عالم الفتيات الافضل ~ دوماً نرفع شعار ღ* المتعة والتعلم في آن واحد مع احلى بنات *ღ
 
الرئيسيةالأحداثالمنشوراتس .و .جبحـثالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 الـآسلام ديننـآ..~# ا Fairy Tail

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
JISKA
مديرهـۃ جميلهــۃ ♛ ..♥
مديرهـۃ جميلهــۃ ♛ ..♥
avatar

جـوآهرٍي ☸ : : 55
حلويــاتِي ❀ : : 137
مسآهمـآتــيً $ : : 7509
عُمّرـيً * : : 13
تقييمــيً % : : 122308
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 1317
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 10/04/2015

مُساهمةموضوع: الـآسلام ديننـآ..~# ا Fairy Tail   الجمعة يوليو 01, 2016 10:54 pm




السلام عليكم وحرمة الله تعالى وبركاته
كيف الحال؟ الاخبار؟ ان شاء الله بخخير
عيد مبارك سعيد و كل عام و انتم بالف خير 

اليوم موضوععي عن الاسلام بصفة عامة
رح احكي عنه و ان شاء الله تستفيدو منه
و الاقي ردود قلب:
،،
-
برب لحد يرد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
JISKA
مديرهـۃ جميلهــۃ ♛ ..♥
مديرهـۃ جميلهــۃ ♛ ..♥
avatar

جـوآهرٍي ☸ : : 55
حلويــاتِي ❀ : : 137
مسآهمـآتــيً $ : : 7509
عُمّرـيً * : : 13
تقييمــيً % : : 122308
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 1317
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 10/04/2015

مُساهمةموضوع: رد: الـآسلام ديننـآ..~# ا Fairy Tail   الجمعة يوليو 01, 2016 10:57 pm



بـآك من جديد
،،#
-

لقد كانت الأسرة قبل الدين الإسلامي مفككةً، حيث كانت الهيمنة
للعنصر الذكوري مع إهمال المرأة وحرمانها لحقوقها، فقد كان من
يبشّر بمولودة أنثى يستاء ويخبّئ وجهه من الناس من سوء ما بُشِّر به فلا
 يعلم ما يفعل بها هل يصبر عليها؟ ويخاف من أن تسبى في إحدى المعارك
 فتجلب له العار، أو يدفنها بيديه تحت التراب وهي على قيد الحياة.
 قال تعالى ((وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُم بِالْأُنثَىٰ ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ،
 يَتَوَارَىٰ مِنَ الْقَوْمِ مِن سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ ۚ أَيُمْسِكُهُ عَلَىٰ هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي
 التُّرَابِ ۗ أَلَا سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ))، ولم يكن لأي فردٍ بشكلٍ عام من أفراد
الأسرة أية حقوقٍ بل كان الرجل هو مصدر الحياة فقط فالطفل لم يحظَ
بأية رعايةٍ أو اهتمام ولم يكن يُنظر إلى الأسرة بأنها لبنة أساسية في المجتمع.
 كما أنّ الذي ينظر إلى الأسرة في المجتمعات الغربية يجد أن الأسرة أيضاً فيها
غير مترابطة معاً وإنما يعيش كل فردٍ فيها منفصلاً عن الآخر، فلا يسيطر
الوالدان على الأبناء ولا يتقيّد أحدهم بمنظومةٍ معينةٍ ولا يجتمعون معاً إلّا
في المناسبات والأعياد الرسمية، ويحق للأبناء إذا تعرّضوا للتوبيخ من الوالدين
 الشكوى عليهم ومنعهم من التدخل بهم وفي حياتهم، بل إنه في بعض
 المجتمعات عندما يبلغ الولد أو البنت ثمانية عشر عاماً يجب الخروج
 من المنزل أو دفع الإيجار.
 مفهوم الأسرة في الإسلام:
 عندما جاء الإسلام
 أرسى قواعد العلاقات بين البشر وحافظ على بناء الأسرة بصفتها اللبنة الأساسية في
المجتمع فإذا صلحت صلح بقية البناء وهو المجتمع، بينما لو فسدت لكان
 المجتمع ضعيفاً، فحدد العلاقة بين الرجل والمرأة في رابطة الزواج التي
 هي الرابطة الوثيقة وأعطى كل فردٍ في الأسرة حقوقاً وأوجب عليه واجباتٍ،
حتى الطفل الرضيع أعطاه حقه في الرضاعة والعناية والاهتمام وأعطى المرأة
حقوقها وصانها ورفع من قدرها ومكانتها سواء كانت زوجةً أو أماً أو أختاً أو
 ابنةً وجعل لكلِّ منها حقوقاً. تتميّز الأسرة المسلمة بأنها تجمع بين أفرادها بالمحبة
 والألفة، وبأن هذه العلاقة طويلة الأمد، حيث إنّ عقد الزواج لا يحمل أية مدةٍ
بل إن الزواج محدد المدة في الإسلام يعد باطلاً وهذا من صور اهتمام الإسلام
 بالأسرة. دعا الإسلام إلى أهمية التفاهم والتفكير بطريقةٍ إيجابيةٍ في الأسرة
لتكون بنّاءةً وليست هدّامة، وبالتالي إنشاء جيلٍ قوي يساعِد في بناء مجتمعه
وحماية أمته من التهديدات الخارجية، فيحتاج المجتمع إلى التنوّع في مجالات
عمل أفراده، فيجب أن يتواجد الطبيب والمهندس والمعلم والخباز والحداد وعامل
 النظافة وغيرها من أجل الترابط فيما بينهم وتقوية نسيج المجتمع، 
ولا يمكن الحصول على هذا التنوّع إلّا بظروفٍ أسريةٍ سويةٍ ومستقرة.
برب لحد يرد

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
JISKA
مديرهـۃ جميلهــۃ ♛ ..♥
مديرهـۃ جميلهــۃ ♛ ..♥
avatar

جـوآهرٍي ☸ : : 55
حلويــاتِي ❀ : : 137
مسآهمـآتــيً $ : : 7509
عُمّرـيً * : : 13
تقييمــيً % : : 122308
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 1317
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 10/04/2015

مُساهمةموضوع: رد: الـآسلام ديننـآ..~# ا Fairy Tail   الجمعة يوليو 01, 2016 11:01 pm




بـآك من جديد
،،#
-

الاخلاق:
الأخلاق هي الطبع والسجيّة التي تصدر من باطن الإنسان على هيئة
 سلوك أمام الناس بتلقائيّة ودون تفكير فتعكس نفسه وصفاتها وحالها، فإذ
ا كانت الأفعال حسنة سُمّي صاحبها ذا خُلقٍ حسن، وإن كانت قبيحة سُميّ
صاحبها ذا خلقٍ سيئ. وقد عرّف الإسلام الأخلاق بأنّها مجموعة مبادئ
وقواعد أقرّها الوحي من خلال القرآن الكريم والسُنّة الشريفة، تهدف إلى
 ضبط وتنظيم سلوك الأفراد مع باقي أفراد المجتمع بمختلف الظروف
والأماكن، حتى تُحقّق الهدف الذي خُلق من أجله الفرد بدون عراقيل، وقد
حثّت جميع الأديان على حُسن الأخلاق واعتبرتها معياراً لتقدم الشعوب
 وحضاراتها، وقال الرسول عليه السلام في فضل الأخلاق (إنَّ مِنْ
 أحَبِّكُمْ إليَّ، وَأقْرَبِكُمْ مِنِّي مَجْلِساً يَوْمَ القِيَامَةِ، أحَاسِنَكُم أخْلاَقاً،
 وَإنَّ أبْغَضَكُمْ إلَيَّ وَأبْعَدَكُمْ مِنِّي يَوْمَ القِيَامَةِ
 الثَّرْثَارُونَ وَالمُتَشَدِّقُونَ وَالمُتَفَيْهقُونَ) [الترمذي]
اخلاق الاسلام:
حثّنا الرسول عليه السلام بالتحلّي بالأخلاق الحميدة والعظيمة
التي كان هو خير قدوةٍ فيها، والتي جاء بها إلينا ليُبلّغنا إيّاها ويحثنا
عليها كما قال بالحديث الشريف: (إنّما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق)
 [الألباني]، وأيضاً وصف القرآن الكريم خُلْق الرسول عليه السلام
 بالعظيم، كما ورد بالآية الكريمة: (وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ) [سورة القلم: 4]،
 وبيّن لنا الإسلام أنّ ثواب وجزاء من يتحلى بالأخلاق الحميدة المختلفة
 هو الفردوس الأعلى من الجنّة، كما ورد في الآية الكريمة: (وَسَارِعُوا إِلَىٰ
مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ*الَّذِينَ
يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ ۗ وَاللَّهُ
 يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ) [سورة آل عمران:133-134] ورد في الآية الكريمة
 بعض الأخلاق التي حثنا عليها الإسلام. دعونا نتعرّف على الأخلاق
 الإسلاميّة وفضلها على صاحبها، والتي نزلت من خلال منهج ربّاني
 مُتكامل لتحقيق التكامل والتكافل بين الناس. حُسن إيمان المرء، فهو
أهم خُلق يجب التحلّي به، وهو السبيل إلى باقي الأخلاق الحميدة، ف
متى صلُح إيمان الفرد صلُحت باقي أعماله، فالمؤمن يُراعي مخافة الله
 في أقواله وأفعاله، كما ورد في الحديث الشريف: (ليس المؤمنُ بطعَّانٍ
ولا لعَّان، ولا فاحشٍ ولا بذيء) [الترمذي]، هذا الحديث يُبيّن أخلاق لسان
 المرء، ونلاحظ استخدام صيغة المبالغة للتشديد على أهميّتها، فوصف لسان
المؤمن أنّه لا يطعن الآخرين، أي لا يذكر عيوب الآخرين أمام الناس،
ولا يلعنهم أي يدعو عليهم باللّعنة، ولا يقول قولاً فيه معاصي وشتائم،
 ولا يتسم كلامه بقلة الحياء. قول الكلمة الطيبة، فالكلمة الطيّبة صدقة،
وأثرها كبير على نفوس الآخرين، وقد أمرنا الله بها كما ذكر
في الآية الكريمة: (وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا﴾ [سورة البقرة:83]. كظم الغيظ والعفو
عن الناس، أي عندما يتعرض المسلم لغيظ وأذى من الآخرين يكتمه ولا يُعلم
 به الناس بالرغم من مقدرته على أخذ حقه، وأيضاً يعفو عمن أساء له، كما
جاء في الآية الكريمة: (وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ )
[سورة آل عمران:134]. الإصلاح بين الناس، فضيلة عظيمة ورد ذكرها في
 القرآن والسنة في عدة مواقع، وأثرها عظيم في المجتمع لما فيها من خيرٍ يعود
 على المجتمع ويزيل الضغينة، والكره، والحقد بين الناس، قال تعالى:
 (وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ) [سورة الأنفال:1] حُسن الظن بالناس، يُعتبر سوء
الظن سهماً من سهام إبليس يُفرّق به بين النفوس وينشر الكراهية، وقد دعانا
 الإسلام إلى التماس الأعذار للناس، ونهانا الله عن سوء الظن بهم، بقوله تعالى:
 (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ) [سورة الحجرات:12].
 الصبر، هو من الأخلاق الفضيلة التي تعود بالنفع العظيم على صاحبها في الدنيا
 والآخرة، والصبر أنواع فهناك صبر على الابتلاء، وصبر على الطاعة،
وصبر على أذى الناس، وكل أمر يصبر عليه المسلم دون تذمر وشكوى يُثاب
عليه صاحبه في الدنيا والآخرة، قال تعالى:
(إنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ) [سورة الزمر:10].
الإحسان للناس، دعا الله عز وجل إلى الإحسان في كل شيء، الإحسان يكون في العبادة،
وفي العمل، وفي العلاقات بين الناس وخاصة الوالديْن، حتى في وقت الحرب حثنا
 الإسلام على الإحسان، قال تعالى: (وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ) [سورة القصص:77].
ترك الغيبة والنميمة ، الغيبة هي رذيلة نهى الدين عنها، وتعني ذكر الناس بما
 يكرهون وشبه الرسول عليه السلام الذي يغتاب الناس كأنّه يأكل لحومهم
 وهم أحياء، وأما النميمة نقل الكلام بين الناس بقصد الإفساد، قال تعالى:
 (ولا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضاً) [سورة الحجرات:12]. العدل بين الناس، هو التوسط
 والقصد بالأمور، وتقييم الأمور ووزنها دون تحيُّز إلى فئةٍ ما أو أمرٍ ما،
قال تعالى: (إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ) [سورة النحل:90]. تطبيق العُرف
 والإعراض عن الجاهلين، دعا الإسلام إلى الكف عن المجادلة، والإعراض
عن اللغو والجهل، وتطبيق الأعراف السائدة بالمجتمع والتي لا تتعارض
مع الشريعة الإسلاميّة، قال تعالى: (خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ
 الْجَاهِلِينَ﴾ [سورة الأعراف:199]. السخاء والكرم، ينشر المحبة والود بين
 الناس، ويُزيل الضغينة والحقد في قلوبهم، ويُنسي العيوب، قال تعالى:
 (وَمَا أَنفَقْتُم مِّن شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ ۖ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ) [سورة سبأ:39].
 الصدق، هو مطابقة الأفعال مع الأقوال، ويجب تحرّي الصدق في كل شيء،
الصدق في الأقوال والأفعال، والصدق في العمل، والصدق في النيّة، قال تعالى:
 (يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ) [سورة التوبة:119]. الرفق
 واللّين، دعا الإسلام إلى الرحمة والرأفة في التعامل، وبيّن أنها موجبة لمحبة
 الناس بخلاف لو كان الفرد غليظاً في التعامل لنفر الناس منه، قال تعالى:
(وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ) [سورة آل عمران:159].
التواضع وعدم التكبر، التواضع أولاً يكون بالخضوع والاستسلام لله عز وجل
 وهذا بدوره يُحقق التواضع مع الناس أي احترامهم بغض النظر عن ظروفهم
وأحوالهم، ومعرفة حقوقهم وتأديتها لهم، وقبول النصيحة منهم، قال تعالى: 
(وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ) [سورة الشعراء:215]. بالإضافة
 إلى العديد من فضائل الأخلاق التي يجب التحلي بها دائماً كالشجاعة عند
البأس، ومجاهدة النفس، وحُسن الجوار، والتغافل عن أخطاء الآخرين، والرضا،
وتجنُّب الغضب، وتجنب اللوم والمجادلة، ومصاحبة الأخيار، وتهذيب النفس،
والحياء، والزهد، وإفشاء السلام، وصلة الرحم، وكتمان أسرار الناس،
 وعلو الهمّة، والعفّة، والابتعاد عن التشاؤم واليأس، والتفكر في أفعال الله.[٢]
برب لحد يرد

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
JISKA
مديرهـۃ جميلهــۃ ♛ ..♥
مديرهـۃ جميلهــۃ ♛ ..♥
avatar

جـوآهرٍي ☸ : : 55
حلويــاتِي ❀ : : 137
مسآهمـآتــيً $ : : 7509
عُمّرـيً * : : 13
تقييمــيً % : : 122308
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 1317
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 10/04/2015

مُساهمةموضوع: رد: الـآسلام ديننـآ..~# ا Fairy Tail   الجمعة يوليو 01, 2016 11:04 pm




بـآك من جديد
،،#
-

اركان الاسلام:
الإسلام هو المنهج الذي وضعه الله تعالى والذي بينه رسول الله صلى
 الله عليه وسلم للبشرية جمعاء كي يستقيموا عليه وكي تكون طريقة
حياتهم مبنيّةً عليه، وككلّ المناهج وطرق الحياة والأنظمة الموجودة في الدنيا،
 فلا بدّ من وجود بعض المبادئ التي يجب الاستقامة عليها كي يكون الإنسان
 تابعاً لهذا النظام أو المنهج، وكذلك الأمر في الإسلام فتسمّى هذه المبادئ بأركان
 الإسلام التي بيّنها رسول الله صلى الله عليه وسلم والتي تعدّ دليلاً على إسلام
 الشخص، فهذه الأركان هي التي تميّز المسلمين بشتّى مذاهبهم عن غيرهم
 من الديانات الأخرى، وهي التي تتّفق عليها جميع المذاهب المختلفة أيضاً
سواءً السنيّة أو الشيعيّة أوغيرهم، فكلّ من يؤمن بهذه الأركان يعدّ مسلماً
 ولا يمكن لأيّ أحدٍ تكفيره على الإطلاق، وأمّا هذه الأركان فهي خمس كما
وردت في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم، فعن ابن عمر رضي الله
عنهما قال: سمعت رسول الله يقول: "بُني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا
 الله وأن محمداً رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، والحج، وصوم رمضان".
الشهادتان:
فالشهادتان هما المفتاح لدخول الإسلام، وكلّما تعمق الإنسان بالإسلام
تعمق مفهوم الشهادة في قلبه أكثر، فالشهادتان هي شهادة أن لا إله إلّا الله
وأنّ محمداً رسول الله، فالشهادتان هما أهمّ أركان الإسلام وأوّلها والتي
لا يصحّ أيّ ركنٍ أو فرضٍ في الإسلام من دونها، فمعنى الشهادتين هي أن
 يؤمن المسلم بكلّ قلبه وجوارحه بأنّ لا خالق إلّا الله تعالى وحده لا شريك
 له ويؤمن بصفاته الكاملة المطلقة، وأن يؤمن بأن محمدً عليه الصلاة والسلام
 هو آخر الأنبياء والمرسلين الذي أرسله الله تعالى إلى الثقلين كي يكون داعياً
إلى الإسلام، وأنّ ما ورد عنه صلى الله عليه وسلم حقٌّ سواءً كان
 هذا هو القرآن الكريم أو السنة النبوية الشريفة.
الصلاة:
فالصلاة عمود الدين وأوّل ما يحاسب عنه المسلم يوم القيامة،
فإن صلحت صلح سائر عمله، والصلاة هي مناجاة العبد لربّه في خمس
 صلوات فرضت خلال اليوم وهي: الفجر، والظهر، والعصر، والمغرب،
والعشاء، فهذه الفريضة هي الفريضة التي أمر بها الله تعالى رسوله 
في يوم الإسراء والمعراج من دون وسيطٍ بينهم لأهمّيتها الكبيرة.
الزكاة:
هو الركن الرابع من أركان الإسلام، فالصيام هو الامتناع عن الطعام والشراب
 من أذان الفجر إلى أذان المغرب، والصيام المفروض هو صيام شهر رمضان
 والذي يعدّ أفضل أشهر السنة والذي فيه من البركة ومضاعفة الأجر للصائم ما
لا يعدّ ولا يحصى، ففيه يعتق الله البشر من النار وفي الرحمة والغفران، وصيامه
 من الأمور التي جعل الله تعالى أجرها بينه وبين العبد فلا حدّ لما
 يعطيه الله في هذا الشهر لصائمه.
الصيام:
هو الركن الرابع من أركان الإسلام، فالصيام هو الامتناع عن الطعام
 والشراب من أذان الفجر إلى أذان المغرب، والصيام المفروض هو صيام شهر
 رمضان والذي يعدّ أفضل أشهر السنة والذي فيه من البركة ومضاعفة الأجر
 للصائم ما لا يعدّ ولا يحصى، ففيه يعتق الله البشر من النار وفي الرحمة
 والغفران، وصيامه من الأمور التي جعل الله تعالى أجرها بينه وبين
 العبد فلا حدّ لما يعطيه الله في هذا الشهر لصائمه.
الحج:
أمّا الحج فهو ركن الإسلام الذي يسقط بأدائه مرةً واحدةً في العمر،
 ويسقط أيضاً عمّن لم يستطع القيام به أيضاً، فالحج هو آخر أركان الإسلام
وأداؤه واجب على كلّ مسلمٍ بالغٍ قادر على الحج سواءً من الناحية الماديّة أو
 الجسمانيّة، والحجّ أجره عظيم فيعود الإنسان من الحج كمن ولدته أمّه من دون
 خطايا ولا ذنوب، والحجّ هو زيارة الكعبة المشرفة والقيام بالأركان والفرائض
 التي بينها رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع من الوقوف في عرفة
ومبيت مزدلفة والطواف في الكعبة المشرفة وغيرها، 
ويؤدّى الحج في وقتٍ محدّدٍ من السنة في شهر ذي الحجة.
برب لحد يرد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
JISKA
مديرهـۃ جميلهــۃ ♛ ..♥
مديرهـۃ جميلهــۃ ♛ ..♥
avatar

جـوآهرٍي ☸ : : 55
حلويــاتِي ❀ : : 137
مسآهمـآتــيً $ : : 7509
عُمّرـيً * : : 13
تقييمــيً % : : 122308
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 1317
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 10/04/2015

مُساهمةموضوع: رد: الـآسلام ديننـآ..~# ا Fairy Tail   الجمعة يوليو 01, 2016 11:08 pm



بـآك من جديد
،،#
-

حقوق الانسان في الاسلام
الحق باللغة الشيء الثابت دون ريب، وهو للفرد أو للجماعة
ويتبعه واجبات. ويقوم الحق على العدالة والإنصاف وعلى
مباديء الأخلاق، وفي الإسلام هو أحد أسماء الله عز وجل، وقد اهتمّ
الاسلام بإحقاق الحق، فيقوم الإسلام على مبدأ وحدة الجنس البشري فلا
فضل لعربيّ على عجميّ إلا بالتقوى، وقد قام مفهوم حقوق الإنسان
 على أساس فلسفيّ وهو الذي أسنده الإسلام ألا وهو تكريم الإنسان.
أهم الحقوق التي كفلها الإسلام للإنسان:
حق الحياة :
خلق الله عز وجل الإنسان ووهبه الإسلام حق الحياة وهو أوّل
حق يضمن كرامته، وعلى جميع المسلمين الحفاظ على هذا الحق،
وهذا حق للإنسان أي أنّه ليس مقتصراً على المسلم بل هو حق للجميع
بلا شروط، وقد ذكر هذا الحق صراحةً في القرآن الكريم وفي عدة مواضع
فقال الله تعالى في سورة الأنعام: "قُلْ تَعَالَوْاْ أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلاَّ تُشْرِكُواْ
 بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلاَدَكُم مِّنْ إمْلاَقٍ نَّحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ
وَلاَ تَقْرَبُواْ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللّهُ
 إِلاَّ بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ"(151)، والاستثناء الوحيد هو الحق
 وهو البينة فالقاتل يقتل ما لم يعف أهل الميت مثلاً وهنالك حدود إن ثبت
الجرم أقيم على المذنب الحدّ فسلبت روحه، وهذا لا يعني أن الإنسان 
يأخذ حقه ويقيم الحدّ بنفسه بل أولي الأمر من يقرّر الحدّ ومن ينفّذه.
حق الكرامة:
 للإنسان حق الكرامة فهو مكرمٌ عند ربه قال تعالى: " وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آَدَمَ
 وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا
 تَفْضِيلًا "(الإسراء:70)، فلا يرضى الإسلام إذلال الإنسان وطبعاً 
هذا لا يعني المسلم بل الإنسان بلا شروط، فنبذ الذل والقهر والإهانة.
حق الحرية:
حق الحرية متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً،
 كان هذا ما قاله عمر بن الخطاب عندما كان خليفة للمسلمين نصرةً لقبطي
 غير مسلم وتأنيباً لابن حاكم مصر، فالاسلام وهب الحرية للأفراد على
 اختلافهم، فله الحقّ باختيار حاكمه كما اختير أبو بكر بالتصويت، والحرية 
الفردية تتجلّى في الآية الكريمة :" مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ
 فَعَلَيْهَا وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ"(فصّلت:46)، وعلى 
أساس هذه الحرية سيحاسب يوم القيامة.
حق التعليم :  
لقد رغب الإسلام في التعليم في القرآن والسنة فقال تعالى : "وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ
 لِيَنْفِرُوا كَافَّةً فَلَوْلَا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا
 قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ"(التوبة:122)، وقد خصّ الرسول الكريم
 أيام محدّدة للتعليم وهذا كما قال مخافة أن يصيب المسلمين بالملل، وحرم الإسلام
 كتم العلم فمن يعرف وجب عليه أن يعلم من علمه من لا يعرف وهذا واضح في
 الآية الكريمة: "إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِن بَعْدِ
 مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَـئِكَ يَلعَنُهُمُ اللّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ"(البقرة: 159).
حق التملك :
ثبت الإسلام حق التملك للأفراد، فهذه غريزة بشرية فكل إنسان
يرغب بالتملك لإشباعها، واشباع هذا الحق يضيف الدافعية للتملك
 والاجتهاد وزيادة الإنتاجية، فهذه القاعدة هي أهم القواعد
 الإقتصادية الإسلامية. ونظم بالتالي الميراث ووضع أسساً لتناقل الأملاك به.
حق العمل :
 العمل حق للإنسان عزّزه الإسلام "مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى
 وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ
 مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ"( النحل:97)، فعمل الأنبياء في مختلف المهم فعمل
آدم في الزراعة، ونوحٌ في النجارة، وداوود في الحدادة، وموسى في الرعي، وهذه
 المهنة بالذات كانت مهنة كل الأنبياء في وقت من الأوقات، ومحمد صلى الله عليه 
وسلم عمل في الرعي والتجارة، بل لا يجوز ترك العمل للتفرغ للعبادة مثلاً,، فالعمل عبادة.
برب لحد يرد

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
JISKA
مديرهـۃ جميلهــۃ ♛ ..♥
مديرهـۃ جميلهــۃ ♛ ..♥
avatar

جـوآهرٍي ☸ : : 55
حلويــاتِي ❀ : : 137
مسآهمـآتــيً $ : : 7509
عُمّرـيً * : : 13
تقييمــيً % : : 122308
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 1317
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 10/04/2015

مُساهمةموضوع: رد: الـآسلام ديننـآ..~# ا Fairy Tail   الجمعة يوليو 01, 2016 11:10 pm




بـآك من جديد

اتمنى ان موضوعي البسيط اعجبكم
كما رايتم كان يتحدث عن الاسلام
بصفة عامة  love. اتمنى انكم
استفدتم منه قلب:
برعاية "فيري تيل"

في امان الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
JISKA
مديرهـۃ جميلهــۃ ♛ ..♥
مديرهـۃ جميلهــۃ ♛ ..♥
avatar

جـوآهرٍي ☸ : : 55
حلويــاتِي ❀ : : 137
مسآهمـآتــيً $ : : 7509
عُمّرـيً * : : 13
تقييمــيً % : : 122308
سُمّعتــيً بالمّنتـدىً : : 1317
أنضمآمـيً للمنتـدىً : : 10/04/2015

مُساهمةموضوع: رد: الـآسلام ديننـآ..~# ا Fairy Tail   الجمعة يوليو 01, 2016 11:11 pm

يسمح بالرد الان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الـآسلام ديننـآ..~# ا Fairy Tail
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
*ღ منتديات احلى بنات للبنات فقط ღ*  :: 。・゜・( اّنَاْ مُسّلِمَةٌ )・゜・。 :: نفحــآإت إيممآإنيـة ~-
انتقل الى: