عالم الفتيات الافضل ~ دوماً نرفع شعار ღ* المتعة والتعلم في آن واحد مع احلى بنات *ღ
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أيوب عليه السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
RANYA.S
مًرشحهۃ للإشُرآف ..♥♥
مًرشحهۃ للإشُرآف ..♥♥
avatar

جـوآهرٍي ☸ : : 3
حلويــاتِي ❀ : : 10
مسآهمـآتــيً $ : : 728
عُمّرـيً * : : 13
تقييمــيً % : : 14567
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 40
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 27/02/2014

مُساهمةموضوع: أيوب عليه السلام   السبت 25 يونيو - 17:09

ولد "أيوب" – عليه السلام – بإحدى قرى بلاد الشام، وكان أبوه "موص بن رزاح" من أحفاد "إبراهيم" الخليل – عليه السلام، وكان على دينه.


وقد نشأ "أيوب" على دين أبيه وجده "إبراهيم" الخليل – عليه السلام- وكان ثريًّا له مال كثير وتجارة كبيرة، ويمتلك الكثير من المواشي والأراضي ، لكنه – مع كل هذا الجاه والثراء – كان متواضعًا محبًّا للخير، يكثر من التصدق بماله، والإنفاق على الفقراء والمحتاجين؛ فأحبه الناس، وصارت له منزلة كبيرة في قلوبهم، ومكانة عظيمة بينهم . 
رزق الله- تعالى- "أيوب" – عليه السلام - الكثير من الأولاد، فزاده ذلك شكرًا لله، وتواضعًا للناس وحبًّا للخير .


عاش "أيوب" – عليه السلام – في سعادة وهناء، بين قومه وأولاده ، ينعم بما حباه الله من نعيم وثراء، ويؤدى حق الله في ماله للفقراء والمساكين , ولكن الأمور لم تستمر على هذا النحو من السعادة والهناء ، فسرعان ما تغيرت الحال بنبي الله "أيوب" وتبدلت حياته على نحو عجيب . 
فقد ابتلاه الله- تعالى- في ماله وأهله وولده، فذهب ماله ، وفقد أولاده، حتى لم يبق من ذلك كله إلا زوجته، وأصابه المرض في كل أعضاء جسده، وطال مرضه حتى نفر الناس منه ، وضاق به أهله ، فلم يعد يزوره أحد من أقاربه ، وخاف الناس من مخالطته حتى لا يعديهم بمرضه ، ولم يعد أحد يحنو عليه سوى زوجته التي ترعى له حقه .
ولما اشتد به المرض أخرجه الناس من بلده ، وألقوه في مكان بعيد خارجه ، فكانت زوجته تتردد إليه , فتقوم على خدمته ، وتقضى حوائجه ، وتعينه على أموره , فقد كانت تلك الزوجة صورة مشرقة للوفاء والإخلاص للزوج.
وظلت زوجة نبي الله "أيوب" تخدمه وترعاه ، ولا تقصر في القيام بواجبها نحوه ، حتى ضعفت قوتها ، وهزل جسمها، وقل مالها ، فباعت كل شيء ، حتى لم تعد تملك شيئًا تنفقه على زوجها في مرضه , فكانت تخدم الناس بالأجر لتوفر لزوجها ما يحتاج إليه من طعام ، وظلت صابرة على ما حل بها ، مؤمنة بقضاء الله ، واثقة برحمته وعدله ، فلم تيأس يومًا ، ولم تسخط ، أو يتسرب الشك إلى قلبها في لحظة من اللحظات . 
وكان "أيوب" – عليه السلام- مؤمنًا صابرًا على الرغم من مرضه ، وما ابتلاه الله به من فقر وحاجة ، ونفور الناس منه ، وابتعادهم عنه ، وكان كل ذلك لا يزيده إلا إيمانًا وصبرًا ، وحمدًا، ودعاءً وشكرًا . 
وكانت زوجته حينما تراه على هذه الحال ترق له ، وتشفق عليه ، فلما طال عليه المرض قالت له : يا "أيوب" ، لو دعوت ربك لفرج عنك . فقال لها "أيوب" – عليه السلام - بإيمان صادق عميق : 
- لقد عشت سبعين سنة صحيحًا ، فهل كثير لله أن أصبر سبعين سنة ؟! 
ومرت أعوام كثيرة و" أيوب" – عليه السلام – في مرضه ، صابر محتسب ، وكانت زوجته المؤمنة الوفية تأتيه كل يوم فتطعمه وتخدمه ، وترعى شئونه.
وزاد المرض على " أيوب " – عليه السلام – وخاف الناس أن يصيبهم ما أصابه، فلم يعد أحد منهم يقبل أن تعمل زوجة " أيوب " عنده أو تخدمه حتى لا تعديهم بمخالطته ، ولم تجد تلك الزوجة الصابرة ما تنفقه ، فباعت إحدى ضفائرها لبعض بنات الأشراف لتزين بها شعرها ، واشترت بثمنها طعامًا كثيرًا لزوجها ، فلما جاءته به تعجب " أيوب " وسألها : 
- من أين لك هذا ؟! وخشيت زوجته أن تضايقه بما فعلت فقالت له : 
خدمت به أناسًا . 
ولكن " أيوب " – عليه السلام – كان يشعر أنها تخفى عليه أمرًا ، فلم يلح عليها بالسؤال . 
ومرت أيام، ولم تجد زوجة " أيوب " ما تشترى به الطعام لزوجها ، فباعت الضفيرة الأخرى ، واشترت طعامًا ، فلما أتت إلى " أيوب " – عليه السلام – سألها عنه ، وحلف ألا يأكل شيئًا منه حتى تخبره من أين جاءت به ؟! 
ولم تجد تلك الزوجة المؤمنة ما ترد به على زوجها ، فكشفت خمارها عن رأسها، فلما رأى ما فعلت بشعرها ، نظر إليها نظرة حزينة حانية ، وترقرقت في عينيه دمعة تفيض بالحزن والأسى . 
وبينما كان "أيوب"- عليه السلام- حزينًا مهمومًا، مر به رجلان ، فلم يستطيعا أن يقتربا منه لمرضه ، فقال أحدهما للآخر : 
- لو كان الله علم من " أيوب " خيرًا ما ابتلاه بهذا ! 
وسمعهما " أيوب " – عليه السلام- فحزن حزنًا شديدًا ، وتوجه إلى الله بالدعاء أن يفرج عنه ما هو فيه من ضر وبلاء وقال :
"وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ (83)" (الأنبياء) 
واستجاب الله دعاء نبيه وعبده المؤمن الصابر " أيوب " فكشف عنه الضر، وشفاه من مرضه, وحينما جاءته زوجته كعادتها لتقدم له الطعام ، وتقوم على خدمته ورعايته ، لم تعرفه، فسألته :
- يا عبد الله . هل رأيت رجلاً مريضًا كان نائمًا في هذا المكان ؟! 
فنظر إليها " أيوب "- عليه السلام- ولم يجبها ، فبكت وازداد بكاؤها . 
ثم قال لها نبي الله "أيوب" ضاحكًا : أنا " أيوب " ! فقالت له باكية : أتسخر منى يا عبد الله ؟! فلما نظرت إليه جيدًا عرفته ، ففرحت بشفائه فرحًا شديدًا ، وعاش " أيوب "- عليه السلام- بعد ذلك سبعين سنة، رزقه الله خلالها كثيرًا من الأولاد ، وأنعم عليه بالنعم الكثيرة ، وعوضه عما فقده من مال وبنين . 
وظل "أيوب" – عليه السلام – يؤدى رسالته ، ويدعو قومه إلى الإيمان بالله – تعالى- والتمسك بدينه ، حتى توفاه الله تعالى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مدرسة الاحلام
عضوهۃ متمًيـزهۃ ..♥♥
عضوهۃ متمًيـزهۃ ..♥♥
avatar

جـوآهرٍي ☸ : : 3
حلويــاتِي ❀ : : 10
مسآهمـآتــيً $ : : 83
تقييمــيً % : : 6692
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 3
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 26/09/2015

مُساهمةموضوع: رد: أيوب عليه السلام   السبت 16 يوليو - 2:00

سبحان الله ماشاء الله يعني قصو و لا اروع

تبكي القلوب و تدعوها الى ان تؤمن بالله و تشكره على نعمه الجزيلة
جزاك الله خيرا يا اختي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Louis
مديرهـۃ جميلهــۃ ♛ ..♥ {لوي الكيكۃ╝زعيمۃ القتلۃ}
مديرهـۃ جميلهــۃ ♛ ..♥ {لوي الكيكۃ╝زعيمۃ القتلۃ}
avatar

جـوآهرٍي ☸ : : 28
حلويــاتِي ❀ : : 10
مسآهمـآتــيً $ : : 6227
عُمّرـيً * : : 14
تقييمــيً % : : 80587
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 2212
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 01/02/2013

مُساهمةموضوع: رد: أيوب عليه السلام   السبت 16 يوليو - 12:56

ينقل للانسب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
! αуα
مديرهـۃ جميلهــۃ ♛ ..♥
مديرهـۃ جميلهــۃ ♛ ..♥
avatar

جـوآهرٍي ☸ : : 15
حلويــاتِي ❀ : : 15
مسآهمـآتــيً $ : : 9047
عُمّرـيً * : : 15
تقييمــيً % : : 110825
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 546
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 05/10/2012

مُساهمةموضوع: رد: أيوب عليه السلام   السبت 16 يوليو - 13:35

السسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيفك يا حلوة ؟ إأنن شاء الله بخير و تمام
نبى الله أيوب له قصص عديدة وكلها
مؤثرة :( و فيها كلها رححمة الله :) <333
فقد المال و البنون و ابتلاه الله بمرض
بس بالرغم من ذلك شفاه الله و عاش بعدها
70 سنة أخرى <333 ، ججزاك الله خيرا
وجعله في ميزآنن حسناتكك ، بالتوفيق
أستودعكِ الله الذي لا تضيع ودائعه
- أية .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أيوب عليه السلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
*ღ منتديات احلى بنات للبنات فقط ღ*  :: 。・゜・( اّنَاْ مُسّلِمَةٌ )・゜・。 :: نفحــآإت إيممآإنيـة ~-
انتقل الى: