني أذبح نفسي وارتاح...مستحيل أتركها...ومستحيل 
أرضى... أنك تزعلين علي كذا.....ليه تحطيني بهالموقف؟....أموت يمه بدونها...وربي أموت....حسيت بيد على 
كتفي...ورفعت راسي....وشفت وجهه....قلت بضيق:سعود...أحس بضيقه....
قال بحنيه:اذكر ربك وأنا أخوك....وبمرح....وأفرح من قدك....السنه ذي ما بتخلص...الا وأم لسان ببيتك....
ابتسمت ابتسامه خفيفه:لاتغلط...وبحالميه...ذي شيخه النسوان كلهم....مو أم لسان....وبضيق...بس ماظنتي بتوفق وأمك 
زعلانه علي....
قال بضحكه:ياخي طنش...أمي وتعرفها تتحسس من الجازي....بكره لاتزوجتها...غصب عنها بتحملها...المهم انت 
أفرح...ولاتفكر بأمي....أمي اتركها على أبوي هو بيتفاهم معاها....وبخبث....يالمعرس....وبلعانه...بس مو تذبح البنت 
من اول ليله...أدري فيك ثور....وتنح قبالها....
ابتسمت لهالموضوع....وأنا أحس اسمها ارتبط باسمي ....نسيت كل شيء...حتى سعود...وسرحت بأفكار معاها...والليله 
اللي أخططها طول عمري...وأحلم قيها....راح أخليها أحلى ليله بعمرها....راح أسافر فيها بعيد عن هالناس كلها....أنا 
وهي وبس....وعيت من سرحاني...والا أنا جالس لحالي....انصدمت...وين سعود الخبل راح؟....بس بسرعه 
تناسيته.....وأنا أتذكر مبارك....وبفرح...بروح أبشره....أكثر واحد راح يستانس لي هو...ورحت له وفرح لي 
كثير....وعزمته على العشا بهالمناسبه......بس طفشته من كثر ما أسولف عنها....


صعدت لغرفتي بعد ماسفهني خبلان...الحمدلله والشكر...عزلله مهبله فيه الجازي...ضحكت بخفه....وأنا انسدح 
بسريري...عزي لحالك ياخوي....الله يعينك....عزلله انها بتطلع الشيب بعيونك...تذكرتها من هي صغيره....مواقفها..... 
عوابتها.....سوالفها اللي تهبل....فيصل وطلال كانوا دايما يلاحقونها...ويتنافسون منو تحب فيهم اكثر؟...وهي ببرود 
تقول أحب سلطان....مسكين طلال من هي بزر وهي مهبله فيه....تذكرت كره امي الكبير لها...من عرفت ان طلال 
يحبها...أمي من النووع الأناني شوي....يمكن حبها المهووس لنا هو السبب...ماكانت تحب نبعد دقيقه عنها....حتى الحين 
وحنا رجال طول بعرض...تلفونها شغال أربع وعشرين ساعه....وينكم؟...لاتبعدون؟...لا تتاخرون؟...والجازي بقوتها 
وعوابتها المعروفه.....مسببه لأمي رعب.....انها بتأخذ طلال وتروح.....وهي الشيء أكده طلال....اللي فاضح نفسه 
بحبه.....ويمكن فعلا هذا اللي بيصير...طلال قبل لايأخذها وهو منهبل....ومسكين كل يوم ساحب أنواروه الغبيه من 
شوشتها....وطاق درب لبيت فيصل علشان يشوفها....للحين أذكر موقفها...لما وقفت أمي عند حدها...ومعاها خالتي 
القويه...اللي للحين من المحرمات عليها دخول بيتنا...بأمر من أوامر أبوي القاطعه.....رغم عصبيتي على امي اللي 
تمادى على عمتي كثير....بس ماعجبني موقفها أبد....رغم انه من حقها....بس مهما كان هي أمي....مسكين طلال مالقى 
الا يحبها هي...وربي ماتصلح لك أبد....من جميع النواحي ماتصلح لك....عسى ظني يخيب....وتكون من نصيبك..... 
الجازي مو مالت حب أبد....الجازي قويه وعنيده....مو أي رجال يقدر يتحملها.... طبعها صعب كثير....ما أنكر اني 
بطفولتي كنت أميل لها...حالي حال الكل....الكل كان يحبها....وخاصه انها كانت رفيقتي بأغلب الوقت.....بس بسرعه 
تداركت نفسي وبعدت....واحمد ربي لكذا...بعدت بعد ماشفت غلاظت طبعها العنيف.....وعنادها اللي ينرفز....وبكل ثقه 
تأكدت....اني وياها مستحيل نجتمع.....وبعدها بأيام شفت علامات حب طلال المجنون لها.....وتناسيت الأمر....وحسيت 
بميلان كبير لريم....بنعومتها...رقتها...جمالها الهادئ البريء.....سبحان الله فرق عن الجازي....كنت أرتاح وانا اشوف 
ملامح ريم الناعم.....وأكون على طبيعتي....على عكس الجازي.... بحضورها أحس بارتباك....وعدم راحه....باختصار 
أحس اني صغير قدام الجازي....على عكس ريم....اللي احس اني قوي...وقوي كثير....وهالشعور مستحيل أي رجل 
يقبله....ووجودي مع الجازي كان يضايقني....على عكس ريم...اللي يريحني ويحسسني بشعور حلو وعذب كثير....رغم 
ان الجازي تفوق ريم بالجمال بمراحل...وهالكلام مايتناقش فيه اثنين.....كان جمالها من النوع اللي مايرحم....والذكاء 
والأنوثه تشع منها....وابتسامتها الخبيثه دايما مزينه ثغرها....باختصار أنثى صعبه....وحتى ريم....كبحت 
عواطفي....ومافيه مخلوق يدري بشيء....حتى ريم نفسها...لأني من النوع اللي ما أحب أعشم احد فيني...وبيني وبينها 
مافيه رابط رسمي..... وماعترف بالحب من غير رابط رسمي...وميلاني لريم...ما نقدر نسميه حب على كثر مايناسبه 
مسمى اعجاب.... ابتسمت بشفقه....ياترى يا ناصر الناصر....راح توافق تزوج بنتك لأخوي؟.....سؤال حيرني...وأحس 
انه مثقل كاهلي...اذا انرفض طلال بيموت....ويتحطم....ظليت أهوجس بطلال واحلامه الكثيرة......اللي كنت شاهد عليه...وهو ينسجها خيط خيط...



انتهى هنا...
قراءة ممتعه....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Hibara
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥


مسآهمـآتــيً $ : : 2083
تقييمــيً % : : 25938
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 89
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    السبت نوفمبر 05, 2016 5:05 pm

((22))

بعد أسبوع كامل....
كنا جالسين حنا وعماني ببيت الشعر....قال عمي أبوتركي:ناصر أبوي شسالفته ببيتك؟....صاير مايفارقه ابد....
رجع عمي ناصر ظهره براحه على المسند....وبضحكه:ههههههه....أبوي مستخف على الجازي....ماغير مقابلها أربع 
وعشرين ساعه....وضحك....سبحان الله قبل أترجاه يجي لبيتي....وهو يتعذر...الحين من تطلع الشمس جانا....
قال عمي أبو تركي:الا صح....هي شلونها الحين معاك؟....
قال بنبرة غريبه:بخير....لاتشيل هم....
الكل سكت....ثواني ودخل وليد وسلطان....سلموا وجلسوا....قال عمي ناصر:وين كنتوا؟....
قال وليد بابتسامته المعتاده:رحنا نتمشى شوي....
همس له سلطان...وقال بحنان:سلطان...عندها بنات الحين...حرام خلها تستانس شوي...
كشر سلطان بوجهه....وتنهد وليد بضيق...وطلع جواله....وثواني:أحلــــــــــــــــــى الو وربي سمعتها بحياتي..... 
ههههههه حرام عليك....وربي ظالمتني....ول الأخلاق خربانه.....تنهد....طيب اسمعي.....سلطان أذاني يبغاك... 
طيب....صج جدي معاكم....ونايف بعد...أجل الحين نجي....أوكي...بايوووو ياعسل....
وقام...وهو يقول لسلطان:شرف يا أستاذ....
وترخص وطلع يسرعه....مثل مادخل بسرعه....تنهد عمي ناصر بضيق وهو يناظره.....فجأة قام عمي:أقول امشوا لبيتي 
كلكم...
شوي وتوجهنا لبيت عمي...دخل قبلنا علشان يقول للبنات يتغطن....وثواني وطلع لنا...دخلنا...رميت نظرة سريعه على 
البنات....خواتي...دانوه الخبله...ونوف...وريم...شهد....ووليد ونايف وسلطان....وهي مو موجوده.....قال جدي بضبق:أنتم 
وش جابكم؟....
كلنا ناظرناه باستغراب....قال تركي بضحكه:أفا ياجدي....ماتبغانا....
قال بنفس الضيق:مو قصة...بس كنت أبغى أجلس مع البنات شوي....
قال وليد بضحكه:مع البنات والا الجازي....مسكينات طول عمرهن بوجهك....ماعبرتهن وجلست معهن الا لما جت الجازي...
الكل ضحك...ووصلنا صوتها الواثق وهي تنزل من الدرج:ليه مو بعينك أستاذ وليد؟....
رفعت عيوني بسرعه لجهة الصوت.....وناظرتها من فوق لتحت....الكلبه مو ناويه تتغطى عدل....عيونها الحاده طاحت 
بعيوني....ناظرتني بنظرة غريبه صدمتني وخلتني متجمد ولفت....وهي تسلم....وباست عمي أبو مشعل...وعمي أبو 
تركي...وأنا للحين نظرتها قلبي يرجف منها...ماني قادر أحددها....حسيت أن وجودها بنفس المكان اللي موجود فيه 
يحرقني....قمت وقلت بحده:شباااب يالله قوموا....
قال عمي ناصر:تو الناس...جالسين....
قلت بهدوء:لا ياعم...نترك البنات يأخذون راحتهم.....
ناظرت الشباب اللي ماودهم يطلعون...بس مو بكيفهم.....وبس طلعنا وهم يتحلطمون...وخاصه محمد ونواف.....بس أنا 
مطنشهم...همس لي مشعل:علامك؟...
قلت بضيق:مافيه شيء....
قعدت معاهم دقايق....وبعدها سحبت نفسي...ورحت للبيت...ومباشرة لجناحي...تجاهلت ناديه وهي تناديني....مالي مزاج 
أسمع كلام أي أحد....تذكرت نظرتها الغريبه....وحسيت بشيء جواتي....نظرتها لأول مرة ماتكون استهزاء...أو احتقار 
لي....تذكرت هالأسبوع اللي مر علي....ألقى اسمها قدامي....أمي...خواتي...حتى جدي وتلميحاته....أخوانها اللي أحس 
من دخلت حياتهم تغيرت فيهم اشياء كثيره....نايف تخلى شوي عن بروده المنرفز للأعصاب والغريب جدا....وليد صح 
للحين خبل...بس خف شوي...الراحه المرسومه على وجه عمي ناصر....أذا سولف عنها...أنا منصدم...معقوله جدي 
وعمي سامحوها كذا....وببساطه....تذكرت كلام جدي لما جلسنا مع بعض....وهو يسولف عنها....ويعاتبني على اني 
طولت لساني على فيصل....بالأول انصدمت كيف عرف؟...وانصدمت أكثر لما قالي هي قالتلي....وصدقني لو مو هي 
اللي صافعتك كف...كان انا اللي صفعتك اياه....ياولدي هذا لو نعطيه عيونا مانوفيه حقه....صان عرضنا...وحفظ 
عيالنا...وصرف عليهم وهو مو مكفول فيهم....جميل هالفيصل ياولدي برقبتي ليوم الدين...بنتين ياعزيز للناصر كانن 
عنده....رباهن أحسن تربيه....وماحد يقدر ينكر هالكلام.....سكت وانا واثق من كلام جدي...وبنفس الوقت منصدم انها 
قالتله انها ضربتني كف...والسالفه كامله....وجدي اللي مايطيق عني شيء....مستانس بفعلتها....ياما غلطت وسويت اللي أبلى من كذا...بس عمره ماوقف ضدي.....بعدها مدح جدي لها...وانها قويه...وماغلطت الا عمي هو اللي غلط... 
وبعدها كلامه اللي يرن باذني...وهو يقول بهدوء"هالبنت دانه ياعزيز....تعرف وش معنى دانه؟....مستحيل أفرط 
فيها....بعد مالقيتها...وناظرني بتصميم....ما أحسها تليق بهالدنيا لأحد كثر ماتليق عليك....وبحسره...بس أنت عيبك متزوج....فراح 
أسفطها لخالد....ناظرته بصدمه....وكمل بتفسير...البنت قويه...ومايصلح لها الا رجال قوي...وماحد يتبعك بالقوة من 
شبابنا الا خالد...وبضيق...رغم اني تمنيت خالد لريم....بس ريم بتركها لمشعل....وربي يوفقهم...وقال بضيق...عسى 
بزواجهم بهن....قلب عمك الشقيان يرتاح...."
وانقطع بعدها الموضوع....بعد ماخلاني كل ما اشوف وجه خالد السمح...تطلع لي عيونها الخبيثه....قارنت بينها وبين 
خالد...مستحيل...يمكن من أول يوم تأكله...هالبنت مجنونه أعرفها...حسيت بأشياء جواتي تتحرك...انصدمت من 
نفسي...لا ياعزيز...لاياولد حمد...ماهوب وقت أهبال...ماسويت هالفعايل وانت مراهق...جاي هالحين...والشيب خاط 
بشعرك.....أنكرت كل شيء.....وطلعت من مكتبي بسرعه....ورحت لأحضان ناديه.....أبي أنكر كل شيء بدا يتوضح 
لي.... مستحييييييل......اللي ببالي مستحيييييييييييل...



ناظرت عزيز اللي طلع من بيت الشعر....قال محمد بضيق:أوووووف...حرمنا الجلسه الحلوة...وراح وتركنا...
كنت ما أسمح لأي أحد يجيب سيرة عزيز بشيء شين ابد:والله يبغى البنات ياخذون راحتهم....والا عاجبتك الجلسه بينهم...وهن مختنقات بغطاويهن.....
قال نواف بضيق:أيه عاجبتنا...أجل نقابل وجيهكم الودره....تركي وهو والأخبار...كانها زوجته... مقابلها اربع وعشرين 
ساعه....والا وجه خالد اللي بس يناظر ويبتسم يحسبنا مرضاه المجنن...والا بندر اللي يناظر كل شيء بقرف...من جاء 
من بريطانيا...والأخو خربان...ولا كأنه عاش عمره كله هنا...والا وجهك...اللي بس تتهامس انت وعزيز....والا ناصر 
وهو مقابل الابتوب ...وحاطه بحضنه تقل ولده...والا عزيز اللي مكشر اربع وعشرين ساعه...والحمدلله فكنا من 
خشته...وبتنهد...مافيكم اللي يفتح النفس الا محمد ووليد...والزفت الثاني خرب من شاف اخته وأخوه...قام مايعطينا 
وجه...
قال خالد ببرود:خلصت...
قال بخوف:ايه...
صرخ بعصبيه:ما الودر الا انت...يالزفت....ومرضاي مو مجنن...وما المجنون الا أنت...وأقسم بالله جيب سيرتهم مرة 
ثانيه والله لأقص لسانك...وبصراخ...وياللي ماتستحي ماشفت البنات مرتبكات من وجودنا...ومختنقات بغطاويهن...تبينا 
نجلس ونتسامر معاهن....تراهن بنات عمك...مو الصيع رفيقاتك...أنت والزفت الثاني....
محمد ونواف انصدموا....بس ما تجرأوا...يتكلموا بولا كلمه....خالد نادر مايعصب...بس اذا عصب يكرهك حياتك... 
ناظرتهم بشماته...ولفيت اناظر الأخبار...مع تركي اللي يرجف من الضحك على وجيهم....بس بدون صوت... خايف 
يطلع صوت...ويقوم خالد ويحذفه فوقهم...وناصر وبندر نفس حاله وأردى....ضحكت بداخلي...على تحسس خالد الكبير 
من جهة مرضاه....كان دايما يدافع عن اللي فيهم أمراض نفسيه....دايما تعجبني شخصيه خالد...فاهم كثير ومثقف 
وهادئ...ويعرف شخصياتنا عدل...ويعرف الأسلوب اللي يتفاهم فيه مع كل ولحد منا عدل.....



تنهدت بعد مامسحت بمحمد وسعود الأرض...طيب ياسعودوه...انا مرضاي مجنن...ليه هالظلم كله؟....ليه يتهمونهم 
بالجنون؟....وهم عاقلين....ليه الناس تتحسس منهم؟...وتحسسهم انهم ناقصين عن الكل....رغم اني أشوف ان فيهم 
عباقرة...رغم ان بعضهم حالاتهم شوي مستعصيه....بس مو ذنبهم...ماصار حالهم كذا الا من واقع أليم...زفرت 
بضيق...بلا بشكلك ياسعود نرفزتني...الحيوان يبغى يجلس يتمنظر ببنات خواله....يحسبهن مثل الواطيات رفيقاته... 
أحس بتعب من طبع نواف الغبي...دايما مسبب لي احراجات...سواء مع خوالي أو مع عمامي...امي الله يهديها خربت 
طبعه كثير....بالدلال الزايد....تنهدت بألم...من أمي وطاريها....تذكرت أمي...رغم طيبتها وحنيتها....بس أمي عليها 
لسان حاد...واذا عصبت ماتحشم احد.....أذكر معاناة ابوي الدائمه معاها...أبوي شخصيته قريبه مني كثير....هادئ 
واعصابه بارده....بس أمي كانت تستفزه وتوصله لأكبر حالات العناد....دايما كنت أذكر هوشاتهم القويه....رغم ان أبوي 
يحاول أكثر من مرة أنه يتمالك أعصابه...بس آخر مرة اللي عجز أبوي يستحملها...كانت تعايره بأخوانها...وانها بتخليهم 
يعلمونه الرجوله....هنا أبوي ماتحمل...طلقها وطلع...للحين اشوف الحسرة والندم بعيونها....أتذكر بعدها جوا 
خوالي....وخالي ناصر مسك أمي بالغرفه...كسرها تكسير...كنا نسمع صياحها..وصراخها وهي تترجاه...وتنادي جدي 
يفكها....بس ماحد قدر يتدخل...أو يتكلم.....أنا كنت صغير ومرعوب...وجدي جالس بهدوء...وخوالي الساكتين 
جنبه...بعده طلع خالي ناصر الغاضب.... وراح لأبوي واعتذر منه...خاصه ان أبوي يصير من عايلة الناصر... حاولت 
أن أبوي يرجع امي...بس أبوي رفض حتى النقاش بالموضوع...بعدها بفترة تزوج....أتذكر انهيار أمي لما عرفت وهي 
تصيح عند جدي تترجاه يسوي شيء.... ويوقف كل شيء....تذكرت خالي ناصر الكاشخ وهو ينزل 
الدرج...وباستهزاء:توك تندمين....توك تحسين بخسارتك.... امسحيه من بالك ياماما من اليوم...انتي أصلا مو كفو 
له...هو يستاهل اللي أحسن منك...والحين أنا رايح أحظر كتب كتابه...وأكون شاهد على زواجه...وأنتي ظلي كذا...جزاك 
وأقل من جزاك....ولف علي:امش معي...
وطلعنا وانا اتراجف من الخوف...طول عمري أخاف من خالي ناصر القاسي...وأتجنبه....فيه شيء مهيب...يخليك 
تتراعد...شنو ماكنت؟....وفعلا شهد خالي على زواج أبوي... 
خالي وأبوي علاقتهم قويه كثير....وحنا صرنا نتنقل بين أمي وابوي....مسحت لحيتي بيدي....وانا أتذكر عيال عمي 
ناصر...آلمني كثير حال سلطان...وأثار اعجابي كثير...لمست فيه القوة...رغم ان اللي بحالته يكونون متحسسين من أي 
شيء....ومستحيل يتأقلمون مع أحد بسرعه....وسلطان اثبت لي العكس...تعود على وليد ونايف بسرعه قياسيه....كلامه 
القوي اذا تعلق الموضوع بأخته صدمني....وعرفت هالقوة ماهي الا تأثير من أخته.....تذكرت قوتها اللي 
صددمتني...جرأتها...عنادها...كلامها الواثق...نظرات عيونها الحذرة...أسلوبها اللاذع مع عمي ناصر....أسلوبها مع 
سلطان....والشفقه والانكسار اللي أحسه بنظراتها له....أأحس حالة سلطان مسببه لها عقده نفسيه.....وهالقوة والجرأة ماهي 
الا ستار مغطيه فيه جرحها وضعفها....مدري ليه أحس انه البنت وراها أسرار؟....وأحس انها راح تلعب بالعايله 
عدل...وتقلب موازينها عدل....دامها قدرت على ناصر الناصر....ما استغرب منها شيء...تذكرت أختها وابتسمت....ضعيفه حنونه مجروحه 
بليده شوي حساااااااااااسه كثير.....مدري ليه؟.....أحس بالشفقه عليها....تذكرت عيونها الغرقانه بدموعها....والبراءة 
تشع منهن....وتذكرت عيون أختها اللي يشع الخبث والذكاء منهن.....تذكرت ردها اللاذع على أمي....وسكت عنها لأن 
أمي هي اللي سعت لهالشيء....لأول مرة اشوف لسان امي يعجز عن الرد.....ويرنبط....ردها الحاد...سكت 
أمي....واكتشفت الا ايقنت انها بنت خالي ناصر....بحق وحقيقه....لأن مافيه أحد يقدر يكسر أمي ويسكتها ويربط 
لسانها....الا عمي ناصر...والحين بنته... انصدمت من الشبه الكبير بشخصياتهم....وانصدمت من سكوت عمي ناصر 
عنها....كنت أشوف نظرات الندم بعيون عمي....بس يلمحها.....ومافاتتني نظرة الاعجاب والفخر والحب الكبير اللي 
يرميها عليها....وصدمني بعد علاقة جدي القويه فيها....ومعرفتها لنايف...وطريقة تعاملها معاه صدمتني كثير....واللي 
كبرها بعيني موقفها مع أم وليد...كثير كبرت بعيني....أسلوبها كشف انها انساااانه ثانيه....عن اللي شفناها...ووصلت 
عمي لأقصى درجات الغضب....تذكرت شعرها...صوتها الواثق....قوتها الكبيرة....غرورها الواضح.....شموخها 
بنفسها....كنت أشوف شخصية عمي ناصر....بس ككربون أنثوي.....ومكر أكبر...أكيد لأن بطبيعة المرأه أنها 
مكارة......من وجهه نظري....



كنت أناظرها وأنا مصدومه منها....بسم الله تبارك الرحمن....هالبنت ملكة جمال...ناظرت وجيهنا...رغم اننا 
جميلات....بس بالنسبه لها سرلنكيات....كنت أشوف ابتسامتها الحلوة....سوالفها الجنان....كنت أناظرها ووهي جالسه 
جنب جدي بدلال....وتسولف بكل أريحيه...وحنا منصدمات...عمر ماوحده فينا تجرأت وقربت لجدي كذا....وجدي اللي 
يدلل فيها....وهي تدلع عليه....ثواني دخل نايف...وجلس بهيبته...والابتسامه مزينه فمه....نايف...الرجال البزر....قسم 
بالله اني أهابه...اكثر من ما أهاب أي رجال....سواء عزيز طبعا....نظراته تخليك غصب عنك تنزلين راسك....غير عن 
وليد الخبل...والله اسولف معاه كأني أسولف مع وحده من البنات....هو ومحمد ونواف...خبول...وتركي يتزعمهم 
طبعا.... تذكرت ناصر وابتسمت بألم....وربي أحبك ياحمار....بس هدمت كل شيء....ثواني ودخل ووليد وسلطان... 
ناظرت سلطان اللي الرجوله تتدفق منه...وهو يحضن الجازي بقوة....علاقتهم كثير صادمتني....همساتهم لبعض.... 
ابتسامتها ونظرة عيونها اللي تغيرت من لمحت زوله.....ناظرته بتقييم.....حلو الا حلو كثير....يشبه عمي ناصر وريم 
كثير...ويشبه وليد...بس هو أحلى كثير...أرجل من وليد...وملامحه أحد من ملامح وليد الناعمه.....اللي يشوفه كذا 
مايشك ان فيه شيء أبد....ثواني ودخل عمي ناصر...وقال العيال بيدخلون..,.فزت الجازي فوق....خاصه وهي لابسه 
قصير....وريم ونوف لبسوا جلالاتهم....حمدت ربي أن الجازي صعدت....خفت وغرت أن ناصر يشوفها....دخلوا... 
ودخل معاهم...بملامحه الهاديه...شفت نظرته السريعه للبنات....وضغطي ارتفع....كان ودي أبط عيونه....مو مكفيه 
البلاوي اللي بالنت الشيخ.... 
نزلت الجازي...ونواف ومحمد الخبول فتحوا فمهم....ناظرت ناصر اللي يناظرها بهدوء وتقييم....وانقهرت...بس أنقذني 
صوت عزيز الرجولي...وهو يقومهم...وأنا زفرت براحه....دام عزيز قال هالكلمه....غصب عنهم بيقومون...أول مرة 
احس اني احب عزيز الوحش....وحسيت بالامتناااان له كثير...وبالليل طلعت لبيتنا....وانا كنت واثقه أن ناصر 
بيتأخر....لكذا كشخت هاليوم....خاصه بعد ماشفت جمالها بعيوني....قلت خلوني أحفظ ماي وجهي...وأكشخ....لبست 
فستان ليموني قصير....واستشورت شعري....وحطيت ماكياج خفيف....كنت أبغى أبدل بسرعه....قبل لايجي 
ناصر....ونومت بندوري....بس وانا أنزع أسوارتي....انفتح البااااااب بقوة...وأنا انفجعت.....وتعلقت عيوني بعيونه 
المنصدمه.....ثواني وقرب مني...وأنا ودي أصيح....وارجع ورا بخوف....لحد مالزقني بالطوف....قال بهمس ذوبني:أنا 
بحلم والا بعلم....
ناظرته بخوف....وهو يقرب لي...ويمطرني ببوساته الدافيه....حاولت أقاوم....بس ماقدرت...أبغااااااااااه ياناس...والله 
أبغااااااااااااااااااااااااااااه.....هو زوجي أنا....وأبو ولدي....وأحبه واموت فيه....أنا أحق فيه من كل النسوان فيه.....أنا بنت 
عمه.....أنا اللي حبيته من عادني بزر...وأنا اللي مسميه له من انولدت.....أنا وبس بكون له.....استسلمت له...وأنا حاذفه 
كل شيء وراي......كرامتي المهدورة....جروحي اللي تنزف......انتقامي.....رميتها كلها بهاللحظات....بأعيش ياناس 
بأعيش....




طلعت من الشباب وانا غرفان نفسي....مليت من هالجو...كل يوم البنات مطلعين لي كذبه.....وولد عمي يبغاني وأنا 
مابغاه....أبغاك أنت....وبيجبرني....وولد عمي كاتب فيني ملحمه شعريه...لا بوك لابو ولد عمك....لابو الشعر اللي ينكتب بصنفكن....زباله ماتطهرن....ياواطيات....تفو عليكن...مليت من كثر ما أجاملهن....بس وش أسوي من الملل....سكرت اللابتوب بقهر....قال مشعل بهدوء:سلامات...شوي شوي كسرته....
قلت بطفش وأنا أحذف نفسي:ياخي لاتلومني زهقاااااااااااان......وطفشااان عيشتي....
قال بندر بحالميه:وليه طفشان وزهقان ان شاء الله؟.....وبملل...شتقول علي أنا؟....
الكل صرخ بقوة:لا....
نواف ومحمد حذفوا جوالاتهم من الفجعه....وتركي رمى الريموت....ومشعل وجهه كشر....وخالد عصب....وانا 
جلست....قال باستغراب:بسم لله علامكم أكلتوني؟....
كلنا زهقنا ضحك....قال تركي بأسلوبه الفكاهي..:لأنه يا أخي العزيز...أنت طفشتنا وكرهتنا عيشتنا....من 
انتقادك...لأسلوب معيشتنا الهمجي...."ضحكنا وحنا نشوفه يقلد اسلوب بندر وكلامه....وكمل بتقزز"وأفكارنا 
الرجعيه...اللي ماتواكب الحضارات المتقدمه....ورد بصوته العادي.....فانثبر وابلع لسانك....ولاتقعد تتحلطم عند 
روسنا....ترانا متحملينك من جيت...لأنك جاي بعد فراق طويل...بس لاقمنا عليك ماخلينا فيك عظمه صاحيه....
الكل ضحك...وبندر بعصبيه:وتلوموني فيكم....بامتخلفييين....
قال خالد بهدوء:ياحلات التخلف دامه كذأ...أجل تبغانا نغير سلوومنا وعاداتنا علشان نواكب الحضارات على قولتك.... 
ومانصير متخلفين....أجل خلنا على تخلفنا....يازينا وزين تخلفنا....
تأفف بندر وقعد يتحلطم....وطلع وحنا نضحك عليه....قال تركي بضيق:هالولد من رجع وهو مستخف...ماصارت عليه 
هالكم سنه اللي درس فيهم برا....
ضحك خالد بهدوء:طبيعي ياتركي...شاب وتأثر بتطور الغرب....اصبر عليه شوي وبيرد نفس قبل....بندر من داخله 
رجال وعن مليون رجال....وصدقني غريب بيشوف بعينه.....أن تطور الحضارات اللي برا ما هو الا زيف....وعمران 
بلا أساس.....وبيندم على كلامه.....
قال مشعل بهدوء:صدقت ياخالد....
قال تركي بغباء:رغم اني ماني فاهم كلامك....بس أكيد معاك حق....
انفجرنا بالضحك...وقمت بأروح آخذ شور وأنخمد....وراي دوام بكره....استأذنت وقمت....وانا أحس اني مكسل...دخلت 
الجناح وشفت الهدوء...ابتسمت بأسى....شكل المدام ما شبعت للحين....وبزفرة....فكه من وجهها الخايس...على الأقل 
ارتاح من ازعاج ولدها دقايق...اللي كل مادخلت الجناح استقبلني بصراخه....فتحت باب الغرفه بقوة....وتجمدت...فتحت 
عيوني كذا مرة....مو معقول اللي أشوفه قدامي....ماني مصدق....قربت لها وأنا أحس اني مخدر...ناظرت فستانها 
الأصفر القصير....شعرها البني القصير المنسدل على اكتافها بنعومه....مكياجها الخفيف...كانت كأنها بيبي....قربت منها 
مسير مو مخير....بستها برقه....قاومتني بالاول...بس ما أثرت فيني....شفت الخوف بعيونها بس طنشت......وثواني 
وارتخت بين يديني...وأنا أحس بفرح مو طبيعي....وأخيرا حست...وأخيرا......



كنت أناظرهم وأنا أحس قلبي يرجف....معقوله يصير اللي انقال....ناظرته وأنا أحاول أحكم عقلي....حلو وحلو 
كثير...ويتعداني بمراحل....يمكن من أجمل الرجال اللي شفتهم....لمحت ابتسامته.....ونزلت راسي وانا أحس قلبي 
يرجف...قسم بالله حرام...حرام اللي يصير فيني حرام....معقوله هذي نهايتي...الفكرة دخلت راسي...وفعلا يمكن هذا اللي 
لازم يصير...أنا ماراح اخسر شيء...أصلا ماعندي شيء أخسره....انتبهت لنظراته الحلوة....ابتسامته الخفيفه.... 
ضحكاته العاليه....كانت عيوني غصب عني تروح له....أحاول أكسر نظري....بس عجزت....والله عجزت....يارب 
ألهمني الصواب....كلامها يمكن هو الصح...الا مو يمكن الا أكيد....حاولت القى ثغرة وحده بكلامها...وأتمنى اني 
ألقاها....بس مالقيت...كلامها عملي ومقنع...وأقنعني كثير....وبغرفتي أحاول أطلع صورته من بالي ماقدرت.....أحسه 
دخل جواتي وتعمق بذاتي....حسيت بشعور غريب غريب كثير....حالي مذاقه ولاذع....حسيت بالارتباك والتوتر....بس 
الشيء الوحيد اللي واثقه فيه...أن هالأنسااان أثر علي كثيييييييييير....وكثير حيل......
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Hibara
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥


مسآهمـآتــيً $ : : 2083
تقييمــيً % : : 25938
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 89
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    السبت نوفمبر 05, 2016 5:06 pm

((23))

كنت بغرفتي ببيت ناصر....بعد ماسكرت من خالي وأمي....صار لي أسبوع وأنا بهالبيت....وخالي وامي أذبحوني حنه 
يبوني أرجع البيت....وأنا أماطل....مايدرون اني ماني عارفه...اذا برد والا لا....والجامعه وهمها....وخاصه اني بفترة 
اختبارات......وخالي ماقصر طلع لي أعذار طبيه كثر مايقدر...والاختبارات على الأبواب...وأنا مافتحت الكتاب....لازم 
أرجع للدمام....بس ما أظن ناصر بيوافق....تذكرت تعامله معاي طول هالأسبوع....كان يدور رضاي دواره...وأنا ما 
أرد عليه....تذكرت بنات عمي وابتسمت....أحس كل وحده عندها سر...شهد والحزن الساكن عيونها....شذى والانكسار 
الواضح...ابتسمت بخبث....ودانه وحبها اللي انذبح بالمهد من عزيز...خلود اللي أحس وراها شيء كبير....ومغطيته 
بالهبال والخبال ذا كله....ونجد والعبط الدائم....تذكرت جدي وابتسمت....ياحبني له....اللي يشوفنا مع بعض...يقول 
عمرنا كله عايشينه مع بعض....اندمجت معاه كثير....وليد وحنيته...رغم اني اتمنى انه يقوى شوي....نايف بسم لله 
عليه...عسى ربي يحميه...رجال أحطه على يمناي....ولا أهاب احد....بس عيبه الوحيد ضعفه الواضح قدام 
ناصر...حسبي الله على العدو....كاسره ياويل قلب أخته عليه.....نوف ونعومتها اللي قريبه كثير من ريم....أحسهم خوات 
أكثر مني...أفكارهم وحده...وبرودهم واحد...وأنا ولا كأني أختهم....بدر يالبى وبس.....براءة...وربي انه عنوان 
البراءة...كنت أراقب سلطان...واندماجه الكبير مع وليد....تعود عليه كثير....بشكل صدمني....طول عمره سلطان 
شكاك...وحذر...الا مع وليد....وحتى نايف بس مو لدرجه وليد....سبحان الله صدق من قال ان اللحم يحن عن 
اللحم...تذكرت وليد اللي من يجي من المدرسه...ينام ساعتين...وبعدين ياخذ سلطان ويفرفر فيه...عرفه على 
ربعه....شفت سلطان اللي فرحان فيهم...ويسولف لي سوالفهم...طول الليل مايهجد...وماينام الا وهو مصدع 
راسي....وهو يسولف عن اللي سووه طول اليوم....بس حسيت بفرحته الكبيرة.....صحيح خالي كان دايما 
يأخذه معاه....وصحيح كان يجي فرحان وهو يقولي سوالف الرجال...بس مع ربع وليد فرحته أكبر...يمكن انهم 
شباب...وعمرهم تقريبا مثل عمره...وأكيد متهورين...وسلطان أبو التهور....عكس ربع خالي...خالي يحب يرافق كبار 
السن والشياب...وحتى لو كانوا من عمر خالي...مايرافق الا الرجال الثقال....مثل متعب.....ابتسمت من هالجيه...اللي 
حققت فيها كثير....كسبت الكل بصفي....واجتزت أشواط كبيرة....بس بقى تحسينات خفيفه....حضنت مخدتي بقوة...وأنا 
أدور حل أرجع لبيت خالي....مشتاقه للكل....وحتى لجدران البيت اشتقت....بس مابقى اذل نفسي....مابقى أطلب من 
ناصر يردني....وأنا اللي قلت له أنتظرك.....نامي ياجازي....بكرا وراك يوم طويل....


قعدت على الساعه ثنتين....وأنا قرفان نفسي.....ناظرت ناديه اللي نايمه بعمق بجنبي ياشمئزاز...قمت بسرعه...وأنا أخذ 
فوطتي...دخلت الحمام....وشغلت الماي الحار...وأنا ابي أطير اللي صار من بالي...كرهت نفسي...وكرهت ناديه... 
وكرهت الزفت هذيك....كله منها...تذكرت وناديه بين احضاني...وأنا مو حاسس فيها....صوت الزفت يرن 
باذني...وعيونها تناظرني بنظرتها الغريبه.....طلعت من الحمام...وأنا مقرر قرارات كثير....لبست دشداشتي 
النوم...ووصلني صوتها الكسول وهي تبتسم..:صبااااااااااح الخير قلبي....
ناظرتها بنص عين....وطلعت وانا ماني قادر أتحملها اكثر.....خلاص هاليوم بأنهي كل شيء....نزلت لغرفة 
جدي....شفت النور طافي....طلعت لبيت الشعر....ولقيت مشعل نايم بدون لحاف....متلثم بشماغه ونايم....وصوت 
التلفزيون واصل لبرا....رحت جبت له لحاف....غطيته...ووطيت الصوت...وخدرت لي القهوه....وقعدت أفكر برواق... 
وأنا مصمم على اللي ببالي....لازم يتنفذ....لازم.... 
ومر الوقت وأنا مو حاس فيه....لما أذن الفجر...صحيت مشعل....ورحت توضيت...ورحت لغرفة جدي....اللي لقيته 
متوضي وخالص....مسكته وطلعنا من البيت....ورحنا للمسجد القريب....لقينا عماني كلهم....وناصر اللي 
نعسان...ومشعل الغاضب....صلينا ورحنا لبيت الشعر نتريق....لقينا كالعاده الريوق جاهز...والقهوة على النار....قعدنا 
نتريق أنا وجدي وعماني وخالد وتركي...أما الباقي زين ماناموا بالمسجد....بعدها تقهووا...وكلن راح يريح 
شوي....ضليت أنا وجدي نتقهوى.....قال جدي بهدوءه المعتاد:عزيز....
قلت بهدوء:آمر ياجدي...
قال وهو يتنهد:ما يآمر عليك ظالم...أبغاك تعقل الخبل ولد عمك....
قلت وأنا أعقد حواجبي بضيق:أي واحد فيهم؟....
قال بزفرة:أسود الوجه مشيعل....
حسيت بالضيق....دايما أتحسس اذا أحد قال شيء شين عن مشعل....قلت بضيق:وش مسوي؟...
قال بملل:قلناله بنخطب لك ريم....وانهبل...وخبص بالكلام ....ويحالف انه بيسوي اللي مايتسوى.....
قلت بضيق:جدياذا مايبغى....خلاص مو غصب...
قال بحده:الا غصب عن خشمه...مو انا اللي تنرد كلمتي...أنا خطبتها له من أبوها....وبيأخذها غصب طيب...وبحزن.... 
البنات مايمسكهن الا رجالهن.....وبنفرح قلب عمك المسكين....
سكتنا...وثواني شفت سيارة مشعل المسرعه.....زفرت بضيق....أكيد تهاوش مع عمي....قال جدي بخوف:عذه...سيارة 
من ذي؟...
قلت بضيق وانا اتصل عليه من جوالي:مشعل ياجدي...
سكر بوجهي...رديت اتصلت...والا الجهاز مغلق....شوي وجا عمي أبو مشعل...ووجهه أسود....قال جدي بضيق:علامه 
ولد المهبول يسوق بهالسرعه؟....
قال بضيق:الله يأخذ عدوه...عصبت عليه...وطردته من البيت....
قلت بضيق:ليه ياعم؟....الأمور ماتنحل بالطريقه ذي.....
قال بضيق:نرفزني وطلعني من طوري.....
قمت منهم وأنا أحس بضيق....ثواني ووصلني مسج من ناصر يترجاني انه مابيداوم.....زفرت بضيق...لو لي مزاج كنت 
مسحت فيه الأرض...بس ماني فاضي...رحت لبست ثووبي وغترتي...وأخذت أغراضي....وعيون ناديه تراقبني 
باستغراب.....رحت الشركه...سويت الشغل الضروري....وأتصل على مشعل المغلق جواله....بعدها انشغلت 
بالشغل...وأجلت موضوع مشعل لما يهدى.....


كنت جالسه واتصل على مشعل ....والخوف والتوتر ذابحني....وأمي تصيح عند راسي....قسم بالله غبي...أول مرة 
بحياتي أشوف أبوي معصب كذا....وحتى مشعل الهادي...أول مره أشوفه معارض كذا....وانصدمت....معقوله يحب؟.. 
ضربت راسي بضيق....الحين مدري وين اخوي؟....وأنا أفكر بهالموضوع....صدق اني خبله....عساه يحب 
مليون....أهم شيء انه بخير....تخيلت اشكالهم هو وريم...وابتسمت....لايقين على بعض كثير....أصلا شخصياتهم 
وحده.....واااااااااااااااااو....وناسه لو صدق ريم تجي لبيتنا....تذكرت تحذيرات أبوي لي...أني اذا قلت لريم شيء...وأن 
مشعل مايبغاها....بيذبحني.....هههههههههه......قلنا خبله بس مو لذي الدرجه.......تذكرت بنات عمي اللي جد تعلقت 
فيهن....وكأنني عايشه عمري كله معاهن...طيبة ريم وعفويتها.....قوة جازي وذكائها....وسوالفها اللي ماتنمل...ؤغم ان 
سوالفها قليله...بس اذا سولفت ماودك تسكت....وألعن شكلها...ياعليها جماااااال يذبح....تذكرت صدمة أمي وعمتي أم 
تركي...وعمتي أم خالد...وهن يقولن ياسبحانه نسخة أمها....أجل بعذر عمي ماطلقها الا بطلايب....لا ويبغى يردها 
بعد....ووعاني من أفكاري التافهه....صراخ امي:حسبي الله عليك من بنت....يالخبله أخوك مانعرف أرضه من 
سماه...وأنتي جالسه تتبوسمين بروحك....تقل مجنونه.....وبصراخ...اتصلي على أخوك....
اتصلت وأنا أرجف من أمي والنتيجه وحده...الجهاز مغلق......

وعيت من نومي....على بكي بندوري...فتحت عيوني...وانصدمت من ناصر اللي نايم ولازق فيني...تذكرت اللي 
صار...وحطيت يدي على فمي....أمنع شهقتي تطلع....ووعاني من أفكاري...صوت ولدي وهو يصيح بقوة...بعدت 
بسرعه...وأنا أتغطى باللحاف...وأركض لغرفة بندر...أخذته بحضني وأنا أسمي عليه...وهو يشاهق....سويتله 
حليب...وجلست وجلسته بحضني....وانا اسمي عليه وأشربه....ثواني وحسيت بأحد يناظرني....رفعت عيوني وطاحت 
بعيونه النعسانه....وتنحت وأنا أشوف نظراته الخبيثه....وابتسامته العذبه...قرب لي...ولصق فيني.....وباس خدي 
بقوة....ووهمس:تدرين....شكلي برمي كل ملابسك....وناظرني بخبث....شكلك كذا دمار.....
وباس خدي الثاني بقوة....وصاح بندر اللي بحضاني....أخذاه مني وهو يلاعبه....ويقوله:ليه يابابا؟....خلاص يابابا...
ووعيت من أثر همسه اللي خدرني...وبوساته اللي ذوبتني....وركض على غرفتي...أخذت روبي ودخلت الحمام....وأنا 
أحس قلبي بيطير....ناصر اليوم غير...غير كثير....وأنا أبغاه كذا على طول....وبتصميم....من اليوم 
ياناصر...بحاسبك...يكفي اللي ضاع من عمرنا...وأنا أحسب نفسي أنتقم منك...وأنا أنتقم من نفسي حقيقة....أنت زوجي 
وولد عمي...وأبو ولدي....وطلاق لو أموت ماراح أتطلق....ومنك مافي مفر...الا لادخلت قبري....فالحمدلله 
يارب...بافتح معاك صفحه جديده....لأن مستحيل رجال راح يدخل حياتي غيرك.....ومن اليوم ياناصر...أنا والا 
أنت...خلصت شور....وطلعت لبست فستان بحري قصير حيل...نشفت شعري المبلول....وخليته طايح على 
أكتافي....حطيت كحل داخل عيوني...كثرت ماسكرا...بلاشر وردي...وختمتها بقلوس وردي....وغرقت نفسي بالعطر 
اللي يموت فيه ناصر...وطلعت متوجهه لغرفة بندر...وانا اسمع ناصر وهو يلاعبه....وبندر يضحك....وقفت عند 
الباب...وقلت بنعومه متعمده:صبااااااح الخير....لأحلى حبيب...واحلى ولد....
شفت ناصر وهو مبلم....ابتسمت بداخلي....والله لأخليك تموت على تراب رجليني....مثل ما أنا أموت عليك....قربت 
منهم وأنا آخذ بندر اللي يرفع يدينه لي....وبسته برقه....وعيون ناصر تأكلني.....قال بنبرة عميقه:وأحلى حبيب ماله 
بوسه....
ناظرته وانا أحس قلبي يرجف....قلت بغنج ودلال:ولو...كلي فدا لأحلى حبيب....
فتح فمه بصدمه....كنت بأضحك على شكله....وقربت منه بجراة...وبسته برقه....بس هو جرني....وقعد يبوس 
فيني...وأنا اضحك عليه واصرخ:ناصر...بندر هنا...خلاص....


تركتها غصب...بعد ماقطعت خدودها تبويس...ورحت أغير ملابسي....بطلعها نتغدى برا....اليوم فرحان...والدنيا أحسها 
ماتسعني....من الفرحه....شكلي أحلم للحين...أنا منصدم... ومنصدم كثير....ولا كأنها شهد زوجتي البارده....اللي ذبحت 
فيني كل احساس....وطلعت لاذبحت شيء....ولاهم يحزنون...من شفتها أمس...وكل احاسيسي ومشاعري الخامده 
ثارت...وياحلات صحوتها عقب البروده ذيك....حسيت لاول مرة بمشاعر غير...مشاعرها وهي بحضني....همسها وهي 
تقول أحبك....طيرني فوق السما....عمري ماتوقعت ان شهد تحبني....بس اللي صار أمس أثبت لي وبقوة....بس اللي أبي 
أعرفه....ليه كانت بارده معاي بهالشكل...اذا كانت تحبني كذا؟.....تذكرت كلمتها احلى حبيب وابتسمت...قبل شوي لما 
دخلت بغيت انهبل....تـأكدت ان اللي صار أمس ماراح تشوهه كالعاده....بس شنو اللي غيرها؟.....وعيت من 
سرحاني...عليها وهي واقفه جنبي...وبهمس:ماخلصت...
مسكت يدها بحب...وأنا آخذ بندر منها....:الا خلصت...يالله امشي حبيبتي....نودي بندر لأمي ونروح مشوارنا...
راقبتها وهي تمشي جنبي....باصبر ياشهد...مصيري أعرف كل شيء....أهم شيء ما اخرب هاللحظاااااااات الحلوة....


كنا جالسين ببيت عمي ناصر....وأنا حاس بضيقه...ودي أروح أدور مشعل....بس أبغاه يرتاح....كان الكل موجود....الا الجازي ونايف..... قال جدي:ريم اختك وينها؟...
قالت بننعومه:نايمه جدي...
قال بهدوء:روحي صحيها....أبغى اشوفها قبل لا اروح....متى نامت هي؟....
قالت ام وليد بحننيه:لا حرام جدي....وربي مانامت هي ونايف الا بعد أذان الظهر....
قال عمي ناصر بعصبيه:والزفت ولدك اليوم ماراح المدرسه....
قالت بخوف وضيق:لا ماعليه شيء....
زفر بضيق....وثواني ونزل نايف من السلم....بدشداشة النوم....ووجهه وارم.....ناظرنا باستغراب....وسلم وجلس..
.قال عمي بعصبيه:أنت ليه غايب اليوم ان شاء الله؟....
قال بهدوء:ماعلي شيء....وصفنا اغلبه غايب....والمناهج ختمنا أغلبها....ماله داعي روحتي....
قال بصراخ:وبأمر منو أستاذ نايف؟....أقول احشم روحك وخلك رجال.....وداوم بالطيب....لا اخليك تداوم غصب....
سكت الكل...وثواني...ورفع جواله...واتصل:هلا فيك....تغطي ترا جدي والعيال موجودين....طيب...لا ماوصل...باي...
دقايق....وجابت الخدامه....طلبهم من السايق.....قال وليد:وااااااااو ماكدونالز غرامي....طلبتوا لي....
قال نايف بنص عين:لا...بس طلبنا لسلطان...
قال بقهر:وليه يالنذالا ماطلبتوا لي؟....والله لأكل معكم غصب....
وقام يجر الكيس من نايف....ووصل صوتها الحاااد:ولييييييييييييييييييييييييد.....
الكل التفت لها....قالت بعصبيه:اتركه أحسن لك....واذا تبغى روح وجيب لك....
ونزلت السلم وهي تسلم.....سلمت على جدي الفرحان فيها.....قال وليد بزعل:ياخاينه ليه ماطلبتي لي؟...
ضحكت وهي تآخذ الكيس:ههههه...أوب أوب...خاينه مرة وحده....والله قعدت منتهيه جوع....ورحت قعدت 
الحبيب...وهي تاشر على نايف المبتسم.....واتصل على السايق وقاله يجيب لنا....وأنا أحسبك مو بالبيت...وحتى 
سلطان...وبدلع...والحساب....أبو يوسف حلف مايخليني أدفعه.....وماحبيت اخسره وجبتك.....
قال وليد بصراخ:ول ول ول....انتي بالعه راديو...وبطنازه...وبعدين منو ابو يوسف ان شاء الله؟....
قالت بفخر وهي تضرب فخذ نايف:شبخهم نايف....منو بعد.؟....
قال باستهزاء:ومن متى؟...
قالت بدلع:منذ زمن طويل....
قال سلطان بدلع:جوجو...بطن سلطان جوعانه....
قالت بنبرة تذبح:يخسى الجوع....وأنا أختك.....تبشر بطنك بالأكل....يالله قوموا.....برد الأكل....ولفت على وليد...وليد 
تعال كل معنا...ترا نضحك عليك....طلبنا لك.....ولفت على جدي...يبه لا تروح....الحين أجي طيب....
وراحوا وصوت ضحكهم واصلنا....وعمي ناصر يبتسم....بعد نص ساعه جاووا كلهم...الا هي.....قال جدي:جازي 
ماخلصت...
قال نايف:لا تكلم خالها....
كشر عمي ناصر....والكل سكت....وصوتها وصلنا:ياحيااااتي خالي...منو؟.....ههههههههه....كثير غاليين على 
قلبي....ههههههه....حرام عليك....وربي ظالمني....طيب ياشيخ ....قليل الغالين على قلبي...بس قلي 
منو؟....هههههههه...وبفرح...هلا وغلاااااااااااااا بشيخ الرجال كلهم.....يابعد قلبي والله....مشتاقتلك موت 
يالغالي....بشرني عن احوالك......ههههههههههههه....ياحيالله أبو فارس....يابعدي والله....قول وفعل يالغالي...ما 
تقصر...أبد بخير ومانشكي باس........ابغى سلامتك يالغالي....ان شاء الله قريب....بس جدي وش صار على الموضوع 
اللي كلمتك فيه؟.....ايه...جد...وبفرح...عسى ربي يخليك لي ان شاء الله.....ههههههههههه...لا وربي بس الموضوع يهم 
ناس يهمووني....وأنا عطيتهم كلمه....ولازم أوفي فيها.....ماعليك زود ياجد...عزلله انه معرفك ذا....ماراح أنساه طول 
عمري......ابشر بعزك....أنت ماتطلب....تآمر.....ههههههههههههه....قصيد وخلا...شكل الجد هويان 
اليوم.....هههههه...أفا عليك...شباب للحينك...والشباب شباب القلب وانا بنتك.....ابش بعزك وأنا بنتك....لك علي بس 
أخلص اختباراتي....لك طلعه بالخلا....تبغاها بالبر تبشر....بالمزرعه تبشر....والقصيد كنك عليه.....هههههه...وطلعت 
من الغرفه والجوال باذنها....هههههه يابعد قلبي....عطها الجوال جدي....هلا وغلا بحبيبة بنتها....أخبارك قلبي....أنا 
بخير دامك بخير....ههههههه ايه شفت مكالماتك.....بس كنت نايمه.....أوكي ان شاء الله....بوسي لي راس جدتي 
وجدي....وسلمي على الكل....مع السلامه....
غمضت عيونها بهدوء..قالت ريم:جدي أبو فارس عندنا...
هزت راسها بهدوء.....قالت ريم بنعومه:جوجو شرايك نروح لأمي هالأسبوع؟....اشتقت لها كثبر....
فز عمي وبحده:جااازي لا....روحي انتي وارجعي....جازي مالها روحه للدمام بعد....
قالت الجازي ببرود...وهي تفتح عيونها وتضيقها:وليه ان شاء الله ما اروح؟.....ناظرها عمي بضيق....وهي كملت بحده: 
لاتظن اني رضيت أجلس هنا....ولايغرك اني ساكته عليك.....لا ياماما لاتنخدع بالمظاهر...أنا بشوف نهاية هاللعبه معاك 
شنو؟.....ويكون بعلمك.....
قال جدي بضيق:جااااااااااااااااااااااازي خلاص.....
قالت بضيق:وليه خلاص؟...انت ماتشوفه وش يقول؟....
قال جدي برجا:اذا لي شان عندك....أسكتي....
قالت بضيق وهي تقوم وتبوس راسه:شانك كبير يايبه....بس انا اسبوع واحد...مايزيد يوم واحد....اللي راح أبقاه بهالبيت....وبعدها لي تصرف ثاني....
قال عمي بعصبيه:احلمي الاحلام ببلاش....
ناظرته بحده واحتقار....وباحتقار:مو انا اللي أحلم.....الأحلام تاركتها لأهلها ياولد الناصر.....وبغرور...أنا الحلم أحوله 
واقع بقوتي....وباستهزاء...مو أحلم...وأعيش بالحلم...وبعناد....وهالأسبوع بقعده لخاطر جدي وبس.....
وطلعت فوق...وسلطان معاها....وبعدها اخوانها شوي شوي....ينجرون معاها.....
وانا منصدم....والكل يناظر بعض....واختفى خيالها من قدام عيونها....ولسان حالي يقول....ياقوة باسك ياشيخه.....



انتهى البارت...
قراءة ممتعه...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Hibara
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥


مسآهمـآتــيً $ : : 2083
تقييمــيً % : : 25938
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 89
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    السبت نوفمبر 05, 2016 5:09 pm

((24))

كنت قاعده أتنافض من الغضب....وعيووني على أخواني....المتوترين وهو يسولفون يبغون يزيلون الغضب مني....بس 
شيطفي ناري اللي شابه بجوفي؟....أبغى طريقه أتصرف فيها مع الانسان البليد الحس....جيته بالشده ومانفع....سفهته 
وطنشته وسكت عنه....تمادى يحسبه ضعف مني....بس بعيده عنك....والله هالأسبوع باذن الله بكون بحضن 
امي...خاصه عقب فعايله اللي تسود الوجه.....ناظرت نايف وعيونه الفضوليه....أدري بيسألني عن موضوعه....زفرت 
بضيق...وأشرت له بعيوني... يلحقني...مابغى سلطان ونايف يسمعوني....الحمدلله جدي أبوفارس وعدني يحل 
مشكلته...عسى ضميره يرتاح....ناظرت وليد وسلطان وسوالفهم التافهه.....طلعنا انا ونايف....قلت بضيق:نايف خل نطلع 
نتمشى حوالين البيت شوي.... أحس نفسي مكتومه....وأقولك الموضوع....
قال بلهفه:يالله.....
نزلت أنا ونايف....ناظرت الكل بنظره...وهم يناظروني بترقب....فتحت الباب....وصرخ ناصر:أنتي هيه وين 
رايحه؟....
ناظرته ببرود:لجهنم....عندك اعتراض....وباستهزاء وانا أهز يدي....والا تبغى تخاويني....حياك معنا....
صرخ وهو يناظرني بعصبيه:جهنم تسعر فيك....ياقليلة الأدب....والله لأقص لسانك....وروحه على عنادك....والله الدمام 
تنسينها من بالك...... والله ماتطبينها لو تموتين....وارجعي انثبري بغرفتك......
قلت بعصبيه:أقول لاتحلف...ترى ينكسر حلفانك بعدين....وباحتقار..أجل أبدأ صوم من الحين...لأني رايحه 
رايحه....وبيت خالي اللي ضفني طول عمري...وبصراخ...ضفني يوم رميتني....والله لأردله.....
قال نايف بضيق:جااااااازي خلاص....يبه هد الله يخليك....حنا بنروح نتمشى حوالين البيت شوي.....
قلت بقهر:ليه تقوله؟....وليه خلاص يانايف؟....شافني سكت له شوي...وقال خلاص بتمادى...كسرتها...لاوالله بعيده 
عنه....والله بعيده عنك.......وبصراخ...تسمعني....
قام ناصر وهو يجيني بعصبيه....وسلطان ووليد اللي انزلوا....تصنموا...ونايف وريم وقفوا بوجهه....ريم برجا:يبه تكفى 
خلاص....يبه تكفى....هد نفسك....
زفر ناصر بضيق....وأنا صرخت:ريم بعدي....لاتتدخلين....أقولك بعدي....
بعدتها بعنف عني....ووقفت قباله....وبصراخ:يكون بعلمك....ترا فاض فيني الكيل منك....وأقولها مرة ثانيه.... 
وبتهديد...ولأخير مرة.....تجنب غضبي...والا برب هالبيت....ضربت الطوف اللي بجنبي بقوة....وعيوني بعيونه 
بقوة بتحدي....ليصير اللي مايصير....وبصراخ....وأمي ابغاك تمسحها من بالك....تسمعني....
صرخ بقوة:جب....وغصب عن خشمك بردها....بالأول كنت ابغى أضفكم....بس هالحين عناد لك....والله لأكسر 
راسك....وماخذها ماخذها....وبتحدي....وقريب بتكون ببتي....وفيك خير تكلمي....
هنا ناظرته وأنا أحس جسمي ولع نار....قلت بصراخ:تحلم...وربي تحلم....وبحده...لا تحدني أملك لها بكره...والله 
أسويها....اذا انت مجنون مرة....فانا مجنونه ملاييين......
هنا صرخ بعصبيه:سويها....وشوفي شيصير؟.....
قلت ببرود وأنا أشوفه يرجف من العصبيه:ورب الكعبه....واللي خلقني وخلقك....فكر بهالموضوع مرة ثانيه....او تجرأ 
واخطب أمي....وبحده....برب هالبيت....لأزوجها من صباح ربي....وأنا وسلطان تحلم تشوف وجيهنا....ولو تموت 
ماتلقانا....وناظرته بحده...واظن أنك عرفتني عدل....وبهدوء...وأنا أشوف عيونه المولعه نار.....صدقني مو مسكتني 
عنك...الا أخواني اللي يجمعوني ويجمعونك....هم اللي بينا....وبحده.... هذا الشيء الوحيد اللي مانعني عنك....بس 
لاتستغل هالشيء كثير....ولاتقرب لأمي أبد...لأني عندها بخرب السالفه كلها....وأقلب الدنيا فوق راسك....فلا تخلينا 
سالفه للناس....وشماته لهم....وبكره يعايرون أخوي فيك.....يقولون أخته أذبحت اللي ينقاله ابوهم......
ناظرته وهو متجمد.....ناظرني باحتقار....وطلع بعصبيه من البيت...زفرت بضيق.....قالت ريم بضيق:أنتي حرام 
عليك...ليه سويتي فيه كذا؟....
ناظرتها ببرود:مالك شغل....
حسيت بنظرات الكل علي....ناظرت عيون نايف اللي تلومني....وصديت....قال جدي بضيق:جازي تعالي عندي....
مشيت وسلطان...ماسك يدي بخوف...وجلست....قال جدي بضيق:ليه يايبه كذا؟....ترا ربي بيحاسبك بعدين...وبالم...مو 
حرام أبوك طلع منكسر كذا......وباستغراب...ولارجع أمك...وشفيها؟....والله اني فرحت لما قالي....وهو يبغى 
يجمعكم....يابنتي اذكري ربك...وخلي أبوك يرجع امك....وتجمعوا.....وتعوذي من ابليس.....بكرة أنتي نصيبك بيجي... 
وريم ان شاء الله....وأمك بتظل بروحها....لاونيس ولا أحد يرد عليها الصوت.....وأبوك ندمان ومتحسف... وما طلقها 
الا وهو مغصوب....بعد ماراحت امك وخالك للمحاكم.....
كنت أناظره ببرود طول ماهو يتكلم.....قلت ببرود:قلتها بنفسك يايبه...محاكم....وعقب هالمحاكم والسوالف اللي 
صارت....والسنين الطويله...وكلام الناس....بسهوله عقب ماشيبوا بيرجعون....لا واللي خلقني...الا على جثتي 
يمكن....وبألم...وعلى شنو ترجع له؟....شنو تذكر منه يا يبه؟... تذكر الدلال والا الاحترام منه....ماتذكر اللي الضرب 
اللي معلم بجسمها للحين....ماتذكر الا أيام الوجع والشماته من الكل...وأولهم عيال عمها....اللي أبوها عافهم...وبدى 
ناصر عليهم....قال انا أشري الرياجيل....وعطاها يحسبه بيصون الأمانه...ويعزها ويقدرها....وباحتقار....بس اللي صار 
العكس...ذلها ووصلها للموت يايبه....وبقوة...وأنا مرضى الذل لأمي...لو من منو ماكان؟......وبحسرة وانا أضرب 
صدري....وربي يايبه....أني كل ما اشوف حسرات أمي ووجعها...تمنيت أنه مو أبوي....علشان أثور فيه.....ياكود 
حسرتي على امي وأخوي تخف شوي....وبألم...بس وش أسوي؟....يدي تربطت....مابغى الناس تعاير سلطان 
بكره...وتقول اخته ذابحة أبوها........
الكل سكت منصدم....وأنا جالسه وأحس النار بجوفي والعه.....قال سلطان وهو يحط راسه على رجليني:جوجو 
لاتعصبين.....تبغيني أضربه....
حضنته وأنا أرفع راسه بقوة...وأنا أحس جوفي ولع سعير....قلت بألم:لاحبيبي....مانيب معصبه....
قال بضيق:خلاص...بس نروح لبيتنا...نقول لخالي ويضربه شرايك؟.....وبفرح...خالي قوي مايخاف....
قلت بحب:ياليت الناس كلها نفس خالك.....أو حتى ربعه....وبألم....ياليته أبو لنا بس.....ماكان ذا حالك....وحال أختك....
قال جدي بألم:لاتقولين كذا يايبه....ولاتظلمين ابوك....
قلت باستنكار:أظلمه ياايبه....أنا أظلمه....وبحسرة....انت اللي تقول كذا....وأنت أكثر واحد تعرف 
بالموضوع.....وبحده...يبه أحلفك بالله ترضاها لبنتك....يسوي فيها رجلها....مثل ماسوى ناصر 
بأمي....وبعصبيه...ترضاها لي....ترضاها لأدنى بنت من الناصر...يجرى عليها مثل اللي جرى لأمي....حطيت يدي 
على لثمتي ويدي ترجف.....يبه لاتقول كلام انت مو مقتنع فيه أبد...لاتوقف مع ولدك بالغلط....
سكت جدي ووجهه شحب....وأنا طنشت....قال سلطان بغباء:جوجو...
قلت بهدوء:هلا...
قال بغباء:ناصروه يعرف أمي....
الكل ثبت نظره علينا....قلت بملل:لا....بس هو يبغى يخطب أمي....ويتزوجها....لكذا أنا عصبت عليه....
قال باستنكار:لا والله على كيفه....والله أمي ماتزوج....غير أبوي الله يرحمه....وبفرح....صح جوجو؟...
الكل شهق باستنكار...وأنا ضحكت...لأن ذا كلامي سلطان يكرره.....قلت بضحكه:صح ياقلب جوجو....شطور 
سلطوني...وبسته بخده....
قال جدي باستنكار:لا غلط....أنتي ماتستحين.....مستانسه على أقوال أخوك.....لعن أبو دارك موتي أبوك وهو 
حي....ولف على سلطان...أبوك مو ميت أبوك عايش ياسلطان....وناصر هو ابوك....
سندت ظهري على الكنب...وأنا ابغى أشوف رد فعل سلطان....اللي متأكده منه....وفعلا ثواني وصرخ:يخسى....مو 
أبوي....أنا أبوي طيب....ويحبنا....ذا مايحبنا....ذا شرير وصخ...أنا ماحبه....وبثقه...أنا أبوي ميت....من زمان... 
وبألم...الله يرحمه....وبفرح....جوجو تقول يشبهني....وكان طيب...ويحبني كثير...أكثر واحد بالدنيا.....وبفخر...أكثر من 
جوجو وريم كان يحبني....وياخذني المسجد والألعاب..... وبألم...بس الدنيا والفلوس الوصخات....غيروه واخذوه 
مننا...وموتوه....وبرجا...جوجو قوليلي قصة أبوي وأنا....وبثقه....وقولي قصته لما دافع عني....ومات علشان أنا ما 
أموت...
ابتسمت بحسره له...وناظرت جدي المنصدم بألم....وناظرت ساعتي السودا الكبيرة....قلت بمرح:حبيبي رح 
فوق...والحين اجي أقولها لك....وعلشان تنام...تأخر الوقت....
صعد سلطان فوق....قال جدي بعصبيه:ليه كذا ياجازي؟؟؟......للأسف بس.....
ووصلني صوته المقزز بالنسبه لي...وكله احتقار....وعيونه تقدح شرار...:لاتتأسف على شيء يبه....ولاتتعب 
روحك....تراها فاصخة الحيا....بس ولايهمك....وراسك الغالي...لأربيها من أول وجديد......
قال جدي بخوف:ناصر ياولدي...
قال بضيق:يبه واللي يعافيك ويخليك....من اليوم ما ابغاك تتدخل بينا....من اليوم بربيها من أول وجديد.....
ضحكت باستهزاء....وجا وجلس قبالي.....وبتحدي:عزيز بكره بيوصلني فاكس...من أبو منصور اللي بالدمام....نطت 
عيوني...وحسيت مصيبه بتصير....والأوراق أبغاك تحرقها....أوكي...."كان يناظرني بخبث...ويضغط على كل 
حرف.."
ناظرني عزيز ببرود:تآمر ياعم....
كنت أبي أسأله اوراق شنو؟....خاصه ونظرته الخبيثه اللي يناظرني فيها....حسستني بمصيبه بتصير....فجأة شهقت 
بصدمه....وطرأ على بالي شيء.....قلت بتهديد وأنا افز:قسم بالله اذا اللي ببالي...والله....
قطع كلامي صوت ضحكته العاليه وهو يصفق بقوة...:هههههههههه.....ممتاز....توقعت انك بتعرفين...بس مو بالسرعه 
ذي....ناظرني نظرة غريبه....أهنيك بصراحه.....على ذكائك الحاد....وباستهزاء...صدمتيني مثل كل مره....
مسكني جدي بخوف:هدي يابوك...ناصر وش مسوي؟....
قلت بصراخ:مسوي مصيبه....مو كافي دمر حياة أمي واخواني....بيدمر حياتي......وبيهدم مستقبلي.....
قال بنذاله وهو يحط رجل على رجل:كيفي...حلالي...زوجتي وعيالي....وعساني أحرقكم.....ماحد له حق يتدخل...
صرخت بقهر:لا ياماما مالك حق...حقك خسرته من زمان....مالك حق عندنا....ولا لك عندنا زوجه....وتكتفت....الا حنا 
اللي لنا حق عندك....وتنازلنا عنه....حتى حقوقنا اللي عندك.....انقرفنا منها.....ولو بيدنا....كان حتى دمك اللي يسري 
بعروقنا رميناه......واسمك عن قريب بنغيره ان شاء الله....وبحده...ولولا شماته الناس...كان تبرينا منك....وافتكينا....من 
الفشيله....
صرخ بعصبيه:أنا فشيله....أنا...
قلت ببرود وأنا احس ماعاد فيني طاقه اتحمله أكثر:ايه بالنسبه لي أنت فشيله.....وعار..و....
ماحسيت الا بكف قوي....لف وجهي....حسيت بطعم الدم بفمي.... ناظرت جدي بقهر...والكل منصدم....قال جدي بقهر 
ويده ترجف:أنتي ماتهابين احد....ماتحشمين ولاتستحين....لعنبو دارك...أنتي من وشو مخلوقه؟...حتى ماحترمتي وجودي 
ولا استحيتي..... وهبتيني.....تراه ابوك ذا.... مو عدوك.....
ناظرته بضيق:لا حشى عدو....حتى العدو أرحم منه.....وبألم....تضربني أنا يا ابو حمد....ماهقيتها منك أبد..... 
وبحسرة...كبيرة منك كثير....كثير.....
قال بضيق وهو يجلس جنبي....:أنتي اللي حديتيني على كذا.....كلامك ماينقال.....
صديت عنه...وهو انصدم:تصدين عني يابنت ناصر....
قلت بضيق:مانيب بنت ناصر....ولا بعمري بصير.....ولفيت وناظرته بحسره...وعيوني مليانه دموع....وأصد عنك يا 
يبه....مابقاك تشوفني وانا مكسورة....وأنت اللي كاسرني.....
حضني بقوة...وانا متجمده....وبضيق:ماعاش من يكسرك ابد....
قلت بحسره:ياليته هو ضاربني....ياليته....والله حتى الوجع ماكنت بحس فيه....ولا حرك مني شعره.... 
وباستهزاء...ياليتها ماجات منك...ياليتها.....
قال بضيق:اطلبي اللي يرضيك....اطلبي رضاوتك....والله لألبيك...لو ثمنها قهر ولدي...والا حياتي......
قلت بضيق:مالي رضاوة يابوحمد....وأنت ذالني قدام الكل....وأنت اخبر الناس بي....بعدت عنه وقمت.....وتوجهت 
لناصر ووقفت قباله بغرور....تراك مو محلل...وربي بينتقم منك ان شاء الله ويبرد نار جوفي.....وبحده...واذا على 
الدراسه....طز فيها....وباحتقار...تراه مو اسلوب رجال أبد.....الكل شهق وناصر طلعت عيونه....وباستهزاء...ياحسافه 
بس....توقعتك أكبر من كذا...لا توقع اني انجبرت أقعد ببيتك....لا واللي خلقني...باتصال واحد مني...وكلمة 
مني....هالبيت كله اهدمه وأطيح عمدانه...وأقلبه فوق تحت....بس لخاطر أخواني بسكت...مابيهم يعتازون 
الناس....وباحتقار...تدري شنو اكثر شيء قهرني؟....
ناظرني بصدمه....وكملت باستهزاء:رغم كل أفعالك الشينه.....كنت أشوفك كبير....وياويل ويله اللي يجيب سيرتك 
بالشينه....ناظرت عيونه اللي تلمع....وباحتقار....بس الحين مالي لسان ينطق...لأني ماتعودت أكذب....ولأنك صغرت 
بعيني كثير.....كثير ياولد الناصر....يا حسافه بس....
صرخ ناصر بانفعال:أنتي ليه تكرهيني؟...
قلت بلا مبالاة :غلطان أنا عمري ماكرهتك.....الكل انصدم...وناصر علامة استغراب ملت وجهه.....قلت 
باشمئزاز...أحتقرك يمكن...أشوفك مو شيء يمكن...أشوفك صغير فأكيد....بس أكرهك...يعني لك مكان 
بقلبي.....وبضحكه استهزاء...حتى الكره استخسرته فيك للأسف.....لأنك ماتستاهل مني شيء...ولاتعني لي شيء....
جرتني شذى المصدومه:جازي اصعدي فوق خلاص....
بعدتها عني...وقلت بقوة:علمن ياصلك ويتعداك...بأنثبر بالغرفه....بس تعتب من عندها....يصير اللي مايصير...ورب 
البيت لأروح للمحاكم....وأخلي سيرة الناصر على كل لسان....وتتعرض خالي من قريب أو بعيد....والله لأقلب الدنيا على 
راسك....وأخرب الموضوع كله....للحين أنا حاشمتك من حشيمة أبوك وأخواني وبس....بس تتعدى لخوالي من قريب أو 
بعيد....وبتهديد...والله لأقلب هالدنيا فوق راسك.....
شفت الصدمه انرسمت على وجهه ناصر...كملت بخبث:وترا حركتك صدتها....والسحر انقلب على الساحر.....وهذاني 
حلفت...لاتحسبني بلا ظهر...غلطان كثير ياولد الناصر....ظهري قوي والحمدلله...ولو أقولهم أرموا أرواحكم بالنار بيرمون ارواحهم وهم يضحكون....وكلمتي ماتصير عندهم ثنتين.......فلا تحدوني أسوي اللي مايتسوى.....
ومشيت بغرور....وصعدت السلم...ولفيت لهم...وبغباء:ايه صح...انتظر نص ساعه وبيوصلك الخبر 
الحصري...وباستهزاء....لأن أخبارك بايته......وبخبث....وشوي شوي على أعصابك....مو تنفعل كثير...ترا كلها وصخ 
دنيا....
وصعدت وسط تشتيم ناصر...واستفسار جدي....وصدمه الكل....دخلت لقيت سلطان ينتظرني بسريره...وبس شافني قعد 
يتحلطم:ليه تاخرتي؟....
ابتسمت بوجهه وأنا أطلع لي بيجامه....قلت بهدوء عكس النيران اللي شابه بجوفي:سوري قلبي....غمض عيونك وعطني 
ظهرك......أبغى أغير ملابسي....
لف وأنا بدلت بسرعه...وسلطان كل دقيقه "يالله تعبت...ماخلصتي..."....
قلت بضحكه:يالله افتح عيونك.....اخذت لحافي...وحذفت نفسي على السرير.....قال بفرح:بتنامين جنبي....
قلت بهدوء...وانا دافنه وجهي بالمخده...ودموعي تسيل:ايه....
قال بدلع:يالله قولي قصتي أنا وأبوي......
فركت وجهي بالمخده....أبغى دموعي تروح....ورسمت على وجهي ابتسامه....وناظرت وجهه البشوش....واندسيت 
بحضنه...وبديت أقص له القصه....اللي من سنين وأنا أقصها له....قصه تضحيه ناصر لعياله....وحبه الكبير 
لسلطان...وأنه مات علشان سلطان يعيش.....ورجولته وأفعاله......وسلطان مستمتع ومفتخر بكل حدث....ومنصت بفرح 
كأني أول مرة أقولها له.....أبغاه ينام بسرعه......



كنت أناظرها وأنا منصدم....وأناظر ابوي اللي يستفسر مني....اليوم وصلت حدي منها...هالبنت فيها بلا.....قطعني 
صوت ابوي الحاد:ناصر وش مسوي؟......
قلت بصدمه وأنا أجلس واحط راسي بين يديني...شلون عرفت؟....مستحيل ماحد يدري....كيف عرفت....رفعت راسي 
بذهول....وطلعت وانا متوعد فيها اذا صدق اللي تقوله....وبس طلعت اتصلت على مساعدي....وربع ساعه ووصلني 
اللي خايف منه...ويثبت كلامها.....اللي سويته وكنت بأخسر فيه فيصل...انقلب ضدي....والخسارة انا خسرتها...كنت 
أبغى أفلسهم علشان لا خطبت مايتجرأون يردوني....تذكرتها وهي تهدد فيني....دخلت البيت طاير...والكل بحالة 
ذهول.... 
صرخت:ياااااااااااااازفت...
رحت بروح اتوطى ببطنها....مسكني أبوي بقوة:وين رايح؟...
قلت بقهر وانا ارجف:يبه اتركني...بربيها....والله اليوم موتها على يدي....
وقف نايف وريم قدامي بخوف...وريم تصيح....وأبوي ماسك يدي بقوة....قلت بعصبيه وعيوني جمرن:يبه اتركني...
قال بحده:مانيب تاركك...لما تقولي شاللي صاير.....
قلت بصراخ:يبه اتركني واللي يخليك....وبتهديد وقهر...وربي ذابحها ذابحها ربي لايعيق بشر....
ارتمت ريم بحضني...وأنا متجمد وهي تصيح:يبه تكفى هد خلاص....
زفرت بقهر وأنا ابغى طريقه أعذبها قبل لا أذبحها ذبحة الكلب.......بحياتي كلها. ماحد قدر يوصلني لذي الدرجه من 
العصبيه ....يارب وش مسوي أنا بليتني بهالبنت؟.....قلت من بين أسناني وبصراخ وانا ابعد ريم بعنف:بعدوا 
عني.....والله أذبحها....
ووصلني صوتها الحاد:يوووووووووووووووه....خير مافيه أحد يرتاح بهالبيت...أخوي نايم أزعجتوه......
ناظرتها بقهر...وهي طاحت عيونها بعيوني.....وضحكت بمرح:يوووووووووه ذا أنت اللي تزاعق......وباستهزاء...أجل 
معذور.....زاعق ياماما....وقالت بنبرة تهبل....وهي تحط يدها على صدرها.....فرغ اللي بصدرك ياناصر....لا 
تكبت....وبغمزة وخباثه....ترا الكبت مو زين.....بعدين تنفجر....
صرخت عليها:يازفت وربي لأوريك...والله لأذبحك....وحاولت افك يد أبوي مني.....والحين بأنفجر عليك.....
صرخ نايف:جازي اصعدي فوق...خلاص كافي....
قالت وهي تتسند على السلم....وحطت يدها على لثمتها....ورافعه حواجبها...وعيونها تلمع بخباثه:أفا يانايف.....تبغاني 
أصعد...وأنا بأعظم انتصاراتي......وحطت يدها على قلبها....وأسعد لحظات حياتي........
صرخت بقهر:والله لأقصر حياتك......الله لايخليني اذا خليتك.....
صرخ ابوي:جاااااااااااازي اقصري الهرج...وروحي لغرفتك.....
ماردت...وهي حاطه عيونها الواسعه بعيوني....وبخباثه:الا صدق ناصر...وشو شعورك لما دريت باللي صار؟.....
صرخت وأنا أحاول أفلت من أبوي: والله لأجي أدفنك......
قالت وهي تناظر ببرود:نعم نعم....لا ياماما العب على قدك يابن الناصر...وترا اللي صار ماهوب الا قرصه اذن...كنت 
أقدر أسوي اللي أكبر...وأظن أنت تأكدت من ذا الشيء......وبضحكه.....وتعيش وتاكل غيرها.....وبنغزة ترد 
حركتي.......بس تصدق صدمتني....توقعتك تعرف بالموضوع أسرع من كذا....هزت راسها بأسف.... 
للأسف.....انصدمت بذكائك...توقعتك اذكى من كذا....
صرخ أبوي بقوة:بس...
الكل انصدم وناظرته بارتباك....أبوي مايتكلم بهاللهجه ذي....الا اذا عجز يتحمل....ترك يدي بعنف...:أنتم 
ماتستحون....بزران انتم....ولا بينكم عداوة.....
قلت بضيق:قولها....ماغير تغلط وتجرح....وبضيق...والله يا يبه انها نكدت حياتي......
قالت وهي تتكتف:أجل ودنا لأمي وفك نفسك.....من نكدي....وارتاح......
قلت بصراخ:بعيده عن خشمك....وربي الدمام تحلمين فيها حلم.....لو اشوفك جثه قدامي...ماتركتك تاطينها.....
صرخ أبوي:وجع....بس...انتم ماتعرفون تسكتون....قدامي للمكتب....
ناظرتها بقهر...وهي تنزل بغرور....ناظرتني بقوة...وعيونها تلمع...غمزت لي بخبث...وأنا رفعت يدي بضربها.... بس 
صرخ أبوي:نــــــــــــــــاصر....
ناظرتها بقهر...وأبوي بعصبيه:جااااااااااازي بلاش حركات بزران....والا تبغين تنضربين اليوم...
قالت بضحكه:لاتخااااااف.....وباستهزاء...شكل جلدي تعود على الضرب.....وصار يحكني....
ومشت للمكتب....ناظرتها بقهر....وشفت ابوي اللي يناظر يده بقهر.....ودخلنا وجلسنا....الكل ساكت....قال أبوي:وش 
السالفه؟....
بلعت ريقي....ماني متجرأ أتكلم.....شفت ابتسامتها الملتويه....وحسيت الدم تفجر بعروقي.....ناظرني ابوي 
بعصبيه...وناظر الجازي....وبحده:تكلمي الجازي وش السالفه؟....
رفعت راسها...وناظرتني بنظرة غريبه....وبعدها ناظرت ابوي بنفس النظرة....وهي ملتزمه الصمت....زفر بقهر:أدري 
فيك زعلانه وماتبقين تكلميني....لف علي....وبحده وجديه...ناصر تكلم؟....
قلت بارتباك...وأنا أعرف طبع أبوي:هااه...لا..ما....ناظرتها وشفت ابتسامتها الواسعه وانقهرت.....قلت بعصبيه وأنا 
أبغى أضيع السالفه.:أنتي ليه تضحكين؟....مهبول قدامك.....
ناظرتني بنظرة كلها براءة....صرخ أبوي:بعذرها تضحك...وأنت كنك بزر...واول مرة ينطق....
حسيت ان مالي مفر من قول الحقيقه.....قلت لأبوي كل شيء.....الصفقه اللي كنت بأضرب فيها فهد...علشان 
يفلس....كنت أناظر وجهها المبتسم وهي تلعب بأصابعها بلا مبالاة.....ونظرات ابوي الجامده.....قال أبوي 
بجمود...:خلصت...
هزيت راسي بايه....وصلنا صوتها الهامس المسموع:باقي....
انصدمت من انها تكون عارفه السالفه الثانيه....وربي أبوي بيذبحني....قال أبوي بحده:كمل....
قلت وانا أبلع ريقي...وأدعي ان الله يكذب ضني....لأول مرة أخاف...وربي خفت وأنا أناظرها....وعرفت ان ربي سلط 
علي آفه...ومو أي آفه....:خلصت مابقى شيء بعد أقوله....
ناظرها أبوي باستفسار.....قالت بصوتها المبحوح...وهي للحين تلعب بيدينها:لا باقي أحمد سالم....مايعني لك هالأسم 
شيء.....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Hibara
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥


مسآهمـآتــيً $ : : 2083
تقييمــيً % : : 25938
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 89
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    السبت نوفمبر 05, 2016 5:09 pm

((25))


بلعت ريقي مليون مرة....قال أبوي بجمود:جااااااااااااوب.....
نزلت راسي....وأنا احس اني صغير....صغير كثير....قدامها وقدام أبوي....هالشيء جرحني كثير....تمنيت الموت ولا 
اني أوقف هالموقف......صرخ أبوي بقل صبر:تكلم....
قالت بجمود:ذا رجال يشتغل مع خالي فيصل بالبنك.....ولدك معطيه رشوة....علشان يختلس من البنك...ويدبس خالي... 
بس ربي خيب رجاهم....وماكانوا يعرفون أن صاحب البنك جدي أبوفارس....مسك هالأحمد....ووراه الويل....لما 
أعترف بكل شيء...وهالحين هو محذوف بالسجن.....حذفت الكلاب...عزك الله....وبألم...ترجيت جدي أبوفارس مايقول 
السالفه لأحد....حتى لخالي فيصل....نزلت دموعها غزيزة....ماودي أشوفه....أحس اني صغيرة قدامه كثير....كثير.... 
رغم انه مو عارف شيء....بس أحس بخجل كبير.....وباستهزاء....هذا جزا المعروف ياعيال الناصر....خالي فهد زدت 
سعر المناقصه من حر مالي....من ورث أمي....وهو مو عارف شيء....علشان اغلب أبوي...واربحه المناقصه اللي 
كانت بتصفيه على الحديده......وبألم...هذا جزا المعروف ياعيال الناصر.... ياحسافه بس....وبحسره...من دريت من 
يومين وأنا لا ليلي ليل ولانهاري نهار....
ناظرتها بألم...وأنا اشوف انكسارها الكبير....حضنتها وانا اصيح....واستسمح منها.....وهي جامده.....وماغير صوت 
شهقاتها....وانا أحسها خناجر بجوفي...لا يابعد أبوك لاتصيحين....الا انتي لا تنكسرين...الا أنتي....قلت بندم:سامحيني 
يابوك.....وربي كنت راح اوقف معاهم...بس كنت أبغى أرجع أمك بالأول.....
صرخت بانكسار:مو بهالطريقه....مو بهالطريقة.....كسرتني قدامهم.....احس ماقدر أواجهم بعد اليوم.......اليوم كلمت 
خالي...وأحس كأني طاعنته بظهره....ليه تكسرني ليه؟.....
حسيت بأبوي اللي بعدني بعنف.....وتفل على وجهي وهو يحضنها....ناظرته بصدمه....وبحده قال:ياحسافة التربيه 
فيك....لو انك باغي مرتك....ليه تسوي سواتك الشينه معها؟.....ياحيف على الرجال اللي ياما اعتزيت فيه.....ويكون 
بعلمك....مها تحرم عليك من بين الحريم.....وانساها من بالك طول العمر....وعيالك من اليوم مالك صالح فيهم....تقلع 
عن وجهي...لابارك الله فيك...ولا بالساعه اللي شفتك فيها....سودت وجهي حسبي الله عليك من ولد....
طلعت من المكتب...وأنا أحس الدنيا انهارت حولي....الكل فز....بس طنشتهم....وركبت سيارتي....وطرت 
فيها......لأحب مكان لقلبي....أندب اكبر خساراتي....وأصيح على الأطلال......



كنت أصيح بحرقه بحضن جدي....وهو يقرأ علي ويهدي فيني....وأنا طلعت الحره كلها....وهو يمسح على 
شعري....ويتوعد بناصر.....بعدها ناظرته بألم:مالي قعده بهالبيت.....بروح لأمي....
قال بألم وهو يأشر على خشمه:على هالخشم....من بكرا اذا تبغين بأوديك....بس أنتي أهدي....
رديت لحضنه وأنا أصيح....مسد ظهري بحنان:خلاص يابوك....ماتعبتي....وبمرح مصطنع...ماخبري بقلبك رهيف 
كذا....خبرك بقلبك حديد...لايرحم ولا يلين....
ضحكت ضحكه مصطنعه:ههههههههههههه.....بسم الله علي....وبدلع...وحرام عليك قلبي أنا حديد....
قمت وانا أمسح عيوني بسرعه...واعدل لثمتي......وبرجا:مابغى اشوفه....أبغى أطلع الحين.....
قال بحنيه:من عيوني...الحين تروحين معاي لبيتي.....
ابتسمت بوجهه....وطلعنا...وهو ماسك يدي....الكل فز واقف....ناظرت الكل ببرود....وأنا ادوره بينهم بس ماشفته....قال 
نايف بخوف:أنتي وش مسويه؟....
ابتسمت وانا العب بشعره:مافيه شيء....وسألت بحذر....وين ناصر؟.....
حسيت بضغطة يد جدي على يدي.....أدري فيه خايف عليه لكذا سألت...ناظرت عيون الكل اللي تقول شين وقوات 
عين.....قال نايف وهو يعدل شعره اللي حوسته:طلع معصب...وماحد تجرأ يسأله.....
تنحنح جدي وهو يبوس راسي...وقال بانكسار:أشهدوا ياجماعه...أنا ضربت الجازي قدامكم...وأنا الحين بعت.....
حطيت يدي على فمه بسرعه:لا تقولها يايبه....وبست راسه ويده....قدرك كبير....ماعاش ولاكان ولاصار اللي بتعتذر 
منه.....من ما كان؟......
حضني بقوة.....وباسني....وبفخر:تسلم يمين ربتك على الطيب....انا أشهد أن فيصل ربى وحصد......ربي يكبر قدرك 
وشانك....ويكملك بعقلك.....ويستر عليك...ويرزقك بالرجال الكفو....اللي يعرف قدر جوهرة الناصر.....
ابتسمت وأنا اشوف عيون الكل المنصدمه...قال بهدوء:روحي يابوك...صحي أخوك....ونزلي أغراضكم...وانزلي 
معانا....
الكل فتح فمه...وأنا صعدت فوق....صحيت سلطان...ومسكت يده ونزلت...والخدامتين ينزلن جنطتنا....قال جدي 
بحده:عزيز يابوك....
فز وهو للحين منصدم:سم يبه....
قال جدي بحب لمسته كثير:سم الله عدوك.....وطلع سلسله مفاتيح فخمه....حطها بيد عزيز....روح أفتح جناحي....وخل 
هالخدم يحطون هالجناط بالغرفه المقفوله بجناحي....
الكل شهق بفجعه....قالت أم خالد بصدمه:يبه.....
صرخ بحده:وحطبه....ابلعي لسانك....وناظر عزيز ....يالله يابوك رح....والحين بنتبعك أنا وعيال عمك.....
صرخ وليد:بتروحون....
هزيت راسي بألم...وانا أشوف صدمتهم اللي ماليه عيونهم.....نزل نايف راسه بألم....قربت له...وبسته بقوة...وهمست 
له:لاتنزل راسك أبد...أبغاه مرفوع دايم.....وبحب....أعذرني ياخوي...لازم اطلع من هالبيت....قبل لاتصير 
جريمه....لأني يا أذبحه...والا يذبحني.....وبمرح...تخيل يمه اذبح ناصر...وبصدمه مصطنعه....يمه ماأشوف 
سلطان....والله أموت......
انفجر نايف بالضحك...والكل فتح فمه...قال بصوت مسموع:قسم بالله مانتي صاحيه...هذا همك سلطان....هزيت راسي 
بايه....
وحضنت وليد بعده...وبهمس:لاتقطعني يالمرجوج.... بفقدك كثير....
حضني بشكل أقوى....وبهمس:وانا اكثر يا ام لسان....وبمرح...ولاتخافين ماراح اسألك وش صار...لأني متاكد...انك 
ماراح تقولين!!!!....
ضحكت وانا أسلم على نوف اللي تصيح....وهمست لها:أنا بكون قريبه منك....لاتخافين.....وحتى لو بعيده.....بس
ألو منك...وتلقيني ناقزة قدامك كأني جنيه....
ضحكت نوف....وناظرت بدوري....نزلت لمستواه...وفتحت يديني....وهو طار بحضني....حضنته بقوة...وبعدته وانا 
ابوسه....قال بدلع:أبي ألوح معات....
قلت وأنا أعدل شعره:يابعد قلبي....انا بروح طبيب....يضربني ابرة...تروح معاي....
نطت عيونه بخوف....وبعد عني...وهو يتخبى ورا رجلين وليد....ويحرك راسه بلا.....ضحكت بقوة....وأنا أحس اني 
أجرح جوفي بضحكاتي....ورفعت عيوني....وتعلقت بعيونه الغريبه....حسيت قلبي يرجف...وأنا اشوف نظراته...كسرت 
نظري بتوتر....وأنا أقول بقلبي....لا ياجازي...مستحيل....مستحيل....اللي قريته بعيونه مستحيل.....انصدمت وناظرت 
بخوف...بسلطاان اللي نايم على الكنب...لايارب خيب ظني...يارب ارجاك خيبني.......مستحيل اللي بيصير لي....يارب 
خيبني يارب......




طلعت من البيت....وعيال ناصر معاي...ناظرت مشيتها الواثقه وهي ماسكه يد اخوها...اللي يمشي وهو نايم....وتسولف 
مع وليد ونايف...اللي أصروا انهم يوصلونها معاي....ناظرتها وأنا منصدم....ضغطت على يدي بألم.....عمري ماحسيت 
اني صغير قدام بشر غيرها...ياليت يدي انقطعت ولا مديتها عليك.....كنت حاس بالعار من فعايل ناصر.....معقوله ولدي 
مصدر فخري...اللي بديته على عمري وعلى اخوانه.....يسوي هالفعايل اللي توطي الراس....ياحيف ياناصر....لهذي 
الدرجه تبغى تصلح الماضي....ابتسمت وأنا اسمع ضحكاتها العاليه على نايف....ياقوة باسك يابنت ناصر....وياكبر 
خسارة أبوك.....والناصر كلهم ....ناظرت لعزيز اللي واقف عند الباب...ويناظرها بغموض....وعقدت حواجبي...وانا 
أقول بنفسي....كل شيء قريب.....حضنوها أخوانها بقوة....كانها بتسافر....ولا كانها كم خطوة وبيقابلونها....وسلطان 
عصب يبغى النوم....دخلنا جناحي...وناظرت غرفتي وغرفة المرحومه....اللي تسكرت من توفت....ابتسمت 
بألم....انفتحت يالغاليه.....لشبيهتك.....شفتها وهي تدخلها....وتناظرها بتدقيق....سلطان رمى نفسه على السرير...وبس 
انتبهت له....صاحت وهي تتحلطم:لا سلطان لحظه....
نزعت جزمته برقه...وغصب قومته ودخلته داخل اللحاف....وحنا نناظرها...قال بصوت دايخ:نامي 
عندي...لاتروحين.....
قالت بابتسامه وهي تمسح على راسه:لاتخاااااف....عمري مابخليك....وجلست جنبه...وهي ناسيتنا....قفلت 
الباب....وراحوا وليد ونايف....ناظرت عزيز والفضول يشع من عيونه....أشرت له يتبعني للمكتب....
وتبعني وسكرنا الباااب.....وبديت اتكلم وهو متجمد.....والصدمة مرسومه على وجهه......


نومت سلطان وطلعت برا....وسمعت اصوات...ورجعت بسرعه.....نززعت عباتي....واندسيت بالسرير الواسع... 
ودموعي تسيل بالظلام....ناظرت بالغرفه الفخمه....وابتسمت بألم....مثل ماوصفتها أمي....غرفة الجوهرة جدتي
....زوجه كبير الناصر وشيخهم....واللي كلمتها ماتطيح عنده....تذكرت كلام الكل عنها....وعن قوتها وشدة باسها 
وذكائها....كانت مو حلوة....بس كبير الناصر كان مايشوف بالنسوان غيرها....الكل كان منصدم من حب بدر الناصر 
للجوهره بنت خالد.... ماكان فيها زود جمال ولا حلا زايد...بس كانت قويه ولها حيله وشديده وذكيه....أخذها بدر الناصر 
غصب عن الكل.... وحتى غصب عن أهله....كانت أكبر منه بكثير....بس هو عشقها لرجاحة عقلها....وأخلاقها...... 
وذكاها.....كان مايشوف بالنسوان غيرها....وحلف مايآخذ من النسوان غيرها.....تزوجوا أخوانه اللي أصغر منه....وهو 
معند يحتريها....وأخذاها...وغصب عن أمه وابوه....بعد ماعجزوا منه....الكل قال فترة وبيمل وبعدها بيحذفها.....بزر 
وقصت عليه....وأخذاها وهو طاير....وسنه تتبعها السنه والسنتين....وحب الجوهره بقلب بدر كل ماله ويزيد....كان يآخذ 
رايها وشورها بكل شيء....وهي بذكائها أكسبت أمه وأبوه.....والكل بصفها....وصارت قصتهم مضرب مثل 
للكل....دايما يقولون عمر الزين مافاد....هذي الجوهره بنت خالد....رغم شينها الا ان قدرها عند بدر الناصر....ماحد 
يساويه....ومالتفت للمزايين اللي محاوطاته...وسحب عليهن....وبدى عليهن الجوهره......وفعلا جدتي الله يرحمها الكل 
كان يمدح فيها وبطيبها.... وطيب معدنها....وأنها مره عن مليون رجال....وأن جدي حزن عليها يووم وفاتها 
كثير......وجدي متعلق بناصر لأنه قريب كثير من طبايع الجوهره....ولأنها كانت تغليه أكثر واحد....لأنه قعدتها 
بالعيال......وشوي شوي حسيت عيوني تقفل......



كنت قاعده افتر بغرفتي....أووووف ياربي....بخاطري أروح أسولف مع الجازي.....بس اخاف من جدي.....طلعت 
وتوجهت لغرفة خلود ونجد....فتحت الباب وفزن بخوف.....صرخت خلود:وجع ان شاء الله...طيحتي قلبي...حسبتك 
عزيز....
ضحكت وانا أرمي نفسي....على سريرهن الكبير......وقلت بضيق:بنات ودي أروح لجازي أشوفها صاحيه والا لا....بس 
خايفه من جدي....
قالت خلود وهي ترمي ورقة الأونو....وتلعب بحواجبها لنجد:اسحبي ...اسبحي ياماما اربع...ووالله لأعلمك اللعب...ولفت 
علي....انتي خبله والا خبله.....ناويه جدي يذبحك....ويعلقك على بوابة جناحه....اهجدي بس.....
ضحكت نجد بجنون:ههههههههههههههه...حلوة يعلقها على بوابة جناحه....
قالت بغرور:أفا عليك...أعجبك انا....وصرخت بعصبيه...ياحماره ياغشاشه...والله لأربيك.....وهجمت عليها....لما 
صادتها تغش...
ناظرتهن باستهزاء....وتحمدت ربي على نعمة العقل....وطلعت من غرفتهن....ودخلت غرفتي...ورميت نفسي على 
السرير....أوووووف...وربي ملل....والله حرام...جازي ببيتنا وما اقعد معاها....تذكرت اللي صار اليوم....منظر عمي 
ناصر....قوتها هي....أموت واعرف وش مسويه؟....أنا بصراحه أخاف منها....أحسها قويه كثير....أبتسمت 
بألم.؟..تذكرني بجدتي كثير....الله يرحمها ...لكذا ارتاح معاها...تذكرت جدتي أطيب قلب بالدنيا... حنيتها.... 
قوتها...تذكرت حب جدي الكبير لها....تذكرت حزن جدي عليها.....سالت دموعي...وأنا أتذكر يوم وفاتها.....عماني 
والعيال نزعوا عقلهم....الكل جاء يعزي....الرجال يصيحون على موتها...الكل انكسر بعد موتها....تذكرت حبها لعمي 
ناصر الكبير...دفاعها الدائم عنه.....تذكرت سوالفها لجدي....وابتسامة جدي اللي ماتفارقه من يشوفها....تذكرت دلعها 
لي...حبها الكبير لعزيز....تذكرت الحين لومها لعمي ناصر لما يضرب مرته.....تذكرت ترجيها الدائم لعمي يجيب 
عياله.....أنهرت بالصياح....وأنا أتذكر جميع المواقف اللي جمعتني معها....وأنا أتذكر حنانها الكبير.......


كنت أناظرها وهي نايمه بحضني.....ناظرت ملامحها البريئه....وابتسمت وانا أحس قلبي بيطير من الفرح...هاليومين 
أحلى يومين مرن علي بحياتي.....حسيت بحبها الكبير....تفانيها لأرضائي....مشاعرها الملتهبه....باختصار...كل شيء 
غير....كانها وحده مبدلينها....تذكرت فرحتها...وأنا ابلغها بأننا بنسافر باكر....وفرحتها وهي تحضني بعفويه.... 
وتبوسني....وبعدها خجلها اللي ذوبني.....بستها بقوة...وأنا احس بشيء جديد....توني اكتشف اني أحب هالمخلوقه كل 
هالحب....عمري ماتخيلت اني راح أحبها هالكثر.....أحس اني منجرف لها كثير......ناظرتها وهي متملله 
مني....وضحكت....بعدتها عني....ورحت لبندر...ناظرته وهو نايم....ابتسمت وبسته بخفه....وقعدت اناظره 
بتامل....ووصلني صوتها الهامس:ليه قمت؟.....
لفيت لها وأنا أناظرها واقفه جنب الباب....بقميصها الأحمر القصير....وشعرها القصير المتبعثر حوالين وجهها 
الطفولي.....حسيت قلبي بيوقف....قربت لها...وبست رقبتها بقوة...ضحكت وهي تدفني بقوة:علامك....
قلت بهيام وانا أمشيها قدامي.:ولهان....
ضحكت بغنج:بسم الله مايمدي......
وسكتت بعد ماسكرت الباب وجريتها لأحضاني....أحس اني بأعوض أيام الشقا اللي طافت....ومابغى أعطيها مجال 
ترد...لذيك الانسانه البليده اللي حطمتني....أبغاها كذا...كذا وبس.......



بعد ماطلعت من جدي....ناظرت باب غرفتها المقفول....جريت خطواتي....وأنا أتوجه لجناح مكتبي....أحس 
بصدمه....صدمه مخرستني.....جدي وكلامه صدمني وأرعبني.....معقوله كل ذا صار.....وأنا ما أعرف....لازم 
اتصرف....خلاص وقت الجد بدأ....رحت لغرفتي....ناظرت ناديه اللي فزت بابتسامه...وجت بتقرب...صرخت 
بحده:ابعدي عني هالساعه....أحسن لك....
سالت دموعها بسرعه....وهي واقفه منصدمه....غيرت ثوبي....وأخذت مفتاح الهمر...وتوجهت للاستراحه.....وانا 
ناوي أنهي كل شيء....وأتصرف بالموضوع كله.....وكلام جدي صداه يتردد بأذني...تذكرت استفزازها 
لعمي....برودها....صدمتي منها....معقوله ماخافت....ماتعرف منو ناصر؟....تعمل معاه هالسوايا....أي قوة عندك يابنت 
عمي...ان أشهد انك عقاب لعمي....عمي اللي عمر ماحد قدر له....جت اللي من صلبه...ومايقدر ينطق قدامها 
بحرف....وصلت للاستراحه....ودخلتها...ومثل ماتوقعت....مشعل بثوبه المعفوس....وعيونه الذبلانه...وريحة الدخان 
ماليه المكان...ناظرني بألم:عزيز...الحمدلله أنك جيت....
ناظرته بقهر....من طبعه....مشعل عيبه الوحيد يأخذ الأمور التافهه بحساسيه....قلت بضيق:خير وش عندك هاج من 
البيت....ومغلق جوالك....وأمك وابوك انهبلوا....يحاتونك....
قال بألم:يحاتوني...وهم يبغون يهدمون حياتي....وبضيق...تخيل يبغون يخطبون لي ريم...ريم...
حسيتا ني تنرفزت منه...صرخت بحده:ليه وش فيها ريم ياولد عمي؟....لايكون شايف عليها شيء....وحنا ماندري....
ناظرني بصدمه....وبحده:لاتفهمني غلط ياعزيز....ريم بنت عمي...وقص بلسان اللي يجيب سيرتها بالشينه....
ابتسمت بداخلي بخبث...ووصلنا لمربط الخيل.....قلت بحده مصطنعه:أجل وش تفسر كلامك؟....
قال بضيق وهو يجر شعره:عزيز أحس اني خلاص انكتمت....عزيز أنا رجال مو مره انغصب على الزواج....وبحالميته 
المعروفه....أنا طول عمري أحلم اني بأتزوج عن قصة حب...مو زواج تقليدي....
قلت باستنكار:أي حب يابابا....ترانا بالسعوديه...مو امريكا.....
قال بألم:أدري....أنا مو قصدي الحب الحب....قصدي على الاقل يكون فيه تجاذب....قبول...أكون أعرف عنها...مو 
انسانه طلعت بحياتي قبل شهرين....ما أعرف عنها الا انها بنت عمي.....
تنهدت وانا أناظر الضيق المرسوم بوجهه....بس مابيدي حل...هالبنات لازم يتزوجن....لازم.....قلت 
بضيق:عادي...اسأل أختك عنها....وبالملكه بتتعرف عليها.....
قال بعصبيه وعناد بعيدين عن شخصية مشعل:مستحيل أتزوجها....مو عمي يغلط...وأنا أصلح أغلاطه...علشان بنته تظل 
قريبه منه.....
ناظرته باستهزاء:لا والله....أصلا لعلمك...ريم ماتروح لخوالها كثير....وباحتقار...قول الصدق ولا تخاف....
قال بصدمه وأستغراب:وش قصدك؟....
ابتسمت بخبث بداخلي....قلت ببرود وأنا أوقف:قصدي يا ولد عمي...انت ماتبغى ريم تحديدا...ولا ماتبي العرس...
قال بضيق:الاثنين....
ناظرته بنظره....وباستهزاء:ليه؟....لا يكون ما أنت....
نطت عيونه....وأنا قطعت كلامي عنادا فيه...ماحد يعرف طبع مشعل المتشكك كثري....وببرود:والا أقول...تصبح على 
خير....
مشيت وماحسيت الا بخطواته السريعه....وبحده وهو ماسك يدي بقوة:شقصدك ياتبن؟....
قلت بحده وأنا افك يدي من يده بقوة:قصدي اللي فهمته.....وما التبن الا أنت....
وركبت سيارتي...وهو يصارخ:طيب يازفت....الأسبوع ذا ملكتي....والشهر الجاي زواجي....وتشوف بعيك ياجزمه...
فرحت بداخلي....بس مسكت ابتسامتي....وقلت بنص عين:نشوف....
وشخطت بسيارتي...وأنا أسمع شتايمه العاليه....اتصلت على جدي وبشرته وفرح.....وهذي عقده وانحلت....اتصلت على 
عمي ناصر....جهازه مغلق....زفرت بضيق....وأنا اتوجه لبيتنا.....ومصمم أحل كل العقد اللي طلعت بحياتنا......


انتهى البارت...
قراءة ممتعه......
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Hibara
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥


مسآهمـآتــيً $ : : 2083
تقييمــيً % : : 25938
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 89
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    السبت نوفمبر 05, 2016 5:12 pm

((26))

صحيت على ازعاج سلطان وهو يصحيني....أنا نومي ثقيل....فتحت عيوني بضيق....وبس شافني فتحت عيوني.... 
تحولت تكشيرته الا فرحه كبيرة.....وقال بفرح:اووووووف ياحمارة تعبتيني....أنا أقول جازي... جوجو... 
كلبه...حمارة....وبضيق....وضربتك وماصحيتي..وكشر بوجهه.....انتي مجنونه.....خبله...جماد ...جماد انتي.....
ضحكت على وجهه العابس بقوة....ناظرت الغرفه باستغراب.... وبعدها استوعبت بسرعه كل شيء صار......ناظرت 
سلطان بألم....الله يأخذني....أكيد ارتبك ان المكان جديد....وأنا ساحبه على الدنيا.....قال بتوتر :جوجو حنا وين؟...
قلت بهدوء....وأنا مليون حسرة تطعن بصدري:حنا الحين ببيت جدي....
قال بدلع:جوجو....
قلت بحب وانا للحين منسدحه بالسرير...وهو جالس جنبي:عيونها.....
قال بدلع اكبر:أنا جوعان....ومسك بطنه وهو يبتسم....بطن سلطان تقول أنا جوعانه.....
شهقت شهقه مصطنعه...وأنا أفز..:يخسى الجوع والله.....وحضنت بطنه بقوة....وبست بطنه برقه....يابطن سلطان 
اصبري شوي....الحين أجيب لك أكل يشبعك.....لاتزعجين سلطوني ترا بعدين ازعل عليك.....
ضحك سلطان بقوة....دايما أي شيء يوجعه يقولي كذا....وانا أكلمه وهو يفرح.....قطعنا صوته المستغرب:انهبلتي انتي 
تكلمين بطنه.....
ناظرت وجه جدي المنصدم.....وضحكت بقوة....وسلطان يطالع جدي بعبط......قال جدي بابتسامه على ضحكي:عساه 
دوم.....اهجدي يابوك....علامك انهبلتي.....
قلت وأنا أتنحنح...علشان اعدل صوتي اللي انبح بالمرة:وياك يايبه....وبمرح....سلطان هبل فيني....
ابتسم لي:والله مدري منو اللي مهبل بالثاني؟....وبهدوء....البسوا....وتعالوا نفطر جميع....ولف علي....ترا ولد عمك معنا 
تغطي....
زفرت وانا أحس بضيق....أووووف أنا للحين مرعوبه من نظراته....أخذت شور سريع....ولسلطان...صلينا وسلطان كل 
دقيقه يعصب ويسب....يخربط بالآيه...ويعيد الصلاة من أول وجديد....وأنا ماسكه نفسي غصب......كملت صلاتي 
وانفجرت ضحك.....لبست لي روب بيت خفيف...ولبست عباتي....وتلثمت....ولبست سلطان دشداشته 
البيضاء....وسرحت شعره الطويل لورا.....وحطيت له جل شوي....وغرقته بدهن العود الفاخر...اللي أموت فيه.... 
وطلعنا وحنا بكامل أناقتنا.....ووصلنا لغرفة الطعام....قلت لسلطان يتنحنح ويسلم بصوت عالي....وطبعا سلطاني نفذ 
كالعاده....انا سلمت بهدوء....وبست راس جدي...وراس أم عزيز....وجلست سلطان جنب جدي....وأنا جنب 
سلطان....وجنبي خلود....ناظرت ببنات عمي اللي مومبين منهن شيء.....الكل سما وبدأ يأكل....حسيت بنظرات ناديه 
الناريه لي....ناظرتها وأنا رافعه حاجب...بنظرة خير....وبسرعه نزلت عيونها....وبس التفت طاحت عيوني بعيونه 
البارده......ناظرته ببرود...ولفيت أناظر سلطان اللي يأكل بهدوء.....قال جدي بحنيه:علامك يبه ماتأكلين؟....
قلت بهدوء:سلامتك يايبه.....بس ما احب أفطر الصبح....
ثواني وجابت الخدامه....كوب قهوتي الساخن....وريحته منتشرة بالمكان كله.....قال جدي باستنكار:لاحول 
ولاقوة...يابوك كولي لك اكل....بدال هالقهوة اللي كل ماشفتك.....وانتي ماسكتها.....وبحنيه....شوفي جسمك تقول 
عصايه....
شرقت خلود بالشاهي وهي تضحك....والكل تبعها....حتى سلطان....قال سلطان بمرح:حتى جده تهاوشها وتسميها أم 
عصاقيل...وأم كرعان...
هنا الكل انفجر ضحك...وعزيز كان يعلي صوت ضحكاته.....علشان يقهرني....وانا ولعت.....قلت بضيق:سلطان....
يبه....لاتضحكون علي.....وبدلال...ترا أزعل...وزعل جازي تراااه شين....
قال جدي بحنيه وهو يناظرني:تعلميني بزعلك....عساني مازعلك بيوم....
ابتسمت له...والكل بدأ يأكل وأنا أناظر بخار كوبي الكوفي حقي......ومتجاهله نظراته اللي وترتني كثير.....قطعني من 
أفكاري صوت جوالي....ناظرت خالي يتصل فيني.....قمت وأنا أخذ كوب الكوفي وجوالي....ورديت 
بفرح:ارحبوااااا.....


حقدت على اللي اتصل عليها....تذكرت نظرتها لناديه وبغيت انفجر ضحك.....سرحت بطيفها اللي راح....هالبنت وراها 
لغز كبير....تذكرت الأوراق اللي قالي عليهن عمي ناصر.....وهن سبب المصايب كلها....همس لي جدي:عمك شفته؟....
ناظرته بضيق...وبجديه:لا والله ياجدي....ان شاء الله يداوم اليوم.....
وقمت وأنا أعدل غترتي....جت ناديه بتقومني بس أمرتها تجلس....طلعت وأنا اسمع صوت ضحكاتها العاليه....تسندت 
على الباب....وأنا أسمعها وهي تقول بكل دلال:يابعد قلب قلب جوجو أنت....
وتعلقت عيونها بعيوني...وحسيت بارتباك لأول مرة أحس فيه....قلت بهمس:من تكلمين؟.....
ناظرتني ثواني...وبعدها ارفعت حاجب بتحدي وغرور....وبصوتها الأنثوي وللحين عينها بعيني:يابعد عمري 
أنت....تدري شكلي بتهور خلاص.....ههههههههه.....
أنا انصدمت من عنادها....قلت بهمس مسوع وأنا ضاغط على أسناني:من تكلمين؟.....
وهي للحين بنفس نظراتها....كملت ببرود:أوكي قلبي....شوي وأكلمك....وبعناد...وانتبه على شغلك.....يالله مع السلامه 
حبيبي....
قربت لها وأنا أبغى ألعن ساعتها......حاولت أجر الجوال منها....وهي حطته ورا ظهرها بعناد.....قربت منها 
كثير.....وعيوني بعيونها الغضبانه....وأحس النار والعه بجوفي:عطيني الجوال لأكسر وجهك......
هزت راسها بلا وهي تناظرني بكل برود......قربت لها لدرجة ان ريحة عطرها الصارخ اقتحمتني.....لويت يدها 
بقوة...وأنا أصر على أسناني:من تكلمين؟.....
ناظرتني بعيونها النجلا اللي تذبح.....ويدها على صدري.....تجمدت من عيونها الكبيرة....يالله كل ذي عيون....نظراتها 
تذبح....نسيت كل شيء....وماحسيت الا بدفتها القويه....انصدمت بعد ماوعيت على حالي.....قالت بتهديد وهي رافعه 
اصبعها بوجهي:آخر مرة تقرب مني....والا ورب البيت لأدفنك بأرضك....وباستهزاء....ومايحق لك ياولد 
عمي....مايحق لك لا تسألني....ولا تقرب مني......وناظرتني بقوة وثقه....ومو أنا اللي أنسأل أكلم منو؟.....فاهم....ولو 
ماكنت ببيتك عرفت شلون أرد عليك عدل......
وتعدتني وأنا متجمد....مو معقوله....شلوون دفتني بهالقوة؟.....وشلون بنظرة وحده من عيونها ودتني لعالم 
ثاني....وسيطرت علي....مو معقول والله مو معقول.....انتبهت على تركي اللي يبقى يروح الشركه معاي....رحت مريته 
وأنا ساكت....واذا تكلمت جاوبت باجوبه مختصرة على تركي......وصلت الشركه...ووصيت السكرتير أي فاكس لي أو 
لعمي يجيني بسرعه....وعلى الساعه عشر دخل علي....ومعاه الفاكس....حسيت بارتجاف...وأنا ابغى أفتحه....حاولت 
أتوقع شنو اللي مرتبط بمستقبلها....وخلاها تخرب الدنيا كلها....فتحته وانصدمت وأنا أشوف شهايدها وورقة ترك من 
الجامعه....طلعت عيوني....معقوله عرفت....ومعقوله انها سوت كل هالسالفه علشان شهايد.....اتصلت على عمي 
ومغلق.....وحسيت بالقلق عليه....ربي يعينك ياعم....وربي يعينك معاي...حطيت أوراقه بالخزنه.....ونظراتها للحين 
يرتجف قلبي منها...هالبنت فيها بلا....تذكرت كلام جدي....وهو ينعاد براسي للمرة المليون......وطلعت من الشركه وأنا 
ناوي ادور عمي ناصر.....اتصلت على رقمه اللي مايعرفه غيري.......وأنا ناوي أحل أي خلاف بينه وبين جدي 
اليوم....

سوينا القهوة والحلا....بنتقهوى.....وننتظر الجازي راحت تنوم سلطان....تكلم جدي اللي طلبها....كنت أضحك على خلود 
ونجد وخبالهن....سرحت بعيييد وأنا أفكر....بهاجسي هالأيام.....درست الوضوع من جميع نواحيه....أحاول ألقى ثغره 
وحده ومانيب قادره....وعيت من أفكاري اللي تذبحني....على صوت خلود ونجد وهن يرحب بالجازي.....اجلست 
بهدوء...ووجهها احمر....ناظرتها باستغراب....مدري ليه حسيت فيه شيء صار بينها وبين جدي؟....ضلوا مع بعض 
تقريبا ساعه.....كنت أناظر عيونها الغامضه.....قالت خلود بهبال:بروح أتصل على دانوه وريموه....نستانس دام الوحش 
مو هنا.....
وراحت وثواني ولحقتها نجد كالعاده.....قربت لها ومسكت يدها...وبحنيه:جوجو فيك شيء؟....
ناظرتني نظرة غريبه....وبعدها ابتسمت ابتسامه تهبل....ولمتني بقوة اصدمتني......وهمست لي:تصدقين أني أموت 
فيك.....
ابتسمت بخجل....لأول مرة بحياتي أحد يلمني كذا.....ويقولي هالكلام....شوي وجونا ريم ودانه...دانه بالبيجامه وشوشتها 
واصله للسما....ونرعت عباتها....وتلحفت فيها...وقالت بغباء:سولفوا وأنا بنام....بس لاتحشون فيني تراني أسمع.....
ونطوا عليها خلود ونجد....لما قمت غصب عنها......وهي تسب وتشتم...لا وقالوا لها روحي خوذي شور....واصعدت 
لغرفتهم وهي تتحلطم....وحنا نضحك عليها....ثواني ودخل جدي وانصدم ان ريم هنا...سلمت عليه بخجل....وقالها تعالي 
معاي.....
شفت نظرة جازي اللي احتدت.....وعرفت انها تعرف....حسيت بالموضوع زواج....ثواني ونزلت ناديه....وهي تناظر 
الجازي....والجازي سافهتها....وتتقهوى ببرود....وناديه تقزها من فوق لتحت.....طلعت ريم اللي عيوونها 
تلمع....والابتسامه مزينه فمها.....ابتسمت بأسى....ربي يرزقك كل خير تستاهلين.....بس ياترا منو؟.....وهي كل شوي 
تناظر الجازي تبغى تقولها شكلها.....والجازي سرحانه...بعدها انزلوا البنات.....دانه لابسه بيجامة خلود....كشرت بس 
شافة وجه ناديه....سلمت عليها ببرود.....وقعدت تسولف سوالفها المجنونه مثلها.....وخلود ونجد معاها....وريم ابتسامتها 
مافارقتها....والجازي السرحان مآخذها لبعيد.....ونظرة الغموض بعيونها حيرتني كثير....وش ناويه يابنت عمي؟...



كنت أحس اني بكسر شيء....مستحيل اللي بيصير لي.....ليه؟....والله حرام....ناظرت نظرات ناديه الناريه....كأنك 
عارفه باللي بيصير....أبغى أطلع من هالبيت والا بنفجر....مستحيل والله مستحيل.....فتحت جوالي....طرشت مسج 
سريع.....وأنا أشوف ضحكهم وماني عارفه وش يقولون؟....ناظرت نظرات دانه لناديه....ونزلت راسي.... مستحيل... 
يارب....مستحيل...كنت حاسه بنظرات ريم لي....قمت وأنا أتحجج بسلطان...وسحبت ريم معاي...لغرفتي....وبس دخلنا 
حضنتني بقوة....وصاحت:جازي وربي أحبه....وربي أموت فيه.......
ناظرتها بفرح وأنا أحس جزء من همي طاح....أهم شيء تبغاه عادي.....ابتسمت بسعاده وأنا أحضنها أكثر:ربي يهديه 
لك....ويثبت حبك بقلبه....ويرزقكم ان شاء الله....
ناظرتني بصدمه:انتي تدرين.....
هزيت راسي بأسى:ايه.....
قالت باستغراب:من قالك.؟....
قلت بابتسامه:أبوي بدر.....
تناست كل شيء....وبفرح وهي تجرني وتجلسني على الكنب:تتوقعين يحبني مثل ما أحبه......وبفرح....توني أعرف 
شعورك مع طلال.....
ناظرتها بصدمه....وأنا أحس سكين يقطع قلبي.....قلت ببرود:ومن قالك اني أحب طلال؟.....
شهقت بصدمه....وأنا هربت منها وأنا اندس بخفه بجنب سلطان....قربت مني وهي تمسح على راسي....وأنا دفنت نفسي 
بحضن سلطان......ودموعي سالت.....قال بهمس خافت علشان ماتزعج سلطان:جوجو حرام لاتقولين هالكلام....والله 
طلال لو يسمعك يموت.....
بلعت شهقاتي....وقلت بصوت بارد:ريم اطلعي برا....وقفلي على الموضوع....وطلال ربي يرزقه باللي أحسن منه...
قالت بضيق:بس...
صرخت بحده:ريــــــــــم....
بسرعه طلعت من الغرفه....وأنا انهرت بحضن سلطان....والله أحبه....والله....ليه هالدنيا ناويه تغدر فيني مرة 
ثانيه؟....ليه؟....والله حرام.....مسحت عيوني بتصميم....والله لأسوي اللي مايتسوى.....تذكرت شكله....ووحسيت 
بقرف....بسرعه...ناظرت ملامح سلطان....وتذكرت ناصر....وحسيت قلبي يوجعني.....كله منه....كله منه....حتى 
دراستي حرمني منه....أكيد هذي أفكاره.......


طلعت من غرفة الجازي وأنا أحس بضيق....الجازي بخرت كل فرحتي....طلعت للبنات اللي انصدموا من وجهي....قلت 
لهم جازي نايمه....وأنا بروح انام مصدعه....رحت لغرفتي مباشره....ورميت نفسي على السرير....وأنا طلال كاسر 
خاطري....والله حرام....عقب كل هذاك الحب؟.....كذا تقول الله يرزقه باللي أحسن مني.....شهقت بصدمه...معقوله 
عمرها ماحبته....وهو اللي معشم روحه....وأنا وأنوار كذبنا الكذبه وصدقناها....تذكرت صدها له...نظراتها الغاضبه له 
دايما.....كنا دايما نعزز السبب ان طلال رومانسي كثير.....وجازي الرومانسيه بصوب وهي بصوب.....تذكرت نظراته 
من يشوفها....ابتسامته....حتى نبرة صوته من يشوفها تتغير....أنا وانوار دايما نحسدها على حب طلال اللي مو طبيعي 
لها....ياما طلبت منه أنوار أشياء....وتقول جازي تبغاها....وهو مايصدق....تذكرت جياته اللي دايما....وعيونه على 
السلم....يتمنى بس تطلع....وهي من تدري انه موجود....تحبس نفسها فوق....مسكت راسي بألم....وربي بيذبح نفسه..... 
تذكرت مشعل.....وكلام جدي لي....وابتسمت بحب....وأنا أنسى الجازي وطلال.....تذكرت عيونه وارتجاف قلبي....من 
طاحت عيوني بعيونه ببيت خالي....وهو مافارق بالي دقيقه....كنت دايما أحلم فيه....أرتبك وأنا أشوفه....كنت أحس قلبي 
يضرب من نجلس بمجلس واحد....كانت عيووني تروح له مباشره.....تذكرت كلام جدي....ان مشعل هو اللي 
اختارني....تذكرت خجلي الكبير من جدي....ودفنت وجهي بالمخده....وأنا أتذكر ضحك جدي علي بعد ماعطيته 
موافقتي....ابتسمت بحب...وأنا العب بخصل شعري القصيرة....الله يقدرني واسعدك....عمري ماراح أصدك 
يامشعل....عمري كله.....وجلست أحلم بمشعل...وحياتنا....وأحلم ببيت صغير....وعيال يجمعون بيني وبينه......



قامت الزفت ناديوه مابقت....ناظرت البنات بخبث.....وقلت بلعانه:بنات ماتحسون صاير شيء؟...
قالت نجد بعبطها المعتاد:يعني شنو صاير ياكونان؟....
حذفت عليها المارس اللي كان بيدي.....وهي صرخت.....وخلود أخذته بسرعه...وفتحته وأكلته وقالت:أشوا حذفتيه....كان بنفسي....واستحيت أقولك....
صرخت شذى بقرف:ياقذرة...ابلعي بعدين تكلمي.....
فتحت فمها بوجه شذى.....وفجأة:طرااااااااااااااااااااااااااخ.....
شهقنا كلنا....وشذى بعصبيه:قسم بالله اعملي الحركه ذي مرة ثانيه....وربي مايصير لك طيب.....
ناظرت وجه خلود....وانفجرت ضحك أنا ونجد....كانت مصدومه....وفاتحه فمها...والكاكاو سايل....باختصار فيس غبي 
وعبيط....ناظرتنا بقهر....وهجمت علينا....وهي تبوس فينا....وحنا صارخ.....نجد بقرف/:ياوصخه كان بفمك.....
أنا أضحك شوي....وأصارخ شوي....وقطعنا صوته الحااااااااااد:وين قاعدات ان شاء الله؟.....
كلنا تجمدنا....وعيونا عليه....وهو معصب....أنا من الخوف...مدري شاللي وداني ورا الكنبه؟......صاررخ 
بعصبيه:وبعدين يعني....حركات البزران منتوا مخلينها......ناظر بخلود بقرف...وأنتي بزر على هالسوالف 
يالخبله.....روحي غسلي فمك...ألله يلوع كبدك.....
خلود ماصدقت خبر....راحت تركض....ولف على نجد:وأنتي يعني العاقلة فيهن يالبقرة؟......عدوك....
قالت بخوف:مو أنا....ه..م....
صرخ بعصبيه:انثبري....
شهقت بخوف.....كمل بحده:أنا طالع وقسم بالله...أسمع لكم صوت طالع من البيت....والله لأدفنكم بأرضكم....ووصلي 
للبقرتيين اللي معاك.....
وتوجه لجناح جدي.....بس حسيته بعد....قمت لبست عباتي بسرعه...ونجد تعتذر مني....وتوجهت لبيتنا....وبس دخلت 
غرفتي صحت بقوة....ياربي ليه كل موقف محرج يشوفني هو؟.....والله حرام....ابتسمت وانا أتذكر طلته الحلوة.....يالبيه 
ياناس....وربي حرام بناديه....قمت وشفت وجهي والكاكاو على خدودي وخشمي....وانفجرت ضحك من بين دموعي.... 
الله يلوم اللي يلومك ياعزيز...والله يأخذك ياخلودوه....قسم بالله لأطلع حرتي من بين عيونك....أجل أنا بقرة ياعزيز..... 
أخذت شور أبقى الكاكاو اللي بشعري وبوجهي يروح.....وأنا أضحك على شكل خلود لما ضربتها شذى... 
ههههههه....تستاهل الكلبه....ولها عندي واحد...بس أشوفها......



ابتسمت بعد ماطمني عزيز عن عمه....وأنه العصر بيجي....وحله لموضوع مشعل الخبل...اللي الحين معند الا يملك 
هاليومين....انهبل الخبل....ماسألت عن الطريقه اللي أقنعه فيها....لأني ماهتم الا ان اللي أبغاه يصير وبس.....وعزيز هو 
الوحيد اللي أثق فيه....ناظرته بفخر...اللي يخلف يخلف شرواك ياولد الغالي.....ابتسمت وأنا ملاحظ تغيره هالأيام...مابك 
ياعزيز الا بلا بلا واحد....عساها تتوبك منه.....طلع عزيز....وأنا ارتكيت على سريري براحه....وأنا أمسح لحيتي بيد 
مرتجفه....يارب ألهمني الصواب....يارب ساعدني....وجنبني الخطا....كل اللي بأسويه علشان عيالي....تذكرت 
الجوهرة....ووحسيت بالحزن يقتحم ذاتي.....ياليتك يالغاليه موجوده....عمري ماخذت برأي أحد غيرك....لازم أظمن 
مستقبل أحفادي....وأريحهم وأريح ناصر.....وسامحيني يالغاليه اني زعلته....أدري انه أغلاهم عندك....بس اللي سواه 
كبير...كبير....صدمتي منه كبيرة....ابتسمت بحب....لو شفتي الجازي.....والله أني من شفتها....حسيت قلبي يطير 
لها....أحس يقووتك مغروسه فيها.....أحسها تذكرني فيك.....حتى أكثر من شذى اللي تشبهك كثير.....تنهدت من حال 
شذى....يارب انك ترزقها بالرجل الصالح اللي يصونها....ابتسمت....بزوج ريم لمشعل.....بس الخبل عند....بس عزيز 
عقله....ابتسمت من طاري عزيز...لو تدرين بعزيز وش صاير فيه....غادي عاشق وملتاع مثلي......ابتسمت وانا أتذكر 
تعلقها الكبير بعزيز.....ابتسمت وأنا أتذكر اصراري عليها....عشقت من وأنا بزر....وهي كانت مره...كنت أشوف فيها 
شيء غير عن النسوان....وبس كبرت...وتغطت عني...انهبلت....كنت ألاحقها من مكان لمكان....قلت لأبوي يخطبها لي 
وانصدم....وأمي انهبلت....وقالت ماتخذها لو على موتي....أختار أي بنت وأنا بنفسي أخطبها....الا هي...أنا عندت قلت 
ياهي يامابغى.....وتمر السنين وتجر السنين....وأنا وفي لها....كل البنات يبغون يلفتون نظري....بس نظري خصها 
هي....اعرسوا أخواني اللي أصغر مني....وأنا معند...لما يأسوا أهلي مني....خطبوها....الكل قال فترة وبيمل....أخذتها و 
غصب عن الكل أخذتها....كنت فرحان كثير.....ومن أول شهر ملكت قلبي أكثر من قبل....ومع قلبي....قلب أمي وأبوي 
وأخواني....كانت راجحه عقل....وطيبه وصاحبة حيله....كنت أشاورها بكل شيء....وهي كانت خير من 
استشير....حملت بحمد وأنا الفرحه طيرتني فوق السحاب.....وبعدها بالباقين.....وأنا كل يوم يزيد حبي لها...لما توفت 
ربي يرحمها ان شاء الله...ومامر يوم نمت وأنا زعلان منها أو متضايق....كنت أحس انها محتويتني.....احتوت مشاكلي 
وطبعي الناري....بطيبة قلبها...ورجاحة عقلها....اللي ماشفت مثلها الا ببنت ناصر.....لكذا ماراح تطلع لغريب...بتروح 
لأغلى أحفادي.....لأنها أغلى حفيداتي.......
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Hibara
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥


مسآهمـآتــيً $ : : 2083
تقييمــيً % : : 25938
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 89
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    السبت نوفمبر 05, 2016 5:13 pm

((27))

بعد يومين....

**الأوضاع تحسنت بشكل عام....ناصر رجع للبيت....واعتذر من أبوه....وتضايق كثير أن الجازي وسلطان طلعوا من 
بيته....حاول يشوفهم بس ماقدر....ولاحب انه يصغر نفسه أكثر ويطلب يشوفهم.....
**مشعل أصر ان باكر ملكته....والحفله بعدين....وسط صدمة اهله اللي عارفين برفضه للموضوع.....ومستغربين 
اصراره على الموضوع....وفرحوا له....وانتشر الخبر بالعايله كلها والكل فرحان.....
**ناصر وشهد....سمنه على عسل....وشهد تجاهد علشان تبعد ناصر عن عالم النت....وتكمل فرحتهم......
**ريم فرحتها كبيرة....ومرتبكة كثير....من قرب الموعد....ومن اصرار مشعل على الملكه....وخجلانه كثير....وفرحانه 
على اصراره....اللي أثبت لها حبه الكبير لها....
**شذى....تحس بالأفكار تذبحها....بس قررت قرارها النهائي....وتحس بالراحه كثير منه......
**خلود ونجد ودانه....لاجديد غير هبال متواصل....ودانه اللي فرحانه ان ريم بتسكن عندهم.....ومستغربه من مشعل 
كثير....
**الجازي....الألم بيذبحها كثير....تحس انها ضايعه لاول مرة بحياتها....جدها جاب شهايدها لها....بس مانزلت لها 
ولادمعه...وبلغت خالها اللي انصدم...انها بتكمل السمستر الجاي....حاول يثنيها عن قرارها....بس هي أصرت....زعل 
عليها...وأمي بعد...وأنوار سفلت فيها...بس هي قالت ما أقدر.....ومصره تسوي اللي مايتسوى علشان يصير اللي 
ببالها....
**نايف ووليد....كل يوم طالعين هم وسلطان الجازي....أسواق وعشيات برا....وتقربوا كثير من بعض....سلطان أدمن 
عليهم....وهم تعلقوا فيه كثير....واحترامهم وحبهم للجازي كل يوم يزيد.....نايف تخلى عن بروده شوي...وحاس براحه 
من كلام الجازي.....ووليد شوي تخلى عن رجته وهباله.....
**عزيز....السهر والتعب هو عنوانه....هالبنت مو عارف يتصرف معاها....وعيونها للحين موفارقته....يتمنى 
يشوفها....بس هي عقب هذاك الموقف مالمحها....وناديه بعد ملكة مشعل بيتصرف معاها......
**والباااااااااقي على حالهم.....


طلعت من بيت الشعر وانا مخنوق....كله منهم....ذنب البنت برقبتهم.....مسكني عزيز من يدي بعصبيه....وهو يلفني:أنت 
علامك انهبلت.....
قلت بضيق:كله منكم.....أنتم اللي جبرتوني عليها....والله ما أبغاها....
قلت بعصبيه:هيييه أنت....ماحد قالك توافق....حنا قلنا لك....وأنت اللي وافقت.....لاتقلب الأمور على كيفك....
قال بعصبيه....وهو يدزني:كله منك....أنت شككتني حتى بنفسي.....والله ذنبها برقبتك ورقبة جدي وابوها....كله منكم....
قلت بصراخ:مشعل ثمن كلامك.....ترا بكرة ملكتك عليها....
شفت نظراته المتردده....وانصدمت:مشعل ....وبعصبيه....مو تفشلنا وتكسر بخاطر البنت......والله يامشعل اذا ماملكت 
بكره....ياموتك على يديني....
قال بألم:مابغاها...والله مابغاها.....
قلت بنرفزة:تراها بنت عمك يالرخمه....بنت عمك.....
قال بحزن:مو لأنها بنت عمي مابغى...أخاف بكرة ماتحملها واتطلقها وتفرق العوايل بسبتي....وبلوم....كل منك أنت اللي 
جبرتني....
كنت بأرد عليه.....بس قطعنا صوته البارد والساخر:ليه أنت مره تنجبر؟......
كلنا لفينا له بصدمه......غمضت عيوني بضيق....ليه يارب ليه؟.....ناظرت بمشعل اللي نزل راسه 
بألم......وانكساار....أما هو عيونه البارده مسلطه على مشعل....وابتسامته الساخره على وجهه.....قلت بضيق:لا تفهم...
رفع يده بحده....وببرود:فهمت كل شيء.....بس اعتبر الموضوع منتهي ياولد عمي.....ما قول الا ياحيف بس....


كنت قاعده افكر بالموضوع....أحاول ألقى لي منفذ.....والبنات يضحكون على شهد....وريم.....ويعيبون على ناصر 
ومشعل....وأنا سرحانه بعالمي...كنت أحس بنظرات شذى الفضوليه....بس ماكنت فاضيه....ثواني ورن 
جوالي...انصدمت...توه هو ووليد وسلطان اطلعوا....بس انا رفضت....رديت وصدمني وهو يقول بسرعه البسي 
عباتك....واطلعي لي....حسيت بمصيبه...حلفته سلطان فيه شيء....حلف لي انه مافيه شيء...بس يبغى يطلع 
معاي....لبست عباتي ولثمتي....وعيوني كانت مكحله...نسيت حتى أمسح مكياجي....طلعت وشفت رجله اللي تضرب 
بالأرض بعصبيه...ووجهه مكتم....بس شافني...جاني....ومسك يدي....وأخذني لمكان اول مره أشوفه....بالقصر بس 
منعزل شوي.....وجلسني على الكرسي....وجلس قبالي....حط راسه على رجليني....حسيت بتوتره وغضبه....مسحت 
على راسه وأنا قلبي يرجف......قلت بهدوء:نيوف حبيبي علامك؟.....
سمعت شهقته وانصدمت....نايف مستحيل يبكي من شيء عادي.....ضليت امسح على راسه....أبغاه يهدى وانا ودي 
أصيح معاه....حسيت بمصيبه صايره....هديت نفسي وانا أقول....أهم شيء سلطان بخير....هو حلف لي....كل شيء ثاني 
اقدر أتحمله....وراح أقدر أواجهه.....بعد ربع ساعه تمالك نفسه...ومسح دموعه...وأنا سويت نفسي ماحسيت 
بشيء....رفع راسه لي....وبانكسار:طلبتك....
قلت بسرعه وثقه:جاك....
قال بألم:وش قولك باللي يذل أخوانك....
قلت بثقه:ماعاش ولا كان....وبجديه....منهو؟....قلي اسمه وأنا أذله له واذل اللي خلفوه....
ابتسم ابتسامه خفيفه...وبألم:مشعل....انصدمت....وكمل.....مشعل ولد عمي....
قلت باستغراب:شسوى لك؟.....
قال بهدوء:سمعته وهو عايف ريم....وانهم غاصبينه عليها....وهو مايبغاها.....وعزيز يتخانق معاه.....امتلت عيونه 
بالدموع.....حسيت بخناجر تذبحني...وأنا أسمع كلامه....كلامه ولع النار بجوفي....منو هو اللي يعيف أختي...حسيت 
بالذل....وأنا اسمعه يتشكى ويبغى يصيح....وهو يقول ذنبها برقبتكم......
حضنته بألم وأنا أشوف دموعه تنزل من جديد.....ياحسافه يامشعل.....تذكرت فرحة ريم....وشديت على نايف 
أكثر....والله لتشوف اللي ماشفته....أجل أنا اختي تنعاف....للأسف عليك ياجدي.....أكيد ذي أفكارك وافكار ناصر....ليه 
تذلونا ليه؟.....قومت نايف....وقلت بجمود:ماعاش ولا كان من يذلك....اغسل وجهك....وشوف بعيونك شيصير 
الحين؟....
غسل نايف وجهه....ومسكت يده....وتوجهت لبيت الشعر....ونايف منصدم....تنحنحت وبصوت واثق:يبه...في احد 
غريب.....
كل الأصوات سكتت....وجاني صوت جدي الفرحان:هلا وغلا...مابه يابوك الا عمانك وعيال عمك....
دخلت بثقه....وبصوت واثق:السلام عليكم....
الكل رد السلام....لمحت مشعل اللي نزل عيونه بالأرض....وعزيز اللي يناظرني بحده.....ابتسمت وأنا أترك يد 
نايف...وأقرب من جدي وابوس راسه:كيفك يالغالي؟....
قال بحنيه:بخير دامك بخير....زين طلعت من غرفتك....رضيتي علي....
قلت بابتسامه:أنا راضيه عليك دوم....
طاحت عيوني بعيون ناصر الولهانه...ناظرته ...وبهدوء:كيفك....
ابتسم ببشاشه:أنا بخير دامك بخير.....
لاحظت صدمة الكل اني كلمته....وفرحة جدي....وفرحته هو اللي مو طبيعيه.....نزلت راسي.....وقلت بألم:أنا ماني بخير....
الكل انصدم....قرب لي بحنيه وهو يحضني...وبخوف...:أفا يابوك....ليه تونسين شيء؟.....
لميته أكثر....وأنا أهمس له:ماهقيتها من ياناصر....
تجمد...وبصدمه:ليه؟...وش سويت بعد؟.....
قلت بهمس:ماهقيتك ترضى الذل لبناتك......
بعد عني بصدمه....وبعصبيه:ماعاش من يذلكن وأنا عايش.....لو من ماكان....
قلت بغرور:قد كلامك.....
الكل يناظر بصدمه.....قال بثقه:قولي لي بس من ذلك....وأنا أوريه موته بعيونه.....
قلت بغرور:ماعاش من ذلني....مو الجازي اللي تنذل....
قال باستغراب:أجل منو؟....
قلت بثقه:أنت....وجدي....ذليتوا اختي....
الكل انصدم....قال جدي بصدمه:أنا....
قلت بثقه:ايه...تحسبون انكم لاغصبتوا مشعل على ريم بترتاحون.....وبأسف...أنا ما ألومكم على انكم بتطمنون 
علينا.....وباستهزاء....بس للأسف ماعرفتوا من تختارون......
الكل انصدم....صرخ عزيز بعصبيه:بنت.....
شفت عيون أبوي المسلطه على مشعل بغضب....ومشعل منزل راسه بأنكسار.....نزلت عند رجلينه....وبألم:أبوس 
رجلك...لاتظلمنا وتذلنا اكثر من كذا.....تراه يتشكى ويقول مابغاها واجبروني فيها....لاتصغر ريم 
ياناصر....أرجاك....سو لي هالمعروف.....علشان أذكرك بالزين.....لاتكسرنا أكثر من ماكسرتنا تكفى.....


الكل انصدم....وهم يشوفون ناصر يقومني....ويبوس راسي....ولف لمشعل....وجره من دشداشته والكل منصدم....تفل 
على وجهه.....وباستهزاء:ياحسافه يامشعل....توقعت اني بعز ريم لاعطيتك اياها....بس طلعت مو كفو....
قال مشعل بضيق:عمي...
صرخ بعصبيه:جب...لاتقول عمي....وخطبتك من بنتي اعتبرها ملغيه.....واذا انت ماتبغاها مره هي ماتبغاك مليون....
ومشى وهو يمسك يدي....وصرخ:نايف تعال....
قال جدي بضيق:ناصر....حنا عزمنا....
قال أبوي بحده:بجهنم...ماعاش من يذل بنتي ويتمنن عليها وأنا عايش....وبأسف ...بس لو أنه مو ولد اخوي...كان عرفت 
اتصرف معاه....ياحسافه بس....
قلت بثقه:لاتتحسف ياناصر.....هو حتى الحسايف فيه حرام....وباستهزاء...أجل رجال طول بعرض....وينجبر....ياحيف 
على المرجله بس......
الكل شهق.....ضحك نايف....وغمزت له....
صرخ ناصر:جازي....
ناظرته بضيق....وحررت يدي منه....ورحت مسكت نايف.....ومشيت وياه....واتصلنا نترجى وليد يرجع 
لنا....وبالغصب رجع....ورحنا نتمشى.....وأنا احس اني أبغى أهرب من دموع ريم اللي بتغرقني......


انصدمت ودموعي تسيل.....ليه طيب؟.....شفت أبوي وهو يتعذر مني....وجدي الصامت.....وأبوي يأخذني بحضنه 
بحنان....وأنا اصيح ليه؟....شنو السبب؟....بكره ملكتي....والله بكرة.....الكل درى....قلت للكل اني أحبه....البنات 
وتعليقاتهم علي.....ليه والله حرام؟....حرام عليك يامشعل....حطمت فرحتي.....أنت اللي خطبت....وين راح استعجالك 
على الملكة....لهذي الدرجه.....فرحتني يومين....ونكدتني عمري كله...الله يسامحك يامشعل....الله يسامحك....ياشماتة 
الناس فيني....ناظرت أبغاها....ماحد بيواسيني غيرها....قلت بألم:يبه وين الجازي؟...
ناظرني بألم:مدري عنها...مع نايف.....
رحت لجوالي بسرعه....وأنا اتصل عليها....ثواني ووصلني صوتها الهادئ:هلا ريم...
من سمعت صوتها انهرت بكي....قالت بضيق:خلاص ريومه....ياقلبي بس....
انهرت بالصياح:جازي تكفين بموت....تعالي بسرعه.....
سكرت الجوال.....ورميت نفسي وانا أصيح....جدي جر أبوي وطلع برا....وأنا أحس بالموت ذبحني....وبكيت مدري 
لمتى....وماحسيت الا بالباب ينفتح....وجازي وهي تلمني بحضنها....قلت بألم:بكرة ماراح يكون لي....وبصراخ...وعمره 
ماراح يكون لي....عمره.....وجازي تهدي فيني....وتسب وتشتم فيه....لما نمت......



طلعت من غرفتها وأنا احس بالذنب....يابعد قلبي صاحت لما تعبت....شفت ناصر جالس وجدي 
جنبه...وأخواني...تعلقت عيوني بعيون نايف...والذنب ماليهن....زفرت وأنا أجلس....قال ناصر:كيفها؟....
قلت بتعب:ماتسر...منجرحه كثير....
تنهد أبوي بغضب....وهو يشتم بصوت واطي.....ناظرني جدي بلوم....وانا ناظرته بقوة.....قام جدي وناظرني:تعالي 
معاي لبيتي....
ناظرته بهدوء:بأجلس مع ريم....
قال بحده:قومي معاي.....أبغاك ضروري....
مسك يدي وجاء سلطان معاي....ومشينا....وأنا احس بتصير مصيبه.....وجدي شاد بيده علي....شفت عزيز اللي توه لبق 
سيارته...وناظرني بحده....بلعت ريقي بخووف....وتظاهرت بالقوة.....وأنا أمشي بغرور.....بس شافه قال جدي 
بهدوء:وينه؟....
قال بضيق:بالاستراحه....
قال جدي بهدوء:تعال معانا....
مريت من جنبه....وشميت ريحة عطره....وبس تعديته غمضت عيوني بقوة.....من نظرة عيونه اللي ترعبني....وتحطم 
كل شيء فيني....
جدي بأمر:نومي سلطان وتعالي لغرفتي ضروري....
طالعني عزيز باحتقار....ووتعداني وهو يتبع جدي....دخلت سلطان...لبسته بيجامته....وسرعان مانام...عدلت لثمتي وأنا 
أقول لنفسي:أنتي قويه....قويه ياجازي....قويه لاتضعفين.....
ضربت الباب...ووصلني صوت جدي الحاد:ادخلي....
دخلت بثق...وأنا أسلم...وردوا السلام....وجلست قبال عزيز....اللي منزل راسه...قال جدي بهدوء:شاللي صار اليوم.....
قلت ببرود:تصليح غلط....واللي مفروض يصير....
رفع راسه عزيز بحده...ناظرته بغرور ولفيت على جدي....اللي معصب موت.....قال بحده:والغلط تصليحه يكون 
بهالطريقه....تذلينه قدامنا....
قلت ببرود:وهو تصرفه صح ...وهو يذل أختي.....ويتشكى مثل النسوان....أصلا الحمدلله عرفناه من البدايه....
صرخ عزيز بحده:احشمي نفسك....
صرخت بحده أكبر:حاشمه نفسي من قبل اشوفك....ترضاها لأختك تنحط بموقف ريم.....وولد عمها مايبغاها وانت تسمعه 
بأذنك يتشكى.....
ناظرني عزيز بعصبيه...وأنا اناظره بتحدي....صرخ جدي:بــــس.....أنت ماتحشمون أحد....
زفرنا اثنينا مع بعض....وطالعنا بعض بصدمه...وبعدها كل واحد صد عن الثاني....قال جدي وهو يتنهد:بكرة ملكة 
ريم...
فزيت بعصبيه:مستحيل تآخذ مشعل...عقب ماعافها....
صرخ بنفاذ صبر:انثبري...خليني أكمل كلامي....
تكتفت بعصبيه....قال بضيق:ملكتها بكرة على خالد.....
شهق عزيز:خالد....
ناظرتهم بهدوء....وقلبت الموضوع براسي....وبابتسامه:موافقه.....
اثنينهم نطت عيونهم....قلت بثقه:بس مو بكرة الملكة...
ناظرني جدي بملل:وليه بعد؟....
قلت بهدوء:بكرة بيتصل ابوه على خالي.....ويخطب ريم....ويسأل عنه خالي....ويصير كل شيء....
صرخ عزيز بضيق:وخالك شكو ان شاء الله؟....
ناظرته بخبث....ولفيت لجدي بدلع وأنا أمسك يده.....وبهدوء:يبه اللي ماله أول ماله تالي صح......
هز راسه بايه....وهو معقد حواجبه....كملت بهدوء:وخالي هو الوحيد اللي يستاهل اننا ننخطب منه....ورفعت راسي 
له...أنا أدري ان رايه ماراح يأثر ولا يسوي أي شيء.....وبهدوء....بس مسألة قدر....وخالي قدره كبير عندنا...وهذا أقل 
شيء نقدمه له....
مسح جدي على راسي بحنيه:من عيوني....ربي يكملك بعقلك يالغاليه....وبفضول....بس ليه ماقلتي هالكلام لما مشعل 
خطب ريم؟....
ضحكت بصدق....وبصدق قلت:لأني ماكنت أتمنى ريم لمشعل....شفت الصدمه بوجه جدي....كملت بتفسير....كنت أتمنى 
تصير معجزة وكل شيء يتوقف....وبهدوء...يبه أنا ما انكر أن مشعل طيب وحنون....ولمست هالشيء حتى وأنا ماني 
محتكه فيه....بس لمست فيه شوي ضعف.....وبنظرة بعيده....وريم محتاجه لرجال قوي....ريم بروحها 
ضعيفه....وبصراحه...من شفت خالد وأنا أدعي ان ريم تكون من نصيبه....أحسه هو اللي بيصونها ويقدرها....وماراح 
أكون خايفه عليها وقتها....
ابتسم جدي بوجهي....وفزيت أنا...وبسته بخده:يالله قلبي....تصبح على خير.....
ولفيت وانرعبت وأنا أشوف عزيز وهو يناظرني بغموض....مسكت قلبي وأنا أسمي....نسيت انه موجود....وطلعت 
بسرعه لغرفتي....وأنا أحس نظرات هالأنسااان ترعبني....وتحسسني بالاشمئزاز.....نزعت عباتي ولثمتي....واندسيت 
جنب سلطان....وأنا أحس كل خليه فيني ترجف.....يارب خيب ظني...يارب....حقق اللي في بالي.....ولسان حالي يقول...


ليلة مطر شق الرعد جو الانفاس 
وامطر جنون العاصفه من حروفي....
اعد واذكر ناس .. وانسى بعض ناس 
اشباح ذكرى تسكن اطلال شوفي...
كان الزمان لصادق الحب نبراس 
وكان المكان اطهر مكان لوقوفي...
طفولتي ياحلم ياغربة احساس 
يابعد شق بخنجر البعد جوفي....
اصرخ ولكن تحتضن صوتي اقواس 
وجمرة قلم مرتد تشعل كفوفي...
كل ماتكسر للقلم بيدرالماس 
حدر السنابل تورق اغصان خوفي...
وكل ماخرج من معطف الليل نسناس 
احاول اخرج من ثنايا ظروفي...
واكتب شعر تنزيل من وحي الانفاس 
لعلها تقلب حروفي .. حروفي.....


انتهى البارت هنا....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Hibara
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥


مسآهمـآتــيً $ : : 2083
تقييمــيً % : : 25938
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 89
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    السبت نوفمبر 05, 2016 5:16 pm

((28))

بعد أسبوع...
كنت قاعد بالاستراحه....واحساس الخزي يملاني....ناظرت وجهي المرهق بكره....أنت جبته لنفسه....تذكرت نبرة عمي 
ناصر اللي ضربتني بالصميم....خيبة الأمل بعيونه دمرتني....تذكرت نظرات نايف المحتقرة.....ونظرات أخته 
المستهزئه....المحتقرة....الألم اللي شفته بعيونهم دمرني....مسحت على وجهي....وكلامها ينعاد حرف حرف 
باذني.....وغمضت عيوني بألم....أنا اللي جبته لنفسي....تذكرت نظرات ابوي وجدي اللي كلها لوم واحتقار....وصدمة 
الكل....طلعت من بيت الشعر....وأنا احس روحي بتطلع....طول عمري نذل....طول عمري جبان...وصدقت بكل كلمه 
أنا مره يجبروني.....تذكرت شتايم عزيز لها....الوحيد اللي وقف معاي....تذكرته بعد يوم لما جاني...وقال لي جدي 
بيزوجها لخالد....حسيت بقهر....ونار تحرق جوفي....حسيت اني خسيس ونذل.....خالد طلع أرجل مني.....تخيلت لما 
قالولها مافي ملكة....تخيلت شكلها الناعم وعيونها مليانه دموع.....أحس اني جرحتها كثير.....تنهدت بألم....ربي عوضك 
باللي أحسن مني.....قمت وأنا ناوي أروح لملكتهم وأرضي عمي.....رحت الحلاق حلقت....وأنا أحس بعبره كاتمة على 
صدري....حسيت اني خسرت بدلعي الزايد كثير.....خسرت عمي وعياله....خسرت فرحة جدي وأبوي وأمي....تذكرت 
دانه وغمضت عيوني بألم....وأنا أسمعها تصيح....تقول لي حرام عليك ليه تسوي فيها كذا؟......مادريتي بالنيران الشابه 
بقلب اخوك....أخوك ذل نفسه بيده.....وصغر روحه قدام الكل......أحس اني مهزوز كثير.....توجهت لبيتنا....وابتسمت 
بألم وأنا أشوف بوابه القصر مفتوحه بالكامل....والسيارات واصله لبرا.....دخلت بيتنا وأنا متندم قد شعر راسي.... 
المفروض الفرحه لي أنا....وهي زوجتي من ست أيام....كشخت ولبست....ورن جوالي....رديت وأنا متأكد من 
المتصل....قلت بضيق:هــــــــلا عزيز.....
قال بصوته الخشن:وينك؟.....
قلت بهدوء:الحين جاي....قاعد ألبس....
قال بهمس:لاتشمت الناس بك وأنا اخوك....تصرف ولا كأن شيء صاير....وسلم على عمي ناصر....وتحامل على نفسك 
حتى لو صد عنك.....أنت غلطت...والحين تجني ثمر غلطك......وبحنيه.....وهمك أكتمه بنفسك....وأنا أخوك...لاتظهره 
لأحد....
همست له وأنا أحس بالامتنان الكبير لهالانسان اللي مدري بشنو أجازيه:ان شاء الله....
عطرت نفسي بكثافه....وطلعت من البيت لمجلس الرجال الرئيسي....وشفت عماني وعيال عمي واقفين عند 
الباب....يستقبلون الناس....الكل انصدم....وشفت ابتسامة عزيز....سلمت على ابوي الصامت....وقربت من عمي ناصر 
اللي كشر....بست راسه وحضنته بقوة....وهمست له:سامحني يالغالي....واعذرني...والله ان بنت عمي شيخة 
البنات....ومن سوء بختي ضيعتها مني....بكلام ماثمنته....وللحين متندم قد شعر راسي.....ومن حظ خالد الحلو فاز 
بها....عساه يصونها ويقدرها.....وبألم ....عمي تكفى اعذرني....
ناظرني بهدوء....وطق كتف....وبهمس:مسموح.....
حسيت الدنيا كلها ابتسمت لي.....وبست راسه...وسلمت على الكل...وحضنت عزيز بقوة....أشكره على كل 
شيء....وتوجهت لداخل....وتوجهت لجدي وأنا أبوسه براسه....قال بهمس هادئ:أخذت مابخاطر عمك....
قلت بهمس مشابه:أكيد....
ولفيت لخالد وهو كاشخ....ولابس البشت....وابتسامته الهادئه مرسومه على وجهه.....سلمت عليه وأنا احس 
بخنقه....وهو سلم علي بحرارة....غصب عني قلت له: مبروك....وأنا أحسه سلب شيء لي....ابتعدت عنه...وأنا انشغل 
مع العيال والضيوف.....ثواني ودخل وجهه مألوف....لكزت عزيز اللي جالس جنبي....بكوعي...اللي يسولف مع واحد 
مشترك معانا بمشروع....لف علي باستغراب.....قلت بهدوء وأنا مضيق عيوني:مو هذا فيصل خال سلطان......
ناظره وقام له وهو يرحب فيه....والمجلس كله فز له.....وجدي فرح فيه....وجلسه بصدر المجلس....وسلطان ووليد 
ونايف دخلوا وهم كاشخين ومطقمين.....وليد سلم علي....ونايف ناظرني بنظرة ذبحتني....ومسك سلطان وهو يسلم على 
الرجال....وسلطان بس لمح فيصل....فلت نفسه من يد نايف....وراح بسرعه وهو يحضن خاله....وخاله يضحك 
بحنان....ويبوسه....وجلس جنبه....ورفض يروح مع الكل....وفيصل يناظر خالد بابتسامه....ويسولف معاه ومع جدي 
ويضحك.....وسلطان من يشوفه يضحك....لفيت وجهي....وطاحت بعيون نايف البارده....لف عني ببرود...ووهو يتوجه 
لسلطان وفيصل وخالد......حسيت بيد قويه تضغط على ساقي.....ناظرت بعيون عزيز الحاده....وبهمس:اصبر....تحمل 
كل اللي بيجيك.....ولاتلوم احد.....
ولف يكمل سالفته....وأنا ابتسمت بتصنع وحاولت أشاركهم بالأحاديث.....


كنت جالس بوسط المجلس....وعيني على مشعل....حاس بضيقه.....مسحت وجهي بيد مرتجفه....وأنا أتذكر كلام جدي 
وطلبه مني......جدي بهدوء:خالد طلبتك.....
قلت بحميه:جاك يالغالي....لو هو موتي.....
قال بنفس الهدوء:ريم بنت خالك....تأخذها حليلة لك....
انصدمت...وبلعت ريقي مليون مرة....أنا فعلا مفكر بالزواج....وكنت بأقرب فرصه بفاتح أمي.....وريم بنت خالي 
ماعندي أي اعتراض عليها....بس بيني وبينها مشعل......قلت بهدوء:ومشعل.....
قال بهدوء:لو يموت ما خذاها....عقب اللي قاله.....
قلت بهدوء:وهي....وموافقتها على مشعل......
قال بواقعيه:وش فيها هي؟....أنت تدري انها ماتعرف أي واحد فيكم....وماتعرفكم الا معرفه سطحيه....وهي ماوافقت 
على مشعل الا علشانا....وبناء على طلبنا....
قلت بألم وانا أمسح وجهي بيدي:بس جدي صعبه....البنت مو كورة تتحاذفونها بينا....امس كانت مخطوبه 
لمشعل...والمفروض اليوم ملكتهم....واليوم تبغوني أخطبها....وهالأسبوع ملكتها....بدون لانراعي مشاعرها....ذا 
غلط....
قال جدي بحده:خالد اذا ماتبغاها قول من الحين....قبل لا نقولها...مو تسوي سوات الخبل ذاك......
قلت بسرعه:جدي افهمني أنا مالي أعتراض على البنت.....بس البنت توها طالعه من خطبه فاشله....عطوها مهله....أكيد 
مجروحه من هالشيء.....صعب كذا......ومشعل ماندري وينه؟....يمكن تراجع عن كلامه....
قام بعصبيه وبحده:ريم تحرم على مشعل.....طول العمر....وبنغزة...ولا تتحجج بأعذار تافهه قل مابغى....وأنا تمتت لك 
شيء...وانا مانيب قده....
قلت بصدمه:جدي لمثلي ينقال هالكلام.....
قال بعناد:شآخر قولك ياولد منيرة؟.....
قلت بضيق:اللي تآمر فيه يالغالي....لاعاش ولاكان ولد منيرة كانه رد كلمتك....
أنور وجه جدي وجاء بيبوس راسي....بس مسكته وأنا ابوس راسه ....وهو يدعي لي....قال بهدوء:أجل خذ هذا رقم 
فيصل خالها....بلغه أنك بتتقدم لريم....
قلت بصدمه:وهو شكو؟....الحين بروح أبلغ ابوي....ونروح لعمي ناصر.....
قال بهدوء:لازم يابوك....هو ابوهم بعد......وكلها جبر خواطر ياولدي.....
ابتسمت وأنا احسه كلام ام لسان.....وفعلا قلت لأبوي اللي فرح....أمي اللي مانعت بالبدايه...وقالت أختها عوبه ماراح 
تريحك......بس بعدها فرحت لما أقنعتها أن ريم ضعيفه.....وطيبه....وهي أكثر وحده تدري....واني راح أفهمها كل شيء 
من البدايه....وبدا التجهيز لملكتي...كلمت فيصل....الانساان الراقي....بجد حاز على اعجابي كثير.....سألني أسئله 
حلوة....حسيته يستكشف شخصيتي.....وبعدها قال بابتسامه:مبروك عليك الريم....وهالله هالله فيها....تراها غاليه 
بالحيل....وتراها دلوعه شوي وحساسه....اصبر عليها شوي.....
وقعد بأسلوب حلو....يشرح لي بعض صفات ريم....اللي ريحتني كثير....وبعدها تكلمنا بمواضيع عامه...وسكرت 
منه...بعد ماحسدتهم على هالخال....تذكرت بنت خالي الصغيرة ودفاعها المستميت عنه بأول يوم شفناهم...والله 
ماتنلام...ارتحت من كل شيء....وخاصه بعد ماصليت استخارة....حسيت بفرحة عمي ناصر الكبيرة....وفرحت...بس 
اللي منقص علي فرحتي....مشعل الغايب....حاولت مليون مرة أتصل فيه....زفرت بضيق....اللي حصل له رغم انه 
يستاهله.....بس ماهان علي....مشعل المرهف....الباحث عن الحب دائما....مشعل طبيعته الرومانسيه دايما تحطه بمواقف 
خايسه.....أحلامه اللي ماتركب على مجتمعنا المتشدد.....يدور على حب مجنون....وحنا عمرنا ماعترفنا الا بالحب بعد 
الزواج.....حاولت أوصل له....بس عزيز قالي لي أتركه....ومن طبيعتي أني ما اكسر كلمة عزيز أبد....عزيز من اكثر 
الشخصيات اللي تأثر علي......شخصيه ماشفت نفسها....شخصيه رغم عيوبها الا انها تعجبني.....كثير.....مسحت يدي 
اللي ترجف على لحيتي....ركزت نظري على مشعل...وأنا أناظر نظراته الضايعه.....وابتسامته المغتصبه على عزيز 
اللي يسولف براحه....ناظرت نايف وونظراته الباردة اللي مسلطها على مشعل.....وابتسمت بأسى...خف على ولد عمك 
يانايف....يكفيه اللي جاه من اختك وأبوك.....وعذاب الضمير اللي يذبح.....ناظرته بألم....أدري ياولد الخال انبنت بينا 
حواجز....كثير....عساني أقدر أزيلها بسهوله.....التفت لفيصل الجالس بجنبي....وهو يناظر سلطان اللي يشرب العصير 
بحنيه كبيره.....وشوي يبتسم بثقل لجدي وهو يسولف معاه.....وقمت من مكاني وانا أشوف لي ززميل لي جاي يسلم 
علي....سلمت عليه بحرارة....وبارك لي....وتمت ملكتي على ريم...والكل بارك لي......وعمي وجهه من الفرح 
منور.....وأحس بفرحه اقتحمت قلبي....وشعور لأول مرة اجربه......


كنت جالسه والكوافيرة تصيح علي كل شوي......كل ماتعدل مكياجي...أرجع أصيح ويسيل كل شيء.....ماني قادره 
أنسى....أن الجازي حرمتني منه....ليه كذا؟....ليه؟.....تذكرت لما سمعت ام وليد وخالتي أم مشعل...يسولفون...وام 
مشعل تقول وهي تصيح:كله من أختها...قالت اللي ماينقال....وولدي الحين لاني داريه ارضه من سماه....ياويل حالي 
عليك ياولدي....
انصدمت وأنا اصعد لها فوق....وصرخت عليها:حرام عليك....والله حرام....
عدلت جلستها على السرير....لأنها كانت منسدحه وتلعب بجوالها....ناظرتني باستغراب وهي تقرب مني:علامك.؟...
قلت بحره لووعت قلبي:وللحين تسألين؟....وبحقد....أنتي أحقر وأوطى ماشفت....وباستهزاء.....أقول الحبيبه عافت 
طلال....أثريها مخططه على مشعل.....
ماحسيت الا على كف لف وجهي وجه....ناظرتني بحقد وبكره وهي ضاغطه على أسنانها:أنقلعي برا.....وقسم بالله جيبي 
هالطاري مرة ثانيه وشوفي شيصير.....وبقوة....ومن اليوم لا انتي أختي ولا أنا أختك...وحريقه تحرقك....وتحرق الزفت 
معاك...المفروض تشكريني اني خلصتك منه.....وبصراخ أرعبني...انقلعي عن وجهي.....
ناظرت وأنا ماسكه خدي مصدومه....ودموعي تسيل.....قلت بألم:فهميني على الأقل السبب.....
قالت بعناد وقوه وهي تعطيني ظهرها:بعد كلامك اللي قلتيه مالك حق السؤال....للأسف فقدتيه....وباحتقار 
صدمني....علشان مشعل تظنين فيني هالظن....ياحسافه يا أختي....يابنت أمي وابوي....
تندمت كثير...أنا واثقه من الجازي....بس من العصبيه ماتحكمت بلساني...حسيت اني مجروحه منها....وحبيت 
أجرحها....حضنت ظهرها وأنا أصيح واعتذر.....بعدتني عنها باشمئزاز....وبصراخ:أنقلعي برا....مابغى أشوف 
وجهك....من اليوم ورايح أنا ماعندي أخت غير نوف....وبحده وريم أختي ماتت.....الله يرحمها....
انهرت صياح....وهي ناظرتني بأسى....وطلعت من الغرفه...تاركتني حطام....حاولت أرضيها بعد كذا....بس مالقيت الا 
الصد...كنت بس أسمع أصواتهم يسولفون....هي واخواني...أجي واحاول ارضيها قدامهم...بس هي من تشوفني جايه تفز 
عني....انصدمت من خطبة خالد لي....حاولت أرفض....بس أبوي وجدي ماعطوني مجال....حسيت بالموضوع شيء 
غريب....وقرصني قلبي....وحز بنفسي كثير....أن الجازي حتى ماباركت لي....ولاكلمتني.....جهزت نفسي مع بنات 
عمي...وأنا متجاهله كل شيء....ومركزة على شيء واحد....رضى الجازي....وهي تطلع مع وليد ونايف وسلطان من 
العصر...وماترجع الا بالليل....تدخل هي وسلطان الغرفه....وتقفلها....أقعد عند الباب أترجاها تفتح لي....وهي 
مطنشه....كرهت نفسي....وأنا أحس اني جرحت جازي كثير.....عمر جازي مازعلت علي كذا.....كرهت 
نفسي...وكرهت لساني...وكرهت مشعل مليون مرة....كله منه....ومن جرحه....اموت وأعرف وش صار بينه وبين 
الجازي....الجازي كانت فرحانه لي...بس شاللي قلبها على مشعل بيوم....وخلاها تفض كل شيء...والولد ماحد داري 
بمكانه...تذكرت خالي وهو فرحان لي ويمدح بخالد....وأمي اللي تصيح من الفرحه.....تمنيتها اليوم معاي....ناظرت 
بنات عمي اللي يتزينون بغرفتي معاي.....وابتسمت بحب لهم....وأنا اشوف دانه تخط الكحل بعيون شذى....وخلود تحط 
شدو لنجد....وأحرجوني وهم يسؤلون عن الجازي وأنا أقولهم الحين تجي.......شوي ودخلت نوف بوجهها 
الطفولي...وفستانها الوردي القصير.....نوف تشبهني كثير....بس كحجم مصغر....ونوف أمتن مني شوي واقصر....والا 
الباقي كوبي بست مني....بعيونها الصغيره...وبشرتها البيضاء...وخشمها الصغير....وفمها الناعم....وشعرها البني الناعم 
القصير....وقالت بنعومه....وهي شايله الدفتر:وقعي ريومه....
ناظرت الدفتر الكبير برجفه....والبنات التموا حولي....مسكت القلم...وطاح مني....وأنا أناظر توقيعه الحلو....قلت بخوف 
وارتجاف:ماني قادره....وربي خايفه....
حسيت بالباب انفتح....وطلت علينا بكل حلاها....الكل انصدم وهو يناظرها....بفستانها التايقر القصير حيل...كان كت 
ومخصر على جسمها...وشعرها الغجري الأسود الطويل...مموج على أكتافها....ومكياجها الصارخ....وعيونها مدعوجه 
بالكحل....والروج الأحمر على فمها....حاطة على شعرها فيونكة ذهبي رافعه غرتها فيها.... قالت دانه بخبال:يلعن 
شكلك...عزالله عنزنا عند أهلنا...."الثلاثي المرح....مايقولون عنسنا...لا عنزنا...هههههههه"....
الكل ضحك عليها....وهي عيونها بعيوني....قربت وباستني برقه....وبصوتها المبحوح:مبروك.....
حضنتها وانهرت صياح.....وهي تطبطب على أكتافي بهدوء....توني حسيت روحي رجعت لي...وبس هديت...مسكت 
يدي...وحطت القلم فيها....ووبهمس:وقعي....
وقعت وأنا فرحتي برضاها علي...نساني خوفي وارتجافي....وارتسمت الفرحه بوجهي....ووقعت والبنات يلولشن 
لي....وحسيت بفرحه اقتحمت صدري....واستسلمت للكوافيرة علشان تزيني....بعد ماكلمت امي..وزينتني...ولبست 
فستاني....وناظرت بنفسي باعجاب.....فستان أخضر طويل...عاري الأكتاف....ناعم مثل ما احب....ومكياجي 
الناعم....وتسريحتي البسيطه...كلهم طلعوني بطله حلوة....وبعدها البنات جلسوا يمدحوني....ونزلوا وأنا اتذكر 
أشكالهم....
دانه طالعه حلوة بجسمها المليان شوي....لابسه فستان أزرق قصير ناعم.....ومكياج ناعم مبرز ملامحها الحاده.....
خلود بجسمها الضعيف....لابسه فستان أورنج ناعم طويل....عاري الأكتاف....مناسب لسمارها الحلو....وحاطه ماكياج 
ثقيل...مغيرها.....كثير....ومطلعها جنان....
نجد الدبدوبه لابسه فستان ابيض بأسود قصير.....ناعم ومطلعها بيبي كثير....وحطت مكياج ناعم....زادها نعومه 
ومطلعها طفله كثير.....
شذى لابسه فستان طويل أسود....ناعم....والشال رابطته على اكتافها....وحاطه ماكياج شوي ثقيل....وطالعه حلوه....
شهد لابسة فستان أحمر جرئ....والفرحه والسعاده تشع من عيوونها.....كانت حلوة كثير.....
وجوجو كالعاده كانت قمرهم.....شوي ودخلوا البنات ومعاهم ام وليد وقالوا الزفه الحين....ضغطت على يد الجازي...وأنا 
أدعي ربي ينسيني مشعل.....ويسخر لي خالد....نزلت تحت...وعمتي منيرة تناظرني بفخر.....بالكوشه...وصلت 
لها...بست راسها باحترام...وقعدت شوي.....صورت مع البنات....وابتسمت وأنا اشوف الجازي ترقص قدامي....ودانه 
وخلود طلعوا هبالهم....والنسوان معلقه عيونهم على الجازي....بسم الله عليك....ضحكت على خلود ودانه وهم يهزون 
كتوفهم....ويميلون على بعض....وعيون أمهاتهم المتوعده والمتفشله تناظرهم بحده......والجازي تضحك عليهم وترقص 
بدلع ونعومه....ودانه وخلود قاموا يرقصوون قدامي....وهم يحولون عيوونهم....ويتفخون خشومهم...وأنا انفجرت 
ضحك...والكل مستغرب مني....بلاهم مايشوفون اللي أشوفه....لما جت عمتي وشافتهم وعصبت عليهم....وقالت 
بحنيه:قومي يمه...خالد ينتظرك بالمجلس.....
حسيت قلبي بيطلع....قلت بخوف:عمه أبغى الجازي....
نادت الجازي ...وصحيح ماقلت لكم....عمتي والجازي علاقتهم تحسنت مره....والكل منصدم....كل ماشافوا 
بعض...حطوا روسهم بروس بعض وسوالف....والله يستر من تاليتها....شفت خالتي أم مشعل وهي تمسح 
دموعها...حسيت بالحزن عليها...الله يرجع ولدها لها....جتني الجازي...ومسكت يدي...وقمت معاها....وهي وعمتي 
يسولفون....وعمتي تذكر الله عليها...وأنا فاتحه فمي....من متى هالمحبه كلها؟....الله يديمها....دخلتني 
المجلس....وجلستني.....وطلعت....وأنا قلبي يدق....دقايق....وسمعت صوت خطوات...نزلت راسي وأنا أبلع 
ريقي....ريحة عطره البارده اقتحمت أنفاسي....وشفايفه الدافيه تلامس جبيني...همس لي:مبروووك.....
تمتمت بكلمات مو مفهومه من الخوف....شفت أبوي وهو يقومني....ويحضني...حضنته بقوة....وانا أبغى أجمع 
ذاتي...بعد ماحسيت بهمس وبوسته بعثرتني....بعدت عن أبوي وانا أشوف سلطان...الكاشخ...حضنته ووهو 
يضحك...وبعدها بارك لي وليد بحنيه وببشاشته المعهوده...رسم الضحكه على شفايفي....بارك نايف لي بهدوءه 
المعتاد....وابتسامته مزينه وجهه....سلمت عليه باحترام...مدري ليه خجلت منه؟....أحس ان بينا حواجز كثيرة...وفي 
أشياء كثيرة عادي أسويها مع وليد....بس نايف ما أتجرأ.....صوروا معانا....وانا متجاهله خالد....وحاسه بنظراته...طلع 
أبوي بسرعه....وهو يقول لأخواني يلحقونه.....ووليد قعد يسولف مع خالد...وأنا منزله راسي.....وسمعت ضحكته 
العذبه...وحسيت بقلبي ينتفض.....ودي أرفع وجهي واشوف ملامحه....اللي ما أعرفها...رغم كثر لقائتنا.....بس عمري 
مالتفت لغير مشعل....حسيت بالعبرة تخنقني....بس حذفت هالطاري من بالي بسرعه.....وحسيت بالارتجاف وانا اشوف 
أخواني يقومون....طلع وليد وسلطان....وبقى نايف....قلت بقلبي وأنا أغمض عيوني....نايف تكفى لاتطلع...تكفى 
تبقى....سمعت صوته الهادئ:ماوصيك ياخالد....حط أختي بعيونك....ما ابغى بيووم أسمع انك مززعلها....وبمرح غريب 
على شخصيه الغريبه.....ترى وقتها مايردني الا راسك....تراها دلوعتنا....
سالت دموعي وأنا أحس بالسند....وقلت بقلبي....ربي مايحرمني منك....عزلله الجازي ماتنلام بحبها الكبير لك.....
بهدوء:لاتحاتي....ريم بعيوني....
حسيت بالارتجاف....بس من نطقه لأسمي....طلع نايف...وأنا أطالع مكانه.....ودموعي تسيل....حسيت المكان فضى 
بروحته....قطعني صوته الهامس القريب مني وهي يمسك وجهي بكفينه الدافيه بحنيه ويجلس قبالي:ليه الدموع؟.....
ناظرته وانصدمت من حلاه...وعيونه الهاديه بعيوني مركزة.....بلعت شهقاتي...وأنا أحس قلبي يرجف....ابتسم 
بحنيه...ومسح دموعي برقه:من اليوم مابقى أشوف دموعك.....وونزل راسه....وأنا الحين بطلع اذا تبغين....واذا وجودي 
مضايقك لدرجه ان دموعك تنزل.....


ناظرته وهو منزل راسه....وأحس براحه منه....مسحت بدموعي...وأنا مصرة أنجح حياتي معاه...ومابيه يفهم دموعي 
انها خوف منه أو صد....لازم ابين له....علشان ما اجرحه ابد......قلت بهمس:لا...دموعي مو منك....ناظرني 
بفضول...وارتبكت...وكملت بهمس أوطى....نايف كلامه أثر فيني.....
ابتسم لي بحنيه...وهو يقوم ويجلس جنبي....ويحط يديني بيدينه....وبمرح:دامه كذا....فالحمدلله ريحتني......وبهدوء...ما 
أحب أفرض نفسي على احد.....
سكت وأنا أحسه متحكم فيني....حسيت بقوته وسيطرته على كل شيء....قال بجديه:ريم اكيد أنتي متوترة ومرتبكة وخايفه 
من حياتك الجايه.....اللي بتجمعني انا وياك طول العمر....ناظرته وأنا مصدومه من ذكائه.....كمل بنفس الهدوء وعيونه 
بعيوني.....وأنا ما انك راني مثلك ويمكن أكثر....وهذا شيء طبيعي....أنا ما انكر اني ما أعرف عنك الا انك بنت 
خالي...وأمي تمدح فيك....ومن هالأساس أنا خطبتك....وأنا مرتاح ومقتنع فيك....
ناظرته بضياع وانا أحس بخيبه....كنت أبغاه يقولي أحبك وأموت فيك....كنت أحلم بقصة حب قويه.....ضغط على يدي 
بقوة....وعيونه الهاديه للحين بعيوني....وبهدوء:أكيد كل بنت تحلم أنها تعيش قصة حب وعشق يذبح......ناظرته 
بصدمه....وبنفس الهدوء....وان شاء الله بنعيشه....بس حبنا بيكون حب حلال....تحت المسمى الوحيد المتعارف عليه 
بمجتمعنا...تحت مسمى الزواج....وبجديه....وصدقيني كل شيء بيدينا....أنت بسهوله بتقدرين تكسبيني....وأنا نفس 
الشيء....والله يقدرني على اني أسعدك....وأملأ حياتك....وبمرح....وأخليك تموتين فيني....وتحبيني......
ابتسمت له...وقلبي طاير من الفرحه....أحس اني الكسبانه الوحيده من هالزواج....أحس اني محظوظه كثير....برجال مثل 
خالد....قال بهمس:موافقه نبني حياتنا....اللي بيكون أساسها الاحترام والصراحه....وبابتسامه....ومع الأيام يتبعها الحب 
بعون الله....
قلت بهمس واثق:ان شاء الله....
ضحك بفرح وهو يقوم ويبوس خدي....طلع لي كرت ومده لي....وبهدوء:أوكي حبيبتي أنا مضطر أطلع الحين علشان 
أخليك ترتاحين...وهذا كرتي....فيه جميع أرقامي....وبكرة ان شاء الله بتصل عليك....لأني أخذت رقمك من 
وليد.....حسيت بالخيبه...تمنيته مايطلع....والحين مايبغى يكلمني....وهمس وهو يمسح على خدي برقه....لأني اليوم 
أبغاك ترتاحين....
حسيت قلبي بيطير...بلعت ريقي بخفه....وهزيت راسي بايه....وأنا احس اني معاه انسانه ثانيه.....قال بهدوء:تبغين 
شيء...
قلت بهمس:سلامتك....
قال بهدوء:ابغاك الحين تروحين لغرفتك....وتشوفين اللي فيها.....وبغمزة....وبأسمع رايك بكرة أوكي.....
هزيت راسي بايه وأنا خجلانه منه كثير....قرب مني وباس خدي برقه....وهمس لي:بأطلع وبتبقى روحي معاك.....
انصدمت ....وطلع وأنا متجمده بمكاني....حطيت يدي على قلبي....اللي يرجف....ياقلبي أهدى شوي تكفى.....ركضت 
جري لغرفتي....قبل لأحد يشوفني....ودخلت وقفلت الباب وراي....وأنا أشوف طقم الذهب الراقي....وبوكيه ورد 
الجوري الأحمر....وكرت مكتوب عليه بخطه الساحر"ألـــــف مبروك....علينا....وربي يجمعنا على خير.....زوجك 
خالد"......
حضنت الكرت بحب....ورميت نفسي على السرير بكامل ملابسي....وأنا اتذكر همسه وحروفه....يارب الطف فيني....
ورحت بعالمه اللي بأروع أحلامي...ماتجرأت أحلم فيه....واني بصير جزء منه....خالد شخص خيالي...تملكني بكلمااااات بسيطه...بحياتي ماحلمت ان اسمي يرتبط بشخصيه زيه....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Hibara
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥


مسآهمـآتــيً $ : : 2083
تقييمــيً % : : 25938
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 89
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    السبت نوفمبر 05, 2016 5:18 pm

((29))



كنت أباشر الضيوف....وأنا فرحان...أن عمي رضى على مشعل...بس مافاتني نظرات نايف لمشعل....لازم أتفاهم 
معاه...ومافاتتني نظرات الألم بعيوون مشعل....عقب شنو الندم ياولد عمي؟......عقب شنو؟....التهيت 
بالمعازيم....ورحبت بفيصل....على طلب جدي....بس صدمني جدي اللي ماخلى ترحيب ماقاله...والمجلس كله فز 
لفيصل....ونظراته الهاديه.....وذكرني فيها...ابتسمت بخبث....وأنا أتذكر وعد جدي لي....تذكرت قبل أسبوع...لما جمعنا 
جدي....تذكرت عيونها المكحله اللي تذبح.....تذكرت كلامها الهادئ....حجتها القويه...لأول مرة حسيت أن أحد قدر يربط 
لساني....بس الحمارة ربطته....تذكرت كلامها عن خالد ومشعل....وانصدمت برايها....الصحيح فعلا....انصدمت من 
معرفتها لشخصياتهم بالضبط....وعصبت لما قالت يخطب من خالي....بس حسيتها كبرت بعيني....لما قالت 
السبب....سمعت كلامها الهادئ والثقيل مع جدي....وانصدمت....اكتشفت قوة اقناع كبيرة بهالبنت....لو أحد قالي انك راح 
تأيد أن خالد يخطب من فيصل بيوم....كنت أقلب الدنيا....بس بكلمتين منها...وقفت جنبها...تذكرت عصبية عمي 
ناصر....وجدي يهديه....لكذا تأكدت من قرار جدي....وعرفت انه شاف بهالبنت شيء حنا ماشفناه....حنا شفنا 
الظاهر....بس....حب جدي كبير لها....للحين كلامه يرن بأذني....قطعني صوت عمي ناصر ووهو ينادي:أبو حمد....
قلت بثقل:سم...
قال بفخر:سم الله عدوك....تعال أشهد على العقد.....
قربت أنا ومشعل وشهدنا على زواج خالد....بناء على رغبته....وحنا الثلاثه كثير قراب من بعض....وتمت الملكه 
وباركت لخالد بحرارة....وشفت نظرات جدي اللي تلمع.....وهمس لي.....وطلعت عبوني من الصدمه....وثواني 
وارتسمت على فمي ابتسامة فرح...وأخيرا...ووهزيت راسي باالموافقه....ومشى ومشيت ممعاه....بعد مادخلوا خالد على 
مرته....والكل بدا يتعشى....وقفت عند المسبح وقال جدي بهدوء:انتظر هنا.....
وابتعد عني وهو يرفع جواله....ويكلم وابتعد عني.....شفت جدي وهو يبعد....وأنا أحس بتوتر...طلعت زقارتي...وقعدت 
أشرب منها...قعدت أشرب بتوتر....وتجمدت لما اقتحمتني ريحة عطر صارخ....ويدينها الدافيه تحضني من 
ورا....غمضت عيوني وأنا احس براحه اقتحمت ذات ذاتي....وكل مافيني ذايب....وبهمس يذبح وهي تلمس يدي 
المرتجفه وترمي السيجارة في المسبح:ليه الزقاير؟....وأنت اللي واعدني.....والا زعلك مني ....خلاك تترك وعدك.... 
اعذرني يالغالي غصب عني.....
ضغطت على صدري بقوة...وهي تقرب من ظهري....وأنا قلبي يررجف....وكل مافيني انتهى...وريحة عطرها 
اقتحمتني اقتحام....
وبهمس مجنون:
لـــي سند ماهو مثـــل باقـــي الناس....
لا هو أب ولا عم..مير هو خال....
من يقول الخال خلي بالساس...
لو هو صحيح ماكان العم زال....
جتني أيام ذبحني الوسواس...
وجتني أيام ولا كنت بالبال...
حدتني الدنيا مثل حدة الفاس....
حدة صغيرة وصار حالها حال....
شلتني من همي والعلل والياس
حررت بقايا انسانه والهم وال.....
قدمت لي باقي أفراحي بكاس...
وخيرك ياخال مايتقدر بمال...
لولا الحيا والخوف لخليك لي لباس...
افتخر فيك باقي العمر أن طال.....



وضحكت بدلع:وسلامتك....وباست كتفي برقه....أبغى رضاك يابو الجود....عمري مارجيت رضا مخلوق غيرك....
كنت مغمض عيوني بصدمه....وأنا أحس بارتباك وتوتر كأني مسوي جريمه....لفتني لها بسرعه....وسمعت 
شهقتها....فتحت عيوني...وماقدرت امنع شهقتي....بلعت ريقي مليون مرة وانا أناظرها...كنت أدري انها حلوة....ناظرت 
عيونها اللي تذبح...والكحل مدعوج فيهن....والدموع ماليتهم.....ناظرتها من فوق لتحت....وأنا ابغى ارسخ 
صورتها...وغرقت بعيونها....وعيونها تناظرني بصدمه.....ووصلني صوت مشعل القريب:عزيــــــــــز...
بسرعه استوعبت...جريتها وراي....وغطيتها بجسمي الكبير...تنحنحت علشان يطلع صوتي طبيعي...وبصوت 
هادئ:لاتقرب مشعل...معاي أهلي....شوي وأجيك...
قال بخجل:السموحه...ماكنت ادري...لاخلصت تلقاني بالمجلس.....
بس بعد مشعل ....مسحت وجهي وأنا احس اني انهرت خلاص.....اليوم انتهيت...لفيت لها...وناظرتها وهي منزله 
راسها...وشعرها الكثيف...طايح بجاذبية على وجهها....قلت بهمس ذايب...وأنا رايح فيها..:جازي أنا...
ماحسيت الاا ب...طراااااااااااااااااااخ.......ناظرتها بصدمه....ورفعت لي وجهها الأحمر....وبحده:مايحقلك ياولد 
عمي....ناظرتها بصدمه...وأنا اشوف فمها اللي يرجف من الغضب.....وعيونها حدتها صارت مدمرة....مايجوز...حرام 
عليك تستغفلني....وانا مثل الغبيه...اذا ماراعيت انه حرام...راع عمك اللي يعزك أكثر من عياله...بس حساف.....اقطعت 
كلامها وهي تدزني بعنف وهي تركض داخل....وأنا فرحاااااااااان....ويدي على خدي....ابتسمت وسرحت فيها....والله ما 
ألوم الغرور اللي عندك دامك بهالحلا....وابتسمت وأنا اناظر جدي بفرح...وبقلبي ربي يخليك لي ياجد.....عيشتني أحلى 
لحظات حياتي...والحمدلله انك قلت اني خالها...تذكرت همسها بشعرها...واحترت ليه ياترى زعلان عليها؟.....تنفست 
بعمق وأنا احس ريحتها لزقت بملابسي....قرب جدي لي وبفرح وهو يشوف وجهي الفرحان:بشر يابوك...
قلت بفرح:كل خير يالغالي....عزلله انك صادق.....
حضني بفرح....وحنا نمشي...دخلت المجلس وأنا فرحان....اليوم فرحتي مالها حد....أحس قلبي يرقص من 
الفرح...تذكرت عصبيتها ولمست خدي بجنون....فديت العاقل أنا....هذي اللي أقدر أأمنها على اسمي وعيالي....هي 
وبس....طاحت عيوني بعيون فيصل....وابتسمت له بدون شعور.....حسيت اني حبيته....تذكرت أبياتها....بيت 
بيت....معقوله تحبه كل هالحب.....وبتحدي....والله لأخليك تكتبين فيني دواوين....وأنا وأنتي....قطعني من أفكاري 
فيها....ضربه على كتفي....ناظرت مشعل بحده....قلت بعصبيه:خير....
قال بخبث:وش صار؟..
قلت ببرود:ماصار شيء....ليه؟.....
قال بغمزة وخبث:كل ذا وليه؟....سرحان وابتسامات يمين يسار...ولا كأنك عزيز اللي البسمه باحسره...ناظرته بنص 
عين وأنا ودي أضحك......وكمل بنفس النبرة...وعيون تلمع...وبغمزة...وروج أحمر على كتفك....
قلت بصدمه:احلف....
ضحك بقوة...والكل صار يناظرنا...وأنا أناظره بعصبيه.....وجدي يتوعدنا بعيونه....قال بهمس خايف:وربي....بس 
لاتخاف....وعدل غترتي....كذا مو مبين....وبنص عين وهو حابس الضحك...ويقلد صوتي....طفشت يامشعل....ما 
أتحملها أكثر...بأطلقها...وافك نفسي.....
ابتسمت ابتسامه واسعه:واللي خلقك بكرة توصلها....ورقة طلاقها....
شهق بصدمه:حرام عليك.....
قلت ببرود:لاتحرم شيء....أنت ماتدري عنه....
قال باستغراب:وانا اللي فرحان قلت هالشهرين طلق نسوانه ...وطول مع هالناديه....وأحسب انك مرتاح معها وتدلع 
علي....
قلت ببرود:ليه انت مرتي وأتدلع عليك وأنا مدري......
ناظرني بخوف:عزيز على ايش ناوي؟....
ناظرته بنص عين وانفجرت ضحك....ومشيت وهو يراقبني....وأنا أتمشى فرحان بنفسي ....وأحلم ببكره....وراحه 
بقلبي....ماليتني.....وصورتها مو مفارقه خيالي....انفض الكل...وبس بقى فيصل....وحنا...وسلطان لازق فيه.....رن 
جواله...ورد بهدوء:هلا والله....عقد حواجبه....وبحنيه...وشفيك قلبي؟...تنهد براحه....ايه الحين كنت 
بأناديك....طيب...ريم وين؟....أوكي....حياك....انزلي يالله.....مع السلامه...
قال جدي بهدوء:الجازي....
قال باحترام:ايه ياعم....
وثواني وسمعت تنحنحها عند الباب....ركض سلطان لها...وسمعت ضحكتها....وصوتها الهادئ:هلا قلبي....اشتقت لك 
كثير....
قال جدي بصوت عالي:ادخلي يابوك...مابه غريب....
ركزت عيووني على الباب....ودخلت بهدوء...وهي رافعه راسها فوق...وبهدوء:السلااااااام.....
الكل رد السلام....وفيصل قام بسرعه...وهو يفتح يدينه...وهي أسرعت وحضنته بقوة....شفت يدينها اللي تضغط على 
ظهره بقوة....وهو يضحك...حسيت بغيرة مو طبيعيه....تمنيت اني فيصل...وأنا اللي بحضنها....وهمس لها 
فيصل...وضحكت....وهي دافنه وجهها بحضنه....قال وليد بمرح:طفوله متأخرة جوجو....
قالت بصووتها المبحوح اللي يلعب بقلبي لعب:جب....
طاح وجه وليد...والكل ضحك عليه....وسلطان اللي توه استوعب....جاء وحضن جازي من قوة....ضحك فيصل 
بقوة....وبنغزة:جوجو بعض الناس غاروا.....يمه شوفي عيونه تروع....
قالت بدلع:أنت ترووع.....سلطوني يجنن....
وابتعدت عنه...قال فيصل بزعل مصطنع:أفا...وأنا قلت عقب هالغيبه....بيصير الحب كله لي....
عرفت ان قصده بالغيبه....زعلهم...قالت وليد بلقافه:لا سلطان مكوش على القلب كله...وحنا لنا البقايا...قالت بثقه وغرور يذبح:أجل احمد ربك ان لك بقلب الجازي لو بقايا....قلبي مو اي أحد يدخله....ومرح...بنوب بنوب.....
ولفت على فيصل اللي تغير وجهه من دخلت....وبحنيه وهي تمسك يده:كيفك ياقلبي؟...قال بحب:بخير دامكم بخير....ريما وينها؟....
قلت بهدوء:نايمه....وناظرت خالد اللي يناظرني...وبهدوء...مبروك خالد عليك ريم....
قال بهدوء:الله يبارك فيك....
قلت بهدوء:ما أوصيك ياخالد حطها بعيونك...مابغى أسمع ان صايبها ضيم منك.....ماعطيتك ريم الا وانا واثقه انك قدها 
وقدود....ومابه احد يستاهلها غيرك....
شفت مشعل اللي نزل راسه...والكل التزم الصمت....ونايف ابتسامته الخبيثه زينت فمه....وخالد تمتم بتسلمين 
وسكت....ناظرت ساعتي....وبهدوء:خالي ترا أبغى أروح معاك....
قال بهدوء:حياك...استأذنتي من أبوك؟....
ناظرت عمي بضيق....وبهدوء:ماهوب قايل شيء.....وبكرة أبغى أمشي الدمام....
قال بهدوء:ان شاء الله.....
قال عمي ناصر بهدوء:ليه وش عندك بالدمام؟.....
قالت ببرود:عندي حياتي كلها هناك.....ولفت على وليد....وسلمت عليه...لاتقطعني...بأشوف وجهك قريب.....ولفت على 
نايف ووهي تحضنه....أنت عاد اللي لزوم تجي....وقربت من جدي وهي تبوس راسه.....وهمست له....بكلام خلاه 
يضغط على عصاته بقوة....وسلمت على عماني....وفيصل يناظرها بتدقيق.....وناظرت ناصر...مدت يدها... وبجفا... 
أشوف وجهك على خير....حضنها عمي بقوة....وحسيت قلبي طلع....لا تروحين تكفين لا....وطلعت مع خالها 
وسلطان.....حسيت بضيقه من راحت...وجدي معصب...وديته لجناحه...أبغاه يتكلم وهو أبد....ولا كلمه...دخلت جناحي 
وأنا متضايق....شفت نادية كاشخه بالقميص الأبيض الشفاف....والمكياج الصارخ...وبس شافتني جتني تجري...وهي 
تحضني....تذكرتها لما حضنتني....وحضنها الدافي...ليه عمري ماحسيت بالدفا الا بحضنها؟....بعدت ناديه بقرف..وهي 
انصدمت....وأنا مصرر على كل شيء....وبهدوء:اسمعي يابنت الناس...من بكرة تشيلين اغراضك...ولبيت أهلك....
سالت دموعها وانزلت عند رجليني:لاعزيز وربي اموت اذا تركتني....
بعدتها بقرف:كلمه وما أثنيها....من تطلع الشمس تطلعين من بيتي......وأنتي طا...
سدت حلقي بيدينها...وهي تهز لي راسها بلا...وتصيح...والكحل سال...ولعب بوجهها....بعدتها بقرف....وبحده:أنتي 
طالق طالق طالق....
وطلعت وأنا أسمع صياحها...ودعاويها....وتحسبها علي....وأنا أقول يارب جنبني حوبتها....يارب.....




كنت بالغرفه أصيح...منقرفه من نفسي....ليه ياجدي؟ حرام والله حرام....تذكرت نظرة عيونه....ليه مصرين تهدموني 
ليه؟.....قلت لك لا....مسحت دموعي والكحل السايل على وجهي.....وناظرت انعكاس صورتي بالمرايه....جريت 
الفيوونكة من شعري بعنف وأنا أرميها بالأرض....طيب يابو النسوان....انت اللي جنيت على نفسك...أخذت روبي 
ودخلت الحمام...بعد ماكذبت على خالي...قلت له بأخذ شور وأطلعه....سالت دموعي تحت الماي الساخن وانا اتذكر ثورة 
ريم....صدمتني الغبيه تحسبني ميته على مشعل....بجد نرفزتني بتفكيره....وعاقبتها أسبوع كامل....تعذيب كامل...كانت 
تكسر خاطري....بس علشان تتوب الخبله....مصدقه نفسها عايشه قصة حب...والله أن خالد يسواه....المهم طنشت ريم 
اسبوع كامل....وانا لاهيه نفسي مشاير وطلعات مع أخواني...أدري قسيت عليها بس تستاهل....وصار يوم 
الملكة...تكشخت كشخة عروس....وبس شفت وليد اللي يصفر لي ويتغزل فيني....وأنا أضحك عليه....ونوف أخذت 
الدفتر علشان توقع ريم....بالأول ماكنت بأدخل...بس لما شفتهم طولوا....قلبي عورني...أدري بريم...أكثر انسانه مترددة 
بالحياة....دخلت لها....ومن شافتني صاحت وهي تحضني....وقعت ونزلت تحت...ودانه وخلود....يتغزلون فيني...بس 
دخلنا المجلس الكل انصدم....وعيونهم تأكلني أكل...طنشتهم وأبتسمت بوجه عمتي أم خالد...وهي تقرب لي وبحنيه:بسم 
لله ...تبارك الرحمن....
البنات فتحوا فمهم....قالت بحنيه:حصنتي نفسك....
قلت بهدوء:ايه عمه....
ومسكت يدي وبدت تعرفني على النسوان....والبنات فاتحين فمهم...اللي مايعرفونه أني تقربت من عمتي....بسبب مرة 
تقرب لمريم مرة خالي الأولى...تصير من خوال طليق عمتي....وتشاركنا بعداوتها....وصرنا ربع على ماقالوا...رغم اني 
المره للامانه عمري ماشفتها....بس كنت أسمع مريموه الزفته تسولف لأمي قبل....فاستقليت هالنقطه....علشان امحي 
العداوة اللي بيني وبين عمتي.....علشان ريم تعيش مرتاحه....وفعلا صرت قريبه من عمتي....وتأكدت من نظرتي 
فيها....انها لساااان على الفاضي....وقلب مافيه أطيب منه.....نزلت ريومه بالزفه وأحس اني بأصيح...الحين ضمنت 
حياتها....بقى أهم شيء وارتاح....حياة سلطان....بعدها دخلتها المجلس...وجاني اتصال من جدي يقولي خالك ينتظرك 
عند المسبح....رحت طيران بدون تفكير....كنت مشتاقه له مووووت....صار لي أسبوع ماكلمته...يقولي أنتي 
متغيره؟....وفيك شيء؟...وصايره تخبين عني؟.....تركتي الدراسه وسكت....وقعدت بالرياض وسكت...أبقى تفسير...لما 
ماجاوبته سكر بوجهي...وصار مايدق أبد....رحت طيران ومانتبهت للبنيه العضليه الكبيرة...شوقي لخالي 
أعماني...حضنته بقوة...وأنصدمت وانا أشوف الزقارة بيده...خالي جته فترة كان يدخن...وبعدها قطعه...ووعدنا انه 
مايدخن...لأننا كنا صغار...وانا وسلطان كنا تقليد بخالي....وشفناه وهو يعمر زقاير...وحنا قلدناه...وقعدنا نشرب...يمكن 
أسبوع كامل ...أدمنا أدمان....وسلطان كان يشرب أكثر مني...وصادنا خالي وزفنا...وصارخ علينا...وحلف عن 
الدخان...وأنا حلفت عني وعن سلطان....سلطان كان يقعد بالليل يضرب راسه بالسرير....من وجع الراس...وأنا اظل 
طول الليل سهرانه معاه....علشان مايعور راسه...وخفت أقول لخالي...كنت أغني لسلطان وأدلك راسه لما ينام....لحد 
مانسى موضوع الزقاير بالمره....بعد ماحذرته وهددته انه يقرب لها...لأني عانيت معاه كثير...لأني كنت أشرب شوي 
والباقي سلطان ياخذه....
المهم وقعدت أخرط وانصدمت لما لفيته لي....وطلع هو بوجهي....وثواني واستوعبت ان جدي يبغى يحطني قدام الأمر 
الواقع....خاصه وهو شافي كاشخه وقعد يمدح فيني.....يبغاها شوفه شرعيه أجل....طيب ياجدي.....ناظرت بعيونه وأنا 
اشوف الاعجاب طافح منه....حسيت بغضب.....وصورة طلال تطلع بين دموعي....وأحس ان حلمي بعد هاليوم بعد عني 
ملايين الخطوات.....ثواني وقطع عيوونا المتشابكه صوت مشعل....جرني عزيز بسرعه وحطني ورا ظهره...وابتسمت 
بسخريه..وأنا اسمعه يقول أهلي...بس وربي لأهينك علشان تكرهني....ضربته كف ورميت عليه كلام....وركضت 
للبيت...وهو منصدم....بعدها دخلت غرفتي...مسحت مكياجي...وأنا أحاول ما انزل دموعي....جمعت أغراض وأغراض 
سلطان...ودعت الغرفه...وطلعت وأنا انادي الخدم ببيت عزيزوه......ينزلوا الأغراض برا.....توجهت لبيت 
ناصر...ورحت لغرفة ريم لقيتها مقفولة...ابتسمت ان شاء الله ربي يوفقك ويسعدك.....طلعت من بيت ناصر...واتصلت 
على خالي...بعدها توجهت للمجلس...تنحنحت وثواني ونط سلطان وهو يحضني...وأنا اضحك....بعد مالبسته 
ماشفته...دخلت وارتميت بحضن خالي...وأنا أحس بالأمان والراحه...الحين وبس....همست له:آسفه....
همس لي:آسف...
قعد يضحكني لما سلطان حضني من ورا....سلطان غيور علي كثير...وبعدها مناوشاتي مع وليد....وبعدها توصياتي 
لخالد....وتحرشي بمشعل علشان يصير رجال...وقد أفعاله.....وبعدها طلعتي من قصر الناصر....ونظرات الزفت 
تلاحقني...وجدي وغضبه...بعد ماهمست له"ذنبك كبير يالغالي....ماهقيتها منك...تطلعني لولد ولد وأنا كذا....لو قلت لي 
كنت وافقت....وطلعت له بلبس ساتر...ترا الذنب برقبتك يايبه.."
وناصر اللي مايبغاني أطلع...وحزن أخواني....وطلعت وركبنا السيارة....وسلطان هو اللي يهرج...وانا وخالي ملتزمين 
الصمت...لحد ماوصلنا الفندق...وطلب خالي لنا عشا...وتحججت اني بآخذ شور...دخلت الغرفة وقفلتها 
وصحت..وبابتسامة استهزاء....والحين انا تحت الماي....طلعت وأنا ألف جسمي بالروب....لبست لي بيجامه برمودا 
أسود...وبدي اصفر...سرحت شعري على السريع....وتركته منسدل علشان ينشف....رشيت لي عطر...وطلعت وأنا 
ارسم ابتسامه....وأنط بحضن خالي...وأنا أضحك....وسلطان يضحك معاي....وخالي....مابغاه يشك بأي شي....لما 
اسوي اللي ببالي....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Hibara
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥


مسآهمـآتــيً $ : : 2083
تقييمــيً % : : 25938
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 89
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    السبت نوفمبر 05, 2016 5:38 pm

((30))


بعد أسبوعين...

**ريم وخالد...علاقه رائعه....خالد مال لها كثير....وعرف كل شيء عنها....وريم صارت تموت بشيء اسمه خالد... 
عرف شخصيتها...وعجبته كثير....فرض سيطرته عليها....وعرف يوصل لقلبها.....ويعوض أشياء ناقصه كثير عندها...
**مشعل شعور كبير بالخسارة....والألم يحس فيه وهو يشوف فرحة خالد الواضحه بوجهه الهادئ....وشعور الندم يقتحمه 
ويهاجمه كثير....وللحين يحس بعلاقته متوترة بينه وبين عمه ناصر...رغم ان عمه سامحه ويحاول مابين له....بس يحس 
بعمه للحين قلبه مو صافي عليه.....وشيء كبير بينهم انكسر....وهالشيء يألمه كثير......وحتى نايف بعد....بس نايف 
خف من نظراته اللي تموت بعد ماكلمه عزيز.....
**نايف يحس بجزء كبير منه ناقص....فقدها كثير...وفقد كلامها المريح كثيييير.....ويكلمها دايما وبشكل متواصل.... 
وللحين ينتظرها تنفذ وعدها له.....وتشيل العذاب اللي ساكن قلبه....وكبره سنين....وكله ثقه فيها....أما مشعل للحين حاس 
بالاشمئزاز منه....أرخص أخته كثير....وقدامه....وصعبه كثير ياولد عمي.....بس حاول يتجنبه كثير....خاصه بعد كلام 
عزيز....وهو احترام لعزيز اسفهه....وقاله يبلغه مابينهم لاسلام ولاكلام....لما الجرح يبرى.....وفرحان لريم...أن الله 
عوضها بخالد....اللي الكل يحلف بأخلاقه وعقله.....ربي يرزق الجازي ونوف بمثله.....
**وليد حاس بالضياع....تعلق بسلطان كثير...كان نفس ظله....فقد فرارتهم هو وسلطان ونايف والجازي....كثير....حاس 
بالوقت طويل مايمشي....وعلى اتصال معهم...وناوي بأقرب وقت يروح لهم....ويرافقه نايف طبعا....بس يتفرغون....
**ناصر...يحس بالعجز...اشتاق للجازي وسلطان كثير....وده يروح لهم بس خايف منها....ومن ردات فعلها 
العنيفه....وخاصه بعد ما أعطى موافقته لأبوه وعزيز....وهو مقتنع بكلامهم....بس الله يستر لا تفجر فينا....ويحسبها 
للحين ماتدري....وخايف بينه وبين نفسه يبلغها بالموضوع.....ومايبي ينجرح منها أكثر....يكفي جروحها اللي للحين تنزف منها....ترك هالمهمه لأبوه....وماينكر أنه فرحان لهم....ما أحد بيليق فيها الا عزيز....عساها بس تراضى....
**الجد بعد كلامها أصر انه مابه حد بيردعها غير ذيب الناصر"عزيز"....وماينكر احساسه بالذنب...وتسرعه لأول 
مره...بأنه خلاهم يلتقون....وحال عزيز المتغير يعذبه....ويدعي ان راس العنيده يلين...وماتعند....يتوقع منها كل 
شيء....وخاصه بعد كلامها اللي عوره.....وللمره المليون تصدمه....وبكل هدوء....وعرف أنها مره عن مليون 
مره...وكلامها لو غيرها قايله له....والله يدفنه تحت الأرض....بس منها غير....والشوق لها ولسوالفها الحلوة يوجعه 
كثير...وفرقاها هالأسبوع ذابحه....
**عزيز...حاس بالخوف كثير....هالبنت من طلعت بحياته قلبت الموازين فيها....ومن شافها استخف....صورتها ما 
تفارقه لا ليل ولا نهار....يألمه تعلقه الكبير قدامها...وحلف انه بيخليها تمووت عليه....مثل ماهو يحبها.....لأول مرة 
يحس انه ضعيف والسبب هي....كره كل النسوان ماغيرها....صارله عازب أسبوعبن بالتمام....وماأحد تجرأ يفتح معاه 
موضوع طلاقه...وبلغت عمي ناصر...برغبتي بنته....وما فاتني ارتباكه وخوفه....اللي انتقل لي...معقوله 
ترفض!!!.....الا اذا نوت موتها....ذيك الحزة قولوا لها ترفض....
**الجازي من ردت للدمام...وهي النهار هبال وضحك....والليل دموع وسهر وأرق...وألم دمر لها روحها.......وأفكار 
بتنهيها قريب....تجاهلت جميع اتصالات جدها...وهي حاسه بغصه تذبحها ببشاعه....ونظرة عيونه المقززة... 
مافارقتها.... وهي تشعر بالاشمئزاز......والهواجس مشغلتها عن الدنيا واللي فيها.....وأخذت قراراتها النهائيه من 
أسبوع....والحسرة تحرق جوفها....والدموع ماتجف من عيونها....واصرارها زاد كثير....
**طلال...الفرح مو سايعه..... حبيبة قلبه ردت....كل يوم مطيح ببيتهم....وهو يتمنى يلمحها بس....بس مايلقى الا 
الخيبه...بس يصبر نفسه انها رجعت....خاصه بعد خوفه اللي اقتحمه من ملكة ريم....قال الحين يملكوون لها...وأنا 
أنتهي...دايم مأذي أنوار معاه....يبغاها تسليها علشان ماعاد تروح لهم......وخطبته تأجلت الا أجل غير مسمى....بس قرر 
هاليومين بيخطبها غصب طيب.....واصراره عليها متملكه.....
**فيصل....حاس بعذابها....بس موقادر يتدخل...وهي مبعدته عن الموضوع...شعور الألم يذبحه...أنها تغيرت 
كثير....من دخل ناصر حياتهم...حاول معاها مرة ومرتين وثلاث...بس النكران هو الجواب اللي يلقاه...لما يأس...لأنه 
واثق انها اذا ماتبغى تقول مستحيل تقول.....لو تموت....تربية يدينه....من يقدر عليها....ماأحد يعرفها كثره....يدري انها 
تعاني....بس مشكله لا كانت الضيقه بقلب الكتوم....ومابه أحد كتوم كثرها......الألم بعيونها وآثار السهر بعيونها تذبح 
روحه.....الا ياجازي ياناصر....خلها تشكي منك والله لأذبحك....وأفكها من شرك.....والله خلني أتأكد أنك سبب 
وجعها....مايردني عنك الا مووتك.....لو به موتي.....ومرتاح لخالد كثير.....عساه يعوض ريم....ويملأ الفراغ اللي 
بحياتها....
**ناصر وشهد...سفرة شهر عسل جديد....حذفوا ولدهم على دانه...وراحوا سافروا....وهم متجاهلين تحلطمها 
الكبير...وعصبيتها.....وهم مصممين على أنهم مايضيعون لحظه ثانيه بغبائهم اللي كان بيدمرهم....تصارحوا....وندم 
ناصر...وحلف لها انه كان يمزح....وداوى الجرح بطريقته...^_^
**دانه...أمل لاح لها من البعيد....عزيز ليه طلق ناديه؟....عزيز حر الحين....مثلي....آآآآخ ياقلبي....وغرقت بأحلامها 
اللي مافارقتها أبد....وشلون تفارقها؟....وبكل موقف يصير....يكبر بعينها....ويبين لها معنده الطيب....اللي مافيه 
مثله.... رغم اشمئزازها اللي تظهره للكل.....بس ماهو الا ستار تستر روحها فيه....حب عزيز متمكن منها 
كثير....وشلون مايتمكن....وهي ماتشوف من الرجال غيره....بكل موقف تكره نفسها مليون مره....انها مو من 
نصيبه....ولولا الحيا والعيب....والله لتخطبه لروحها....مابه أحد يستاهل تعرض نفسها له....غير عزيز الناصر....لاخلا 
منه ولاعدم......والحزن على مشعل مافارقها.....صحيح بالأول لامت الجازي....لما عرفت السالفه....بس تخيلت نفسها 
بمكانها وعذرتها وعلاقتها ممتازة....سواء مع ريم أو الجازي....بس بقايا شوائب...مترسبه على علاقتها مع 
الجازي....رغم انها متأكده أن الغلط راكب اخوها من راسه لساسه....بس ماهان عليها أخوها يتحمل التجريح 
كله.....والألم اللي بعيوونه....وشخصيته المرحه....تغيرت لشخصيه ثانيه....يملاها البرود والهدوء والسرحان شوي.....

**بندر...العايش بين السما والأرض....لولا خوفه من أبوه وجده....كان جر أغراضه....وعلى أول طيارة....الحياة هنا 
تتعبه كثير....كثير....كل شيء غير....تعود على الحريه....وهنا كتمه على روحه....يبغى يطير ويلقى الراحه بمكان 
ثاني.....ينتمي له....
**نواف ومحمد...بنات ومغازل....وصياعه ودجه لآخر حد....وهم مو حاسبين حساب شيء....حالهم حال شبابنا 
هالوقت....والمجمعات ملت منهم.....والكل متأزم من طبعهم.....
**سعاد حامل بالشهر الثاني....وفيصل فرحان كثير....وهي متضايقه...لأن جود توها صغيره....بس فيصل رافض فكرة 
الموانع نهائيا....وتحاول تقنعه أنه يتركها تأكلها بعد ماتولد....ومصر يحقق حلم حياته....يقول لها أمنيتي بالحياة... 
لامشيت بالارض...أدوس عيالي من كثرهم.....وبعد ما كسر خاطرها وهو يقولها ماحسيت بالأخوة عدل...فهد رجال 
كبير من صغري....ومها كبيرة ومتزوجه....كنت أتمنى أخوان من عمري لي.....أسرارنا وحده....والجازي حاسه وراها 
مصيبه....بس اكتفت بتهدية فيصل المنقهر عليها....وشايل همها.....والتزمت الصمت....لأنها تعرف الجازي مستحيل 
تشكي أبد.....
**أنوار....شيء بالجازي صاير....قلبي يقولي....بس أنكرت....هالبنت من ردت مو طبيعيه...تفكر كثير....ونفسيتها 
تعبانه....حتى سلطان اللي عمرها ماتعصب عليه صارت تعصب......والدراسه وتركتها...وصايرة غامضه وهاديه 
كثير....أي غموض وهدوء؟....وأي عاصفه بيجيب؟....وطلال كل يوم مسوي لنا عرس بالبيت بيخطب...استخف...وأمي 
صارلها شهرين وفوق ماتكلمه.....بس هو مصر على الجازي....وأبوي طفر منه....وحلف انه اذا فتح هالموضوع 
معاه...مابيخطبها له طول عمره....والحمدلله انثبر....ويقعد يتحلطم عندي.....وكل يوم جارني لبيت عمي فيصل....وأنا 
اترجى الجازي تنزل بس يشوفها....بس هي تعصب....وتصير ماتنزل تحت....لما يمل ويتأخر الوقت ويرووح...... 
وطلال حالته كاسرة خاطري كثير كثير.....
**شذى..تحس بالوحده اللي تخنقها....تحس بالوحده والكل حولها....والأفكار تأخذها لبعيد...والفكرة كل مالها تزيين 
بعيونها....ويزيد اصرارها عليها....وعنادها.....وشوقها للجازي قوي....ماتوقعت انها تعلقت فيها كذا....دايما تكلمها 
بشكل شبه يومي.....والعلاقه بينهم تقوت كثير.....
**مها الهم اللي بعيون الجازي يذبحها....بنتي ماهيب بنتي....بنتي متبدله....الهم بعيونها مايفارقها...وطبعها الصعب.... 
صاير ماينطاق....ودايما حابسه نفسها بغرفتها.....طول النهار تحاول تخدعنا بضحكها وسوالفها....وهبالها....بس 
ماقدرت تقنعني......حتى سلطان صارت ماتهتم فيه مثل أول....أحس خيالها سارح....وشاغل بالها شيء....ربي يستر 
منه...بنتي مو قليلة شر...وماهيب خاليه.....همها نساني ريم وفرحتها....الله يستر منك يابنت بطني......





قعد عمي وهو يزفر بعصبيه....والكل يهديه.....ووليد المنقهر يناظره بضيق......والكل التزم الصمت....والنسوان خافوا 
من شكل عمي اللي معصب....قال خالد بهدوء:ريم جيبي ماي لأبوك.....
راحت ريم والخوف بعيونها بسرعه....شرب عمي وهو يزفر بقهر....وأم وليد تصيح:ياويلي على وليدي مالقتوه.....
صرخ عمي ناصر:الله لايرده...الكلب...والله بس أشوفه لأذبحه.....صار رجال....يطلع من البيت البزر...أنا 
أعلمه....وبعصبيه....وان سمعتك جايبه سيرته....ببيتي مايصير لك طيب....
صاحت ام وليد ونوف....وريم راحت لهم تركض وهي تصيح....وتهديهم.....قال جدي بهدوء:تعوذ من ابليس....عزيز 
دورتوا بالمستشفيات والمراكز....
قلت بضيق:ماخلينا شيء....ياجدي....ماله أثر......
قال وليد بقهر:أووووووووووووووف.......
وعمي يتنفس بغضب وهو يتوعد فيه.....قال جدي بضيق:وأنت ليه ضاربه.؟.....
قال عمي بصراخ:يستاهل الرخمه....ماسك ولد أطول منه ومتضارب معاه...ومدخله المستشفى.....وأبو الولد جاني 
يتشكى منه بمجلسنا...يبا جارنا أبو سعود....يقولي فكني من شر ولدك.....ولما سألته قدام الرجال....وانا مكذب 
الرجال....قلت نايف مستحيل يضرب.....أنت ضاربه.....يقولي ببرود.....ايه....بس حسافه مامات...بس دخل 
المشفى....المرة الجايه...ادخله قبره ان شاء الله....وناظر الرجال....بلغ ولدك.....وأنا تنرفزت منه وضربته قدام 
الناس.....ولولا عزيز اللي مسكني عنه...كنت دافنه بأرضه.....
كنت منصدم عمر نايف ماكان عنيف كذا....والولد اللي ضاربه أكبر منه....تقريبا عمره 26سنه...وضخم لما زرناه 
بالمشفى....شلون قدر عليه نايف القصير والنحيف؟.....خاصه مع ضخامة الولد...وانصدمت من وجه الولد وهو متكسر 
تكسير....يده مكسورة....وراسه مخيط...وعيونه وارمه.....فيه سر....نايف طول عمره بارد....وهادئ......
زفر جدي بضيق:الحين ذا وين نلقاه؟.....لا يروح يسوي لنا مصيبه بعد.....
شهقت نوف بسرعه....الكل التفت لها....قالت بخوف:يمكن راح لجوجو....
بسرعه....قال عمي ناصر:اتصل عليه....وحطه اسبيكر....وربي اذا رايح للدمام اكفر فيه....بس لاتبين لها شيء.....اذا 
ماتدري لاتقول لها.....
اتصل وليد مره ومرتين وثلاث......وجانا صوتها المبحوح:هلااااا......
قال وليد بلهفه:هلا والله....شلوونك؟....أخبارك؟.....
قالت ببرود:بخير....شلونك أنت؟.....
قلت بسرعه:الحمدلله بخير.....وبغباء...غريبه ماسألتي عن نايف.....
قالت باستهزاء:وليه أسأل عن أخباره؟....وأنتم متصلين بتعرفون أخباره....الكل انصدم....وكملت ببرود....لا تحاول 
تكذب علي مرة ثانيه....وتحاول انك تجر مني سوالف.....
خطف عمي ناصر الجوال من يد وليد....وقال بعصبيه:جازي خليه عندك...الحين بجي وأوريه قدره الخسيس....
قالت بحده:مالخسيس....الا الكلب اللي نايم بالمستشفى.....وزين ماسوى أخوي فيه.....وخيره بالأيام الجايه بيوصله 
النذل...
الكل انصدم....وسكت...وعمي عيونه طلعت....قالت بنفس الحده:ونصيحه لوجه الله....لاتوريني وجهك....لأني والله 
ماراح ارحمك وقتها صدقني....وبهمس...تدري شنو كنت أتمنى لما شفت نايف....وهو يتصل علي....وشفته بالمطار....
الكل سكت....همس عمي ناصر:ايش؟.....
همست بضيق:تمنيتك قدامي....وبدال الكف اللي عطيته نايف....أعطيك كفوف....كود تشفي قهري منك....
الكل سكت.....قالت ببرود:من يوم يومك متسرع.....وتصدق الناس...وتظلم عيالك وتكسرهم....وبألم...ليه تكسره قدام 
الكل؟....ليه ماسألته عن السبب؟....ليه تصدق فيه كلام الناس؟.....وبأسف....صدقني لو سمعت السبب....كان رفعت 
راسك بين الناس....وقلت تراه ولدي....
قال بهمس نادم:وشو السبب؟....
قالت بحده صدمت الكل...:مالك حق تعرفه....فقدت هالحق من مديت يدك عليه قدام الكل......وصغرت قدره...صغر 
الله....
واقطعت كلامها....وهي تزفر....قالت بضيق:لكذا اقولك....مابغى أشوف وجهك هاليومين...ونايف لا هدأ 
بيرجع....عطني وليد....أخذ وليد السماعه....وبحنيه:جوجو كيفه الحين؟....
قالت بحنيه:لاتخاف بخير....بس يبغى له وقت يهدأ....وبألم...مجروح أخوك يانايف كثير....
قال باستفسار:هو عندك الحين....
قالت بهدوء:ايه هو وسلطان قاعدين يسولفون....
قال بغيره مصطنعه:بينام عندكم....
ضحكت:ايه...حره على قلبك...نيوف عندي....وبهدوء:أمك كيفها....
قال بضيق:والله تصيح...هذي هي عندي....وبلهفه...بكلمه هو عندك....
قالت بضيق:مايقدر يكلم احد....عطني أمك....
ردت ام وليد....ومن بين دموعها:طمنيني ياجازي تكفين....
قالت بحنيه:والله بخير....لاتخافين...يتغلى عليك ياخاله....شكل الشوق لي....خلاه يسوي مصيبه ويجيني....
الكل ابتسم من كلامها...ومن كذبتها البيضا....وأسلوبها الراقي مع ام وليد...قالت بحنيه:تكفين يايمه أبغى أكلمه...
سكتت شوي....وبهدوء:نايم ياخاله...تدرين تعب الطريق...وبس جاء نام...بس وعد من يصحى بخليه يكلمك....
سمعنا صوت سلطان وضحكته...وهو يسولف بحماس....وبعدها سكت....زفرت ام وليد بضيق....وبهدوء:بأمانتك نايف 
ياجازي....
قالت بعتب:افا عليك ياخاله....ماهقيتها منك....توصيني على اخوي..اللي أغلى من عيوني....وكلها أيام وبيكون عندك ان 
شاء الله....بس نفسه يغير جو.....
قام جدي واخذ الجوال من أم وليد وبهدوء:جااازي...
سكتت وأنا نزلت راسي....وتشوقت أسمع كلامها مع جدي.....من شفتها وهي مزاعله جدي....جدي صارحني بأنه ندم 
وتهور وتعجل...وأنا أقول بداخلي ليتك متهور من زمان ياجد....انصدمت من ضيق جدي عليها....وفقدها الكبير الواضح 
عليه....وابتسمت بحب....من يشوفك ومايحبك...كل شيء فيك غير...غير....
ردت بجديه:هلا يبه....
قال بعتب:هنت عليك يالغاليه كل هالأيام تقطعيني.....
قالت بعتب أكبر:مثل ماهنت عليك يالغالي....وبصدق....وماقطعتك الا لأني للحين متضايقه منك....وماودي أغلط بالكلام 
معك.....
الكل انصدم....وأنا ابتسمت وأنا منزل راسي....وربي قويه....قويه كثير....قال جدي بهدوء:سامحيني يابوك....أنا اعترف 
تسرعت كثير....وهذا من حبي لك وأنتي أكثر وحده تدرين....وكل ذا لمصلحتك...
تنهدت بألم:بس مو بهالطريقه يابوي....مو بهالطريقه أبد.....
قطعت كلامها...لما سمعنا صوت فيصل:السلام عليكم...وهذا العشا للشيخ نايف..والله تو ماتبارك البيت....جوجو روحي 
جيبي الباقي أنتي وسلطون.......من أمك ....وتعالي تعشي معانا....
قالت بهدوء:تصبح على خير يايبه...وسلم على اللي عندك....تصبح على خير...
وسكرت بهدوء...زفر جدي وهو يمسح وجهه بألم.....قال عمي ناصر باستغراب:ليه يبه زعلانه عليك بعد؟....
قال جدي بندم وهو يناظرني:معها حق يابوك....غلطت من غير قصد مني....
قام عمي ناصر وبهدوء:أنا بمشي للدمام على الفجر....
قال جدي بحده:اقضب ارضك....ولا تجيب المشاكل لنا ولنفسك....
قال بعصبيه:يبه...بروح أجيب ولدي...وأشوف عيالي....وبعناد...وولدي مابغاه يجلس ببيتهم....
قال بحده:والله ولدك مالقى الراح هالا ببيتهم....ولاتفشل روحك وتفشلنا....ترى خالها مايدري للحين بكل شيء....ولادرى 
بتصير مشاكل مالها اول ولا آخر....وولدك بيرجع لك....وأنا متأكد أنه مهوب غلطان...بس عجلتك الله يهديك.....هي 
السبب.....
قال بضيق:يبه غيرت رايك...وأنت كنت معاي....
قال بحده:أنا مع الحق....وهي دومها مع الحق....ولو نايف غلطان قالت انه غلطان.....ولف على وليد...جهز 
نفسك...وروح لأخوك...وتروحون تحجزون فندق....لما يهدا أخوك......
فرح وليد وهو مو مصدق....وباس راس جدي:ربي يخليك لي....وصرخ بنوف...قومي جهزي جنطتي....وكثري لي 
ملابس....
صرخ ابوه:ليه ناوي تطول؟....
قال بفرح:أكيد...الدمام ماتطوف.....ونايف لا زعل أقشر...ورفع الجوال....وبفرح...جوجو جهزي وعدك...ترا اليوم 
باذن الله أنا عندكم.....وبخوف...هي لاتعصبين....بس أنا وجع....وبرومنسيه وهو يمسك قلبه....ياويل قلبي على 
هالضحكه....أذووووووب أنا....وشهق بصدمه....وهو يناظر الجوال....وبصدمه وغباء وهو يناظرنا...الكلبه سكرت 
بوجهي....
الكل انفجر ضحك....حتى عمي ناصر ابتسم....وجدي بانت ثناياه من الضحك....على وجه وليد الغبي....وتذكر 
ملابسه...وقال:الحين نوفوه الخبله....تلعب بأغرضي....
وركض على السلم....وهو يلحق نوف.....حسدته كثير....اشتقت لها...احس قعداتنا ممله بدونها....رغم انها كانت تجلس 
ساكته...والا تجرح عمي ناصر...والا تسولف مع أخوانها....بس حضورها كان مالي الكلام....تذكرت كلامها لما فشلت 
عمتي ام خالد وناديه....وهم يعيبون على مره....عمتي كانت تبغى تخطبها لخالد....ورغم مستواهم العالي....الا ان عمتي 
ألغت هالفكرة من درت أن أخوها يشتغل بياع خضره.....ومستغني عن أموال أبوه وهو مصر على تكوين نفسه بنفسه... 
كانت ساكته....الكل مستغرب من تفكير هالولد....ولامه أنه جايب الشقا لروحه....الا لما قطعنا صوتها الهادئ:بالعكس أنا 
تعجبني شخصيته كثير....
قال وليد باستنكار:من صدقك....وبضيق....ربي ومنعم علي....ليه أعيش روحي بالشقا؟....
قالت بابتسامه وصوتها المبحوح زادت بحته من الحماس....وصارت نبرته تذبح:هذي ياخوي عزة النفس....وتكوين 
الذات...بجد هذا الرجال اللي تحطه على يمناك ولاتخاف جور الزمان.....ماذل روحه حتى لمال هو أكثر الناس له حق 
فيه.....بس رجولته منعته....وخلته يبدأ من العدم.....بجد شخصيته وموقفه أعجبني كثير.....وكبره بعيني كثير....ربي 
يرزقه ويزيده من خيره.....وبتحدي...وبيني وبينكم الأيام...اذ ماكبر وصار من أعظم الناس.....
بوقتها انصدمت منها كثير....والكل استغرب منها....وجدي ناظرها بفخر....قال وليد باقتناع:يمكن...كل شيء جايز....
وتفرعت السوالف...وأنا عيوني عليها....نظراتها لسلطان اللي كأنها ماتشوف غيره....لمعة عيونها والحب الكبير بس 
تطالع له....حسيت برجفه بقلبي...بس كنت منكر كل شيء....سوالفها الهادية مع نايف الهادي....حركات يدينها....مسحت 
وجهي بارهاق.....وأنتبهت لمشعل اللي يناديني.....وطاحت عيوني بعيون دانه....عطيتها نظرة غضب....وهي نزلت 
راسها بألم....ابتسمت بداخلي بألم....عمري ماكنت لك....ولا بكون...انا وقلبي حر وخضر ومابه أحد....خفت عليك من 
الجرح...كنت بأخذك وأنا أشوف الحب بعيونك.....بس خفت عليك من الوجع....وأني مستحيل ماراح أتزوج عليك...لأني 
متأكد وواثق....انك مو لي أبد....ولابعمرنا راح نتوافق....أما الحين مستحيل ومن سابع المستحيلات....مجرد التفكير 
فيك...خاصه بعد مامتلأ قلبي....والعشق تعمقت بذاتي....عسى ربي يرزقك باللي أحسن مني...وينسيك وجعك مني....يا 
اخت الغالي....ومسكت قلبي والشوق راث عبي رثيعه.....هذا فراق أسبوعين وعمل فيك هالعمايل....وش سوت فيك بنت 
ناصر....ياولد حمد؟......


اليوم صارت مصيبه....نايف هرب من البيت....دخل اخذ ملابسه....وهو معصب...وطلع وخالتي أم وليد انهبلت...وهو 
مارد على أحد....دزني وانا احاول أمسكه...وطلع...وبعدها جاء الكل....وعرفنا أن ابوي ضاربه....لأنه ضارب 
رجال...والرجال منوم بالمستشفى...انصدمت معقوله نايف قوي.....نايف قصير ونحيف حيل....وأبوي يتوعد ويتهدد 
عليه....وأم وليد تصيح....بعدها الكل طلع يدوره...ومابقى غير ابوي وجدي وعماني....وأبوي متحلف الا يذبحه....وعلى 
الساعه وحده ونص بالليل الشباب ردوا....والخيبه مرسومه على وجيهم....ونايف ماله أثر أبد...أبوي ثار 
وعصب....ونايف من الساعه أربع العصر مختفي....خالد قالي أجيب ماي لأبوي....جبت له....وأم وليد ونوف 
يصيحون...صحت معاهم...والله أنا احبه كثير....خاصه بعد موقفه وكلامه مع خالد بيوم الملكه...صحيح أستحي منه 
واخجل....وما أتجرأ اسولف معاه براحه مع وليد....اللي أمزح معاه عادي....بس نايف أحس اني أهابه كثير....وبعدها 
قالت نوف: يمكن عند الجازي...
وماصدقوا خبر...اتصلوا على الجازي...وأنا تاكدت انه عندها...من قالت:ألو....وبعدها كلامها مع ابوي القوي...وحنيتها 
مع ام وليد...اللي انصدمت منها.....وانصدمت لما جدي اعتذر منها....وبعدها سكرت....وكلام جدي اللي تضايق....وهو 
يمنع أبوي يروح الدمام...ولما قال لوليد :تروح انت....فرحت....وخططت أروح مع وليد....اشتقت لأمي كثير....كتبت 
مسج لخالد..."أمممم...ممكن أروح مع وليد لأمي...."....شفته قرى المسج....ورفع راسه لي وابتسامته بخده....وثواني 
وجاني رده"أمممم....تعني شنو؟....حيرتيني معاك....بعديها لك هالمرة....تقدرين تروحين....بس اذا هان عليك 
خلودي....لأني مخطط اليوم نطلع....اذا لي خاطر عندك تبقين.....لأني ماطيق الرياض بدونك.....واذا تبغين 
تروحين...روحي درب السلامه.....ماقدر امنع حبيبتي واقولها لا...."
بس وصلني مسجه....حضنت الجوال لصدري بلا شعور...وطاحت عيوني على وجهه وهو حابس الضحكه....نزلت 
عيوني...وأنا كل مافيني ينطق بحب هالأنسان وعشقه....اللي نصبني ملكه....كتبت بلا شعور وبتهور"مالي بالروحه...دام 
خلودي مايبغاني ابعد عنه....وأنا أشتري ساعات قربي منه....بعمري كله...."
ضحك بسعاده...والكل ناظره...وانا خجلت كثير....قالت أمه باستغراب:علامك انهبلت؟....
قال بخجل وهو يحك راسه:ها...لا...وبغباء...بس وصلتني نكته....
حبست الضحكه...ورفعت راسي...وطاحت عيوني بعيون دانه...وهي تلعب لي بحواجبها....وخلود ونجد 
يضحكون...لفيت بسرعه....وطاحت عيوني بعيون مشعل....وهو يناظرني بنظرة غريبه....صديت بسرعه....وتعلقت 
عيوني بعيون خالد المبتسمه.....وابتسمت من تحت نقابي....وأنا نسيت الكل...دام خالد معاي....مالي ومالهم...ومال الدنيا 
كلها....خالد أغناني عن الكل...انتبهت لصوت المسج بجوالي وفتحته"عسى ربي لايحرمني هالعيون الحلوة.....بكرة 
جهزي روحك....بنطلع نتعشى مع بعض...تصبحين على خير...."
وثواني واستأذنوا الكل...وطلعوا...ووليد ودعنا وطلع مع مشعل وعزيز....بعد ماحجز له عزيز تذكره ...وبعد ثلاث ساعات طيارته للدمام....والفرحه تشع من عيونه.....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Hibara
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥


مسآهمـآتــيً $ : : 2083
تقييمــيً % : : 25938
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 89
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    السبت نوفمبر 05, 2016 5:41 pm


((31))


تعشينا....وفتحت الغرفه اللي قريبه من المجلس....ومفروشه....وفيها سرير كبير....خالي حاطها هنا....علشان عيال 
خالي فهد...اذا سافر...ينامون فيها....بدون لايضايقون أحد.....خلت الخدم ينظفونها....ويدخلون جنطة نايف 
فيها....وبخرتها....بالأول كان مصر يروح لفندق...بس حلفنا عليه أنا وخالي.....ودخلت عليه ووجه باين عليه 
التعب...والضغط النفسي اللي واجهه....ويسولف مع خالي....اللي ارتاح له كثير....خالي معجب فيه كثير....ويقول حبيته 
لأنه يذكرني فيك كثير....وفرحه سلطان فيه...ياويل قلبي لو تشفونه....طار بالمطار له...وهو يحظنه...والكل بالمطار 
يطالعهم...وطول سلطان وقصر نايف....وشلون حاضنين بعض بلهفه....واللي يشوفهم يقول متفارقين أعوام...ونايف 
بحجمه كأنه ولد لسلطان.....وسلطان ازعجنا...وضيع نفسه بالمطار يدور وليد...وغصب لقينه....وحن علينا لما صدع 
روسنا وهو يبغى وليد....تركنا خالي بعد ماقهوى نايف شوي...بعد ماحس بضيق نايف.....وأنا قلبي ناغزني كثير...من 
كلمني حسيت مصيبه صايره.....بس طلع خالي ماصدقت...مسكت يده...وضغطت عليه:شفيك ياقلبي؟....
وبسرعه نزلت دموعه....وسلطان تصنم...حضنته بقوة...وأنا ابتسم بهدوء لسلطان...وأطمنه بعيوني....مابغاه يرتبك.... 
غمضت عيوني بألم...وأنا أتوعد باللي مضايقه...ياويل ويله مني....والله مثل مانزل دموعه الغاليه...لأنزل 
دم عيونه....ضغطت عليه...أبيه يهدى...وأنا احس بروحي تتقطع من دموعه اللي غرقت البدي حقي....والألم من حضنه 
القوي يوجعني...دخل خالي وانصدم...أشرت له بعيوني يطلع...قبل لايحس نايف...وفعلا طلع بسرعه...ومارجع...لما 
هدأ....وقالي السالفه بألم....والسالفه مثل عادته كان يمشي بهدوء....ويفتر على رجلينه....سمع صوت 
بكي...وضرب...بزاويه قريبه....ركض لها....شاف بنت تقريبا بعمر نوف او اكبر....وولد جارهم يحاول يتعدى 
عليها....وهو سكران....والبنت شعرها طالع...ومنتف....وتصيح بقوة وهو يحاول يجر عباتها....هذا الكلام على الساعه 
وحده الظهر والناس نايمه....جاء له بسرعه...وهو يشوف حديده مرميه على الأرض....حس الدم فار براسه....ضربه بلا 
رحمه والبنت تصيح...كسره تكسير....وصد عن البنت ورمى شماغه عليه....وقالها تلبسه وتستر روحها....وغطت 
روحها...وعباتها كلها تراب....وهي تدعي له وتشكره...قالها وين بيتكم؟...قالت له:قريب...من هنا...انصدم لما عرف 
انها من بيت جيرانهم...وهي بنت ابو أحمد....رفيق عمه أبو تركي كثير....قالت له:أنت ولد ناصر؟....
قالها:مو مهم....وربي يستر عليك....روحي يابنت الحلال لبيت اهلك....ولاعاد تطلعين بروحك.....وأنا بروح أشوف 
المصيبه هذاك....
راح اتصل على سايقهم...وركبه بالسيارة هو والسايق....ورماه ببيت أهله....وراح يتغدا بالمطعم......وبعدها جية أبو 
الولد...ولما ضربه ناصر....وأنا انقهرت....شكلك ماحرمت ياناصر....طيب....تمنيته قدامي...وأثور فيه...من حطه بين 
يديني بس....كل ماله ويصغر بعيني....وبعدها جاني......وقعدنا نسولف بعد ماحسيته ارتاح....وأنا وعدته انم احد بيقرب 
له...حتى لو كان ناصر....شفت اتصال وليد...والخوف بعيون نايف....قال بصوت مرتجف:لاتقولين اني أنا هنا...والله 
ماروح معهم....
قلت بثقه:وربي ماتطلع من هالبيت ....الا على جثتي....وبمرح....الا اذا أنت بتروح فهذا شيء ثاني....وبجديه...بس لازم 
يعرفون أنك هنا....لأن الهروب مو حل....ولأن كل الحق معاك....بس لازم ماتخليهم يمسكون عليك الخطأ....بأنك داج 
ومتهور....وتقلقهم وتقلق أمك المسكينه....
شفت ابتسامته الصفرا...باقتناع:أوكي...قوليلهم...بس مابقى اكلم احد....
أشرت له على عيوني...ورديت على وليد....ومن صوتها وسؤاله....كتمت الضحكه بداخلي....ياحليله بيجر يعني مني 
سوالف...بدون لايخبرني....ياحليلك ياوليد....بعدها سمعت صوت ناصر...وماخليت كلمه بخاطري...بس ولو ماشفى 
غليلي منه....وبعدها وليد...وبعده أم وليد...كسر خاطري وانا اشوف اللهفه بعيونه لأمه....كلمتها وهديتها...ولما طلبت 
نايف...ناظرته وهو يهز راسه بلا...وسلطان يضحك ويسولف يحسب نايف يسولف معاه ويقوله لا.....يعني مو مصدق 
اللي قاله.....سكته نايف...وأنا قلت لها أنه نايم....بعدها وصلني صوت جدي....وغمضت عيوني بألم....مابغاه 
أكلمه...طول هالفترة...أنا هربانه منه....أبي أفكر بدون ضغوط....علشان ما أطيح أبد....وأتوجع....وكل قراراتي....اللي 
قررتها...تراجعت عنها من سمع صوته....عاتبته بخفه....ومافاتتني نبرة الندم اللي بصوته....وكسر خاطري....بس اللي 
سواه كبير...كبير حيل....هدم لي جميع أحلامي....ولوى ذراعي...ايه لوى ذراعي كثير مو شوي....وحطني بخيارين 
وبس....أقدر أوافق على عزيز وأقرد حالي وأهدم حلمي مع طلال.....واقدر أرفضه...وأربح طلال...وأخسر.....
نفضت الأفكار...وأنا أسمع صوت نايف وهو يقول لي:تكفين جوجو طفي النور...لو ماعليك أمر...هلكان 
تعب....وجوعان نوم.....
هزيت راسي بايه...وطفيت النور...وسكرت الباب....وطلعت أنا وسلطان....شفت الفضول بعيون خالي....بس استأذنت 
منه خاصه أن الحين صارت الساعه أربع...وسلطان داخ....أخذته بدلت ملابسه...وبس حط راسه على المخده....راح 
بسابع نومه....غطيته وبسته برقه....وبحب...بتحمل كل شيء علشانك وبس....وولعت الأبجورة....وطفيت 
النور...واندسيت بسريري....جريت لحافي...وعيوني لمعت بالظلام....وبلعت دموعي....بعد اليوم...مابه شيء يستاهل 
دموعي أبد.....أبد....عمري ماراح أنزلها لو ايش ماصار....أهم شيء سلطان بخير ومرتاح....والباقي ملحوق 
عليه....ملحوق يالجازي.....ورحت أنسج بأفكاري اللي انحاست....ولأول مرة...أستبدل فكرتي بفكرة ثانيه...لأن الأولى 
واثقه الحين من فشلها...أبحرت ببحر أحلامي وافكاري....وطلال وجه كل دقيقه ينط بوجهي....بملامحه الناعمه 
البشوشه...وجسمه وطوله....وأناقته اللي دايما تلفت نظري....ريحة عطره...تنسيفته.....تذكرت روحاته وجياته اللي الكل 
شاك فيها.....يابعد قلبي فاضح روحه.....ياعساني ما افقدك يالغالي....تذكرت وأنا أراقبه من شباك غرفة ريم...وهو 
يناظر شباكي بلهفه.....أدري صدي وجفاي يذبحك....بس اعذرني يالغالي...اعذرني....لو تدري بهمومي.... 
وجروحي...كان انهبلت.....لكذا بعدت...أقدر أمثل قدام الكل الا أنت...لو شفتك ما راح أقدر أمسك نفسي....اني أرتمي 
بحضنك...وأصيح....أصيح نفسي وأصيحك....تذكرت لما زلت انوار وهي تقولي....أن أمها ماتكلمه...لأنه 
بيخطبني...وخالي فهد موافق......بسيطه يا أم طلال....متحمل كل ذا علشاني....متحمل زعل أمك لخاطري....أدري وش 
كثر تحب أمك؟....معقوله حبك لي خلاك تتحمل كل ذا....بس وربي ماكون حبيبتك....أن ماندمت أمك....ودفعتها ثمن 
هجرها لك وزعلها....وكلامها اللي قالته عني....من عيونها......



من ضربت الصبي الحقير....ووصلت البنت لبيتهم...انصدمت من معرفتها فيني....بعدها أخذت الزفت...ورميته عند باب 
بيتهم...وتفلت بوجهه...قدام اخوه اللي عمره 9سنوات....وهو واقف منرعب....وطلعت...أتغدى....أحس بتعب 
كبير....اليوم بذلت مجهود كبير....بعدها جاني اتصال وبس رديت وصلني صوته الحاد:ربع ساعه...ألقاك مزروع 
بالمجلس قدامي.....وسكر بوجهي.....زفرت بضيق.....المشاكل موراضيه تخليني....قمت وأنا أجر رجليني...توجهت 
للبيت....وبس دخلت...طاحت عيوني بعيون ابوي الغاضب...وبعده بعيون جارني...وهو يناظرني بحقد وقهر.....تنهدت 
بضيق....ارحموني....والله حيلي مهدود.....سمعت الرجال وهو يكلم ابوي....ويقوله اني جيتك بعد مابلغني ولدي 
الصغير....ان ولدك هو اللي رامي ولدي بالبيت....تاكدت أن السالفه انقلبت...الرجال ذا شايب طيب....وأبوي 
يعرفه...لكذا مابلغ الشرطه....لخاطر جدي وابوي وعماني....ابتسمت باستهتزاء...وأنا ساكت....دخيل امك بلغ....أقصاه 
يوم وطالع غصب عنك...وعن خشمك.....بس اللي نرفزني نظرات الاحتقار والكره من ابوي....وهو معصب علي...قلت 
كلمتين وللحين أرددهن....لو كان اللي صار صار لوحده من خواتي....والله لأذبحه....وماني ناشد عن شي...ماحسيت الا 
بكف أبوي الحامي...وأنا أطيح على الأرض....ناظرته بلوم...وعزيز ماسكه....وهو يبي يفلت روحه ويضربني 
بعد...وخالد ومشعل يقوموني بحنيه....ناظرته بلوم....ليه تصغرني وتكسرني ليه؟....الا هذي يابوي كل شيء.....اتحمله 
منك الا ذي...نفضت يدينهم بقهر...ورفعت راسي بثقه...وطلعت من المجلس....وأنا ماشوف الدرب قدامي...وعيال 
عمامي يركضون وراي....تجاهلتهم...دخلت البيت وأمي بس شافت وجهي ركضت وراي...أخذت اغراضي...وحطيتهم 
بجنطه...وأخذت فلوس كنت مجمعهم...وطلعت وأمي تصيح تترجاني أوقف....وبنات عمامي وحريمهم كانوا 
عندنا...أخذت جنطتي...وركبت السيارة وتوجهت للمطار...حجزت على أول طيارة...الكل كان حارقني اتصالات...وليد 
وعيال عمي...دزيت لها مسج"ساعتين واستقبليني بالمطار....ضروري....بقفل جوالي الحي..."وقفلت جوالي...وأنا 
مانزلت لي دمعه....وفيني قهر....ودي أفجره على هالدنيا...ركبت الطيارة...وبس نزلت من الطيارة...لمحت 
سلطان...اللي بس شافني ركض لي...وحضني بقوة وفرح....حسيت بالفرحه من ترحيبه بي....لميته بقوة...وأنا ودي 
أدخل جواه....وماني معبر نظرات الكل اللي بالمطار....سلمت على فيصل وجوجو...ورحنا لبيتهم....جلسنا 
شوي...وطلبت فيصل يحجز لي بفندق....وفيصل رفض وحرم...والجازي أصرت وعندت...جلسست وانا احس 
بالخجل,,,تقهوينا وطلع فيصل....وبس حسيت بيدها الدافيه تضغط علي بحنيه..وتسألني بلهفه وش فيني؟.....كل البرود 
اللي كنت متصنعته..زال...وانفجرت وانا بحضنها.....ودموعي سالت...بلاخجل...وأنا اللي امي وهي أمي ماشافت 
دمعي...بس هي غير...هي الوحيده اللي أقدر أكون معاه على طبيعتها....ضغطت علي بحنيه....تهديني....ولما 
هديت...قلت لها وأنا بحضنها كل شيء صار...حسيت بتصلبها لما قلت لها عن كف ناصر....وهي وعدتني انها بتوقف 
معاي....اتصل وليد وانرعبت....أبوي بس يدري اني هنا بيجي....ووالله أنا مابغاه يجرحني اكثر...أخاف من كثر 
الجروح أكرهه....وأنا مابغى اجرحه أبد...رجيتها ماترد....بس كلامها العاقل....كبرها بعيوني أكثر من ماهي كبيره.... 
وحسيت اني محظوظ بهالأخت....اللي تنحط على الجرح يبرى...كلمت وليد وانا أحاول الهي نفسي مع سلطان...وأنا 
واثق أني مابطلع من هالبيت الا بكيفي ومتى مابغيت...بعد ماوعدتني....وبعدها كلامها لأبوي القوي....وبعدها كلامها 
لأمي...حسيت بالغصه...وأنا ارفض أكلمها.....مابغى أنفضح بضعفي قدامها....وأنا مصدر قوتها...كفايه ضعفي قدام 
الجازي اليوم.....بلعت غصتي ودموعي.....كفايه ياعين....تهلين دمعي...سمعت كلامها لجدي....ونطت 
عيوني....معقوله تكلم جدي بهالطريقه....عزالله انه البنت ماتخاف أبد....وبفضول...وش اللي سواه جدي وزعلها...وهم 
اللي كانوا سمن على عسل....وقطعني من أفكاري....خالهم وهو جايب السفرة...وأمر الجازي وسلطان يجيبون 
الباقي....وهو يرحب فيني....حسيت بالخجل والاحترام من طيب هالشخص....المفروض على سوات أبوي 
بأخته...يقضبني الباب....انصدمت وانا أشوف علاقتهم القويه....ومالمت الجازي لحبها لها....شفت التفاهم والصراحه 
الكبيرة بينهم...كانوا يتناقشون بكل شيء....وبكل أسلوب واريحيه....بعدها قومتني الجازي علشان انام...وانصدمت من 
الغرفه اللي قريبه من المجلس....كانت ناعمة وراقيه كثير....بدلت ملابسي....وناظرت الجازي....وأنا للحين منصدم من 
شبها من امها الواضح....بس جازي أحلى كثير.....انصدمت من طيبة أمهم...وبس سلمت طلعت....وأنا أقارن بينها وبين 
أمي؟....نفضت الأفكار ذي من بالي....لأنها بتزيد ضيقي....شفت سلطان اللي ماسك يد الجازي ويناظرها وهو دايخ 
نوم...والجازي سرحانه...نبهتها...وطلعت وسكرت الباب....وحسيت بالوحشه....وسالت دموعي بالظلام.....ياقساة قلبك 
يايبه....ربي يسامحك.....ربي يسامحك........وانتظر وليد لأنه بيجي اليوم......


ببيت الشعر جالسين...حوالين النار...لابس فروتي ومتغطي فيها....ومشعل جالس يلعب بالنار بعصاة معاه...وكلن 
بهمه....اليوم حاس بشوق فضيع لها....كنت أحسب أن صوتها بيريح قلبي الملهوف....ماهقيت ان صوتها بيهضه 
علي....واللهفه بتزيد....والشوق صار مايرحم....ولا بيدي حيله....وامس أصريت على جدي يكلمها....ابتسمت وأنا أتذكر 
صوتها المبحوح اللي يوديني لبعيد...وهي تكلم وليد بحب....وام وليد بحنيه....وعمي بغضب وقهر وبرود يذبح....وجدي 
بعتب وحسرة....أعجبني صوتها بكل حالاتها....أعجبني عتبها لجدي الخفيف....رغم ان جدي كسر خاطري وهو يتعذر 
لها....بس بالفعل جدي غلط....لبسها كان عاري....وشكلها صارخ....زين ماخاف ان قلبي يوقف....عمر الشوفه ماكانت 
كذا....مسكت خدي....ماجذبني جمالك الواضح...اللي ما انكر انه أثر فيني كثــــير.....كثر ما اثرت فيني 
روحك....والتحدي اللي بعيونك اللي يذبحني....عشقت روحك....اللي أحس ماحد وصلها أبد....ولفت نظري 
ذكائك....وحيلتك....وقوتك....تنهدت بألم ....وأنا شكلها يرد يهاجمني بقوة....وعيونها الغاضبه بعيوني......
صحاني من سرحااني....صوته:سلامتك من الآآآآه.....
انسدحت وأنا أشد فروتي علي...ولاف شماغي ومخليه لطمه....وبتعب:الله يسلمك.....
ناظرني بابتسامه صغيرة....وبهدوء:تحبها....
بلعت ربقي بتوتر أخفيته...وبغباء:منو؟....
قال وهو ينسدح على ظهره....وبهدوء:بنت العم الصغيره....وبضحكه وهو يقلدني...أم لسان...والله لأكسر 
راسها...وبجديه...اللي توبتك من زواج المسيار....وطلقت ناديه علشانها.....ومغيره أحوالك....
انصدمت من وضوحي قدامه....قلت بهدوء:أنا ما انك راني ناوي أتزوجها....وللحين عند كلامي وناوي على تكسير 
راسها.....وبثقه...وزواجاتي المسيار مستحيل أتوب منها.....لأنها تسليه لي....وتجديد قريب لنفسي...وأنا موقف هالفترة 
لأن ببالي أشياء....لازم أسويها...وبثقه...ولاتنسى ان للحين عندي زوجه بالرياض....بس مطنشها هالفترة....علشان 
الأوضاع....وتنهدت....وصح لك اني طلقت ناديه....وخطأ انه علشانها....بالأوله أنا زهقت ومليت منها....وثانيها...أني 
تقدمت لعمي بشكل رسمي....وعيب علي أتقدم لعمي ناصر.....خاطب...وبذمتي مره...مو حلو لا بقدره...ولا راح 
يرضاه لا لنفسه....ولا لبنته.....وبنظرة بعيده حسيته جرحت مشعل كثير....وبنت العم مهما كانت...مكانها وسط 
العين...وفوق الراس....وعزها من عزي.....
قال بهمس هادئ:صادق بنت العم فوق الراس....ووسط العين.....
تندمت اني قلت كذا....مشعل نادم كثير ومتغير....كنت بأواسيه....بس تراجعت....وأنا أغمض عيوني....كلامي لابيزيد 
ولا بيأخر....وسكوتي أبلغ....وغمضت عيوني....وأنا أعيد واتذكر كل شيء....من طلب عمي اني ارافقه....لحد مكالمتها 
مع وليد...صرت أشوف الأمور من منظور ثاني....مدري من شفتها تغير كل شيء فيني....وتغير راي فيها...والا ان 
قهري منها كان مغطي كل شيء......وذبت وأنا أتذكر ملامح وجهها الحلوة....وحسيت برعشه وأنا اتذكر حضنها 
الدافي....اللي لقيت نفسي فيه.....وريحة عطرها اللي دوخني.....ورحت بعالمهااااااااااااااااااااااااا.....


كنت جالس بغرفتي وابتسامتي مرسومه على فمي....وأنا أرد وأقرأ مسجاتها للمرة المليون....حذفت جوالي...وانا احط 
يديني تحت راسي....أحسها غيرت داخلي أشياء كثير....أنا ما انكر اني اخذتها وأنا منجبر...والرفض مو لذاتها....بس 
حسيته كبيره انها كانت لولد خالي ورفيقي....وبعدها تنتقل لي....بس لخاطر جدي أخذتها.....بس الحين ودي اروح أبوس 
راس جدي.....بالأول حلفت اني ماراح أقصر عنها بشيء....وأنا طبيعتي واقعي كثير....وأن الزواج مثل 
البطيخه...يازينه ياشينه....لو زينه كنت بأفرح....ولو شينه كنت بخليها تزين غصب عنها....بس صدمتي فيها 
كبيره....من شفتها ونعومتها....استبشرت خير....كنت واعد نفسي اني أبدأ معها خطوة خطوة....خاصه اني حاس انها 
تعاني كثير....دموعها اللي من تحت النقاب الدائمة....عرفتني شخصيتها....المتالمة والمنكسره...نبذ خالي ناصر الغير 
مقصود كل هالفترة....كسر فيهم أشياء كثيرة....وظهر عليهم أشياء كثيره...ريم وضعفي السلبي الواضح....ورضاها بأقل 
القليل....بدون لاتنفجر ولا تغضب....صدمني....وأكيد فيه رواسب كبيرة....منها انعدام شخصيتها....وشخصيتها 
المضطربه...وانعدام الثقه بذاتها....ولومها الدائم لنفسها.....أما سلطان يمكن هو الوحيد اللي ما تاثر....ويمكن بعد خالي 
عنه....أحسن شيء بالنسبه له...وهو المستفيد الوحيد منه....خاصه بظهر قوي...مثل الجازي...اللي لعبت بحياته جميع 
الأدوار...وبكل جدارة من وجهة نظري حازت على الأوسكار.....لعبت جميع الأدوار سواء الأمومه أو الأبوة أو 
الحبيبه...بنت له عالم ثاني....علم متفرد...طلعه من حالة الضياع والخوف والانكسار....اللي يكونون فيه مثل اللي 
بحالته.....والانطوائيه اللي كان لازم يكون غارق فيها....حاله حال اللي يعانون مثله.....بس سلطان قلب التوقعات... 
بالنسبه لي سلطان انسااان قوي كثير.....كثير صامد....ورغم كل الايجابيات....بس لكل شيء لازم يكون فيه 
ثغرة....وثغرة سلطان...أنه باني العالم كله وناسجه....أن الجازي بطلته الوحيده والخياليه....يعني لاسمح الله لو يصير 
بأخته شيء.....سلطان بينتكس كثير....ويرفض الحياة.....وللحين هذا مجرد توقع....لأن أخته غامضه 
شوي....وغموضها مأثر على سلطان....أحيانا احسه غامض شوي....من تأثيرها علي....والوقت اللي يجلسه 
معاي...مايمديني أزيل غموضه أبد....ولولا الخوف كان درست حالته....بس أخاف اخته تفترسني.... ههههههه.... 
وللأمانه هالانسانه من أكثر الشخصيات اللي عجبتني.....بس لاتفهمون غلط....كأخت لشخص مثل سلطان ايه...كبنت 
لأمها الضعيفه ايه....كبنت لعمي ناصر مستحيله....كزوجه لي من أشد المستحيلات....انا رجال هادئ....ماحب الشيء 
الصعب...ولا التحديات...ما احب التقعيدات الكثيرة بحياتي....ويكفيني التحديات اللي أشوفها بشغلي....وأبغى بيتي أرتاح 
فيه...أبغى واحلم بانسانه هاديه....أقولها اللبن اسود تقولي ايه .....مابغى أنسانه ذكيه....وذكائها ساحق....أشغل عقلي 
معاها أربع وعشرين ساعه.....الله يعين اللي بيأخذها....مستحيل أي أحد يليق لها....لازم يأخذها رجال قوي كثير....لأنه 
راح يكون بمقارنه دائمه بينها وبينه.....تذكرت ريم ورديت ابتسم...عمري ماتوقعت انها بتوصل لهالمكانه 
بقلبي...سوالفها الهاديه تعجبني....برائتها تجذبني كثير....غبائها يحسسني بذكائي....ويزيدني تعلق فيها.....وأنا واثق من 
مكانتي بقلبها.....اليوم شفت نظرتها لمشعل...حسيت قلبي وقف وحسيت بالغيرة....بس شفتها لما طنشت 
وناظرتني...والمعت عيونها....وتأكدت أن مابقلبها غيري......وتحكمت بأعصابي....وأنا ابتسم لها....وأتناسى 
الموضوع....وبكرة بعزمها للعشاء....ونمت وأنا أتخيل لقائنا بكرة.....



ناظرت عزيز اللي نام وابتسمت....ربي يرزقك يالغالي....رجال وتستاهل كل خير....واضحك على غيري....أجل 
ماتحبها....تذكرت لما دخلنا ببيت عمي ناصر....وخالد وريم وهو يتراسلون....ضحكت خالد اللي لفتت انتباه الكل 
لهم....وعذره السخيف...والخجل اللي وضح على ملامحه...ياترى وش دزت له؟....ضربت راسي بألم....وجع وأنا 
شدخلني.....مالي حق اسأل....تذكرت عيونها لما طاحت بعيوني....وابتسمت بلا شعور....عيونها بريئة كثيرة...جمدت 
بمكاني....مشعل ووجع...تراها بنت عمك....وزوجة ولد عمتك ورفيق دربك.....زوجة خالد....وكانت لك....ومن 
نصيبك....بس انت رفضتها ببشاعه.....وقللت من قدرها كثير....أنت اللي رخصت فيها....بعد ماعزك عمها...مادريت 
انك من رخصت فيها....رخصت بروحك اكثر....ناظرت عزيز بتصميم....لازم أسوي اللي طرى على 
بالي....لازم....لمتى حالي عوج.....من يصحى عزيز بشوف رايه....قمت طفيت النار.....وسكرت بيت الشعر 
علينا...لأن البرد يموت....مسكت بشت عمي ناصر الثقيل....وتلحفت فيه.....ورحت بسابع نومه...وأنا مصرر على 
ببالي......



بالاستراحه....
كان جالس وهو لابس جاكيته...والنار والعه قباله...وهو سرحان مثل عادته....الكل نام...الا هو جفاه النوم مثل كل 
ليله....وعى على صوت مبارك اللي جلس جنبه قبال النار....وبهدوء:ليه مانمت؟....
قلت بتعب:وين يجيني النوم؟....وانا ماشفتها من اسابيع...
قال بملل:والله ان حالتك صعبه....وبجديه...اخطبها وريح نفسك.....
قلت بقهر:لو بيدي...كان من زمان هي ببيتي....وعيالي بالمدارس الحين.....بس أبوي كل ما قلتله اخطبها لي....يقول 
توانى شوي...خلنا برخى نخطب....مو فاضي لك الحين.....
قال باستغراب:وشو اللي مو فاضي له؟....كلها خطبه وانتهينا.....وبصدق...لولا العيب رحت انا خطبتها لك وفكيتك 
وفكيت نفسي....
ضحكت بقوة على كلامه.....وهو ضحك معاي....مسكين معاني معاي....قال من بين ضحكاته:هههه..لاتلومني 
ياخوي....من رافقتك وأنت ماغير جازي وجازي....وعرسي قريب وعرسي....وأنا اللي ماكان الزواج ببالي....خطبت 
وأعرست وخلفت....وولدي دخل المدرسه وأنت حالك ماتغير....ههههههه....
ضحكت معاه....وأنا حسيت بجرح من كلامه....بس مابينت....فعلا هذا من سنين حالي...أنا برجاها....وهي ماغير صد 
وجفا....وانا مثل الخبل أركض وراها......قلت بضحكه:ان شاء الله تحضره قريب....وبقهر...بس الشايب حلف اني 
لاجبت هالطاري بعد....مايخطبها لي أبد....وبضيق...والوالده ماتكلمني ماتبغاها....وبمكر...بس أنواروه الخبله بخليها 
تحن على ابوي....أبوي مدلعها...ومايرفض لها طلب.....
قال بحنيه:ان شاء الله....وبجديه...وأمك للحين مو راضيه عليك....
قلت بضيق:ولا لها نيه أبد....
قال بضيق:بس حرام كذا طلال...مهما كان أمك ذي....
قلت بتعب:والله أدري....امي وعلى عيني وراسي...والله رغم كل صدها...الا اني داخل طالع...أبوس راسها....وهي 
ماتكلمني ولاتنطق بحرف...حاولت فيها...بس حطتني بين خيارين...أرداهن موتي....يااني أترك البنت اللي طول عمري 
أحلم فيها...والا تغضب علي....وبضعف....أنا ادري بأمي طيبه....وبس تتقبل الموضوع راح ترضى....وادري مهما 
طال زعلها بترضى علي.....وبحب...بس الجازي...الله لايوريني زعلها....لازعلت صدت....صده وحده....ومستحيل 
أتخلى عنها علشان اي شيء....الزمن كفيل أنه يصلحه....
ناظرني باستغراب....وبصدمه:لذي الدرجه تحبها....
قلت بحب وعشق:أحبها تظلمني كذا....أنا وصلت بحبها لدرجه أن كلمة حب قليل فيه....مبارك أنا مو بس أحبها...أنا 
أتفس عشقها وحبها بكل نفس أخذه....وبخوف وأنا أناظر عيونه المصدومه....تدري بعض الأحيان أخاف عليها من 
نفسي....حبي المجنون لها يذبحني...كل ما اقول مستحيل أحبها اكثر من كذا....ماعاد بها مجال....ألقى نفسي ازيد 
بجنون...وأندفع لها بعشق أكبر.....
ضحك مبارك وهو يقومني من يدي:ههههههه ياعاشق....شوقتني للمدام والله....ربي يعينك....ويسخرها لك...ورفع يدينه 
للسما بطريقه مضحكه...وعساها تحبك...أكثر مما تحبها بمليون مرة.....
ضحكت بقوة وانا اقول بثقه...:مستحييييييييييل.....عمرها ماراح توصل لربع حبي لها.....
ضحك مبارك:هههههه الله يرفع عنك بلاك....
قلت بعشق:دام البلا كذا....عساه مايفارقني...
ضحك بقوة...وضربني بكتف:الله يأخذ ذا الوجه...تراك دوختني بكلامك....وبخبث...الله يعينها هي....لاتسكر عليكم 
باب....
قلت بخبث وابتسامه واسعه....وأنا أتخيل اليوم اللي بيتسكر علينا باب واحد:خل يتسكر....ومالك صالح....عساني 
أذبحها....
ضحكنا وهو يجرني بخف وهو يهمس...:انثبر ياخبلان...أووووووووه.....قصدي ياعاشق.....خلنا ننام....بكرا من 
الجهمه بيصحون...ويزعجونا الشباب....
وفعلا كل واحد اندس بفراشه....والتزمنا الصمت...وعيوني تعودت الظلام...والأفكار فيها جننتني.....قلت بهمس لمبارك 
اللي نايم جنبي:مباااارك.....
قال بصوت فيه النوم:هممممم.....
قلت بعشق:تتوقع بتكون من نصيبي....
صرخ بعصبيه:وبعدين....مانام اليوم يعني يازفت.....
ضحكت على شكله....وهو يسمع صراخ رفيقنا سالم....اللي نومه خفيف بالمرة....وبصراخ:ما الزفت الا أنت...انخمد 
تراك أزعجتنا.....طالع داخل....ناموا يالله....
بلعت الضحكه على وجه مبارك المنصدم...ولحفت نفسي بالكامل وانا ارجف....قرب لي وبهمس غاضب:تضحك بعد 
يالزفت....انا أوريك عسااااك ما......
وبسرعه حذفت اللحاف...وأنا أسكر فمه لايكمل.....وبرجا:تكفى لاتنطقها.....
انصدم مني...وهو يبعد عني...وبضحكه وهمس:قل آمين....عسى هالشهر ماينقضي...الا وهو بحضنك.....
تنهدت بعشق....وبلا شعوووور:آمييييييييييييييييييييييييييييييييييييين.. ....
ماحسيت الا ببطل الماي ضارب بوجهي...وبصراخ:آميييييييييييين...عساها حريقه تشب براسك الفاضي هذا....مانعررف 
ننام يعني اليوم حنا.....والسبب انت يالزفت.....
من الخوف دخلت فراشي....وأناظر مبارك اللي يرجف من الضحك وأنا معاه.....بس على الصامت بدون 
صوت....ودموعنا تسيل....من الضحك....سالم مرعب...واذا عصب ابن أمه يكلمه....وخاصه اذا فيه نوم....يكفر 
فيه......وبعد مده سكتنا وكل واحد بدأ النوم يداعب عيونه.....وقبل لا أسكر عيوني....ابتسمت لصورتها اللي مافارقت 
عيوني....وغمضت...ومادريت بأي شيء..........



انتهى البارت...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Hibara
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥


مسآهمـآتــيً $ : : 2083
تقييمــيً % : : 25938
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 89
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    السبت نوفمبر 05, 2016 6:05 pm

((32))

بعد ثلاث أيام....
كنا جالسين بمكتب عمي ناصر....أنا وهو وجدي....وعمي كان ندمان كثير....ويبغى يكلم نايف...اللي رافض رفض 
كامل يكلم عمي....ووليد المهبول مستانس....واثنينهم مالهم نيه يجون....وعمي منقهر يبغاهم...ووليد ماخذ نايف حجه 
له...ونايف للحين زعلان....وبصراحه يحق له....ثاني يوم من طلعته من البيت جاء جارنا الثاني....وهو يسأل عن 
نايف...وقالنا السالفه كامله....وهو يقول جميله بعمري ما أنساه....صان عرضي....عسى ربي يصون عرضه....عز الله 
يابو وليد انك ربيت وخلفت....وعزالله اني أشهد انه رجال وعن مليون....ربي يصلحه ويخليه لعين ترجيه....عسى خواته 
مايصيحينه.....مثل ما فك ضيم بنتي....وفكها من ولد الحرام....اللي تعرض لها....وهي رايحه لبيت عمها....والله لو انها 
من عمره....والله أنها ماتغلى عليه.....وبليا مهر...عمي لما سمع كلامه فرح كثير....ورحت معاه...وهو حالف يضرب 
الولد كفوف....بدال الكف اللي عطاه لنايف بسبته....بس انصدمنا لما قالوا لنا الاستقبال...أنه الشرطة جت وأخذته.... 
انصدمنا...ورحنا المركز....وعرفنا انه جاهم أمر من السلطات العليا بالقبض عليه....بتهمه السكر... والعربده...بلعنا 
ريقنا....وحنا نتنبأ منهو يكون هالشخص؟.....قال عمي بهمس:مافيه غيرها....
ناظرته بصدمه....ولما قلنا لجدي ضحك....اتصل جدي عليها...بس جوالها مغلق....اتصلنا على وليد...قال انها بعيده 
عنه.....قاله عمي السالفه...بس ماقاله انه الولد بالحبس....وهو فرح....وقاله عمي انه بيكلم نايف....بس نايف 
مارضى.....
انرعبت من هالبنت...معقولة هي اللي بلغت....معقوله تعرف شخصيات واصله لذي الدرجه.....حسيت بالقهر...وأنا 
ناوي أعرف السالفه كلها....ومصر وبعرف منهو مصدر هالقوة كلها؟.....
قال جدي بهدوء:ناصر وتاليتها مع عيالك...متعزبين بيت الرجال....من غير حيا.....ولا مستحا....
قال بضيق:أقولك خلني أروح لهم....وأسحبهم سحب....بس أنت الله يهداك معارض.....
قال جدي بضيق:أتصل على وليد...وطلع صوته.....
طلع صوته يعني حطه سبيكر....اتصلنا....وطول وليد لما رد....ووصلنا صوته المرح:هلا يبه.....
قال جدي بضيق:لاهلا ولا مرحبا....انتم ماتستحون....قاعدين عند الرجال....
قال ببشاشه:ول ول هذا الجد....شكل الأخلاق مقفله....وبمرح...آخ ياجدي لاتلومني بلاك ماشفت 
الوناسه....وبفرح....تخيل جدي صارلنا بالمزرعه يومين....ولو الكيف كيفي....ماوريتكم خشتي.....هههه.....
قال جدي بعصبيه:انثبر...من زين خشتك....
قال بخبث:جدي تبغى جازي صح؟....
زفر جدي بضيق....وبهدوء:وينها؟....
ضحك بخفه:أبدن طربانه....تغني وتقصد....وبحمااااس...تخيل جدي هي وجدها أبو فارس محاورة شغالين....منه بيتين 
ومنها بيتين....وربي وناسه....وبحمااااس كبير.....لو تسمع صوتها يا جدي وهي تغني.....وبتهور...الحين 
اسمعك.....الحين تغني هي....
بلعت ريقي....وثواني ووصلنا صوتها المبحوح العذآآآب....ونبرة الحزن الطاغيه فيه....وبكل شاعريه:
ظآآآآآآلم وأخاف عليك من يوم واحسآآآآآآب....
ياخي حرآآآآآآم اللي تسويه فيني.....
أرفـــــع يديني طالب رب الأربآآآآب.....
وأتذكر العشرة وأنزل يديــــــــــــــــه.....
شمت فينا أغراب وأبعاد وأقراب....
خليت ذا يحكي وهذي وذيا....
أأهديتلك البسمة وتهديني أنياب....
ليش الوفا بشرع مثلك خطيه؟....
ليش الوفااااااااااااااااااا بشرع مثلك خطيه؟....
وجاني كلام اني معك كنت كذآآآآآآآب.....
واني محملك الشقى والأسيه.....
وش باقي ماقلته حبيـــــــــــبي عليا؟......
وقال صوت رجال كبير شوي:هذاا الطرب اللي يفتح النفس....
قال فيصل بحنيه:منهو اللي مسبب لقلب خالها الوجع ذا؟.....علميني باسمه وأطلع روحه لك.....
ضحكت بدلع...وبثقه:ماكان ولا صآآآآآر....منهو يوجع قلبي؟....وأنا الجازي....وبغرور...أنا أوجع قلوب....وقلبي 
ماينوجع....
الكل ضحك....ويقولون:كفو....قدها وقدود.....
قال سلطان بدلع:جازي بعد غني....
قالت بخبال غريب على شخصيتها الهاديه:حرام عليك سلطان...أحبالي الصوتيه تقطعن اليوم والسبه أنت.....وبدلع...يالله 
بروح أنوم....أحس اني جوعانه نوووووووووووووووووم....
ضحك نايف:بدري....
قالت بحنيه:بدري من عمرك.....بس صاحيه من الصبح.....وبحماس....وبصحي الفجر...أدرب شعلان.....
صرخ فيصل:جازي مو تنهكينه حرام عليك....وربي اليوم كسر خاطري....
قالت ببراءة وعيارة:أنا....حرام عليك...بس خاطري أرد لياقته بسرعه.....وبضحكه....شعلان شكله تعود على 
الرباده....ولفت على سلطان....ورني عيونك....أشوف فيهن نومه....
قال سلطان باعتراض..:لا مافيهن....
ضحكت بشقاوه:ايه صح مافيهن....يالله تمسون على خير....ومو تطولون بالسهر...ترا أنا اغار....
ضحكوا جميع....قال الرجال الكبير:توكلي....الله يستر عليك....
ثواني ووصلنا صوت وليد....وبحماس:وشرايك جدي؟....
وتكلم هو وأبوه وجدي شوي وسكروا....وأنا قلبي يعصف....معقوله تحب....والا بس أغنيه طرت على بالها كذا.... 
وبقهر...والله لو تحب...لأنهيها من هالدنيا....نفضت هالأفكار...لا هي مو من هالنوعيه من البنات....اللي تدور عن 
الحب....بالعكس أحسه من آخر أولوياتها......وبس سكروا الجوال.....انتبهت على جدي وهو يناديني....قلت 
بسرعه:سم....
قال بهدوء:وين رحت؟...
نزلت راسي...وبهدوء:مو بعيد...وناظرت جدي وبجديه....جدي بملك بأسرع وقت....
زفر جدي وعمي ناصر مع بعض بضيق واضح.....قلت بخوف من انهم قالولها وارفضت....تتحمل غضبي ساعتها..والله 
لأوريها الويل....:خير... علامكم؟...
قال جدي بضيق:أنا مغلقه جوالها عني....وزعلانه علي....ومستحيل أكلمها بهالموضوع بالذات...الا لما ترضى....
ناظرت عمي ناصر وانا أبغاه ينجدني....قال بهدوء:لاتناظرني كذا ياعزيز...أنت تدري انها ماتطيق مني كلمه...وأذا 
سريت بموضوعك بيخرب من بدايته....وأنا بصراحه أبغاك لها....واذا تبغاني أكلمها....كلمتها علشانك.....بس تتحمل 
الرفض ...من الحين اقولها لك.....
تنهدت بقهر...وأنا عارف ان كلامهم صحيح....قال جدي بحنيه:اصبر يابوك....لما تهدأ البنت....ووعد رجال...ماتنكشف 
على رجال غيرك وأنا أبوك....وتحرم على جميع رجال غيرك.....
ابتسمت بفرحه من كلام جدي....اللي أثق فيه أكثر من نفسي....وارتحت انها لي طال الزمن والا قصر.....وبدينا نخطط 
...وابتسمت لأفكارنا....اللي بالتأكيد بتقربنا منها......ناظرت بوجيه جدي وعمي....وهم فرحانين بقراراتنا 
وخططنا....وابتسمت بأسى....قدرتي على أقسى ثلاث قلوب بالناصر.....الله يستر منك بس....يابنت العم......




الأيام هذي من اسعد أيام حياتي....كل اللي احبهم بجنون حولي....سلطان خالي...نايف وليد...جدي أبوفارس....وأمي 
وجدتي وسعاد....الكل....كنت قاعده واغني واتحاور بأبيات الشعر أنا وجدي أبو فارس....اللي فضى لي نفسه 
هاليومين....لخاطر عيوني....فديت عيونه يارب....وجاب لي أحلى بشارة....حل مشاكل نايف كلها...بس للحين ماقلت 
لنايف....أبغى أقوله على رواق.....طلعت منهم وأنا النوم راثعبي رثيعه....ضحكت على سلطان لما قلت أبي اشوف 
عيونك فيهن نومه....بقق عيونه....يعني مافيه نوم....يابعد قلبي....لو شفتوا فرحته بأخواني.....من شفت فرحته...حلفت 
اني ماخليهم يفارقونه....وبس نرجع باقلب الموازيين كلها....أبدى ماعندي سعادة سلطان وراحته....انصدمت من حبه 
الكبير لهم....وخاصه وليد...ماتوقعت لهذي الدرجه تعلق فيهم.....طلعت من بيت الشعر وأنا أضحك....لفيت الشال 
علي...وأنا أحس بلفحة الهوا البارد....وقعدت أمشي....للبيت....حسيت بأحد يتبعني....وخفت....بس قويت نفسي...وبس 
وصلت البيت....لفيت وطاحت عيوني بعيونه....الولهانه....وهو ابتسم لي...واختفى بسرعه....تجمدت وأنا أسكر الباب 
واتسند عليه...وقلبي يتراعد....يمه وش جابه؟...بسم الله الرحمن الرحيم.....مسكت قلبي المرتجف بألم.....يمه ...ياقلبي 
هو...متغير كثير....ياويل حالي عز الله طار النوم....وفارق جفونك يالجازي....تمالكت نفسي...وتصنعت الهدوء.... 
ودخلت للمجلس....ناظرت جدتي بعتب...وصديت عنها...حسيت فيها تضايقت....بس طنشتها....تستاهل....أنا 
تطرد أخواني من بيتي.....انهبلت قبل يومين....فضحتني....تخيلوا تقول....ماصارت ليه ماجابوا أمهم وأبوهم 
بالمرة؟...وسمعتها وماخليت كلمه ماقلتها....وأخذت أخواني وطلعت من البيت....طبعا هم ماسمعوا....وخالي وامي 
وسعاد يتصلون علي...وانا مطنشتهم...وخالي فضح جدتي فضيحه....وماخلى كلمه ماقالها....وخالي انهبل....يقول 
المجنونه الحين تأخذهم لفندق....ترا تسويها....ومارديت الا وخالي كل دقيقه يايتصل....يايدز مسج....ورديت عليه بطلعة 
الروح....وقعدت أتغلى وأتعير....وخالي يتعذر مني...وأنا أقوله لا بنروح لفندق...وأنا كذابه....حتى بطايقي البنك 
بالبيت...بس علشان ماحد يغلط على أخواني....حتى أقرب الناس لي مابغاهم يمنون على أخواني...قدر اخواني من قدري 
وقدر سلطان.....وما أسمح لمخلوق ينقص من قدرهم...من ما كان.....وفعلا رديت....وزعلت على جدتي وماكلمتها.... 
واذا سولفت انا أقوم...وهي تولع....واذا أنا كنت أسولف تجي تقعد وهي تتبوسم....وأنا أقطع سالفتي...وأقول 
بضيق:يووووه أنا رايحه لأخواني....بعدين أكملك السالفه...
وجدتي تقعد تسب فيني وتشتم....وأنا أسجلهن لها....طيب يابنت ساير....تبغيني أرضى بدون اعتذار....والله لأخليك 
تعتذرين غصب عنك...وطبعك الخايس لازم تتوبين منه....جدتي من النوع اللي تضيق عينه كثير....يعني حنا غصب 
ومتحملتنا....ودايما أصلا تعايرنا ان خالي اللي يصرف علينا...وياكثر ماحنت على خالي تبغاه يطلب ناصر مصرف 
لنا....بس خالي مايرد عليها الحمدلله....ولما جاوا أخواني انهبلت....كلكم على قلب ولدي الضعيف....يلحق عليكم والا 
على أخوانكم....كل مرة كنت أطنشها....والا أطفرها....بس الحين ماقدرت....كلامها قوي كثير....وجرحني وحز 
بخاطري...وضحكت وأنا أتذكر شكلها الندمان...وكسرت خاطري.....وربي اشتقت لها....
دخلت وتوجهت لأمي....وأنا أسلم بهمس....انسدحت على رجلين أمي بتعب...وغمضت عيوني....وصورته قبل شوي 
مافارقتني....وأمي قعدت تلعب بشعري....وجدتي تسولف عن أيام زمان....يقال تسوي لي اغراء...وأنا مانيب ناشدة 
عنها....ماني فاضيه...>>>>هههههه.....
حسيت بالدفا عقب الجليد اللي صار لي قبل شوي..وسؤال براسي...ياترى متى جاء؟....ولييييه بهالوقت ليه؟.....لخبطت 
كل حساباتي يالغالي....والله حرام....لاتعذبني اكثر....لاتعذبني أرجآآآآك.....وبدأ يتسلل النوم لعيوني شوي شوي....لحد 
ماغفيت...ومافيه بعيوني غيره....ونظرة عيونه مافارقتني.....يالبييييييييييييه بس.....



كنت بغرفتي....أتقلب وخيالها مو قادر يفارقني....اليوم الشوق لاعب بحسبتي....ناظرت الساعه عشر ونص...بدون 
شعور...وبلا أدنى تفكير....أخذت لي غيارين يومين...وطلعت بسرعه من البيت....دزيت لمبارك مسج...اني ماني مداوم 
بكره.....وأغلقت جوالي...وحذفته ورا...مالي مزاج قلق من أحد....وانطلقت لمزرعتهم....وقلبي يرجف....ماعاد قاوي 
على الصبر....كنت مسرع بالسيارة....وصورتها قدام عيوني...وأدعي ربي اني ألمحها بس....ياطول ايامي 
دونك......ياطولها طولاه.....وصلت بظرف ساعه ونص...وقت قياسي....كثير....توجهت لبيت الشعر وتجمدت....وأنا 
أسمع صوتها تقصد....جلست ورا بيت الشعر..بلا حول ولاقوة....وقلبي يتراعد...والدموع ملت عيوني....وصوتها يولع 
بقلبي نيرآآآن الهوى...اللي ماترحم...والله ماترحم....جلست بعد ماخانتني رجولي....وأنا ماني حاس بالبرد اللي 
يموت....يكفيني أسمعها وبس....يكفيني صوتها يدفيني لو حولي ثلوج....غمضت عيوني...وتنهدت بحسره...وأنا أسمع 
ضحكاتها....دلعها على الكل...دورت جوالي بسجل صوتها...بس تنهدت بضيق...وأنا أتذكر اني تركته بالسيارة بعد ما 
أغلقته...لأني أدري بمبارك راح يسوي لي قصه....كنت بقوم أجيبه....بس رجليني خانتني....وغمضت عيوني 
بعشق...وأنا أسمع صوتها الدمار....وهي تشعر بكل عذوبه وشاعريه....وأنا أردد أبياتها وراها بهمس.....

ياصاحبي وقف لزيف الصحاري 
وبشر هجير الشمس عن موعد السيل....
حاول تغير في ملامح نهاري 
واعط القمر مفتاح بوابة الليل....
مدري لشنهو موعدي وانتظاري 
مادامت أيامي قليلة محاصيل....
في داخلي نزعة خفوق انتحاري 
حلم تكسر في ثنايا التفاصيل....
واثر انكسار الحلم يعني انكساري 
بغيت اكمل وانكسر فيني الحيل.....
انا ماني بمن يقرا الصور حتى ينام اللون 
ولامن يهدم اسوار الشموس ليبني ظلاله....
انا الليل البهيم اللي خرج من كاحل العرجون 
صباح اطراف اصابعكم تنز بطينة اطفاله....
جنوني حكمتي .. والحكمه اولها صلف بجنون 
لذا صوتي رما دلو الكلام وقطّع حباله...
صحيح النار تاكلني .. ولكني عرفت اشلون ؟
اموت .. وكيف يختال الرماد بعزة اشعاله....
وداعاً يالسيوف الطاعنه في جثة المطعون 
وداعاً يالمرايا .. وجهى اول وآخر اشكاله...
وداعاً للمكان المستوي فيني وفيه الكون 
هلا بك يامكان ٍ قبلي اسمك ماحد ٍ قاله....
مخاليقه تعيش بدون اساميها عشان آكون 
انا اول من يدق طبول عرس الشمس في رماله....


كنت أرجف من البرد....بس دفا صوتها مانعني أتكلم....وأنا ناوي أستمتع فيها على طبيعتها....لأني من زمان 
محرووووم....من تغطت عني....وأنا انحرمت من كل هالدلع....اللي كان يذبحني من عادها بزر....وثواني وقعدت 
تغني...جاني كلام....وأنا ابتسم...عساه هالكلام مايوصلك.....رغم اني قلته....
وعز الله اني مانيب ظالم أبد...مانيب ظالم أبد....مير خفي العذاب وهالثقل شوي....وريحي قلبي الملتاع....اللي كل 
ماشاف الجفا منك....زاد جنونه فيك....سمعتها وهي تدلع عليهم...وتبغى تطلع....فرحت ...وأنا أحمد ربي على جنوني 
اللي خلاني أجي المزرعه بهالليل....وقمت بسرعه...وأنا متحدي البرد...اللي جمد جسمي....طلعت ولمحتها...بجسمها 
النحيف....بنطلونها الجنز الباهت...الضيق...وبوتها الأسود الطويل...والشال اللي مغطي تفاصيل جسمها كلها....وشعرها 
الذباح ...منسدل على ظهرها...ولابسه كاب وري مغطي راسها من فوق.....ومشت وأنا وراها...وحاس انها بردانه 
كثير....ياليتني أمون أحضنك وأدفيك بصدري....بس مهوب من حقي....كنت ادعي انها تلف بس شوي.....أبقى أشوف 
عيونها...بس حظي مو ذاك الزود....تمنيت أشوف وجهها اللي أعشقه موت...وصلت للبيت ولفت لي بسرعه 
صدمتني....وهي ماسكة الباب....ابتسمت وأنا ذايب بملامحها المدهوشه والمصدومه....وبسرعه تخبيت عنها...وهي بس 
شافتني اختفيت سكرت الباب...وأنا مسكت قلبي...عز الله أن النوم بعيد عن عيونك ياطلال....قعدت وأنا أستعيد 
هالساعاتين اللي أرضني عن كل جفاها....ساعتين وأنا بالصقيع هذا...مايدفيني من البرد...الا دشداشتي السودا...ودفا 
صوتها....ومن شفتها...النار شبت بأقصى عرق بعروقي....تمالكت نفسي...ودخلت لبيت الشعر...وأنا احس اني طاير من 
الفرحه...الكل انصدم...سلموا علي وهم يزفوني...ان خدي مثلج...واني اتراجف من البرد....وأنا الابتسامه والضحكه 
والسعاده مو راضيه تفارقني...عساني أتجمد وأتحنط....وقلبي يظل دافي....ذا مقصدي وبس....قعدت أسولف مع الكل 
براحه...وأنا لابس فروة فيصل...اللي لبسني اياها...وأشرب من الحليب الدافي اللي صبه لي وليد.....وأنا أحس بدفا 
الجسد...بس وربي ماهوب مثل دفا قلبي...دفا القلب غيييييييييييير....وبعدها بشوي...الكل نام...وأنا بفراشي......خيالها 
مو مفارقني....ياسعدك ياعيني بشوفتها.....وأذني طرباااااااانه......بصوتها اللي مافارقني.....



كنت قاعده أصحي الجازي....بدون فايده....يابعد قلبي...حاذفه روحها حذف....شلت رقبتها عن رجليني...واخذت المخده 
اللي قلت لسعاد تجيبها....حطيتها تحت راسها...ونزعت جزمتها...ولحفتها عدل...وطفيت النور...وسندت أمي اللي 
تتفداها طول ماحنا نمشي....دخلتها غرفتها اللي تحت...قالت بضيق:يابعد قلبي....اتصلي على فيصل...خليه يجي 
يشيلها...
ناظرتها بنص عين:دامك تحبينها هالقد....ليه دوم مناقر معاها؟....وتزعلينها عليك....
قالت بعصبيه:كيفي...ومن قال احبها...انقلعي....عساها تطيح وينكسر راسها...وبعدها يجيك ناصر يكسر راسك....مثل 
أيام قبل....
حسيت يجرح كبير من أمي...وحسيتها تندمت....طلعت بعد ماحطيتها بهدوء....بسريرها....ورحت للغرفه الثانيه 
وانفجرت دموعي.....ليه يايمه دوم تذكريني ليه؟....تعايريني بضرب ناصر يمه.....وبضيق....ذي أمي وعايرتني...أجل 
ما على الناس ملامه....ليه ياناصر؟....سمحت للكل يعايرني....والله حرام....الله يسامحك يايمه....الله يسامحك....رشيتي 
على جرحي ملح.....وهو توه مابرأ....ولا بيوم بيبرأ.......رحت للجازي...وانا أتأمل ملامحها الحاده...وهي نايمه بكل 
راحه....ياليتني بربع قوتك ياقلب أمك....ماكان ذا حالي وحالكم....كنت أقدر أوقف بوجه ناصر....اللي متأكده 
وواثقه....انك ذوقتيه الضيم والوجع والحسرة......ناظرتها وهي راميه نفسها بكل راحه....ربي يديم الراحه على 
قلبك....قعدت أبوس وجهها...مثل ماكانت صغيره...وكنت أتفنن بتدليعها....وهي تقعد تصيح من بوساتي لها....بس من 
كبرت شوي....صارت ماتبوسني الا اذا تبغى شيء...أو بوسه عاديه....وتعصب اذا بستها مثل ماتعودت....وتقول أنا 
بزر....من زمان عن ريحتها اللي أعشقها.....شفتها وهي تعقد حواجبها بعدت عنها غصب عني...مابغى أخرب 
نومتها.....هالبنت أحس اني أعشقها عشق...من قبل لا أدري انها ببطني....وهي غيرت حياتي....خلتني أوقف بوجه 
ناصر...وأطلب الطلاق وأتحداه...الكل كان منصدم من اصراري وقوتي المفاجأه.....وأولهم أنا....عمري ماتوقعت اني 
قويه كذا...غمضت عيوني بألم...وأنا اتذكر محاولاتي الكثيرة بأني أسقطها....ماكنت أبغى شيء يربطني بناصر 
أكثر.....والحمدلله انه ماصار لجازي شيء...كانت حياتي مالها داعي.....وبعد مانولدت...وأخذت قلوبنا....وتعلقنا 
فيها....وهي تكبر بسرعه....غير عن أخوانها....وقوتها وجبروتها الشبيه بجبروته.....كل يوم يزيد...كان شبهها فيه كل 
لحظه يزود....كنت أخاف منها...من هي بزر والكل يخاف منها...حتى النسوان مايتجرأن يتكلمن قدامها كلمه 
وحده.....كثير كنت أحس ان الأدوار معاها تنقلب...بدال ما اصير أنا امها...وهي بنتي....أنا أصير بنتها...وهي 
أمي...اللي بأحضانها ألقى أماني....وراحتي...مثل الراحه اللي كنت ألقاها بحضنه.....بعد مايكون ضاربني ومكسرني 
ضرب.....بلعت شهقاتي بغصه....وأنا أحط يدي على فمي....من كبرت صرت ما اخاف من أحد....حتى الجروح تغير 
طعمها....اللي يجرحني بنظرة....جازي تجرحه بفعل...رغم عصبيتي اللي كنت أظهرها لها....بس كنت أفرح كثير 
بداخلي...أحس وراي سند قوي....مايرضى لي الضيق...وياويل ويله اللي يغلط بحقي.....كنت دايما أشوف لومها لي من 
عيونها....واذا عصبت ترمي علي كلام يوجع....لومها الدائم لي اني أنا اللي سمحت له يتمادى....واني فضحتهم 
بالمحاكم.....من أكثر الأشياء اللي تعصبها مني....أني رحت للمحكمة وطلبت الطلاق....تقول مافكرتي فينا....وانتي 
واقفه ضد أبوي بالمحاكم....ليه ماظليتي عند أهلك؟....وهددتيه....مو ضروري ترجعين......مسكت فكي المرتجف 
بألم....وأنا ادري ان الحق كله معاها....والله أدري....بس انا ماكنت أبي جروح جديده منه....وبس قالي فهد... 
ماصدقت.....تنهدت بألم....كنت شايله همها من رجعت من بيتهم....بنتي كانت متغيره....بس من جونا أخوانها.....من 
ابوها....ردت بنتي القويه...اللي مسيطرة على كل شيء....ومستحيل تعرف ايش بها؟.....بستها بخدها...وانسدحت بالكنبه 
اللي جنبها.....ربي يخليك لي....ياأصغر عيالي وأكبرهم....ابتسمت وانا أتذكر خالي أبوفارس وعشقه الأزلي لجازي.... 
من هي صغيره يقول عزالله ان ربك رزقك بسند...ومو أي سند....بس الحسوفه لو انها رجال....ووالله انها عن مليون 
رجال.....كان دايم يقول رزقك ربي....بخير كثير....مره وعن مليوووون رجال.....وولد وبنت.....احمدي ربك 
واشكريه....وابتسمت أكثر...وأنا أتذكر دلع فيصل لها...وتعلقه اللي مو طبيعي فيها....وللحين يحلف...انها أعز من جود 
عنده.....ويقول عساها بحفرة الجازي لاجاء يومها...عسى يومها بعيد يآآآآرب......
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Hibara
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥


مسآهمـآتــيً $ : : 2083
تقييمــيً % : : 25938
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 89
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    السبت نوفمبر 05, 2016 6:06 pm

((33))


طلعت لجناحي....بعد ماتسامرت مع مشعل....وصوتها مافارقني دقيقه....وابتسمت وانا أمشي....تعالي ببيتي والله لأخليك 
تغني لي من أشعارك.....آآآآه متى يجي هاليوم بس؟....من زمان عن الزواج.....فتحت جناحي...وناظرته....تبغى 
عروس....ناظرته هنا عاشن ناديه ورشا اللي قبلها....طلعت باشمئزاز منه....ودخلت الجناح المعزول اللي فيه 
مكتبي....وما أحد غيري داسه....الا أبوي الله يرحمه....دخلت واتسعت ابتسامتي.....مو بنت العم اللي تدخل جناح داسته 
مره قبلها......مو الجازي....مو الجازي....ناظرت الجناح بتقييم.....بيكون هذا جناحنا....هنا وبس...انا وانتي....ومامعنا 
احد.....ابتسمت بسعاده....وأنا مغمض عيوني براحه.....الله يعيني عليك....ويعينك علي....ويعين هالجناح 
علينا....وضحكت بخفه....يارب قدرني عليها....وعلى عنادها...يارب....ابتسمت بخبث...وأنا أتذكر قراراتنا اللي بنفذها 
بس يردون نايف ووليد... وبحماس...ربي يعجل جيتكم....يارب....ويلين قلبها على جدي....تذكرت ضيق جدي وندمه 
الظاهر والواضح عليه....وش بقيتي يالجازي؟....أي قوة عندك....وأي شخصيه تمتلكينها؟.....اللي قدرتي تمسحين فيها 
كل أخطائك وأغلاطك اللي ماينسكت عليها....عند جدي وأبوك....وشو زودك عن الكل؟...وفارقك عن النسوان 
كلهم......رياجييل بشوارب ماسوها قبلك.....وأنتي بأعصاب بارده سويتي اللي مايتسوى.....ولا اهتز لك جفن....من وين 
هالقوة الكبيرة؟ ....ومنهو الظهر القوي اللي معطيك كل هالثقه.... وبفضول....ياعسى شخصيتك تكون بمثل 
زينك.....رغم اني أشك....اللي شفته من أغلاطك اللي ماتنغفر....بس وقوف جدي معك....وندم عمي الكبير....وحنانه 
وحبه الكبير لك....ان يطل زولك....واللي ماحب عياله اللي ربوا عنده كثرك......يأكدلي....اني جاهل بأمووور 
كثير....واولها السالفه اللي بينك وبين عمي ناصر....وطلعتك لبيتنا مع جدي.....وعمي ناصر وهجره للبيت 
والشركه....واعتذاره لجدي....معقوله ضربك....ماتوقع...الا مستحيل....لأني أحسه تأكد أن الضرب معاك ماينفع...وكل 
مانطقيتي زاد بلاك....ربي يكافينا اياه....زفرت بعشق....يافرحتي للهزواج....وشكل من فرحتي فيه...أحس اني 
نحسته...وكل ماله يتعقد....تذكرت شكل جدي وعمي وهم يتعذرون....معقوله يخافون منها....بصراحه هي تخوف...بس 
هم معطينها وجه....ليه مايتصرفون معاها تصرف قاطع؟....يمكن خوف منها...ويمكن تجنب لحالات غضبها 
العنيفه....ويمكن شارين خاطرها....وأنا أتوقع الأخير....لأني واثق ان الخوف ماله مكان بقلوب هالاثنين....مثل ما ماله 
مكان بقلبي....وابتسمت بخبث.....للحين ماشفتي شيء....ونصيحه لاتستغلين صبرهم عليك....تراهم للحين ماسوا 
شيء....ولاحطوك ببالهم تشهدي على روحك.....رحت للسرير الكبير الموجود بالغرفه الثانيه.....رميت ثوبي 
وفانيلتي....واندسيت بالسرير....وأنا اناظر الغرفه بتقييم....قريب بأدخلها هنا....وبدخلها عالمي...وأنا اللي عمري 
ماسويتها...بس مدري وشو السبب؟.....هالبنت أحسها متعمقه بذاتي كثير....لدرجه ترعبني....أحس اني أنجرف لها 
كثير...واعيش مشاعر غريبه ....عمري ماعشتها....وأنا ماشفت منها الا جمالها الجذاب كثير....وقلة ادب منقطعه 
النظير....بس لاجينا للحقيقه...أنا أجهلها كثير....بس اللي واثق منه...أن هالبنت صحت أشياء جامده داخلي....وبكل قوة 
ركزت نفسها...وبأسى...عساك تستاهلين بس....تذكرت دانه وغمضت عيوني بألم....ماودي أجرحها....بس هي تجبرني 
على كذا....لو مافيه مرة بالدنيا ماخذتها....لاتزوجتها يمكن من أول يوم أذبحها....وان شاء الله من ينتشر خبر خطبتي 
للجازي.... تفقد الأمل بالمرة....تذكرت كلام جدي لما فاتحني بالموضوع قبل وصدمتي منه.....لما كان يتكلم عن الجازي 
ويمدحها...وأنا منبطه جبدي منها....وسكت فترة وبعدها صوته الهادئ اللي مافارقني ثواني..."ياولد حمد...أنت تدري 
بغلاك اللي غير عندي... وتعدى حتى غلا أبوك وعمانك....ولأنك غالي...مابسفط لك الا الغالي...وببديك على 
الكل....لأن مايستاهلها غيرك....وهي ماتستاهل أحد غيرك.....وبثقه....لك مني ياولد حمد...بنت ناصر الصغيره...تراها 
لك.....وبثقه....وهو يشوف الصدمه على وجهي....وماعرضتها لك....الا من غلاك عندي....وغلاها على قلبي.... 
وبحالميه.....أغلى أحفادي لأغلى حفيداتي....هذا مطلبي ياولد حمد...."
قلت بصدمه:جدي من جد تتكلم....أنا أتزوج أم لسان...النسره ذي...الا تبغون موتها....هذا شيء ثاني...
قال بعصبيه:أم لسان والنسرة على قولتك.....كل النسوان بمواطي رجلينها.....والموت عساه أقرب لك.... 
وبضيق...ياحسوفة الهقاوي فيك ياولد حمد....عزالله أنك أرخصت الغالي......والأيام بينا....
قلت بصدمه من انفعال جدي الغير مسبوق.....مسكت يده ويهدوء:هد ياجدي....تبغاني أخذها من الحين أملك عليها...أهم 
شيء رضاك يالغالي....
ناظرني نظره غريبه:وبرضاك ياولد حمد.....بتدور الأيام.....وبتجي تترجاني أزوجها لك....بس ان شاء الله مايكون 
أخذها أحد قبلك....وبضيق...رح طير ياولد حمد....وماكون بدر الناصر لو تحملت مره غيرها....وبثقه...عمرك ماراح 
تتحمل مره غيرها....وهي ماراح تتحمل رجال غيرك.....ولا فبه عاقل أو عاقله....بيتحملونكم اثنينكم.....روحوا 
طيروا...ومردكم لبعض....طال الزمن ولا قصر....
وطردني جدي...وهو يقولي أبغى انام....ومن كلام جدي صارت ماتفارقني...كنت دايما اراقب تصرفاتها.....وأتخيل انها 
زوجتي....وكل تصرف منها...أتمنى أني زوجها....علشان أولع فيها...وأخليها تحترق لما تموت....كانت تنرفزني 
نظراتها البارده المستهزئه من تطيح عينها بعيني....قوتها وعنادها اللي واضحين للكل....وانقضى ليلي مثل كل 
يوم....أفكاري منحصرة فيها.....لحد مايغلبني النوم......بس الحين بطريقه مختلفه كثييييير.......



سكرت من خالد وأنا خجلانه....رحت أناظر وجهي بالمرايه...وانتبهت لخدودي الحمر.....ياربي....مسكتهم وأنا 
ابتسم....وربي صاير جرئ....وبحب...بس ياحلاته....كل شيء فيه يجنن....ربي لايحرمني منه....ولايذوقني 
يومه...وصلني مسج منه...فتحته بلهفه"لولا الحيا والعيب....لأجيك الحين....وأوريك خالد وش يسوي؟...".....ضحكت 
بعشق...وأنا حسيت أنه زعل....كتبت له بدون تفكير....وقلبي يسير أصابعي"عسي هالخالد سالم...وربي لايحرمني منه 
ومن حنيته..".....ثواني وجاني اتصال....ضحكت...ورديت بدون لا أتكلم....وهو بعد.....مرت عشر دقايق...مافيه شيء 
مسموع....غير أصوات أنفاسنا الملتهبه....قال بعشق:يابخت هالخالد بهالريم....وعساها ماتفارقه دقيقه....
تنهدت بعشق...غصب عني....هالانسااااان عالم بروحه.....ولعني واشعلني....ولعبني على كيفه....غير فيني أشياء 
كثيرة....الا كلي غيرني....من ساسي لراسي....وخلاني مجنونه فيه.....ضحك وهو يسمع تنهيدتي....وانا ولعت 
خجل...وقعدت أسب نفسي بداخلي.....قال بجديه:ريم تراني بحدد العرس قريب....
ارتجفت من الخوف....وبارتباك:تو الناس خالد....مايمديني أجهز....
قال بجديه:بالعكس مو تو....الملكه للتعارف بس....وأنا عرفتك عدل....وأظن انك عرفتيني كمان...والتجهيز جهزي اللي 
تقدرين عليه....والبنات بيساعدونك....والباقي تجهزينه معاي......والا عندك اعتراض على كلامي....
قلت بضعف:لا... بس...
قال بحده:ريم....ترا حنا مانلعب....وبصراحه أنا كبير....وأبغى أحصن روحي بالزواج....والمهر على هاليومين بحطه 
بحسابك....وبعد شهرين تقريبا الزواج.....وبعصبيه وضحت على نبرة صوته....ولا عندك رآي ثاني؟....
قلت بضعف وأنا أحاول ارضيه:لا....
قال بهدوء:حلو...أجل أتفقنا....يالله تصبحين على خير.....
وسكر الجوال....قبل لايسمع حتى ردي......ناظرت الجوال وسالت دموعي بغزارة....ليه كذا؟....ليه تغير؟....أنا ماقلت 
شيء...ماله داعي العصبيه ذي كلها....اندسيت بسريري...ولأول مرة أحس اني فاقده الجازي....اتصلت على 
جوالها...أبغاها معاي....تقولي شلون أتصرف؟....بس لقيت الجوال مقفول.....صحت بقهر....من ملكت على 
خالد...نسيت العالم كله.....حتى أمي والجازي كلمتهم مرات قليله....خالد كان شاغلني عن الكل....ومن زعل 
علي....حسيت بوحده كتمت نفسي....وأحس بالشوق لأحضان أمي....والجازي.....أبي ألجأ لهم من خالد...تذكرت نبرته 
الجافه....ليه كذا؟.....والله حرام عليك....بعد ماعلقتني فيك....صرت تعاملني كذا.....آآآآه يمه.....ياليتني مت ولا عرفتك 
ياخاااالد....الله يستر من الجاي...دام ذي أولها....




ناظرت الجوال بضيق...أدري الحين بتصيح بس تستاهل....علشان تتعلم ماتعارضني.....أكره ماعلي أن أحد 
يعارضني...ضايقتني معارضتها لي....قمت رحت غسلت وجهي بماي بارد....ازيل التوتر شوي عني....اندسيت 
بسريري....وأنا أتذكر ملامحها الهاديه....وبرائتها الكبيره...عيونها الصغيره.....نظراتها الهيمانه...هالبنت واضحه 
كثير....وأكثر شيء يعجبني شفافيتها الواضحه قدامي...تعلقت فيها كثير....بس فيه أشياء لازم تعرفها من البدايه....تنهدت 
بأسى...أدري طبعي صعب....أنا انساااان شبه مثآآآلي....وأبقاها مثلي....واكثر شيء يطلعني من طوري....كلمة 
لا....شكلي بعاني معاك ياريم.....لما تفهمين طبعي......ابتسمت من بين عيوني اللي تجاهد النوم....خلينا نتعب ببداية 
حياتنا....علشان نرتاح بالنهاااايه......



كنت متلحف ومغمض عيوني....وأنا أحس بطلال جالس....ودي أطلع بس أخاف يلزق فيني....ومالي مزاج....ودي 
أتمشى بروحي....أحس بضيق كاتم على قلبي....بعدي عن أمي واخواني وابوي.....يتعبني...وزعلي على أبوي حاز 
بنفسي....ارتحت وفرحت كثير لما قالي وليد.....انهم عرفوا السالفه كامله....ودي أروح وارتمي بحضن أبوي....بس 
حاس بخجل كبير....انضربت قدام الكل....رفضت أكلم أبوي....مو لأني حاقد عليه....لا والله الشاهد....مابغى أبوي 
يعتذر لمخلوق....ولو كان غلطان....وأنا على هاليومين راجع الرياض....بس بآخذ طاقه....تذكرت وقفة الجازي 
معاي....وابتسمت....وربي مانساها لك بعمري....وقفة وقفه معاي ماوقفها أغلى ناسي معي....وخالها فيصل 
هالذهب...والله انك كبير...كبير كثير....فتح لنا قلبه وبيته....وماسألنا عن الموضوع بالمرة.....وسوالفه ومجلسه اللي 
ماينمل....كنت أناظر علاقته القويه الواضحه للكل مع الجازي....وبصراحه حسدتهم....كانوا متفاهمين كثير....وسوالفهم 
ماتنمل....نقاشاتهم بكل الأمور....بكل اريحيه ورقي....تعامله الحلو مع سلطان....رقته مع الجازي.....كان أنساااان راقي 
كثير....حتى بتعامله معاي ومع وليد.....بجد انساااان ماله مثيل.....وماحسسنا دقيقه اننا بمكان مو مكانا....بجد خال 
ينحسدون عليه.....أما أبو فارس الجد.....شخصيه عجيبه....سوالفه الحلوة....قوته وجبروته الكبير.....وعلاقته بالجازي 
القويه.....اللي أثبتت لي أن الجازي لها ظهر قوي...وهالقوة والعناد والحده مكتسبتها منه....كان قلبي يرجف من 
شفته....تذكرت موضوعي عسآآآه يقدر يحله.....ويريحني من عذاب الضمير اللي ملازمني عمري كله.....ناظرت وليد 
وسلطان اللي نايمين بكل راحه.....ليتني مثلكم.....ليتني.....ليت الهم مو ملازمني من صغر سني....ياليتني نفسكم... 
أعيش يومي بيومي....وماني ناشد عن هالدنيا بكبرها......



صحيت وأنا أحس بجسمي مكسر....فتحت عيوني وناظرت المكان باستغراب....بس بسرعه تذكرت....ناظرت بأمي اللي 
نايمة بالكنبه اللي جنبي....أكيد خافت أصحى وأتروع....طلعت جوالي من جيب بنطلوني....وفتحته....استغربت من 
اتصالات ريم الكثيره....غريبه وش جابنا على بالها الأخت؟....تذكرت طلال وابتسمت....وربي مارتحت بنومتي الا من 
شفتك....قمت بنشاااط كبير....وأنا ابي أنسى الدنيا وكل شيء.....أبي أعيش ياناس....صعدت لغرفتي....تروشت 
بروقان....لبست جنز أسود....وقميص رمادي ثقيل....ولبست بوتي الجلد...وقميصي الأسود الطويل....كحلت 
عيوني....وناظرت بنفسي بابتسامه....والفرح واضحه علاماته بوجهي بقوة.....يابعد قلبي....ياللي كل شيء منه 
يفرحني....تلثمت...ونزلت تحت بشويش....طلعت برا...وعدلت لثامي ونظارتي....وتوجهت مباشرة للاسطبل....سمعت 
أصوات خفيفه....استغربت...منهو يتجرأ يقرب من هنا؟....خالي اذا كنا موجودين مستحيل يسمح لأحد يقرب....ثواني 
وابتسمت وأنا أسمع صوته وصوت نايف....وهو يوريه الخيول....تنحنحت....ودخلت وأنا منزله عيوني ورافعه 
راسي...وبهدوء وانا أحس قلبي يطير من نظراته اللي تذبح:صبآآآآآح الخير....
نايف بهدوء:صباح النور....
تعمد يرد ورا نايف....وبصووته اللي يدري انه يأثر علي كثير:صبااااح الورد.....
مافاتتني نظرة نايف الناريه له....وارتباك طلال....تجاهلتهم وأنا اضحك بداخلي على طلال....ياعسآآآني أفدى الشفاف 
أنا....توجهت لشعلان....اللي من شافني....صهل...قربت منه وأنا أمسح على راسه برقه......قال طلال بحب وهو 
متجاهل نايف:كيفك؟....
قلت بهدوء:بخير..وماطاوعني قلبي ما أسأله عن حاله....كيفك أنت؟.....
المعت عيونه من الفرح....وبسعاده...وصوته المنبح شكله أخذ برد....:أنا من امس بألف خير....
ناظرته بنص عين....وهو تفشل...ولفيت...وأنا أطلع شعلان معاي.....وميته ضحك على طلال بقلبي....بس وربي 
يستاهل....عطيته وجه شوي....ماصدق....يابعد عمري شكله مزكوم.....ركبتْ السرج بمهارة....وعيونهم علي.....قال 
نايف باستغراب:بتركبين الحين؟....
قلت بهدوء:يب....ليه؟....
قال باستغراب:ترا الساعه عشر ونص الحين.....الشمس بتصك راسك....
ضحكت بخفه...وبغرور:ههههه....أفا عليك...ترا أنا الجازي...وباستعباط....أصلا الحين الشتا دخل علينا...ومابه 
شمس...وأنا شوي وداخله...وضربت راسي بخفه.....صح سلطان صحى....
قال بضيق:مالك أمل يصحى هو ووليد الحين....وبقهر...أولنا ناموا وللحين ماصحوا....وأبو جود من الصبح يصحي 
فيهم...وهم ولا يحسون.....
قلت بضحكه:خلهم يشبعون نوم...وش وراهم؟....
ولفيت وتعلقت عيوني بعيونه....وجمدت الضحكه على وجهي....وأنا أشوف عيونه....وقلبي يرعد ويزبد....لا ياطلال 
أرجآآآك لاتناظرني بهالنظرة....ترآآآني ضعيفه بالحيل قدامها يالغالي......ضعيفه بالحيل.....تداركت نفسي 
بسرعه....وكسرت نظري...وأنا مجبورة....مابغى نايف يشك بشيء....وطلال ناوي يفضحنا شكله عند نايف 
بعد....مسكت شعلان ومشيت.....ولساااان حالي يقول......


أموت بك وأموت لك وأموت فيك ولا أموت 
إلا بأحاسيس الغلا لامن بدت في ناظرك . 

أخْضع لها وأبادل الإحساس في صدق وقنوت 
وأجْمع بقايا فرحتي وأشْري رضاك وخاطرك . 

ياللي من بنوك الغلا تسْحب ولا عندك كروت 
هونك على قلب العنا لا تورّده مقابرك . 

ارفْق عليه ولاطْفه قبل الندم لايْفوت فوت 
ما ينفعك كثر البكا ماحد(ن) بفعلك جابرك . 

ما دامني جيتك ورضّخت الهوى لأمرك (سكوووت ) 
مابي سوى همْس الحنايا لا طغت مشاعرك . 

ناظر بعيني واستلم عذْب الحكي معْنى وصوت 
دين(ن) عليْ لتْقول يا طول المسافه عابرك . 

ملّت مشاعر خافقي تكْبت وعذّبها الكبوت 
يا نعنبوا حي الغلا أغليك لو ما أجاهرك . 

تكْرم لعينك دنيتي حتى ولو طاحت بشوت 
تامر على عرْق الخفوق وتشْلعه لو قاهرك . 

إنت الذي بنيت لك في داخلي قصْر وبيوت 
روّضت قيفان الغلا لين انْحنت لأوامرك . 

إعرف بأني لو طغا وقتك وخوّن بك ثبوت 
لا مايْتزعْزع هالغلا ما دام قلبي عاذرك . 

وأبيك تعرف لا نطقت أموت فيك ولا أموت 
إني أموت بطلّتك وأحيا وأموت بناظرك .





كنت مثبت عيوني عليها....وهي تمشي....اليوم يوم سعدي....صبحت بوجهها.....عسآني ماخلا منه......مشيت مع نايف 
نناظرها ....قعدنا على السور...وثواني وركبت شعلان بمهارة....وقفزت الحواجز ببراعه....وأنا عيوني مثبته 
عليها....والله أحبها ياناس والله.....تجاهلت نايف وعيونه الحادة اللي تناظرني بضيق.....بس تجاهلته....وقفت عليه....خل 
يعرف بعشقي لأخته اللي فاضحني عند الكل.....تمنيت اني راكب معاها....ياكثر ماحسدت فيصل وسلطان.....لما كانوا 
يركبون معاها....ياكثر ماغرت منهم وكرهتهم......ابتسمت بسعاده....وأنا أشوفها بأكثر حالات تألقها....جازي جو 
المزرعه يغيرها كثير.....تحبها كثير...وأكبر دليل أنها سألتني عن حالي....وأنا خقيت....ولا أحد يلومني....ذي الجازي 
وتسأل عني.....وعن أحوالي....وربي لو أموت الحين لأموت راضي.....
قال نايف بضيق ملحوظ:مالك نيه تدخل داخل....تراهم ينتظرونا....
ناظرته وعيونه تقدح شرار....مشيت معاه وأنا مجبور....دخلنا وشفت جدي أبو فارس يسبح بمسباحه...ويناظر فيصل 
الغاضب وهو يصحي سلطان ووليد.....ضحكت وجلست وأنا أخذ الدله من النار.....قلت بضحكه:علامك؟....خلهم 
ينامون....
قال بضيق:ايه ماقلت شيء....يروحون يكملون نومهم داخل....
قال نايف بضيق واحراج:وليييييييييييييد.....سلطان يالله قوم....
قال وليد بضيق:يووووووه.....زين قمنا....أوووووف.....
سلطان بس شاف وليد صحى.....قام وقلد كلامه....وراحوا يغسلون....قهويتهم وجلسنا....وسلطان ووليد اللي كربون من 
بعض بس بأحجام مختلفه....جو وجلسوا جنب بعض...قال فيصل:سلطان....رح خل يجيبون لك ولوليد فطور.....
قال سلطان بضيق:مابي....روح أنت....
ضحكنا....لأن سلطان قليل أدب....ومستحيل يطيع أحد....الا الجازي....اتصل فيصل....وقالهم يجيبون الفطور....وجا 
الفطور....وانصدمت وانا أسمع انهم بيردون العصر.....وتضايقت كثير.....اقعدوا يوم بعد....والله ماشبعت للحين....هنا 
أقدر أشوفها .....بس بالدمااام مستحيل تتركني أشوفها.....صدق من قال....المنحوس بيبقى 
منحووووووس......والحرارة اللي شكلها مسكت فيني....كنت ناوي أتحملها...بس فيصل بقراره التعسفي من وجهة نظري حطم كل شيء....أوووووووووووف.....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Hibara
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥


مسآهمـآتــيً $ : : 2083
تقييمــيً % : : 25938
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 89
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    السبت نوفمبر 05, 2016 6:07 pm

((34))

بعد أسبوع.....

**نايف تصالح مع أبوه....ورجعوا الرياض هو ووليد....من أربع أيام.....والكل فرح فيهم.....
**ريم حصلت عتب كبير من الجازي....لأنها ما تسأل عنهم.....ومقصره بحق الكل من ملكت.....راضت خالد بعد 
ماعرفت غلطها....وأن الزواج من حقه....ويمديها تجهز.....وناويه بأقرب وقت تروح للدمام....تحس بالحنييين الكبير 
لهم....وحست بالغيرة من سوالف وليد اللي شوقتها لكل شيء....وناويه تقنع خالد بأسرع وقت.....
**فيصل نفذ طلبات الجازي....اللي حنت عليه...لما وافق.....وقلبه قارصه....وغير كذا حاسس بالحماس للفرد الجديد 
اللي بينضاف لعائلته....اللي ناوي يكبرها كثيييير.....وله سفره قريبه للرياض.....وهو متردد من هالخطوة اللي فيها 
تغيير كبير لحياته.....بس نبرة الرجا بصوتها جبرته ينفذ.....وهو شاف بعيونه....ويمكن هذا الصح.....
**عزيز قريب بينفذ اللي براسه.....ومترقب لليوم اللي بيجمعهم....وهو ناوي يصلح فيها كثييييير......وقرار مشعل فرحه 
كثير......
**مشعل التردد مصاحبه.....بس تجرأ وفاتح عزيز بالموضوع....اللي أيده كثير.....وأعطاه الموافقه....بس طلب منه 
شوية وقت.....يصلح أشياء كثيرة.....بعدها بيتمم موضوعه....
**مها انشغلت بحياتها....اللي وجود سلطان والجازي فيها محليها.....بس مكان ريم الهاديه كبيييير كثير.....مشتاقه لها 
كثير.....بس ماودها تضايقها.....تبغاها تجيها من غير ماتطلبها....ودام راحتها هناك....ربي يتممها عليها....ويسخر 
زوجها لها....
**سعاد الوحام معذبها شوي.....وجود اللي تحبي متعبتها كثير.....ومها الله يجزاها خير....مريحتني كثير....والأم 
ماتسوي سواتها.....والجازي وسلطان فرحانين.....ويهددوني اذا جبت بنت بيزوجون خالهم.....
**خالد مرتآآآآح كثير....خاصه بعد تجاوزه هو وريم لأول مشكله بحياتهم....وماستغرقت الا وقت قصير....وعرسهم بعد 
شهر ونص....وفرحان كثير....بدأ تجهيز جناحه....لأنه مستحيل يطلع من البيت ويترك أمه....خاصه بطبع سعود 
المهمل واللي يقضى أيامه برا البيت....بدون أدنى مسؤوليه.......
**طلال..زعلان على اهله....ومايكلمهم....الا يخطبون له....والا يروح ويخطب بروحه.....مل منهم وهم 
يماطلون.....مل وهو يحترق بنار الشوق.....وهم موحاسين.....ومعتكف ببيت مبارك من يومين.....
**دآآآآنه....حب عزيز متمكن منها....وهي بلا حول ولاقوة.....دوم تراقبه من الشبآآآك....تشوف ضحكه مع مشعل.... 
ابتساماته....نظراته....كل تفاصيل وجهه الرجوليه اللي تعشقها.....أدمنتها حد الثماله....وتدعي الله يجمعها مع 
هالرجال....اللي مافيه مره صاحيه ماتتمناه لنفسها....ياعسآآآآآني أصير أم حمد.....هذي مناتي ياولد عمي.....أرجاك 
حققها....ولولا الخوف طلبتك.....بس بالمرة الأولى خنقتني بجلالي.....المرة الثانيه تثور بي أكيد......
**بندر....حاسس بالحيرة....وكلام عزيز ينعاد بباله....لما طلبه يكلمهم يتركونه يسافر.....يسويه ويشتري راحته.....وكل 
شيء يتركه للزمن.....
**ناصر مترقب بصمت....حاس بشوق فضيع لسلطان والجازي....والندم على كل اللي صار....وأبوه ربط يدينه....والا 
لو عليه...كان من زمان هم وأمهم ببيته....بس كلام أبوه نهائي....وياعسآآآآه الموت ولا يكسر كلمة ابوه...اللي أنهى أخير 
أمل له بمها....أما عياله بيكسبهم طال الزمن ولا قصر.....
**شذى ضيآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآع في ضيآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآع.....والفكرة ماتفارق بالها ثواني......وبتسويها لأنها ملت من 
كل شيء....انطوت عن الكل وماحد سأل عنها...أمها لاهيه بمساييرها.....خواتها لاهيات ببعض ودانه اللي ماتفارق 
بيتهم....وعزيز بأشغاله وديوانه اللي ماينفض الا أواخر الليل.....وكل ماله والفكرة تتعمق بذاتها....وتشوف كل حرف 
انقال لها صحيح مليووووووووووووووون بالميه........
**خلود ونجد....هبااااااااااااااااال لامنتهي ومستغربين حال دانه المتغير....ودروا بدواخلهم أن حب عزيز رد يبني نفسه 
من جديد....ببنت عمهن اللي مايعتبرنها الا أخت لهن....حاولن يقنعنها بس مافاد....ودموعها أُثرت فيهن.....وقررن 
يقربن عزيز من دانه بأي طريقه.....صحيح هو وحش ومايحبنه....بس وش يسوون بقلب بنت عمهن السامج....اللي مو 
قادر يكرهه....وقلوبهن اللي ماهان عليها حال بنت عمهن وعذاباتها......
**شهد وناصر....رجعوا من شهر العسل بنفسياااات غير.....وشخصيات غير.....التفاهم بينهم كبير....وحياتهم انقلبت 
ميه وثمانين درجه....والكل فرحان لهم....ويدعي ان الله يديمها عليهم.....والحب مالي حياتهم.....ربي يديمها عليهم...
**الجااازي....قراراتها اتخذتها....بس باقي التنفيد....أقنعت خالها...ومثل كل مرة....ماخيب ظنها عسى ربي لايحرمني 
منك يالغالي.....مسحت دموعها بألم...من بعد اليوم مافيه دموع.....وقت الجد بدأ.....والتراجع ماله مكان 
بحياتي...ابتسمت بألم....وأنا أقارن خساراتي وربحي.....ياكثر ربحي وياكثر خسآآآآآآرتي.....تذكرت ريم....وابتسمت 
بأسى....هالبنت مدري متى تكبر؟....وتترك الحساسيه الزايده عنها.....وتكبير الأمور اللي يدمرها....عسى خالد يقدر 
على اللي ماقدرت عليه...ويكبر هالطفله...اللي عذبتني.....



كنت جالسه بالصاله.....أنا وأمي وجدتي وسعاد.....وسلطان طبعا....وضحكنا واصل للسما....طبعا رضيت على جدتي 
بعد ماطلعت روحها.....وجلست وانا ناويه هالأسبوع أقضيه....مع أغلى ناسي....قالت جدتي بعصبيه:علامكم تضحكون 
ان شاء الله؟....
قلت من بين ضحكاتي:ياحليلك ياجده....أثرك طلعتي راثعه بالرجال....على زمانك....ومشيبه قلوبهم....وبهبل....حشى 
مابقيتي أحد ماعشقك....أنجلينا جولي على قفله....
ماحسيت الا بباكورتها....اللي ألسعت يدي بقوة....صرخت وأنا أناظرها بقهر....وأمسح على يدي....صرخ سلطان 
بعصبيه:أنتي حمارة....ليه تضربين أختي؟.....وباشمئزاز....سلقه.....وصخه....
وجاء حضني بحنيه....وعيونه تناظر جدتي بعصبيه....
ضحكت وانا أشوف عيون جدتي اللي نطت من الصدمه....وثواني...وبصراخ:أنا السلقه يالهيس....جيبووووه....خلوني 
أذبحه الخسيس.....
وأمي تهديها....وهي ترجف وتراعد من العصبيه....وسعاد انحاشت برا وهي تضحك.....وانا أضحك وسلطان يضحك 

معي....جدتي بصراخ:حرقوا قلبي عيالك.....سكتيهم....ياعساهم للحريقه اللي تشب فيهم....وتخليهم رماااااااااااد.....
صرخنا بفجعه أنا وأمي من الدعوه....وأمي عصبت:يمه لاتدعين حرام عليك....أنا أطالع الله وأطالع 
هالعيال....وبرجا...تكفين يمه استغفري.....أخاف ربي يستجيب دعواتك....
ناظرت أمي بنص عين وصدت للجهه الثانيه....وأمي ناظرتني بعصبيه:جازي سلطان....بعد خلاص لاتكلمون 
جده....ولاتقعدون معاها... فاهمين؟.....
لفت جدتي بفجعه....بلعت ضحكتي عليها....ياقلبي ماتصبر عنها...لما رحنا للرياض كل يوم متصله وتصيح....قلت بدلع 
وانا متعمده:موافقين ماما....
ردد سلطان كلامي....وجدتي ولعت...وبصراخ:موفقين على وشو؟....يامال الماحي اللي يمحي عدوكم"ههههه...شكلها 
تابت تدعي علينا..."وناظرت أمي وبصراخ.....وانتي يابنتي ياحسافه بس....دام هذا كلامك ماعلا عيالك 
عتب.....وبعصبيه....وليه ان شاء الله مايكلموني ولا يجلسون معاي؟.....مجنونه أنا ولا جربانه....واعديهم.....
ضحكت بخفه....وناظرتني بعصبيه....قالت أمي بضيق:محشومه يمه....بس انتي ماتتحملين المزح....بس تعصبين 
تقعدين تدعين عليهم...والدعا عليهم حرام.....
قالت بضيق:خلاص ماراح أدعي عليهم بعد...
سكتنا شوي....وسلطان يلعب بالخاتم اللي بيدي....وسعاد ردت جلست....وقهوتنا...وقعدت تسولف هي وأمي....وأنا 
وسلطان نسولف بهمس.....قالت وهي تناظرني بعصبيه:جويزي....
قلت بهدوء وأنا أضحك عليها بداخلي....جدتي أكبر فضوليه بالدنيا:نعم....
قالت بقهر:قومي جيبي لي ماي....
قلت بهدوء:زين....ورديت أهمس لسلطان اني الحين أجيه....
وجدتي ولعت:زين....زنزاااااااااااانه...."وناظرت امي وسعاد اللي يناظرونها..."وبقهر....لعدوك ان شاء الله....قومي 
العطش ذبحني.....
انفجرت ضحك.....ياحليلها التهديد نفع فيها.....رحت جبت لها ماي....شربت منه شوي وحطته...أدري فيها ماتبي بس 
بتعاندني....كنت أبغى أحارشها شوي....بس حرام تكسر الخاطر...تطالعني أنا وسلطان...وودها تجلس بينا...قمنا جلسنا 
عندها...وكل الضيق والعصبيه والقهر اللي كان بوجهها انمحى....وأفرحت....ياحليل جدتي بسرعه تزعل....وترضى 
بأسرع.....قلت بمرح:ايه يا بنت ساير....أهرجي ...
ناظرتني بنص عين...وبحده:لا والله يابنت ناصر....لا يكون مو عاجبك ساير....ولا عاجبتك بنته....وبعصبيه...انتي 
ماتحشمين أحد....أصغر عيالك أنا....ماسكه علي بنت ساير وبنت ساير....وناظرت بصراخ....لا والخبل ذا يقلدك....ذاك 
اليوم مسوي أغنيه....وقلدت صوته....يابنت ساير جاك ابوصالح....يبغى نظره...تروي قلبه......وبصراخ....كله من 
علومك الخايسه.....فضحتيني....وبقهر....تخيلي عيالي سامعينه والله ليكروني.....
أنا بس شفت سعاد اللي ترجف....وأمي اللي هربت برا الصاله.....انفجرت ضحك....وجدتي تشتم....وخفت لما شفت 
وجهها حمر....الحين يرتفع الضغط....وخالي يذبحني.....تمالكت نفسي....وبغزل :والنعم والله ببنت ساير....وأبو 
مسيرة...وبنبرة مقصوده....أنا ماناديك بنت الساير....الا اني فرحانه انهم جدان أمي....وبغرور مصطنع....الساير اسم 
يزيد اللي يتسمى فيه فخر....وأنا ماناديك كذا...الا اني مستانسه انك منهم....ياعسآآآني ماخلا من أسمهم اللي يشرف....
جدتي من عقب العصبيه....دوروها ماتلقونها...تشققت وتقطعت....وذابت وردت التحمت....وبفرح:يابعد قلبي....أنا أقول 
ان الجازي شيختهم والله....وبغرور....ومعاج حق....الساير فخر...وبغرور....يحق لك تفخرين فيهم....وبتمسكن مولايق 
على شخصية جدتي الناريه....وسلطان قولي له لاعآآآد يجيب سيرة ابو صالح....بيني وبينك عادي.....بس اخاف خوالك 

يسمعون ويصدقون....ويروحون يتمشكلون مع الرجال.....
أنا أناظرها بصدمه....مصدقه نفسها والله....وعآني من صدمتي....صوت ضحكات سعاد العاليه....وبعدها انفجاري 
....وبعدي سلطان اللي مو فاهم أي شيء....بس يضحك على شكلي أنا وسعاد....وجدتي عصبت....وتحسب علي أنا 
وسعاد....بالغصب تمالكنا أنفسنا....وكل دقيقه نرجع نضحك....بعدها وقفنا....وجدتي ماده بوزها....يقال زعلانه....يالبى 
الزعل منك ياجده....عسل على قلبي.....قلت وأنا حاضنه كتوف سلطان:سلطآآآآآآني.....وبسته بحب....حبيب جوجو 
أنت...بعد لاتقول لجده ابوصالح عيب....ولاتغني الأغنيه....هذا عيب زين...
قال بصدمه:لا انتي تغنينها لجدتي....
تأففت جدتي بضيق....وسعاد ضحكت بخفه...ضحكت وأنا احك شعري بخجل:أنا كنت خبله...أقول كلام عيب...بس أنا 
كنت صغيره....وأنت كنت صغير....ومانعرف الكلام بس الحين عيب.....
قال سلطان وهو ينفخ صدره:صح ....حنا الحين كبار....بعد مانقول كلام....عيب صح....
هزيت راسي بأسى ....وضميت الحسرة بقلبي...وأنا ابتسم لهالأنسان اللي الدنيا كلها بكفه وهو بكفه بروحه.....وثواني 
وصرخ...نزيت بعد السرحان اللي أخذاني...وبخبث وهو يناظر جدتي:جوجو...
قلت بحذر وأنا أحس ان سلطان بيقول شيء بينذبح عليه:هلا قلبي....
قال بخبث اكبر....وعيون جدتي تناظره بقهر:شفتي الرجال....اللي عيب نقول اسمه قدام بعض الناس...
ضحكت بقوه...انا وسعاد ...وجدتي عصبت:سلطااااااااااانوه أنثبر....لا أوسم جسمك ببكاورتي....يالنذل....
ناظرتها بنص عين....ولفيت لسلطان اللي الخوف بان بعيونه....وانقهرت...وبقهر:لا والله...ليه تايه لك توسمين 
جسمه؟....والا يتيم عندك...وأبغى أقهره...حبيبي لاتخاف....قول اللي عندك....وماحد يبطل فمه معك....
زال الخوف اللي أكره نفسي بس أشوفه بعيونه....وأتمنى الموت حزتها ولا اني أشوفه....سعاد سكتت وحتى الابتسامة 
اختفت من وجهها....دايما سعاد تنتقدني من هالجهه....بس غصب عني...اذا الموضوع يتعلق بسلطان...أفقد كل 
تفكيري....أمي وهي أمي مستعده أجرحها مليون مرة...ولا تغلط على سلطان....سلطان عندي غير....دايما أخاف من 
نفسي....من حبي الكبير له.....اللي بعض الأحيان يجبرني....أسوي المستحيل...أبيع خواطر الدنيا كله...ولا يتكدر 
خاطره....يمكن لأني أشوفه ضعيف....يمكن لأني أحسه انسلب أقلب حقوقه....علاقتي بسلطان غريبه....وعمري ماراح 
أغيرها...أنا مستعده أضحى بأكثر من اللي ضحيت فيه....لخاطر عيونه....عيونه وبس....ذا سلطان ياناس سلطان.... 
الوحيد اللي أبيع الدنيا كلها....بس علشان أشوف البسمه بعيونه....مستعده أضحي بعمري علشانه......
قال سلطان بدلع وخبث....وهو يناظر جدتي...وأنا ابتسم له:هذآآك الرجال....جآآآآب اليييوم...."وقعد يمطمط بالكلام.....
ملت جدتي وصرخت:جآآآآب خضرة....من مزرعته....قلت اللي يفرك بقلبك....وماغويت تضمه....ارتحت الحين....
ضحكت....وسعاد معاي....وسلطآآآآآن زعل....وبصراأأأخ:ياوصخه....ياحمارة....ليه تقولين؟....أنا أبغى 
اقول....وضربني بقوة...وهو يبغى يصيح....انتي ليه سمعتيها ياكلبه؟.....
مسكت كتفي اللي ضربه سلطان بألم....قلت بتعب:ماسمعتها....أنا ما أسمع الا صوتك...بس أنا أضحك على 
وجهها....وبدلع....يالله قول وش مسوي ذآك الرجال؟....
صرخت جدتي:وليه تضحكين على وجهي؟....جنيه قدامك....يالسلقه...يام لسآآآآآن....
قال سلطان بهبال:اي والله انتي جنيه....
تمالكت الوضع.....أخوي وابغآآآآه....تراها جنيه وربي تأكله...وأنا أطالع ربي وأطلع هالأخو.....قلت بغمزه:أجل خضرة 
يابنت ساير....ومن وراي....أفا بس.....وماتقولين لبنتك....أفا بس....
قالت بضحكه وكل العصبيه تبخرت بالجو:يوووووه...أدري فيك بتعلقني....وهو ياحليله....جايب لناااا من مزرعته بصل 
وسبانخ وبقدونس....
قلت بخبث وانا أدغدغ خصرها:أيا العوبه...أجل ياحليله....وبصل وسبانخ وبقدونس.....هذي خضرتك المفضله....ياحيف 
ياخوالي....تعالوا اغسلوا عاركم....شرفكم ضاع.....ياويل حالي عليكم يا الساير....فردا فردا....
ماحسيت الا بكف بوجهي.....مسكت خدي بصدمه....وبضحكه:جده ليه ضربتيني؟....
قالت بصراخ:جزآآآآك وأقل من جزآآآآآك....أجل أنا على آخر عمري أجيب العار والفضيحه....ماجبتها وأنا بزر....
قلت وأنا أبوس فيها....ووجهها ورم من العصبيه:أموااااااااااااااااااه.....محشومه يالسوري...مرفوعه عن الغلط....بس 
أمزح معك....
قال سلطان بتقذر:ييييييييييييييييع..... منو السوري؟....
قلت بضحكه:هههههههههه.....جده....جدي كان يغازلها عند النهر ويقولها يالسوري.....
قال باشمئزاز أكبر.....وجدتي تراجف من العصبيه:ييييييييييييييييييييييع....هذا أعمى يغازل هذي الوضخه...وناظر 
جدتي....يييييييييييييييييع تخرع....مايشوف هو مايشوف....خبل هو....
جدتي هنا....قامت تبغى تسدح سلطان....وتذبحه...وأنا أركض وأمسك سلطان....وأنحاش فوق.....ماني بايعه 
أخوي...وصوت ضحكاتي رج البيت....وجدتي دعاويها المربعه اشتغلت...وأنا أكرر بقلبي:لأعداه ان شاء الله....عساها 
لعداااااااااااااااااه.......
وطبعا هذي السالفه....جدتي لما كنت صغيره تسولفها لي....وكلها كذب....تسرق اشعار.....ومره تقولي جدك قصدها 
فيني....ومره ولد عمها....اللي ذبح روحه لما تزوجت....ومره شيخ قبيلتهم....لما رمى روحه عند رجلين أبوها...يقوله 
تكفى أبغى السوري....وطبعا كله كذب للأسف.....بس الغريبه انها للحين ماقالت الملك عبدالعزيز عشقني.....بحطه 
ببالها...وأراهنكم انها بتقول....ذكرتيني بهالسالفه.....وتصدق السالفه.....هههههههه....



انتهى هنا...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Hibara
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥


مسآهمـآتــيً $ : : 2083
تقييمــيً % : : 25938
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 89
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    السبت نوفمبر 05, 2016 6:08 pm

وبكذآ آنتهيت من البآرتآت لليوم - 64 -
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Hibara
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥


مسآهمـآتــيً $ : : 2083
تقييمــيً % : : 25938
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 89
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    السبت نوفمبر 12, 2016 10:37 am

((35))

كنا مسوين اجتماع....خالي جامع الكل...بيبلغهم قراره.....أنا وانوار كنا نناظر من الدرج....فقدت طلال اللي مو 
موجود...قلت بنبرة عدم اهتمام:غريبه....طلال مو معاكم....
ناظرتني أنوار بنص عين:وليه تسألين؟....
قلت ببرود:ولد خالي....مافيها شيء....
قالت بنغزه:أهااااااااا......
ناظرتها بنص عين....وأنا متأكده انها شوي....وبتقولي كل شيء....ولفيت اناظرهم وهم يسولفون....والكل يترقب كلام 
خالي....وخالي أحسه يأجل ليه مدري؟.....
ثواني وقالت بخبال:يمه منك....صخر وربي....ماعندك فضول انتي؟....وبهبال....ياويل حالي عليك ياخوي....حبيت لك 
جلمود.....وبخبث....وانت تارك البيت ومزعل أمك صارلك شهور عشانها......وهي حتى أخبارك ماتتشفق عليها....
انصدمت....وقلت بدهشه:تارك البيت....ومزعل أمك.....ليه؟....
ثواني....وأسردت لي أنوار بغباء كل شيء.....وأنا تجمدت كل ملامحي....كل هذا عاناه وأنا مدري.....ياشقى قلبك معاي 
ياطلال....لفيت أناظر أمه.....وهي جالسه بغرور.....شلون جاك قلب؟.....تقسين عليه.....أجل تبغينه يآخذ بنت 
اختك...وربي لأوريك....والله.....كنت أحشمك كثير عشانه....والحجه وجتني برجلينها....والله لأقلب عليك 
الدنيا.....وأطلع حرتي من بين عيونك....أجل بتصغرين بعينه.....بسيطه يامرة خالي.....بسيطه......
تجاهلت كل شيء....مو وقته الحين....سمعت صوت خالي الهادئ:أنا مجمعكم اليوم....علشان أبلغكم...اني نقلت شغلي 
للرياض....
الكل انصدم....قالت أمي بصدمه:أنت انهبلت....ليه؟....
قال خالي فهد بضيق:أنت صاحي.....ليه طيب؟...الدمام وش فيها؟.....
قال بضيق:مافيها شيء.....بس جتني فرصة عمل.....وحبيت أستغلها....
وقفت أمي بضيق:أجل رح أنت.....وحنا بنظل هنا....وأنت تجينا بالعطل....
مسكت قلبي....مستحيل....أصلا أنا اللي خليته ينقل...وأمي ماتبغانا نسافر....قال خالي فيصل بضيق:ماحد 
بيجلس....بتروحون معاي....ببيع هالبيت....ونشتري بالرياض.....وبحده....وهذا آخر كلامي....ولحد يناقشني فيه 
رجاء....وبكره بسافر للرياض أنا وبآخذ الجازي وسلطان......نجهز البيت.....وبعد أسبوع بنرجع ناخذكم.....
وصعد فوق وأنا وأنوار المصدومه....ركضنا لغرفتي.....ناظرتني بصدمه.....وبحزن:لا جازي....مستحيل تنقلون....أنا 
الجامعه كرهتها...انك مو فيها....المره ذي حتى من الدمام بتروحين....
حضنتها بقوة...وربي مدري شلون طلعتوا من الشوكه هذيك؟......يمكن هذا الخير الوحيد اللي سوته بهالدنيا...انها جابتك 
انتي وحبيبي على هالدنيا....بعدت عنها....وهي صاحت....وقعدت أضحك عليها....وأوعدها....وعود يمكن ماراح أقدر 
أنفذها.....




:أنت صاحي....وش تقول؟....
ناظرت وجه مبارك اللي يناظرني باستغراب.....سكرت بوجه سعود....واتصلت على فيصل....ومارد علي....ثلاث 
مرات....
قمت بأطلع....بس مسكني مبارك بقوة:علامك...وش قلب أحوالك؟....
قلت بغصه:بتبعد عني....بتروح الرياض....وتتركني....كله منهم.....لاراحت مني والله ذنبي برقبتهم......
نفضت يد مبارك.....وطرت لبيت فيصل.....وأنا أحس قلبي بيطلع....طيب يافيصل....بس خلني أشوف وجهك....ضربت 
الباب....وفتحت لي الخدامه.....قلت بعصبيه:مستر فيصل وين؟....
قالت باستغراب:فوق.....
قلت بضيق:روحي ناديه.....قولي مستر طلال يبغى أنت ظروري......
ووصلني صوتها:خير ياولد خالي.....تآمر بشيء......جاينا بهالليول.....
من سمعت صوتها تبخر كل الغضب.....رفعت راسي وشفتها قدامي.....بجلالها الطويل....وعيونها الهلاك....وسلطان 
بجنبها......قلت بهمس ضعيف:صحيح بتروحون الرياض؟.....
قالت بثقه وغرور....بعد ما اشرت للخدامه تطلع:عندك مانع.....
قلت بضعف:ايه....
قالت بحده وقسوة:بصفتك وشو؟....
قلت بصدمه:بصفة السنين اللي أتحراك فيها.....بصفة عمري اللي راح وأنا برجا اليوم اللي يجمعني فيك...الحين بصفتي 
وشو؟....
قالت بحده اصدمتني:مايجوز هالكلام ياولد خالي.....وباستهزاء....لاتسمعك بنت خالتك وتزعل.....
قلت بصدمه:وشدخل بنت خالتي فيني؟....
قالت باستهزاء وقهر باين بصوتها:مو هي خطيبتك المستقبليه؟......
ابتسمت بفرح.....يابعد قلبي.....أثرها تغار وانا مدري.....الحين بس تأكدت انها تحبني....قلت بهمس ذآآآآيب:مالي الا 
خطيبه وحده....مالكه قلبي وعمري.....من طلعت على هالدنيا.....
ناظرتني بعصبيه:طلآآآآآل اطلع برا....ولاعاد أبغى أشوفك.....
قلت بصدمه:ايه ليه؟....
قالت بقهر وهي تضحك:ايه صح....مبررررررروووووك الخطوبه.....ومنها العيال ومنك العيال ان شاء 
الله....وبغرور....وان شاء الله دوري مو مطول.....
قلت بعصبيه منها....اليوم ماسكه علي بنت خالتك وبنت خالتك......والحين خطوبه....ودورها مو مطول....ايه علي 
أكيد....أما غيري لو تموت:ومن قالك اني خطبت؟....
قالت باستهزاء:أمك ماقصرت....من الفرحه ماتركت أحد ماقالتله.....
قلت بصدمه:أمي....وبسرعه...لا تأخذين على كلامها....والله ماأخذ غيرك....
قالت بحده وهي تتركني وراها:أحلم.....من اليوم ورايح أحلم فيني.....وأنت أكثر واحد تعرفني....وباستهزاء....تتهنى ان 
شاء الله....
وطلعت وخلتني مصدوم.....كل شيء بهالسهوله انتهى.....ناظرت مكانها الفارغ.....طلعت من البيت....وأنا بس اتمنى 
أن أمي مو امي....علشان اقدر أبرد حرة قلبي......بسرعه توجهت لبيتنا....ودخلت وأنا 
أصارخ:يمــــــــــــه......يمــــــــــه.....
الكل نزل من فوق ووهو مرتاعين.....صرخ أبوي:يالخبل علامك؟....ماتشوف الساعه كم؟.....
تجاهلت كل شيء....وناظرت أمي....وبقهر والدمع مالي عيوني:أنتي وش قايله؟.....
قالت باستغراب:وش قايله؟.....
قال سعود:طلال بسم لله عليك....انت حلمان....ترا الساعه الحين أربع الفجر......
قلت بصرآآآآخ:ليه تدمريني ليه؟.....والله حرام عليك....والله....
وارتمت وأنا أصيح....اركضت لي أنوار وهي تصيح.....وتحضني....وتسمي علي....وسعود راح يجيب لي 
ماي.....وأمي وابوي مصدومين......قالت امي بخوف وهي تمسح على شعرري:علامك ياقلب أمك؟....
قلت بقهر:ليه تسولفين عند الكل اني بآخذ بنت اختك.....مليون مرة قلت لك....الزفت مابغاها.....وبصراخ... مابغاها......
ابتعدت امي عني....والحنيه تحولت لعصبيه....وهي تناظرني بقهر.....قالت بعصبيه:بنت أختي تشرفك....
قلت باعتراض:بس انا مابغاها....وركضت لأبوي.....يبه أرجآآآك بكرة تخطب لي الجازي.....والا والله أموت.....
شفت نظرات أبوي العصبيه لأمي.....قال بقهر:مو الحين يابوك.....انتظر شوي......فيصل بكرة بيسافر الرياض.....خلهم 
يستقرون....وبعدها بنخطبها لك....
قلت باعتراض:وانا شيصبرني لما يستقرون؟.....بكرة نسافر معاهم ونخطبها.....
قال أبوي بعصبيه:هو لعب بزران.....اللي صبرك كل هالوقت بيصبرك هالأيام هذي.....
قلت بصراخ وبلا شعور:الصبر ملني يايبه....والله ملني.....وبجنون....والله اذا ماخطبتها لي بكره....لأخطفها....وأهج 
من هالديار كلها....وأنتم اللي جنيتوا علينا.....
ماحسيت الا بالكف اللي لف وجهي....وسعود اللي صرخ...وحاضني من ظهري....علشان ما أطيح من السلم....وأنوار 
وصوت شهقاتها العاليه.....مسكت خدي وأنا أناظر أبوي بصدمه.....قال أبوي بعصبيه:عزلله اني ماربيت.....ياحسافة 
هالشوارب اللي بوجهك....أجل بتخطفها....ياقليل المروة.....اطلع من بيتي وقرب للبنت بخير والا شر....والله لأكسر 
رقبتك.....يالخسيس.....وبقهر....لاتجبرني أحلف انك ماتأخذها عمرك كله.....وبصراخ...طس عن وجهي الله 
يأخذك....ويآخذ الساعه اللي شفتك فيها....بيتي يتعذرك....
ابتعدت عن سعود بعنف....وتوجهت للباب....تعلقت أنوار فيني بقوة.....وهي تصيح.....ناظرت أمي وهي واقفه 
بغرور...وتناظرني بحده.....صرخ أبوي:أنوار اتركيه...خل يطلع أحسن لك.....
بست راس أنوار....وهمست لها:بأتصل عليك....وبلغيها أني لها لو موتي يصير......
شهقت بخوف....وبعدتها وطلعت من البيت....سعود بيلحقني بس وقفه ابوي....ركبت سيارتي....وشفت جوالي اللي 
حارقه مبارك بمكالماته...وثواني ورن بيدي.....رديت بسرعه:مبارك بموت....
قال بفجعه:بسم لله عليك....علامك؟.....أنت وين؟....وقف وأنا اجيك الحين.....
قلت بضيق:لا الحين انا جايك....
وسكرت منه وتوجهت لبيته....لزوم ألقى حل لزوم......مسحت دموعي بيدي....وكملت طريقي.....والراحه بعيده عن 
عيوني.....



نومت سلطان....وتوجهت لغرفتي....وأنا كل مافيني جامد وميت....سكرت الباب بالمفتاح....وانهرت على الأرض....كل 
الجمود اللي كان ساكني زال.....دموعي طاحت بقوة.....وقعدت أندب حظي....وحظه.....وجروحي له....جروحي اللي 
جرحت فيها نفسي قبله......ياويل ويلك ياقلبي.....للحين نظراته المصدومه تجرح قلبي.....للحظه جاني خاطر أبيع 
الدنيا....وأرضي نفسي وحبيبي.....بس مستحيل ذا الشيء مستحيل.....قعدت أصيح بألم....وأنا كل مافيني متألم....تذكرت 
صدمته لما قلت له امك.....ضحكت باستهزاء.....كذبت....وقلت انها هي.....لأني مستحيل أتقبل أني أصغر 
بعيونك....خليت نفسي المجروحه....عشان ما أصغر بعينك....الا أنت مستحيل أشوه صورتي قدامك....لو الثمن 
موتي....مو كذبه بيضاء....مسحت دموعي اللي مو راضيه توقف بقهر.....وشلون توقف وهي أخسرت أجمل حلم....حلم 
طفولتي ومراهقتي.....ذا طلال ياناس....لو أصيحه عمري كله....ماوفيته حقه.....أكثر شخص بهالدنيا يحبني.....يمكن 
حتى أكثر من أمي....ماضحيت فيك يالغالي....وما أرخصتك الا بغالي....والله بغالي....اعذرني...تذكرت بنت 
خالته....وصحت بقهر...."ملاك".....كنت أحبها لأنها تذكرني فيه,.....الطيبه الحنيه....الجنون....الشفافيه...الملامح 
الهاديه....الأفكار المجنونه....كل شيء مثله....كانت عكسي بكل شيء.....يمكن تصلح له أكثر مني......وبانكار....بس لا 
طلال لي أنا.....مهما بعدت برد له.....أرجاك لا توافق عليها....أرجاك.....أنت لي....الوحيد اللي حلمت فيه....وبنيت 
أحلامي عليه....وبضعف....بس ماراح يتركوني....وربي ماراح يتركوني.....تذكرت أفكار واحلامي....وكلام جدي اللي 
بخر كل أفكاري....اللي كنت مخططتها....وجبرني أغير كل أفكار....كنت مخططه أظمن حياة سلطان.....وأتزوج طلال 
وأخذ أمي ونقعد ببيت واحد.....أغلى الناس على قلبي معاي....كنت ناويه أقنع طلال يشتري البيت اللي جنب بيت خالي 
فيصل....علشان ما فارق خالي أبد.....بس كل شيء تغير....كل شيء تهدم...كل أحلامي الحلوة تهدمت.....وصحيت على 
الواقع المؤلم....اللي أنهى كل شيء بيني وبينه.....النوم حارب عيوني من كلمني جدي....والضيق مافارقني 
لحظه....تذكرت لما جدي ناداني لغرفته....وبصوته القوي ووجهه والجديه مرسومه عل وجهه"اسمعي كلامي يابنت 
ناصر....ترا طلبك مني رجال ماينرد....وانا عطيتك له....وماحد بيعزك ويصونك مثله..."...
قلت بصدمه:بس يبه انا ماني مفكره بهالموضوع الحين....
قال بحده:أنا ماجيت اشاورك....أنا جيت ابلغك....ولد عمك طلبك مني حليله له....وانا عطيته...
قلت بصدمه وخوف:ولد عمي....
قال بثقه:ايه....عزيز...وماظنتي عندك اعتراض عليه....
انتفضت من مكاني....وفزيت....والدنيا أظلمت بوجهي...كل أحلامي تهدمت وتكسرت....وتهاوت قدام عيوني....قلت 
بارتجاف وخوف:مستحيل.....
قال جدي بعصبيه:وشو المستحيل؟.....ماظنتي بولد عمك عيب.....علشان ينرد....وكلام يوصلك ويتعداك...لغيره عمرك 
ماتكونين.....وبحنيه....يابوك تعوذي من ابليس.....ولد عمك رجال ينحسب له ألف حساب....وهو خاطره فيك.....ومن 
زمان كلمني عنك.....
ناظرت جدي بضياع....تحقق الجاثوم اللي كان ملازمني....كنت متوقعه.....بس منكرة كل ذا.....طلعت من 
الغرفه....وأحس بالضياع والنكران....مستحيل اللي يصيرلي.....
من ذاك اليوم....وأنا أحاسب روحي مليون مرة.....مستحيل اللي يصير.....وشو الغلط اللي ارتكبته؟......كرهت 
عزيز....وتمنت أي واحد من عيال عمي هو اللي خاطبني الا هو.....كنت أقدر أوقفه عند حده.....بس عزيز 
لا....ومستحيل....واكبر مستحيل......
وعاني من افكار صوت الأذان.....قمت أخذ شور....يبرد النيران اللي والعه بجوفي....وانا العن وأشتم نفسي....أنا حقيرة 
والله حقيرة.....طلعت بروبي من الحمام....ناظرت جناطي اللي جهزتهم للسفره......وكرهت نفسي اكثر....ناظرت وجهي 
اللي بالمرايه.....وجهي أحمر....وورام من البكا....وعيوني بلون الدم.....ضحكت بأسى....يامالك من البكي 
ياجازي.....صيحيه دم....ذا الغالي....ذا طلال.....وردت تدفقت دموعي....وصورته قبل شوي مافارقتني....صدمته 
...همسه....وجهه الأحمر....ابتسامته لما حس اني غرت عليه....وارتميت على الأرض....حرام عليك....والله أنا ضعيفه 
قدامك....سامحني.....سامحني يالغالي....قويت نفسي....لبست بجامه خفيفه...النار اللي بجوفي....مو محسستني بالبرد 
اللي يذبح....دام طلال وراح...موتي أشرف لي....بس والله لتشوفون اللي ماصار.....لبست 
جلالي....وصليت....ودموعي مو راضيه توقف.....دعيت ربي تصير معجزة....تقلب الأمور....ودعيت على الزفت 
عزيز لما قلت بس.....خلصت ورميت جلالي.....ورحت لغرفة سلطان....ناظرت سريري.....وناظرت سريره 
الواسع....وهو نايم كنه طفل....ارتميت بحضنه....عسآآآآني ألقى الراحه بأحضانه....بست وجهه اللي أموت 
فيه....علشانك اضحي بعمري مو بس طلال.....بأعذب نفسي....وبأعذب قلبي....علشآآآآنك بس.....علشآآآنك 
انت.....ياخوي.....




يا خوي تدري من الضيقه وشْ أسوّي؟؟ 
أشق ثوبي وأدوّر للنفس مجرى ..... 

يضيق كوني ويظلم يالغلا جوّي 
وأتبع طريق الهوى وأضيّع المسرى .... 

مبْطي ما شبيت ياخي للفرح ضوي 
مبْطي ما عيّنت حلم الليل والقمرا .... 

مبطي ولا شفت بارق رعدي ونوّي 
مبطي وأنا تايهه في البحر والصحرا ... 

مبْطي وأنا اشوف خيط الحلم متلوّي 
مابين لحظة وداع وعيشتن قشرا .... 

الله من خافقن بالبعد متكوّي 
قضت عليه الليالي زيفن وغدرا .... 

من حر مابه عروقه قامت تهوّي 
فراغ جوفه وهمه فوقه وحدرا ....

يا خوي قلي من الضيقه وش أسوّي 
لا صار عمري يروح وينفني صبرا ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Hibara
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥


مسآهمـآتــيً $ : : 2083
تقييمــيً % : : 25938
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 89
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    السبت نوفمبر 12, 2016 10:38 am

((36))


بالرياض....
نزلت وانا لابسه جلالي وفرحانه.....الكل مجتمع اليوم الغدا عندنا....ناظرت خالد اللي من شافني ابتسم....نزلت راسي 
بخجل...ونسيت أبو السالفه.....وجلست...قال وليد بفرح:متى تبغين نحجز للدمام؟....
قلت بخجل بعد ماحنيت على خالد...لما وافق اني أروح:لا خلاص كنسلت....
الكل انصدم....قال وليد بقهر:وليه ان شاء الله؟....
رفعت راسي....وشفت الكل يناظرني......قلت بخجل:جازي وسلطان وخالي بيجون بكرا الرياض......
قال نايف ووليد بفرح:أحلفي....
قلت بضحكه:اي والله....توني كلمتها....وقالت لي....وبحماس...لا وتقول فيه مفاجأة.....
قال نايف باستغراب:غريبه...ماقالتلي.....
قال جدي بفرح:زين اللي طاح براسها....ومتى بتوصل؟.....
قلت بخجل:بكرا جدي....بس تقول راح اجي أسلم...وبتروح لفندق....مابتقعد هنا....
قال أبوي بعصبيه:على كيفها السالفه.....بيت ابوها مفتوح....وتروح للفنادق.....
قال جدي بحده:ناصر اتركها على راحتها.....مالك صالح فيها....تبغى تجلس هنا....حياها الله...ماتبغى براحتها....
الكل سكت وأبوي عصب....ناظرت خالد بخوف....وهو ابتسم لي يطمني......
قال وليد بهبال بيغير الجو:أجل مفاجأه.....وبخبال....الحين تلقونها فاجعه من جوجو.....
الكل ضحك...قال نايف بحب:حرام عليك....كل شيء ولا جوجو.....
قلت بضحكه:اتركه نايف....شكل جوجو مذوقته من فاجعاتها....هههههههه.....
قال بخوف مصطنع:بلاك ماشفتي وش سوت؟......قسم بالله وقفت قلبي بالدمام.....وبغمزة....تذكر نايف وش سوت؟....
انفجر نايف بالضحك.....بطريقه غريبه على شخصيته الهادئه....وضرب وليد بكتفه....الكل ذبحه الفضول.....
قلت برجا:تكفى وليد....تراك حمستني....قول وش سوت؟.....أختي وأعرفها مصيبه.....
قال بضحكه:هههههههههههه.....مصيبه وبس....وناظر ابوي اللي يضحك على ضحك نايف المضحك......قسم بالله يبه 
أحمد ربك انها مو ولد....وبثقه...والله لو انها ولد كنت كل يوم مشرف المراكز....وبنغزة وغرور....احمد ربك يعني 
علينا.....
الكل ضحك....قربت منه برجا....وبحماس:يالله قول.....وباغراء....وأقولك سالفه خطيرة سوتها الجازي.....تقدر تعايرها 
عليها طول عمرها....
قال بضحكه:لما حلقت شعرها....قديمه....قالي فيصل عنها....وعايرتها وزعلت.....لا وورانا الصورة....ضحك نايف 
بقوة....والكل انصدم.....
قال جدي:حلقت شعرها.... ليه انهبلت؟....
قلت بضحكه:هههههه....لا جدي كانت صغيره....وأمي ملت من سلطان...وجازي مو تاركتنا نحلق راسه....ومايسمح 
لأحد يمشطه....أمي تحاول فيه....وهو يعصب....الا جازي تسويه....ومره جازي بالمدرسه....أمي ترجت خالي يوديه 
ويخفف شعره....وفعلا حلقه....وشعره كان طويل....جاء سلطان....وفضحنا بالبيت...لأن الجازي قالتله....لاتقص شعرك 
نفسي....ههههههههه....وقعد ينتظر الجازي....وهو يصيح....جت الجازي وقلبت البيت علينا....وأمي قالت بتعصب 
شوي ....وبتسكت....بعد نص ساعه.....دخلت علينا بثقه....وشعرها مثل شعر سلطان...هههههههههه.....
الكل شهق بصدمه....قال أبوي:وماسويتوا لها شيء؟....
ضحكت:أمي انهبلت....وقامت تصيح....صارت ولد....ولبستها تراجي علشان الناس مايحسبونها صبي.....
قال جدي وهو يضحك بقوة:ماضربتوها....
قلت بثقه:ههههه.....مستحيل....خالي فيصل....يضرب روحه ولا يضربها...ولا يترك أحد يمد يده 
عليها.....وبضحكه....ومنها أمي حلفت ماتقرب لسلطان....ولا لشعره.....هههههههه...
قال أبوي بحماس:وليد عندك صورتها؟....
ضحك وليد:لا ترجيت ابو جود....بس قال لاتزعل.....وبضحكه....تخيلوا يقول والله اذا قعدت من النوم وصاكه فيني 
الدنيا....أشوف صورتها واموت من الضحك...واروق...هههههههه......وبقهر....ورفض يعطينياها....يقول تبقى تمصخر 
بنتي فيها؟.....
ضحكت:صج....شلون ورآآآك؟....وجازي مازعلت عليه......

قال بضحكه:ههههههه....مازعلت....الا قولي ولعت حريقه....وكانت بتحرقنا....وبغرور وهو يقلد صوتها....جد أنتم 
تافهين....كل هالضحك على شيء تافه.....ترا السالفه ماتستاهل كل هالضحك....جد ناس تافهه......وفاضيه...
ضحكت بقوة....لأنه يقلدها عدل....قلت بضحكه:والله أنك ضبطتها....دوم هالكلام كلامها....وماتعترف بفشلتها.....
قال بعناد وهو بيلعب بحواجبه:أجل لو تدرين باللي سوته بالدمام؟....
انفجر نايف من جديد بنوبه ضحك.....ووليد يشاركه....قلت برجا:والله أقولك سالفه تموتك من الضحك.....تكفى قول....
قال بخبث:أنتي أول....
قلت بشك:لا أنت أول....وربي لأقولك...أنا ما كذب....بس أنت تكذب....اخاف لا قلت لك...ماتقوول لي.....
قال بضحكه:ههههه....أفا....بعديها لك....مو عشانك....علشان أعرف السالفه......
قال خالد:احمممممممممممممم......
الكل ضحك....وانا نزلت راسي بخجل.....قال وليد بخوف مصطنع وهو يضحك:يووووووه....نسينا أن ريم صار لها 
محامي دفاع.....ومو أي أحد...الدكتور خالد بجلالة قدره.....وبضحكه.....خلوني أهزأ الجازي.....قبل لا يجي محامي 
الدفاع حقها....وبخوف وهو يناظر نوف....والا أقول....ذي ماتحتاج محامي.....مليون محامي....بشخصيه وحده.....أبقى 
عليك يانوف أحسن.....
الكل ضحك.....قلت برجا:يالله وليد قل.....
تربع بقعدته.....وبطريقة تمثيليه:اسمعي ياطويلة العمر.....هذا لما كنا بالدمام....اعزمتنا أختنا الموقرة على 
المطعم....رحنا هذاك المطعم اللي يفتح النفس....وكلنا لما قلنا بس....فجأة أخونا الموقر سلطان....دلوع اختنا 
الموقرة....قال ابغى الحمام بسرعه.....والمطعم توه جديد....وحنا ماندل شيء....ونفتر بالطابق....وسلطان صج 
روسنا...وشوي ويصيح....وشفنا دورة المياه....وقالت لسلطان اصبر....وثواني...وماشفنا الا النسوان يتسابقن على 
الطلعه والهجه...واللي برقعها مايل....واللي ماسكه الروج بيدها....وطلعت أختنا وهي تضحك....وفطس هو ونايف من 
الضحك.....وحنا نضحك معاهم....وطلعت أختنا في الله.....وابتسامتها الخبيثه بوجهها....جرت أخونا....وهي تقوله 
بسرعه أخلص....وانا ونايف من الضحك مو قادرين نسكت.....بس الضحكه وقف لما شفنا الأمن جاينا....بس الحمدلله 
سلطان خلص..وحنا نهج....والحمدلله مامسكونا....والنسوان شوي ويذبحون الجازي....وشوي وجونا الأمن 
وطردونا....وحنا نضحك....واخذوا بطايقنا....وشافوا اننا أخوان....طلعونا.....يحسبونا ربع 
متواعدين........ههههههههههههه....وقالولنا....لاعاد نشوف وجيهكم....هنا......لأن هالسلوك مو مسموح فيه.....
الكل منصدم.....قلت بصدمه:قسم بالله هالبنت مجنونه.....والله لو يدري خالي فيها يذبحها.....
ضحكوا بقوة وهم يناظرون بعض.....قال وليد بضحكه:شدعوه مادرى؟....كنا نهدد فيه....اننا بنقوله....وهي ناظرتنا 
بنص عين....قالت يعني بتذلوني الحمدلله والشكر....وقالت السالفه كامله....حنا انصدمنا....وبحماس....بس والله خالك 
عصب....وقالها لو ماخذينكم انتم خبول....وشوي ويذبحها....بس هي ناظرته ببرود....وقالت....وقلد صوتها 
المبحوح...أجل تبغاني أترك أخوي يموت.....وخالك عصب....وهو يضرب كف بكف....انتي فاصله خلاص....مابك 
طب أبد....وبحماس....يالله قولي أنتي سالفتك؟.....
ضحكت وانا ناسيه كل شيء.....قلت بضحكه:كنا صغار....ومرة دخلنا غرفة سعود ولد خالي....وسعود يحب أشرطة 
الجهاد والحركات ذي....المهم قعدنا نشوف الأشرطه....وأنا وأنوار بنت خاالي نصيح....وجازي وسلطان يطالعون 
باعجاب.....وبس خلصنا الشريط....قالت الجازي بثقه:لازم نروح نجاهد....
أنا وانوار خفنا....وهي قعدت تقنعنا....وحنا تحمسنا....وهي تسولف لنا بنغير التاريخ....وخططنا لكل شيء.....وحنا 
مصدقات أنفسنا اننا بنصير مجاهدات ومشهورات....وبنغير العالم...لما نبغى نرد لبيتنا...عندت أنوار الا بترد 
معنا...وفعلا ردينا....وباليل....جهزنا أغراضنا....أخذنا معلبات...ومنظار خالي الصيد....وكل وحده بجامه....وأخذنا 
البوصله مالت القبله...وضحكت وانا اناظر الكل مندهش مني.....ههههههههه...طبعا ذي أوامر جازي....كانت تقول 
علشان ربي معانا....وبضحكه....أنا وأنوار بالبدايه تحمسنا.....قلنا جازي لانأخذ سلطان.....بس وش سوت فينا....قالت 
أنتن لاتروحن....انقلعن.....سلطان لازم يروح معاي......هههههههههههههههه....مسحت دموعي من الضحك....ووافقنا 
غصب عننا...طلعنا من البيت والدنيا ظلام....والجازي ماسكة سلطان وتمشي قدامنا بثقه....وأنا وأنوار متمسكت ببعض 
وخايفات....وشوي وقمنا نصيح....وجازي عصبت....قالت لنا:ارجعن ياجبانات.....
ناظرنا لبيتنا اللي أبعدنا عنه....وخفنا نرجع بروحنا....وهي عصبت....ورجعتنا وهي تشتم فينا....وحنا نصيح....لما 
وصلتنا للبيت....قالت بعصبيه:يالله انقلعن....
وحنا نترجاها ماتروح....وهي وسلطان عصبوا....وبس شفناهم بعدوا....رحنا نجري لغرفة خالي...نصحيه....وهو 
عصب.....وشوي...والا يدخل خالي شايل سلطان بيد وجوجو بيد......وجوحو تصارخ وتغلط....وخالي 
معصب....وطلال وسعود عيال خالي وراه....طلع خالي متصل عليهم....علشان يدورون معاه....قبل لايبعدون.....رماهم 
خالي....وجازي تصارخ....مالك شغل كيفي....وصحت أمي وانهبلت....وأنا وانوار نصيح....طلال وسعود ضربوا أنوار 
ضرب....وأنا خالي ضربني...هههههه.....وجازي خالي ضربها كف يبغاها تسكت...وجازي أبد....من ضربها وهي 
انهبلت وتصارخ.....أخير شيء خالي مل....قفل الباب وصعد لغرفته....ونام...وجازي طول اليوم وهي 
تصارخ....وتشتم.....
قال وليد بصدمه:والله وقحه.....
قلت بضحكه:ههههههه....على كف وقلبت البيت....وأنا وأنوار ذبحونا....وماتكلمنا.....وبضحكه....لا وتخيل خالي أسبوع 
ماتكلمه....وخالي يرضي فيها....ويستسمح منها.....هههههههههه......
قال أبوي بصدمه:عز الله هالبنت مهبوله....ومدلعه.....
قلت بضحكه:يووووووووه....مدلعه كثير.....
قال نايف بحب:ايه كثير....تستاهل الدلع جوجو.....
قال وليد بكوميديه وهو يضرب كف بكف:عزلله كان الله بعون رجالها.....
قال نايف بدفاع:الا ياكبر حظه....وزين بخته....كان صار رجال لأختي......
الكل ناظره بصدمه.....واستغراب....من شخصية نايف اللي متغيره كثير....رن جواله....واتسعت ابتسامته:الطيب عن 
طاريه.....
رد بترحيب:هلا وغلا....بأغلى أخت....هههههههه.....لا لا....لاتضحكين علي بهالكلمتين أنا عتبان...هههههههه....عليك 
نور....أجل تبغي تجين الرياض؟....وأنا آخر من يعلم......هههههههههه.....وبحنان....أدري والله....أمزح معك....خطف 
وليد الجوال....وبضحكه وهو يحطه سبيكر....
:هلا وغلاااااااااااااااااا.......حي هالصوت لاعدمناه....
وبصوتها المبحوح القوي.....وضحكتها الهاديه:هلا وارحب بعدد زخات المطر....حي الله شيخهم....لاعدمت صوتك 
يابعدي.....
قال بضحكه:هلا بك اكثر ياشيختهم....وبضحكه....حي الله مجاهدة الدمام....أثرك طلعتي مو هينه ياختي أبد......قلبي كان 
حاس...
رميت علبة الفاين عليه بخوف....ياويلي الحين تذبحني....وهو ضحك....شوي ووصلنا صوتها المبحوح.....وبكل 
دلع:شفت ياخوي.....يازين بختك فيني......وبدلع ....ياعسى هالدنيا فدى لجازي والله......
قال بقهر:بشويش بشويش.....ياغروك يا ختي.....
قالت بغرور:يحقلي....وشوي وسمعنا أصوات عندها....وبجديه....وليد شوي بأكلمك....خوالي جونا....سلم على 
الكل....وقول لريموه....حسابها عندي عسير....وبكره بنتواجه....باي.....
وسكرت الجوال....وأنا صرخت عليه:غبي الحين وش يفكني منها؟.....
ضحك بخبث:تستاهلين....ألحين بتذبحك ياويلك.....
وشوي شوي....الكل قعد يسولف.....ونسيت الموضوع....بس أبوي وجدي وعزيز راحوا المكتب.......


كنت جالس معاهم بالمكتب....وقلبي يرجف....شخصيه غير....أول مرة أشوفها بحياتي...ماتخاف ولاتهاب...كل موقف 
منها....لو أحد غيرها مسويه.....يمكن أقل شيء أثور فيه.....شمعنا هي...يزيد تعلقي فيها وتمسكي.....ضغطت على 
راسي وانا احاول أركز مع جدي وعمي....اللي مستميتين علشان يزوجونها لي......ليه هي غير؟......ليه؟....كل يوم 
يزيد خوفي منك.....الشخص الوحيد اللي قدر يسبب بحياتي زوبعه لامفر منها.....انتبهت لجدي وعمي اللي فرحانين انها 
بتجي.....وبيفاتحها جدي بموضوع زواجها مني للمرة الثانيه.....بالطيب....واذا مارضت...يستخدم الغصب.....انفض 
اجتماعنا....والكل متأمل ببكرة....ان بنت العم اللي سببت عواصف بعايلة الناصر.....ولعبت فيها....أنها تنحني 
للريح...والا بنكسرها.....والموضوع منتهي.....رحت لجناحي....وأنا فرحان....بكرة بيتقرر كل شيء....وبتكون 
لي.....غصب والا طيب....الخلاصه....اللي ببالي يصير.....والطريقه ماني مهتم فيها....ناظرت جوالي....وناظرت اسم 
زوجتي منى المسيار.....ضربت راسي بخفه....نسيت اني مواعدها....ضحكت بخبث....بروح أروق 
شوي.....تروشت....وطلعت وانا مروق....متوجه لشقتي......
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Hibara
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥


مسآهمـآتــيً $ : : 2083
تقييمــيً % : : 25938
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 89
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    السبت نوفمبر 12, 2016 10:38 am

((37))


بعد أسبوع ونص...

كنت قاعده أتزهب ببيت ناصر....وأنا أحس قلبي يتقطع.....لبست تنزرة طويلة ضيقه سودا....وقميص رسمي 
أبيض...ثلث تربع....فتحت ازاريري العلويه....وبان نحري شوي....لبست سكارف أحمر مشجر....استشورت 
شعري...ونفضته....وقصته اللي قصيتها باينه....لبست حلق صغير لولو....وساعتي السودا الكبيرة....وخاتمي الفضي 
الناعم....جزمتي "تكرمون" الكعب...حطيت كريم خفيف....وروج وردي فاقع....وكحلت عيوني بخفه....وحطيت مسكرا 
زرقا....ناظرت نفسي بثقه.....وناظرت سلطان اللي محتاس بلبس دشداشته....قربت منه بحب.....وساعدته....لبست 
الشراب الاسود حقه....والجزمة الغاليه حقته.....وناظرته بتأمل وهو يلبس طاقيته....لأجلك الصعب يهون....تذكرت 
الأسبوع اللي طاف....جيت سلمت وأخذت ريم ومابه أحد حاول يجبرني....جهزنا بيتنا....وكنت أجي هنا من بين فترة 
لفترة.....لقيت البيت اللي عجبني وأثثته......تذكرت لما جيت وطلبت أكلم ناصر....وصدمتي وهو يسمع 
كلامي.....وموافقته السريع.....وهذا كان بداية مصالحه بيني وبينه.....نفذ لي كل شيء.....بس طلبت منه 
السريه....ويومين واللي أبغاه جا عندي.....وتصالحت مع ناصر.....اللي مو مصدق نفسه....والكل مندهش...بعدها سافر 
خالي علشان يجيب الباقي....وأنا جلست ببيت ناصر......بعدها جدي فاتحني بموضوع الزفت.....أتذكر صدمته لما قلت 
له:أنا ابغى أقوله رآي بنفسي.....
قال بصدمه:كيف؟...
قلت بثقه:من حقي....أبغى أقوله رآي وجها لوجه....وبنغزة....ومن حقي أتوقع بشوفه شرعيه.....
ضغطت على أخير كلمتين.....وشفت وجه جدي اللي شحب....وكملت بلعانه:ولا تقول المرة اللي 
طافت.....وباستهزاء....لأني مستحيل أعتبرها شوفه....وبهدوء....وعندي شرط....أبغى أقوله له.....وبجديه...ومابغى 
أحد يعرف بالموضوع....بكرا بيفضي ناصر هالبيت....ونجلس أنا وياه وسلطان وانت...وعقبه لكل حادث حديث.....
قال جدي بضيق:ان شاء الله....
غمضت عيوني بألم....وأنا أمسك قلبي....هونك علي ياقلب هونك....خف علي شوي....والله مو بيدي....والله....ناظرت 
سلطان وهو يتعطر بحب....قربته مني بقوة....وبسته....وهو صرخ وهو يمسح الروج اللي صار 
بوجهه...بعصبيه....ويغلط علي....تعطرت بعطري....وعطرت سلطان....وطلعت بثقه....وأنا أرسم الثقه والغرور بكل 
ملامحي......لاتغلطين يالجازي....الغلط مو مسموح لك....حاصريه بهدوء....بلين وقوة....ولاتهدمين كل اللي انبنا.....



قبل شوي وصل عزيز....دخلته المجلس عند أبوي ....ورحت لمكتبي....وأنا احاول أتنبأ....باللي بتسويه؟....ودي أدخل 
براسها وأعرف كل شيء....تذكرت الراحه اللي ملت حياتي....من رضت علي....تذكرت لما طلبت تجلس 
معاي....بروحي....رحت وأنا ماني مصدق.....ظلينا ساكتين....أنا أناظرها وهي تلعب بخاتمها...قالت بهدوء:أنا جايه 
اليوم....ناويه أفتح صفحه جديده....
ضحكت بفرح وأنا افز واحضنها....ومستانس...وبحنيه:وانا كنت عايش برجا هاليوم.....
أبعدت عني...ويدها على صدري....وعيونها الحلوة بعيوني....وصوت هامس مسموع:بس ملزوم تكفر عن 
ذنوبك....وتصلح أغلاطك....وبغرور وثقتها اللي يذكرني بشبابي وطيشي.......رغم انه مو الثمن 
المناسب....وبجديه....بس يكفيك ماجآآآآك.....وراح أعتبره بدايه جديده بينا....موافق؟....
قلت بثقه:ايه...آمري بس....
قالت بثقه وهي تفتح جنطتها وتطلع كرت....وتمده لي...ناظرته باستغراب:مقاول....وشفيه؟....
قالت بثقه:بتشتري لنا بيت هنا....بحي*****....شارع******....وبثقه وهي تشوف صدمتي....وتحطه وديعه باسم 
سلطان.....وبجديه....هالبيت بيكون بيتنا....وبيعيش فيه سلطان وأنا وامي.....وهو جنب بيت خالي.....وأبغاك تفرشه 
أحسن فرش....وتشتري لنا سيارة للبيت.....وتقدم على سايق وخدامه.....وبأسرع وقت.....وبثقه ووهي تناظر 
صدمتي....والبيت مالك دخله له....حدك المجلس اذا تبغى تشوفنا.....وبثقه...وشقلت؟.....
هزيت راسي بصدمه بايه....وقامت بثقه وهي تتنهد....وتمد يدها....وبابتسامه تهبل:أجل ذا بداية الخير 
بينا....وبتحذير...ومابغى احد يعرف عن هالموضوع شيء....بيني وبينك....نزلت راسها....وبنبرة غريبه....عسى ربي 
يغفر لك الأجرام اللي سببته بحق أخوي......حطت عيونها بعيوني المستغربه وباست راسي.....وبهمس:بيني وبينك 
سلطان....أرضي سلطان....ورضاي من رضاه....اشري خاطره....وأنا اشري خاطرك بعمري.....لاتخليه بعازة أحد 
وراسك يشم الهوا....ذا مطلبي منك....وأنا مستعده أمسح كل ذنوبك وظلمك لنا ولأمنا....
قلت وأنا أحضنها:ماطلبتي الا عزك....ومالك الا اللي يطيب خاطرك......
وطلعت وأنا أناظرها بفخر....عزالله اني خلفت....وماعلا أخوانك خوف....عقب عيني....ربي يخليك لسلطان.....ويخليه 
لك.....ويخليكم لنا....انا اشهد انك عز....وأن عزي زاد....أنك بنتي.....تذكرت كلام ابوي وهو يقولي عن 
طلبها...والصدمه على وجهي ووجه عزيز....حاولنا نعرف اللي براسها....بس عجزنا....حاولت اني أجلس....بس أبوي 
رفض....وفعلا فضيت البيت....ومابغى غيري وغير أبوي....وعزيز اللي توه وصل.....




كنت أناظر عزيز اللي كل دقيقه يتلفت.....وكاسر خاطري.....بتتعب ياولد الغالي....بتتعب معها....والله يستر من بنت 
عمك....والله ا نورا طلبها مصيبه....وأنا أبو حمد.....أعرفها....عيونها ونظرتها.....حامله وراها مصيبه.....عسى ربي 
يفكك من شرها.....تذكرت أول ماجت زعلها وبرودها معاي.....بعدها لما رضيتها.....رضت علي....وقالت لي"خذ بالك 
يايبه....ترا لك أثنين عندي للحين....أولها الكف...وثانيها ذاك الموقف.....وبتهديد....والثالثه ثابته....والله يستر منها...."
ضحكت من كلامها وأنا أحضنها:عسااااها بعيده....توبه خلاص.....ياقلب ابوك أنتي......
صدمتني علاقتها المتحسنه كثير مع ابوها....مثل ما أصدمت الكل....صحيح للحين فيه رواسب....مثلا للحين تناديه 
يبه....بس فيه تقدم كثير.....والله يستر من الجاي....ناظرت عزيز اللي باين التوتر عليه....وابتسمت بهدوء...وأنا اشوف 
كشخته المبالغ فيها....قدرت عليك ياولد حمد......مثل ماقدرت جدتها على قلب جدك.....ورحت بطيفها اللي مافارقني 
لحظه....ووعاني من سرحاني....صوتها المبحوح الواثق:السلام عليكم.....
رفعت نظري وشفتها بأحلى شكل لها.....ردينا السلام....ولفيت لعزيز اللي يناظرها بابتسامه خفيفه.....وابتسمت 
بسعاده....عسى ربي يجمعكم....بأقرب وقت....
سلمت على راسي....وسلم سلطان علي وعلى عزيز....وجلست وعيون عزيز تأكلها أكل.......



من جت من الدمام....وانا متعومس.....وماني قادر أسيطر على مشاعري....من أشوفها قدامي 
أتعومس....وأتلخبط....وينقلب حالي.....حاس بشعور حلو....وبنفس الوقت مرعب.....من بلغني جدي بطلبها 
بشوفتي...وانا محد يدري...انصدمت والنوم حارب عيوني....والليل هواجيسه ذبحتني....من أذن العصر كشخت كشخة 
معرس....بس البشت مالبسته.....دخلني عمي ناصر على جدي بالمجلس...وطلع.....وأنا متوتر...وجدي 
سرحآآآن.....وانا كل دقيقه أتلفت......شوي ودخلت....فتحت فمي واستوعبت نفسي.....ورديت السلآآآم.....وسلمت على 
جدي هي وسلطان وعيوني عليها.....منبهر....سلمت على سلطان.....وعيوني عليها....ماني مصدق....أحلى من آخر 
مرة شفتها....بلعت ريقي وانا مثبت عيوني على يدين سلطان اللي يلعب بيدينها النحيله.....ويحرك خاتمها الناعم.....قلت 
وأنا أتنحنح:كيفك جآآآآزي؟.....
قالت بعذوبه:بخير....كيفك أنت؟...
ابتسمت وأنا أحس بقلبي يطير:بخير دآآآمك بخير.....
سكتنا......قال جدي بملل بعد ماطال سكوتنا:جازي قولي اللي تبغين تطلبينه من عزيز.....
قلت بسرعه:بنت العم تآمر ماتطلب.....
لمحت شبه ابتسامه بانت على وجهها....وبهدوء:مايآآآآمر عليك ياولد العم....رفعت راسها ونفضت شعرها 
الغزيز.....وبانت ملامحها الحاده.....وتعلقت عيونها بعيوني.....بلعت ريقي مليون مره.....وبهدوء:مطلبي سلطآآآن ياولد 
عمي....
قلت باستغراب....وانا عيونها موقفه كل تفكيري:وش فيه؟.....
قالت بجديه:أنت ولد عمي....وماتنرد....رجال احطك على يمناي وماهاب.....ابتسمت بفخر وأنا أسمع كلامها ونظرتها 
فيني...اللي تهمني كثير.....بس مستحيل أرتبط فيك أو بغيرك....وأنا ماني مأمنه مستقبل سلطان.....وبنظره بعيده...ونبره 
تذبح....أخاف بكرا ألهى بالدنيا وحياتي....وغصب عني...أنسى سلطان....ويضيع أخوي.....وبحنيه وهي 
تناظره....وعندها ماراح أسامح نفسي....وبحده وهي تثبت عيونها بعيوني....وموتي أشرف لي وقتها.....
قلت بسرعه:اذا همك سلطان....مالك الا اللي يرضيك.....يسكن معانا....وأجهز له جناح....ويصير قريب منك....
لمحت ابتسامتها....واسترغبت....وجدي مثبت نظره عليها....قالت بثقه:قرب سلطان مني شيء مفروق منه....بس 
مستحيل يسكن بالبيت....
قلت باستغراب:أجل وش مطلبك؟....
قالت بثقه وتحدي:أبغى أزوجه....
ارتخت ملامحي براحه....وبثقه:أبشري....من بكرا اذا تبغين....تبغين من برا....مستعد من اليوم اسافر واجيب له 
مره....لما لمحت ابتسامتهاا.....قلت بحذر....واذا من هنا ابشري....أسوق له جاهه ماتنرد....والسوق أنا اللي أسوقه 
لمرته.....ومايصير خاطرك الا طيب.....
قالت بحذر:انا بصراحه فيه وحده ببالي...وهي أكثر وحده تناسبه.....وبخبث....بس أخاف يردونا....
قلت بثقه:رد الله يرده.....حاصلهم ولد الناصر يخطب منهم.....والله دامك تبغين....والله لتصير حليلته غصب 
طيب.....وبحذر....بس أهم شيء أصلهم وفصلهم.....
قالت بخبث...والابتسامه مزينه وجهها:من ناحيه الأصل لاتخاف....وبثقه....مستحيل أختار خوال لعيال سلطان يمكن أحد 
يعايرهم فيهم....وبثقه....أصلها طيب....من طيب أصلي وأصلك....وان كان بأصلنا عيب....فهو بيجمعنا....
قلت بصدمه...وأحس اني ضعت:وش قصدك؟....
قال بثقه وهي تحط رجل على رجل....وبغرور:قصدي ياولد عمي ان مطلبي تحت يمناك....وضربت كتف 
سلطان....وبثقه...سلطان طالب نسبك....بأختك شذى.....
صدمه....
فاااااااااااااااااااااااااجعه.....
ربع ساعه....وعيوني بعيونها احاول أستوعب....وماكسر نظراتنا الثايره....حتى طيحة باكورة جدي....نظراتها كانت 
خبث وثقه وغرور وتحدي.....ونظراتي صدمه وضياع وعجز......
قلت بصدمه:شذى....شذى أختي....أختي أنا.....وبعصبيه...انتي مجنونه....
قالت ببرود:أجل الحين صرت مجنونه....وبتحدي....تراك تممت لي ياولد عمي....وكلمة الرجال رباط....رباط لأخر 
عمره....والحرف محسوب عليه....وباستهزاء....ومو قبل شوي....رد اللي يرده....وقعدت تكرر كلامي....وأنا واقف 
منصدم....وباستهزاء كملت:ترضاها لبنات الناس وماترضاها لأختك....وش العيب اللي بأخوي يخليك 
ترفضه؟.....وبجديه....يكون بعلمك اذا اخوي ربحان من هالزواج مره....فأختك ربحانه مليون مرة....وقيم الموضوع 
واقلبه براسك....وأخوي مليون وحده تتمناه....وأقدر أزوجه أربع حريم باليوم الواحد....وماني عجزانه.....وانت اكثر 
واحد تدري.....مليون وحده يترامن عند رجلين أخير....بس قلت بأفيد بنت عمي واريحها.....وان شاء الله ربي يرزقها 
ولد والا ولدين....قبل لايفوت الفوت....ويروح عمرها....وبجديه...أبغى عيالهم يشيلون كبرتها هي وأخوي.....ومنها 
اكون متطمنه على اخوي....ومرتاحه انه بيدين أمينه.....واثنينهم ربحانين.....
قلت بصدمه....ومتمسك بآخر أمل:مستحيل توافق....
قالت بابتسامه:واللي يأكد لك أنها موافقه....ناظرتها بصدمه وهي توقف هي وسلطان.....وروح لها وتأكد بنفسك.....وبثقه 
ونغزة....ترا بنت العم ستر وغطا على ولد عمها ياولد عمي.....اقلبها براسك....وبثقه....انتظر موافقتك قريب....
وطلعت وجلست بصدمه.....وعيوني بعيون جدي المندهش.....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Hibara
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥


مسآهمـآتــيً $ : : 2083
تقييمــيً % : : 25938
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 89
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    السبت نوفمبر 12, 2016 10:40 am

((38))

كنا جالسات بغرفه خلود ونجد....ومعنا دانه...والهبال كالعاده واصل حده....والغرفه فوق 
تحت....مقلوبه....وبهالوقت....كانت دانه جاسه فوق بطن خلود....وخلود تضحك.....ودانه تصارخ على خلود اللي أخذت 
حبة الجلكسي من يدها....وحطته بفمها....ودانه معصب....تقولها:قلة ادبك....ووصاختك....متى تتوبين منها؟....لو اني 
لاحسته كله عادي تأكلينه....
هههه...طبعا خلودوه البطه....اذا عندها كاكاو تفتحه كله....وتلحسه....علشآآآن ماحد يطلب منها شيء....وبس أحد يطلب 
منها....تقول ببرآءه:عادي اعطيكم....بس تراني لحسته كله......
ههههههههههههههههه......خلود اوصخ انسانه بالدنيا....وأقذر بنت بالعالم...عليها حركآآآآآت قرف بمعنى الكلمه.....
قطع صوت ضحكنا....وصراخ دانه....صرآخ عزيز القوي:شــــــــــــذى يازفت.....
الكل فز....ودانه ثواني والا لابسه عباتها وبرقعها....وتبغى تنحاش.....وثواني وانفتح الباب....وكلنا فزينا....وحنا نبلع 
ريقنا بهلع....ناظرت عيونه الحمرا...ووجهه الأسود من العصبيه.....وهو يناظرني بحده:ثواني وألقاك مزروعه عندي 
بالمكتب....
وطلع وزرع الباب معاه....وأنا مصدومه....أكيد وصله الخبر....عزلله هالبنت ماتلعب أبد.....كنت أحسبها تمزح لما اليوم 
قالت لي....بتقول لعزيز.....قطعني من افكاري....صوت خلود المرعوب:ياحظي.....وش مسويه؟....وبتفكير....لايكون 
تكلمين أحد ووصله خبر....ناظرتها بصدمه...وهزت راسها بانكار....لا أنتي مستحيل تسوين هالأشياء....يمكن أنا 
والمهبولتين هذولي أتوقع....بس أنتي أشك.....أنتي متربيه مو نفسنا....
ناظرتها بخوف....وبعصبيه وانا أطلع:جبي....
وتركتها وهي ودانه ونجد مخانق.....وش شايفه علينا؟.....وتحسبينا نفسك؟....تجاهلتهم وانا احس قلبي بيطلع....مشيت 
بارتجاف للمكتب....اللي الحين اول مرة بحياتي أدخل....المكان المقدس بحياته....ياويل لو يذبحني هناك ويدفني....ماحد 
سآل عني.....دخلت جناحه الفخم....وتوجهت لباب المكتب الفخم...ضربت بخفه...وأنا اتمنى انه مايسمع....علشان 
اهج....وأقوله ضربت عليك الباب وماجاوبتني.....بس خاب ظني وانا أسمع صوته المرعب الغاضب:ادخلي.....
دخلت وشفته جالس على كرسي المكتب الفخم....وراسه بين يدينه.....ظليت واقفه وأنا أرجف.....أكثر الأشياء اللي أكرها 
بحياتي واخاف منها....اني أكون بوجه عزيز وهو معصب....واليوم شكله مو معصب وبس....الا تافل العافيه من 
العصبيه.....قالت بحده:انثبري اجلسي.....
بلعت ريقي وانا اجلس....وعيونه مركزة عليه بخوف.....انتظره يتكلم....مستحيل أبدا بالنقاش وعزيز بهالحاله 
المرعبه.....قال بحده:عندك خبر أن سلطان خاطبك.....
بلعت ريقي بخوف....وتاكدت من ظنوني....عزلله اني مذبوحه مذبوحه....والكلام خاني....ولساني انربط....
رفع راسه....وبلعت ريقي بخوف....وأنا أشوف عيونه وهي تقدح شرار....وبصراخ روعني:تكلمــــــي يازفت.....
انتفضت من الخوف ودموعي سالت....وبثواني لقيته قدامي....وهو ماسك فكي بقوة....وأنا عيوني بتطلع من 
الخوف.....صحت بخوف ....وهو عصبيته زادت....وحاولت أفلت منه بلافايده....قال بصراخ:أنطقي...والا والله لأدفنك 
بأرضك....لاتخليني مثل الأهبل....انتي وافقتي والا لا؟...
ارتجفت من الخوف.....وقرب مني أكثر...وهو يلوي ذراعي بعنف....صرخت بوجع:آآآآآآآآآآآآآآه....
قال بصراخ:تكلمي لا وربي أكسرها الحين....
قلت بصوت مرتجف ....ودموعي تسيل:ايه....وافقت....اتركني...
رماني بقسوة على الكنب....وهو منصدم....قال بصدمه واشمئزاز:لذي الدرجه أرخصتي نفسك....أرخصتي نفسك للبزر 
وأخوها المجنون......جلس بصدمه وهو متجاهل صوت شهقاتي العاليه.....حط راسه بين يدينه....وأنا اقول أن أعقل 
البنات.....طلعتي ما من عقل....وباندهاش وهو يناظرني....كيف هانت عليك نفسك؟.....كيف؟....
آلمتني خيبة الألم المرتسمة على وجهه.....قلت وانا أزحف عند رجلينه بتذلل:عزيز والله هو اللي يناسبني....صارلي 
شهور وانا أفكر...بس اذا أنت مو موافق....خلاص مو الا....
رفسني بقسوة:أكيد مو صاير شيء....أجل تبغين أحط يدي بيد المجنون.....وبشك....أنتي شلون كنتي تفكرين لما 
وافقتي؟....وبصراخ...ولا تقنعين نفسك بشيء....مستحيل يضبط.....سلطان مستحيل يصلح لك...
قلت بألم وانا احضن نفسي:الا يصلح لي....وبألم وانا أصيح بقوة....واذا فيه عيب واحد....أنا فيني مليون عيب....
ناظرني بصدمه....وقال وهو يقرب مني....ويضربني كف:تهبين....أنتي مابك عيوب....ليه تقللين من قدر نفسك؟....
قلت بانهيار وانا ارتمي بحضنه:لا فيني ياخوي فيني....تدري كم عمري الحين....كم سنه وراح اصك 
الأربعين؟....الاربعين ياعزيز.....وعمر ماحد طق بابنا....الا ذآك البزر اللي كان طمعآآآآن بورثي....مابي 
حلا...وعرجا...وكبيره....منو الصاحي اللي بيفكر يرتبط فيني؟.....حضني بقوة وهو يحاول يسكتني.....وأنا بس حسيت 
بحنان أحضانه...اللي لأول مرة أجربه.....صرخت بانهيار أكبر....وكنت بتكلم بس وقفني وهو يسكر فمي 
بيده...وبألم:ارفقي بحال أخوك....لاتذبحينه....وهو حي......
زادت دموعي....وأنا أشهق....وهو يمسح على ظهري....بحنيه لأول مرة ألتمسها بعزيز....صح كنت أعرف انه ورا 
هالقسوة كلها...حنان...بس ماهقيته بهالكبر.....
بعد نص ساعه....حسيت اني هديت....قال بحنيه مو لايقه على عزيز الجلف وشخصيته القاسيه:هديتي....
قلت بألم:عزيز وافق...والله أنا موافقه....
بعدني عنه بقسوه....وبعصبيته المعروفه....ولا كانه اللي كان قبل شوي....والحنيه تنقط منه:أقطعي هالسالفه....واطلعي 
برا....تراني حاشمك للحين....ومتحملك....
حسيت بجرح جديد....فعلا لمتى بتحملني.....قلت بألم:افتك من همي...واتركني آخذه....
ناظرني بصدمه....وبصرخه:انتي أنهبلتي.....
قلت بصوت مجروح:ايه انهبلت....انهبلت...وأنا أشوف الكل يمشي بحياته....الا أنا...اللي بعمري عيالهم بالثانوي 
الحين...الكل تتغير حياتهم...الا أنا....انا اللي حياتي قبل سنه....قبل عشرين سنه....هذي هي....الكل منشغل بحياته...الا 
أنا....منشغله بحياتكم....حتى حياة نفس الناس مالي.....وش ذنبي؟...أن ربي خلقني كذا......
حضني عزيز بألم....وعيونه تناظرني بانكسار....وهو يهديني.....قلت بألم:أرجآآآك ياخوي....اتركني أتلاحق 
عمري....واتركني...أخذه....يمكن ربي يرزقني بعيال.....تكفى...ترآآآه فرصتي الأخيره....
مسح دموعي بألم...وبهدوء:أووووووس....أهدي....ربي بيرزقك باللي أحسن منه.....ويجيك الرجال اللي أشوفه يناسب 
لك....يليق لأغلى خواتي....
قلت بألم:ماجآآآني وأنا بعز شبابي.....يجيني الحين وانا عجزت....بست يده بضعف...تكفى لا تردني....تكفى وافق....وأنا 
أتحمل كل تبعات هالموضوع.....صدقني عمري ماكنت واثقه من شيء....كثر ماني واثقه من قراري ذا.....وبثقه وأنا 
أمسح عيوني وهو يناظرني بصدمه....لاتفوت علي فرصة عمري.....ترآه والله فرصة عمري....هو رجال ومايعيبه 
شيء...وأصغر مني....ومليون وحده بترضا فيه....وبرجا....أما أنا مستحيل تزوجوني رجال الا اصل وفصل وجآه 
وسمعه....يعني رجآآآآل كامل....وأنا نص رجال ياخوي ماجآآآني.....وبألم علشان ألين قلبه....عيال عمي وهم عيال عمي 
عافوني....وشايليني من القائمه.....شفت عزيز وهو يغمض عيونه بألم ويعض شفته بقهر.....
قال بحده وهو للحين مغمض عيونه:أطلعي برا....
قلت بألم :بس....
صرخ من بين أسنانه:أظن انك تعرفين أني ماعيد كلامي....
قمت بانكسار....وطلعت من جناحه....وأنا أحس بخناجر تطعن جوفي....طلعت وأنا أمشي....واحس الدنيا 
ضباب....وصلت غرفتي....وبس فتحت الباب....مسكوا خلود ونجد ظهري....وبفضول:وش يبغى منك الذيب؟....
قلت بصوت مرتجف... حاولت أتحكم فيه....بس ماقدرت:مالك دخل....
اسكتوا شوي....وثواني ولفوني لهم...وشهقوا بصدمه....صرخت خلود بقهر:ياعسى يده الكسر النذل....ضربك....
صاحت نجد وهي تحضني بقوة....وبألم:الله يآخذه ان شاء الله....ليه يضربك الحمار؟.....ومسكت خدي بحنيه:يوجعك....
قالت خلود اللي تشتم وتسب فيه:نجدوه يازفت ....يا أخت التبن عزيزوه....روحي جيبي ثلج....والجزمه عزيزوه دوآآه 
عندي....والله لأقول لجدي عليه.....يأدبه....وبثقه....عاد جدي مايرضى عليك....وبعصبيه....النذل قال ذلي يتامى...خل 
أتولاهن....وأعزر فيني...ربي يسلط عليه عزراييل ان شاء الله.....يآخذه....ويفكنا من شره....
صرخت بعصبيه:فالك لك ان شاء الله....لا تدعين عليه.....يومك قبل يومه ان شاء الله...
اندهشوا وهم يناظروني....وتجمدن...زرعت باب غرفتي بوجيهن....ودقايق ووصلني صوت خلود العالي...اللي 
لا عصبت بعدوا عنها....وبصراخ:الله يآخذك ويآخذ....صج انك مو كفو....وماتستاهلين يالتبن.....هذا جزآنا وحنا 
محترقات علشآنك....بس مقيوله....قالوها ...القطو مايحب اللي خناقه....
سديت اذاني وانا مرتميه على سريري....واصيح بقهر....كفآآآآيه تجريح كفآآآآآيه....رحمتني نجد....وهي تجرها غصب 
عنها وخلود تسب وتشتم من العصبيه......وبس بعدت صوتها ارتحت....أرخيت يديني....واستسلمت لنوبة بكائي 
الدائمة....بس اليوم بشكل أعنف....وأنا أتذكر علاقتها اللي قوتها كثير فيني....صدمتي لما بلغتني 
بالموضوع....معارضتي الشديده للموضوع بشكل كامل.....وبعدها تقبلي للموضوع....صرت من اشوفه قلبي 
يرجف...برآآآآته....وسامته الواضحه كثير....اللي كان مصدر لسوالف دانه ونجد وخلود....ومحور مهم 
بحديثهم.....وسامته اللي مايختلف عليها اثنين....عذوبته....ابتسامته الجذابه......أناقته الملحوظة....ريحة عطره 
القوي....اللي من يدخل مكان.....انتشرت بشكل كامل....شعره الحلو....جسمه الرياضي....كل مافيه لفتني....لقيت نفسي 
أثبت نظري فيه.....غصب عني...انتبه لأدق تفاصيله....وكل تصرف المفروض ينفرني منه.....يزيدني قرب وانجذاب 
منه....صرت أحس بسعاده....وأتحرى بس شوفته....ولما ارجعوا للدمام....حسيت بالموت....وعذاب 
يذبحني....والرياض من غيره صارت ماتنقاد....سوالف الجآزي الدائمه عنه....كثير ما احتل نقاشاتي معاها....وجلساتنا 
اللي ماكنت أملها أبد....ازرعته فيني غصب عني.....غصب عني.....



سمعت صوت تكسير قوي....وطلعت من مكتبي...ربي استر....أكيد مسويه مصيبه؟....ياسواد وجهي منك 
ياعزيز.....توجهت للمجلس وأنا أهرول.....شفت الطاوله الكبير مقلوبه....وعزيز جالس وهو يلهث....ووجهه 
أسود....ونازع غترته وعقاله....وفاتح أزارير ثوبه اللي فوق....وأبوي جالس وهو منصدم...ويناظر عزيز...وباكورته 
قدامه....ناظرت أبغى اشوفها......ياويل ويلها مني....اذا كانت غلطانه عليهم....قلت بخوف وتوتر وأنا أشوف حال عزيز 
المنقلب:وش صار؟....
قال عزيز بعصبيه:قول وش اللي ماصار؟.....
قلت بصدمه :ايه وش سوت؟....
قال أبوي بصدمه:ماسوت شيء....شرطت شرط قلب حال عزيز......
قال عزيز بصراخ ونرفزة:وشرطها ماسوت شيء.....ويعني بس قلب حالي أنا...وأنت لا.....
قال أبوي بحده:أخفض صوتك....مانيب أصغر عيالك...ترفع صوتك علي يالهامل....
باس عزيز راس أبوي....وبضيق وقهر:أعذرني يالغالي....بس من حرقة جوفي....
قلت بتوتر وخوف كبير وبعصبيه:إيه وش صاير؟....ترآكم هبلتوا فيني بهالواجيس...ارحموني وقولي وش هي 
مسويه؟....
قال عزيز بصراخ:المجنونه....شرطها...أن أن شذى أختي أنا....تتزوج المجنون أخوها.....
تجاهلت كل شيء....وحذفت كل اللي انقال....وماتكرر الا ببالي....المجنون أخوها.....قلت بحده:المجنون 
يشرفك....لاتنسى أنه ولدي....وأنك الحين ببيته وبيت أبوه....
ناظرني بصدمه :بس....
صرخت بحده:تقلع عن وجهي هالساعه....لا تجبرني أسوي اللي مايتسوى....
جاء بيتكلم....بس أبوي وقف وهو يشوف عصبيتي الكبيرة....ومسك يده وطلعه وهو يهمس له....وهو يناظرني 
بضيق....صديت عنه....وأنا حاس بالقهر....شلون تجرأ ونطقها؟....شلون؟....جلست بقهر وأنا أفك زرار دشداشتي 
الحلوة....واحس الدنيا أضيق من ثقب الابرة بعيوني....ياكبر حسرتي عليك....كله مني....هذا اللي جنيته من عصبيتي 
الزايده....أقرب الناس على قلبي....يعاير ولدي....لا وقدامي...ولا احترمني....وأنا اللي حبيته أكثر من عيالي......حسيت 
بيد أبوي وهي تضغط على كتفي بحنيه....ناظرته بألم وانكسار:شفته وش قال عن ولدي يبه؟.....قال عنه 
مجنون...ولاحتى هابني....ياليت أحد غيره قايلها.....بس هالكلمه اللي ذبحتني طلعت من عزيز....اللي الخطأ مو مسموح 
منه....اللي أغليته حتى أغلا من عيالي....
قال أبوي بحنيه الدائمه معاي بالذآت:لاتلومه يابوك....اللي سوته بنتك مايتصدق...أنا للحين مصدوم....
قلت باستغراب:وش قالت؟....ترآ للحين ماني فاهمه شيء.....
بدأ أبوي يسرد لي كل اللي صار....وأنا منهبل....كيف جته هالفكره؟....كيف قدرت تتكلم كذا مع عزيز؟....تذكرت طلبها 
مني البيت....وأخليه وديعه باسم سلطان.....السواق والخدامه....بجنب بيت خالهم....كل شيء بدأ يتوضح قدام 
عيوني.....ناظرت ابوي بصدمه....وهو يقول:لا واللي ولع بعزيز...أن شذى موافقه....
ناظرته باندهاش...وبهمس مو مصدق:موافقه....
قال بضحكه:ههههه....هذا كلام بنتك....وما ضنيت إنها تكذب......ولاعهدت الكذب من صفاتها....وبحماس....لو انك 
شفت وشلون حاصرت عزيز؟....وربطته بالكلام....ماتصدق.....
ابتسمت وأنا أشوف الفرحه طاغيه على ملامح ابوي....وبريق الأمل لاح قدامي....قلت بشك:شكل كلامها عاجبك يا بو 
حمد....ودخل رآسك....ورآق لك...لو ماخاب ظني....
قال وهو يسند ظهره براحه على الكنب....وابتسامته مزينه وجهه اللي ملته التجاعيد....وبنظرة بعيد:عزلله انه رآآآق لي 
كثير....وأنا أبوك.....وبفخر....كنا بنربط يدينها ونجبرها......وهي اللي ربطت يدينا برباط ماينفك.....وبحالميه...يآحسافه 
بس....ليتها رجآآآل بس....والله كان مايصيبنا ضيم.....طول ماهي عايشه....
حسيت بالفخر وانا أسمع كلام أبوي.....وهو يقولي كلامها....اللي حاول يلقى فيه ثغرة ومالقى...وأن هذا المفروض هم 
اللي يسوونه.......ودام شذى موافقه......فالباقي تساهيل.....وعزيز تعرف دمه فاير ومتسرع....وبضحكه....طالع على 
عمه....بكرا لاطاح اللي براسه....وهدأ....وشاف الموضوع بشكل كامل....وبجديه....ومثل ماقالت بنتك...بنت العم ستر 
وغطا لولد عمها....وتنهد بتعب....وان شاء الله يوافق....



كنت طالعه مع وليد وخالد....نجهز جناحنا....وأبوي قال لزوم وليد يروح معاكم....كنت أضحك على خالد اللي لايعه 
جبده....وكارهه حياته من وليد اللي يستهبل....وكل شوي عصب علي....ويقول:اي اضحكي...أكيد فرحانه بأخوك...
يضحك وليد وبلقافه:ايه أكيد يابخته فيني.....حتى انت اضحك...لأني نسيبك....
صرخ خالد عليه:اضحك على قرادة حضي يمكن.....وبضيق....لو جاي معانا نايف احسن....وبقل حيله....بس وش 
نسوي برداة الحظ؟....
وطوق وليد كتوف خالد....وبضحكه وبرآءه:علامك يابو وليد؟.....من أخذت أختي تغيرت.....صاير نار ماحد يقرب 
لك....وبخبث....شكل أختي مخربتك بالدلال....صاير دلوع.....اهي اهي اهي....."ضحك ضحكته الخبيثه اللي تفشل...."
ضحك خالد بقوة...وأنا عصبت....كل اللي بالمحل يناظرونا....ضربت كتفه بقوة:قليل أدب....ماتستحي على وجهك....
وطلعت من المحل...وأنا ودي أصيح....وقعدت اترجى خالد يرجعني....ووليد يضحك....وأنا ماكلمه الزفت....رجعنا 
البيت....وكان هادئ كثير....صعدنا فوق....ضربنا باب غرفة سلطان وجازي....ماحد جاوبنا...دخلنا الغرفه الغارقه 
بالظلام....ماينيرها الا ضو الابجورة الخفيف....قربنا للسرير الضخم.....وشفناهم....وابتسمنا بلا شعور على 
شكلهم....وهو نايمين بكل راحه....طلعنا بخفه منهم....علشان مانزعجهم....وتفرقنا دخلت غرفتي....بدلت ملابسي 
ببيجامه مريحه....واندسيت بسريري.....وأنا انتظر خالد يتصل....قالي انتظريني ساعه مواعد رجال....وأتصل 
عليك....ابتسمت على يومي...اللي خربه وليد....بقلة أدبه....الله يعين مرته بس....ههههههههههه.....دفنت وجهي وانا 
اتذكر تعليقاته على غرف النوم....وخالد اللي مايرضى عليه....الا اذا احرجني.....قسم بالله مايستحون.....تذكرت لما 
طفر بخالد....وهو يمشي بينا بالغصب....ويقول بهبال:أبوي وصاني....
وضحكت وانا اتذكر صراخ خالد عليه....لما جر يدي من يد خالد بعنف.....ولما شاف خالد عصب.....قال بهبال:ممنوع 
التلامس....
وخالد قعد يدعي على روحه....ووباليوم اللي وافق ان وليد يروح معنا....وكل دقيقه قال:يا من جابك يانايف بينا 
الحين؟....وقش هالخبل من بينا .....
وشوي شوي بدأ يتسلل النوم لعيوني.....لما غفيت......




كنت جالس بغرفتي وأنا مولع.....بسيطه يازفت ياريم.....اتصلت عليها عشر مرات وهي أبد ماترد....أنا تسفهيني 
طيب.....كتبت مسج سريع"حسآآآآبك بيوصلك....".....نزلت تحت أبي أروق شوي.....أعصابي انشدت....أدري فيها 
تعبانه.....لكذا طلبت منها تستناني.....كنت أبغاها تقولي: أنا تعبانه....لا صحيت أتصل عليك.....
بس هي أبد....انسانه سلبيه....وفيها أغلاط تستفزني....يمكن أحد غيري يشوفها تافهه.....بس أنا غير....أدري أن طبعي 
فيه تعقيد......أحس النقاش بينا منعدم.....صحيح أنا أطالبها بالطاعه العميا....بس أبقاها بعد نقاش....أخذ وعطا....أبغاها 
تتجرأ علي....وتأخذ علي....أحسها تبني حواجز كثيره....وتتظاهر بشخصيه غير شخصيته.....والبلا ان شخصيتها 
الحقيقه تعجبني كثير.....عمري ماحبيت التصنع....والمثاليه الزايده.....وريم مخليه علاقتنا مثاليه زياده....بس أزعل 
عليها....رغم اني أكون غلطان أحيانا....ماخذ ثواني...الا متصله علي....وتصيح وموته روحها.....أنا ماحب 
الدموع....الدموع أشمئز منها....تكسر خاطري....بس مو كل مرة راح أعديها....أنا أدري اني كثير أقسى عليها....بس 
أنا ودي أقوي شخصيتها المهزوزة.....بالبدايه أحتويتها....قلت لنفسي"يارجآآآل عوض النقص اللي عندها.....والباقي 
ملحوق عليه...."بس بظرف يومين....تعلقت بشكل خيالي فيني.....وبشكل أسرع مما توقعت.....خآصه بوجود روآسب 
خطوبتها من مشعل.....تعلقت فيني وأهملت الكل....واكتشفت شيء غريب بشخصيتها اللي أفضل تشبيه لها 
"المشوشه"....بالبدايه أول ماجونا هي وأخوانها....كنت منصدم من علاقة أختها وأخوها فيها.....قساوة الجازي عليها 
انفرتني منها....بس كنت أستغرب طريقتها بالتعامل معها....كانت مرة تشد بقسوة منقطعه النظير....ومرة ترخي الحبل 
بحنيه....تجبر ريم تغفر لها كل شيء.....كنت منصدم من علاقتهم....بس اللي صدمني أن هذا الأسلوب هو الوحيد اللي 
ينفع مع ريم.....ريم من النوعيه اللي تتعلق بأي شيء بسهوله......وأسلوب سلطآآآآن اللي أقرب مايكون للوقاحه 
معاها....أثار تعجبي.....ليه مايحترمها ويهابها مثل جآزي؟......بس اكتشفت الفرق.....بسرعه....الشخصيه تلعب 
دور....واذا مآخاب ظني.....ريم كانت حابسه نفسها بقوقعه....كلها ألم وعذاب وجع....لزوم أزيل هالقوقعه....ولزوم أبني 
ثقتها بنفسها....لزوم....
ناظرت بيتنا الشبه فارغ......وزفرت بضيق:أكيد أمي نايمه....وسعود مع محمد يدوجون....الله يهديهم....
صعدت لغرفتي وأنا ناوي النوم....لازم ألقى طريقه تأثر مع ريم بشكل أسرع.....شكل صار عندها مناعه من 
هالطريقه....لأني على هالحاله اذا طولت....راح أموت ناقص عمر......
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Hibara
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥


مسآهمـآتــيً $ : : 2083
تقييمــيً % : : 25938
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 89
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    السبت نوفمبر 12, 2016 10:41 am


((39))

أحس نفسي بين السما والأرض....كل أحلامي تهاوت.....كل شيء زآل بقساوة أمي....وعزة نفس حبيبتي.....وش ذنبي 
أنا؟....وأنا الضحيه الوحيده بالموضوع كله...مسحت وجهي بيدي المرتجفه بألم.....الدنيا مالها طعم.....حسيت بمبارك 
اللي جلس جنبي:ياخوي اذكر ربك......مايجوز اللي تسويه بحالك......
قلت بانكسار:رآآآحت يامبارك رآآآحت......وبضحكة استهزاء....حتى فيصل....يقول امسحها من بآلك...البنت عمرها 
ماكانت لك....أبوها ماراح يناسبنا لو نرقى سابع سما....احفظ ماي وجهك ووجه أبوك.....وانساها.....وبدموعي اللي 
نزلت....بكل سهوله أنساااها....وبصرآخ....وأبوها الزفت شخصه؟.....طول عمره راميهم....لما حبيتها وصرت ماعيش 
دونها طلع بحياتنا.....ليه الحين؟.....بأي حق يرفضني....وأنا اللي حبيته عمري كله.....
مسك كتفي بحنيه:تعوذ من ابليس ياخوي....وفيصل صادق....هم وين وحنا وين؟....أكثر مرة نصحناك لاتتمادى....بس 
أنت ابد....كل يوم جنونك يزيد....وماحسبت حسآب غدر هالدنيا.....
قلت بحده:بأروح له....وأخطب منه....وغصب عنه بيوافق....
مسكني بقوة:طلآآل بلاش جنان.....لاتسبب للبنت مشآكل هي بغنى عنها.....وبحنيه...اذا تحبها صدق ابعد 
عنها...ولاتسبب لها الأذى....
قلت بضعف وصورتها قدآم عيوني:أنا أذيها....وناظرت مبارك بصدمه....لمثلي ينقال هالكلام.....وأنت أكثر واحد 
تدري...هي وش تعني لي؟...وأنا أذي روحي ولا أذيها.....
قال بحنيه:أدري وربي أدري....بس مالك الا الصبر ياخوي....وأبدأ ماعليك كرامة أبوك....وأنت تدري ان ناصر 
مايطيقه....أصبر...والبنت من كلامك قويه....وبثقه.....وصدقني اذا هي لك بتأخذها....غصب عن الكل....وأولهم 
أبوها....ادع ربك....واستسمح من أبوك وأمك...مايجوز تغضبهم....وأنطر الفرج وانا أخوك....واللي صبرك كل 
هالسنين يصبرك الأياام الجايه....وبمزح....وقم حلق هاللحيه مولايقه عليك.....ترآك مروعني بس أجاملك....
ابتسمت مجامله له.....وتوجهت لبيتنا....اللي استقبلتني أمي وانوار بدموعهن.....وبعدها استسمحت من ابوي.....وماحد 
جآب طآري الموضوع.....قعدت معاهم شوي.....وصعدت لغرفتي....قفلت الباب....أخذت شاور دافي.....لبست 
بيجامتي.....طفيت النور....ورميت نفسي على السرير....وسآآآآآآآآلت دموعي بضعف.....وكلام فيصل المقنع يتكرر 
برآسي....ذل أبوي....ولا حب عمري....مقارنه صعبه كثير....أسهلهن موتي....بس أبوي أبدأ....وماعاش من 
يذله.....ورآسي يشم الهوا.....يآرب يموت أبوها.....وأتزوجها.....يارب....أنك ترفق بقلبي....وتصير معجزة....وتخليها 
من نصيبي....أرجآآآآك يارب.....




كنت جآلس بألم بالصآله....ومنظر طلآآآل المتغير.....مثل الغصه بجوفي....ربي يسآمحك يالجآزي.....قبل ثلاث ايام 
جاني...وهو منهار...وترجاني أقنع أبوه نخطبها له.....انصدمت من حبه الكبير له.....اللي خلا فهد الهاديء يطرده من 
البيت.....واستفزه لذي الدرجه؟.....مسحت وجهي بألم....ياما نصحتك أبعد عنها....بس وش أقول؟.....كثير قلت 
لك....ياولد أخوي ماتناسبك....بس أنت أبد....أذن من طين وأذن من عجين.....تماديت بسالفتك كثير.....وياليتها معطيتك 
وجهه.....كنت دايما أراقبكم من بعيد....كثير كنت ناوي أطين عيشتك.....بس اللي كان موقفني انها موقفتك عند حدك 
وزود......لكذا ماتدخلت.....وتربيتي وواثق فيها.....عقلية الجازي الحاده...واستغلاليتها الواضحه للكل....كانت تجبرني 
ما أتدخل بأي شيء......لأني واثق انها بتتصرف أحسن مني حتى.....لو ريم كنت اول من يتدخل.....بس جازي 
لا.....ومستحيل....لأني داري أني لو ارميها بالبحر...تطلع لي ناشفه.....تذكرت لما فاتحتني بالموضوع بالرياض....قبل 
ردتي بيوم....بالمطعم.....كنا نتعشى انا وهي وسلطان.....وأنا وسلطان نسولف.....وهي هادية على غير العاده.....ولما 
سألتها....قالت بهدوء وجديه:خالي....أبغى أكلمك بموضوع مهم....
قلت باستغراب:قولي....وبدون مقدمات....أنا وأنتي متفقين أن اللي بخاطرنا نقوله....ومباشرة.....
تنهدت بضيق وبهدوء:خالي أنوار مكلمتني أن طلال بيخطبني....
ما أنكر اني كنت متوقع هالشيء قريب....بس اللي صدمني أن الجازي تفاتحني بهالموضوع.....الموضوع الوحيد اللي 
كل مافتحته معاه.....قفلته الجازي بقسوه وحده......قلت بشك:وأنتي وش رايك؟.....
قالت بنبرة غريبه:طلال مابه عيب....وأحسن من مليون رجال.....بس.....
ناظرتها وانا أبغاها تكمل....وحاس انها بتقول مصيبه...التردد أول مرة اشوفه فيها....قلت بحذر:بــــس.....
قالت بزفرة:ماراح يرضون.....
قلت بحده:دامك موافقه.....مابه احد يقدر يتدخل....ويرضون والا مايرضون مشكلتهم......
قالت بضيق:يبغون اهلي....ورضاهم واجب غصب عن خشمي....
ناظرتها بصدمه....عمري ماتوقعت هالرد منها.....قلت بصوت مهتز:عمري ماتخيلت اسمع هالكلام منك.....ضغطت 
على رأسي بقوة....مانيب مصدق اللي أسمعه.....
قالت بانكسار وشبه ابتسامه ميته.....وهي تناظر سلطان اللي يلعب بالأكل بتأمل:صدق ياخالي صدق...دوام الحال من 
المحال وأنا بنتك.....
لفت لي....وعيونها ممتليه دموع....مسكت يديني...وقبلت يديني بقوة....وبحنيه:بيذلونكم لاخطبتوني منهم 
صدقوني.....ووقتها يمكن أولع فيهم....الا أنت....الا أنت ياخالي.....وبرجا ودموعها تسيل.....تكفى أمنعه....تكفى 
ياخالي.....مابغاه....وبصوت مرتجف....أصلا هو مايناسبني أبد....وبألم....وأمه خاطبه له بنت خالته....ربي يسعده 
معها....
قمت من مكاني وأنا أحضنها بقوة.....وانا اهديها....وهي تمسكت فيني بقوة....ودموعها غرقت دشداشتي.....غمضت 
عيوني بألم....ياويل ويلهم مني.....وش سوا فيك ياقلب خالك؟.....وشلون جاهم قلب ونزلوا دموعك؟....وشو اللي 
صار؟....وشو؟...كنت احس ارتجافها بأحضاني...بدون صوت كانت تصيح....علشان ما يسمعها سلطان....وتجيه 
الحاله....كان يناظرنا باستغراب....تنهدت بألم.... الشيء الأكيد اللي واثق فيه الحين....أنها تحب طلال....ياقرادة 
حالكم.....قلت بحنيه وأنا أبوس راسها:خلاص ياقلب خالك....والله ماتبغينه يخطب....ابشري بعزك...وبمرح أبغى أغير 
الأجواء.....احرم عليه الرياض بكبرها....لخاطر عيونك الحلوة.....
بعدت عني...ووضح وجهها الحلو....وهو احمر من الصياح....ورموشها المبلوله بدموعها....وفمها المرتجف...وبهدوء 
ولا كأنه صوت هالطفله اللي ارتجفت بأحضاني...والحين تناظرني بنظره غريبه:وعـــد رجآآآآل.....
ابتسمت من أطباعها الغريبه....وبضحكه:وعد رجآآآآل.....
وانقضى هاليوم.....وبس رجعت الدمام....بسرعه توجهت لبيت فهد....وقلت له الموضوع كآمل...وكلام الجآآزي....ماحد 
يقدر لطلال وجنونه غير أبوه....انصدمت أن فهد طارده من البيت.....وقال بضيق صدمني:والله أن كلامها 
صحيح....وهذا اللي كان يخليني أماطل بطلآآآل.....أدريه بيردنا ويذلنا....بس ماحبيت اكسر بخاطر 
البنت..... وبأسى....وقلت يمكن هالسنين غيرت قسآآآوة طبعه......بس من كلام بنته ما أتوقع.....من كلامها....شكلها 
ذايقه المر منه....وناصر مثل ماهو......وبألم....وطلال اتركه علي....ربي يعيني عليه....ويعينه على بلا قلبه.....

ومن ذآك اليوم والرقاد محارب عيوني....أيه أكيد مذوقها الذل والقهر الضيم....النذل....والله خل أتأكد ليشوف اللي 
ماشآآفه والله.....
انتبهت على صوت سعاد الهادئ:فيصل بسم لله عليك....وش فيك شارد؟....
ابتسمت وانا اناظر ملامحها الهاديه....وهي واقفه قدامي.....مسكت يده بحنيه....وقربتها لي....وانا أحضنها من 
خصرها....قلت بهمس:تعباااان كثير....
وبحنيه وهي تمسح على شعري....وبنبرة حب دايما تعجبني:سلامتك من الآه ياقلب سعاد.....ليته فيني ولافيك....
ابتسمت وأنا أبعد عنها...وماني ناوي أضايقها أكثر....وأشيلها همي....وهي بروحها تعبانه.....بست يدها بقوة...وجلستها 
جنبي....وانسدحت بحجرها......وغمضت عيوني....وأنا أحرك يدها على ملامح وجهي برقه....وبحب:كذا كل تعبي 
يروح....
حسيت بنبضآت قلبها....وهي تحرك يدها بكل رقه وحب على وجهي....نزلت يدي من يدها....وحسيت بالراحه 
شوي....بس ويني ووين الراحه؟....وأنا ادري انها متعذبه.....والبلا انها أكثر شخص كتوم شفته بهالدنيا..... 
وبحسره....عسى هالكتمان ينفجر بوجه الناصر كلهم.....وقتها الله يعينهم.....بس جزآآآآهم...وأقل.....



دخلت غرفتي بسرعه....ورميت نفسي على السرير بقوة.....وقلبي يضرب....يمه فديت الرجوله والعصبيه انا....تذكرت 
نظراته اللي كانها نظرات ذيب....صوته الرجولي الغاضب....أللي يخلي قلب يرجف من أقصى عرق فيه....يالبى ولد 
العم بس.....ليت فيه مثلك ميه.....ماكان حال الدنيا كذا.....انقلبت وأنا أبتسم....وبرقعي بيدي....ضغطت عليه 
بقوة.....ياعسآآآآني فدآآآك......ياعسآآآني اشوف اليوم اللي تعصب فيه علي قريب....آآآآآآه ياربيه بس....من 
هالمخلوق....ليته يحس وشهو مسوي بقلبي؟......ونزلت دموعي بألم.....ياليتك تحس بحبي بس....ماكان ذا حالي.... 
تخيلت يتزوج وحده ثانيه...وانتفض قلبي....لا ان شاء الله....أنا زواجتين وشفت الموت بعيوني....ألمرة ذي ثالثه....الا 
اذبحك واذبح نفسي وراك....يمكن......ناظرت جوالي اللي يرن.....وشفت شهد....وسفهتها....ما شاء الله....الأخت من 
رضت على الحبيب....صارت كل يوم راميه ولدها علي....وهي تستانس....وانا صايرة مربيه....واذا قلت لا....فضحتني 
أمي.....أووووووف.....وبحالميه....خل يجي حمد ولدي....والله ماخليه يفارقني دقيقه......ضحكت وانا اتخيل اني زوجه 
عزيز....وام ولده....تخيلت انه يقول لي كلام حب.....وكشرت.....ييييييع مو لايق عليك عاد....وتنهدت بألم...مايليق 
عليك الا أنك تلعن خيري.....وتسفل فيني.....يالبيييييييييييييييييييييييه يالرجوله اللي تذبح بس.....ورحت بأحلامي اللي 
شركت خلود ونجد معاي فيهن.....وهن يتطنزن علي....ويقوولن:قسم بالله انك مانتيب صاحيه.....وبأسى....أصلا حنا 
غسلنا يدينا منك....من حبيتي الوحش....
ابتسمت بعشق.....بلاكم ماتعرفون قيمة هالوحش.....عسآآآآآآني أفدى مواطي رجلينه.....قولوا آمييييييييييييين.......
ورحت بعالمي اللي يجمعني معاااااه وبس........العالم اللي أعشقه من عشقي له.........



كنت قاعده أفتر بالغرفه بعصبيه.....قالت نجد الجالسه وتناظرني بخوف:خلاص خلود....لاتكبرين السالفه.....
قلت بعصبيه:أنتي ماشفتيها شلون تكلمني؟.....التافهه.....هذا وأنا فازعه لها....من متى هالحب لعزيز الزفت.....وضربت 
كف بكف....بس مقيوله....خير تفعل....شر تجني.....
قالت بملل:يووووووه......والله ترا مو لايق عليك العصبيه....وبمزح علشان تغير الجو اللي متوتر...صرتي تشبهين 
عزيز....
صرخت بصدمه مفتعله...وانا أضربها بالمخده....وهي تضحك.....وأنا ابتسم لضحكها.....انهد حيلنا....ورميت نفسي 
جنبها على السرير....وعلقنا عيونا بالسقف....مر شريط حياتي سريع قدامي....مافيه ذكرى حلوة بحياتي....ماجمعتنا ويا 
نجد.....الوحيده اللي أعزها أكثر من عمري.....أللي مستعده أفديها بعمري....وانا أضحك....علاقتي مع نجد قويه....هي 
الوحيده اللي مصبرتني على هالبيت وجحيمه.....من غيرها كنت هاجه من هالبيت من زمان....ضعف أمي قدام 
عزيز....كثير مابدته علينا كثير....وشذى وعقده وجنونه....ومزاجه المتقلب...ومراعاة الكل لها....مدري ليه؟....انها 
ماتزوجت طقاق....العتب عليهم...هم اللي ماعندهم نظر....والطآآآآمه الكبيرة.....والجاثوم اللي ملازمني من فتحت 
عيوني على الدنيا....عزيز وجلافته وخشونته اللي تجرح....نظراته عيونه اللي تحسسك انك مسويه جريمه....صراخه 
الدائم علينا....حدة طبعه ومزاجيته اللي مايطيقها أحد.......
انتبهت على ضحك نجد....تنهدت بألم:علآمك؟....
قالت بضحكه:هههههه...تذكرت دآنوه الخبله.....من سمعت صوت عزيزوه عقلت....ولبست عباتها بسرعه 
البرق.....ههههه.....
قلت بشبه ابتسامه...وأسى:خل تولي الخبله.....مصدقه نفسها عايشه قصة حب.....وباستهزاء...لا والمجنونه مالقت تحب 
الا عزيز....
قلت بضيق:خلوده حرام حنا وعدناها....
عطيته ظهري....وبصوت خافت:وبنحآآآول....واذا قدرنا الله يهنينها معاه.....ويعينها على القرادة اللي بتلازمها طول 
عمرها....وباستسلام....واذا ماقدرنا....قدر الله وماشاء فعل......عزيز وتعرفين طبعه.....ولا أنا ولا أنتي نقدر نقول 
قدامه كلمه مترابطه.....وبأسى....لو تسمع كلامي تدفن هالحب المجنون من الحين....لأن اللي بدايته خراب....نهايته مو 
خراب وبس....الا دمآآآر.....والدمار ماراح يمس احد الا هي.....وبضيق.....واذا سكت عنه مره...وطوف لها.....بس 
المرة الجايه والله يدفنها بأرضه....وابن امه يكلمه.......
حسيتها تضايقت....قلت بكسل:نجود.....طفي النور....وغطيني تراني طفيت.....
وفعلا ثواني ورحت بسآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآبع نومه........وأنا ناسيه كل شيء....وذا طبعي....أفور وأرعد وازبد ببداية 
السالفه....وبعدها مثل ماجات العصبيه.....بدقايق.....تروح بثواني....بشكل اسرع.....



كنت قاعده أرتب اغراضي....ودموعي تسيل....بأرجع للرياض....مقر وجعي....الشاهده الوحيده على ليالي الضرب 
والوجع والدموع والحسره.....ليه يافيصل؟.....من 18 سنه ونص رحت عنها....وانا حالفه ما أرجع لها بعد....حذفت 
جروحي واحزاني....وحتى أفراحي بهواها العذب....وغادرتها وأنا مصرة اني ما أرجع لها....للأرض اللي انذليت 
فيها...من أغلى الناس على قلبي....أوجاعه للحين موسمه قلبي ببشاعه......وجسمي اللي يشوفه ينفر منه....من العلامات 
الداكنه اللي مشوهته....أثر عقاله...وسوطه....أثر عملية سلطان البشع ببطني....وعملية ولادتي لجازي....اللي معاكسه 
خط سلطان.....جبت الجازي بعمليه.....شفت الموت فيها....يمكن حتى اكثر من سلطان....سلطان من ضربتني ماكنت 
حاسه بشيء....ولدوني وبعدها رحت بغيبووبه....وأنا ماني حاسه بشي....أما الجازي أثر ولادة سلطان....وحالتي 
الصحيه السيئة اللي حذر الطبيب من تتكرار الحمل بعد ولادتي بسلطان...الا بفترة أقلها....ست... سبع سنوات......بس 
حملت بالجازي....والآلام الجسديه صاحبتها حالتي النفسيه المتأزمه......وماوصلت الشهر التاسع....الا وانا حاسه 
بالموت....كنت كل الليل....حاضنه سلطان وريم....واصيح....كنت اشوف الموت يحوم حولي.....والوجع 
يذبحني....ولدتها بطلعة الروح....حاولوا فيني طبيعي....بس من شافوا ملفي....وولادتي لسلطان البشعه....بدون كلام 
دخلوني العمليات....والموت شفته وقتها....طول فتره حمالي لها....كنت مهمله نفسي....أعاقب نفسي وأعاقب 
ناصر....حتى مراجعات المستشفى مارحت راجعت.....رغم ان الكل حن علي....بس كنت مصره.....بس من جابوها لي 
بالمستشفى....وحطوها بين يديني.....وشفتها بحجمها الصغير....وملامحها اللي مو باينه.....حسيت بكل مشاعر الأموممه 
تنفجر فيني.....حضنتها بقوه....وأنا متجاهله سلطان اللي يناظرني وهو مبرطم....وريم متخبيه ورا أمي بخجل....وفيصل 
اللي مو مصدق....أخذها وأذن بأذنها....وعيونه تلمع.....مصدق نفسه أبوها....صحت بقهر وألم.....حرآآآآم والله 
حرآآآآم....لولا عيالي.....كنت قعدت ببيت فهد....وتحملت ذل مرته....ولا أتشارك انا وناصر الرياض من جديد....


كنت جآآآآلس بالمكتب من سآآآعه....أناظر خيال شذى اللي أختفى من عيوني......ليه هالجرح؟....ليه أرخصت بنفسها 
كذا؟.....ماتدري ان عزها من عزي وعزي أبوي والناصر بكبرهم.....ضغطت راسي بألم.....معقوله شذى صاحبه العقل 
الراجح.....يكون تفكيرها كذا.....تذكرت كلامها وكلام الزفت هذيك المقنع.....هزيت راسي بانكار....مستحيل اللي 
بيصير مستحيل.....مالقيتي ياشذى الا سلطان.....سلطان المهبول.....تذكرت عصبية عمي ناصر علي....وتضايقت...ألله 
يلعن الساعه...واستغفرت ربي.....ياليتني ماخطبتك.....انتي مستحيل تكونين انسانه.....مستحيل....انتي أبعد ماتكونين 
عن الانسانيه....تذكرت ثقتها...كلامها الحاد وبكل غرور.....تذكرت وهي تذكر مميزات هالزواج....وعضيت شفتي 
بقهر....تمن بأختى بهالزواج اللي بيدمرها......تذكرت علاقتها اللي الكل لاحظ قوتها في الأيام الأخيرة....وغمضت 
عيوني....أثر الحيه تحقر من قدر أختي.....وتدخل الفكرة براسها.....وبأسى....وقدرت للأسف.....ياحسافه العقل اللي 
هقيته فيك ياختي....ماتوقعت هالبزر تلحس عقلك بكلمتين....ذي مو بنت شيطان والله.....هدمتي أختي هدم الله 
شبابك...وحياتك....لعبت عليكم ياعيال حمد بزر.....غمضت عيوني....وانا اتذكر كلامها....وانا مثل الخبل أتمم 
لها....وأنا واثق بروحي.....وأحلف اني بسويه....وأزوجه البنت اللي تبغاها له.....ماهقيت انها أختي انا....ياذل 
هالدنيا....وضعف البني آدم....يرضى لغيره الشين ومايرضاه لنفسه.....زفرت وانا احس سكاكين تطعن جوفي....ربطت 
يديني بنت******......استغفرت ربي وانا أمسح وجهي بضيق.....الا خواتي....الا هم....ولو حدتني سعادتهن أكسر 
كلمتي....اللي عمر ما حد كسرها....ومستعد أزوجه بدال الوحده أربعه.....وبأسى وأستهزاء....وهي النفس عافتها....كل 
انفتاني الأيام اللي طافت....زال من شفت رزالة تفكيرها....وصار بس طاري اسمها يقززني.....وتشمئز نفسي 
منه....وكل جمالها....أللي كنت أشوفه....أشوفه الحين بشآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآاعه منقطعه النظير.......
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Hibara
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥


مسآهمـآتــيً $ : : 2083
تقييمــيً % : : 25938
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 89
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    السبت نوفمبر 12, 2016 10:42 am

((40))




بعد أسبوعين....




*****عايلة فيصل انتقلت للرياض بشكل نهائي.....




**وماخلت من دموع مها...لعودتها للأرض اللي حملت معاناتها......



**دموع سعاد اللي ودعت الأرض اللي عاشت عمرها كله فيه....وودعت أهلها ودموعها تسيل....بس لعيون فيصل كل 

شيء يهووووووون.....



**فيصل واحساااس بالتردد....حاس انه تسرع بهالشيء....والسبب هي....دايما تجبره ينفذ اللي تبغاه مهما كان....مو 

هاين عليه يشوف دموع اخته....وهو كان شاهد على أغلب معاناتها......ودموع زوجته وحبيته لفراغ أهلها والأرض اللي 

قضت عمرها كله فيها...



**بنت ساير....معصبه وزعلانه....بتفارق حارتها وجيرانها اللي تعودت عليهم ....وبيتها اللي مافارقته من 18 

سنه...بس ماحد رآآآآد عليها.....



**جآآآزي....حاسه بالضياع....تفكيرها متشتت....بين الحبيب البعيد اللي حاسه بمعاناته.....وبين الأخو اللي تعلقت حياته 

بكلمه وحده....من فم ابغض الناس على قلبها......



**سلطآآآآآن....مابه احد قده.....فرحآآآآن...انه اشترى غرفه جديده.....والبيت الجديد اللي صار مايفارقه....حتى وليد 

ونايف عافهم....



**ريم متحمسه لأستقرار اهلها بالرياض.....بس اللي ذابحها....تطنيش خالد لها من هذآك اليوم....هي تتصل وهو 

مايرد...والا يعطيها بزي....ولما مل منها....دز لها مسج جرحها كثير"لاصرتي مره....وعرفتي أسلوب التعامل مع 

زوجك.....ذيك الحزة افكر أرد عليك...."بكت كثير....ترجته كثير بمسجاتها....بس مافيه فايده....خالد زعله شين...وشين 

كثير....وعقاباته قاسيه كثير.....وهي ماتقوى والله ماتقوى....غصب عنها غفى جفنها...وماحست من التعب 

باتصالاته....وبالعه موس وساكت....وماقالت للجازي....تجنبا لأفعالها الغريبه....يعني يمكن توقف معها ويمكن 

تلومها....وبكل الحالتين ماراح تتحملها....وتجهيزاتها للزواج مستمرة.....وخالد من صار اللي صار....حرمها حتى من 

شوفته......



**خالد...يشوف مسجاتها اللي تشرح معانتها...واتصالاتها اللي ماتوقف....بس قوى قلبه....اللي اشتاق له كثير...وانصدم 

من حبه الكبير له....واشتياقه اللي مو طبيعي لها....بس لازم يربيها....وعموما الزواج مابقى عليه شيء....وقتها الله 

يحلها.....وعلشآآآآن ماتفكر أنها تطنشني....لو انها قايله لي....عادي....بس انها تطنشني وتسفهني....فهالشيء مستحيل 

اتقبله....لأني أحسه تقليل من قدري....أدري أني حسآآآآس شوي....وعندي مبأدئ أم التعقيد ماتجي شيء عندها....بس 

مستحيل أخرقها....مستحيل....حتى انتي ياريم مستحيل أسمح لك...خاصة بعد ماصرتي تنتمين لي كثير.....وجزء من 

كيآآآني أحب وجوده ملآآآآزم لي......



**نايف حآآآآس أنه ملك الكون....الغلط اللي ارتكبه بدون قصد منه.....وهو بزر تصلح....حاس بالامتنان لجازي 

وأبوفارس.....ولو يطلبونه عمره....فدى عيونهم....كانت يكتفى بالنظر لرفيق دربه من بعيد....ماحب يرجع له...ماحب 

يوريه وجهه....وهو السبب في دمآآآر عايلتهم....بس غصب عنه......غصب عنه....كان يشوف الفرحه بوجه أبوهم اللي 

مستبشر خير....وابوفارس جالس معاه قدام البيت....ويسولف معاه....قدام بيتهم المتواضع....ويوسف رفيق عمره...الأمل 

يبرق بعيونه....وهو يقهويهم.....ياليتني بينكم....ياليتني....تذكر لما طلب من الجازي وأبو فارس...أن ماحد يدري 

بالموضوع...ولا يقولون لهم...انه طرف بالموضوع ابد......آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآخ ياحلاة الراحه.....ويتمم السالفه على 

خير....يآآآآآرب.......



**وليد...منبطه جبده من سلطانوه....فرحان بغرفته تقل بزر.....ضحك بخفه...ياحليل...ذكرني بنفسي لما شريت 

سيارتي...وانا ماني مصدقه....حسرة على احد قال أبغى شيء....رحت طقيتها سلف....حتى الكلام ما أفهمه....وبنص 

الطريق أدق أستفسر...هههههههه.......والحين عقب ماشبعت...يترجوني لما تنبح اصواتهم....وأنا ما 

ارضى.....ههههههههههههه......ياحليلي كنت خبل...>>>لا والله ههههههههه....



**عزيز....اعتذرت من عمي ناصر....بس ناري وقهري من بنته للحين ماطفت....وقهري على اختى خناجر تطعت 

بقلبي.....حسبي الله عليها....أكرهااااااا.....ولو بيديني الموت رميته عليها.....آآآآآآآآآآآخ بس من حطها بين يديني.....كنت 

بس أشوف سلطان تلوع جبدي...والمكان يضيق علي بكبره....وأحتقر شذى أنها فكرت بيوم تتزوجه......وأكره أخته 

وأشمئز من خبثها ودنائتها كثير.....الله يآخذها ان شاء الله.....بس ملزوم ابرد حرة جوفي منها اول....تذكرت المشاكل 

اللي صارت بيني وبين وليد ونايف....اني أعصب على سلطان....وهم يعصبون ويقولون:شفيك عليه؟....لاتكلمه كذا...

ويأخذونه ويطلعون....الله يآخذك يالتبن....حتى أخوانك كرهتيني فيهم....كله منك....كله........ماني قادر أسيطر على 

حياتي....أحس كل شيء أنقلب فوق راسي....وكل شيء عفته....بيتنا كرهته...لأني بشوف شذى فيه ونظراتها المنكسرة 

والخايفه....مجلسنا كرهته....وعيون جدي وعمي ناصر الحاده.....تحيط فيني....وكانهم ينتظرون مني 

قرار....بهالموضوع اللي مفروغ منه.....أكسر كلمتي مليوووووون مرة.....ولا أخون أمانة الغالي....ودام أختي مو 

عارفه مصلحتها أنا أعرفها.....ومستحيل اخليها تدمر روحها...اسلبت عقلها والعبت فيه...بنت****.......



**دآآآنه...عزيز متمكن من ذاتها كثير....والضيقه اللي واضحه بملامحه.....منكده حياتها....مسببه لها تعاسه...كانت 

تسرق النظرات له بالسر....تروي ظمآآآآ قلبها الموجوع منه ومن جفاااااااااااااااه......والأمل متمسكه فيه بشده......



**خلوووود....للحين ماتكلم شذى وزعلانه منها كثير....وسافهتها....ومضايقها الحزن اللي تشوفه بعيونها.....بس مابيدها 

شيء....لاحظت التوتر والنظرات السامه اللي يرميها عزيز على شذى.....والفضول لعب بحسبتها....ياترى وش مهببه 

ياشذى؟......



**نجد...مضايقها حال خواتها.....وتحاول ترضيهم اثنينهم...بس طبعا خلود ماخذه نصيب الأسد....ومضايقها 

حالهم....وقررت تراضيهم بأسرع وقت.....



**مشعل وبندر متشجعيييين للخطوات اللي بيسووونه.....بس ضيق وعصبيه عزيز لاجمهم....وخلاهم يأجلون الموضوع 

شوي....ومقررين ينفذون كلامه.....وشوره....لأن أخير واحد يستشيرونه هو......ويرددون...كل تاخيره فيها خيره....



**طلآآآل....ألم الفرااااغ ملوع خافقه....ومجرعه المر تجريع....بس مابيده حيله....تغير كثير....ابتسامته الحلوة فارقت 

وجهه البشوش....وصاااار السرحآآآآن ملازم له....والكل حاول يطلعه من هالحاله الصعبه....بس بدون فايده.....وحاله 

شاقي قلب أبوه اللي مابيده شيء....ولو بيده سحبها من يدها ورماها بحضنه....وريح قلب ولده.....بس بعيده عنه....أما 

امه دموعها مافارقتها وهي تدعي على الجازي....وأنوار تصيح بصمت....تدري الجازي تصير حقيرة احيانا....بس 

ماتبغى لها الشر....وصحيح مو هاين عليها أخوها الحنون وحاله.....بس مابيدها شيء....ربي يكون بعونه.....بس الشيء 

اللي متأكده منه أن الجازي تحب طلال.....واذا ماكانت تحمله لو شعور قليل....وقتهااااا تكون مو انسااااانه....تحمل عتب 

كبير لها....بس هي أبعدت كثير....وهي علاقتها مع الجازي....لازم تكون وجه لوجه...عندها تقدر تقرأ تعابير 

وجهها...وتلتمس نبرات الجازي....والصدق اذا كان فيهن....أما بالجوال....يمكن تتصنع حال غير حالها...وهي اخبر 

الناس فيها.....

**شذى....نظرات عزيز تذبحها بالحيا.....كلها احتقار وقسوة....وصار حتى مايتنازل ويكلمها.....والضيق والعصبيه اللي 

صادمه الكل....صارت ماتفارقه....صحيح من قبل طبعه صعب....بس الحين صاير ناري لايطاااااق.....ياويل ويلك 

يالجازي.....شكل عزيز بيذوقك الوجع....وأحلامي اللي تشكلت....وبنتها الجازي بسهوله وبسرعه قياسيه....وسقتها 

وكبرتها لما تمكنت مني.....شكل عزيز مو بس يكسرها....ويهدمها....الا بيحرقها حرآآآآآق.....بس لزوم أدافع 

لزوم....لازم أدافع عن نفسي وحلمي.....وفرصتي اللي ماراح تتكرر بعمري كله.....لازم......



استأذنت من أبوي علشان نروح للسوق....ووافق...أنا والجازي ونوف وسلطان.....مع السايق...دزيت لخالد مسج 

أبلغه....وأنا ادعي انه يرد علي....بس كالعاده طنشني...زفرت بضيق...ولبست وطلعنا وركبنا السيارة....ونبي نحرك 

بس وقفنا صوته الرجولي وبخشوووووووووونه:يآآآآآآزفت وقف....

كلنا ارتجفنا.....بس جازي الجامده...والسايق من الخوف نزل من السيارة ....ورجلينه تتصافق من الخوف.....قال 

بحده...ومشعل ورآآه يمشي...يحاول يلحفه....:وين رآآآيح ان شاء الله؟....

قال بصوت مرتجف....قدام عزيز الجامد وعيونه تقدح شرآآآر:روح سوق....

مسكه مشعل...وبضيق:عزيز اذكر ربك....شوف المسكين .....وشلون يتراجف من الخوف...؟....

فتح الباب اللي من جهته....وبحده:وين رايحات ان شاء الله؟....وبشور منو طالعات مع السايق بروحكم؟......

قلت بسرعه وأنا أبلع ريقي... مابغى جازي ترد....وتصير حرب لاتحمد عقباها:ها.....أستأذنا...من 

ابوي...وقالنا...روحوا....

زفر بقهر:وعمي شلون يسمح لكم؟....من متى بنات يركبن مع السواق بروحهم؟.....وبضيق وهو يمسح وجهه 

الأسمر...بيده الكبيره.....انزلن أنا أوديكن......

نزلنا أنا ونوف بسرعه...وناظر الجازي اللي قاعده بشموخ.....وهي لابسه نظارتها الزيتيه الكبيره...وسلطان اللي 

مستحيل يبدي أي حركه الا باذن جازي.....قال باستهزاء:ماتسمعين اللي قلته....وباستهزاء...أنزلي يالله....

قالت ببرود وهي تعدل نظارتها :والله ماسمعت كلام مهم....يستدعي اني أزعج نفسي وأسمعه....وباستهزاء وهي تاشر 

يدها بلامبالاة....توكل ماما....بنات يالله أركبوا يالله نمدينا نخلص أشغالنا.....

هنا عزيز ولع نار من العصبيه....توجه لبابها وفتحه....وبصرآخ رعبنا:أنزلي بالطيب ياتبن...لتشوفين اللي بعمرك 

ماشفتيه....

قالت بحده...ولاهي مباليه ومهتمه بالنار اللي تفور قدامها:مانيب نازله....وأعلى مابخيلك أركبك.....وبثقه وغرور....مالك 

كلمه وشور علينا....أنا أخذت شوري من خالي....ونوف من ابوها....وريم من زوجها.....وباستهزاء....فاحفظ ماي 

وجهك....وفارق أحسن لك....ترآآآآك أخرتنا كثير.....

ماحسيت الا بصرخة جآآآآزي وهو يجرها من يدها....ووقفه قدامها....وعطاها كف خلاها تضرب بالسيارة....وصرخت 

بألم....ومشعل صرخ عليه وهو يجره....وهو يشتم فيها...ويهدد ويتوعد....جرينا أنا ونوف لها....مسكناها...وهي منزله 

رآسها....نحسب صار لها.....ثواني وبعدتنا بقسوة....ووقفت ببرود....ونظارتها تكسرت....وعيونها نظرتها برود الدنيا 

ساكنه....فتحت باب سلطان المتجمد كل مافيه....مسكت يده ونزلته....قالت بحنيه:مافيني شيء حبيبي....قاعدين نلعب 

حرب شوارع.....

عزيز الثاير....تجمد وبهت وجهه....لفت علينا....وعيونها مافيها أثر دمعه....قال سلطان بكره وهو يناظر 

عزيز:حيوآآآآن....بعد لاتلعبين معاااه....أنا ما احبه....ليه يضربك؟.....

ابتسمت باستهزاء....وبانت من عيونها اللي لمعت بنبرة غريبه....وبصوتها الواثق المبحوح:تدري ليه أنت ماتحبه؟....لأنه 

مو رجال....شهقنا كلنا بصدمه.....وباستهزاء وهي تشوفه مولع ويسب ويشتم فيها....ويبغى يفلت روحه من يدين مشعل 

بالقوة....ومشعل يصرخ فيها تدخل داخل....وهو ماسك عزيز الثاير بصعوبه....وأنا ونوف نجرها نبغاها تدخل....بس 

صارت اقوى مننا كلنا....وبصوتها وكله حده وقسوة....الرجآآآآل مايمد يده على مره....لو ايش ماصار؟.....مو هذي 

الرجوله ياولد عمي.....وبخبث ولعآآآآنه....والرجآآآآآل مايكسر بكلمته.....وملزوم يوفي بعهده....لو على قص 

رقبته....والا تحرم عليه مجالس الرجآآآآآل.....وكلمه رجآآآآآآآل.....وبخبث وهي تشوف عيونه اللي طلعت من 

العصبيه....وصرآآآآآخه وهو يشتم مشعل....أللي متمسك فيه بيدينه ورجلينه.....واذا تبغى دروس 

بالرجوله....بلغني....وأعلمك أصولها ياولد عمي عدل...واكسب أجر فيك وبنسوانك اللي يرجنك....

ولما شافت انه ضرب مشعل بقوة...أللي توجع بألم....بس ماسك فيه بقوة....وهو يصارخ فينا:اقلعنها داخل....شوي 

وبيفلت مني وبيذبحها.....

دزيتها بقوة.....وأنا أصيح من الخوف....بعدتني بحده...ومسكت سلطان....بعد مارمت نظرة أستهزاء وشماته على 

عزيز....وتوجهت لغرفتها وحنا نلحقها....قلت بعصبيه:أنتي وش سويتي؟....ماتستحين ولاتهابين ابد....

قالت ببرود:حاسبي على كلامك أحسن لك....وبتهديد....واللي صار أحد يدري فيه....مايحصل لكن طيب....أنتن 

الثنتين....

وزرعت الباب بوجيهنا.....قعدنا بعباياتنا....بالصاله العلويه....ونوف منرعبه....وأنا تحسب على عدوها....هالبنت لسانها 

سم.....ياسواد وجهنا منك ياولد عمي....لا وبكل وقاحه تهددنا اننا ما نقول لأحد.....من بياض الوجه نسولف....أترجى 

ربي عزيز مايقول السالفه ويستر علينا....دقايق وطلعت....ناظرتنا بجمود....وطلعت من البيت....بسرعه جرينا 

للشباك....شفناها تركب سيارة خالي فيصل هي وسلطان وتحرك السيارة.....أخذت وعد من نوف انها تنسى السالفه 

نهائيا....اتصلت على خالد أبغى اشكي له....بس أبد كالعاده عطاني بزي.....سالت دموعي بأسى.....





كنت جالسه بغرفتي الجديده......حذرت سلطآآآن انه مايقول شيء......وتركته جآآآآلس معاهم....وقفلت 

غرفتي....وصحت بألم...ناظرت خدي الأحمر بألم....عسى يدك الكسر يالكلب....جزآآآك وأقل من جزآآآآك....أدري 

استفزيته كثير.....بس أنا ابغى أرسى على بر....الانتظار يذبحني....لازم أتطمن على سلطان....سواء رضا كان 

بها....مارضا غصب عنه يرضى مو بكيفه.....يكفيني ألم وذنب طلال اللي أحسه حبل على رقبتي....أبي أنهي كل 

شيء...كل شيء....الصبر والله ملني...ملني....أبي أعرف نهاية الموضوع كله....تعبت كثير....لكذا اليوم 

عصبته....وكلمته بوقاحه....وقلة ادب.....علشآآآن أحده يسوي اللي مايصير.....هذا هو الأسلوب الوحيد اللي رآآح ينفع 

مع عزيز.....التجريح....وعزيز أكثر شخص شفته معتز بنفسه وذاته....رآح أقلل من ذآته....وقدره اللي الكل يشوفه 

كبير....علشآآآن أوصل لحد الفورآآن....وأقسى ماعلى عزيز النفس....التجريح....وأنا ماخيب نظرتي فيه....رآآآح يسعى 

للانتقاااااام.....وبأسرع وقت....ماراح يرضى الذل لروحه.....وراح يسعى يذلني....بس بعيده عن شاربه....راح يلجأ 

لفكرة انه يتزوجني ويأدبني....بس بعد ما أظمن أخوي وسعادته مع شذى.....وأنا وياه بحريقه تحرقنا اثنينا.....ابتسمت 

بأسى وأنا أمسك بخدي.....شوف عوضي فيك ياطلال.....وكفه وسم خدي.....ياكبر خسارتي فيك....ياكبر 

خسارتي...تذكرت شذى....وغمضت عيوني بألم....من اول نظره شفتها فيها....وانا ما اشوف الا سلطان جنبها....تقربت 

منها كثير....وكل ماقربت منها اكتشفت....ان مافيه مره تصلح لسلطان كثر......صارت هالفكرة هاجس لي.....تلمست 

طيبتها وحنيتها الكبيره....انكسارها الواضح من الكل....انعدام ثقتها بنفسها...رجاحة عقلها....بس تبقى مره....وضعيفه 

قدآم اغراءات الدنيا....استغليت كل عيوبها...وزرعت سلطآآآن ببالها....ونجحت كثير....كنت ألاحظ عيونها المنجذبه 

لسلطان....جاذبيه سلطان الملحوظه....كانت من صالحي....كثفت أناقته....اللي زادته وسامه....كنت أشوف عيونها وهي 

تسرق النظر له....وانا فرحانه....وأحس اني نجحت......يمكن أنا حقيرة....بس غصب عني....هذا أخوي...أخوي اللي 

أغلى من عمري...مستعده أظلم مليون شذى بس لخاطر عيونه....أبقى ارتاح وأتطمن عليه....أخاف أموت ويضيع من 

بعدي....أبقى شذى له....لأن شذى يمكن بتحسس منه بالبدايه....بس شعورها بالنبذ....وطيبتها وحنيتها اللي مايختلف 

عليها اثنين بتلين قلبه....أبقى له عيال وعز وجاه....أبقى عياله يصيرون له سند وعز....أبقاه ينفصل عن حيااااتي....تعلق 

سلطان فيني كبير....يمكن اذا اختفيت يوم كآآمل عن عيونه.....يمكن يصير شيء له....بسم لله عليه.....ويمكن أنا 

لاصارت لي حياتي الخاصه....غصب عني بألهى بحياتي....بتجبرني الدنيا على كذا.....بدون ما أحس....وأهمل 

سلطان....ويضيع وقتها....وشذى هي الوحيده اللي بأمن سلطان عندها....أول شيء بنت عمه...وحنونه ...وطيبه 

وكبيره...وفاهمه....وعاقله....وجربت طعم الألم والنقص والنبذ....وذاقت جروحه....ومن ذاق جروحه مستحيل....يذوقه 

لغيره...ومستحيل بتعايره بيوم....أما لو زوجته وحده ثانيه...يابتكون طمعانه فيه...وعقب ماتلهف الفلوس بتهج....والا 

بتذوقه الويل لا غابوا عن عيني.....ومستحيل أخاطر بسلطآآآآآآن ....وأعرضه لذا الشيء.....ونزلت دموعي.....حتى لو 

كان الثمن طلال....تذكرت عصبية عزيز....وابتسمت باستهزاء....فك نفس....ووافق....لاتجبرني أذوقك الويل....أنا عند 

سلطان أنقلب وحش....أنا نفسي ما اعرفه....تذكرت شكاوي سلطان عليه....أخواني اللي انفروا منه علشآآن 

سلطان....وأنا الدم يفور براسي....بس أصبر نفسي....لاتخربين كل شيء....أضربي ضرباتك 

بالصميم....وبخفه....واطلعي بأقل الخساير....حطيت يدي على خدي....ياليت كل خسايري توقف على كف.....ودامني 

خسرت طلال....مافيه شيء عقبه عليه حسوفه....وماضحيت بطلال ببلاش.....لزوم اللي ببالي يصير.....غصب او 

طيب....وقعدت أندب حظي....وأصيح نفسي...وحيآآآآتي اللي ضاعت....سمعت ضرب سلطان وهو يضرب بقوة على 

الباب....ويقول:ترآآآ أنا قاعد أشوفك....لاتكذبين....

ابتسمت من كلامه....وقمت ونزعت عبآآتي بسرعه....والحمدلله اني لابسه بيجامه....مسحت دموعي...وفتحت الباب 

وناظرني بخبث وهو يبتسم:ليه قافله الباب؟...

قلت وأنا أجره يدخل.:كنت أغير ملابسي....طلعت له بيجامه....لبسها وانسدح على السرير...وهو خدران...وقعدت ألعب 

بشعره وأنا أنااااظره بتأمل وهو غافي....والرؤيه صارت ضباااب بعيوني....بلعت مليون غصه وغصه....ببيع الدنيا 

وأشري حياتك....لو أهدم حياتي وحياه طلال وشذى ....والكل....والكل....علشآآآآآنك أسوي المستحيل.....ياعزوتـــي.....

يا سلطآآن يا عزوتي يا نبض قلبي ودمّي 

ما بقالي سواك اصيح له واشتكي له.....

كان صدّك زمانك عن تباريح همّي 

صدّني حمْل ما تقوى متوني تشيله....

آتهاون بذكره .. أذكر الله وسَمّي 

مير عيّت غناة النفس لا ترتكي له....

آه .. يا ثقله بمنطوق عيني وفمّي 

وآه .. يا صعْبه ان ضيّع زماني دليله....

ما شغل هاجس الايام مدحي وذمّي 

دام تبقا الاصيله في عيونك اصيله....

مير خوفٍ من الشرهات لا طال كمّي 

والمبادئ وعادات البداوه كفيله....

كل ما جابتك عيون الاشواق يمّي 

ينتثر دمع عينٍ ما توقّف سبيله....

وكل ما ضمّتك شجون الاحلام ضمّي 

ينعصر قلبي بيَد الظروف البخيله....

ارحم اللي عشانك راح عمْرَه يوَمّي 

كل ليله يسرّى للرجوم الطويله....

خمّته ضيقة الايام والبعد خمّي 

وانثنى عزم روحه لين باتت عليله....

طالبك لا تردّه .. للوصل قول تمّي 

وان تكاثرت وصلك .. ويل قلبه وويله ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Hibara
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥


مسآهمـآتــيً $ : : 2083
تقييمــيً % : : 25938
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 89
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    السبت نوفمبر 12, 2016 10:44 am

((41))

بعد سبع شهور.....

**ريم وخآلد:تم زواجهم....وريم حامل بالشهر الثااالث...فرحآآنه كثير....وخالد مو أقل منها....ومحتآآآره من طبع خآآآلد 
الغريب جدا....في لحظه يكون مافي أحسن منه....وفي ثواني يتبدل حآله....وهي مالها الا انها تدور رضاه....واكتشفت 
صعوبه التعامل مع خآآآلد.....وطبعه الغريب....وحيآآآآته الشبه المثاليه....وتجآآآهد علشآآن ترضيه....على حسآآآب 
نفسها....وهالشيء يذبحها كثير.....اشتاقت لشخصيتها في الماضي كثير....والكل لاحظ تغيرها....الغير طبيعي....بس هي 
مستحيل تسمح لأحد يتدخل بحياتهم....وهذا من أشد الأشياء اللي حذرها منهم خآآآآلد....وهي مو ناويه تخسره....مهما كان 
الثمن!!!.....وعاقده الأمل على هالطفل اللي بين أحشائها ويربطهم.....وخاصه وهي تشوف حمآآآآس خالد الغير 
طبيعي.... ودلعه لها بهالقترة.....يآآآآرب تممها علينا......

**فيصل وسعآآآد....سعاده وتفاهم واحترآآآم وحب راقي برقيهم....وجود وأخوها اللي قريب بيطلع على الدنيا....مالين 
حياتهم سعاده وحب....بس هم جازي وحالها المتغير كاسر خالها....ومو قادر يسوي أي شيء....وجرحته كثير لما عرف 
ان البيت اللي جنب بيته لهم....حاول يثني قرارها....زعل عليها....بس ماعطته فرصه....وأقنعته بكلامها....ووجهة 
نظرها....وان هالشيء هو اللي لازم يصير.....من زمآآآن...وطلبت منه يجيب عامل ويفتح باب مشترك بينهم.....صحيح 
هالشيء صدمه....وأكد له ان فيه موآآل براسها وبتغنيه.....والله يستر منه......

**شهد وناصر....شهد حامل بالشهر الأول....وصارت تتدلع على ناصر....وكرهته حياته....بس مو قادر يفتح فمه بولا 
حرف....وهي ناويه تطلع حرة حمالها الأول اللي ذاقت الوجع وشافت الموت فيه....والعذآب سوآآآء جسدي أو 
نفسي.....وهو مو حآآآآس فيها....بس بعض الأحيآآآن مايهون عليها....وتخف عليه شوي....

**عزيز على حآآآآآله هااااااااااااايج.....وللحين كلامها يتردد مثل الخناجر تجرح مسامعه......حآآآآآس بالألم كثير.... 
والكره اللي مثقل قلبه عليها....وحآآآآلف يرد لها الدين.....بس مو على حسآآآآآآب أخته....أخته اللي تذبل قدام عيونه 
يوم بعد يوم....من قالها انسيه.....وصدمته بهالشيء كبيره....معقوله حبته؟....وازرعته بنت ***** ببالها لذي 
الدرجه.....تزوج ثلاث مرات بهذي الشهور.....طبعا بالسر....يبغى ينسى ويلهى.....بس كلامها مو مفارقه دقيقه....ومن 
هذآآآآآك اليوم ماجتمع معاها أبد.......وكلآمها اللي ذبحه وحلف يدفعها ثمنه.....بس بروآآآقه.....لأن هالبنت صادمته 
كثير....وحآآآآلف الا يكسرها....ولو الثمن موته......

**دآآآنه حاسه بالضيق من ضيقه....وكل يوم قاطه نفسها ببيتهم....ومتحمله تفاهة خلود....وتطنزها الدائم لخاطر 
عيونه....وعلشآآآآن تصبر قلبها المجنون....ولو بنظرة....تروي عطش روحها وذاتها.....وهو مطنش كالعاده.....يا ويل 
حآآآآآلي عليك ياولد عمي....وش قالب حالك ومضايق قلبك؟.....ليت الضيق بقلبي ولا بقلبك.....

**شذى حاسه بالألم كثير....وأن آخر فرصه لها....هدمها عزيز ببشاعه...وعزيز ونظراته القاسيه....وحتى الكلام 
مايكلف نفسه يكلمني....ماغير نظرآت تجرح وتذبح......وحتى الجازي حذرها انها تكلمها أو حتى تجلس بمكان يجمعها 
معها....وهالشيء يذبحها....تعودت على الجازي كثير....على آرائها القويه....تشجيعاتها الدائمه...مواقفها اللي تفتخر 
فيها.....ومشتاقه له هو بعد....مشتاقه لوسامته....لنظراته الضائعه....صوته العذب.....ابتسامته الحلوه.....لكل 
شيء.....ومشتاقه لأحلامها اللي زرعتها فيها الجازي.....وحولها عزيز لكوابييييييس.....وتنتظر رده فعل الجازي....اللي 
بتحل كل شيء......

**بندر ومشعل....الفكرة تعمقت بذاتهم كثير.....بس للحين التردد مصاحبهم....ومحتاجين لعزيز اللي لاهي 
بنفسه....ومافيه أحد بايع عمره يقدر يكلمه بهالفترة.....وملتهين بحياتهم....وبكل تصميم......

**الجآآآآآزي....وما ادراااك ما الجازي....عزيز استفزها بمماطلته الكبيره....ولزوم تحط له حد....بيوافق وهو مايشوف 
الدرب....وتجريحه لسلطآآآآن حالفه تدفعه ثمنه من عمره.....سكت عنك كثير.....واذا كنت قبل مصرة مرة....فالحين 
عنآآآآآد فيك مليووووون مرة....وأنا والا أنت....والزمن بينا ياولد حمد.....ماكون الجازي ان ماخليتك تطلب رضى 
سلطان...ياا حقير يا نذل....أنا واحد مثلك يتمادى على اخوي.....آه بس لو ماكان عندك لي حآآآجه....والله وهذا أنا حلفت 
بالله....كنت وريتك الذل والويل على اصوله....بس مقيوله قالوها....لاصارت حاجتك عند الكلب"يكرم القارئ.."قله 
ياسيدي.....بينا الزمن....وبهاليومين وبيصير اللي أبقاه....وبتوافق غصب عنك وانت ماتشوف الدرب....والله.....والا أنا 
اسكت عن أحد يتمادى على أخوي.....ويسكت....آآآآه بس....ويلي بس على مسكة رقبتك.....وتكسيرها....كل شيء أعديه 
الا سلطان....واللي سويته والله لدفعك غالي ثمنه غااااااااااااااالي......

**ناصر....أثثت البيت كأني بأسكن معاهم....وأنا حاس بسعاااده....سلمتها المفاتيح والعقد....والخدامه والسايق 
وصلوا....وبهاليومين بيسكنون البيت...أبوي انصدم....بس لما قلتله السالفه وافقني الرأي....وعلاقتي معاها رغم انه 
للحين فيها حواجز.....بس أحسن من الأول....صحيح اني شفقآآآآن على كلمة يبه منها....وأدفع عمري وأسمعها 
منها....بس مابي أضغط عليها.....لأني عرفت ان هالبنت ماهي الا نسخه مصغره مني....بطيشي جنوني عنادي....وأنا 
عمر الغصب ماجابني.....وماظنتي يجيبها أبد.....وبشويش بشويش بأكسب....وربي ينصرني عليها......ويلين راسها....


**مها...للحين مصدومه....أمس الجازي جت وقالتلها موضوعها وطلعت.....مستحيل كيف تطلب من ناصر 
بيت؟....وكيف تطلبني أسكن ببيت ناصر؟.....وفيصل اذا درى وش بيسوي؟.....والله ليفضحنا.....ياويلي بس....من 
هالبنت المجنونه....وربي يستر من فيصل اللي بيعصب من هالموضوع ويعينا...."ماتدري انها قالت لفيصل حتى قبل 
لاتقولها....".لا والهبله بتفتح باب بينا وبين بيت ناصر تقول علشآآآن تكونين بينا وبين جدتي....لأن خالي ماراح يسمح ان 
جدتي تطلع من بيته...وعلشآآآن هو وسعآآآد يأخذون راحتهم....هم للحين صغار....ولازم يستقلون بحياتهم....بدال ماحنا 
لازقين فيهم أربع وعشرين ساعه.....والبيت حقنا وأقل من حقنا.....صحيح كلامها صحيح بس الطريقه غلط....لو حنا 
شارين لنا بيت....بدال مانذل انفسنا لناصر كان أحسن بكثير......


**محمد ونوآآآف.....جنون وتهور....وانتقاد من الكل....وهم مو سامعين لأحد....ناوين يعيشون حياتهم بالشكل اللي 
يبغونه....وبدون تدخل من أحد.....والجامعه آخر همهم......

**طلال محتآآآآر كثير.....يحس بغصه مو راضيه تفارقه....نحف كثير....وهالشيء مضايق الكل عليه....وكلام مبارك 
وأبوه يقلبه براسه....وناوي يسويه.....وبأسرع وقت....علشآآآآآن يعرف قدره ومكآآآآنه.....


من أسبوع وأنا حابسه نفسي بغرفتي.....بحالة مصدومه....وجوالي بيدي....أناظر مسجاته اللي يترجآآآآآني 
فيهن.....معقوله كيف قدر؟....من أسبوع دز لي أنه بيتزوج بنت خالته والقرار بيدي.....انهبلت وبغيت اموت....واستمر 
يدزلي وهو يترجآآآآني وانه مستعد يتحراني العمر كله.....بس أعلمه بمكانه وقدره عندي.....كنت أصيح وابكي 
دم....وأموت بكل ثانيه.....مستحيل كيف يتجرأ؟.....ويأخذها.....ليه ياطلال خيبت ظني؟.....أنا اللي كنت احلف انك 
مستحيل تتزوج غيري.....حتى لو تزوجت أنا.....مسحت دموعي بقهر وانا اشوف آخر مسج منه....واللي دزه قبل 
ثوآني...."جازي تكفين أنا الحين ببيتهم....والشيخ وصل....أترجآآآآآك لاتهدمين كل شيء....لاتدمريني أرجآآآك.....دزي 
اي شيء....لو مسج فاضي....وأنا مستعد أترك الدنيا كلها لخاطرك....تكفين.....بس عطيني شوية أمل....وأنا مستعد 
اعطيك عمري كله...."
مسحت دموعي بألم وانكسار...وكتبت له مسج سريع واصابعي ترتجف......وطرشت له ورميت نفسي وأنا انتحب....بعد 
دقآآيق بيصير لها هي.....بيصير حبيب ملآآآآك......مو حبيب جآآآآآزي وحياتها......ليه ياطلال؟.....حسيت بالموت 
والجنون....أخذت جوالي بسرعه أبغى اكتب له ....أبغااااه خلاص...لايروح....كتبت له بسرعه....وانا اكتب رقمه....اللي 
حافظته أكثر من اسمي....وأنا أكتب أخير رقم.....وأبغى اسوي ارسآآآآل دخل علي سلطآآآآن وهو يضحك.....وبس 
شافني وتعلقت عيوني بعيونه.....ركض لي:حبيبتي ليه تصيحين؟.....الشيطآآآآن رعبك وأنت نايمه....
تجمدت بأحضانه....وأنا ألعن نفسي وألعن قلبي المجنون مليون مره....كنت بأخرب كل شيء.....حسيت اني كنت 
بخونه.....كنت بأهدم حيااااة أخوي....والسبه أنانيتي.....شديت عليه أكثر وانا أهز براسي ايه....مسحت المسج 
بحسرة....وصحت طلال وأنا حالفه انها أخير مرة......يآآآآآحسافه الهقاوي فيك.....ويآآآآ حسافة الحب بس......ورحت 
بنوبه طويله من البكا الصامت بأحضان سلطآآآآن....وانا أسب قلبي....وأسب طلال....والغيرة تكويني.....أكيد بيشوفها 
أكيد.....ياكبر حسرتي عليك....بس أخوي أغلى وربي أغلى منك....ومن مليون رجآآآآآل.....مانولد ولا بعمره راح ينولد 
اللي بيأخذ ربع غلاه.....ربعه ياطلآآآآآل.....حتى لو كنت يا أجمل حلم......وأغلى حبيب.....مسحت دموعي 
بقسوه....ماراح تنزل دموعي عليك....أنا ماخسرتك...أنت اللي خسرتني...مو أنا....مو أنا والله.....تحمل اللي 
بيجيك.....ابتسمت وأنا أسمع سوآلف سلطآن وحمآآآآسه....وابتسم بوجه.....والخناجر بقلبي طعونها مالها 
علآآآج.....وبآآآآلي بعيد....عنده وعند اللحظه اللي بيشوفها....وأنا الغيره تقطع قلبي.....

افرد جناح السعاده فلْ حاجبها 
الضيقه اللي بقلبك مالها داعي....
ساعات دمع المحاجر ما يعذربها 
والعين من كحلها ما هيب ترتاعي....
لحظة غروب المشاعر كنت حاسبها 
لحظه ومرت سنه وحسابنا ضاعي....
ما عاد يمدي السعاده يا معذبها 
فات القطار وتوقف بيننا الساعي....
حزن الملامح بقى للعين حاجبها 
من قال لك ضيقتي ماكن لها داعي...



طلعت برآ وانا برجا المسج اللي بيريحني من العذآب اللي قاعد أعيشه....اتصلت عليها مليون مرة.....ومآردت....دزيت 
لها مسجآآآآت بالثوآني....وما كلفت نفسها حتى تجأوبني.....والله بس أبغى شويه امل منها....ومستعد أهدم الدنيا باللي 
فيها...وأترك كل شيء ورآي.....تندمت اني وافقت وسمعت كلآآآم مبآآآرك.....أبوي أصر يزوجني.....وأنا 
رفضت....رحت شكيت لمبآآرك....
وقآل :خلاص الفرصه وجت لحد عندك....شوف مكانتك عندها....واختبر غلآآك....
وأنا بعد ماقلبت الموضوع برآسي تحمست.....رحت وبلغت أبوي بموافقتي....قال لي ببساطه:فيه بنت معينه ببالك....والا 
أمك تختارك.....
شاف انبهات وجهي....وبلع ريقه....وانا ابتسمت بأسى....وبدآآآخلي...:ايه والله فيه....مابغى غيرها....بس هي والزمن 
وأمي صاروا ضدي.....
قلت بألم:أمي بتشوف لي يبه....
وطبعآ أمي ماصدقت....وبنت خالتي جاهزة.....حددوا الملكه بعد اسبوع.....تجهزت على الماشي...وبلا مبالاة....وجوالي 
صار مايفارقني....وكل ما وصلني مسج فزيت....أحسبه منها....بس الساعه جرت الساعات.....واليوم جر 
الأسبوع....واليوم انا ببيتهم....وصل فيصل....اللي أمي اصرت ان ابوي مايقوله ليه يبغاه يجي؟....لما يوصل....وانا 
عرفت السبب.....تحسبها بتخرب الموضوع اذا درت....ماتدري اني حارقها اتصالات ومسجآت وهي مطنشتني....وانها 
درت بزواجي حتى قبل ما أحدد العروس.....كله منها...والله كله من امي....هي اللي كرهتها فيني.....هي السبب....بس 
وش أسوي؟.....والله ذنبي برقبتكم.....وذنب بنت أختك بعد....أنتي اللي نشبتيها بفمي....وبعدتي بنت عمتي عني....كله 
منك.....هدمتي حياتي....وهدمتي قلبي....وكله من الزفت ابوها....أنا وهي وش ذنبنا؟.....وش ذنبي يحرموني 
منها؟....والله لو يموت مايلقى أحد يحبها ويغليها مثلي....أنا الود ودي أحطها بقلبي....وما أخلي أحد يشوفها.....وحتى 
الهوا انا أتنفسه عنها.....
حسيت بيد مبآرك على كتفي:طلآآآآل الشيخ يتحرآك علامك؟....
ناظرته والدمع مالي عيوني....وبغصه:مبآآآرك أبغاها هي....ما أبغى غيرها....
قال بعصبيه:طلآآآل استح على وجهك....المجلس به مية رجآآآآل....تعوذ من ابليس....وأبدأ حيآتك....وبقسوة....تراها 
ماهيب ناشده عنك....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Hibara
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥


مسآهمـآتــيً $ : : 2083
تقييمــيً % : : 25938
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 89
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    السبت نوفمبر 12, 2016 10:45 am

((42))

دفيته بقسوة عني...وبصرآخ:تهبى الا أنت....وبعصبيه...أنتم ليه تكرهونها؟....أموت واعرف....كله من أمي....هي والله 
تبغاني تبغاني.....
قال بحده:لا ماتبغآآآك....كم صارلك تتحرها تتصل عليك؟....كم ياطلال؟....وبقسوة...لاتظلم أمك...لو تبغاك 
وتحبك....كان اشترت خاطرك...وماسمحت لأحد يفرق بينكم.....ناظرته بألم...وهو حضن كتوفي بحنيه...اذكر الله 
ياخوي....وانساها....وأبدأ حياتك من جديد....يمكن تكون لك خيره....وبجديه....وصدقني اذا الله كاتبها من نصيبك 
ولك....والله لو تتزوج مليون حرمه....وتدور الدنيآ مردها لك....وبحنيه....لاتظلم بنت الناس...انت مشيت 
بهالخطوة...تممها ياخوي.....منقود على الرجال يتراجع عن كلامه....
مسحت عيوني بغصه....دخلت المجلس المزدحم....وأنا أحس اني أمشي على جمر....ناظرت الرجآل ....وتعلقت عيوني 
بعيون فيصل الغامضه.....غمضت عيوني بألم.....ذكرني فيها....عمري ماشفت فيصل الا وهي لازقه فيه....لدرجه أني 
صرت اموت في فيصل من كثر حبها له.....ياويل حآلك ياطلال....عز الله انك جنيت على نفسك....بلعت 
غصتي....وتوجهت أجلس جنب الشيخ....حطيت يدي بيدين أبوها الفرحان....كررت كلام الشيخ وانا مسلوب 
الاراده....وصورتها مافارقت بآلي....ياشقى قلب طلآآآآل معك.....يابنت عمتي....ياشقآآآآه ووجع قلبه منك.....والله 
حرآآآم.....وصلني مسج من"شآآقيني بعشقه"....نفضت يدي من يدينه بقسوة.....أصدمت الكل...والله كلمه منك...وأبيع 
الكل والله....فتحت المسج وتجمدت وتصلبت كل ملامحي....طعنه...وخنجر مسموم سمتني فيه.....ليه؟....وألف 
ليه؟...قريت مسجها مرة ومرتين وثلاث...."بالمبآآآآرك يآآآولد خالـــي....منـــك المـــال ومنها العيــــال.....ان شآء 
الله.....وعلى الوعد يآآآولد خـــــآآآلــــي....."
حسيت بخنقه كتمت قلـــــبي.....وسلبت ذآتي....طلعت من المجلس وسط صدمة الكل....طلعت وجلست برآ....وأبوي 
وفيصل ومبآرك وسعود ورجل خالتي وعيآله....يجرون ورآآآي.....جلست وانا أفك أزرار ثوبي العلوي......أبغى 
هوى....جلس أبوي بضعف وهو يمسح على صدري بحنيه:علامك يابوك؟....وش اللي صيق صدرك؟....
قلت بصوت مبحوح:يبه أحس بخنقه....يبه ضيقه بتذبحني....
الكل شهقوا وهم يسمون علي....قل مبارك بسرعه:طلآآآل لايكون جآآآك مسج عن وفآآآآآه صاحبنا....
طالعته بألم وســـــالت دموعي بانكســـــآر....ماتبغاني....عمرها ماحبتني.....وش ذنبي؟....بوشو قصرت.؟....وبألم وأنا 
أتذكر صدها....جفاها علي من كبرت....نظراتها....ليه والله حرآآآآم ليه؟....حسيت بغصه ذبحت روحي....وهدمت 
قلبي....ياشين طعنتك يالغاليه.....ياليتني مت قبل هاليوم....ياليتك ما أرسلتي....ياليتك....قطعتي اللي بينا قطعتيه....الكل 
عزآني...ورحم حالي وأنا أناظرهم بضياع....مايجبر عزى قلبي كلآآآآآم.....ماينجبر كسره لو ايش ماصار؟....ياقرادة 
حالك ياطلآآآآل؟.....مسحت وجهي بطرف غترتي....سندني سعود ومبآآآرك....وهمس لي مبآآآرك:خلك رجآآآل وكمل 
اللي بديته...والموضوع ورقعته هالمره....المره الجآآآيه مابقدر....
دخلت كملنا الملكة وأنا أحس بجمود....قمت مع أخوها بعد ما أحرجني أبوها...اني أشوف زوجتي.....قمت وأنا أناظر 
أبوي بضياع.....أترجآآآه...ماقدر أبغى أطلع....أبي أبكيها براحتي....أبي أندب سنين عمري وانا مآخذ بنفسي مقلب.... 
ومصدق حآآآآلي....أنها تحبني....ياضيآآآآآع عمرك معاها....وياضيآآآآعك من بعدها....دخلت وشفت البنت جآآآلسه 
قدآآآمي....وهي منزله رآسها.....بعد ما أصريت اني ما أنزف لها....دخلت المجلس....بست رآسها بجمود...بعد ماهمست 
لي بغضب....وصور معنا أخوها....وطلع...والأغاني شغاله والمباركات....وأنا أهز رآسي بجمود....وحآس بارتجافت 
الجسم اللي بجنبي....ومو محرك فيني ادنى شعوري....غمضت عيوني وأنا أتخيل انها هي اللي قدامني.....كآن يمديني 
لازق فيها...ومنهبل....ويمكن من الفرح هجتني سكته قلبيه.....مسكت قلبي بوجع......أبعدي عني 
هالساعه....تكفين....ترآآآآ يكفي اللي صآآآر....وربي يكفي.....حلي عني يابنت الناس.....جتني أمي الغاضبه....وهي 
تتوعد فيني ان مافكيت النونه....وابتسمت...ياويل ويلي منها...ناظرتها بضيق....جتني تبغآآآني ألبسها الشبكه....وهمست 
لها:لبسيها أنتي....لا واللي رفع سبع....أفضحكم قدآآآم أمة محمد....وأنتم تحملوا...
ابتعدت عني بخوف وهي تلبسها....وطلعوا بسرعه....حسيت بأنفاسها المضطربه.....ملت على جنب وأنا أناظر 
ملامحها....وأدق أدق تفاصيلها....وأقارن....هي طويله وذي قصيره.....هي نحيفه كثير....وذي شوي رويانه....هي 
شعرها أسود وطويل....وهي شعرها اشقر وقصير....رفعت وجهها بطرف أصابعي.....وتعلقت عيوني بعيونها...عيونها 
صحيح صغيره بس حلوة....بس ما أحس بشيء تجاهها....عيونها فيها خوف وخجل....وعيونها هي فيها قوة 
وغرور...ولمعه توجع....ما أحس بالرجفه اللي تخليني ما أجمع حتى حروف كلآآآمي.......من أناظرها....وأنسى 
نفسي...واللي خلفوني....ناظرت حمرة الخجل اللي أمتلى وجهها فيها....وأنا اشوف جمالها الهادئ.....وحسيت 
بالوجع....وطلع لي وجهها....وهي تناظرني بألم...ابتعدت عنها بعنف...وهي ناظرتني بصدمه....زفرت بضيق...وأنا 
أحط راسي بين يديني بضعف.....مو نفسها....ومابه شبه....يابنت الناس حلي عني....ليه حاس اني أخونك؟....وانتي اللي 
أرخصت فيني.....قمت كأني ملدوغ....مستحيل أقدر أجامل أكثر من كذآ.....مستحيل.....استأذنت وطلعت....وتركتها 
ورآي مصدومه....طلعت وشخطت بسيآرتي....ومبآرك وسعود يترجوني أوقف....رحت طيرآآآآن على البحر....نزلت 
من السيآآآآره....وقعدت أصيح قدآآمه...مسكت جوآآآلي واتصلت عليها.....وأنا بس أبي أريح قلبي....بس أبي أسمع 
صوتها....واروح بغيبوبه العشق....وعسآني بعدها أموت....هي تحبني متأكد....بس ليه تسوي كذا؟....ليه؟....اتصلت 
وأنا متأكد انها ماهيب رآده علي....بس اللي صدمني....أن السمآآآآآعه انرفعت.....غمضت عيوني وانا اسمع صوت 
أنفاسها الملتهبه.....ابتسمت بوجع وأنا ارمي نفسي على الأرض....أبي أنسى كل شيء....كل شيء....تميت فتره...بس 
أستلذ بصوت أنفاسها....قلت بهمس:جـــآزي.....
:,,,,,,,,,
ابتسمت بعشق وأنا أحلف أن هالأنفآآآس أنفاسها....وبألم:ليه تسوووين فيني كذآ؟....وربي أنـــأ أحب....
قطعتني بحده:طــــلآآآآل....
تنهدت بعشق....يآآآآه من زمآآآآن عن اسمي بصوتها....كانت تناديني بولد خآلي.....قلت بهمس ذآيب:عمره وقلبه 
وروحه....
قالت بعصبيتها الدآئمه:أنت ماتستحي على وجهك...أنت كيف تسمح لنفسك تقول هالكـــلآآم لي؟.....وبغصه....لا تنسى 
أنك متزوج الحين....متــــزوج.....
قلت بوجع بعد ماتذكرت واقعي اللي تناسيته:لاتذكريني....
قالت بقسوة:الا بذكرك....دآآآمك أخترت....
قلت بصدمه:أنا اخترت...والا انتي اللي ترجيت منك كلمه....وانتي ماعطيتيني وجه....
قالت بقسوة أكبر:ويعني بتعاقبني كذآ......وبثقه....لاتخليني شمآعه لأغلاطك ياولد خالي....أنا ماجبرتك على 
شيء....وعمري ماعشمتك بشيء....وأنت أكثر وآحد عارف....وبحده....ولا تظن انك بكلامك بتلين قلبي عليك....لا 
واللي خلقك وخلقني....وبثقه...أنت اللي جنيت على نفسك يآولد خآآآلي....وان كآآآن فيه يوم بيجمعنا....فبعد ما أرتبط 
أسمك بأسم غيري....وبألم وحسيت بالارتجاف بصوتهل.....تحرم علي يآولد خآآآآآلي تحرم علي ياطلآآآآآآآآآآآآآآآل........
صرخت بوجع وانا اصيح:تكفين لا تقولينها تكفين...والله أطلقها الحين....بس لاتقولينها....
قالت من بين دموعها:عقب وشو؟.....ووش ذنبها؟....لاتطلقها ياطلآآآل.....وشف نصيبك معاااها....عسى ربي 
يرزقكم....وبهدوء....ويرزقني....
قلت بغصه ووجع حسيته ينهش روحي:لا تكفين....لاتذبحيني بالحيا....تكفييييييييين....والله أموت بهذآآآك اليوم....
قالت بقسوة:لا عآآآد أشووووف رقمك متصل علي....ومن اليوم ورآآآيح...ما أنت الا ولد خآآآل.....واخو سعرك بسعر 
أخوآآآني....
قلت بصرآآآآخ:مانيب أخوك...
قالت بحده:الا أخوي.....وأي تصرف منك؟.....بأقوله لخــــالي.....وهذاني حذرتك.....مع السلآآآآآمه....
ترجيتها ماتقفل....بس هي كآآآآنت مقفله....رديت اتصل عليها.....من غير فايده.....تجآآآآهلت اتصآآآلات الكل....وقعدت 
اندب حظي.....وخسآآآرتي....تحبني وانا اللي خسرته وخنتها....وجآآآآزي ماتسآآآمح.....ماتسآآآآمح....وانا أخير من 
يعرفها....قردت حآآآلك ياطلال بهالزيجه......وأنهيت حيآآآتك.......ليتك توفيت ولا سويتها......ليتك بس....


مري شمال ان كان ودك تمرين 
مري على قبري وشوفي محله....
وان كان ودك فوق قبري تصلين 
ليا سجدتي فلي الراس كله....
اشم ريحه مثل ورد البساتين 
وجسم كلاه الدود وصلك يبله...
وعند الوداع اكتبي على القبر حرفين 
" مرحوم يا الي صاحبه ما حصل له"....





كنت أناظر جوالي وأصيح بألم.....قسيت عليه....كنت ما أبغى أرد....بس رديت غصب عني....أبغى أشوف صوته تغير 
بعد ماشآآآآفها....والا هو طلال نفسه.....ينسى الدنيا بس يسمع كلامي....طلع هو طلال نفسه....أبد ماتغير....ذبحني لومه 
لي....غصب عني....حسيت باتهام انه ماحبه.....ومستحيل أسمح له يكرهني.....مستحيل الا طلال.....أمي وابوي 
يكرهوني ....بس أنت لا.....صحت بألم وأنا أتسند جنب السرير....اتصلت على وليد....وقلت له يجي يآخذ 
سلطآآآن....مابغااااه يشوفني منكسره....وبس رآآآح صحت عمري....حياتي...نفسي...طلآآآل...سلطآآآن....أمي ...أبوي 
....كل شيء....اليوم أخير يوم بصيح فيه....اليوم وبس....صحت بانهيار كامل....ومن شده صيآآآآحي...حسيت 
بالغصه...تعرفون الغصه اللي توجع أقصى قلبك....وتحس نفسك عآآآآجز تتنفس...وقلبك تحسه نآآآآشف....حتى الدم 
مايضخه....ذا شعوري....حسي بأمي وهي تشوف وجهي المبهوت.....وملآآآآآمح الحيــــاة كلهاااا مختفيه من 
وجهي....شفت امي اللي مو عآرفه شيء....وحاضنتني وقامت تصيح.....من صيآآآآحي....وتسمي علي وتقرآ قرآآآآن 
وهي تسألني وش فيني......
قلت بوجع:يمه قلبي....يوجعني يمه....وجع ما حسيت بمثله طول عمري.....
قعدت تمسح علي وتقرأ....وهي مرعوبه....وتترجآآآآني انها توديني الطبيب....وأنا معنده ما أروح....وأقول 
بقلبي....علتي مالها مداوي....وغصتي بتلآآآزمني بآآآآآآقي عمري.......ويلي على سلطـــآن وحاله....ويــلي قلبي...ووجع 
ذآته....وويلي وحياتي ويا الخسيس بكره.....وويلي وخسارتي اللي ماتعوض.... والله مابه عوض....شديت على أمي 
بألم....وصحت بأحضانها..وأنا اللي عمري ماسويتها....يارب فرج عنا قلبي,.....يارب والله أحبه...بس أحب أخوي 
أكثر...والله....حسيت بالحقد بيفجر قلبي....ياويل ويلك....والله لأدفعك ثمن دموعي...انت اللي خربت كل شيء....انت 
وبس....اليوم صيحي ياجآآآآزي....وبكره نفذي اللي عشآآآنه....خسرتي حلمك....وخسرتي الغآآآآلي........صحت بقهر 
وأنا احلف انها أخير مره....والله آخر مره....ششديت باحتضاني لأمي....اللي تترجاني ما أصيح....وهي تصيح 
معآآآي....وشوي شوي حسيتا ني غفيت....ورحت لعآآآآآآآآلم ثــــآآآآآني.....وانا بأحضان أمي......


خلنيُ " آشِـِگيُ " وٍأإعبَـَـَرٍ عنُ ألَـَمٍ ’
لآ تقوٍلُ آإضحَـَگ أإنِأإ توّي " گسيَـَـرٍ " !.....
أإبتسآمهّ مآلهَـَـآ عنديّ / طعَـَـمٍ ~
وٍشُ يفيَـَـدُ " آلگحلٍ " .. بـ / عيُونُ آلضِـِريّر !!.....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Hibara
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥


مسآهمـآتــيً $ : : 2083
تقييمــيً % : : 25938
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 89
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    السبت نوفمبر 12, 2016 10:48 am

((43))

بعد أسبوع....

أمي وجدتي وسعاد وخالي راحوا الدمام....وأنا قاعده أجمع أغراضي....ووليد ونايف وسلطان تحت....بأروح لبيت 

ناصر....على مايرجعون.....بلعت دموعي....يا ويل حالي....ياني مشتاقه للدمام شوق....بس صعبه أروح والله....خالي 

بيودي سعاد علشان بتولد عند أهلها...وأمي وجدتي راحوا يباركون لطلال....مايدرون بقلب دلوعتهم اللي والعه النيران 

فيه.....كنت أناظرهم وهم زعلانين انهم ماحظروا الملكه....عتبهم لطلال وهم يباركون له بالجوال.....ليه تجرحوني كذا 

ليه؟...ترا زواجه موجع قلبي كثير....ياترا فرحآآآن...نسآني من شافها....راح يصير متلهف لها مثل ماكآن متلهف لي 

دايم...راح يجي اليوم اللي يناظرها فيه....مثل ماكان يناظرني....ويولع جواتي نيران ماتنطفي...ويصحي فيني مشاعر ما 

أعرف أحددها للحين....ويرقص قلبي من الفرحه..... هزيت راسي بانكار...مستحيل... مستحيل يصير 

هالشيء.....هزيت راسي بحسره....ياليتك ماتزوجتها وخنتني....ياليتك استنيتني وماتزوجتها.....ياليتك مستنيني لما 

أتزوج من الزفت وبعدها أتطلق....وأخذك وأتحدى أحد يكلمني بكلمه....بس صعبت علي كل شيء....ولويت 

ذراعي....وطعنتني بظهري....وخيبت ظني كثير....ماهقيتها منك أبد...ما توقعتك ضعيف لذي الدرجه....كنت أحسب 

حبي بقلبك مقويك....وبيخليك تسوي المستحيل....بس لا حبي مضعفك كثير....ومخليك متشتت....ياحسافة الحب 

فيك....واللي قهرني اني للحين أحبك...وماني قادره أكرهك....رغم ان مكانتك بعيوني تزعزت كثير.....بس بتبقى 

طلآل....طلآل وبس.....سمعت أصوات أخواني اللي قربت لغرفتي....مسحت دموعي بسرعه....ورسمت ابتسامه 

خفيفه....وسكرت الجنطه ولفيت لهم....دخلوا وهم يضحكون....ويسولفون عن غرفة سلطان ويعيبون....وسلطان 

زعلآن....وبس شافني جاني مبرطم:جوجو شوفيهم الوصخين؟....يعيبون على غرفتي....

بلعت ضحكتي وأنا أمسح على خده الغليظ بحنيه....وعيوني بعيونه البريئه اللي أموت فيها "لعيونك بس الغالي 

يرخص....لعيونك أنت وبس....ماحد يهمني بالدنيا غيرك....وبعيش علشانك وبس...وبحسره ...هذا اللي كنت أحلف انه 

مابيسبب لي جرح طول عمري.....طعني وبالحيل أوجع قلب أختك يا سلطآن....لمجرد رفضي له....أرخصني....وأختك 

غاليه ياسلطآن....وماترجع لشخص خانها....وأرخصها....كان من يكون...أبوي وهو أبوي....وريته الويل...وماسامحته 

الا عشانك...انت....ياحسآفه ياطلال....وبقهر...على كثر ماكنت حآسه بالندم....والذنب....بس الحين أحس ان مالي أحد 

بهالدنيا جد....الا أخوي....أخوي وبس....ومستعده أسوي اللي سويته مليون مره....وحتى لو انعاد الزمن ماسويت 

الاكذا.....ذا سلطآن...."

قلت ببحه:خبلين حبيبي ماعندهم ذوق....وبثقه...وأنت عاجبتك عدل...هز لي راسه بدلع....وكملت 

بابتسامه....أجل بالطقاق لهم....صح....

ضحك سلطان بسعاده ولا كأنه اللي قبل شوي زعلان....وهو يحضني بقوة....وأنا أضحك:صحين....

واعترضوا نايف ووليد...وصرنا نتعاند...نايف ووليد يعيبون...وأنا وسلطآآآن ندافع بقوة....وطبعا الربح كآن لنا....شال 

وليد جنطتي....وسلطان جنطته....ونايف الجنطه الصغيره.....ونزلوا...ناظرت غرفتي الفخمه....طفيت النور...وتوجهت 

لغرفة سلطآن اللي أغلب الأيام أشاركه فيها.....ناظرتها وانا اضحك....ألوانها... أثاثها...اللي معدوم الذوق...والله 

ماينلامون....تذكرت حماس سلطان لما شاف الألوان...وترجاني اني أصبغ الغرفه له....وأنا مستحيل أرد 

سلطآن...واستنكار خالي للون الأزرق الفاقع مع البرتقالي الباهت.....ههههههه...مدري وش عجب سلطان 

بهاللونين؟....والا الأثاث البني المحروق.....غرفته كانت تعمي....بس لما تذكرت البيت اللي ملاصق لنا....والجناح اللي 

راح أأثثه بعنايه....وبكل ذوق....قلت خل يختار الحين...علشان بعدين ما أتركه يختار شيء...طفيت النور 

وطلعت....درت على الدور اللي فوق أتأكد من كل شيء....وأخواني فضحوني تحت...وأنا أصارخ عليهم....يستنون 

شوي.....تفحصت الطابق اللي تحت...وطلعت....قفلت الباب عدل....ناظرت للبيت الشامخ الملاصق لفيلة خالي....ومايقل 

عن فيلة خالي أبد....ورقيه الملحوظ....ابتسمت بأمل وأنا اشوف سلطآن اللي قاعد يتعبث بالأشرطه اللي بسيارة وليد 

السبورت...وجآلس قدآآآم....ابتسمت بفررح...وأنا أصعد ورا سلطان...وجنب نايف.....وغمضت عيوني والمسجل صوته 

طالع برا.....قريب قريب بيصير اللي أبغاه....وبشوف عيالك ياسلطان....ماحد بينفعك غيرهم.....بربيهم على أنهم 

يحبونك مثلي....ومثل ماربي زرع حبك بقلبي....وزرعته بقلب شذى....بأزرعه بقلوبهم....هم اللي بيكونون لك 

سند....هم اللي بيصيرون عز وظهر لك.....هم اللي لاطلعوا للدنيا ماراح اخاف عليك من غدر الزمان بعد مايغيب 

راسي....ناظرت شوارع الرياض المزدحمه.....وناظرت السما برجا....يارب انصرني....وريح قلبي على 

أخوي....وبلغني فيه وبعياله....وأصلح حالهم...لأن بصلاحهم بيصلح حال أبووهم....يآرب ياكريم.....يارب عز 

أخوي....وزيد عزه بعيال من صلبه....يارب ترا أخوي مكسور....كاسره حاله وزمانه....وحاله كاسر ظهري.....يارب 

ياكريم...أجبر كسرنا ...وأرأف بحالنا....واجعل شذى من نصيبه....يارب ياكريم......

ناظرت الشوارع وبهدوء:وليد...لاتروح للبيت مباشره....خلنا نتمشى شوي.....

وفعلا رحنا السوق وتمشينا شوي.....وناصر كل دقيقه يتصل علينا.....وحنا نماطل....وبعدها طلعنا وحنا ماشين 

للبيت....وحنا نضحك ونسولف....كل واحد مننا براحته....وطبيعته بدون تصنع....وليد بدون هباله اللي يزود عن حده 

...وغبائه اللامعقول اللي اكتشفت انه يعاند فيه ناصر.....نايف وبروده اللي يستفز ناصر كثير....أنا وطوالة 

ألساني....وعقلي اللي يظل صاحي أربع وعشرين ساعه...وكلامي اللي أحاسب عليه....وهدوئي اللي أتلبسه قناع...أغطي 

فيه ضعفي....وحبي الكبير لناصر اللي يكرهني بنفسي...ليه احبه؟....وهو مسبب الأذى لأغلى الناس على قلبي.....أكون 

غير بمجرد وجودي ببيتهم.....ونظرآت عزيز وناصر اللي تضايقني كثير....تذكرت شذى وغمضت عيوني....أكيد 

الحقير مانعها تكلمني....طيب يالزفت....بيجيك خيرك....مارفضت أروح للدمام....الا أني اهرب من طلال....ووجع 

قلبي....والأهم اني أوريك قدرك....وأقرصك قرصه عمرك....ياجعلك ماتتهنى فيه....يالنذل......يابو النسوآن....حق 

تطنزك ونفسيتك على سلطآن...وربي بأطلعه من عيونك يالسافل.....طيب ياعزيزوه.....ورحنا الكوفي بعد اصرار من 

وليد....وهناك صار اللامعقول....






لبست وكشخت....اليوم جازي وسلطان بيجون بيت أبوي.....وأنا مشتاقه لهم كثير....رحت لخآلد اللي نايم....بكل 

راحه...من جاء من الدوام نام....ناظرت ساعة جوالي تسع.....من زمان خلصت....بس ماودي أصحيه....قربت له...وأنا 

أحرك شعره بحنيه....لمحت ابتسامته وضحكت....وبدلع:حبيبي يالله اصحى تأخرت....

فتح عيونه وطالعني بنظره....خلتني أبلع ريقي....اختفت ابتسامته وهو يناظر فستاني الأخضر القصير....قال 

بجديه:وبتروحين بهاللبس!!.....

ناظرت نفسي باستنكار....وناظرت لبسي...بأشوف اللي غير مزاجه بهالسرعه...كنت لابسه فستان قصير اخضر....تحت 

الركبه بشوي....وأكمامه ثلاث ارباع....وصدري مو طالع....قلت باستغراب :وش فيك حبيبي؟....لبسي ساتر....

قال بصراخ...وهو ينفض اللحاف عنه....وأنا فزيت برعب من مكاني...والدموع ترقرت بعيوني:ساتر...وينك ووين 

الستر؟....غمض عيونه بعصبيه....وأنا قمت اتراجف....وتوجه للكبت....طلع بنطلون طويل...وقميص عادي أكمامه 

طويله....رماها علي....وبحده:البسي ذا اللبس...اذا تبغين تروحين....والبسي هالملابس الزفت اللي عليك..برا الجناح 

وشوفي شيصير فيك؟.....دخل الحمام وثواني وطلع....وخففي الميك اب...أحسن.....

وزرع الباب...وأنا انتفضت....كنت بأصيح بس بلعت دموعي....ليه هو كذا؟....ليه حالته دائما متقلبه...أخذت الملابس 

بضعف وانكسار....غيرت ملابسي...ورميت الفستان وأنا اتحسر....ناظرت شكلي العادي....بعد ماكنت كاشخه...أخذت 

المنديل...وقعدت أخفف الماكياج...وأنا بالعه مليون غصه....والله حرآآآم ياخالد....والله احبك....ليه كل ما اقول حالي زآن 

معه....تنقلب أكثر من أول....ناظرت الفستان المرمي بالأرض بحسره....ورديت اناظر وجهي المتغير من 

الحمال...وسرحت بحآلي....كثير ما اتمنى أني ماوافقت على خآلد....على كثر ما احبه....على كثر ما الوم نفسي...على 

ضعفي قدامه....أبعدني عن الكل...أمي جازي سلطان خالي....الكل....حسيت بأنفاس حارة تلفح رقبتي....غمضت عيوني 

بألم وارتجفت وأنا أحس بيدينه تحاوط خصري برقه....ووراسه اللي أدفنه بشعري...قال برقه :حبيبتي أنا آسف....أدري 

بطبعي صعب....وطريقتي غلط....وبصدق....بس وربي مو مني....ريومتي أنتي تدرين شقد أنا أغار عليك.....لفني 

له....ومسح دموعي برقه....وبحب...يابعد عمري ياريومه....لاتصيحين....أنا أحس بالموت بس أشوف 

دموعك....وبضيق....بس وربي غصب عني....ماحب احد يشوف حلاتك غيري......

قلت وانا أشاهق:بس مو كذا خآآآلد....والله حسيت اني بمووت....

حضني بقوة....وهو يقول بقوه:سلامتك ياقلب خآلد انتي.....جعل الموت لي ولا لك....

صرخت باستنكار وأنا احضنه أكثر....مستحيل أعيش بالدنيآ وخآلد مو فيها....مستحيل....يارب خله لي يآرب....وشوي 

وهديت بعد ماضحكني خآلد....ودلعني لما قال بس...ربي لا يحرمني منه....وكالعاده...الزعل والضيق مثل ماجاء 

بلحظه....راح بأقل من ثواني....ذا خالد عساني ما أخلى منه....وطلعنا من جناحنا وحنا ماسكين يدين بعض....والفرح 

بوجيهنا....سلمنا على عمتي....وطلعنا ثلاثتنا....وعمتي فرحت....من درت أن الجازي بتجي لبيت ابوي.....مدري وشو 

سبب هالحب المفاجئ اللي نازل عليهن؟....بعد ذيك العداوة....بس سبحآن الله....ماورا العداوة الا محبه...ركبنا 

السيارة....وأنا احس بالفرح...تذكرت ملابسي....وتعليق البنات اني ما اكشخ وكشرت.....ثواني وكل شيء 

طار....وابتسمت بفرح....مايهمني رايهم....دامني كشخه وحلوة بعيونه.....وأكشخ عنده...مالي ومال الناس على قولة 

الجازي....أهم شيء راحتي معاه....وزوجي وغيور حتى النخاع....وش أسوي؟....غير اني أقول الحمدلله......ناظرته 

وهو رآكب السيارة....بكل شموخ مالي كرسيه....وعمتي جنبه....وأنا ورا خالد....سوالفه الهاديه مع عمتي.....ابتسامته 

الهاديه....صوته الهادي....نظراته لي كل دقيقه....ابتساماته......وأنا أحس اني طايره....وأنا أناظر لكتله 

هالرجوله....ملكي أنا وبس....كل شيء منك عسل....تذكرت مشعل وكشرت....الحمدلله ان الجازي متمشكله 

معاه....ومايهمني السبب....دام هالشيء خلاني من نصيب خالد.....خالد الرجال العصبي العصامي....أحس بالأمان 

معه...ورغم صعوبه طبعه الناري....الا انه ورا كل ذا...قلب مابه بهالخلايق مثيل له....لا خلا من هالقلب وصاحبه 

يآرب....

وعيت من سرحآني على صوته الرآيق:مو ناويه تنزلين؟....ناظرته بصدمه وضحك....وشو هالشيء المهم اللي مآخذ 

حبيبة قلبي من هالدنيا وشاغل بالها؟...

نزلت وأنا أضحك...وسكر الباب....قلت بخجل:حبيبتك سرحانه بحبيبها....

ضحك بقوة...وهو يمسك يدي:لا خلا ولا عدم من هالحبيبه....عسآآآني فداها...وقطع كلامه وهو يناظرني 

بسرعه....روحي ادخلي دآخل بسرعه...

رحت دخلت البيت....سلمت على حريم عماني والبنات....الكل متجمع ببيتنا....ضحكت على تعليقات خلود ودآنه....وش 

عندك متأخره؟....ههههه....ذولا والله خبلآت....رميت عبآتي....شفت نظراتهم المستغربه من لبسي العادي....بس مابه 

احد تكلم....تجاهلتهم وانا أقوي نفسي بكلام الجازي...دامني حلوة بعيونه....وش علي بصورتي بعيون الناس.....حسيت 

بالضيق انها مو موجوده....على الساعه عشر ونص تنحنح أبوي ودخل هو وجدي.....سلموا علي بحنيه....وقالوا أن 

العيال بيدخلون.... لبست عباتي بسرعه...وتغطيت عدل...أدري بخآلد وغيرته المجنونه....شوي ودخلوا....شفت نظرات 

خالد وهي تدورني بسرعه...وبس شافني ابتسم برآحه وهو يناظر لبسي.....وجلس الكل...وابوي وجدي معصبين على 

أخواني أنهم تأخروا.....قال جدي بضيق:رريم يبه...اتصلي على اختك....وعطيني الجوال؟....

قلت بهدوء:ان شاء الله جدي....

اتصلت عليها....وبس رن...عطيت جدي الجوال...بس صرخ فيني:طلعي صوتها...علامك؟....

قال خالد بسرعه:جدي علامك؟....وش فيك عليها؟....

بلعت دموعي....وانا احس بالاحراج من جدي....والامتنان لخالد....وأدعي على عدو الجازي كله منها....حطيته 

عام...ورديت لمكآني....رفعت عيوني وطاحت بعيونه....وبسرعه سالت دموعي....شفت صدمته....ودز لي 

بسرعه:"أمسحي دموعك....لا تخليني اررتكب بجدي جريمه الحين".....

ضحكت من بين دموعي....الكل ناظرني باستغراب.....بس الكل طنشني وهم يسمعون صوتها الحاد وهي تضحك:هلا 

يابعد قلب جوجو والله.....أدري تاخرت بس وربي غصب عني....شوي وتلقيني قدامك منزرعه....آمري أنتي بس......

قال جدي بحنيه ما المسها الا لما يكلم الجازي:هلابك أكثر....ماينفع هالترحيب لي أنا.....

ضحكت بشقاوه وبدلع:كلن وقدره يالغالي....الكل شهق بصدمه....وكملت هي بضحكه:هلا وغلا بشيخهم....هلا بكبيرنا 

والله.....هلا بهالصوت ياعسآني فدوة لراعيه.....هلا بالغالي....هلا بأبوي وحبيبي.....وبضحكه....ذا ترحيبك يالغالي.....

قال بضحكه واسعه...وفرحه بانت على وجهه :لا خلا ولا عدم من هالترحيب وراعيته....وبعتب....وينك يايبه تأخرتوا 

كثير؟.....

قالت بضحكه:أبد يالغالي....تمشينا شوي....وسوآلف وضحك واخذنا الوقت.....

قال بحب:استعجلوا يابوك....من الصبح وأنا اتحرآك.....مشتاق لك كثير......

قالت بحنيه:تشتاقلك العافيه.....ان شاء الله قريب....شوي وبنوصل....وبهدوء....جدي ريم قريبه منك ابغاها.....

قال بهدوء:ايه ....ناظرني بحنيه....تعالي يبه كلمي اختك....

قمت من مكآني وأخذت الجوال....وجدي مسك يدي وجلسني بينه وبين أبوي....مسكت الجوال وحولته ...وقلت 

بهدوء:هلا جوجو....

سكتت شووي...ووصلني صوتها الغاضب:وش فيك؟....

قلت بضيق وانا اناظر خآلد:مافيني شيء.....

قالت بحده:ريم تكلمي....لا وربي أجي أقلب البيت فوق رآسك....خآلد مضايقك....

قلت بهمس مقهور:لا والله مو هو...وش فيك؟...بس تجين بقولك....

قالت بحده:أحلفي انه مو هو....

قلت بقهر:وربي مو هو.....

سكرت منها بضيق....زفرت بقهر....وشفت خآلد اللي يناظرني بحنيه....قال أبوي بحنيه وهو يمسك كتفه:فيك شيء 

يبه؟....

قلت بهدوء:لا يبه مافيني شيء.....

وقعد الكل يسولف....وأنا قمت جلست مع البنات.....شوي وانفتح الباب بدفاشه....وصراخ جازي:كيفي ياوليد....أناا 

كذا....عاجبك كان بها....مو عاجبك مو هامني شيء....زين....كيفي......أوووووووف......غلطآن ولك وجه 

تتكلم....فارق وجهي هالساعه....لأا وربي تشوف اللي بعمرك ماشفته.....

قال وليد باستنكار:أنتي ليه اسلوبك زفت كذا؟.....ترى ماصار شيء يستدعي ذا كله.....غلطت صح....بس خلآص 

اعتذرت....وانتهينا....

قالت بعصبيه:كيفي....مالك شغل....أنا زفت واسلوبي زفت....مالك لا أنت ولا غيرك شغل زين.......واعتذاااااااااارك 

مرفوووووووض.....تفهمني ياوليد مرفووووووض......

الكل قام...قال ناصر بعصبيه:أنتم وش فيكم؟...

قال وليد بعصبيه:اسألها المجنونه ذي....

صرخ فيه أبوي بعصبيه:احشم روحك يازفت....

وجازي تناظر وهي رافعه حاجبها وتطالع الكل بضيق.....ونايف وسلطان جنبها....ويناظرونها.....ووليد يستغفر 

بضيق....صرخ أبوي بقهر:وش فيكم؟....تكلموا أحسن لكم.....

الكل انتفض الا هي....رافعه حاجب بضيق....وشوي وتقدمت بهدوء....وببرود وهي تبوسه:ماصار شيء ....كنا نتناقش 

بس....

قال باستنكار:تتناقشون واصواتكم واصله للسما.....

قالت ببرود وهي تهز كتوفها:عادي...نقاشنا حامي شوي....مو وليد.....

قال وليد بضيق:ايه....

قربت لجدي الواقف بضيق....سلمت عليه بنفس البرود....وعلى عمامي...وعلى البنات....وحريم عماني.....وصلت 

عندي وحضنتني بقوة....وبحده:أحلفك بالله....منهو اللي مضايقك؟....قوليلي أسمه ووالله ليشوف اللي بعمره ماشافه....

صحت بضعف وانا بأحضانها.....وحسيتها صارت ترجف....غصب نطق لساني....وبضيق:جدي بس قالي كلمتين وانا 

تدرين حسآسه ومع الحمل الحساسيه طاقه السما....ناظرتني بضيق....قلت بهمس سريع...والله ماقال شيء يسوي.,....بس 

أنا متضايقه شوي....

ناظرتني بشك....وكنها تقول أدري بخآالد....جلست بين نايف وسلطان بضيق....والكل يسألها عن حالها....وهي تجآوب 

بالمختصر....وسلطان لآزق فيها....قمت وأنا أمسك يده..وأناظره بحب....من زمآن عنه....وهو من الحيا 

ماعرفني.....قلت بحنيه:سلطان حبيبي ماسلمت علي.....

بس سمع صوتي....أخذني بحضنه بقوة وهو يضحك....وأنا من الفرحه صحت....اول مرة سلطان يحضني كذا....يمكن 

لأني من زمان مارحت لهم....قالت جازي بضيق...وهي تحرك جوالها بملل بيدها:سلطان بشويش....ريم ببطنها ببيبي لا 

توجعها....

فكني بسرعه وهو منصدم....ناظر بطني....ومسكها...وبعد يده....قال بصدمه وهو يناظرني ويناظر جازي:جوجو ترآ 

اللي يكذب يدخل النار.....

قالت بملل:أنا ما اكذب....شوف بطنها كبيره.....

قلت بخجل وأنا أبوس خدوده:ماتكذب حبيبي....عادي....

قال بصدمه:يعني انتي نفس سعاد وخالي.....

قلت بخجل:ايه....

ضحك سلطآآآن بخبث....شهقت الجازي وهي تسكر فمه بقوة....وتضحك.....الكل ناظرها باستغراب....وسلطان 

يضحك.....قالت بتهديد:سلطآن سر خلاص.....لاتتكلم.....عيب الكلآآآم.....

قال بعصبيه:يوووووه....ليه تقولين سر؟....وبرجا....أبغى أقول....وبضحكه...مو عيب الكلآآآآآم....

قالت بلا مبالاة:قول....وأنا أموت....وكيفك.....

وجلست ببرود...قلت باستغراب:جازي...اتركيه يقول علامك؟....وش فيك؟....

مسكت كتفه....وهو دزني....ويناظر الجازي اللي تسولف مع نايف....ومطنشته....عيونه امتلت دموع....قرب 

لها....وحط راسه على رجلينها....وبندم:خلاص لاتمووتين....آس....

قطعت كلامه....وهي ترفع رآسه....وتحضنه برقه....وبجديه وهي تناظر عيونه:لاتعتذر لأحد....مهما كان....مليون مرة 

اقول لك لا تعتذر لمخلوق....وبمزح....تعال أجلس جنبي....

جلس جنبها....وقعدوا يسولفون عن طلعتهم....هي ونايف....ووليد يناظرها بقهر....وسلطآآن يناظر لبطنها....ويناظر 

لبطني....بعدها حط يده على بطن الجازي....ناظرته بصدمه...قال ببراءة:ليه مافي هنا بيبي؟.....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! Hibara
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥
مشرفـهۃ عــآمهۃ ..♥


مسآهمـآتــيً $ : : 2083
تقييمــيً % : : 25938
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 89
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 06/06/2016

مُساهمةموضوع: رد: انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي    السبت نوفمبر 12, 2016 10:55 am

((44))
الكل شهق وبعدها ضحكوا....بعدت يديه....وبسرعه وهي تتنحنح....قربته منها...وهمست له....بعد ماعطت الكل نظره 
ناريه....وابلعوا ضحكاتهم....وهو طلعت عيونه....ناظر الكل وهو معصب....وقعد سآكت....والجآزي متعكر 
جوها.....قال جدي وهو يتنحنح يبغى يغير الجو:الا صدق كيف خالك ياجازي؟....
قالت ببرود:بخيــــر الحمدلله.....
الكل انصدم من نبرتها....ناظرتها بعتب....وهي تجاهلتني....وناظرت وليد المتضايق.....رن جوالها....ومسكته وردت 
بفرح:هلا وغلا.....هههههههه.....أخبارك ياقلبي....أفا وربي اشتقت لكم....ضحكت بدلع....أووووووه شكل أخلاق ابو 
جود خربانه علي.....أفا أنا مابغى خوتك....الا قل أشري خوتك بعمري....خووتك يالغالي ماتنعاف....بس تعرفني 
عجازة.....وعجزانه أنزل الدمام على يومين....ولعبت بشعر سلطان برقه....وسلطآن طلبني....وماحبيت أرده...صارله 
أيام وهو مأذيني خلينا نروح ننام ببت وليد ونايف.....وقلت مانيب رادته.....هههههههه....ايه رحت...وليد ونايف...ايه 
بالبيت انا الحين.....لا والله عادي....وبجديه....خالي مو تضايق روحك علشآني....وتلزم نفسك فيني....أحلفك 
بالله....سعاد تحتاجك الحين....وأنا وسلطان ماعلينا خلاف....ببيت أبونا....وبين أهلنا....لاتشيل همنا....ومتى ماتبغى 
تجي تعال؟.....وبهدوء....ترا أنا حلفتك....وبحماس بان بصوتها....والله عندك عطه الجوال خالي...صارلي يومين 
ماكلمته...والله مشتاقتله موووووت.......وسكتت شوي...وبفرح...يابعد جازي وعمرها وقلبها وروحها وكل 
مافيها....كيفك الغالي؟....يابعد قلبي....والله حتى انا مشتاقه لك كثير....هههههههههه.....وبدلع...يسلم لي اللي يشتاق 
لي...لا خلا ولاعدم منه.....ياحياتي هي....ايه كيفهم كلهم.....عساهم بألف خير يارب....هههههههه.....أجل 
ابشر....وجهز حالك....أكيد أنا خويتك ....أفا عليك كلمتي سيف....وانت أكثر واحد تعرفني....اعتمد يالغالي.....تدري 
فيني...حطت يدها على صدرها....أحب أوسع صدري.....ههههههههه......وباستنكاااار....منهو يقول ذا الكلام؟.....ثوآني 
وانفجرت بنوبة ضحك قويه.....ههههههه....يعني خالي....لا أفا عليك....بس خالي شكل السالفه عاجبته.....هههههه....لا 
جدي هي والله ماتستحي وقحه....من سكنا....وهي رايحه جايه...على بيتنا رجليه....يقال تبغى تطيح خالي....ماتدري 
وراه ذيبه....تحرق هالدنيا على من يقرب له......هههههههه....لا وين سعاد؟....بالعه القهر وساكته....المسكينه...وذي 
تقط كلام...يعني واثقه من حالي....وأنا جدي جالسه....والا تقول لسعاد قدآم النسوآن...."سعاد بتخانق معاك....شكل 
رجلك طايح بهواي....مايفارق مجلسنا..."..هههههههه.... وبثقه وغرورها المعتاد كملت.......شفت هي 
ماتستحي...ههههه.....لا اسمع وش قلت لها....أنا طبعا ماكنت ادري بالسالفه كلها....بس ضايقتني سعاد لما شفت وجهها 
تغير....وسكتت عنها......قلت ببرود:ههههه ضحكتنيني....خالي الحين مايآخذ على سعاد....لو موته يصير....بسم لله 
عليه....وحتى لا فكر ذيك الساعه ما بيآخذ الا بنت بنووت.....ماكشفت على رجآآآآل قبله....مو خالي اللي يآخذ فضلة 
غيره.....
ههههههههههه أفا عليك....أعجبك أنا....لا جدي مسكينه أسحبت عباتها وهجت....والنسوان يضحكن عليها..... 
هههههههه....لا جدي خلها تولي....قليلة أدب.....متزوجه اثنين وطمعانه بخالي عشتو....والله ماتشوفه الا على 
جثتي....ههههههه.....ادري جدي جرحتها بس هي جابته لنفسها....والا تناظرين رجال متزوج وأبو عيال عسآك 
الضربه.....ومرته مكرمتك وحاشمتك....وأنتي بوقاحه ترمين كلام.....وبصدق....جدي والله فيه ناس ماتستحي....فلازم 
توريهم قدرهم الحقيقي...واللي مايستحي منك لا تستحي منه....وباستنكار....أسكت لا حشى....والله ما اسكت لو 
أموت...هذا الناقص بعد....أحد يجرح أحد غالي علي واسكت.....لا حشا....والله لأموته بيدي....الا اذا تبغاني أموت 
بحرتي هذا شيء ثاني.......أنا كلمتين وبغيت اموت وأتجلط...وهو خالي....مدري شلون سعاد وامي متحملاتها؟....بجد 
دمهن بآرد...يمه.....هههههههههههههههههههه...ضحكت بقوة...وهي تقول بدلع....من جدك....أفا عليك أدخل فيه 
مؤبد.....هههههههههههههههههه....رغم اني أشك بيصير هالشيء.....أجل عنده الجآآآزي ويناظر غيرها...الا معدوم 
الذوق.....فيمكن....ههههههه.....وناظرت الكل اللي يناظروها بفجعه....وتنحنحت...أحم احم....جدي بكرا 
اكلمك.....هههههه...ايه شكلي كذا....أوكي سلم على امي وخالي...وقل لأمي أنا شوي واكلمها....مع السلامه....
وبس سكرت...قلت بصدمه:من ذي المره؟...
قالت ببرود:أي مره....
قلت بصدمه:اللي لعنتي جدفها...ولا استحيتي.....لأنها تبغى خالي....وبعصبيه...اللي أنتي تتكلمين عنها....
قالت باستنكار كاذب:من ذي؟....وتبغى خالي...تهبى....وببرآءه وأنا تكلمت عنها.....ماتكلمت عن أحد....بس سوالف 
عاديه....
ناظرتها بضيق....وهي ناظرتني بثقه....زفرت بقهر....بعد ما تأكدت انها ماراح تقول...وانها نست نفسها وقالت 
السالفه.؟؟..كالعاده....وتفشلت....وهذي عادتها من تكلم خالي أو جدي أبوفارس....تنسى كل شيء.....والكل 
منصدم.....الكل سكت....شوي وقالت عمتي أم خالد بضيق:الا صحيح جازي ليه رفضتي ولد 
الفايز؟.....
قال أبوي بصدمه:ولد الفايز....
قالت عمتي باستغراب:ايه ...علامك انصدمت؟.....ولد الفايز خطب بنتك...أمه وأخته انهبلوا عليها بعرس خالد 
ولدي....وكلموني عنها....وقالوا بس نبي كلمة البنت....وبنجي نخطب رسمي....وكل طلباتكم مجابه....واللي تآمر فيه 
البنت بنلبيه.....بس بنتك قالت لا أنا ولا ابوي موافقين....وبلغتهم....وتضايقوا كثير.....وبشك وهي تناظر 
الجازي.....ماقلتي لأبوك.؟....
الكل ناظرها....وهي تناظر ببراءة....وببراءه كبيره:أنا أول شيء ماني موافقه ورآي هو المهم....وأنا لما قلت لك 
أبوي.....أقصد ابوي فيصل....مو ناصر....
قال جدي بجديه وحده:ومن متى فيصل خالك ان شاء الله؟....
قالت بمرح:يووووووه من زمان....أنا اصلا أناديه يبه...بس صارلي تقريبا سنتين صرت أناديه 
خالي...وبشقاوة....وللحين اصلا أحيانا اناديه بابا.....
قال سلطان بتاكيد وهو يضربها براسها:هيييييييييه....ياخبله لا تقولين لخالي بابا.....أنتي موقلتي.....اذا قلت 
بابا...اضربني....لأن خالي صغير حرآم....وبس جود تناديه بابا....وانا وأنتي وريم نناديه خالي....
قالت بضحكه:ايه.....
الكل سكت....وأبوي زفر بضيق....وقال لعمتي بعصبيه:وانتي رايحه تقولين لذي....ليه ماقلتيلي؟....وبتفكير...وأنا اشوف 
أبووه مآخذ بخاطره علي....وخاطره ثقيل علي.....
قالت باستنكار:نــــعم.....وبحده....وش بيتغير اذا قالت لك يعني؟.....بينرد اكيد...مو متغير شيء.....وباستنكار 
كبير....وهالرجال....ان شاء الله...بزر يتزعل انه انرد ولده....وبثقه وهي تتكتف....لاهو أول واحد ولا أخير واحد ولده 
ينرد....والزواج قسمه ونصيب....وباستهزاء....الحمدلله والشكر....أجل خاطره ثقيل.....عزلله هالناس استخفت.....
قال جدي بحده:جازي خلاص....
جت بتتكلم....مسك وليد فمها بقوة....وبضيق:أنتي وشفيك اليوم انهبلتي؟....قبل شوي وش زينك.....وناظرني 
بضيق...ريم انتي وش قايله لها؟.....من كلمتيها والبنت انقلبت 180 درجه......ماتتحمل أحد يكلمها بكلمه....
ناظرته بصدمه...والكل ناظرني....وهي بعدته بعنف عنها....وبحده:ماقالت شيء....ريم مالها شغل.....اووووف,,,,تراك 
اليوم نرفزتني.....وبحده ونغزة....ولا تنسى اللي سويته...ريم مالها شغل......وبتهديد....مره ثانيه لاتدخل بشي 
مايعنيك.....رفعت اصبعها بوجهه بتهديد....آخر تحذير لك....مالك صالح فيني....كلامي أنا أتحمله حرف 
حرف....لاتتدخــــل.....
وجلست وهي تزفر بضيق....والكل يناظرها بضيق.....قال سلطـــآن بحده وهو يناظر وليد بكره:حيــــوآن.... 
كلب....مانحبك حنا......أنت حقير....وبحنيه وهو يمسح على ظهر الجازي.....نروح لبيتنا....ويجينا 
خالي....وببرآءه....خالي هناك مايهاوشنا ويحبنا...ومايخليك تعصبين....ومايزعلك أبد.....بس هنا كلهم مايحبونا وبس 
يزعلونا.....
الكل انصدم....جاء ابوي وحضن سلطآآآن بحنيه....وسلطآآن تجمد....باسه بحب:لا ياقلب ابوك....أنا احبك واحب جازي 
كثير.....وما اعصبكم ولا اهاوشكم أبد....ولا راح ازعلكم....وناظر بوجهه بحب....سلطآن انا أبوك....أحبك أكثر شيء 
بالدنيا....
هز راسه بنفي....وجازي تناظرهم بغموض....وقال بثقه:صح جازي تقول أنت أبوي...وتقول عيب بعد نغلط 
عليك....لازم نحترمك.....وبجديه...بس الكذب حرآم....انت ماتحبني أكثر واحد بالدنيآ....وبثقه....جوجو أكثر شيء 
تحبني بالدنيا....وبتفكير وهو يضرب رراسه....بعدين خالي....وبفرح...خالي فيصل يحبني كثير...أكثر من جودوه 
الدبه....ياخذني المسجد....ويعطيني فلوس....ويأخذني عند ربعه الشياب....يضحكوني....وبنص عين...ومايهاوش جوجو 
ويحبها كثير....ولا يزعلها...ومايتركها تعصب.....وناظر جازي....صح جوجو....
هزت راسها بايه....وهي تناظره بغموض....ولا نطقت بحرف....الكل سكت.....وهي انسحبت بهدوء....وسلطان لحقها 
بسرعه....ومسك يدها....ومشى معها....بعد ما اعطى وليد نظره خطيره......
وبس غابوا عن عيونا صرخ نايف بضيق:زين كذا....زعلتها....
قال وليد بقهر:يوووووووووووه عاد....فكني أنت الثاني....
وصعد فوق بقهر....قال أبوي بعصبيه:وليد وش مسوي لها؟....وبحده...تكلم انطق....
ناظرنا نايف بضيق وهو يزفر:تافه...وغبي وسخيف وليد الزفت....وقام وهو متضايق....وروحوا اسألوهم وهم يقولون 
لكم....أنا مالي صالح بالموضوع كله....
وطلع فوق وهو تاركنا كلنا....قام خالد ومسك يدي....وبهمس هادئ:يالله بنروح لبيتنا الحين....تأخر الوقت...ورآي 
دوام....
قلت بهمس كله رجا:بأبقى هنا...بس اليوم....
قال باعتراض:مستحيل....بكره العصر أجيبك....أما أنك تنامين هنا....فآسف....
تنهدت بضيق....وبست رآس جدي وأبوي....وطلعت مع خآلد وعمتي.....وتوجهنا لبيتنا وبآلي مع أختي....وخالد طول 
الليل يحاول يزيل الضيق عني....ويضحك ويسولف....ويمزح....وغصب عني دخلني جوه....مانحرم منك أبد يآرب.....


كنت جآلس وأحس اني أتقلب على جمر....ضايقتها اليوم....بس وربي كنت بأمزح بس....مو قصدي شيء....كتبت رقمي 
بالمزح وعطيته لسلطآن....وقلت:سلطآن رح عطه للبنت المزيونه ذيك.....
ورديت اسولف مع نايف...ونسيت الموضوع....لأني مرة غازلت قدآم سلطآن....أنا ونوآف ومحمد....وفضحنا بالمجمع 
كله....أنتم كفره وماتستحون....تغازلون بالبنات....وربي لأقول لجآزي....وطلعنا من المجمع....بعد ما الكل 
احتقرنا....ونوآف ومحمد معصبين....وكانوا يهاوشونه....وأنا عصبت....ومسحت فيهم الأرض....مهما كآن اخوي وما 
ارضى عليه...واخذته وأجرت تكسي وطلعت لبيت خآلهم....وطبعا فضحني عند الجآزي بس عادي...أهم شيء ماقالها أن 
محمد ونوآف هاوشوه....ومن هالموقف صارت حزازيات بينا....وصرت ما أطلع معهم....لأنهم ماحترموني....وقاموا 
يعايرون أخوي....حسيت بالقهر.....لما قالوا المجنون....وربي زين مسكت أعصابي ماذبحتهم....المجنون أشرف منهم 
قليلين المروة....المهم نرد لسالفتنا....والا شوي....والا ما نحس الا البنت تصارخ بعياره:يغااااازلني هذا المتخلف....وين 
الأمن؟....
حنا لفينا باستغراب....وانصدمنا...وحنا نشوف سلطآن يناظرنا بخوف وضيآع..وبنت ****ماسكه يده بقوة.....نبغى 
نتحرك ماقدرنا.....نبغى نروح نفكه من هالسعلوة....الله يآخذها....ماحسينا الا الجازي وهي تفك يدها بكل 
عنف....وبصراخ:أنتي كيف تتجرئين تمسكين يده....ماتستحين على وجهك....
صرخت البنت:أنا اللي ما استحي...والا الثور اللي ورآك....وبعيارة...يرقمني بورقه الهمجي....
قآلت باستنكآر:ثور ينطحك يالبقره....وتكتفت بعصبيه...وباستهزاء....أجل بورقه....قوليها من الأول تبغين الرقم....معه 
شيء محرز....وباستهزاء....الحمدلله والشكر على العقل والدين....وباحتقار....وما الهمجيه الا انتي....ياللي مافيك خير 
ولا دين....جايه للمجمع بهاللبس اللي أستغفر الله....مدري كيف تلبسينه؟....والعبايه مفتوحه....يعني يا اللي ماتشتري 
تفرج....والميك اب يالهمجيه يالقرويه.....تاركه روحك مطنزه للرايح والجاي....أنا استحي أحطه بعرس 
يالخبله....وتحسبين روحك حلوة...الحمدلله والشكر.....
البنت بصدمه....والكل يضحك شباب وبنات....قالت بصوت مرتجف:أنتي واطيه.....
قالت بثقه وغرور وصوت عآلي:ما الواطيه الا انتي...مير انا اشرفك وأشرف اللي خلفوك....وباستهزاء....ابعدي يابنت 
الناس عن طريقي....أحسن لك....والا ورب البيت اليوم ماتنامين ببيتكم....بتركك هالمرة بس....ومو علشانك....لا والله 
تهبين....علشآن اللحى والشوارب اللي ورآك....مابغاهم يعتبون المراكز.....ورحمة بحال أمك....والحين فارقي عن 
وجهي.....لتشوفين اللي مايسرك.....وقربت وهمست لها.....
شهقت البنت بصدمه....وثوآني والبنت ماتشوف الا غبارها وراها....مسكت يد سلطآن وناظرت الورقه اللي طاحت من 
البنت....أخذتها وقرتها....بلعت ريقي بخوف....قربت مني...ورمته بوجهي باستهزاء....وبصرآخ:لا تنجس أخوي 
بأفعالك يالنذل.....سوها مرة ثانيه.....ومايكفيني الا موتك يالخسيس.....
ومشت ومخليتني مثل الأهبل...أركض وراها....ونايف وسلطآن وراها...وطول الطريق احاول أفهمها ان مالي 
شغل....وهي لعنت خيري....مره تقول...أنت قليل مروة...وما اتأمن على شيء....ومره أنت الحيا ماتعرفه....واني 
مستغل سلطان....ومره اسكت لا أكفر فيك....وقعدت تشتم فيني وتسب...ياقليل المروة....ياقليل الوجدآن....كنت بتدخل 
اخوي المرآكز....وتسكت شوي....لو انا مو معاكم...وماخذينه المركز...والا ضاربينه الأمن....شسوي فيك 
وقتها؟....دمك مايكفيني عندها...وانا أقولها بدفاع...كل ذا الحمدلله ماصار....ليه معصبه كذا؟.....صح انا زفت وخرا 
وحمار وغبي....وغلطآن....بس هي غلطت علي كثير....ماقدرت أنام الا لما أرضيها....ناظرت الساعه أربع وربع 
الفجر....الحين بيأذن الفجر....قمت توضيت....وتوجهت لغرفتهم.....فتحتها بخفه....وشفت الغرفه غارقه 
بالظلام.....ماغير ضو الأبجورة الخفيف....قربت لها....ناظرت سلطآن النايم برآحه....بسته براسه...وقربت من 
الجآزي....ناظرت ملامحها الهادية....أحسها صاحيه ليه مدري؟....قربت منها بست رآسها بخفه....وبهمس:آسف...وربي 
آسف....توقعته مابيودي الورقه.....كنت أمزح....عطتني ظهرها....وبلعت غصتي...وبست راسها مرة ثانيه....وبهمس 
كله رجا:وربي ماني قادر أنام....أدري غلطآن...بس وربي مو قصدي....أحلف لك....
قالت بهمس:آخر مره....وربي ياوليد آخر مره......
صرخت بفرح:وأخيـــــــــــــــرا....
صرخت بقوة وهي تفز بسرعه:وجع يوجع العدو....رخي صوتك....الحين تصحي سلطآن....
حطيت يديني على فمي بخوف.....وهي زفرت بضيق:أووووووف....وبتهديد....وليد ترآ ذي فرصتك الأخيره....المره 
اللي طافت لما تضحك على سلطآن....سامحتك عليها....وهالمره رغم اني المفروض أذبحك....بس بأتغاضى عنه...بس 
وربي مره ثانيه كررها...وشوف شيصير!!.....
قلت بهمس وآثق:ان شاء الله مو صاير شيء....وبرجا وأنا اجلس جنبها...تكفين شقلتي للبنت وخليتها تهج مثل 
البقره.....؟....ضحكت وانا الحماس وصل حده عندي....تكفين قولي لي.... 
انسدحت برآحه....وبروقآن:قلت لها اني بنت صاحب المجمع....والأمن يشتغلون عندنا....واني بأقلب عليها 
السالفه....والأمن بيشهدون معي....خاصه بمنظرك الخايس....وضحكت....وقلت لها...ترآ انا أعرف أهلك....وبأقولهم 
كل شيء اذا مافارقت الحين....وضحكت...والخبله صدقت اني أعرف أهلها.....
ضحكت بقوة....وسلطان قعد يتقلب...وجازي كانت بتذبحني....بس هربت وأنا اضحك....هالبنت مجنونه....وبس طلعت 
صدمت ابوي....ناظرته بارتباك.....قال ببرود:رضيتها....
هزيت راسي بايه....قال بنفس البرود:لو ما أنت مرضيها للحين....يالخسيس كنت وريتك جزآك...ومسك شاربه...بس 
والله هالشارب ماهوب على رجآل ....ان ماعوفتك حيآتك......على سوآتك الشينه...يالنذل....وبحده...عطني مفاتيح 
السيارة....
قلت بضيق:بغرفتي....
قال بحده:تجيبهم الحين....وتنقلع قدآمي على المسجد.....ألقآك مزروع هنآك.....
وضربني بكتفي بقوة ومشى...رحت لغرفتي....وشفت نايف وهو يطلع من غرفته ويعدل أكمام ثوبه....ناظرته 
بتهديد...وهو ناظرني بقوة....ومشى وخلاني....صرخت بقهر:وربي مردوده لك يالقزم....
قال باستهزاء:قزم صحيح بس افعالي أفعال كبار...وباحتقآر....مو طويل وأفعالي أفعال خبول ومهبل....الحمدلله 
والشكر....
صرخت بقهر...وانا أجري له أبغى اضربه....بس جمدتني صرخة أبوي:يآزفت أنت ويآه....وشعندكم؟.....وربي لا 
تحدوني اصعد لكم الحين....واعلمكم الصوت العالي شلون يطلع؟......
نايف رآح يجري على الدرج.....وانا جري على غرفتي....لبست وجري للمسجد....ثوآني ودخل أبوي وقزيمآن اللي 
شايف روحه مدري على وشو؟....وبعدها بثوآني...دخل عزيز بثوبه النوم....ولاف شماغه على راسه بدون 
عقآل....وساند جدي....وشوي شوي تجمعت عائلتنا الكريمه.....بس نوآف ومحمد الغائبين دآئما وابدا.....صلينا وطبعا 
هالمسجد جدي بانيه....من سكنا هالمنطقه....يعني قبل لا أنولد يمكن....وكل سنه يفرشه عزيز....وكل مده 
يرممه....طبعاا بناء على طلب جدي.....طلعنا من المسجد....وتوجهنا لبيت الشعر....طبعا أنا تعذرت وهجيت....لأن 
نظرآت ابوي الناريه ماتمزح....كأنها تقولي....قوم عن وجهي هالساعه....لأكفر فيك قدآم الكل....فاحترمت حآلي وحملت 
نفسي بكرامتي....وطلعت هروله....وقزيمان يناظرني بشماته....وأنا طول صلاتي أدعي....ياعسآك تصير أقزم من 
الحين....يآرب زيد قزامته علشآن تخف نذالته....بس ماظنتي....مير كل ماكثرت قزآمته ....زآدت حقارته....بس وربي 
لأوريه النذل....رحت لفراشي....صبحت على أمي...اللي لقيتها تصلي بالصاله...رحت صحيت نوف البطه....وعلشآن 
تقعد تستشور شوشتها لا تآخرنا الخبله....لأني شكلي اليوم مع السايق بأذلف للمدرسه....والخبله من صبآح ربي تسوي 
تسريحه....ومو مخليه على حالي لا جل ولا سبريه....صج مجنونه....هبلت فيها...لما قامت غصب....رحت لغرفة 
الجازي....ولقيتها تقرأ قرآن.....بخشوع.....ابتسمت وطلعت بهدوء.....ورحت اريح شوي....قبل لا اروح 
المدرسه....فكه آخر كورس....بس عسآني أنجح.....وضحكت على نفسي....عزلله صادق قزيمان اني أهبل وخبل....أجل 
بمدرسه أهليه....وفلوس أبوك مغرقه المدرسه وتسقط....يافلاحتك بس.....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
انا الشموخ وم رضيت البهاذيل كسرت خششم النآس من قو ذآتي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 10انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9, 10  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
*ღ منتديات احلى بنات للبنات فقط ღ*  :: 。・゜・( أقِْسْآمّ آْلّتَعّلِيٓمٌ وَ آْلّعِبَرٌ )・゜・。 :: أججمـل آلقصص وآآلروايآإت-
انتقل الى: